الأخبار
أخبار إقليمية
مواليد برج الإصلاح: من حُلكة أقبيتهم.. غازي والمجموعة على أهبّة المغادرة
مواليد برج الإصلاح: من حُلكة أقبيتهم.. غازي والمجموعة على أهبّة المغادرة


11-06-2013 06:48 AM

الخرطوم - الزين عثمان

الدكتورة سامية هباني تعدل من ربطة خمارها، وتعود في رحلة مغادرة معسكر العليفون، بعد أن رفض دخولها قاعة اجتماعات شوري الحركة الإسلامية.. ذات المشهد ينطبق على القيادي حسن عثمان رزق، الممنوع دخوله اجتماعات الحركة، دفعاً لفاتورة توقيعه على المذكرة ذائعة الصيت، المطالبة بإصلاح حال الحزب الحاكم، والتي انتهت تداعياتها بتوصية بالفصل وتجميد الموقعين عليها، قبل وصول تداعياتها إلى داخل الحركة الإسلامية ومجلس شوراها الذي اتخذ قراره في مواجهة الموقعين، وسط تناسل الأسباب والمبررات للخطوة.

وهو الأمر الذي يدفع للتساؤل حول طبيعة العلاقة بين حاءات (الحكومة والحركة والحزب)، و.. لمن تكون الأولويّة؟

يمكنك أن تترك استفهامك الآن لتمضي نحو آخر المآلات، عقب انفضاض اجتماع مجلس الشوري وهو يتمخض عن تكوين لجنة خماسية برئاسة الأمين العام المنتخب للحركة الزبير أحمد الحسن، بغرض الدخول في مفاوضات مع الإصلاحيين المفصولين من الوطني بغية عودتهم إلى وعاء أهل السودان الجامع بحسب الشعار الذي يحيط بالمبنى الأخضر قبالة (صالة المغادرة في مطار الخرطوم)..

الرؤية وجدت قبولاً أولياً من التيار الإصلاحي بحسب إفادة القيادي فيه أسامة توفيق الذي قال إنهم لا يمانعون في إدارة حوار موضوعي حول المذكرة التي رفعت لرئاسة الجمهورية، نافياً أن يكون الحوار من أجل العودة للحزب أو الحركة، فالإصلاحيون عند أسامة ليسوا طلاب سلطة ولا مناصب.

والحديث في مجمله يلتقي والتصريح المنسوب للغائب عن اجتماعات الحركة الإسلامية، والمفصول من الحزب الحاكم، والمنظور إليه باعتبار أنه قائد الإصلاحيين، غازي صلاح الدين.

د. العتباني قلل مما تناولته الصحف حول ما جرى في مجلس شورى الحركة الإسلامية من حيث تأثيره على القرار بإنشاء حزب تياري شعبي يمثل السودانيين جميعا. وقال إنهم غير مهتمين لما يتخذه المؤتمر الوطني من قرارات وإنهم ليسوا منشغلين بالصراع مع المؤتمر الوطني وإن قرارهم في هذا الشأن نهائي، إذ لا يوجد أدنى تفكير في العودة إلى المؤتمر الوطني، ولا يرون في ذلك جدوى لهم أو للساحة السياسية السودانية.

تصريح العتباني يبدو حاسماً لمسارات الأحداث في مقبل الأيام ويعلن أنه لا تلاق بين الوطني والإصلاحيين، ويمهد الطريق لمفاصلة ثانية، بعد التي ضربت إسلاميي السودان نهاية التسعينيات، وهو الأمر الذي سيلقي بظلاله حتّى على الحراك المنتظر للحركيين في سبيل تجفيف حدة النزاع.

وهو الأمر الذي يتقاطع حتّى مع رؤى الإصلاحيين المنضوين تحت لواء مجلس الشورى، فأوّل ردّة فعل جاءت في موقف سامية هباني التي أعلنت استقالتها من الحركة الإسلامية عقب الموقف في العليفون.

ويمكنك أن تقرأ مستقبل المبادرة، بقيادتها الخماسية، من خلال رؤية العتباني لها؛ فالرجل يصف الحركة بأنها صارت إحدى اذرع النظام وتسعى لتحقيق مطلوباته قبل أن يصفها بأنها صارت إحدى أدوات تصفية الحسابات مع الخصوم ويختم حديثه متحسراً: (ولو أن الحركة الإسلامية كانت مرجعية إسلامية حقاً كما ينبغي لأصبحت مثابة للعدل والإنصاف ولانبرت للدفاع عن حقوق أعضائها، ولشددت على حق أعضائها في الحضور والدفاع عن أنفسهم إزاء الاتهامات البغيضة التي وجهت لهم في غيبتهم).

عطفاً على ذلك فإن المعادلة تبدو وكأنها محاولة لإعادة الإصلاحيين لبيت الطاعة الحزبي من قبل من ينشطون في المضي بها إلى الأمام، في مقابل موقف متحجر يتبناه الآخرون ممن يرتدون وشاح الإصلاح ويحاولون جهد أيمانهم البحث عن ثوب سياسي جديد لم يرفض من ينظر له الآن أن يخلع عنه ثوب الإسلامية، لو أراد له السودانيون أن يكون كذلك.

بعيداً عن شارع المطار يحلق غازي وأتباعه في نسختهم الجديدة، قريباً من مجلس شؤون الأحزاب، يمهدون طريقهم لتسجيل مولودهم الجديد، يتتبعون خطوات من سبقوهم من إسلاميين؛ سواء في أيام ما قبل دخول الألفية، تحت راية الشعبي، أو حتى في عز أيام صراعات الإصلاح، حيث تقدمهم في الطريق ذاته الطيب زين العابدين والتجاني عبد القادر وقاما بتسجيل النسخة الجديدة من أحزاب الإسلاميين في مسارات النزاع السياسي السوداني.

مستور محمد أحمد، والأمين السياسي لحزب المؤتمر السوداني، يقول عبر الهاتف في تعليقه على مشهد غازي والحزب والحركة: (وصلوا إلى ميس اللا التقاء)، مستبعداً التلاقي من جديد، وهو الأمر الذي يفرغ اللجنة من محتواها تماماً. مشيراً بشكل كبير لحدة الاختلافات بينهم والمنطقة التي يقف فيها كل طرف من أطراف الصراع بين المكونات المختلفة، وهو ما يعبر عن ارتفاع حدة المواجهات بين مكونات البيت الذي كان واحداً..

رؤية مستور بخلفيته اليسارية أو المعارضة للتيارات الإسلامية.. يمكنك النظر إليها من خلال منظار الاختلاف الأيدلوجي والرغبة في تفتيت أعداء الساحة السياسية بشكل عام.

لكن بالمقابل ثمة محددات أخرى تجد نفسها وقد عضدت فكرة عدم العودة إلى ساحة التناسق والتناغم مرة أخرى، يمكنك أن تدعمها بما تناولته بعض التسريبات من اجتماع مجلس الشورى وتباين مواقف الجالسين في مناضده، فمجموعة نادت بضرورة تطبيق أقسى العقوبات عليهم، دفعاً لفاتورة مغادرة الجماعة بينما تمترست أخرى حول ضرورة الاستماع لهم ومناقشتهم في رؤاهم الإصلاحية دون أن تبعد الموقف العام للتيار الإصلاحي الذي بات يتعاطى مع مشهد الحزب على أنه مشهد يقوم على عدم الثقة انطلاقاً مما حدث في لجنة المحاسبة وما أعقبها في اجتماع شورى الحركة الإسلامية مما يعزز فرضية أنهم صاروا شخوصاً غير مرغوب فيهم، وفي وجودهم في ساحة الحزب. وهي رؤية تتجاوز ذاتية الإصلاحيين إلى الآخرين في صفوف الحزب الممسك بمقاليد الامور.

عليه فإن كثيرين في تحليلهم لما يحدث يصلون إلى فرضية مفادها أن الساحة في انتظار مولود حزبي جديد يقوده العتباني وربما آخر دون النظر إلى مآلات اللجنة الخماسية التي ربما تسرع من خطى قيام الحزب دون أن تستطيع الإجابة عما يمكن أن يقوم به في تحقيق الاستقرار في السودان المضطرب

اليوم التالي


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2309

التعليقات
#820101 [ابووعد]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2013 12:26 AM
نحن مع حراك يولد حزب يستقطب الوطنيين المخلصين الذين همهم السودان اولا واخرا واخيرا بتجرد ونكران ذات الجزولى دفع الله د ابوصالح وغيرهم من الوطنيين الصادقين


#819587 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2013 11:31 AM
انا متكيف و مبسووووووط من الكيزان ديل رجالة بحق عشان ركعوا لينا الصادق والمرغني وزحفوهم لينا على بطونم هم واحزابم الطائفية العفنة الرجعية وربطوا لينا نصهم (عفيت منك يانافع امك ولدت)ورقصوهم لينا عشرة بلدي وكطعوا لينا رحطهم وعروهم امام كل جماهير الشعب السوداني انهم رغم شعاراتهم وماضيهم الرجعي ماتامين راجل واحد وهم رخص مايكون وهم قمة الدنائة والانحطاط وهم سرطان وطاعون البلد دي لازم اخراجهم من حلبة السياسة في السودان قال شنو ال المهدي واقفين على عتبات بيت عبدالرحمن المهدي اترجوا فيه انسحب هاهاها موقفوا وتعرية الحكومة ليهوا زل اسرتوا ودعك نخرينم بالواطه هاهاها ،ومبسوط جدا بإنقسامات الاسلاميين عشان تداول الديمقراطية يكون حصرا عليهم في المستقبل لانو مافي واحد من الكيزان جابو ابوهو ديل بنوا مستقبلهم بعصاميتهم وباسنانهم مش زي العرر اولاد المهدي والمرغني اب زنقلة لا رجوع الى الوراء ابدا ابدا الله اكبر الله اكبرkamalomer10‎@gmail.com


ردود على محمد
[alfahal] 11-06-2013 05:29 PM
ومتكيف كمان من اهدار كرامة الشعب السوداني كلو مش كده ؟ الله اكبر بتاعتك دي بلها واشرب مويتها لأنها بتاعة نفاق ولحس جزم لاسيادك اللصوص القتله , نعم قادة الامه والاتحادي مواقفهم غير مشرفه للشعب السوداني ولكن هذا ليس مبررا للوقوف بجانب هؤلاء لأنهم ليسو سودانيين بمفهوم الوطنيه . البلد اتباعت فكرا وارضا للاجني بواسطتهم والا ما معني امارة السودان يعني فرع في دولة الكيزان الكبري ونفس العملو محمد علي باشا يسعي له تنظيم الاخوان الدولي بأيدي من تظنهم انت وامثالك اصحاب الحق في التصرف في هذه الارض واهدائها لمن لا يعترفون باسلامك فقط لرفدهم بالامكانيات الواعده التي هي ملك السودانيين جميعا , جميعا هل تفهم ذلك ؟ الصادق والميرغني مقدور عليهم فصندنق الانتخابات سيحسم امرهم ام امثالك من المتدهنسين لنافع وغيره من اللصوص وقطاع الطرق والقتله فهم مشكلة السودان فطالما فيه مثل شاكلتك فلن تقوم له قائمه وسيظل في مؤخرة دول العالم .


#819431 [مشروع حضاري]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2013 09:23 AM
يا جماعة الاصلاح فكونا من حاجة اسمها اصلاح ؟ وحاجة اسمها حركة اسلامية يا جماعة من سنة ستين 1960م وانتو في حركة اسلامية اخوان مسلمين ؟ عايزين تصلوا لي شنو؟ وهل الناس الماتت خلال الفترة السابقة دي كلها والذي قتل بسبب مؤمرات الحركة وسعيها للسلطة هل كلهم ماتوا كفار ؟ يا جماعة شيلو فكرة حركة اسلامية دي من راسكم لا اصلاح ولا حركة المطلوب عدل وحرية ومساواة وكلنا مسلمين والحكم يكون رشيد كلنا مقتنعين مافي بارات وفي بلدان كثيرة غير مسلمة ما فيها بارات وممنوع التدخين فالخلق الكريم هو جاء به الانبياء وجاء به الاسلام ..
فكونا من حركة اسلامية المعشعشة في راسكم دي الانسان القاعد في اقاصي الريف السوداني قاعد يصلي ويصوم وعايش في هدوء مع ابناءه وزوجته هو حركة اسلامية وهو مسلم ما في داعي لقوائم وكشوفات واقصاء الاخرين وتقسيم الناس دا حركة ودا مسلم ودا ما مسلم الامور كلها لله وهو يفصل يوم القيامة بين الناس ولم يفوضكم الله للفصل بين العباد وتقسيهم يا اخي ارحمونا يرحمك الله يا جماعة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة