الأخبار
أخبار إقليمية
اذا قاتلنا جيش ديبي فلن نقاتله ،، سنستدرجه تجاه الخرطوم.. دارفور ليست حديقة خلفية لإدريس ديبي
اذا قاتلنا جيش ديبي فلن نقاتله ،، سنستدرجه تجاه الخرطوم.. دارفور ليست حديقة خلفية لإدريس ديبي
اذا قاتلنا جيش ديبي فلن نقاتله ،، سنستدرجه تجاه الخرطوم.. دارفور ليست حديقة خلفية لإدريس ديبي


11-07-2013 06:23 AM
ابوبكر القاضى


فى مؤتمر ام جرس سقطت أسطورة دولة الزغاوة الكبرى

شهد النصف الثانى من شهر اكتوبر المنصرم الإعداد المرتب لما سمى ( الموتمر الجامع لأبناء قبيلة الزغاوة) ،، والذى انعقد بمدينة ام جرس الحدودية داخل الاراضى التشادية ،يوم ٢٥ اكتوبر ٢٠١٣ ،، وحضره من الجانب السودانى اللواء تجانى ادم الطاهر عضو مجلس قيادة الثورة ،، بصفته رييس هيئة شورى قبيلة الزغاوة فى السودان ،، وحضره وزير العدل محمد بشارة دوسة ،، وفى الجانب التشادي حضر اللقاء الرئيس ادريس ديبى شخصيا ،، وأعيان القبيلة ،، عسكريين ومديين . اللقاء فى حقيقته لم يكن موضوعه معالجة شؤون القبيلة ،، وانما كان يتعلق بالشأن السودانى كله ،، وملف دارفور ،، والحركات الدارفورية المنضوية تحت الجبهة الثورية .

اللقاء ،، كما سيتضح من سردنا ادناه لما دار فيه من وقائع ،، الغرض منه خدمة اجندة الموتمر الوطنى ،، وقد انعقد هذا الموتمر اساسا بطلب من حكومة الخرطوم ،، واهم انجاز حققه هذا الموتمر الجامع للزغاوة هو سقوط ( اسطورة دولة الزغاوة الكبرى ) ،، فقد كانت حكومة الخرطوم تردد هذه الاسطوانة المشروخة عندما كانت ترى ان ( وحدة قبيلة الزغاوة تهدد حكومة الخرطوم ) ،، اما الان ،، وحين ضمنت حكومة الخرطوم جانب ادريس ديبي ،، قررت عقد هذا الموتمر الجامع لقبيلة الزغاوة لتحصل منه على شرعية ( قبيلة الزغاوة) لاستخدام الجيش التشادى لقتل وابادة ابناء القبيلة من قادة الحركات الدارفورية ،، ولانهاء كافة اشكال التمرد فى دارفور نيابة عن حكومة الخرطوم !!! الهدف من لقاء ام جرس إذن ،، هو طعن الجبهة الثورية من الخلف ،، بعد ان ثبت من انتفاضة سبتمبر المجيدة انها هى الأمل الوحيد لخلاص الشعب السودانى كله ،، فى المركز والهامش من نظام الانقاذ من خلال الانتفاضة المحمية من الجبهة الثورية،، وسوف نقدم هنا الدليل على ما نقول من واقع أقوال السيد ادريس ديبي :

أقوال ادريس ديبي الدالة على استهداف الجبهة الثورية وتصفيتها فى دارفور :

١ – وصف ادريس ديبى أزمة دارفور بانها ( نتاج المفاصلة بين قيادات الانقاذ ) حيث ذهب شق من القيادات مع البشير وآخر مع الترابي ،، وقال انه بعد المفاصلة استدعى ابناء الزغاوة الذين لهم صلة بالحركة الإسلامية :( د خليل ابراهيم ،، والطاهر حمدون ،، حسن برقو،، و جبريل ابراهيم ) ،، وطلب منهم ان ينضموا للبشير ،، وقال انهم لم ينصاعوا لنصائحه ،، باستثناء حسن برقو ،، وقال انه طرد الرافضين .

لقد حاول ادريس ديبى فى كلامه أعلاه ان يزور تاريخ السودان من اجل إرضاء نظام البشير ،، لان ازمة دارفور ليست نتاج المفاصلة بين الاسلاميين ،، وذلك حسب التوضيح التالى :-
أ – لقد تمرد الشهيد داوود يحي بولاد على الحركة الإسلامية الموحدة منذ بداية التسعينات ،، وتحالف مع الجيش الشعبى والحركة الشعبية ،، لان القضية هى ( التهميش ،، وفشل حكومات المركز بما فيها الانقاذ فى تحقيق التنمية المستدامة ،، والخدمات التعليمية والصحية والبيطرية .. الخ ) .
ب – العنصر الأساسي فى الثورة المسلحة منذ عام ٢٠٠٣ وحتى نهاية ٢٠٠٦ كان حركة التحرير الموحدة بقيادة عبدالواحد محمد نور ومنى اركو ،، وهؤلاء ،، ليست لهم اى علاقة بالحركة الإسلامية ،، وانشقاقها . فالثورة فى دارفور كانت ستقوم حتى ولو لم تنقسم الحركة الإسلامية .
وشاهدنا من هذا كله ،، ان ادريس ديبى كان معنيا بمخاطبة البشير بما يريد ان يسمعه البشير ،، وليس بالحقائق .

٢ – ونعود الى متابعة تلخيص حديث ديبى ،، قال : عندما قامت الثورة المسلحة فى دارفور ،، انه قام باستدعاء قيادات الثورة من ابناء الزغاوة ،، وطلب منهم إيقاف الثورة على نظام البشير ،، قال : حضر منى اركو ،، و عبدالله أبكر ،، ورفض د خليل ابراهيم الحضور ،، الا ان الذين حضروا ركبوا راسهم ،، وقالوا بما معناه : ان لديهم أجندة والتزامات قومية تتعلق بإزالة التهميش فى كل السودان ،، وقال انه طردهم لرفضهم لكلامه .

انظروا كيف يتدخل ادريس ديبى فى الشأن السودانى من منظور ضيق ( القبيلة) ،، فى محاولة منه لتقزيم دور ابناء القبيلة ( الزغاوة) ،، فى ( السودان) ،، الوطن المستقل تماماً عن تشاد ،، ليكون همهم فى إطار سقوف القبيلة ،، من اجل ان يبقى ادريس ديبى فى كرسي الحكم فى تشاد لان لديه قناعة بانه مادام الزغاوة يحكمون تشاد ،، فلا يجوز لاى زغاوي آخر ان يتطلع لحكم السودان او دارفور .

٣ – أدلى ادريس ديبي باعترافات خطيرا عن تدخلاته السافرة ،، الماضية والقادمة ،، فى الشأن السودانى ،، ألخصها فى الفقرات التالية ثم أعلق عليها سويا للارتباط الغير قابل للانفصام :
أ – قال فى حوالى عام ٢٠٠٤ حاول القضاء على حركة التحرير ،، لكن الجيش التشادى رفض تنفيذ الأوامر ،، كما ان ( والدته رحمها الله) ،، قد رفضت هذه الفكرة تماما ،، وعلى حد قوله ،، وقفت والدته كالخنجر المسموم على ظهره .
ب – و أخطر ما ورد فى كلام ديبى هو الاتى : قال بالحرف :( فانا لا اسمح لاى شرذمة تسمى نفسها بمعارضة ضد الحكومة السودانية ،، وتتخذ من مناطق دارفور نقطة انطلاق ،، لتحقيق أجندتها الذاتية ،،على حساب أهلي ،، فى بلدى الثانى دارفور،، بعد هذا الموتمر إطلاقا) .
ج – قال انه سينمى مناطق دار زغاوة .

فى تحليل اعترافات ديبى الدالة على استهدافه للجبهة الثورية،، نيابة عن الخرطوم :-

اولا : يعترف ادريس ديبي بانه حاول عام ٢٠٠٤ القضاء على حركة التحرير ،، ولم التحرير فقط ؟ الإجابة لان حركة العدل والمساواة فى ذلك الوقت لم تكن الشغل الشاغل للمؤتمر الوطنى ،، ولم يدر فى خلد البشير ان حركة العدل والمساواة سيكون لها شان أصلا فى المستقبل ،، وهذا ما يؤكد ما ذهبنا اليه من ان الثورة المسلحة فى دارفور لا علاقة لها بانقسام الاسلاميين ،، كما سبق البيان .
يقر ادريس ديبى بان جيشه رفض تنفيذ أوامره ،، وانا بهنيء جيشه لانه محترف ،، ويعرف حدود القانون ،، وحدود اختصاصه كجيش وطنى مطالب بتأمين حدود الوطن التشادي ،، والقانون الدولى لا يسمح له بالتدخل فى شان دولة اخرى ،، او الدخول فى أراضيها الا فى حدود الدفاع عن النفس ،، و بالقدر اللازم للدفاع عن النفس . يضاف الى ذلك ان تدخل الجيش التشادي فى اى مهمة خارجية ،، ولو بقرار من مجلس الامن هو تدخل غير مرغوب فيه خاصة عندما تكون الدولة جارة مثل السودان ،، لان مثل هذا التدخل فى النزاع الداخلى بين البشير وشعبه ستكون له عواقب أنية ومستقبلية ،، وقد رأينا كيف ان تدخل القوات التشادية فى دولة مالى قد جر مصائب لها ما بعدها على الدولة التشادية من قبل الحركات الإسلامية فى ليبيا والسودان وغيرهما ،، وسوف تنتقم هذه الحركات يوما من ادريس ديبي ومن الجيش التشادي ،، ولن يهدأ بال عمر البشير ،، والحركات الإسلامية الأصولية الا بعد الانتقام من ادريس ديبي بسبب مشاركته فى اسقاط الإمارة الإسلامية فى مالى .
وقد كانت ام ادريس ديبي – رحمها الله – حصيفة حين منعته من التدخل فيما لا يعنيه لإبادة جيش حركة التحرير نيابة عن عمر البشير ،، والإبادة لن تتوقف على جيش التحرير ،، وانما كانت ستشمل المدنيين ،، فلو لا سماع ديبى لنصيحة جيشه ونصيحة والدته لكان مطلوبا بالاشتراك مع عمر البشير امام المحكمة الجنائية الدولية . هذا ،، وسوف أعود لهذا الموضوع عندما أتحدث عن موضوع ذى صلة تحت عنوان : ( لن نقاتل ادريس ديبي)

ثانيا – اعلن ادريس امام الملأ انه لن يسمح باى معارضة للحكومة السودانية تنطلق من دارفور ،، ( دى المعوجة يادبى) ،، فى سنة ٢٠١٠ وقع ديبي مع البشير اتفاقا ينص على عدم السماح لقيادات العدل والمساواة ( بعبور ) الاراضى التشادية فى طريقها لدارفور ،، قبلنا هذا الكلام ،، وقلنا تشاد دولة حرة فى أرضها ،، ولها السيادة الكاملة على أراضى دولة تشاد ،، اما ان يعلن ادريس ديبى بانه ( لا يسمح لاى معارضة سودانية ،، للحكومة السودانية ،، داخل الاراضى السودانية ،) ،، فهذا هو عين المحظور ،، وهذا هو التدخل السافر فى شؤون الغير ،، وهو ما يحظره القانون الدولى ،، وتعرفه حتى ام ادريس ديبي بفطرتها السليمة .

ثالثا – والكلام الذى هو عين النكتة ،، ومدعاة للسخرية ،، هو قول ادريس ديبي انه سيقوم بتنمية مناطق دار زغاوة . المعنى انه يستخدم سياسة الجزرة والعصا . فالسيد ادريس ديبي يتعامل مع دارفور كما تتعامل امريكا مع كوبا والمكسيك وبقية دول الموز ( كحديقة خلفية) ،، يعرض على أهلها الجزرة والعصا !!!
ان قيادات دارفور المنضوية تحت راية الجبهة الثورية لديها هم وطنى كبير يتعلق بالسودان كله ،، أكبر من الهموم الصغيرة المتعلقة بالقبيلة . اننا نعترف ،، ونفر بان الثورة المسلحة فى دارفور تركت آثارا سالبة ليس على قبيلة الزغاوة وحدها ،، وانما على قبائل الفور والمساليت التى تعرضت للإبادة الجماعية والتطهير العرقى ،، كما وقعت اثار الحرب على ( كل إقليم دارفور ) ،، لانه بسبب الحرب توقفت التنمية والخدمات التعليمية والصحية ،، وهذا هو ثمن ( الثورة) ،، وقد دفعت كل الدول العظيمة مثل هذا الثمن ،، ثم حققت وحدتها ،، وأقامت دولة المواطنة ،، والعدل والمساواة .

لن نقاتل جيش ادريس ديبي ( الا دفاعا عن النفس) ،، وسوف نستدرجه للخرطوم:

قبل ان أجيب على السؤال لماذا لن نقاتل ادريس ديبي سأورد واقعيين جوهريتين:-
الأولى سبقت الإشارة إليها وهى اعتراف ادريس ديبي ان الجيش التشادي رفض تنفيذ أوامره بالقضاء على حركتًي التحرير ،، و العدل والمساواة عام ٢٠٠٤ .
الثانية هى اعتراف ادريس ديبي بانه قال لدكتور خليل عام ٢٠١٠ بعد توقيع الاتفاق الاطارى فى انجمينا مع د غازي اذا ذهبت للدوحة لتوقيع الاتفاق هناك فلا ترجع الى انجمينا ،، وبالرغم تحذير ادريس ديبي رجع د خليل الى انجمينا ،،وانقل بيت القصيد من الواقعة الجوهرية الثانية من المقال رقم (٣) للأستاذ موس يعقوب جار النبي بعنوان : ( جريمة ابناء الزغاوة بالمؤتمر الوطنى ،، ومأساة أهلهم بين سندان البشير ومطرقة ادريس ديبي ( ٣-٥) ) ،، حيث قال ما يلى : وأدلى الرئيس بهذا الخصوص معلومة ربما لأول مرة يصرح بها ،، وهى ان د خليل ( لم يأت من تلقاء نفسه فقط ،، فهناك بعض المسؤولين بالدولة قالوا له تعال ،، وسيبك من كلام ادريس ،، ( ادريس البلد ما حقو براه) ،، وهؤلاء الناس ليسوا ببعديين عنكم ،، هؤلاء الجالسين أمامكم ،، أشار الى الجنرالات الموجودين فى القاعة ) انتهى الاقتباس .

لن نقاتل جيش ادريس ديبي للأسباب التالية :
١ – ادريس ديبي لن ينزل بنفسه الى دارفور لمقاتلة الحركات الدارفورية ،، و انما سيرسل جيشه ،، وانا اسأل القراء : باى منطق نقاتل جيش ادريس ديبي الذى رفض تنفيذ أوامر القائد الأعلى ورئيس الجمهورية ،، المتعلقة بالحركات الدارفورية والواردة على لسانه ،، وباعترافه ،، و ما خفى اعظم ،، وانا فى هذا المقام بحى اشقاءنا فى دولة تشاد ،، وبعبر عن محبتى ومعزتى للشعب التشادي ،، وبحى الجيش التشادي الذى يحترم القانون الدولى ،، والقانون التشادي ،، ويتحرك فقط طبقا لصلاحياته الدستورية وفى نطاق الدولة التشادية ،، ولا يتحرك خارجها الا بتفويض رسمى طبقا للقانون الدولى .

٢ – لن نقاتل الجيش التشادي حتى اذا جاء مكرها من رئيسه ادريس ديبي ( الا فى حالة الدفاع عن النفس) ،، لان الجيش التشادي ليس عدونا ،، ولن نحقق للمؤتمر الوطنى اهدافه ،، لماذا نقاتل اشقاءنا لمصلحة عمر البشير؟؟!! وعلى صلة بالموضوع ،، اننا نلتزم بوصية والدة ادريس ديبي ،، رحمها الله ،، ونعتبر نصيحتها لابنها ادريس بعدم القضاء على حركتى التحرير والعدل والمساواة عام ٢٠٠٤ وصية ملزمة لنا ،، فنحن جميعا أولادها ،، ونصيحتها الذهبية ملزمة لنا ،، حية او ميتة .

٣ – ان تدخل جيش ادريس ديبي فى دارفور للقضاء على الحركات المسلحة ،، اذا حدث ولو بطلب خطى من عمر البشير ،، يعتبر خرقا خطيرا للقانون الدولى ،، لان هذا الإجراء سيؤدى الى زيادة العنف فى دارفور ،، و يهدد المدنيين ،، وسوف يقود الى إبادة جديدة فى دارفور لان الحكومة ستعود الى استخدام سلاح الجو ،، وطائرات الانتينوف . والمجتمع الدولى ،، والاتحاد الافريقى لن يصمت على مثل هذه الجريمة ،، خاصة وان ملف دارفور أصلا معروض امام مجلس الامن ،، فضلا عن الحركات الدافورية لها حضور كبير فى امريكا واستراليا ،، وبريطانيا ،، وفرنسا ، وبقية دول الاتحاد الأوروبي ،، وسوف تقوم بالتظاهر امام السفارات التشادية ،، بل ستقوم المظاهرات حتى فى الخرطوم ضد التدخل التشادي الغاشم ،، علما بان الجبهة الثورية ،، بعد ثورة سبتمبر التى بدأت من نيالا،، أصبحت أمل كل الأمة السودانية فى الخلاص من نظام الانقاذ المتهالك . وسوف توجه الجبهة الثورية نداءا لجماهيرها وقواعدها فى العاصمة للخروج للتظاهر ضد التدخل الأجنبي ،، باختصار ،، ملف دارفور له أنصار فى كل أنحاء العالم ،، ولن يستطيع ادريس ديبي مواجهة الشعب السودانى ،، والمجتمع الإقليمي و الدولى .

٤ – اذا أصر ادريس ديبي على إرسال جيشه لمقاتلة الحركات الدارفورية المسلحة المنضوية تحت الجبهة الثورية لن نقاتله ،، وسوف نتفاداه ،، ونستدرجه تجاه الخرطوم ،، لعلمنا ان نظام الخرطوم لن يسمح لجيش ادريس ديبي (ان يقرب على الخرطوم ،) ،، لانه لا يثق فى ادريس ديبي ،، وان وثق فيه ،، فهو لا يثق فى الجيش التشادي / الزغاوى حسب اعتقاد البشير ،، وسيقول البشير : الزغاوة ديل سيتامرون على ،، ويدخلون الخرطوم سويا لإسقاط النظام . وسوف تكفينا ظنون البشير السيئة عن مواجهة اشقاينا فى الجيش التشادي .
ابوبكر القاضى
كاردف / ويلز
٦ نوفمبر ٢٠١٣


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 12652

التعليقات
#821001 [سعد البركلي]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2013 02:28 AM
يا اخونا القاضي
في الحقيقه المشكله ليست في تصرف الرئيس الشادي فقط
ولكن المشكله في اوضاع سوداننا المعقده
انظر اجتماع ام جرس بخصوص قبيله سودانيه معينه وليس كل السودان
يعني هذه القبيله احد مشاكل السودان وهذه المصيبه عندما تكون القصه قبائل
والله يا اخوانا الكلام لمن يبقي بالقبائل مشكله كبيره
لو ما تركنا القبليه هذه سوف لن نتقدم
قبيله زغاوه ومجلس شوري القبيله واجتماع خاص في ام جرس بدعوه من دبي وما ادراك ووو --- حكومه بحالها
يا جماعه دي مصيبتنا والله - لعن الله حكومة الكيزان - احيت القبليه والجهويه
والان مصيبتنا الكبيره في انت شايقي ولا انت زغاوي
انا متأكد عدد كبير من السودانين ومتصفحي الانترنت عايشين في اوربا
هل شفتو قبيله او قبائل
التطور بالتمازج والاندماج وليس بالقوقعه خلف مسمي ما - قبيله وما شابهها
لو ما تركنا القبليه دي سوف نبقي زي الصومال والعياذ بالله
وبعدين اخوانا الزغاوه ديل يبدو انهم جزء اساسي من مشاكل السودان
عدد كبير منهم وزراء ومسؤولين كبار في حكومة الانقاذ الان - ووزير العدل الواقف ضد المحكمه الجنائيه زاتو منهم - بالرغم من ان معظم الشعب السوداني مع محاكمة البشير في لاهاي
وعدد كبير منهم مؤتمر وطني وكانوا وزراء ومسؤولين كبار في السنين الماضيه وعايشين الان في رفاهيه تامه في الخرطوم من اموال الشعب السوداني التي نالوها في ذمان الغفله بحكم انهم كيزان ولهم الحظوه في التمكين
وعدد كبير منهم مؤتمر شعبي وايضا كانوا وزراء ومسؤولين كبار في القتره قيل المفاصله في عام 2000 وايضا عايشين الان في رفاهيه تامه في الخرطوم وايضا من اموال الشعب السوداني التي نالوها في ذمان الغفله بحكم انهم كيزان ولهم الحظوه في التمكين
ومجموعه كبيره جاءوا مع اتفاقية ابوجا وغنموا وقعدوا وناس ابو قرده جاءوا مع الدوحه وكلهم عايشين الان في رفاهيه تامه في الخرطوم وايضا من اموال الشعب السوداني التي اغدقها عليهم ناس المؤتمر الوطني عشان يضمنوهم والجماعه ديل نسوا كلامهم عن التهميش والمهمشين

وفي الطرف الاخر عدد كبير منهم حركات مسلحه - حركة خليل
وفي الطرف الاخر حركة مناوي واخرين خارج الحلبه
وفي الطرف الاخر حركة وفصيل دبجو
لاحظ الثلاثه مجموعات ديل كلهم زغاوه وفي مجموعات اخري
وهم نفسهم ما مستعدين يتحدوا وممكن جدا يقاتلوا بعض ويموتوا بالمئات - دبي عارف طبيعة اهله كويس - واضح ان الزغاوه والشايقيه هم مشكلة السودان الان وفي المستقبل سوف يسببوا مشاكل اكبر للسودان
ووفي الطرف الاخر تحالف الزغاوه مع الجبهه الثوريه وتشكيلات عسكريه معقده وووو الخ
ومجلس شوري قبلي واجتماعات خاصه في ام جرس واكيد اشياء اخري لا يعلمها الا الله

شنو الحكايه يا جماعه - الله يهدينا ويهدي الزغاوه والشايقيه
الحرب دمرت البلد - الكيزان بجيهه وانتم الزغاوه بالجهه الاخري وشايقيه وبلاوي كتيره
ربنا يحلنا من القبليه هذه ومن النغمه السيئه هذه دي شايقي ودي زغاوي وما شابهها


#820950 [ابوحسن]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2013 12:08 AM
في حاجة انتو ما عارفينها انو وزير الصحة الان يتحاور مع جزء من الجبهة الثورية من اجل شق الصفوف


ردود على ابوحسن
United States [كوري] 11-08-2013 01:59 AM
طبعا ابوقردة صدق نفسه! عرفنا كل شئ من الشاب الجرئ عبدالله تيو وزير الصحة السابق الذي قدم استقالته بدلا من ان يكون ألعوبة ودمي في ايادي الخبثاء .من يحب صعود الجبال عاش ابد الدهر بين الحفر(الشابي)


#820702 [الحقيقة مرة]
4.38/5 (6 صوت)

11-07-2013 04:49 PM
مواقف ادريس دبي المخزية ليست خيانة لنضالات وتضحيات اهله الزغاوة وعموم الدارفوريين فحسب بل إن تحالفه مع نظام العنصرية والفساد في الخرطوم ورهانه عليه يعد موقفا تامريا نفعيا جبانا ومعاديا لتطلعات الشعب السوداني باسره الى الحرية والعدالة والمساواة وحسابه لن يكون مع الزغاوة وحدهم


#820623 [موسى الضو]
1.82/5 (5 صوت)

11-07-2013 03:14 PM
(بعد ان ثبت من انتفاضة سبتمبر المجيدة انها هى الأمل الوحيد لخلاص الشعب السودانى كله)... دا كلام عواطف سااااي وما كلام متفق عليه


#820476 [الشايل المنقة]
5.00/5 (1 صوت)

11-07-2013 01:05 PM
...من قبل تم السماح للجيش اليوغندى بمطاردة جيش الرب داخل اراضى الجنوب القديم,ومن بعد تم الانفصال,,والان يتم السماح للجيش الشادى بمقارعة الثوار فى دارفور..!


#820455 [Ali]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2013 12:47 PM
اولا دعني اضع بعض النقاط للذين لا يعروف طبيعا دولة تشاد و الواهمون الذين يعتقدون بان الرئيس البشير يستطيع ان يوثر في الرئيس دبي لتحقيق مرادة:
اولا ان دبي هو نفسة يعلم جيدا بان اي محاولة للتدخل في الشان السوداني و بمقاتلة حركات دارفور لصالح البشير لم يكتب له النجاح.فان اراد دبي فعل ذلك فحتما يغير موازين القوي و يؤدي الي تغير الحكومة في انجمينا نفسها. هل تتذكرون لولا احدي فصائل دارفور لسقط حكومة دبي؟؟؟؟؟؟؟؟ والاكثر تعقيدا هو ان الجيش التشادي نفسة يتكون اساسا قادة وجنودا من اهل اولئك الذين يريد دبي التدخل في شانهم.
ثانيا:
اي محاولة لتدخل دبي في السودان لقتال اهل من هو يحمينه هي لمجرد ادعاءت سياسية ليس له اي معني.لانه ليس من الحصافة ان اقاتل انا في جانب الجيش التشادي و اخي يقاتل في جانب الجبهة الثوريه.اتعتقدوننا ان نقاتل البض؟؟؟؟؟ السن عقول؟؟؟؟ تعتقدوننا من نحن؟؟؟؟

ثالثا:

باختصار شديدان دبي هو الوحيدالذي يعرف شؤونه من غيره لا تحلموا من ان الجبهة الثورية تؤكل من الخلف.والله هيهات يا ايها المخفلون.سيغيب ذنكم في مهب الريح ولن تنالوه ابدا ما دمنا احيا
نحن كابنا الزغاوة سنفشل اي محاولة لاكل جبهتنا الثورية لو من خلف اومن جانب او من الاماماو من الوراء.الهم الا من باب الاوهام.دبي في تشاد ماهي الا ريس فقط لاسباب فنية.وان دبي رئيس ليس معناه ليس هناك رئيس اخر.فذلك فقط لاسباب فنية ان يكون هو رئيسا نعلمها نحن جيدا من غيرنا.اتتذكرون من الذي انقذ حكومة دبي من السقوط الحتمي؟؟؟؟؟؟ حتي ان المعارضة الذي دخل انجمينا في 2008 تم نتيجة لوجود بعض ابنا الزغاوة في جانب المعارضة التشادية مما سهل لذلك.من الذين يحمون دبي في انجمينا.دبي لا يستطيع اللعب بالنار والا هناك ........لا يحمد عقباه.لذلك اقول لكم اخوتنا في الجبهة الثورية نوموا قفا"وليس هنالك ما اقول الا ماقاله الاخوة الجنرالات في الجيش التشادي (دبي ده تشاد ده ما حقو براه) معاهو ناس تانين .


ردود على Ali
[اصلاح] 11-07-2013 09:29 PM
من ادبيات الحركات حجة استحواذ فئة معينة على مقاليد البلاد في المركز،فكيف يستقيم عقلا تكرار نفس التجربة بادبيات قبلية حادة ترفض الاخر و تزدريه باسم ثورات تغلفها كثير من الضلال و الغلو الاثني الذي يجب ان يحارب قبل الحرب على مركز السلطة.

European Union [موسى الضو] 11-07-2013 03:19 PM
(نحن كابنا الزغاوة سنفشل اي محاولة لاكل جبهتنا الثورية).... عشان كدا باقي السودانيين عندهم راي كبير في الجبهة الثورية


#820372 [صالح احمد]
5.00/5 (1 صوت)

11-07-2013 11:36 AM
استاذ ابوبكر انك تدري ان الحكومة اي باب يدخل السلام الا و طرقته ، و يمكن وضع دعوة ديبي في خانة النصح و التناصح لاثنيته التي يعرف هو دورها في تأجيج الصراع و الدمار في دارفور و هو يدرك ان استقرار دارفور ينعكس ايجابا على بلده و ايضا يدرك ان للولاء المزدوج مشاكل و عقبات و هو يحذر بوضوح تقليد غزوته من ام جرس لانجمينا ريئسا الاتجاه شرقا من ام جرس للخرطوم غازيا ،الاكيد انكم لن تمنحوه لقب صانع السلام الذي عز ...


#820300 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (1 صوت)

11-07-2013 10:43 AM
الإسلامويون وتخريب السودان من وراء جدر

بقلم المتجهجه بسبب الانفصال:

مدخل:
((كانت إعرابية تسوق أمامها أربعة حمير، مر بجانبها شابان أرادا السخرية منها فسلما عليها: كيف حالك يا أم الحمير فردت عليهم مرحب بأبنائي))

يمكن أن يستخدم الانسان الميكافيلية والغش السياسي عن طريق أي منهج حكم حينها سيكون ضرره أقل وإنجازه أكثر مدنياً، ولكن حينما يتم استخدام الاسلام وهو دين الصراحة الذي ينبذ الهيافة فان المغشوش الأول هو من يفعل ذلك لأن الله يعقبه نفاقا على نفاقا بما كسبت يديه والتلاعب بالتابوهات ومن شاهد النائب الاول الذي لم يمارس مهنة في حياته سوى السياسة أمس في برنامج بلا حدود في قناة الجزيرة وتلعثمه وترجرجه وتلجلجه يدرك معنى الآية آنفة الذكر ويستغرب من كيفية تسافل من عاش عمره في دهاليز السياسة ولم يفتح الله عليه بمنطق والسبب الآية الكريمة التي ذكرتها لأني أؤمن بأن القرآن كائن حيوي يعمل بشكل عكسي لذا جاء نتاج الاسلامويون على غرار محايتو ببسي وحوارو جكسي،،،،

لقد قال الله في وصف اليهود لا يحاربونكم الا من وراء جدر، والحرب هنا قد تعني المعارك بين جيشين وكافة أنواع الحراك السياسي والاقتصادي والثقافي والاجتماعي،، بمقاربة هذا التوصيف بالسلوك الاسلاموي تجد شن وافق طبقة،، ولعلك ياعم عبدالرحيم يا حر وفي ظل الاسلامويين ماك حر قرأت في الانباء التدخل الصارخ لدولة تشاد في قضية دارفور بشكل قبلي ما يؤكد أن الاسلامويين ممثلين في المؤتمر الوطني يريدون دمج قضية دارفور مع القضايا التشادية ولز ادريس دبي لمحاربة الحركات المسلحة بالوكالة عنهم أي من وراء جدار واللعب بالنار في قضية وطنية لن تحل الا داخليا ولكن الاسلامويون لم يستفيدوا من الدرس الكبير في قضية جنوب السودان ولازالوا يلعبون بكروت ستحرق الباقي الموجود حيث يعتبرونها خدمة لادريس دبي الذي يخشى على حكمه من الزغاوة التشاديين الممتدة جذورهم في دارفور وكأنهم يقولون له الخطر علينا وعليك واحد فقم انت بدحره نيابة عنا من وراء جدر،،،، هذا مثال واحد من ناحية الخطر الانقاذي العسكري والجدر التي يتعامل بها،،،

أما من ناحية الجدر السياسية والثقافية والرياضية التي تدير بها الانقاذ السودان من وراء جدر كذلك فقد استوظفت الانقاذ (الاسلامويين) بعض التكنوقراط في بداية عهدها لضعف كوادرها وعدم كفايتهم لشغل المناصب في الخدمة المدنية والعسكرية والشرطة وغيرها من أمثال سبدرات وعلي سحلول وشدو و اسماعيل الحاج موسى وعلي شمو والمرحوم محمد زيادة حمور وغيرهم من احزاب التوالي والشخصيات الحزبية التي لا تمثل اصالة احزابها امثال الدقير ومسار ونهار وامتد الحكم من وراء جدر ليشمل مجتمع الفنانين فكان فرفور لعله بسبب أغنيته الروح تروح ما مشكلة فقد راحت 300 الف روح وعشرات الالوف، ورياضيا كان جدار جمال الوالي الذي انسرق تحت واجهة أموال التنظيم للوصول بايعاز من المؤتمر الوطني لإدارة نادي المريخ محاكاة للرأسماليين الذين كانوا يرأسون إدارات هذه الاندية فكانت النتيجة قوارير البول بمكاتب اتحاد الحصاحيصا وهو ما لم تنشره قناة زول وأخواتها،،، وهكذا يا محمد أحمد تدير الانقاذ السودان من وراء جدر وعندما انتهت هذه الكروت التي اصبحت مفضوحة خرج غازي باصلاحاته وخرجت مجموعة الحركة الوطنية للتغيير لتغير تغيير هم فعلوه بأيديهم فانظر يا من حباك الله بالبصيرة كثرة الجدر التي اقامتها الانقاذ وكم يكلف تكسيرها واقامة جدار ديمقراطي واحد موضوعة فوقه مصابيح الديمقراطية والعدالة والمساواة،،،،


ردود على المتجهجه بسبب الانفصال
United States [سادا] 11-07-2013 05:29 PM
مقال في غاية الاهمية , شكرا لك اخي لكريم على هذا التحليل الرائع.


#820287 [ود الفراقل الدمروها]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2013 10:29 AM
Because you are idiot


#820271 [jackssa]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2013 10:18 AM
ياخوى الكلس الكلام واضح وضوح الشمس .هناك مؤامرة خبيته بين عمر حسن (البليد) وادريس (دبيب ). كما تآمــر قبلا بقتل المناضل الجسور د. خليل .بأرسال طائره فرنسيه لقتل المناضل أدخله الله مع الصديقين والشهداء انشاء الله .وقد اعلن عمر حسن البليد ان هذا العام هو عام ابادة الثورة المسلحة بدارفور الفتيه .مستندا على هذا الاتفاق المشؤوم الذى سوف يكون نهاية الاثنين معا .انشاء الله .


#820270 [سوداني]
3.25/5 (5 صوت)

11-07-2013 10:17 AM
ياجماعة بت هلال دي ولدت ولا لسه


ردود على سوداني
[IIbrahim kaoussa] 11-07-2013 02:20 PM
احترم الخصوصية



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة