الأخبار
منوعات
عدوى الأطفال حديثي الولادة وآثارها
عدوى الأطفال حديثي الولادة وآثارها
عدوى الأطفال حديثي الولادة وآثارها


11-03-2013 08:28 AM
القاهرة: د. هاني رمزي عوض*
من المعروف أن العدوى (Infection)، أو الالتهاب، تتسبب في ارتفاع درجة الحرارة، بجانب كثير من الأعراض تبعا لنوع العدوى والجهاز الذي تصيبه. وتشتد آثارها كلما كان عمر الطفل صغيرا، وتزداد خطورتها بشكل خاص حينما تحدث في الشهر الأول من عمر الطفل، وهي الفترة التي يطلق فيها على الرضيع أنه «حديث الولادة» (Newborn).

* أسباب وأعراض ويمكن أن تحدث العدوى حتى في اليوم الأول للولادة، وهناك كثير من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى إصابة الطفل حديث الولادة بالعدوى؛ سواء قبل الولادة، عن طريق الأم من خلال مجموعة من الميكروبات (STORCH - EB)، أو أثناء الولادة، خاصة إذا لم يكن مكان الولادة مجهزا طبيا، وكذلك بعد الولادة.

وفي الأغلب تكون الأعراض عبارة عن رفض للرضاعة وقيء وإسهال وشحوب، وأحيانا تكون هناك صعوبة في التنفس، ويمكن حدوث بعض المضاعفات، مثل الالتهاب الرئوي والالتهاب السحائي والتهاب المفاصل الناتج عن العدوى أو حدوث التيتانوس الوليدي، الذي يمكن حدوثه فقط في الأماكن التي تفتقر إلى الرعاية الصحية والتعقيم الجيد، فضلا عن الآثار التي يعاني منها الرضيع وقت إصابته.

أشارت دراسة حديثة نشرت في شهر أكتوبر (تشرين الأول) من العام الحالي إلى أن تلك الآثار يمكن أن تمتد إلى التأثير على سلوكيات الطفل وحركته لاحقا، حيث إن الالتهاب في المخ يمنع المخ من الوصول للحديد والاستفادة منه في هذا الوقت الحساس لنمو الطفل.

وأجرى الدراسة باحثون من جامعة أوهايوا (Ohio State University) بالولايات المتحدة، على فئران قاموا بحقن الرضع من الفئران (في عمر ثلاثة أيام) بميكروب معين «إي كولاي» (E. Coli) ولكن بقدر مخفف ما تسبب في حدوث التهاب، تلاشى من تلقاء نفسه بعد نحو 72 ساعة.

وعلى الرغم من أن الالتهاب كان بسيطا ومؤقتا، فإنه تعارض مع تخزين وإطلاق الحديد في المخ. وهناك خلايا معينة في المخ تحتاج الحديد لتصنيع (المادة البيضاء white matter)، التي تلعب دورا مهما في ضمان كفاءة التوصيل العصبي داخل المخ، كما أن هناك خلايا تقوم بتكوين غلاف حول وحدة الخلية العصبية أيضا myelin)).

* منع تخزين الحديد ويعني هذا أنه في الوقت الذي تشتد فيه الحاجة إلى الحديد في المخ، فإنه لا يكون متوفرا بالشكل الكافي نتيجة العدوى. والعامل المهم هو توقيت الإصابة، بمعنى أنه في الوقت الذي يكون فيه المخ على استعداد للنمو، يتحول جزء من المجهود لمحاربة الالتهاب. كما يحدث تخزين للحديد في الوحدات العصبية (Neurons) بشكل غير طبيعي يمنع وصول الحديد إلى بقية المخ. وفي بقية الفئران التي جرى حقنها بالميكروب، ظهر عدم التوافق الحركي وزيادة النشاط بعد نحو شهرين من الإصابة، وهو ما يوازي بداية المراهقة عند الإنسان.

وتحدث غالبية احتمالات العدوى للرضيع حديث الولادة في أول 24 ساعة من الحياة (أكثر من 90 في المائة). وفي الأغلب تكون من الأم، ثم تتناقص هذه الاحتمالية بشكل كبير جدا. ولكن تظل أيضا العدوى التي تحدث متأخرة في المدة (من أربعة أيام وحتى 90 يوما) واردة الحدوث، وفي الأغلب يكون مصدرها المستشفيات أو البيئة المحيطة.

وعلى الرغم من أن هناك دراسات سابقة أشارت إلى العلاقة بين الالتهاب المبكر في الرضيع، وتأثيره على الحركة والسلوك، فإن هذه الدراسات فشلت في معرفة السبب لذلك. وفي هذه الدراسة، حاول الباحثون التركيز على دور التحفيز المبكر للجهاز المناعي (من خلال العدوى) والعلاقة بين الجهاز العصبي المركزي وبقية أجزاء الجسم، وهو تغيير فسيولوجي حدث للأعصاب، وعلى الرغم من أن الدراسة لم تتوصل إذا كانت التغيرات في الحركة والسلوك سوف تستمر بعد ذلك أم لا. ولكن حدوثها في الفترة التي تشابه فترة المراهقة في الإنسان يشير إلى إمكانية أن تصبح دائمة.

وأوضحت الدراسة أنه لم تعرف على وجه التحديد الطريقة الملائمة لكيفية تفادي الإصابة بالالتهاب في فترة الأيام الأولى من الحياة، ولكنها أشارت إلى أن غذاء الأم، الذي يحتوي على مضادات الأكسدة يمكن أن يساهم في خفض احتمالية الإصابة بالالتهاب، وتعتبر العناية بالأم، في فترة الحمل، وتوفير الرعاية الطبية الجيدة لها، وتلافي إصابتها بالبكتيريا أو الفيروسات المختلفة، من خلال عمل متابعة دورية للأم، وعمل أشعة تلفزيونية بشكل منتظم، وكذلك إجراء تحليلات دورية للكشف عن وجود ميكروبات من عدمه، من أهم العوامل التي يمكن أن تحمي الرضيع من الإصابة بالعدوى في الأسبوع الأول من الحياة. وهو ما أكدته دراسة أميركية حديثة قام بها أطباء من مستشفى جون هوبكنز بالولايات المتحدة، التي أشارت إلى أن الرضع الذين حملت أمهاتهن البكتيريا، حتى ولو لم تسبب أي أعراض (على المستوى المختبري فقط) لديهم فرصة أكبر من غيرهم من بقية الرضع في الإصابة بالعدوى.

* اختصاصي طب الأطفال
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 788


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة