الأخبار
أخبار إقليمية
الفوضى تستشري في ليبيا: الأمازيغ يتجهون إلى حقول الغاز
الفوضى تستشري في ليبيا: الأمازيغ يتجهون إلى حقول الغاز
الفوضى تستشري في ليبيا: الأمازيغ يتجهون إلى حقول الغاز


11-09-2013 10:50 AM


محتجون أمازيغ يقطعون الغاز الممتد عبر المتوسط للضغط على الاتحاد الاوروبي لدفع المؤتمر الوطني العام إلى الاعتراف بلغتهم.

بعد السيطرة على ميناء ليبي ووقف صادرات النفط وجه الضابط بقوة تأمين المنشآت النفطية عادل التلوع أنظاره إلى احتجاج أشد للمطالبة بحقوق أقليته الأمازيغية وهو قطع إمدادات الغاز إلى إيطاليا.

ولطالما تعرض الأمازيغ للاضطهاد على يد الزعيم الراحل معمر القذافي وسرعان ما انضموا إلى الانتفاضة التي دعمها حلف شمال الأطلسي في عام 2011 وأطاحت به.

والآن عاد الأمازيغ لارتداء زي الميليشيات وحملوا السلاح من أجل ما يصفها البعض بأنها ثورة ثانية.

وسيطر التلوع و50 فردا من الأمازيغ قبل نحو أسبوعين على ميناء مليتة الذي تديره المؤسسة الوطنية الليبية للنفط وشركة ايني الإيطالية. وهددوا ايضا بقطع إمدادات الغاز التي تتدفق عبر البحر المتوسط.

وزاد احتجاج الامازيغ من المهمة الصعبة بالفعل التي يواجهها رئيس الوزراء علي زيدان في سعيه لاحتواء عشرات الميليشيات المتناحرة والمقاتلين السابقين الذين سيطروا على أجزاء من البلاد بما فيها موانئ نفط في الشرق.

وقال التلوع "يمكننا وقف صادرات الغاز إلى أوروبا... للضغط على إيطاليا والاتحاد الأوربي لدفع المؤتمر الوطني العام 'البرلمان الليبي' إلى الاعتراف بلغة الأمازيغ".

وأضاف "نحن مسلمون وليبيون ولكن العرب يمارسون التمييز ضدنا".

وللأمازيغ مطالب واسعة إذ يريدون أن يحصلوا على المزيد من الحقوق وأن تضمن لهم الحكومة المركزية والبرلمان - الذي أصيب بالشلل بسبب الصراعات الداخلية - إدراج لغتهم وثقافتهم في الدستور الليبي الجديد.

ويتزامن احتجاج الأمازيغ في مليتة مع سيطرة جماعات مسلحة أخرى على موانئ في شرق البلاد للمطالبة بحكم ذاتي أكبر وهو ما خفض إنتاج النفط من البلد العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

وتقول مصادر في قطاع النفط إن صادرات الخام من مليتة توقفت في وقت سابق هذا الشهر رغم أن إيني نفت التأكيدات بأن جميع التدفقات توقفت.

وأغلق الأمازيغ في وقت سابق هذا العام خط أنابيب الغاز الذي يمد مليتة لفترة قصيرة.

وفي مليتة يعبر المحتجون الأمازيغ البوابة الأمامية لمجمع النفط والغاز الكبير الواقع على مسافة نحو 100 كيلومتر غربي العاصمة طرابلس دون أن يعترضهم أحد بل ويقدم لهم الحراس التحية.

وقبل نحو أسبوعين وصل أفراد الميليشيات في زوارق لخفر السواحل استولوا عليها في انتفاضة عام 2011. وبعد سيطرتهم لفترة وجيزة على ناقلتي نفط رفعوا لافتات وأعلاما ونصبوا خياما في المرفأ.

وترسو الآن أربعة زوارق قطر إيطالية - تساعد الناقلات عادة على الرسو - بجانب قارب للمحتجين مزود بمدفع صغير مثبت على مقدمته.

وأعد المحتجون الأمازيغ أنفسهم لاحتجاج طويل وهم عبارة عن مزيج من الموظفين الحكوميين والجنود بينهم شباب وكبار في السن وآخرون في منتصف العمر وينتمون إلى مدينة زوارة وبعض المناطق الأخرى التي يقطنها الأمازيغ.

وقال سالم وهو موظف في بنك يبلغ من العمر 49 عاما من مدينة نالوت في منطقة الجبال الغربية التي تبعد نحو 100 كيلومتر عن ساحل البحر المتوسط "جئت للانضمام إلى أهلي ... كنا نتوقع حياة أفضل بعد القذافي ولكن ما زلنا نواجه تمييزا".

وقال جمال المنصوري (60 عاما) وهو جالس بجوار أعلام الأمازيغ التي ترفرف فوق الميناء الذي اقتحمه قبل حوالي أسبوعين "أنا مستعد للموت في سبيل حقوقي... نريد أن نستخدم لغتنا وثقافتنا دون أي تمييز".

ويعيش الأمازيغ أيضا في المغرب وتونس والجزائر وموريتانيا. وأدت توترات نشبت بينهم وبين العرب إلى اندلاع أعمال عنف في الماضي.

وتشبه بعض مطالبهم ما يطالب به سكان مناطق أخرى في ليبيا سيطروا على موانئ وحقول نفط. ومن بين هذه المطالب تحسين الوضع الأمني وتعزيز التنمية بدعم من الثروة النفطية الضخمة التي تتمتع بها البلاد.

ولا يزال من الصعب على زيدان تلبية هذه المطالب في وقت يكافح فيه لبسط سيطرته وكبح جماح الميليشيات والإسلاميين المعارضين له. واختطف رئيس الوزراء نفسه لفترة قصيرة الشهر الماضي على يد ميليشيا تتعاون مع حكومته.

وقاطع زعماء الأمازيغ اللجنة المكلفة بإعداد الدستور الجديد مطالبين بأن تكون لهم سلطة أكبر. ولا تشغل الأقليات سوى ستة مقاعد في البرلمان الذي يضم 60 مقعدا.

ويقر بعض زعماء المازيغ الأكثر اعتدالا بأن الحياة تحسنت منذ سقوط القذافي الذي حظر لغة الأمازيغ.

وفي 2011 بدأ المجلس المحلي في زوارة ومناطق أمازيغية أخرى في تدريس لغة الأمازيغ بالمدارس الابتدائية واستعانوا بمدرسين من المغرب والجزائر. ولكن برغم وعد من الدولة ببعض الدعم في العام القادم يطالب الأمازيغ بالمزيد.

وقال غالي تويني عضو المجلس المحلي "هدفنا الرئيسي هو أن يضمن الدستور لغة الأمازيغ وثقافتنا".

وكالات


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3593

التعليقات
#821996 [عبيد الله]
5.00/5 (2 صوت)

11-09-2013 03:08 PM
والله لايصلح لكم إلا العقيد القذافي .


#821964 [الجوكر]
5.00/5 (2 صوت)

11-09-2013 02:33 PM
وهذا ما سوف ننتظره فى السودان عند كتابة الدستور الدائم بعد سقوط الإنقاذ،،، إدراج اللغات واللهجات المحلية كلغات وطنية لا تتقاطع أبداً مع اللغة الوطنية الأم وفى حالة السودان اللغة العربية،، بل يمثل ذلك مصادر إثراء للثقافة القومية وعمل مساعد فى الرضاء الوطنى والأمن القومى،،

لقد أدرك الراحل الملك الحسن الثانى ذلك عندما إعترف باللغة الأمازيغية كلغة وطنية ودعم تطويرها من خلال مدارس خاصة للقوميات الناطقة بها إضافة إلى إصدار الصحف والكتب وتنظيم المهرجانات الوطنية،،

فى السودا نظرتة النافذين فى الحكم منذ الإستقلال ضيقة وهذه من أسباب عدم تمكننا من بناء القومية السودانية لكن لا بد مما ليس بدونه بد،،

حديث البشير فى القضارف بعد إنفصال الجنوب عن تطبيق الشريعة وأن اللغة العربية هى اللغة الرسمية فى سودان ما بعد الإنفصال ينم عن جهل بشأن بناء أمة متماسكة فخصوصيات القوميات هى هبة من الله سبحانه وتعالى وقد فشل الإتحاد السوفيتى بكل جبروتها فى فرض اللغة الروسية على كل القوميات التى كانت تحت سيطرتها،، فلما تفككت رجع كل قومية إلى لغتها الأصلية،،

كثير من المراجعات سوف تحدث فى سودان المستقبل بعد الإنعتاق من هذه الطغمة المتسلطة،،


#821833 [sulieman a]
3.00/5 (3 صوت)

11-09-2013 11:51 AM
They are part of zaghawa ln sudan. tchad and morroco.
also some part of algeria


ردود على sulieman a
United States [محمد] 11-09-2013 03:54 PM
ههههههههههههههههههههههههههههههههههه

لو ترجع الف عرق الى الوراء مابتلاقو الزغاوة والامازيغ بل حتى الامازيغ والعرب

ويكفيك ان تعرف انو احد اسباب انهيار دولة الاندلوس كانت الخلاف بين العرب و الامازيغ , العرب يفخرون بنسبهم والامازيغ بلونهم الابيض وشعرهم الاشقر

فعن اي صله تتحدث

اقرب الناس للامازيغ هم الطوارق فهم امازيغ الصحراء
اما الزغاوة فأقرب النس اليهم خارج السودان هم قبيلة التبو

[sad232] 11-09-2013 02:29 PM
This is not true because the Zaghawa are not Amareg



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة