عثمان اليمني من فوق الفراش الابيض انا شفت الموت ورجعت
عثمان اليمني من فوق الفراش الابيض انا شفت الموت ورجعت


11-09-2013 09:22 AM
عبد العزيز الننقة

بلاص هو الفنان واسحاق كرم الله مميز وخالد شقوري فنان المستقبل

وهو علي الفراش الابيض لا ينسي تطريزاته الخاصة علي حواف كل الاحداث ووضع بصمته في كل الاوقات التي يكون فيها حضوراً وكل حضوره مترف الألق والبهاء أين وكيف كان .

وسط كوم الاوجاع ، وعدد من الامراض ، وشلال من المعاناة لا ينقطع وفيض مِحنٍ لا ينطبق عليها قانون المد والجزر المعروف .. حتي مساء الامس يرقد في منزله ضاحية جبره بعد فترته السريرية داخل وخارج السودان منذ شهوراً عدداً وما بين مرتبة سريره الطبية وكرسي الجلوس الطبي المتحرك تتوزع ساعات نهاره والليل ، ومن بين تنهداته (الجلدة الصابرة) يأتيك صوته حتي تكاد تحس سخونته والانفعال : (الوسط كعب .. كعب شديد) والرجل لا يطلب اكثر من سلام مرحبا ، هذا اذا تجاوزنا (رد الجميل) وان الرجل ما قصر في كل من عرفه داخل وخارج الوسط .. لا يطلب من كل زملاءه ونجوم الوسط اكثر من التقدير والزياره .. والزيارة التي نعنيها هي مجرد الزيارة "فقط" وإقتطاع "ولو القليل" من ساعات الخلوة هذه وتخفيف مللها مع بعض الزوار وإجترار بعض جميل الذكريات والتذكر .

والخير كل الخير يذكر به القليلين من من يقطع بتواصل حركة أرجلهم نحو منزله جيئةً وذهاب ، علي راسهم عبد الرحمن البركل (يقولها هكذا غير ان لساننا يرفض ذكرها من غير اقتران اسمه بكلمة "أستاذ") والآخر هو رفيق دربه في الابداع والمعاناه عبد الرحمن عجيب (بيغشاني كلو ما يبقي ماشي علي الغسيل) والغسيل هو غسيل الكلي "اللعين" والذي يشتركان فيه رفقة أوجاعٍ أخري ، وعجيب رغم ما به لا ينسي عزيزاً يحتاج لنفس ما يحتاج له من زيارة حبيبٍ وشعورٍ بالتقدير .. واخرين "من داخل وخارج السودان" يذكرهم بنصف نفسٍ ونصف عتاب (بيتواصل بالتلفون .. بيسال طوالي) ومعه نحمل كل اللوم والعتاب والاتهام الواضح بالتقصير لآخرين لم يصلوا وآخرين لم يتواصلوا وآخرين يعتب عليهم لان الذي كان بينه وبينهم أكبر من ان يتعشم فيهم مجرد دقائق (ونسي) وسلام .

والرجل رغم معاناته لا ينسي ولا ينقطع عن مواصلة ومعرفة ما يدور في الوسط حتي وان كان ذلك من خلال شاشةٍ وريموت كنترول يظل رفيقه حتي في نومه تجده اقرب الكائنات والاشياء له (البيجيني في الشاشه دي بسمعوا .. حتي في واحدين "جديدين" ما بعرف اساميهم) وحتي وهو في هذه الوضعية لا ينسي كونه استاذاً ورمزاً في مجاله (خالد جبريل .. ده غناي .. ولد تمام) ولا ينسي اصالته وتقديره للاخرين (اسحق كرم الله ده زول ما ساهل .. ده احسن زول بيلحن .. ده لو قاعدين في القهوه فوق الترابيزه بجيب لحن) و (الفنان ياهو الزول ده ـ يعني بلاص) .. ولا كونه سيد الطرب (يرفع يده وينزلها طرباً وهو يستمع لرائعتهم "الكورال" ـ ليلي انا الله هوي) أو (دي ما سمعتها قبل كدي سمعوني ليها) هذه اغنية صديق احمد (الاستاذ) "التوفيق السياحي" .. ولا كونه واحداً من الجيل المحترم (مهذب شديد خلاص وغناي "ضمه" ، مره سايقني الدرب سمعتوا يغني دخلتا بشرتا فوقو قعد لي في الواطه ، محترم شديد والله) هذا عندما جاءت ذكري الفنان عبد المنعم ود الفارس .
عثمان اليمني ، نجم النجوم ومطرب الفنانين ، يقعد جسده المرض غير ان عقله وشخصيته وروح الدعابة والتشارك مع الاخرين فيه في كامل العنفوان ، والرجل فناناً يعرفه أهل غرب السودان قبل شرقه ، واهل جنوبه "القديم" قبل اهل شماله ، فناناً تأثيره يبدأ في جسد أغنية الطنبور منذ ما يزيد عن النصف قرنٍ من الزمان ، منذ أن كان شبلاً يافعاً (قريب شافعٍ) يتلمس خطاه في بداية عرضه للغير ما حباه الله من موهبةٍ ضاقت ذاته بها وجسده عن إحتواءها فبدأت تظهر بين الحين والآخر وتلهفها الآخرين "متمطقين" ومستمتعين بها رغم حداثتها مما أعطاه قوة دفعٍ ساعدته في الانطلاق ، والتفاف الناس حول التجربة الوليدة زاد نجمها توهجٌ ولمعان .. صار نجماً وصعد وتلألأ حتي وصل أعلي سلم النجومية وتسنم قيادة فن الشمال وصار نجم وسطاً تعرفه كل الاوساط الحديثة وليالي ومنتديات العاصمه .




تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3122

التعليقات
#846452 [العقيد]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2013 11:13 AM
له ،، الصحه ، والعافية ،،،فنان ،،،جميل ،،،وزمنه ،،،جميل،،،


#823484 [نوارة]
4.50/5 (2 صوت)

11-11-2013 12:03 PM
الله يمن عليه بالصحة والعافية يارب


#823426 [abou ramiz]
2.00/5 (1 صوت)

11-11-2013 11:04 AM
ربنا يشفية ويعطية الصحة والعافية


#822039 [الممكون]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2013 03:53 PM
شفاه الله..لكن لن أنسى له غنائه لهؤلاء الاوغاد..
ملاحظة,,
هل هذا صحفى؟


#821947 [SESE]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2013 02:17 PM
ندعو له الله بعاجل الشفاء والصحة والعافية وطول العمر. فنان الجميل من الزمن الجميل......



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة