الأخبار
أخبار إقليمية
اليوم: الذكري ال111علي جامعة الخرطوم..الكانت "جميلة ومستحيلة" !!
اليوم: الذكري ال111علي جامعة الخرطوم..الكانت "جميلة ومستحيلة" !!



11-08-2013 07:15 AM
بكري الصائغ

***- اليوم الجمعة 8 نوفمبر الحالي والذكري ال111 علي افتتاح "كلية غردون التذكارية"، والتي كانت في مثل هذا اليوم من عام 1902. وهي مناسبة لايجب ان تمر مرو الكرام لهذه المؤسسة التي خرجت الرعيل اول الذي نادي بالاستقلال...

***- وهي مقالة تحكي ايضآ، كيف كانت جامعة الخرطوم وقبيل قدوم الانقاذ، وكيف غدا حالها الأن بعد ان كنا نسميها في الماضي: (الجميلة ومستحيلة)... كانت جميلة رغم شيخوخة مبانيها الأثرية ودومآ زاهية ومنيرة...ومستحيل التقرب اليها الا بواسطة مجموع مشرف!!


1-
كلية غوردون التذكارية:
*************
البداية:
------
***- كلية غوردون التذكارية (بالإنجليزية: Gordon Memorial College) أنشئت بناء على اقتراح من اللورد كتشنر عند تسلمه الدرجة الفخرية من جامعة أدنبرة عام 1899، واقترح ايضآ اعتماد مائة ألف جنيها استرلينياً لتشييد كلية في الخرطوم تخليداً لذكرى الجنرال تشارلز جورج غوردون...وقوبلت دعوته بترحاب شديد، خصوصآ وانها فكرة تؤدي لخلق أداة لنقل المعرفة الأوروبية وتوفير فرص التعليم لأبناء السودان .وانهالت التبرعات من أغنياء بريطانيا لتحقيق هدفه، وبلغت جملة الأموال (111) ألف جنيه إسترلينى. اما الحكومة فقد رفضت توفير المبلغ المطلوب من الخزانة العامة.

2-
افتتاح الكلية:
---------
(أ)-
***- كانت موقعة "ام دبيكرات" التي وقعت في يوم الجمعة 24 نوفمبر 1924 هي اخر الحروب البريطانية في السودان، وبعدها ألت كل زمام الامور للحكومة البريطانية، وشرع اللورد كتشنر في بناء سودان جديد مبني علي الطريقة البريطانية، فشرع اول ماشرع في بناء كلية جامعية تخرج كوادر تدير الدولة، واشرف بنفسه علي بناء الكلية... واصـدر كتشـنر اوامرة ببناء الكليـة، وأسـتجلب لها خصـيصـآ اكـثر من 700 عامل وفني مصـري يفهـمون فن الـمعمار، وآيضـآ نحـو مائة مهـندس معمـاري مصـري أصـلآ كانوا يعمـلون بالجـيش الانجـليزي وشاركوا في حرب كتشـنر ضـد الـخليفـة عبد اللة التعـايشـي. وكان اللورد كتشنر يشرف بنفسه علي سير العمل بصورة حاسمة... وانهـي العـمال العـمل بالكلية تـمامآ في الـموعـد الـمحـدد، وبعـدها شـرع العـمال وبتوجيهات الانـجليـز في بناء الـمصالح والوزارات الكبيـرة التي مازالت ومـوجـودة حـتي اليوم بشـارع الـجـامعة.

***- في مثل هذا اليوم ( 8 نوفمـبر الحالي ) - اي وفي عام 1902 وقبل111 عامآ، قام الفيلد مارشال اللورد كتـشنر بإفتتاح الكلية التي اطلق هو عليها أسم كلية (غردون التذكارية)، وسـط إحتفال مهيب حضـره كبارات رجال الاعيان والشخصيات البارزة، واصحاب الطرق الصـوفية، وعمداء القبائل، وجرت مراسـم الاحتفال بصـورة إنجليزية سودانية مشـتركة عزفت فيـها فرق الموسيقي العسكرية الانجليزية ( موسيـقي القرب ) انواعآ من فنونـها، وقـدمت المرطبات والقهوة والشاي والبسكويت الانجـليزي علي الضـيوف، وشاركت الفرق المصرية العسكرية أيضآ بفواصــل موسيقيـة متنوعة، وأهـتم السـودانييون وان يشـاركوا في هـذا اليوم الهام في حياتهـم بالـمـديح والـذكر علي دقات الطـبول والـطار.

(ب)-
***- أهـتم كتـشنر ببناء هـذة الكلية لسـبب سيـاسـي كبيـر وخـوفه من وانه في حالة عدم وجود كلية علمية أدبية بريطانية في السودان لتخريج كوادر تدير جـهاز الخدمـة المـدنية وإدارة الـدولة، فإن حكومة مصــر ستـسعـي لسـد الفراغ السـوداني في البلاد وتـملأ السـودان مستفبلآ بكـوادر تخـصـصـية واساتذة ومعلميين من عنـدها ، والـتي هـي سـتكون حـتمآ (بحـسـب وجـهة نظـر الانجـليـز ) كوادرسودانية جديدة مغـسـولة الدماغ (مصـريآ)، مما سيـخلق للإنـجـليـز مسـتقبلآ مشاكل في الادارة، وبخـطـط انجـلتـرا في السـودان.

(ج)-
***- اهـتم كتشنر بنفسه ايضآ بالاشــراف علي الكليـة ، والتي حملت أسـم الـجنرال (غردون) وكتخليـد لذكـراة، يقال أن غردون قد قصـد ان يطلق علي الكلية أسـم خلـفه الـجنرال غـردون كنوع التكفير عن الذنب الذي إقـترفه ووصل متآخـرآ لنـجدة غردون وفـك حـصاره عام 1885، ورفـض غردون ان يطلق اي إسـمآ انـجليزيآ اخـر عـلي مؤسـسته التعليمية التي أعتـبرت وقتـها واحـدة من أقوي الـموسسـات التعليـمية في افـريقيا.

(د)-
***- عـين كتشـنر في بـداية حـكمة ضـابطآ كبيـرآ وليكون مـديرآ للكلية ومسـؤول مسـئولية مباشـرة امامه. كـان عـدد الطلاب في البـداية 70 طـالبآ تخـصـصـوا في إدارة الاعمال ومسـك الدفاتر والاقتصــاد، وتخـصـص بعـضهـم في الهـندسـة وعمـلوا فيما بعـد بالنقل الميكانيكـي وشـيدوا عـطـبرة مدينة الـحديـد والنار. وفي عام 1924 تحولت كلية غردون إلى مدرسة ثانوية حيث ألغى القسم الابتدائى وأصبحت تتكون من ستة أقسام هي: القضاء الشرعى،قسم المعلمين،قسم الكتبة،قسم المحاسبة، قسم العلوم.

***- في عام 1937 م، تقرر ربط مناهج كلية غردون بامتحان الشهادة الثانوية بجامعة كمبردج ببريطانيا. والحصول على هذه الشهادة يؤهل الطالب للدراسة في الجامعات البريطانية. إنشاء كلية عليا للطب البيطرى في 1938 ثم تبعتها كلية الهندسة في 1939 وأخرى للآداب والحقوق في 1940. وفي 1944 تم تجميع كل الكليات العليا - ما عدا كلية كتشنر الطبية - في كلية واحدة أصبحت أول كلية جامعية في السودان. وجلست أول دفعة من طلاب كلية غردون لشهادة جامعة لندن في 1946.

3-
السودنة:
------
***- وفي عام 1956 تم تحويل كلية الخرطوم الجامعية إلى جامعة الخرطوم، وبذلك أصبحت أول جامعة إفريقية مرتبطة بجامعة لندن تتحول إلى جامعة مستقلة تمنح شهادتها الخاصة.

4-
قصاصات حديثة تحكي حال جامعة الخرطوم بعد
57 عامآ من سودنتها...و111 عامآ من تأسيسها...
*********************

(أ)-
***- اصبحت جامعة مسيسة ولا تتمتع باي استقلالية!!

(ب)-
***- تعيينات مدراء الجامعة تتم علي اسس حزبية!!

(ج)-
***- الاغتيالات والتصفيات الجسدية التي طالت بعض الطلاب والطلابات لاسباب سياسية في بدايات الشهور من الانقلاب عام 1989 -ومازالت مستمرة حتي الان بلا حسيب او رقيب-، قللت كثيرآ من سمعة الجامعة محليآ وعالميآ!!..اخر حادثة اغتيال وقعت بتاريخ 11 فبرائر 2011...واستشهد فيها الطالب محمد موسي - ثالثة رياضيات-

(د)-
***- لم تعد شهادة جامعة الخرطوم ومحترمة في كثير من الدول، وبعض الجامعات الاوروبية تتحفظ كثيرآ في منح الخرجيين فرص للدراسات العليا!!..شهادات الخبرة والامتياز الطبية السودانية غير معترف بها علي مستوى دول الاتحاد الاوروبي!!...قبل سنوات تم القبض على شخص يعمل فى جامعة الخرطوم بتهمة تزوير وبيع شهادات الشهادة السودانية وشهادت الخبرة...

***- الخرطوم: دبلن: حسن البطري: علمت (الصحافة) أن قراراً صدر في ايرلندا بشأن استيعاب الأطباء القادمين من السودان، وقال أطباء سودانيون يعملون في المستشفيات الايرلندية في اتصال هاتفي مع (الصحافة)، إن المجلس الطبي الايرلندي قرر عدم السماح لأطباء السودان بالتسجيل لنيل درجات عليا في التخصصات المختلفة. واعتبر المجلس الطبي الايرلندي فترة الامتياز غير كافية للحصول على درجة أعلى، وعزا قراره لما أسماه بعدم التكافؤ في فترة الامتياز بين البلدين.

(هـ)-
***- لا احد يعرف كم عدد الطلاب جامعة الخرطوم الذين ماتوا في حروب الجنوب والغرب، وتخفي ادارة الجامعة الارقام الحقيقية بعد القتلي والجرحي!!

(و)-
***- قبل تعيين البروف مصطفى مديرا ، كانت جامعة الخرطوم - كما غيرها من جامعات بلادي - مرتعا خصبا لطلاب لاينافسون طلاب السودان بمؤهلاتهم الأكاديمية ، بل كانوا يهضمون حقوق الآخرين بإحتلال مقاعدهم بوسائل أخرى غير معترف بها وغير مشروعة في بلاد الدنيا والعالمين، ومنها وسيلة ( الدبابين)..عبر تلك الوسيلة، نال البعض فرصا كان يجب أن تذهب لغيرهم، وهذا ما رفضه نهج البروف الإصلاحي رفضا قاطعا.. ولم يتوقف عند الرفض فقط ، بل راجع أختام كل الشهادات المسماة بشهادة دباب، فأكتشفت لجنة المراجعة قبل نصف عام بأن أكثر من ( 40 شهادة ) أختامها مزورة وكذلك توقيعاتها ، وذلك من جملة شهادات تجاوزعددها ( 80 شهادة دباب ) ، وشهد بالتزوير كل من يهمهم الأمر وكل الجهات ذات الصلة بالدولة.. هكذا إنتصر نهجه الإصلاحي في مكافحة إحدى الوسائل غير المشروعة والظالمة جدا، فأصبحت مقاعد الجامعة لمن يستحقها بالكفاءة العلمية وليس بالولاء الحزبي أو باللف والدوران والتزوير.. وهذا ما لم يجد القبول عند شذاذ الآفاق الذين أفسدوا - بهوسهم وإنتهازيتهم - كل قيم الحياة ..!!

(هـ)-
***- القطعة رقم (2) مربع (7)، بشاطئ النيل، بالخرطوم شرق، مساحتها (مائة الف وخمسمائة وثمانون متر مربع) .. ظلت جامعة الخرطوم تمتلك القطعة، بكل ما فيها من بنايات، بما فيها دار إتحاد طلاب جامعة الخرطوم..ولكن نفس الصندوق القومى لرعاية الطلاب حدثته بالإستيلاء على تلك القطعة المميزة والمجاورة النيل،كما إستولت على داخلياتها ، ونجح الدكتور النقرابي - مدير الصندوق - في خداع مؤسسات الدولة ومراوغة أجهزتها، حين جاء لإدارة الجامعة بقرار رئاسي ينزع الأرض من جامعة الخرطوم ويخصصها للصندوق..وهذا ما لم يرض البروف مصطفى وكل أساتذة وطلاب الجامعة.. ولتجاوز الأزمة تم تشكيل لجنة وساطة برئاسة الدكتورعبد الرحيم علي والدكتور إبراهيم أحمد عمر لإرضاء طرفي الأزمة بحل موضوعي ، بحيث لاتضار الجامعة ويحفظ لصندوق النقرابي - وقراره الرئاسي - ماء وجهه..أول البارحة كان موعد تسليم اللجنة مقترح الحل.. ولكن، اللجنة لم تسلم المقترح، بل في ذات الموعد إستلم البروف مطصفى قرار الإعفاء شفاهة من وزير الدولة بالتعليم العالي..وعليه، شكرا للبروف مصطفى، لقد إجتهد في أن يكون مخلصا ومصلحا..ولذلك ، ليس في الأمرعجب بأن يغادر قبل إكمال نصف الدورة.. فلنقترح بإعادة البروف مامون حميدة أو البروف إبراهيم غندور- أو ما شابه ذلك - إلى هذا المنصب، وهكذا سيوافق (شن حال الجامعة) (طبقة حال السودان) .. !!

(و)-
***- مزق طلاب دارفور بجامعة الخرطوم أوراق إمتحانات الملاحق إحتجاجاً على منعهم من التسجيل بسبب عدم دفعهم للرسوم الدراسية بعد ان نصت إتفاقيتي أبوجا والدوحة للسلام على اعفائهم منها .

وقال بيان صادر عن إدارة الجامعة أن طلاب دارفور قاموا بإعاقة الدراسة في كليات الوسط وأخرجوا الأساتذة والطلاب من قاعات الدراسة وقاموا بتمزيق أوراق الإمتحانات لطلاب كلية الآداب بعد أن رفعوا مذكرة لمدير الجامعة قرروا فيها الدخول في اعتصام مفتوح مطالبين بتسجيل كل طلاب دارفور دون تمييز والرد الفوري على المذكرة لمدة أقصاها 24 ساعة وإستيعاب طلاب دارفور في الرغبات المتخصصة على حسب رغبتهم أسوة بالأخرين.

(ز)-
بائع خضار يعمل طبيبا بمستشفى الجنينة..
والسودان يحتل المركز الرابع عالميا في الفساد..
والخرطوم اسوأ عاصمة:
-------------------------
***- ألقت السلطات بولاية غرب دارفور على طبيب مزيف ظل يعمل طبيباً بمستشفى الجنينة لعدة سنوات. وقال مصدر لراديو دبنقا ، إن الطبيب المزيف يحمل شهادة بكالريوس مزورة من جامعة الخرطوم كلية الصيدلة، وشهادة طبيب مزور من جامعة جوبا كلية الطب وكشف المصدر أن الطبيب المزيف الذي كان يعمل خضرجياً بسوق ود مدنى بولاية الجزيرة، ولا يحمل من المؤهلات العلمية سوى شهادة الأساس ، عمل طبيبا في عدة ولايات!!

(ح)-
إعلان الذراع الطلابي لتنظيم
القاعدة في جامعة الخرطوم!!
*******************
( أعلن تنظيم القاعدة بالسودان عن ميلاد ذراعه الطلابي بجامعة الخرطوم أمس 9 يناير...وشهد شارع "المين" بمجمع الوسط بالخرطوم مخاطبة في الثانية من ظهر أمس لتنظيم القاعدة تحت مسمى "السلف الجهادى الجهادي في بلاد النيلين" وتحدث فيها طلاب ملتحون وبشعور رأس مرسلة عن زعيم القاعدة أسامة بن لادن ومقتله على يد وكالة المخابرات الأمريكية "C.I.A" وأشاروا إلى نجاحهم في هزيمة أمريكا وإنتصارهم العظيم بقتل آلاف الأمريكيين في برج التجارة العالمي)...

(ط)-
العنف بجامعة الخرطوم:
الاتحاد العام للطلاب السودانيين(الحكومي)، كان قد أصدر بياناً بحظر نشاط التنظيمات الطلابية التي تدعم الجبهة الثورية في الجامعات السودانية، الشيء الذي رفضه طلاب التنظيمات السياسية بالجامعات!!

(ك)-
***- في جامعة الخرطوم صدر قرار من ادارة الجامعة لاصحاب الكافتيريات بعدم بيع المشروبات الغازية العبوات الزجاجية داخل الحرم الجامعي .. والسبب أن الشركات المنتجة لهذه العبوات الزجاجية لا تسأل عن الزجاج الفارغ مما أدي إلي تراكم كميات كبيرة منه ثم أن القردة التي تسيطر علي أعلى الأشجار أصبح لها دور كبير في تهشيم هذا الزجاج.. و أضيف أن العبوات البلاستيكة لا تسبب أي مشكلة خاصة في التظاهرات..إلي جانب الأضرار البيئية والصحية...

(ل)-
***- جامعة الخرطوم تمنح معمر القذافي شهادة الدكتوراه الفخرية...
***- جامعة الخرطوم تسحب من القذافي شهادة الدكتوراه الفخرية.. وكانت الدكتوراه قد منحت له في العام 1996!!

(م)-
***- كشفت حركة الطلاب الإسلاميين الوطنين بجامعة الخرطوم عن ضبط السلطات لأسلحة نارية وبيضاء بمجمع الوسط بالجامعة، بجانب ضبط عدد من منسوبي الحركات المسلحة مقيمين بالداخليات. وانتقدت بشدة عدم تفعيل اللوائح الخاصة بضبط الوجود داخل الجامعة والداخليات التابعة لها. وأشارت إلى أن جامعة الخرطوم أصبحت تمثل مرتعاً خصباً لمروجي المخدرات وسط الطلاب بعد أن باتت الداخليات مساكن للحركات المسلحة بالإضافة للموظفين والعاملين في السوق العربي، وقطعت الحركة بأن 70% من الذين تم اعتقالهم الأسبوع الماضي من داخل مجمع الوسط لا ينتمون للجامعة!!

(ن)-
***- الخرطوم 10 مارس 2013: شب حريق هائل بمجمع داخليات كلية التربية بجامعة الخرطوم امس ، وشاعت وسط الطلاب حالة من الذعر والهلع فى اعقاب تصاعد السنة اللهب...واتهم شهود عيان عناصر تتبع لحزب المؤتمر الوطنى الحاكم باشعال النيران فى النزل ما ادى الى احراق 74 غرفة ، واكدوا ان كوادر الحزب الحاكم جرت حمايتهم وتغطيتهم من عناصر امنية طوقت المجمع بست سيارات والقيت فى داخله زجاجات الملوتوف والقنابل الحارقة.

(س)-
اختلاسات جامعة الخرطوم:
أضيف بتاريخ : 13/07/2010-
--------------------
***- تستمع محكمة اختلاسات الأموال العامة برئاسة مولانا أبوبكر سليمان الشيخ قاضي المحكمة العامة في جلسة اليوم الثلاثاء للمراجع العام كشاهد اتهام في قضية إتهام جامعة الخرطوم ضد مسؤول استثمار سابق بالجامعة قام ببيع قطع أراضي تابعة لجامعة الخرطوم وحول المبالغ التي استلمها من بيع الأراضي إلى منفعته الخاصة، وتعود تفاصيل البلاغ إلى أن المتهم هو المسؤول عن الاستثمار في الجامعة من بيع واستثمار وايجار العديد من استثمارات المتعلقة بالجامعة ومن ضمنها الأراضي موضوع البلاغ!!

(ع)-
***- الشرطة السودانية تقتحم جامعة
الخرطوم وتضرم النيران في مدينتها الجامعية
----------------------
القاهرة 2 فبراير 2013 م
***- أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، اليوم، قيام الأجهزة الأمنية السودانية باقتحام جامعة الخرطوم مساء الخميس 31 يناير 2013 م،وحتى مساء الجمعة 1 فبراير 2013 م، واستمرار ترويعها لنشطاء الطلاب من خلال تعدي أنصار الحزب الحاكم على المدينة الجامعية بالزجاجات الحارقة، وهو ما أدى إلى اندلاع حريق هائل بالمدينة الجامعية.

(ف)-
***- شكا عدد من طلاب جامعة الخرطوم بقسم الاعلام وقسم ادارة الاعمال من زيادة الرسوم الدراسية بالجامعة وقالوا انهم تفاجأوا بزيادة الرسوم عند توجههم لدفع القسط الثاني حيث تمت زيادة «50» جنيهاً على الرسوم دون اي مبرر. واكدوا ان الرسوم كانت «700» جنيه منذ بداية العام وفي نهاية العام عند دفعهم للقسط الثاني تفاجأوا بالزيادة وعند استفسارهم لم يجدوا اي رد يبرر الزيادة وقالوا «لم يستلموا منا القسط الثاني الا ومعه الزيادة (50) جنيهاً!!

(ص)-
***- ما علاقة بروف مأمون حميدة بفرض الرسوم الدراسية لكلية طب الخرطوم للعام الدراسي 2013م-2014م?!!...من خلال مطالعتنا لدليل الرسوم الدراسة على النفقة الخاصة بالجامعات السودانية لهذا العام فقد لاحظنا العجب العجاب فيما يتعلق بارتفاع الرسوم الدراسية لبعض الجامعات. وما يلفت الإنتباه هو تقارب الرسوم الدراسية لكلية طب الخرطوم مع الرسوم الدراسية لكلية طب جامعة البروف مأمون حميــدة مما دعانا نتساءل عن علاقة هذا الرجل الجشع والنهم بفرض رسوم كلية طب الخرطوم.فالرسوم الدراسية بكلية طب الخرطوم لهذا العام تم تحديدها بمبلغ 40000 الف ج بالجديد (40,000,000ج بالقديم) بينما بلغت الرسوم الدراسية بكلية طب مأمون حميـدة (41,000,000ج). فهل يا ترى بروف مأمون حميدة- وزير صحة ولاية الخرطوم وصاحب جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا هو أيضا مدير جامعة الخرطوم حاليا؟ أم انه استخدم نفوذه كوزير لصحة ولاية الخرطوم لتوجيه إدارة جامعة الخرطوم لفرض مثل هذه الرسوم الفلكية للدراسة بكلية طب الخرطوم حتى يرفع عنه الحرج وبالتالي يتمكن من تطبيق هذا السعر الفلكي للدراسة بكليته. وأكيد طلما ان هذا الشخص يجد الدعم التام من لدن والي ولاية الخرطوم الدكتور/ عبد الرحمن الخضر، فكل شيء ممكن!!

بكري الصائغ
[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 6626

التعليقات
#821716 [آدم جبارى]
2.00/5 (3 صوت)

11-09-2013 08:40 AM
على خريجى الخرطوم ومحبيها وهم كثر تكوين لجنة دائمة تعمل على الحفاظ على وتطوير هذا الكنز التاريخى لتستعيد الجامعة رونقها فهى مازالت ملتقى لنجباء أبناءنا, لكل البلدان جامعة رمز ونحن لنا الخرطوم فهل من مجيب.


ردود على آدم جبارى
United States [عنبر عمر الطيب] 11-09-2013 09:00 PM
والله انا وابني البكر من ضمن خريجي ( جميلة ومستحيلة ) واضم اصواتنا الي صوتك واقترح عمل رابطة تسمي رابطة خريجي الجميلة ومستحيلة من داخل السودان وخارجه ونعمل دستور وضواط ورسوم تسجيل دخول في الرابطة وتكون هنالك رسومات شهرية بعد تكوين لجنة تمهيدية من قبل الرابطة لتكوين لجنة تنفيذية ومكتب للجنة استشارية عليا تفوض من قبل الرابطة العليا لمراقبة اعمال اللجنة التنفيذية


#821633 [بكري الصائغ]
2.00/5 (3 صوت)

11-09-2013 12:29 AM
حتي لا ننساهم:
الرعيل الأول...كلية غردون التذكارية:
***********************
مكى شبيكه..عبدالله الطيب..سعدالدين فوزى..داوود مصطفى..مصطفى حسن..دوليب المهدى.. المقبول الأمين الحاج..محمد ادريس عبدالله..محمد ادريس عبدالله الدنقلاوي..


#821579 [عابد مختار المختار]
2.00/5 (3 صوت)

11-08-2013 10:45 PM
حكام اليوم هم خريجوا جامعة الخرطوم التى كانت لاتعرف السلطة بل مصادمة لها ومع الشعب ولكن ذلك الثعلب العجوز هو الذى افسدها كما افسد الكلية الحربية عرين الاسود لاحقا فالاثنان اصبحا فى ذمة التاريخ فقد قضينا اجمل ايام شبابنا بالمكتبة الرئيسية والنشاط عندما انهزموا فى اتحاد عمر يوسف الدقير ايام انتفاضة ابريل ولكن الثعلب نهى كل شئ


#821446 [كثيرون بيعرفو احسن م الحكومه!!]
2.00/5 (3 صوت)

11-08-2013 06:14 PM
*يا سيد بكرى يا صايغ .. مقالتك اليوم انكأت الجراح واثارت الأشجان واسالت الدمع الهتون على ماض كانت ايامه بكل المقاييس وافرة ألأشراق..ايام كان من اساتذة الجميله بحق فى سوابق القرون وسوالف ألأزمان: المرحومون مكى شبيكه ..عبدالله الطيب ..سعدالدين فوزى..داوود مصطفى.. مصطفى حسن ..دوليب المهدى ..الذين ستظل آثارهم حية متقدة فى ألأبديه واللانهائيه (من السودانيين على سبيل المثال لا الحصر) رحمة الله عليهم فى اعلى عليين. اماالبريطانيون من امثال" ل.س.ويلشر..ا. ب.ثيوبولد..جورج ساندرسون.. ج.اتش.جى ليبون..برفسير ساندون..ودين سميث فالحديث عنهم يطول وتظل آثارهم وبصماتهم باقية على مر الزمان .
*جار عليها الزمان واضحى يجلس فى حجرات المحاضرات فيها من هم غير المؤهلين للأتلتحاق بها من الطلاب ..وفقدت مركزها واسمها المرموق بين ارقى الجامعات ايام ماضيها الزاهى الرفيع بفضل ما وقع عليها..
*جارت عليها ألأيام بان تولى ادارتها من وافق اعضاء اعلى مجالسها ألأكاديميه على البقاء طائعين داخل قاعة اجتماعاتهم ليستمعوا اليه وهو يحدثهم عن ألأشجار التى تكبّر وتهلل عند انطلاق كل قذيفه ويروى لهم اقاصيص القرده التى تتنزل من علا تلك ألأشجار لتتلقى ألالغام نيابة عن الدبابين والى اساطير السحب التى تغطى السموات لتقى المجاهدين حرارة الشمس ..
اين من اخبار ألأحياء من خريجيها (قبل الثلاثين من حزيران) وماذا عساهم وعسانا جميعا نحن فاعلون بشانها.. انظل مكتوفى الأيدى تجتر ذكريات سوابق ازمانها ونتحسر !! اين اتحاد خريجيها!! اليس فى ألأفق من مبادرة او رؤية لأغاثتها وانتشالها من وهدتها.. تجمعوا ياقوم.. تشاوروا.. اكيد فيكم كوكبة من الراشدين لا ينقصهم صائب الراى السديد!!


ردود على كثيرون بيعرفو احسن م الحكومه!!
United States [بكري الصائغ] 11-09-2013 12:14 AM
أخـتي الحـبوبة،
كثيرون بيعرفو احسن م الحكومه،
(أ)-
ياهلأ بالناس السمحيين البيعرفو احسن من الحكومة وخصوصآ اذا كانت حكومة هاملة فاسدة زي حكومة الانقاذ، وسعدت بالتعليق الكريم، وأسف ان كنت قد انكأت الجراح واثرت الأشجان واسلت الدمع الهتون على ماض كانت ايامه بكل المقاييس وافرة ألأشراق....ورحم الله الايام السعيدة التي ولت، ونتمني من الله تعالي ان يعوضنا خيرآ بسودان جديد ينعم فيه اولادنا واحفادنا بالأمن والأمان..

(ب)-

عاااااااااجل شهادات مزوره من جامعة
الخرطوم لموظفين كبار شاهد الصور-
جامعة الخرطوم.. وزارة التعليم العالي والخارجية، والشرطة والدولة .. لماذا هذا الصمت؟
************
المـصدر:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-110018.htm
- شاهد وثائق - شهادات جامعية -
08-03-2013 10:06 AM-
د. رشاد علي يوسف -
-----------
***- في البداية نشكر صحيفة الراكوبة على تفضلها بكشف المستور وتفاعلها الطيب (عقب استوثاقها) مع كل الشرفاء في كشف الحقائق والتعامل بمهنية وشفافية عالية، عندما نشرت موادنا حول الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي بأمانة كاملة، وعدم التعرض لهذه المواد بالحذف أو البتر كما فعلت بعض الصحف السودانية التي نشرت لنا ذات المواد والتي لا نرى مبررا منطقيا لحذفها غير الخوف من بطش الدولة بها، لذلك عمدنا لإرسال موادنا للراكوبة بجانب حريات.

***- صحيح أننا تناولنا أمر الهيئة العربية ولكن بين طيات هذا الأمر ثمة قضية هامة جدا ومثيرة للبحث والمناقشة، وهو الصمت المريب الذي أبدته الدولة بمؤسساتها المختلفة ذات العلاقة بهذه القضية، وهي التزوير الواضح والبين والذي لا يقبل جدلا، لا سيما في إطار الحقائق التي أوضحناها بشأن التواصل مع ذوي الشأن ومن ضمنهم نائب مدير جامعة الخرطوم د. سمية أبو كشوة وعميد الدراسات العليا د. أبو النور والذي دعمناه بنشر الشهادات المزورة للمدعو عبد الناصر فتحي عبد الله (مدير مكتب الشرهان رئيس الهيئة السابق) والذي ما يزال موجودا بالهيئة حتى الآن.. حيث تفضلت صحيفة الراكوبة وصحيفة حريات بنشرهما ومع ذلك لم نشاهد أي تحرك جاد أو فعلي تجاه هذا الأمر ولو حتى مجرد تحقيق ومساءلة لهذا الشخص حول كيف ومتى حصل على هذه الشهادات؟

***- لقد شاهدتم جميعا ما تقوم به الدولة – بمختلف مؤسساتها – من تضييق ومطاردات وما تعج به الصحف من جرائم يشوب أغلبها الغموض في تحديد أطرافها ومرتكبيها وأحيانا يقبضون على الشرفاء من الأعمال البسيطة بحجج واهية كتشويه المشروع الحضاري أو عدم الترخيص وما شابه، بينما يصمتون تجاه جريمة مكتملة الأركان وواضحة وضوح الشمس.. وهذه الجريمة لا تنحصر فقط في الهيئة وإنما في حق جامعة الخرطوم، تلك الجامعة العريقة التي كانت تحتل المركز الثالث عالميا في يوم من الأيام وتراجعت بفعل هذه المخالفات والتراخي في حسمها ولا أبلغ على ذلك من هذا الموقف. كان اسمها الجميلة ومستحيلة ولكنها في غفلة من الزمان أضحت ألعوبة في أيادي من كانوا يحلمون بالمرور قربها وليس العمل بها والتحكم في مجريات أمورها؟

***- سؤالنا سيظل قائما وسنطرحه بقوة أين الشرطة والأمن ووزارة الخارجية وقبلها التعليم العالي وإدارة الجامعة من هذه الجريمة؟!!

***- إن صمت إدارة الجامعة تحديدا ومن بعدها وزارة التعليم العالي يعضد الاعتقاد بأنهم مشاركون فيها وإلا فكيف يحدث مثل هذا الخطأ؟ ثم لماذا الصمت؟!!

***- أنتم يا إدارة الجامعة وياوزارة التعليم العالي والخارجية مطالبون بتقديم تبريرات للرأي العام بشأن هذا الخطأ ومن الذي ارتكبه وكيف لشخص كهذا الحصول على مثل هذا المؤهل؟ ربما يكون أساس الموضوع هو الهيئة العربية ولكن ما يهمنا الآن سمعة جامعة الخرطوم ومصداقية ونزاهة أكبر مؤسسات الدولة (وزارة التعليم العالي) وهي المعنية بأمر العلم والتربية والأخلاق، ومثل هذه الحادثة التي يعرفها القاصي والداني لا تمس فقط عبد الناصر هذا ولا الهيئة وإنما تمس كل من ارتبط بالجامعة وتعب وكد ونال منها درجة علمية يستحقها ومن ضمن أولئك د. أبو كشوة نفسها وعدد كبير من مسئولي الدولة فلماذا يصمتون ويسمحون بهذا الانحطاط..؟!!

***- ولمزيد من التركيز ندعوكم للنظر في الشهادات المرفقة مع هذه المادة والنظر إليها ونلخص لكم مخالفاتها كما يلي:

1- هناك اختلاف في اسم الجد الرابع، حيث ورد في شهادة البكلاريوس الصادرة من جامعة النيلين باسم (العركي) فيما ظهر في شهادة الماجستير الصادرة من جامعة الخرطوم اسم (محمد).. كيف ولماذا حدث هذا الاختلاف؟ فهل يعني هذا أن كل من مسجل الكلية وعميدها والشئون العلمية ووزارة التعليم العالي ووزارة الخارجية أخطأوا في الاسم؟ ولماذا أصلا اختلاف الأسماء طالما أن الشهادة التي تقدم بها أول مرة باسم (العركي)؟.

2- بالنظر لشهادة التفاصيل الخاصة بالبكلاريوس والصادرة من جامعة النيلين تجدون أن أغلب التقديرات التي نالها كانت مقبول وعقب ملاحق.. فكيف أمكنه دراسة مواد الماجستير وباللغة الإنجليزية والتفوق فيها؟

3- كيف تم توثيق هذه الشهادة الخاصة بالماجستير باختلاف اسم الجد رغم الشروط والإجراءات المتشددة لكل من وزارة التعليم العالي والبحث ووزراة الخارجية والتي يطلبون فيها بجانب الأوراق الثبوتية شهادة الثانوي لمقارنتها والتأكد منها؟

4- أخطر مافي الموضوع أن لجامعة الخرطوم شروطا صعبة جدا ولا تتجاوز فيها أبدا بالنسبة للمترشحين للدراسات العليا فيها بلا استثناء وعلى رأس هذه الشروط الحصول على درجة الشرف أو الدبلوم العالي مع تقدير جيد جدا على الأقل، وعبد الناصر هذا لا تتوفر فيه أي من شروط القبول لنيل الماجستير من الجامعة فكيف استطاع الالتحاق بالدراسة ونيل هذه الدرجة ؟

سنظل نطرق هذا الموضوع حتى نجد مبررا وردا شافيا من الجامعة ووزارة التعليم العالي ومن بعدهم الخارجية والشرطة وغيرها.. فهو فساد واضح وبين والدعوة لكل خريجي وابناء جامعة الخرطوم وشرفاء السودان للوقوف في هذه الخطوة الخطيرة.. فقد ضاعت سمعة العديد من الجامعات السودانية نتيجة لهذه الأفعال الشاذة، أما وأن يصل الأمر لأنشودة السودان فلا والف لا.. ولنا عودة...


#821405 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2013 04:53 PM
طلبي الوحديد من جامعة الخرطوم سحب شهاداتها وتجريدها منهم وان تخلي مسئوليتها اما الشعب والشعوب الاخري من خريجها قتلة الانقاذ الحالين هل تتشرف بهؤلاء قدمت لنا رموز ثقافية وفنية وادبية وعلمية اعمالهم هي شهادتهم ظهرت في المجتمع حاليا للاسف تقدم شهادات التمكين المتخصصة والسيئة السمعة


ردود على عصمتووف
United States [بكري الصائغ] 11-08-2013 11:53 PM
أخـتي الحـبوبة،
عصمتووف،
(أ)-
السلام والتحايا الطيبة، ومساءك نور وافراح باذن الله تعالي، وسعدت بالزيارة والتعليق الكريم.

(ب)-
5 ديسـمبر 1989- 2010: في الذكري ال21 علي استشهاد الطالب بشير الطيب... اول ضـحية في زمن الأنقاذ!


الشهيد بشير الطيب 5 ديسمبر 1989م
*********************************
المصدر:
(سودانيزأونلاين)-
بتاريخ:
13/02/2009-
-----------
***- بشير الطيب من قرية بلولة ريفي العباسية (الجزء الشرقي من جنوب كردفان) ومن مواليد1965..و كان بالسنة الخامسة بكلية الآداب (لغة انجليزية)..و كان من اقربائه بالجامعة عثمان اسماعيل (كلية الهندسة)..و العبيد احمد العبيد (العبيد الناموس) بكلية القانون..

***- في نوفمبر 1988..و اثناء عرض مسرحية سقوط الباستيل بدار اساتذة جامعة الخرطوم.. تعرض بشير لمحاولة اغتيال من قبل كوادر الإتجاه الإسلامي..و كان قاتله (فيما بعد) فيصل حسن عمر من ضمن الذين شاركوا في محاولة اغتيال بشير الطيب في ذلك الوقت..وجرح فيصل وقتها..

***- بعد ذلك بحوالي الخمسة أشهر.. تعرض بشير لمحاولة اغتيال اخرى بالقرب من مسجد البركس بجامعة الخرطوم..و كان يشترك في تلك المحاولة بعض من كودار الإتجاه الإسلامي..و لم تنجح المحاولة..

***- في مساء الإثنين 4ديسمبر 1989.. كنا والأخت الزميلة امتثال الشيخ مختار(من سنار و كانت بالسنة الأولى كلية القانون) قادمين من كلية الهندسة (حوالي العاشرة الإ ربعا مساءا).. في التقاطع بالقرب من النادي الجغرافي.. شاهدنا مجموعة طلاب يحملون طالبا ينزف..و تبينت فيما بعد أنه المرحوم بشير الطيب..وكنت اسأله بشير كتلك منو..فزجرني احد الأصدقاء قائلا.. الزول بينزف خلي نسعفوا وبعد داك نعرف الكتلو منو..وجذبتنى الأخت امتثال.. لأنها ظنت أني سأرتكب فعلا احمق..وقلت لها الزول ده تاني ما بينفع..

***- رفضت الوحدة الطبية بجامعة الخرطوم تطبيب بشير الطيب..و تم تحويله لمستشفى الخرطوم..و توفي في الساعة الرابعة صباح الثلاثاء 5 ديسمبر1989..

***- قبل اغتيال بشير الطيب لم تكن هناك احداث ذات اهمية في الجامعة..و الأوضاع كانت هادئة نسبيا..و لكن اغتياله حرك الجامعة فيما بعد..

***- تم طعن بشير بالقرب من حديقة كلية الإقتصاد و خلف قاعة الون أو تو (القاعة 102 ) بكلية الآداب..و كانت معه طالبة و هي الشاهدة الوحيدة على تلك الواقعة..و قد تعرضت لضغوط و ارهاب من السلطة حتى لا تؤدي بشهادتها..و لم يثنيها ذلك..

***- قاتل بشير الطيب ، هو الطالب فيصل حسن عمر (ثانية اداب)..و بعد حادثة الإغتيال ذكر انه كان يختبئ بمنزل الطبيب الطيب ابراهيم محمد خير (الطيب سيخة) بمنطقة مرزوق.. ثم ذكر ايضا أنه قد تم تسفيره الى دولة ايران..

***- أول رابطة اصدرت بيان تعزي في وفاة بشير الطيب هي رابطة طلاب الدامر بجامعة الخرطوم و هي الرابطة التي ينتمى اليها الطالب فيصل حسن عمر..و كانت رابطة بشير هي رابطة طلاب جنوب كردفان بجامعة الخرطوم والتي كنت سكرتيرها الثقافة..وقد اصدرت الرابطة بيان في يوم الثلاثاء 5ديسمبر1989 تندد فيه بالإغتيال وتطالب بمعاقبة القاتل..

***- وكذلك اصدرت رابطة طلاب دارفور(و كانت ذات العضوية الأكبر في الجامعة) بيانا اكدت فيه حق رابطة جنوب كردفان حماية اعضائها..وطالبت فيه بالقبض على الجاني وكان في رئاستها في ذلك الوقت الأخ احمد تقد لسان.. وبعد بيان رابطة دارفور تتالت بيانات الروابط الإقليمية..و لم يتكون في ذلك الوقت تجمع الروابط والجمعيات الأكاديمية بالجامعة..

محمد النور كبر:
السكرتير الثقافي لجمعية طلاب وطالبات كلية القانون بجامعة الخرطوم( 1988- 1989)
السكرتير الثقافي لرابطة طلاب وطالبات جنوب كردفان (1988-1989)
طالب بالسنة الثانية كلية القانون بجامعة الخرطوم (1989)

(ج)-
وايضآ في ديسـمبـر 1989:
شـهيـدة اخري من جامعة
الخرطوم تسقط برصاص الغدر!!
*************************
وفى مكان اخر نجد سارة عيسى وهى تصف مقتل الشهيدة التاية:
وتواصل سارة عيسى شهاداتها:
***********
واليكم النص:
***- أول جريمة اغتيال شهدتها في حياتي كانت في حرم جامعة الخرطوم ، قرب مقهى النشاط أو بيت ( القزاز ) كما كانوا يسمونه في ذلك العصر ، القتيلة كانت هي الشهيدة التاية أبو عاقلة ، من بنات الهامش في منطقة الدندر ،

***- في ذلك اليوم المشهود ودّعت الشهيدة التاية أبو عاقلة جامعة الخرطوم بعد أن خضّبت دمائها الطاهرة أرض شارع النشاط ، مقتل التاية بتلك الصورة البشعة كانت بداية الإيذان بدخول عهد دموي لم نجد له مثيلاً في عالم الطغاة والمتجبرين ، القناص كان يعتلي بوابة النشاط وهو يحمل في يده مدفع رشاش ، وبدأ في اصطياد الطلاب الواحد تلو الآخر ، ولم يفرق بين رجلٌ أو امرأة ، كانت الإنقاذ في حاجةٍ إلي توصيل رسالة مهمة ، قالها الراحل الزبير محمد صالح عليه رحمة الله ..من أجل الثورة يجب أن يموت ثلثا الشعب السوداني ، فكانت الشهيدة التاية أبو عاقلة من حملة الثلث الأول في عهد نظامٍ اقتات علي دماء السودانيين وأرواحهم ،

***- واذكر في ذلك اليوم من شهر ديسمبر عام 89 أن الرصاص المنهمر من فوهات البنادق حطم الواجهات الزجاجية لمقهى ( بيت القزاز ) والنادي الجغرافي ، علمنا وقتها أن قوات أمن التنظيم لجأت إلي استخدام الذخيرة الحية ولكن بعد فوات الأوان ، نالت رصاصات الغدر من غصن الشهيدة التاية الطري ، سقطت علي الأرض والدماء تنزف منها بغزارة ، تصرخ وهي تتلوى من الألم طالبةً النجدة والمساعدة ، فلم يجبها غير صدى صوتها ، و القاتل حرص علي إنهاء حياتها ولذلك أطلق الرصاص علي كل من هب لنجدتها ، فبقيت الشهيدة التاية ملقية في وسط شارع النشاط لمدة نصف ساعة ، تئن من الألم ففقدت وعيها من شدة النزيف ، ترك القناص موقعه القديم بعد أن ترجل من بوابة النشاط فأتجه نحو كلية الهندسة وهو يطلق الرصاص علي كل من يجده في الطريق ،

***- في هذه الأثناء تمكن بعض الطلاب من سحب الشهيدة التاية من الشارع ، وعند وصولهم إلي الكلينك وجدوا مفاجأة أخري تنتظرهم ، هذه المرة جاء دور عمادة الطلاب لتأخذ لنفسها حيزاً في مسرح الجريمة ، تآمر الكل في موت الشهيدة التاية أبو عاقلة ، قوات الأمن والحرس الجامعي وإدارة الجامعة وأطباء الوحدة الصحية في الجامعة ، شخص مجهول اسمه عبد الملك يعمل في عمادة الطلاب هدد الأطباء في الوحدة الطبية بالفصل والمساءلة إذا أقدموا علي علاج الشهيدة التاية ، ضاع المزيد من الزمن ، فتوجه المسعفون نحو مستشفي الخرطوم ، وكانت فيه بقية من أطباء الضمير والإنسانية والذين لم تطالهم قوائم الصالح العام، فعلوا المستحيل من أجل إنقاذ حياتها ولكن الشهيدة التاية اختارت أن تبقي في جوار ربها ، فانتقلت روحها الطاهرة إلي السماء ، وهي تنتظر ذلك اليوم الذي لا ينفع فيه مال أو ولد ..إلا من أتي الله بقلب سليم ، الرصاص الذي اُستخدم في قتل الشهيدة التاية كان من العيار الذي يستخدم في تلقيم المدافع ، ولجت الرصاصة إلي داخل بطن التاية فاصطدمت بالعمود الفقري لتنفجر وتتقسم إلي شظايا صغيرة قاتلة ،

***- كانت الشهيدة التاية تحتاج لمعجزة لتبقي علي قيد الحياة ، فرحلت عن الحياة بعد أن تركت في نفوسنا حسرة كبيرة وألماً فظيعاً .إن الإنقاذ بدأت عهدها بقتل طالبة في جامعة الخرطوم ، وأنتهي بها المطاف بقتل آلاف النساء والأطفال في دارفور-

[عصمتووف] 11-08-2013 06:57 PM
طلبي الوحديد من جامعة الخرطوم سحب شهاداتها وتجريدها منهم وان تخلي مسئوليتها تماما وتتبرا منهم امام الشعب والشعوب الاخري قتلة الانقاذ الحالين لا يشرفونها ولا تتشرف بهم الدرجات العلمية الرفيعة بحملها الجامعة سابقا قدمت لنا رموز ثقافية وفنية وادبية وعلمية اعمالهم هي شهادتهم ظهرت في المجتمع حاليا للاسف تقدم لنا حملة شهادات تمكينية جهادية فقط احتصاصيون في البلادة وقلة الادب والسيئة السمعة لا علم يحملونة ينفع المجتمع والبلد غير سيول الدماء ومادامت المرجعية الجامعية الرجعية المتخلفة المتخندقة هي السائدة لدىنا فعلى حضارات السودان والعقل الرحمة و السلام


#821340 [استاذ جامعي بدرجة بائع ليمون]
5.00/5 (2 صوت)

11-08-2013 02:48 PM
اذا جامعة الخرطوم بتخرج زي عينة الضار نافع الذي ينصح اساتذتها ببيع الليمون وترك التدريس في الجامعات لانو ماجايب حقوا ، اذا هناك خلل في مخرجاتها لابد ان يراجع


ردود على استاذ جامعي بدرجة بائع ليمون
United States [بكري الصائغ] 11-08-2013 11:38 PM
أخـتي الحـبوبة،
استاذ جامعي بدرجة بائع ليمون،
(أ)-
السلام والتحايا الطيبة الممزوجة بالشكر علي قدومك الكريم وتعليقك المقدر.

(ب)-
لجنة خلافة المجاهدين العاملين بالجامعة
**************************
المصدر: موقع (اخبار الجامعة)-
10-07-2013 09:22
------------------
***- أصدر مدير جامعة الخرطوم البروفيسر/الصديق احمد المصطفى حياتي قراراً بتشكيل لجنة خاصة بخلافة المجاهدين من العاملين بالخدمة المدنية بجامعة الخرطوم على النحو التالي:
--------------------
1. مصطفى محمد علي البلة - عميد شؤون الطلاب - رئيساً
2. أبوبكر علي أبوالجوخ - كلية الزراعة - عضواً
3. سيف الدين مضوي قاسم - عميد كلية الزراعة - عضواً
4. علي عبد الرحمن رباح - نائب الوكيل - عضواً
5. طارق محمد نور نائب - عميد شؤون الطلاب - عضواً
6. العقيد/ وليد عبد العزيز - فضل الله قائد الحرس الجامعي - عضواً
7. مصطفى عبد الرحمن عرفه - ممثل الدفاع الشعبي والخدمة الوطنية بالجامعة - عضواً .


#821310 [بت الخرطوم]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2013 02:09 PM
وهسع اصبحت الحينية السكرة بدلا عن الجميلة ومستحيلة رحم الله التعليم العالى


ردود على بت الخرطوم
United States [بكري الصائغ] 11-08-2013 11:30 PM
أخـتي الحـبوبة،
بت الخرطوم،
(أ)-
تحية الود، والأعزاز بقدومك المنير، وسعدت بالمشاركة المقدرة.

(ب)-
600 "دباب" بجامعة الخرطوم ...و14 فشلوا بالطب!!
جهات تمرر طلبات قبولهم بطريقة غير سليمة!!
*****************************
المصدر: موقع : منتديات مشكاة نور نوبية عربية-
12-27-2009, 02:40 PM-
-----------------------------
***- كيف يتحدث "هؤلاء" عن التنمية والبنى التحتية والمستقبل الزاهر الذي يلوح في الأفق، وهم يدمرون الوطن بعبثهم حتى بثوابت وأسس التعليم؟!!.. فقد حمل مدير جامعة الخرطوم، البروفيسور مصطفى إدريس البشير بشدة على قبول «الدبابين» بالجامعة الذين وصل عددهم إلى 600 طالب خلال السنوات الماضية،مبينا انهم يمنحون تمييزا من زملائهم ويقبلون بنسبة أقل، لافتا الى أن هناك 14 طالبا منهم قبلوا بكلية الطب بالجامعة لم يتخطوا السنة الثالثة نتيجة لفصلهم بسبب عدم كفاءتهم العلمية.

***- وقال: ومع ذلك ما زالت طلبات قبولهم بالجامعة متواصلة رغم إنتفاء المسوغ لقبولهم بتوقف الحرب وزاد « بعض الجهات تمرر تلك الطلبات ربما بطرق غير سليمة»،مشيرا الى انه رفض قبول طالب بكلية الطب جلس مرتين لامتحانات الشهادة الثانوية ثم قبل بجامعة كردفان قبل ان توصي جهة بقبوله ضمن «الدبابين» وفيما يلي الخبر:

( قلل مدير جامعة الخرطوم، البروفيسور مصطفى إدريس البشير من دور وزارة التعليم والبحث العلمي في نهضة الجامعات، وأشار الى عدم أهمية وجودها باعتبار أن الجامعات وحدات مستقلة،وشكا من قلة الدعم الحكومي للجامعات واعتبره ليس من أولوياتها، موضحا انه يعمل لتنفيذ خطة بمبلغ 600 مليون دولار لتطوير جامعته وتشجيع البحث العلمي).

***- وانتقد البشير في حوار مع «الصحافة»- ينشر غدا- هشاشة الخدمة المدنية بالبلاد التي يستغلها بعض اولياء الأمور في مناطق غير دارفور الذين يبعثون ابناءهم للامتحان من هناك للاستفادة من منحة الدولة بتسديد رسوم الدراسة لهم، وحمل في شدة على قبول «الدبابين» بالجامعة الذين وصل عددهم إلى 600 طالب خلال السنوات الماضية ،مبينا انهم يمنحون تمييزا من زملائهم ويقبلون بنسبة أقل، لافتا الى أن هناك 14 طالبا منهم قبلوا بكلية الطب بالجامعة لم يتخطوا السنة الثالثة نتيجة لفصلهم بسبب عدم كفاءتهم العلمية، ومع ذلك ما زالت طلبات قبولهم بالجامعة متواصلة رغم إنتفاء المسوغ لقبولهم بتوقف الحرب!!

***- وزاد « بعض الجهات تمرر تلك الطلبات ربما بطرق غير سليمة»،مشيرا الى انه رفض قبول طالب بكلية الطب جلس مرتين لامتحانات الشهادة الثانوية ثم قبل بجامعة كردفان قبل ان توصي جهة بقبوله ضمن «الدبابين».

***- واعرب البشير عن قلقه لتزايد هجرة اساتذة الجامعة الى الخارج وخصوصا الى دول الخليج ،وقال انه يوقع يوميا ما بين 5 الى 6 طلبات للاعارة الى الخارج ،وكشف عن خطة لتخفيض العمالة المترهلة بالجامعة «ستة آلاف عامل» يمكن الاستغناء عن نصف عددهم إذا ما تم ضمان سداد حقوقهم ، موضحا ان عدد العاملين في الدرجات الوظيفية العليا (7-2) بجامعة الخرطوم يساوي عددهم في باقي مؤسسات السودان قاطبة، وأن 76% منهم يحملون مؤهل شهادة ثانوية او اقل ، مشيرا الى أن مساعيه لاحلال التقنية الحديثة وحوسبة العمل الاداري بالجامعة تواجه معارضة من الحرس القديم من العمال الذين يعتقدون انهم سيفقدون وظائفهم.

***- وعن دور الأوضاع الاجتماعية والبيئية بالجامعة في ارتفاع حوادث القتل بين الطلاب، وصف البشير التفلتات التي تحدث بأنها قليلة مقارنة بعدد طلاب الجامعة «24 ألفا» ونفى أن يكون دوافعها سياسية.

***- وانتقد الاوضاع في داخليات الطلاب ووصفها بأنه «سيئة وبائسة» وحمل صندوق دعم الطلاب مسؤولية ذلك ،وقال إن الإدارة محايدة حيال رغبات الطلاب في اختيار اتحادهم، وإنه لم يأت لكرسي الادارة لإعادة اتحاد الطلاب للإسلاميين بعد خمس سنوات من فقده ،مؤكدا أنه يعتمد الشفافية والوضوح في منهجه وخططه، وأنه لن يتوانى في تقديم استقالته قبل اقالته في اللحظة التي يشعر فيها بأنه لن يستطيع تقديم جديد، أوانه فشل في تنفيذ خطته التي تقوم على 14نقطة.


#821303 [بدون اسم]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2013 01:53 PM
جامعة الخرطوم خرجت موظفين وفي افضل الاحوال ادوات استخدمتها الطوئف المختلفة لبسط سيطرتها على البلد والمشاكل التي نعيش فيها اليوم سببها في الغالب مؤسستين الكلية الحربية وجامعة الخرطوم


ردود على بدون اسم
United States [بكري الصائغ] 11-08-2013 11:20 PM
أخـوي الحـبوب،
بدون اسم،

تحياتي الطيبة، وسعدت بالقدوم المنير، وألف شكر علي تعليقك الواعي المقدر، واستغربت انه وبعد اربعة وعشرين ساعة من لقاء البشير مع اعضاء مؤتمر الاتحاد العام للطلاب السودانيين بالامس في قاعة الصداقة بالخرطوم وتشديده على ضرورة محاربة الجهوية والعنصرية والقبلية وتغييرها لتكون روابط ثقافية وأكاديمية...جاءت الاخبار لتفيد، بان علي الاقل 7 من طلاب جامعة كردفان بالنهود بولاية شمال كردفان قد اصيبوا بجروج خطيرة بسبب اعتداء طلاب المؤتمر الوطني علي اعتصام للطلاب داخل الجامعة مستخدين الاسلحة البيضاء ، وقال شاهد لراديو دبنقا من النهود ان ادارة الجامعة اصدرت قرار منعت بموجبة النساء من بيع الطعام امام الجامعة ، والزمت الطلاب علي شراء الوجبات من كافيتريات داخل الجامعة.

واوضح الشاهد بان الطلاب اقاموا اعتصام امام ادارة الجامعة مطالبين بالغاء القرار بحجة ان سعر الوجبة في الداخل 7 جنية في حين تكلف الوجبة لدى النساء بالخارج 3 جنية ، الا ان طلاب من المؤتمر الوطني مسلحين بالسواطير والسكاكين والعصي اعتدوا علي الطلاب المعتصمين ، الامر الذي ادي اصابة سبعة من الطلاب بجروح خطيرة وتم حجزهم بمستشفي النهود للعلاج . واضاف الشاهد بان طلاب الجامعة خرجوا في مسيرة حتي مستشفي النهود وحاصرتهم الاجهزة الامنية مستخدمة الغاز المسيل للدموع!!

***- الخبر في حد ذاته يعني طلاب المؤتمر الوطني لايحترمون رئيسهم، وان البلد غارقة في الفوضي العارمة....ويجئ هذا الحادث ومصادفآ الذكري ال111 علي افتتاح "كلية غردون التذكارية"!!


#821090 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2013 09:10 AM
يجب بعد هذه الفترة الطويلة تخصيص مكان كمتحف للجامعة
وذكر كل ما يقع على الايدى من اشياء حتى اسماء المتبرعين بالمال
وجامعة الخرطوم الى الان تفقد اشياء كثيرة لترتفع مرة اخرى للعالمية
منها الشفافية ومناهج التريس والاساتذة الاكفاء
ويجب ان توزع فروع لجامعة الخرطوم فى الاقاليم ايضا وتوحيد هيئة التدريس
وتساهم بجامعات فرعية للتربية و ان تتولى جزء من ابحاث التكنلوجيا
جامعة الخرطوم تأخذ اذكياء السودان لا يستفيد منهم السودان
ولذا يجب وضع ميثاق وطنى لكل الطلاب الخريجين فيها
عدم العمل مع العسكر نهائيا فى مجال الحكم وغيره
العمل فى السودان فترة محددة وبعدها التعاون مع الجامعة
بحيث تكون هناك قناة مفتوحة لكل الخريجين مع الجامعة
منذ التخرج الى مفارقة الحياة تخص العلم فقط
وتطوير الجامعة والتعاون العلمى
انها صرح له قيمة لم تنتهى وعلينا المحافظة عليها


ردود على ود البلد
United States [بكري الصائغ] 11-08-2013 04:00 PM
أخوي الحـبوب،
ود البلد،
(أ)-
----
سلامي الحار لشخصك الكريم، وألف شكر علي الزيارة والتعليق الكريم، ولكن - ومع احتراماتي لرأيك المقدر- فان كل ماكتبته بخصوص اقتراحاتك لن تجد من يستمع لها، لانه لا احد من كبار المسؤوليين في السودان واصبح قادرآ علي التنفيذ، فكلهم يتحركون وفق مخطط معين لايحيدون عنه، وواحدة من مططاتهم ان تبقي جامعة الخرطوم علي هذا المزري، والايتم تطويرها، ولماذا يتم تطويرها اذا كان في نهاية المطاف لن يجد الخريج فرصة عمل، فيهاجر?!!.. وهكذا نجد ان النظام اصبح يتخلص من مثقفيه الذين يزعجونه بالثورية والمظاهرات!!

(ب)-
مدير جامعة الخرطوم للأساتذة:
حاجيب حبش يراقبوا الامتحانات لو انتو ما راقبتو!!
***************************
28-02-2013 05:33
صحيفة شبكة سودانيات الاليكترونية-
--------------------
***- هدد مدير جامعة الخرطوم البروفسيور صديق حياتي اساتذة الجامعة المضربين عن العمل لأكثر من اسبوعين مطالبين بمستحقاتهم المالية عن سنوات سابقة ، هددهم بإستخدام عمالة اثيوبية للقيام بمهمة مراقبة الامتحانات داخل القاعات في حال رفض الاساتذة القيام بمهمة المراقبة وواصلوا إضرابهم ، وقال المدير مخاطبا عدد من الاساتذة بمكتبه(انا حاجيب حبش يراقبوا لو انتو ما راقبتوا)، واكد الاساتذة المضربين بأنهم لن يقوموا بمهمة مراقبة الامتحانات وسيواصلوا اضرابهم حتى يستلموا حقوقهم المالية التي سطت عليها ادارة الجامعة وانفقتها في انشاء مشروع استثماري ضخم...وكان الاساتذة قد دخلوا في اضرابات عن العمل لعدة مرات سابقة للمطالبة بمستحقاتهم التي ترفضت ادارة الجامعة تسديدها حتى الأن، ملوّحين بتصعيد قضيتهم في حال لم تستجب ادارة الجامعة لمطالبهم.

(ج)-
القصيدة التى كسرت بنات جامعة الخرطوم
**************************
كتبت هذه القصيدة في السبعينات ايام كانت لجامعة الخرطوم شأن في الحركة الثقافية..كاتبها طالب الطب في ذلك الحين عمر محمود خالد (الطبيب المشهور الآن وصاحب البرنامج التلفزيوني وصاحب الكثير من الاغنيات المشهورة) . وتعود تفاصيلها ان هناك طالبة كانت آية في الجمال وفصلت بسبب نتيجتها في الامتحان فالى مضابط القصيدة:

فايتانا وين مستعجلة؟
شرط إمتحان ما إنت كملت الحلا
لازم علوم ماساحرة نايرة ومذهله
يا سيدة لا
غلطات كتيرة الكمبيوتر بعملا
يمكن قسى ويمكن نسى
وجاط النمر من أولها
ما قالو بعرف كل شي
ليه ماعرف ست الحلا ؟
مالو العميد ؟ مالو البليد
لو رفد المصحح والمعيد
وخلى ست الناس تعيد
كان بيها كملنا الحلا
فايتاناوين مستعجلة
يا سيدة لا
السلة تبكي مولولة
الليلة صبحت أرملة
حزنت صباحاته
وبنت العناكب مدخلة
ما كنت حاديها كنت
الجمال كنت الحلا
فايتانا وين مستعجلة
ياسيدة لا
الجامعة بعدك كوم رماد
لا تنفع آداب لا اقتصاد
لا فيها طب لا صيدلة
ياسيدة لا


#821088 [نوارة]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2013 09:08 AM
الله كم اعشق الجميلة ومستحيلة امنا الرؤوم حيث كان لي الشرف ان اكون من ضمن طلبها ذلك ان تخرجت من كليلة الاداب قسم اللغة الانجليزية /علوم المعلومات والشرف الاكبر ان ابنتي علي وشك التخرج باذن الله منها تخصص لغة انجليزية الماني
اتمني ان يعيد الله الي جامعة الخرطوم سيرتها الاولى من حيث التميز العلمي والاداء الاكاديمي الراقي جامعة الخرطوم هي ام العراقة وصرح اكاديمي ماانفك يقدم جهابزة الدكاترة والمعلمين واساتذة الجامعات وغيرها من التخصصات وهم يمثلون الان واجهة السودان في جميع المحافل بالاداء العالي ممايشهد ان هذه الجامعة كانت علي مستوي عالي من العلم
الان الجامعة القبول بالقروش الدبلومات والاساتذة الغير مؤهلين البيئة التعلمية من حيث مراجع ومعامل مجهزة لقسم العلمي ومعامل كمبيوترات تفتقدها الجامعة اسال الله ان ترجع الجميلة ومستحيلة كما كانت حق وحقيقة


ردود على نوارة
United States [بكري الصائغ] 11-08-2013 03:24 PM
نوارة،
(ب)-
نورالله عليك، وجمعة سعيدة مباركة باذن الله تعالي، وألف شكر علي القدوم الميمون، وسعدت بالتعليق المقدر.

(ب)-
***- مع الأسف الشديد فان جامعة الخرطوم اصبحت لاتحتل اي مكانة متقدمة في "قائمة احسن جامعات العالم" كما كان في الماضي. وايضآ مع الأسف فان اغلب الجامعات الالمانية تعتبر جامعة الخرطوم مؤسسة عسكرية تابعة للحزب الحاكم، وليست مؤسسة علمية!!، بمعني ان الهدف من وجودها هو تجميع الشباب من كل مكان في السودان باسم الدراسة والتأهيل، ثم تقوم تجنيدهم وارسالم لمناطق مايسمي القتال!!

***- بعض الجامعات الالمانية تتردد كثيرآ في قبول خرجيين سودانيين للدراسة بها بهدف الحصول علي الماجستير والدكتوراة، علي اساس ان عدد ساعات الدراسة التي تلقاها الخريج تنقص كثيرآ عن عدد الساعات المقررة في الجامعات الاوروبية..وان سبب قلة عدد الساعات تعود الي انشغال الطلاب بالسياسة والمظاهرات!!...بعض الجامعات الالمانية تستغرب من عدم المام غالبية الخريجيين السودانييين لابسط مبادئ علم الكمبيوتر!

(ج)-
من ارشيف موقع "الراكوبة":
-------------------
الرسوم الجامعية:
مابين اللورد كتشنر...والمشيـر البشيـر!
************************
06-01-2011 07:43 AM
بكري الصايغ
--------------------
المدخل (1):
**********
***-قال الله تعالي في كتابه الكريم \" ولا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ\"[ الأعراف: 85].
***- وقال نبينا الكريم \" واعطوا لكل حق حقه\"،

***- بعيدآ عن تاريخ (هوراشيو هربرت كتشنر) او المعروف سودانيآ باسم (اللورد كتشنر) وحروبه ضد السودانيين وخاصة موقعة \"كرري\"في التي وقعت في 2 سبتمبر 1885 واسفرت عن استشهاد 22 ألف سوداني و22ألف جريح و5 ألف أسير..

***- ايضآ وبعيدآ عن سيرة معركة \"ام دبيكرات\" التي وقعت في يوم 24 نوفمبر من عام 1899 واستشهد فيها الخليفة عبـدالله التعايشي ومـعه أكـثر نحو ثلاثة الأف من رجـاله، وهي المعركة التي دخلت التاريخ بإنهـا أخـر معارك السودانيين ضـد القوات الانجليزية والمصريـة وانتهت بالخسارة والهزيمة للسودانيين وتم بعدها رفع العلم البريطاني من علي سارية القصر بالخرطوم ايذانآ بخضوع البلاد باسرها تحت التاج البريطاني وخضوع الكل لحكم اللورد كتشنر ومن بعده عشرات الحكام البريطانيون حـتي نهـاية عـام 1955.

***- ايضآ، وبعيدآ عن الكلام حول تقييم كيف كان حكمه وتطبيقه لسياسة \"فرق تسد\" واغلاقه المناطق الجنوبية في وجه الشماليين ومنعهم من السفر والتواصل معهم، ....أقول، هناك جانبآ اخرآ (وبعيدآ عن السياسة) في حياة كتشنر بالسودان تتعلق بالسياسة التعليمية التي انتهجها من اجل ايجاد نظام تعليمي متطور وتخريج كوادر مؤهله علميآ وثقافيآ لادارة البلاد، اود هنا في هذه المقال اليوم، ان القي الأضواء علي (نظامه التعليمي) القديم مقارنة مع السياسة التعليمية المطبقة الأن في نظام البشير...وكيف اصبح حال التعليم والجامعات الأن بعد 108 عامآ من افتتاح كلية غردون التذكارية في 8 نوفمبر 1902!!

مدخـل (2):
----------
***- كان التعليم في \"كلية غردون التذكارية\" مجانآ، وماكان الطلاب وقتها يدفعون ولو مليمآ واحدآ حتي لحظة تخرجهم من الكلية،
***- كان علاج الطلاب بلا مقابل ويتحصلون علي الادوية مجانآ،
***- كانت الكتب والدفاتر والكراسات والاقلام تمنح لهم بلا مقابل من قبل ادارة الكلية،
***- الوجبات الثلاثة كانت تقدم يوميآ للطلاب بلا مقابل،
***- كانت ادارة الكلية تمنح الطلاب في نهاية كل شهر \"مصاريف جيب\" لمقابلة احتياجاتهم الخاصة،
***- حتي غسيل وكي ملابس الطلاب كانت تتم بلا مقابل،
***- طلاب الاقاليم كانوا يتحصلون علي \"تصاريح سفر\" بلا مقابل بالقطار مع بداية العطل الصيفية بجانب نثرية تساعدهم علي شراء متطلبات السفر،
***- كان لكل طالب يسكن بالداخليات (البركس) سرير داخل الغرفة واخر بالحوش يستخدمه عند اشتداد حرارة الصيف،
***- كانت ادارة الكلية تطبق نظامآ صارمآ علي جميع الطلاب وان يكونوا دومآ بالمحاضرات وتشدد علي حضورهم بالمعامل والورش، ولايسمح لااحدآ بالغياب الا في السبب (الشديد القوي)، وماكان يسمح للطلاب بحرية العمل السياسي وتدفعهم للاهتمام بالتحصيل وزيادة المعرفة، وماكان يسمح لااحدآ الاحتجاج علي نظام الكلية ونقد المعلميين واساتذتهم،
***- كانت الشهادة التي يتحصل عليها الخريج معترف بها عالميآ، ودرجت ادارة الكلية علي ابتعاث الممتازين من الخرجيين الي جامعات بريطانيا لمزيد من التحصيل العلمي والاحتكاك بالخبرات البريطانية،
***- كان هناك تسيق قوي مابين ادارة الكلية والوزارات والمصالح الحكومية، وماان يتم تخريج دفعة ما حتي ويكونوا علي الفور قد تعينوا بوظائف حكومية او بالقطاع الخاص،
***- من اجل تطوير مكتبة \"كلية غردون التذكارية\" قام كتشنر باستجلاب كتب ومراجع ومعامل من بريطانيا والهند، ورغم قصر المدة التي حكم فيها كتشنر البلاد استطاع ان يؤسس نظامآ تعليميآ قويآ مازالت جامعة الخرطوم ( رغم الخراب الذي حل عليها) وان تسير عليه اولها ان التعليم مازال باللغة الانجليزية.

***- عندما أصبحت كلية غردون التذكارية مركز للدراسات الجامعية في عام 1945 ثم جمع ثلاثة آلاف كتاب من المدارس لتكون النواة لمكتبة الجامعة وبعد فترة وجيزة أهدي سير دوقلاس نيويولد Sir Doglass New Bold السكرتير الادارى لحكومة السودان انذاك ثلاثة الاف مجلد اخرى وهى عبارة عن المجموعة الكاملة لمكتبة السكرتارية وجلها كتب عن السودان وافريقيا وبعد وفاته تم اهداء مكتبته الشخصية المكونة من الاف المجلدات لمكتبة الكلية باسمه عام 1947 ولذا فهو يعتبر المؤسس الحقيقى لمكتبة الجامعة ومع مجموعة نيوبولد المهداه كانت توجد بعض المجموعات الوثائقية التى تتعلق بالمخابرات البريطانية فى السودان ،وبعد وفاته اتت معونات من جهات اخرى لمقابلة متطلبات الكلية المتزايدة وفى السنوات 1945-1950 تسلمت المكتبة 2500 جنيه استرلينى من وقف رودس Rhodes Trust بالاضافة الى منحة خاصة من حكومة االسودان مقدارها 6600 جنيه استرلينى.

مدخل (3):
----------
***- من اشهر الشخصيات السودانية التي تخرجت من \"كلية غردون التذكارية\" وبرزوا في مجالاتهم وتخصصاتهم او سطعت نجومهم السياسية واشتهروا كسياسيين وطغت السياسة علي تخصصاتهم العملية او الأدبية:

1- الراحل مبارك زروق،من أوائل المحامين السودانيين وكبار القادة السياسيين. عمل بالسكة حديد ثم التحق بمدرسة الحقوق بكلية غردون وزاول مهنة المحاماة وأصبح محاميا مرموقا.

2- الراحل محمد احمد محجوب،- تخرج في كلية الهندسة بكلية غردون التذكارية عام 1929م.

3- الراحل محمود محمد طه،-تخرج الاستاذ محمود في العام 1936م وعمل بعد تخرجه مهندسًا بمصلحة السكك الحديدية، والتي كانت رئاستها بمدينة عطبرة.

4- الراحل التجاني الماحي،حصل على دبلوم عالي في الطب النفسي من إنجلترا في يوليو 1949 م، كأول سوداني وأول أفريقي يتخصص في الطب النفسي.

5- الراحل النذير دفع الله،كلية البيطرة،

6- الراحل عبد الله الطيب،تعلم بمدارس كسلا والدامر وبربر وكلية غردون التذكارية بالخرطوم والمدارس العليا ومعهد التربية ببخت الرضا وجامعة لندن بكلية التربية ومعهد الدراسات الشرقية والأفريقية. نال الدكتوراة من جامعة لندن (SOAS) سنة 1950.

7- الراحل سماعيل الأزهري وكان استاذآ لمادة الرياضيات،

(بالطبع لايفوت علي فطنة القارئ انه وهناك مئات الاسماء اللامعة التي تخرجت من كلية غردون التذكارية، وماالاسماء اعلاه الا كمثال لا للحصر).

مدخل (4):
----------
***- وندخل بلا نفس (والبطن طالمة) للكلام عن النظام التعليمي في زمن الانقاذ ونقول انه وقبل يومين من الأن راح النائب الثاني ويصرح بان التعليم مجانآ في السودان ولن يسمح لااحدآ من مدراء الجامعات والمدارس بطرد اي طالبة او طالب بسبب الرسوم!!.

***- ولاياتي هذا الكلام حبآ في الطلاب وحرصآ علي مستقبلهم ولكن كنوع من الدعاية وتلميع لشخصه(علي عثمان)وكنوع من التملق لشباب التغيير!!. ونسأل علي عثمان:
***- ( لماذا وتحديدآ الأن هذا التصريح...
***- واين كنتم عندما اشتكي اولياء الطلاب المغتربيين ان الرسوم الجامعية بالعملة الصعبة لاولادهم بالجامعات السودانية قد هدت حيلهم...
***- ولماذا التعليم بالعملة الصعبة في ظل وجود عائد نفط يكفي القليل منه لازاحة هموم الأف من الاسر التي مازالت تعاني من نظم التعليم في السودان...
***- ولماذا تكلمت ياعلي عثمان فقط عن الرسوم بالجامعات ولم تتكلم عن التعليم بالدولار...
***- وهل نسيت ياعلي انك تعلمت مجانآ بجامعة الخرطوم كلية الحقوق ومادفعت مليمآ احمرآ واحدآ طول دراستك بالجامعة وانك كنت تعيش عالة علي اكتاف السودانيين دافعي الضرائب?!!...
***- ولماذا تكلمت ياعلي عثمان فقط عن الرسوم بالجامعات ولم تتكلم عن التعليم بالدولار...
***- وهل نسيت ياعلي انك تعلمت مجانآ بجامعة الخرطوم كلية الحقوق ومادفعت مليمآ احمرآ واحدآ طول دراستك بالجامعة وانك كنت تعيش عالة علي اكتاف السودانيين دافعي الضرائب?!!...

هاكم هذه القصة لتعرف
كيف يعيشون الطلاب في نظام البشير:
**********************
طلاب يجمعون قوارير المشروبات
ويبيعونها لتسديد الرسوم الدراسية
******************
المصدر : اخبار السودان-
http://www.sudannews.com/index.php/portal/3169.html

***- وجدناهم منهمكين في عملهم الذي يبدأ في الصباح الباكر، ثلاثة شبان أكبرهم في الثامنة عشر من العمر وأصغرهم يحاول جمع الرسوم لمدرسة، خاصة يطمح في الانتقال إليها ليضمن النجاح في الشهادة الثانوية العام القادم لأن مدرسته الحكومية «مكتظة»! أحد الشباب عليه مهمة هي الأصعب في الشراكة المعقودة بينهم حيث يصحو باكراً ويرابط عند مكب النفايات بجامعة السودان قبل وصول عربات نقل القمامة ويجمع كل ما تمكن من جمعه من قوارير المياه الغازية ثم يقوم بوضعها في أكياس بلاستيكية ضخمة ويحضر الباقون لنقلها معاً سيراً على الأقدام إلى موقع التنظيف وإعادة الاستخدام عابرين عدة شوارع وتقاطعات مزدحمة بالمارة والسيارات في الموقع يقوم الاثنان بتنظيف القوارير ويظل الثالث مرابطاً بمكب النفايات بالجامعة القريبة.

***- بعد التنظيف يتم جمع القوارير وإعادة تجميعها في أكياس نظيفة ثم انتظار عربة بوكس تقوم بنقلها إلى المصانع بأم درمان حيث تُباع لمصانع الروائح والعطور خاصة بعد نزع الملصقات منها أحد الشابين وهو «م . ع» قال لـ«الأهرام اليوم» بدأنا هذا العمل منذ أكثر من عام كتجربة لأننا لم نجد عملاً غيره ووجدنا أن التجربة ناجحة فاستمر عملنا وظهر منافسون «كمان» ونتعاون فيما بيننا ونقتسم دخل اليوم وإن قلَّ.

***- والقوارير الفارغة يتم بيعها بالجملة فكل «مائة» قارورة تساوي مبلغ 5 جنيهات ويزيد المبلغ كلما زاد استهلاك طلاب جامعة السودان من المياه الغازية والعمل يتم على فترتين صباح ومساء.

***- صديقه «ط.س» قال أدرس بمدرسة حكومية في الصف الثاني الثانوي وأسكن دار السلام أم درمان وأحضر صباح كل يوم منذ الفجر لجمع القوارير من الحدائق بشارع النيل ولا يقل ما أجمعه يومياً عن 500 قارورة أعتبر نفسي محظوظاً عندما أحصل على 30 جنيهاً في اليوم لأنني أسعى لجمع رسوم العام الدراسي القادم وأتمنى أن أنجح في امتحان الشهادة ومواصلة تعليمي, أساعد «ناس» النفايات لأن المواطنين لا يكترثون بالنظافة ومستعدين لالقاء القوارير على النيل نفسه وأمنيتي أن أحضر ذات صباح وأجد قواريري ومصدر عيشي حالياً مجموعة بنظام داخل حاوية نظيفة حتى آخذها إلى السوق وأحصل على المقابل.

مـدخل اخيـر:
--------
***- وقال نبينا الكريم \" واعطوا لكل حق حقه\".... فشكرآ لك ياكتشنر علي ماقدمت ومانسينا فضائلك...وطابت روحك في الأعالي.


#821078 [بكري الصائغ]
5.00/5 (1 صوت)

11-08-2013 08:37 AM
حتي لا ننساهم:
الرعيل الأول...كلية غردون التذكارية:
*************************
(أ)-
مبارك زروق..محمد احمد المحجوب..الشيخ الامين الطويل..عبد الله الطيب..محمود محمد طه..جمال محمد احمد..محمد صالح عمر..عبيد عبد النور..الشيخ الحسن محمد طلحة..إسماعيل أحمد محمد العتباني ..عكير الدامر..خليل فرح..الشيخ عبد الرحمن.. محمود الفضلي..الشيخ محمد عبد الله محمد بن قوى..يوسف أبو تركي..د لويس سدرة..عثمان محمد علي الحويرص..عبدالله محمد سوارابي..عبد الله بك خليل.. التجاني الماحي..سر الختم الخليفة..عبد الحليم محمد..عبد الحليم محمد ..عمر البنا..

(ب)-
***- يحي الفضلي(كان اول طالب يفصل من كلية غردون لاسباب سياسية وكان ذالك عام 1929 ابان احتفالات الكلية بالذكرى السنويه لزيارة ملك بريطانيا لبورسودان في طريق عودته من الهند حيث كان عمنا يحيى المتحدث باسم طلاب السنه الثالثه واجيزت كلمته قبل الاحتفال الا انه عندما صعد المنبر فاجاء الحضور بكلمة اخرى غير التي اجازتها اللجنة المنظمة للاحتفال شن فيها هجوم على الإستعمار بدأها بابيات احمد شوقي:
أحرام على بلابـله الدوح حلال للطير من كل جنس؟
كل دار أحق بالأهل إلا في خبيث من المذاهب رجس
وطني لو شغلت بالخلد عنه نازعتني اليه في الخلد نفسي

(ج)-
***- اسماعيل الازهري( التحق بكلية غردون عام 1917م ولم يكمل تعليمه بها.. عمل بالتدريس في مدرسة عطبرة الوسطي وأم درمان، ثم ابتعث للدراسة في الجامعة الأميركية في بيروت وعاد منها عام 1930م. عين بكلية غردون وأسس بها جمعية الآداب والمناظرة)...

(د)-
***- دنيا سليمان عكاشة: تعتبر اول ممرضة سودانية ولدت عام 1901 بام دمان ومنحت وسام الممرضة المثالثة عام 1946 من الملك جورج...

(هـ)-
***- لم يكن للمرأة السودانية مساهمة في مجال الطب بمعناه الحديث الا عام 1945م عندما التحقت انجيلا اسحاق بالجامعة حيث تعتبر اول طالبة سودانية تلتحق بالجامعة بكلية الآداب...

***- وبعدها عام 1946 التحقت كل من خالدة زاهر، وزروي سركسيان بمدرسة كتشنر الطبية وبعدها بدأ ظهور المرأة السودانية في مجال الطب...
خالدة زاهر سرور الساداتي: ولدت عام 1926 وتعتبر اول فتاة سودانية تلتحق بمدرسة كتشنر الطبية وهي اول طبيبة سودانية واستطاعت الحصول علي مؤهل فوق الجامعي وقد تخصصت في الصحة العامة...

***- سيدة الدرديري نصر: ولدت عام 1926م تخرجت في جامعة الخرطم كلية الطب عام 1959م وتخصصت في امراض النساء والولادة.

***- روي سركسيان: ولدت عام 1927م من ام مصرية واب ارمني وتعتبر من اوائل الفتيات اللائي التحقن بمدرسة كتشنر الطبية عام 1946 وتخرجت عام 1952 وعملت في الحقل الصحي ثمانيه اعوام فقط. اسلمت في فترة لاحقة وغيرت اسمها الي ثريا محمد سعيد متزوجة من رجل الاعمال السوداني سعد ابو العلا...


***- ونواصـــــل..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة