الأخبار
أخبار إقليمية
عندما وقف حمار الوزير
عندما وقف حمار الوزير
عندما وقف حمار الوزير


11-08-2013 08:04 AM
كمال كرار

عندما لا يجد وزير المالية ما يقوله للناس بشأن سياساته الاقتصادية الفاشلة ، فإنه يحاكي ذاك المحامي الذي قبض ( قروشاً) من أهل متهم بالقتل العمد ، وكانت جريمته ثابتة وأمل النجاة منعدم ، بهدف إنقاذه من حبل المشنقة فلما أدانه القاضي بالإعدام ، لم يجد الأفاكتو حرجاً أن يطلب من العائلة بقية أتعابه قائلاً لهم لولا مرافعتي كان القاضي قطعوا ليكم ( حتت حتت) .

وهكذا شأن وزير المالية الذي قال فيما قال أن حكومته تدعم المواد البترولية ب 24.5 مليارجنيه سنوياً ، بينما كل إيراداته المتوقعة لهذا العام 2013 تساوي 25.2 مليار جنيه ، ولما أراد أن يفسر إدعاءاته قال ما قاله جحا في معرض البحث عن حماره يوما ما وتلك قصة أخري نقولها في زمان آخر .

ما علينا فقد قال الوزير أن حكومته تبيع النفط المحلي والمستورد ( يقصد للمصافي) بواقع 49 دولاراً للبرميل ، بينما السعر فوق ال100 دولار ، وقال فيما قال أنهم يحسبون سعر الدولار الرسمي ب 5.7 جنيه ، وأن سعر السوق الأسود فوق ذلك . وبالتالي فقد ضرب الوزير براميل النفط الخام في السعر العالمي بالدولار ، وضربها بعد ذلك في سعر الدولار بالسوق الأسود وطرحها من سعر موازنته الدولاري مضروباً في السعر الرسمي وحصل علي 24.5 مليار جنيه زعم أنه الدعم الذي يخص المواد البترولية .

وبنفس المنطق سيقول الوزير ذات يوم أن الحد الأدني للأجور في ( بلاده) يبلغ 425 جنيهاً ما يعادل 74.5 دولار بالسعر الرسمي بينما الحد الأدني للأجور في جمهورية جزر القمر 50 دولاراً ومعناها أن الحكومة تدعم العامل ب 24.5 دولاراً في الشهر وسيدعو حكومته وبرلمانها لرفع الدعم عن المرتبات ومعناها تخفيضها حتي تنعم موازنته بالهدوء .

لا نتأسف علي منطق الوزير ولا نندهش من معادلاته الاقتصادية التي أدهشت السيد آدم سميث شخصياً وأحفاده في البيت الأبيض ، ولكننا قد نأسف علي من يصدقون هذا الكلام ، ثم يطبعونه في الورق الفاخر الملون ويسمونه برنامجاً ، ثم يدعون الدكاترة والبروفيسورات لمناقشته في مؤتمر أو ملتقي ، داخل قاعة فاخرة إيجارها بالملايين ، والضيافة فيها بالمليارات ، ولجانها تستمتع بالنثريات .

وبعد المولد ( المجاني) سيخرج فلان الفلاني ليبشرنا بالنهضة الاقتصادية المنشودة وتوقعات العلماء بشأن الرخاء القادم والإكتشافات البترولية والذهبية الجديدة ، ثم يعود إلي برلمانه ( المضروب) طالباً زيادة رسوم العبور أو صائحاً يا عوض (اقفل الأنبوب) .

الميدان


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2805

التعليقات
#821648 [adel]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2013 01:09 AM
kamal the govrenmen no at all only new sudan i think we wait the new sudan


#821565 [yasir]
5.00/5 (1 صوت)

11-08-2013 10:26 PM
ماذا قال جحا في معرض البحث عن حماره


#821516 [عاصم دقنو]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2013 08:40 PM
هو الوزير عندو حمار ابقى على محمود ده شنو اسم دلع يا كرار؟


#821237 [ماجد]
5.00/5 (5 صوت)

11-08-2013 12:14 PM
قال الراوي : حدث في جمهورية خربستان أن الوزير شبعان بن كرشان ، صاحب الكرش المليان ، و الذي له ثلاث من الزوجات الحسان ، و أربع قصور بنيت باللبع و اللهطان ، أنه خطب في جمع من العميان ، قال : بحمد الله تمكنا و اتخذنا ستارة من الكضبان ، لنغش المسكين و الغلبان ، بإن الأمر أمر دين و قرآن ، و إن من لا يجد عدلا هنا سيجده هناك بإحسان ، حور عين حسان و خمر و غلمان ، و عندما تخدّر الغلبان ، يمكنك أن تلبع و تلهط بلا خوف و لا رجفان ، و سيصدق المسكين إن الأمر أمر دين و عبادة و إحسان .... لكن المسكين و الغلبان سيكتشف ذات يوم مسرحية الثعلبان و يومها لن يكفيه عود القذافي و لا رزمة عيدان ...


ردود على ماجد
United States [hamid] 11-08-2013 06:27 PM
حور عين حسان و خمر و شنو؟

United States [عنبر عمر الطيب] 11-08-2013 03:12 PM
كلامك ده والله عجبني والعجبني فيه اكتر اسلوبك اللذيذ العجيب لذا صوت ليك بخمسة نقاط .... تستاهل يا ماجد


#821233 [فتفت]
5.00/5 (1 صوت)

11-08-2013 12:08 PM
لا تظلم الحمير انها وسيلة مهمة جدا عندنا في دارفور صحبك شبهوه بأي حاجة الا الحمار دا مانقبل اهانته


#821087 [sun_mon]
5.00/5 (2 صوت)

11-08-2013 09:07 AM
عفوا كمال كرار : من الافضل ان نقول عندما وقف الوزير الحمار



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة