الأخبار
أخبار إقليمية
رفض العرض الايرانى ضغوط ام صحوة
رفض العرض الايرانى ضغوط ام صحوة



11-06-2013 11:26 AM

محمد وداعة


كشف السيد وزير الخارجية على كرتى أن السودان رفض عرضا تقدمت به ايران بعد الضربات الاسرائيلية لبناء منصات دفاع صاروخية وأجهزة للدفاع عن السودان والتصدى للهجمات الأسرائيلية فى شرق البلاد ، وأكد أن السودان رفض العرض الايرانى وأوضح السيد وزير الخارجية أن العلاقة مع ايران لن تكون على حساب الدول العربية موضحا أنها لاتتعدى التعاون فى العمل العسكرى غير الموجه ضد أى دولة عربية " اليوم التالى 3/11/2013 العدد 253"وحسب ظنى فإن السيد الوزير جاء " يكحلها عماها " ، فما جاء فى أخر الحديث عن التعاون العسكرى مع ايران سيحول دون توخى اى أيجابيات كان يرجوها السيد الوزير من حديثه حول رفض العرض الايرانى ، أو الاسثناء حول عدم التعاون مع ايران فى التعاون العسكرى الموجه ضد اى دولة عربية ، وهو تصريح خطير بمعنى الاعتراف بوجود تعاون عسكرى ضد جهة "ما" وهذا هو بيت القصيد ، فما الذى تتعاون فيه بلادنا مع ايران عسكريا ؟ و ضد من ؟ و هذا حديث غير دبلوماسى و ربما يتجاوز المهام الدبلوماسية لوزارة الخارجية ، و هو بمثابة اعلان حرب ضد الجهة التى تستهدفها ايران او يشملها هذا التعاون المصرح به ، واى كان العدو المستهدف بهذا التعاون المعلن ، فهو لن يقف مكتوف الايدى ولابد أنه يتخذ من التدابير لمنع حكومة سيدى الوزير والحكومة الايرانية من إلحاق الأذى به وبهذا فإن السيد الوزير يضع بلادنا فى مرمى نيران هذه الجهة التى يقر بأن بلادنا وايران تتعاون عسكريا ضدها ، ولايجدى فتيلا أستثناء الدول العربية فايران فى حالة عداء معلن مع أغلب الدول الخليجية وفى مقدمتها الامارات والمملكة العربية السعودية ، و تمتد ساحة الصراع بين ايران وهذه الدول لتشمل سوريا و العراق و لبنان و ربما مصر ، لهذا ما كان لائقآ دبلوماسيآ حشر بلادنا فى مثل هذه الصراعات ، فهذا يمثل اهدار للمصالح الاستراتيجية و تفريط فى علاقاتنا بالدول العربية ومن غير مقابل ، فالعلاقات السودانية – الايرانية ظلت على الدوام محل أنتقادات من الدول العربية وبالذات السعودية ودول الخليج العربى ، وظلت هذه العلاقات تحظى باهتمام امريكا والدول الأروبية رصدا وتحليلا فى محاولة لفهم أسباب التقارب بين الحكومتين وظلت لغزا محيرا لقطاعات واسعة من المهتمين بالشؤن الأيرانية السودانية وبالذات السودانين منهم وذلك لعدم وضوح هذه العلاقات وغموض ماترجوه الحكومة السودانية من أهداف لهذه العلاقة حيث لايلمس المواطن السودانى اى فوائد او مصالح اثمرت عنها ليس على الصعيد الأقتصادى والتجارى فحسب ، بل حتى على الصعيد السياسي أقليميا ودوليا وربما كانت هذه العلاقة سببا فى توتر وبرود علاقة السودان بمحيطه وعمقه العربى والافريقى ومع الدول الاخرى التى ترى فى تمدد النفوذ الايرانى فى المنطقة خطرا يهدد مصالحها ، وتعمل جاهدة لكبح جماح النفوذ الايرانى ،فى السودان لم تكن ايران من الدول المقرضة لنا ولا من التى تستثمر لدينا رغم أغداقها فى الصرف على دول أفريقية من حولنا لايمكن وصفها " بالاسلامية " أو تلك التى تقف ضد " الاستكبار" فتنشئ المصانع والسدود والطرق فى تلك البلدان وتنشئ فى بلادنا الحسينيات والمراكز الشيعية بهدف نشر التشيع مستغلة اوضاعنا الاقتصادية لاصطياد شبابنا الذى بلغ به اليأس ما بلغ وهو يتطلع الى اى شيئ يغير الاوضاع القائمة حاليآ من تفشى للبطالة و الفقر و المحسوبية و كل موبقات النظام الحالى ، وهى رصدت بالفعل أموالا طائلة لهذا الغرض ، المستشارية الايرانية تقدم الدعوات وتبتعث بعلم السلطات من يذهبون إلى "قم" لدراسة المذهب الشيعى وأعتناقه والرجوع الى بلادنا للتبشير به مما أصبح يهدد بفتنه دينية وطائفية لا مثيل لها ووصل الامر حدا من الخطورة دفع بالسيد رئيس مجمع الفقه الاسلامى الى التحذير منه ، فضلا عن تحذيرات جماعة انصار السنة و أخرين كثر ضد الغلو والتطرف الشيعى و انتشاره فى بلادنا، فى محاولة لتحجيم دور المستشارية الثقافية الأيرانية وضرورة ضبطه فى إطار العلاقات الدبلوماسية والثقافية المتعارف عليها بين الدول وأنتشار المعتقدات الشيعية " كالتقية" والسلوكيات الشاذة والتى تتصادم مع الدين الحنيف و مع الفطرة السليمة ، سلوكيات يندى لها جبين الأسوياء من البشر ، لكن الحكومة تجاهلت كل تلك التحذيرات و ظلت مغمضة العينين بينما يوجه بعض المسؤولين فيها بتجاوز القانون و السماح بدخول كتب الشيعة و التوسع فى المراكز و الحسينيات و المشاركة فى الاختفال بمولد الامام الخمينى ، اى سر هو ما يدفع بلادنا لعلاقات لا تجنى منها بلادنا غير الخسران و استعداء الآخرين ؟ ، والحال هكذا لماذا تحتج وزارة الخارجية على تجديد العقوبات الاميركية ؟
[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 4868

التعليقات
#820038 [WADKATRINA]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2013 10:52 PM
***ANYONE SEEN THE VIDEO ON CHANNEL 7???DAN DENON SPEAKING ABOUT )UNLOADING A SUSPECTED SYRIAN CHEMICAL WEAPON BY AN IRANIAN VESSEL AT PORTSUDAN PORT LAST WEEK???!!!


#819920 [اوكامبو]
5.00/5 (1 صوت)

11-06-2013 07:40 PM
و هل يعرف الدبلوماسية هذا الدباب سمسار الأسمنت خريج مدرسة الدفاع الشعبى.


#819772 [eisa]
5.00/5 (1 صوت)

11-06-2013 04:06 PM
لايجب ان تطلق مصطلحات حكومة او نظام على هؤلاء المجموعه التي تعصف بالبلاد من كل ناحية ، لم يكتفو بتهميش المواطن وتجويعه وتحقيره واذلاله بل وصلت بهم الجرأه حتى لتلطيخ سمعة السوداني دوليا ، وللمعلومية ، منذ فاجعة البارجتين الايرانيتين في في بورتسودان ، تم منع اي سوداني من دخول القواعد العسكرية بجميع مناطق السعودية وبذلك تعطلت مصالح كم هائل من المغتربين الذين ترتبط وظائفهم بهذه المنشآت ، مع العلم ان هذه العلاقات المريبه مع ايران تنعكس سلبا على كل السودانيين واوضاعهم بالخليج ، حقيقه .. من أين يأتي هؤلاء


#819737 [شمهت و حنوب فى محنة]
5.00/5 (1 صوت)

11-06-2013 03:22 PM
و انت يا طيب طوالى صدقت الوزير ده بلعب على العاطفة الخليجية و هيهات ان يلدغوا من نفس الجحر مرتين قول لوزيرك العب غيرها


#819680 [الجفلن خلهن أقرع الواقفات]
5.00/5 (1 صوت)

11-06-2013 02:12 PM
المنصات دايرين بيها شنو وعندنا زرقاء اليمامةأشهر مدافع بالنظر الثاقب؟


#819644 [ابو ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2013 01:31 PM
الاستاذ وداعه سلام...(رفض العرض الايراني ضغوط ام صحوه)؟؟؟؟؟؟ انا استبعد صحوة الضمير بالخطر الذي يتهدد البلاد جراء العلاقه المريبه مع طهران...لكنه النظام يتظاهر بانه اذكي من غيره ..عند الازمات يحاول ان يستعطف ايران ويظن ان هذا يجبر دول الخليج للتعامل معه وتلبي احتياجاته...لكنه واهم ...النظام...الكل بات يعي اساليبه ..اما ايران فهي المستفيد الاكبر لان مشروعها يمر دون عقبات ...
لك التحيه ..ما يجعلني اهتم بكتاباتك التقاطك الذكي للاشارات التي وردت وترد في احاديثهم..


ردود على ابو ابراهيم
[محمد وداعة] 11-06-2013 02:28 PM
الاستاذ ابو ابراهيم
اشكر لك كلماتك الطيبة ، آملين على الدوام ان نكون عند حسن ظنكم و اللبيب بالاشارة يفهم


#819569 [عباس]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2013 12:13 PM
ما على المبتلى إلا الصبر .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة