الأخبار
أخبار إقليمية
مالك حسين : ما عاجبني حال البلد.. والسفينة تبدو لي وحلانة تمخر في الطين
مالك حسين : ما عاجبني حال البلد.. والسفينة تبدو لي وحلانة تمخر في الطين
مالك حسين : ما عاجبني حال البلد.. والسفينة تبدو لي وحلانة تمخر في الطين


حكى تفاصيل نقاشه مع محمود محمد طه قبل اعدامه بيومين
11-03-2013 01:13 PM

الخرطوم - عزمي عبد الرازق

هو رجل الوقت.. يأتي في ساعة مناسبة من الذكرى، كلما تفاكر الناس حول الانتخابات، أو تسامروا بما آل إليه الحال في الجزيرة، خرج –كذي النون المصري- يقتفي أثر الحكمة والمحبة، سمته الصوفي يطغى على طباعه، يبدو صارم الهيئة والوقار.. يبدو لطيفاً وطيباً مع جلاسه، وفياً للأماكن التي يرتادها.. أخذ الطريقة عن الشيخ ود المرين، فشب عن الطوق محباً للفقراء، مبذولاً للناس كافة، يعالج الحياة بالصبر، ويخلط العلم بالتأملات النورانية.. البروفيسور مالك حسين سياسي ضليع، مخزن للأسرار، وحكاوي التاريخ.. كان قريباً من النميري، بعيداً عن الإنقاذ، ملتزماً بخطوط المعرفة والاستنارة ولوعة السادة الملاماتية.. في هذه الدردشة قلبنا معه دفاتر قديمة، الدين والعجين والأيديولوجيا.. حركة الإصلاح وحقيقة الكون والنفس اللومة وما بقى بحوزته.. مايو في منعطف حركة الفكر الجمهوري.. المآلات الحزينة، الترابي والإنقاذ وأحوال الناس، فأجاب بحذر واقتضاب ولم يلوّن الحقائق.. مالك نفسه كشخص يتّسم بالغموض.. حدّثنا حديث الروح أيضاً.. فإلى مضابط الحوار.

* من أي باب يمكن الدخول إلى شخصية مالك حسين؟

- من باب المعرفة التراكميّة الملامسة للواقع.

* وبالخلفيّة الأكاديمية؟

- العلوم لا تتغير، فالكهرباء هي الكهرباء، والعلوم هي العلوم، لكن الذي يتغير هو المعرفة التراكمية.

* وماذا عن الأيديولوجيا؟

- الأيديولوجيات كلها في العالم أصبحت ضعيفة وانزوت.. على فكرة الإسلام ليس أيديولوجيا.

* كيف تبدو الأحوال الآن يا بروف؟

- المسرح الآن مليء بالفوضى وإهدار الوقت، وضعف الإنتاج وسوء الاقتصاد وضعف النسيج الاجتماعي والتحارب.

* الرؤية دي ما سوداوية؟

- ديه وصف واقعي جداً.. أنا ما بجمل الواقع.

* ما الذي أدى بنا إلى ذلك؟

- سوء إدارة الدولة، وضعف الإنتاج واستغلال النفوذ وتنكب الطريق، كلّ هذه الأمراض التي استشرت بجانب الأعطاب التي صاحبت السياسة الداخلية.

* أنت الآن تتحدث بوصفك مراقباً أم معارضاً؟

- أنا معارض للإنقاذ مما بدأت وحتى الآن، ولديّ حزب المستقلين القومي التلقائي، وقد خضت الانتخابات الأخيرة في مواجهة الزبير بشير طه.

* معنى هذا موقفك المعارض سابق لتجربة ترشّحك؟

- منذ انقلاب الإنقاذ أنا كنت أعلم أنهم لن يعدلوا وأن الحكم غاية.

* ولكن مالك حسين في حقيقة الأمر هو إسلامي؟

- أنا إسلامي صوفي، ممعن في التصوف.

* الصوفية دائماً في حالهم ولا يميلون إلى ملاواة الحكام؟

- القال منو؟ الصوفية المتصالحون مع الحكام هم صوفية الحكام، لكن صوفيتنا لا يمكن أن تسمح بأن تسخر لخدمة السلطة، وتنسى مصالح أهل التصوف أنفسهم، الصوفية سلوك وخلق والإنقاذ مشت على سلوك معوج.

* إلى أين تمضي هذه السفينة؟

- أنا ما عاجبني حال البلد، والسفينة تبدو لي وحلانة تمخر في الطين.

* لماذا لم تنتم إلى المؤتمر الوطني؟

- طريقي يختلف عن طريقهم.

* هل عرضوا عليك المصالحة أو مشاركتهم الحكم؟

- نعم ولكنني لم أعطهم مجالاً لذلك، ولا أرغب أن أعمل عملاً لا يتماشى مع قناعاتي.

* مالك حسين شخص يتسم بالغموض؟

- هذا وصف غير حقيقي.

* في أحايين كثيرة تلتزم الصمت وتبدو غير متاح؟

- أنا متاح، ولكن في الأمور والمناسبات المرتبطة بالجدية وعدم الإتاحة الرخيصة، وهذا ما يجعل البعض يصفني بالغموض، ولكنني أكثر الناس إبانة وصراحة.

* أشعر بأنك تخفي عنا كثير من المعلومات؟

- مثلاً أخفي عن الناس شنو؟ لو المسائل الشخصية، أي حاجة ما بتعنيهم أنا حر في اخفائها، ولكن في الشأن العام الأمر مختلف.

* علاقتك بالترابي طيبة ومثيرة للاهتمام؟

- علاقتي بالترابي أعتز بها، وهي علاقة بدأت بالحركة الإسلامية في أوائل أيامي، وأصبحت تتسم بالاحترام، والفهم المتطور للدين.

* كيف يعني؟

- كل ما قوى عودنا وعلاقتنا فهمنا بعض، الترابي شخصية تُحترم لعلمها ونزاهتها وتقواها.

* الترابي عراب الإنقاذ ومسؤول بشكل مباشر عنها؟

- بالفعل الترابي مسؤول مسؤوليّة مباشرة عن نظام الإنقاذ ولكنه غادر السفينة في وقت مبكر.

* في العشرية الأولى حدثت أمور لم تكن ترضي الكثيرين؟

- الترابي في ما أعلم لم يكن محيطاً بكل شيء.. تلامذته كانوا يتخطونه ويباشرون العمل التنفيذي بعيداً عن عينيه.

* هل لديك تصور للحكم يخالف التصورات المعروضة؟

- أنا بفتكر أن الدين الإسلامي كله معاملات، ولذلك يصلح لحكم السودان، ولحكم أمريكا وأوروبا أيضاً.

* أمريكا تحكم بالشريعة؟

- ممكن تحكم بفقه المعاملات، لأن أكثر من 95% من آيات القرآن الكريم هي معاملات، والحدود قليلة، ويجب أن تدرأ بالشبهات.

* كيف يعني؟

- لسنا في عجالة من أمرنا، يجب أن تهيأ لها أسباب التطبيق في الأول.

* كنت قريباً من النميري، وبالضرورة من قوانين الشريعة الإسلامية (83)؟

- قوانين (1983) لم تكن النموذج المطلوب، رغم أنّني كنت مقرّر لجنة القوانين، لكنني اختلفت في كثير مع الذين كتبوها.

* ولكنك راجعتها وقدمتها إلى البرلمان؟

- صحيح.. ولكنني ما مختلف على تطبيق الحدود وإنّما على تهيئة الأجواء المناسبة لتطبيقها.

* ماذا تقصد بالأجواء المناسبة؟

- أن نسوس الناس بالسوية ونضمن لهم الكفاية، والمعاملة الجيدة التي تقرب الناس من الدين، ونعمل برنامجا تربويا كبيرا قبل تطبيق الحدود.

* الصادق المهدي وصف قوانين 83 بأنها لا تساوي ثمن الحبر الذي كتبت به؟

- دا وصف غير علمي، لأنه كان مفترض يعمل دراسة تحليلية لهذه القوانين.. فوق كدا؛ أصلاً الأحزاب الطائفية ما بتحب تطبق الشريعة الإسلامية كاملة لأنها تتعارض مع مبادئها.

* الأحزاب الطائفية ترفع شعارت إسلامية بالضرورة؟

- شعارات فقط.. عموماً كثير من الأحكام التي صدرت في مجال الحدود كان فيها تعجل، ولم تترك فرصة للمتهمين للدفاع عن أنفسهم كما ينبغي، ولم تكن متوافرة لهم أسباب الاستئناف، والمعروف أنه في الحدود ما تحرص على تجريم المتهم.

* كيف تقيم محاكمة محمود محمد طه؟

- إعدام محمود محمد طه كان خطأ.

* كيف يعني؟

- لأنّه كان ممكن لمحمود أن يجتمع معه علماء الأمة لمناقشته قبل أن يعدم، وبعدين محمود لم يكن كافراً، وأنا سعيت أن لا يعدم، وهو بالمناسبة كان يؤمن بالله ورسوله، ولكن من أخطائه أنه بشر بحالة ذاتية، ووجد أناساً لم يسلكوا الطريق الصحيح في محاكمته.

* قيل إنّه ارتد عن الإسلام؟

- حتى إذا اعتبرته مرتدا، حد الردة ما مفترض يطبق لأن الآية تقول (فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ) وهذا قرآن، كما إن محمودا لم يبدل دينه.

* آخر مرة رأيته فيها؟

- جلست معه قبل إعدامه بيومين بحضور البروفيسور عصام البوشي، وهو شاهد، وقد نصحته بأن يستأنف القرار لنميري لكنه رفض وقرأ علي (اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ)، وكان بفتكر أن يعدم أو لا يعدم هذه ليست قضية وإنما القضية هي إصلاح الحكم.

* وماذا فعلت له؟

- حاولت أضغط عليه عشان يعمل استئناف لنميري بمراجعة الحكم، ولكنه رفض وطالب بإسقاط الحكم، وأن يتركوا التطبيق الخاطئ للشريعة، وهذه شهادة للتاريخ، وهناك أشياء كثيرة وخطيرة سترى النور في وقتها.

* لو استأنف الحكم هل كان سينجو من الإعدام؟

- لو استأنف لنميري بمراجعة الحكم لروجعت المحاكمة بالتأكيد.. على العموم رحم الله محمود محمد طه والنميري.. فالنميري نفذ حكماً قضائياً.

* أفتكر أنّك كنت أخاً مسلماً في بواكير حياتك؟

- كنت أخاً مسلماً في أوائل حياتي الطلابية، وبعدها فارقت التنظيم ونزعت نزعة صوفية، جعلتني أمتثل للمعاملة أكثر والسلوك، وقد سلكت في هذا الطريق مسلكاً مع الشيخ الطيب المرين، وكنت أقول لكثير من الإسلاميين نحن الآن ترقينا عليكم، ونعرف المعاملات أكثر منكم، ولا زلت مصرّاً على ذلك.

* الإخوان أقرب نزعة إلى السلفية من المتصوفة؟

- الغريب أن حسن البنا كان صوفيا شاذليا، وفي ما بعد تكونت للإخوان نزعات أقرب لأنصار السنة في نقدهم للمتصوفة، واستهجانهم للأذكار والأوراد، وظلوا ينعتون المتصوفة بأنهم يستغلون المريدين، وأن المريدين بين أيدي المتصوفة كالميّت بين يدي غاسله.

* وماذا بعد حسن البنا وظهور مدرسة سيد قطب التكفيرية؟

- بعد حسن البنا فارق نهج الإخوان التصوف والتسامح، وأصبح الإخوان لا يؤمنون بالتربية السلوكية والمعاملات، وبدأوا يجنحون نحو العنف في كثير من الأحايين، مما نفر الناس منهم.

* هل تعتقد أن انقلاب الإنقاذ هو جزء من ذلك النهج المخالف لمدرسة حسن البنا؟

- الانقلاب هو القشة التي قصمت ظهر البعير، والآن الدولة تحكم بالتنظيم الصارم الذي أفسد المزاج السياسي.

* كيف تنظر لحركة الإصلاحيين التي يتزعمها الدكتور غازي صلاح الدين؟

-الإصلاحيون لن يحصدوا رضا الشعب السوداني، لأنهم وجه آخر للمؤتمر الوطني.

* هم الآن خرجوا على المؤتمر الوطني وانشقوا؟

- الانشقاق جاء نتيجة تباعد الآراء داخل صفوف الحركة الإسلامية، منذ مؤتمرها العام الأخير، ولا أتوقع أي نجاح لحزب غازي الجديد، وهو لن يخرج من رؤى وأفكار الحركة الإسلامية، التي تربى غازي في كنفها.

* ثمة من يقول إن ما يجري محض تمثيلية؟

- أبداً ما تمثيلية، هو أمر واقع وسوف يصيب المؤتمر الوطني بالتشظّي، مثلما أصاب الأحزاب الأخرى، لكن الشعب عنده رأي في غازي والمؤتمر الوطني.

* ألا تتوقع أن ينضم إليه الكثير من السودانيين؟

- غازي لا يملك قاعدة تجعله مؤهلاً ليقود تجربة الحزب الجديد، وكل من يساند غازي هم في الأصل جزء من الصراع بين مؤسسات الحركة الإسلامية، وغازي سيقف معه الذين صوّتوا له ضد علي عثمان، ولكنني أيضاً أتوقع أن تتزايد أعدادهم من داخل المؤتمر الوطني، ويجري استقطاب كبير في الحركة الإسلامية

اليوم التالي


تعليقات 18 | إهداء 0 | زيارات 7093

التعليقات
#818332 [أبو محمد الجابري]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 11:37 PM
بعد كل هذه "الزيطة والزمبريطة" والسبعمية مقالة عن فريد عصره وآية زمانه "مالك حسين" إكتفينا نحن في معرفة مالك بشهادته عن ترابي الماسوني إذ يقول " شخصية الترابي تُحترم لعلمها ونزاهتها وتقواها" الترابي تقي؟ يا راجل ما تخاف الله سيدك؟... التقوى دي يا هي مخافة الله أم شئ آخر جديد؟ أسع الترابي دا حين كان "سيد البلد" عشرة سنين في أول "مصيبة الإنقاذ" هذه تقواه دي ظهرت ليك أو لينا في شنو؟ أما علمه فحجة عليه لا له فمن يعرف الحق ولا يقضي به أعظم جرما ممن لا يعرفه..والنزاهة قالوا في معناها في "لسان العرب" هي "البعد عن السوء" فهل كان الترابي بعيدا عن السوء؟ وهو المسئول دون ريب عن الجرائم التي ارتكبت أيام سطوته ثم من بعده من تلاميذه بمقتضى ".. ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده لا ينقص ذلك من أوزارهم شيئا)) خرجه مسلم في صحيحه ومثله "...ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا)) وسيبنا يا سيد من حكاية الناس المعاه كانوا بيعملوا حاجات كعبة من وراه ..فهذا الإبليس الآدمي كان هو المدبر والموجه والقاضي والجلاد في كل الجرائم التي ارتكبت أيام سطوته..وهو كان دقيق جدا ومتابع وصارم مع جماعته للغاية وكانت كلمة منه تكفي لأن "يبرك" أكبر راس فيهم تحت قدميه .. إذا كان الترابي "تقي" يا مالك حسين فإبليس دون شك من الأولياء الصالحين!

بعدين والله ما شفنا لينا زول بقول عن نفسه مثلما قال مالك هذا: "{ونزعت نزعة صوفية، جعلتني أمتثل للمعاملة أكثر والسلوك، وقد سلكت في هذا الطريق مسلكاً..... ) لأنه ربنا قال "ولا تزكوا أنفسكم.." وأصل وقفة العبد مع الله فيها الإنكسار والإقرار بالتقصير وهذا قائم حتى في حق الأنبياء الكمّل مثل قول نوح على نبينا وعليه الصلوات والتسليم "وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين .." بل إن الله عز وجل يقول لنبيه الأكرم " وقل رب وارحم وأنت خير الراحمين" قال الإمام الطبري في تفسيره " يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : وَقُلْ يَا مُحَمَّد رَبّ اسْتُرْ عَلَيَّ ذُنُوبِي بِعَفْوِك عَنْهَا وَارْحَمْنِي بِقَبُولِ تَوْبَتك وَتَرْكك عِقَابِي عَلَى مَا اجْتَرَمْت" فإذا كان هذا حال الأنبياء مع ربهم فما بال "طلابيش" هذا العصر من الآكلين في كل الموائد.. حتى مائدة "السى آي أيه"؟؟..بالله شوفواالعجايب دي!!! والسلام


#818259 [عبدالله عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 09:33 PM
ما قاله له الأستاذ محمود محمد طه - كما يتذكره الأستاذ الهميم أحمد خالد هو كالآتي:
ول للشيخ الطيب إنت أيدت نميرى فيما ذهب إليه من إدعاء لتطبيق الشريعة..وأنت مسؤل عن ذلك وتبعيات ذلك الإدعاء وتحمل وزر ما فعل نميرى من هذه الإجراءات..لو عايز أنقذ نفسك وأنقض هذه البيعة وليفعل فيك نميرى ما يشاء!! قوليهو محمود قال ليك أنا ماشى لوين أنا عارف!! أنا ما بتصرف فينى نميرى !! وإنما تتصرف فينى اليد المحركة نميرى !! إن رأت أكون بى هناك أو رأت أكون بى هنا..


#817884 [المستعرب الخلوى]
5.00/5 (1 صوت)

11-04-2013 01:31 PM
عجباً له يعتز بصداقة شيخه الترابى ويقول إنه معارض للإنقاذ منذ بدايتها .. دى نفهمها كيف ؟؟
البس الترابى هو من خطط وجاء بالإنقاذ على ظهر الدبابة وكان هو المشارك فى الحقبة الديمقراطية آنذاك ؟؟
والله بقينا ما نا عارفين الصاح من الغلط ..
وخلونا النشوف آخرتا شنو ..


#817831 [.]
5.00/5 (1 صوت)

11-04-2013 12:50 PM
وهناك أشياء كثيرة وخطيرة سترى النور في وقتها

الكل يدعي أنه يملك كل الحقيقة ،،،، و لكن الأغلب ينزون بعيدا وقت العمل


#817524 [ود الساترة حالا]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 07:55 AM
علاقتي بالترابي أعتز بها....تباً لك وتباً للترابي .....أيها الراقصون على جماجم الشرفاء ستدفعون ثمن هذا العبث قريباً...أيها الترابي أبصق فيك يتسخ بصاقي.


#817451 [انصاري]
5.00/5 (1 صوت)

11-04-2013 01:22 AM
القلم ما بزيل بلم.. المثقف وخيانة التعليم.. مالك حسين أحد الأرزقية.. خدم الطاغية.. ويسمسر بالشريعة...ويتاجر بآيات الله دون حياء...ويخدم الديكتاتوريات..كالتى تخدم في أقدم مهنة عرفتها البشرية.. كما يقول المثقفاتية.. في صدرها زبون وآذانها على الباب تنتظر الطارق الجديد..عن أي قوانين شريعة تتحدث.. المدغمسة.. ولا المصفية.. ولا بتاعت النطيط..الذين نفذوها الأول.. لا يفرق بين الشريعة..والزريعة...والآخر إكتشف الدغمسه مع (قطت).. الجاز ( بترول الجنوب) بعد الإنفصال....شريعه آل..!!؟؟


#817448 [الوافر ضراعو]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 01:19 AM
طالما حسن الترابي قدوتك فأنك فاشل إلى ما لا نهاية وأنت دكتور زراعة شوفلك حواشة في رفاعة وأزرعها .


#817403 [Amin]
5.00/5 (1 صوت)

11-03-2013 11:51 PM
كروت محروقة .

.. ما تنكّتوا لينا ساكت


#817388 [البعاتي]
5.00/5 (2 صوت)

11-03-2013 11:27 PM
" ونزعت نزعة صوفية، جعلتني أمتثل للمعاملة أكثر والسلوك، وقد سلكت في هذا الطريق مسلكاً مع الشيخ الطيب المرين "

كان شيخك الطيب المرين، أرقد قفا، بركات ساي بتبقى رئيس وعلى الأقل بتأمن شر " المراكيب " الطائرة من الهلالية زي ما في الفيديو في الرابط أدناه

http://youtu.be/nPToGrJagwg


#817292 [الخمجان]
5.00/5 (1 صوت)

11-03-2013 09:14 PM
يبدو انه لا يعرف عن التصوف شئ ناهيك عن السياسة شر البلية ما يضحك


#817149 [خالد]
4.50/5 (5 صوت)

11-03-2013 05:23 PM
كل المتأسلمين استعلائيين ، قال الشريعة تصلح لأمريكا .. كلهم يعيشون خارج التاريخ ، قال كان قريبا من نميري و قدم قوانين سبتمبر التي تحمل كل موادها (يحاكم بالجلد و السجن و الغرامة) فانظر أي كرامة يريدها لشعبنا ، صدق الأستاذ محمود و تلاميذه في إنشادهم : السوط ليس لشعبنا ..... كل البصل له رائحة واحدة ... كل التوم ذو رائحة منفرة لمن يأكله طازجا ... حزب تلقائي يذكرنا بتلقائية السيدة التي اشتكت للشرطة سرقة محفظتها التي كانت تخبئها في حمالة الصدر ، سألها الشرطي و هو يدون البلاغ : سيدتي ألم تشعري بيد الحرامي و هي تتحسس حمالة الصدر لسرقة المحفظة ؟ أجابت : بلى ، فسالها الشرطي : لماذا لم تقبضي عليه ؟ أجابته بتلقائية : كنت أظن قصده شريف .


#817107 [ماسورة]
5.00/5 (2 صوت)

11-03-2013 04:46 PM
مالك حسين ده ماسورة من زمن نميرى؟؟؟؟؟؟؟؟ ورجاغ ساى؟؟؟؟؟؟؟ و بيعرف يكسر تلج صاح اليومين ديل حسى بالمركب المائلة قال يقول ليهو كلمتين يدخل بيها العهد الجديد ؟؟؟ اليومين ديل ذى فك التسجيلات كل زول بيعرض فى عضلاتوا؟؟؟ شى حسين خوجلى و شى فلان و علان؟؟؟؟ عالم ما تختشيش..


#817068 [خليل عــــزة]
5.00/5 (2 صوت)

11-03-2013 04:18 PM
ونسة عديمة الفائدة

كل سوداني يعرف ما تقول

ويمكن ان يقول اكثر مما تعرف

غايتو انا ما طلعت بي اي حاجة


#817025 [بتاع بتتييخ]
4.25/5 (3 صوت)

11-03-2013 03:41 PM
والله الاخ مالك حسين دا انا ما بعرفو كويس غير انو شارك في الانتخابات وفشل طبعا بس هو مالو ومال الصادق والنميري والترابي ووداد ؟؟؟
ياجماعة صدقوني البلد دي ما دايرالا منظر ممكن بتاع جاز يحكما او (بتاع بتيخ ) على سبيل التجميل .....
اتقو ربكم تربحون ...
ياخ سيد الخلق عليه السلام محمد بن عبد الله بدا دعوته راعيا للاغنام
وفي نفس الوقت كان امى
ديل يجوك دكتور فلان ودكتور جزمان ولاحظ كمية الفشل وللي مستحيل يعترفو بوه


#817017 [Ghazy Elbadawey]
5.00/5 (1 صوت)

11-03-2013 03:32 PM
- دا وصف غير علمي، لأنه كان مفترض يعمل دراسة تحليلية لهذه القوانين.. فوق كدا؛ أصلاً الأحزاب الطائفية ما بتحب تطبق الشريعة الإسلامية كاملة لأنها تتعارض مع مبادئها.
امر غريب ان يصدر حكم كهذا من شخص مثل مالك حسين فالصادق المهدى الف كتابا فى نقد قوانين سبتمبر فى تلك الايام بعنوان الشريعه الاسلاميه وموقعها من النظام الاجتماعى ولازال مطروح فى المكتبات وحتى فى آخر معرض للكتاب لكن المابدورك فى الضلمه بحدر ليك


#817014 [silk]
5.00/5 (1 صوت)

11-03-2013 03:25 PM
أعتقونا من المتأسلم وعليه نكرر تعليقات سابقة..الموضوع فاض وهذا هوالمقال الثالث الذى نطلع عليه عن المدعو مالك حسين وبإسلوب رخيص بل يلغت الجرأة بتزكيته لحكم السودان. وتطوع بعض من رد على تعليقى عن سقوط الرجل يإبراز شهاداتة وكأنها موجودة لديهم لزوم التوظيف..علما أنها أضرت بالبلاد مثل خريج أكسفورد ونسيبه خريج السوربون الذان لم نتخارج من مآسى مشاركتهم السياسبة حتى اليوم والغد.. .ونكرر تعليقى الذى ورد عند مقال الرجل الذى دخل سجون الانقاذ11 مرة ناسين أن الانقاذ قد حول ما تبقى من السودان الى سجن بل ساجة معركة ومقبرة لامال الشعب للجياة الكريمة .قلت منها من لاذ بالاغتراب أو اللجوء أو الهجرة أو الموت . الذى نتمناه بعد القصاص لكل سدنة مايو والانقاذ والطائفيين والعسكر وكل من أضاع زمنا متن عمر الشعب السودانى.....حتى لايسرى السم الزعاف وترياقا لقراء الراكوبة أعيد تعليقى عن النرجسى .المتأسلم .المرتزق المايوى الانقاذى . الملقب بالبروف مالك حسين :على ماذا يحقدعليه أو يحسد.. فهو فى موقف لا يحسد عليه..أولا هوأحد سدنة مايو ..النظام الذى يكفى أن الشعب السودانى لفظه إلى مزبلة التاريخ بإنتفاضة أبريل المجيدة..وهوعضو فى برلمان الانقاذ - وهو نظام جاءإمتداد مايو كما ذكر كل من مجذوب الخليفة ومصطفى اسماعيل فى الاحتفال بمرور38 عاما على مايو بقصر الصداقة ..فعلا الهؤلاء الانقاذيون المتأسلمين إمتداد لمايو -شهر خمشة-لأن أعصار الانتفاضة المستمرة والمستدامة ستكنسهم وتعصف بهم وبأمثاله من النفايا والادران إلى المزبلة وإلى جهنم وبئس المصير...أماقصة دخول البروف سجون الاسلامين -كما إتفق الشيخان - فكم مرة ومنذ بداية أكذوبة الانقاذ والى الخلاف المبارك من قبل دهاقنة الحركة الاسلامية(القرضاوى والاحمر والزندانى )عند حضورهم الخرطوم لمصالحة الخرف الترابى والحقير البشير وخروجهم منها فى اليوم التالى وبدون أى بيان ...كم مرة دخل الثعلب السجون وإحتجز فى فلته الفاخرة..هل ذهبوا به إلى بيوت الاشباح التى إبتدعها هو وتلامذته هل نال من التعذيب حتى قطعت رجله كماحدث للمحامى الشاب عبد الباقى أو قطعت أجزاء أخرى كما جاء تعليقه وخياله المريض الذى ينبض إنحرافا وهو فى أرزل العمرعندما سئل بلندن فى أحد اللقاءت مع ضحكته الصفراء الخبيثة كذاته...هل أغتصب شيح حسن وإسلاميوه-كما يحلمون- فى سجون الانقاذ وحراساتها كما فعلوا بالرجال وحرائر النساء.أو على الاقل جلدتهم سياط الزبانية كما فعلوا بالنساء والصبيان. نأمل أن ينالو عقاب عمرو بن العاص وإبنه سياطا على روؤسهم من كل الاحرار الذين إضطهدهم النظام بإسم الاسلام زورا--ما لقب بالبروف مالك حسين وأمثاله من المتأسلمين وسدنة مايو والانقاذ يستحقون خالص الاحقار وليصب عليهم الشعب الذى أضاعوا عليه زمنا لا يعوض من عمره ..وليصب الشعب عليهم قرفه بالاعدام بصقا وإحتقارا بوضعهم داخل إناء شفاف والبصق عليهم حتى الموت عظة لكل الاسلاميين والظالمين ومرضى السلطة والتسلط ..وثورة حتى النصر..نحن رفاق الشهداء ..الصابرون نحن ..الفقراءنحن.المبشرون نحن...


#817008 [لام كوجي]
3.00/5 (2 صوت)

11-03-2013 03:19 PM
ودا منو كمان !!!!؟؟


#816993 [كاره الكيزان محب السودان]
2.00/5 (2 صوت)

11-03-2013 02:57 PM
على الرغم من قرأتي لسيرته الذاتية التي قدمها أبان ترشحة لرئاسة الجمهورية، كنت أطن ان البروف مالك حسين، ما هو إلا شخص غني ويمتلك ثروة مالية ضخمة ولكن تبين لي انه رجل على درجة من العلم والفكر



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة