الأخبار
أخبار إقليمية
مصفوفة السقوط ، هل أكتملت أركانها؟
مصفوفة السقوط ، هل أكتملت أركانها؟



11-03-2013 08:04 AM
خالد عثمان


الهدوء الذي يشهده الشارع السوداني يخفي في أستاره شرارة توشك ان تشتعل ، وكما تقول المصلطحات الشبابية (كتمت)، فالانقاذ فقدت الكثير من سطوتها وأدواتها ووقودها من الشباب المجاهدين المهوسيين، وكذلك مفكريها الذين ينعونها الآن علناً في أجهزة الاعلام.
ولكن متى تكتمل أركان التغيير وأسباب نجاح الثورة ؟ هنالك عدة أركان لمصفوفة هي التي تحدد احتمال التغيير وسرعة حدوثه، وفي حالة النظام الحالي ، نجد ان الأمر قد نضج وان ثماره في طريقها الي الشعب السوداني.

1- القرار الثوري الشعبي الجمعي

ان الثورة تعتمد على مجموع الشعب السوداني الذي يقرر جمعياً ان يتخلص من هذه الطغمة الفاسدة، ولكن القرار الجمعي هذا يعتمد على الإختيار الفردي الذي يزن الأمور بحكمة ويحسب الفائدة التي يمكن ان يجنيها والثمن الذي عليه التضحية به . وكما قامت الثورة المهدية بسبب الضرائب الباهظة التي فرضها الاحتلال التركي وتدهور الاحوال المعيشية ، كذلك يمكن ان تقوم الثورة رفضاً للظلم والتهميش الاجتماعي والديني وغيرها من الاسباب. إن قرار الشعب السوداني بمواجهة نظام الانقاذ المجرم القاتل سلمياً يؤكد فعلياً ان هذا الركن قد أكتمل. وان القرار الشعبي إحساس جماعي قد يتجاوز الخوف من المخاطر ، ومعظم الشعب السوداني قد جربه في أكتوبر ومارس أبريل وكذلك في ثورة سبتمبر المجيدة المتواصلة.

2- سقوط شرعية المشروع العقائدي

جاءت الانقاذ بخدعة الحاكمية الإلآهية وخلافة الله في الأرض ، واستطاعت ان تنال دعم البسطاء من أفراد الشعب السوداني وأقنعت الكثيرين منهم بخوض حربها الظالمة ضد أقاليم السودان الأخرى، الأن سقطت فعلياً هذه الفرية وان استمر قادة الانقاذ في ترديدها في خطب جوفاء، ان إنشقاق غازي صلاح الدين وانضمام دكتور الافندي لمجموعة تطالب بالتغيير الديمقراطي يعني شهادة الوفاة لمشروع الانقاذ الاسلاموي.

3- إنحياز أو تحييد القوات المسلحة

تشهد القوات المسلحة السودانية تذمراً واضحاً ، أنعكس في المحاولات الانقلابية المتكررة، المعلن عنها والغير معلن عنها، فانقسامات الحركة الاسلامية تعني إنقسامات الجيش السوداني ، فالجيش السوداني ايضاً لن يكون راضياً بالهزائم المتكررة التي يتلقها من الفصائل الدارفورية وقوات الجبهة الثورية عموماً ، وهذا يعجل بانحياز الجيش السوداني للحراك السلمي المتواصل. ويبقى الجيش السوداني هو الوحيد الذي يمكنه التصدي لعصابات الأمن الانقاذية بالرغم من التهميش الممنهج الذي تعرض له، وعلى الجيش السوداني إفشال مخططات جره الي عمليات عسكرية في منطقة أبيي ، بعد أظهرت صور الاقمار الصناعية الاوضاع الاستعدادية الهجومية للجيش السوداني وعلى الشرفاء من ضباط وجنود المؤسسة العسكرية المساهمة في الحل الشامل للازمة السياسية السودانية.

4- الحصار الخارجي

لم يعد هنالك اي قبول عالمي لوجود نظام الانقاذ في السلطة ، خاصة بعد سقوط الاخوان المسلمين في مصر وتنازلهم عن السلطة في تونس ، والعداء الواضح من السعودية والامارات ، كذلك السماح بنشاط المعارضة السودانية الاعلامي من تلك الدول ، يضاف الي ذلك الاوضاع المتأزمة في الحود الجنوبية وعجز النظام على المحافظة على أبيي. ايضا ضعف الدبلوماسية السودانية في مواجهة المخططات الخارجية وعجزها عن الحصول على الدعم عربياً وافريقياً في المحافل الدولية.
الآن ولاول مرة منذ قيام الانقاذ يمكن انشاء قناة فضائية حرة مستقلة عبر النايل سات، عرب سات وبدر مما يشكل اختراقاً استراتيجياً مهماً يعجل برحيل هذا النظام.

5- البديل

لقد أدرك شباب وثوار 23 سبتمبر ونفير بأنهم هم البديل ، ان ظهور القيادات الشبابية في الميدان أرعبت النظام ، لقد اصبح الآن لدينا أسماء يمكن ترشيحها لقيادة البلاد من داخل وخارج السودان ، ان قدرة الشعب السوداني على التغيير وصنع البديل هي الركن الاهم في هذه المصفوفة التي أكتملت تماماً.
والتحية والتجلة لشهداء ثورة 23 سبتمبر والمعتقلين والنصر لشعبنا الابي

[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 3311

التعليقات
#817147 [ابو الفضل]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2013 05:21 PM
ضاقت واستحكمت حلقاتها.......ثم كتمت.....سوف ياتى الفرج للشعب السودانى بشرا لكم..واما هؤلاء
فهم الآن يجوبون العالم يبحثون عن وطن بديل....وبنوك للمسروقات


#816990 [صلاح خضر عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2013 02:56 PM
اتفق مع كاتب هذا المقال فى ماذكره من ضيق الحلقات حول رقبة الانقاذ وانها على وشك السقوط ، فقط اختلف معه فى النقطة الرابعة والتى تتعلق بالحصار الخارجى ، وفى هذا الجانب فأننا ندرك تماما ارتباطات الانقاذ الخارجية والتى ادت الى استمرارها فى السلطة رغم ممارساتها ورغم الضغوط الاقتصادية التى وصلت مرحلة الانهيار الكامل للاقتصاد السودانى الا ان ماتجده من دعم ومساندة من الغرب وبالتحديد امريكا يجعل استمراريتها ممكنة ، فالغرب يرى فى هذا النظام مالانراه وهو يسعى الى تحقيق اجندته الخاصة عبر هذا النظام والذى يبدى استعداده دائما لتلبية هذة الرغبات ، ولا تنظروا كثيرا الى مايظهر فى الاعلام الغربى من تضييق على النظام والحديث عن الانتهاكات والمحكمة الجنائية وقرارتها فهنالك مايربط مع هذا النظام ، نقول ان ان النظام فاقد للمشروعية داخليا الا انه خارجيا مازال مرغوبا فيه ، فلنعمل على وتر العالم الغربى واجهزة اعلامه لنكشف الروابط التى تربط مع هذا النظام حتى نستكمل هذة الحلقات


ردود على صلاح خضر عثمان
United States [senjack] 11-03-2013 08:37 PM
عين الحقيقة


#816876 [الحقيقه حاره]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2013 12:23 PM
اكتمال المصفوفه يعنى سقوط النظام وسقوط النظام يحتاج شويه قيدين فى الميدين كما حدث فى 23 سبتمبر وحتى 24و25 30 من سبتمبر وهناك قياده شباب فى الميدان وسناكد ان المصفوف اصلا مكتمله


#816817 [شطة خدرا]
5.00/5 (1 صوت)

11-03-2013 11:19 AM
يعني إنت لسه راجي ليك حاجة من الشعب ده لا تخدع نفسك أخي لو كان الشعب فعلا كما تقول لكانت قد ذهبت الإنقاذ من سنين عديدة لكن هذا الشعب متواطئ معها و ذلك لاسباب عديدة بعضها عنصري أو معظمها و لا يغرنك الأعداد المحدودة من الشباب الذين خرجوا لتتلقاهم الحكومة بالوحشية تلك التي رايناها جميعا. يا أخي أن الإنقاذ لن تذهب إلا بقوة السلاح فإذا كنتم جادين فألحقوا بالثوار في ميادين القتال و إلا فلا تفقعوا رؤوسنا بكثرة الصياح.


#816768 [سودانى ندل]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2013 10:42 AM
الدعم الحقيقى الخارجى للانقاذ وليس للحرامية واللصوص الذين يطلقون على انفسهم ثوار وهم يريدون هدم البلاد وتفكيكها ولن ينالوا مايريدوا حتى لو ابيد كل السودان عدا الانقاذ ومن والاهم فحفظهم الله ولعن الباقى المعارضون لهم


#816731 [زنقه زنقه]
2.00/5 (1 صوت)

11-03-2013 10:14 AM
قناة فضائية بلسان المعارضة
ستختصر كل هذه الخطوات


#816713 [karkaba]
3.00/5 (2 صوت)

11-03-2013 09:57 AM
ةالقتاة التلفزيونية يجب الاسراع غي بثها سريعا


#816707 [امنجى كبير محب للكيزان العظام]
3.00/5 (1 صوت)

11-03-2013 09:49 AM
من الذى قال لك ان الانقاذ تضعف على العكس الانقاذ يلقى دعما هائلا الان من دول كبرى وهذا سر قوته وبقائه ولن يزول الانقاذ الا بعد زوال السودان نهائيا وتفتيته الى كيانات صغيرة متحاربة والامور تتضح يوما بعد يوم ولكن الاحسن لناس السودان ديل الوهم انهم يلتفوا حول القائد العظيم للبلاد والعباد سيدى امير المؤمنين المبجل وقائد العالم العربى والاسلامى المشير عمر البشير امد الله فى عمره وايده بنصره ودحره كل من عاداه.الزول الذى يحكم بشرع الله لايهمه المخربون ولا اللصوص وعليه ان يبيدهم عن بكرة ابيهم حتى لو اضطر ان يبيد اكثر من ثلثى الشعب ليعيش الثلث الاخر فى رغد ورفاهية


ردود على امنجى كبير محب للكيزان العظام
United States [شراتي] 11-04-2013 12:43 AM
ما بتخل ياباطل قي واحد بيقول انا بحرس البشير وجماعه ومستعد اقتل الشعب عشانهم
ي حي انه لو لقيناك اختك بتكون ارجل منك انت حرس الشواذ يعني!!!!؟؟؟
هنيئا لك بس وقت الحساب قرب وماتنكر بعدين

[Rio] 11-03-2013 04:30 PM
ههههههههههههههههههههههههههههههههه [امنجى كبير محب للكيزان العظام) الله يسئلك ده إسم ياجاهل والله والله ومن الجهل ماقتل ياخ انت بليد بشكل ماعادي


#816645 [mabba ashoni]
2.00/5 (1 صوت)

11-03-2013 08:18 AM
كل المطلوب الأن الحصول على الدعم الخارجي



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة