الأخبار
أخبار إقليمية
أهلُ الْقَلَم وعُصبَةُ "الإنقاذ"
أهلُ الْقَلَم وعُصبَةُ "الإنقاذ"



11-10-2013 12:59 PM



عصام عيسى رجب

"آهِ ما أقسى الْجِدارْ

عندما ينهضُ في وجهِ الشُّروقْ

رُبَّما نُنفِقُ كُلَّ الْعُمرِ

كي نَنقُبَ ثَغرة

لِيَمُرَّ النُّورُ للأجيالِ مَرَّة

رُبَّما لو لم يكُنْ هذا الْجِدار

ما عرَفنا قيمَةَ الضَّوءِ الَّطليق ......." – أمل دقل

(1)

لا أحسَبُنا أنَّا كُنا ننتظِرُ حتى تندَلِعَ ثورة "سبتمبر" 2013 م، لنزدادَ عِلماً ومعرفةً كيفَ تنظُرُ عُصبةُ "الإنقاذ" إلى أهلِ الْقَلمِ في السُّودان.

فهُمْ – عندها - مِنْ "الْمُرجِفين" و"المارِقين" و"الْعُملاءِ الْمأجورِين" و"الضالين الْمُضلِّين"، ووَسِّعْ صدرَك وصبرَك ما استطعت لقاموس السّبابِ والشَّتائمِ التي "برَع" الإنقاذِيون و"تفنَّنُوا" فيها بدءً مِنْ رأسِ النِّظامِ إلى أذياله ...... ولسنا هُنا في حاجة إلى أنْ نستحضِرَ شيئاً مِنْ ذلِكم السّباب والشتائم التي تفشَّتْ في السَّودانِ، بل أخشى، وشُكراً للإنترنت ووسائط الإعلام الأخرى، أنَ أقول والعالَم .....

وليتَ الأمرَ اقتصرَ على مجرَّدِ الأذى اللفظي، إذنْ لهانَ الأمرُ نوعاً ما ..... فقد طالتْ أيادي الإنقاذيين الثقيلةُ نفَراً غير قليل مِنْ كاتِبات وكاتِبي السُّودان، وتعرَّضتْ لهم بالاستدعاء فالاستجواب والْحبسِ والْبطشِ الْجسدي ...... ونَظرةُ عجلى إلى ما نالَ أهل الْقلمِ – الضميرِ إبَّان ثورة "سبتمبر" 2013 م تُنبيك عن هكذا تَعَدٍّ على مَنْ لم يرفع سلاحاً على النِّظام، بَلْ كانت جَريرتُه أنَّه أشهَر قلَمه وصوته في وجهِ ما رآه، ويراهُ كُلُّ مَنْ لَهُ عينانِ وضمير، حِيفاً وجُوراً على الْبلادِ والْعِباد .......

(2)

وما علينا إَّلا أنْ نستدعي ما نالَ الروائية "رانيا مأمون" على يدِ أجهزةِ الإنقاذيين في "مدَني"، كمثالٍ حيٍّ على كيف ينظرُ ويتعاملُ نِظامُ الْحُكمِ في السُّودان مع أهلِ القلَمِ – الضَّمير ..... ولِلْعِلم، فـ " رانيا مأمون" اسمٌ معروف لا شك لاستخبارات النِّظام السُّوداني، مِنْ واقِعِ شُهرتِها داخلِ السُّودان وخارجه، وهي التي شاركت في مؤتمرات وفعاليات في كُلٍّ من بلجيكا وكوريا الجنوبية ولبنان والجزائر ومصر والأمارات والأردن ........

هُنا بعضُ ما كتبتْ "رانيا" في مدونتها (http://rania-mamoun.blogspot.com/) عن واقعةِ اعتقالِها والبطش بِها وشقيقتها وشقيقها:

"... حدث هذا يوم الاثنين 23 سبتمبر 2013، حوالي الخامسة وخمس وأربعين دقيقة مساء، بودمدني، اُعتقلنا من تظاهرة سلمية في حيٍّ مجاور، تنديداً بقرار رفع الدعم عن المحروقات والذي ينهك الحالة الاقتصادية المنهكة أصلاً، ضُرب أخي الشيخ وشجَّ رأسه في ثلاثة مواضع حسب التقرير الطبي، الجرح الأول بطول 6 سم والثاني بطول 2 سم والأخير 1 سم، وكسرت الترقوة وكدمات متفرقة في الجسد النحيل، ورغم هذا لم يُسمح لنا بالذهاب إلى المستشفى لإيقاف النزف وتطهير الجراح، بل كانت دماؤه تسيل طيلة المساء والليل إلى أن غاب عن الوعي.

أما أنا فقد ضربني عدد كبير من الجنود الذين تكاثروا كالذباب، بتوحش ورغبة عارمة في الإيذاء، ضربوني بعدد من الخراطيش لا يمكنني حصرها، لكن يمكن تتبع آثارها التي خلَّفتها على كافة أنحاء جسدي، جروني على الأرض، ونعتوني بأقذع الألفاظ ونابيها وهُددت بالاغتصاب الجماعي، وتحرش بي أحدهم، تخيلَّوا!



مع استمرار الضرب وصلتُ لمرحلة من الألم لم أشعر بالضربات التي تلتها، تخدَّر أو تيبَّس أو تبلَّد جسدي أو تحوَّل إلى جوال قطن، أصبح يتلقى الضربات العنيفة دون مبالاة أو أدنى حسّ، فأن تتألم حتى يتخدر جسدك لهي مرحلة بالغة من الألم والعذاب. حسب التقرير الطبي كدمات متفرقة في الجسم وضربة على الكتف اليمنى وجرح في الذراع اليمنى، وكدمات في الرأس، نزيف تحت الجلد في الجفن العلوي والسفلي للعين اليسرى ونزيف تحت الملتحمة مع تورم واحمرار.



أما أختي "عَرفة" فتُوجَد كدمة على الرأس، وكدمة على الجبهة وكدمات على المرفق الأيسر حيث جرُّوها على الأرض.



قضينا حوالي الساعة في القسم الجنوبي ووُضِعَ القيدُ الْحديدي على يَدَي ورِجلَي شقيقي وأُجبر على الجلوس على الأرض وتعرضنا لاستفزاز متواصل من قبل أفراد الشرطة، ومرة أخرى هُددت بالاغتصاب داخل قسم الشرطة أمام معتقلين آخرين وأخي وبعض أفراد الشرطة! تعرضنا لعنفٍ لفظي ومعاملة غير إنسانية، ولهجة ترهيبية وتهديدية، وضُرب أخي عدة مرات بأحذية الجنود، بعدها تمَّ ترحيلنا جميعاً إلى القسم الأوسط."



(3)

ولكِنْ هَلْ انتهى كابوس "رانيا مأمون" وشقيقتِها وشقيقها عند هذا الْحَدّ .....؟! لا، فبَعد أربع وعشرين ساعة من إطلاق سراحِهم بُعيْد الاعتقال والتنكيل بهم، وجَّهتْ لهم سُلطات الأمن في مدينة "مدَني" تُهَمَ إثارةِ الشَّغب والإزعاجِ العام، ولـ رانيا" تحديداً تُهمة الاعتداء على رجلِ أمن وذلك بصفعه...!!! وانعقدت أكثر منْ جلسة محاكمة، كانت الأخيرة يوم 31 أكتوبر 2013 م، حيث برَّأت الْمحكمةُ شقيقةَ "رانيا" وأربعةَ مُتَّهمين آخرين، وأبقتِ التُّهمَ على "رانيا" وشقيقها ومتظاهِرٍ ثالث. ولا ندري ما هو الْحُكم الذي سينطِقُ به قُضاة نِظامِ "الإنقاذ" في جلسة هذا اليومِ، الأحَد 10 نوفبمر 2013 م .....؟!

هذا إذنْ مِثالٌ واحد على ما ينالُهُ أهلُ الْقلَمِ – الضَّمير مِنْ النِّظامِ الْحاكِمِ في السُّودانِ ........!!!!!!!

(4)

ولنُدِر رؤوسنا الآن إلى الْجهة الْمقابِلة، حيثُ يتَقَرفَصُ هُناك "أهلُ الْقلَم" مِمَنْ رضيَ عنهُم النَّظام وأرضاهُم ...... ولنستدعي هُنا أيضاً مِثالاً واحِداً ألا وهو "الصّحفيَّة: فاطمة الصَّادِق" كاتبة الْعمود الصّحفي "خطّ التَّماس" في صحِيفةِ "الْمِجهَر السَّياسي"، والتي كتبت في عمودها، بتاريخ 8 أكتوبر الماضي، وتحت عنوان "شباب خارج الوعي":

" ..... دخلتُ في نقاش مع بعض الشباب حول الثورة والنضال الذي يدعونه، وعن رأيهم في الحكومة الحالية، فكانت إجاباتهم فضفاضة وغير مقنعة، مما جعلني أحس أنهم ليسوا أصحاب قضية، وأن الموضوع أكبر من هذه الهرطقات التي يتحدثون عنها، وبمزيد من البحث والتمحيص تبيَّن لي أن هناك أيادي تمدهم بالشاش الذي ارتفعت أسعاره هذه الأيام، ووصل سعر الربع فيه إلى (900) جنيه، مما دفع عدداً من الشباب لأن يفكر جدياً في الانخراط مع هذه المجموعة ليستلم نصيبه من الحصة المجانية ومن بعدها لكل حدث حديث.

هناك مجموعة باتت تبث غضبها على الدولة بصورة عنيفة وتبرع وتتفنن في الإساءة والشتائم لرموز المؤتمر الوطني عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لأن الثمن بات (سيجارة) توزن الدماغ، بعد أن أضحى الحصول عليها مكلفاً بسبب الارتفاع الأخير في أسعارها، لذلك فإن الحملات لن تتوقف، وأن الشائعات ستظل متواصلة لشهور قادمات لأن الممول قد قبض على عنق عدد كبير من الشباب، وأضحى المسيِّر الأساسي لحياتهم من خلال هذه الحبوب المخدرة وهذا (الشاش) الجديد.

المسطول يمكن أن يتحمل الجلوس لساعات طويلة عبر شاشات (اللابتوب) و(الموبايل) لإرسال عدد من الرسائل تخدم الممول، وتمكنه من إيصال رسالته بأسرع وقت ممكن، بالإضافة إلى تقوية موقفه أمام المجتمع الدولي، الذي يبين أن الثورة السودانية يقودها شباب السودان، من خلال التقارير التي تُرفع من حين لآخر، والمجموعات التي تقود هذا الحراك.
الأزمة الحقيقية في السودان بدأت منذ فترة طويلة واستهدفت الشباب والشابات، واستطاعت أن تجعل عدداً كبيراً مدمناً على مدار الساعة، إن كان المخدر (شاش) أو (بنقو) أو مجموعة من الحبوب المخدرة، أو الأدوية (الشراب) المعالجة لأمراض الصدر كافة ....."



هكذا رأتْ "الصّحفيَّة" المذكورة أنَّ ما يقرب من ثلثمائة شهيدة وشهيد حصدَهم رصاص قوات أمن النِّظام السوداني في ثورة "سبتمبر 2013 م"، وبأمرٍ مِنْ أعلى السَّلطات أن يكون إطلاق الرصاص بقصد القتل (Shoot to Kill)، كما تسرَّب عن مصادر من داخل اجتماع لمجلس الوزراء السَّوداني، هكذا رأتْهُم "الصّحفيَّة" المذكورة شباباً مِنْ المساطيل لا غير .....!!!!

فماذا كانت مكافأة النِّظام السُّوداني لها على ما تساقطَ به قلمُها مِنْ افتراءٍ وتَهافُت .....؟! إقرأوا ما أوردته صحِيفةُ "الْمِجهَر السَّياسي" في عددها بتاريخ 29 أكتوبر 2013 م وتحت عنوان (رئيس الجمهورية ونائبه الأول يشيدان بمقالات "فاطمة الصادق"):

(أشادَ السيد رئيس الجمهورية المشير "عمر البشير" بكتابات الأستاذة "فاطمة الصادق" عبر زاويتها اليومية بصحيفة (المجهر السياسي). وأبلغ الأستاذ "مهدي إبراهيم" الإعلامي المخضرم رئيس كتلة نواب (المؤتمر الوطني) بالبرلمان الزميلة "فاطمة" بأنه يحمل توجيهاً مباشراً من السيد الرئيس بإبلاغها بثناء قيادة الدولة على أدائها المهني المتميز. وكان السيد الرئيس يطالع صحيفة (المجهر) وسط عدد من قيادات الدولة عندما أبلغ "مهدي" بالتوجيه. وفي السياق بعث السيد النائب الأول لرئيس الجمهورية الأستاذ "علي عثمان محمد طه" بتحاياه وتهانيه للزميلة "فاطمة الصادق"، معتبراً أن مقالاتها تعبر عن الهم الوطني بمسؤولية، مؤكداً اهتمام الدولة بالأقلام الشابة الواعية والحريصة على المصلحة العامة.
وعبرت الأستاذة "فاطمة" عن شكرها وتقديرها لاهتمام قيادة الدولة ممثلة في السيدين الرئيس والنائب الأول بكتاباتها التي تنطلق من ضمير مهني محايد).

هذا إذنْ ما تبتغيه عُصبَةُ "الإنقاذ" مِنْ أهلِ الْقلَمِ في السُّودان: سَبِّحوا بحمدِنا وحَمدِ ما نقولُ ونفعل، وزَيِّفوا الْحقيقةَ، وقولوا ما لم تروا، واكتبوا غيرَ ما تُملي عليكم ضمائرُكم، فتكونوا مِنْ الْمُقرَّبين الذين نرضى عنهم ونُرضِيهم، وإلا فيدُنا الثقيلةُ والطويلةُ لكم بالْمِرصاد ........!!!!



(4)

ولكن ليست الصورةُ كُلُّها بهذه القتامة والبؤس ..... فلأهلِ الْقلَم – الضَّمير في السُّودانِ حظٌّ آخَر وسِيرةٌ أخرى ...... حظٌّ أشرق وجهاً، وسيرةٌ أبهى ذِكْرا ...... وما علينا سوى أنْ نيُمِّمَ شَطرَ الولاياتِ الْمُتحدة الأمريكية ليأتينا خَبرٌ يسرُّ الْبالَ ويُبهِجُ الْخاطِر ألا وهو فوزُ وتكريمُ صاحِبُ الْقلَمِ – الضَّمير الأستاذ / فيصل محمّد صالِح بجائزة "بيتر ماكلر" للشَّجاعة والنَّزاهة الصّحفيَّة للعام الجاري 2013 م.

يأتي تكريمه مِنْ خارجِ الْبِلاد، فداخِلُها يرفعُ النِّظامُ عصاه الغليظة كُلَّما رفعتْ كاتِبةٌ وكاتِبٌ القلمَ ليكتُبا ما يجهرُ به الضَّميرُ ولا سِواه ......

ولنتذكَّر أن الأستاذ / فيصل نالَ نصيبه وافِراً من تعسَّفِ النَّظامِ في السُّودان وإيقافهِ وحَبسِهِ وتقديمه للمحاكمة مرَّاتٍ ومرَّات ........ وكان يخرجُ كلَّ مرَّةً وهو أصلب عُوداً وأكثر عزماً على الإنحيازِ لشعبِهِ وقلمه – الضَّمير ......

يحسبُ نِظامُ عُصبةِ "الإنقاذ" أنَّه بِسيفِهِ الذي يُلوِّحُ بِهِ كلَّ آن أنَّه سيقهرُ أهلَ الْقلَمِ – الضَّمير، وما درى أنَّ لهؤلاء مِنْ الضَّمير ما يمنعُ الْخَوفَ أنْ يتسلَّلَ إلى أقلامِهم وما يكتبون ........وأنَّى لَهُمْ أنْ يرهنوا ضمائرَهم وأقلامَهم لِلْخوفِ، وهُمْ إنْ هَمُّوا بذلك برقَ لَهُمْ طيفُ شيخٍ جسور، تآمرتْ عليهِ ذات الْعُصبة قبل ما يقربُ مِنْ ثلاثةِ عقود من الزَّمان ...... ذلكم هو الأستاذ / محمود محمَّد طه، الذي حكموا بِردَّتهِ عن الإسلام، وما هُمْ أهلٌ لذلك، إنْ هو إلا الْهوى والغرض وكيدُ الكائدين .......

لم يُتحْ الأستاذ / محمود محمَّد طه، وهو شيخٌ جاوزَ السَّبعين لقُضاتِهِ وجلَّادِيهِ شرفَ أن ينالوا مِنه، فترَفَّعَ عن الاعترافِ بالْمحكمة وقُضاتِها وقال في ذلك قولتَه الشَّهيرة:

(أنا أعلنت رأيي مرارا، في قوانين سبتمبر 1983م، من أنها مخالفة للشريعة وللإسلام .. أكثر من ذلك، فإنها شوهت الشريعة، وشوهت الإسلام، ونفرت عنه .. يضاف إلي ذلك أنها وضعت، واستغلت، لإرهاب الشعب، وسوقه إلي الاستكانة، عن طريق إذلاله .. ثم إنها هددت وحدة البلاد .. هذا من حيث التنظير ..
و أما من حيث التطبيق، فإن القضاة الذين يتولون المحاكمة تحتها، غير مؤهلين فنيا، وضعفوا أخلاقيا، عن أن يمتنعوا عن أن يضعوا أنفسهم تحت سيطرة السلطة التنفيذية، تستعملهم لإضاعة الحقوق وإذلال الشعب، وتشويه الإسلام، وإهانة الفكر والمفكرين، وإذلال المعارضين السياسيين .. ومن أجل ذلك، فإني غير مستعد للتعاون، مع أي محكمة تنكرت لحرمة القضاء المستقل، ورضيت أن تكون أداة من أدوات إذلال الشعب وإهانة الفكر الحر، والتنكيل بالمعارضين السياسيين)

كيف لأهلِ الْقلَم – الضَّمير أن يَهِنوا ويحنوا ضمائرَهم لسُلطةٍ مهما طغَتْ وتجبَّرتْ، وقد ضربَ لهم الأستاذ / محمود محمَّد طه الْمثَلَ الأمثَلَ لِما ينبغي أنْ يكونَ عليه صاحِبُ الرأي والْفكرة والضمير إنْ نزَلَ بساحِه بطشُ سُلطانٍ أو جبروتُ نِظام .....؟! هيهات وهيهات ثُمَّ هيهات .....!!!!!

بالثَّباتِ على مبادئ الضّمير، يعلمُ أهلُ الْقلَمِ الشُّرفاء في السُّودان أنَّهم يؤدُّونَ دورهم في مُقارَعَةِ النِّظامِ، وبالتالي تقصيرِ عُمرِه ...... هذا النِّظام الذي يرى فيهم خصوماً يشكِّلونَ خطراً ماثِلاً عليه، بوقوفِهم له بالْمرصاد في كلِّ تجاوزاتِه وتعدّياتِهِ بمختلفِ ضروبها التي لا تُحصى ولا تُعَد.....

وتبقى معركةُ أهلِ الْقلَمِ – الضَّمير مفتوحةً هكذا إلى أنْ تؤولَ دولةُ الْمَجد للْقلَمِ هذه المرَّة، لا السيف .....

مِنْ أجل دولةٍ كهذه، وأملٍ كهذا، يكتبُ أهلُ الْقلَمِ – الضَّمير في السُّودان، ويرون صباحَ بِلادِهم أقربَ ما يكون ..... وكلَّما ادلّهمَّ عليهمُ الليل، تذكَّروا أنَّ أحلكَ ساعاتِ الليلِ ظُلمَةً، أقربُها للْفَجر .......



السبت 9 نوفمبر 2013 م


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1842

التعليقات
#822886 [مندهش]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2013 05:06 PM
سينصلح حال السودان بالتاكيد عندما تتسامح الانفس وتتبخر هذه العنجهية وهذا التنظير الذي لا يسمن ولا يغني عن جوع .. الكل منظراتي والكل ابو التصنيف .. اهل القلم واهل الفكر واهل الابداع واهل الفن وهلمجرا
اولا لم تضف اي معلومة جديدة او راي يمكن ان ينير دربنا المظلم غير تصنيفك لنفسك بانك من اهل القلم وبيقولوا في المثل الطشاش في بلد العمى شوف .
اها وتاني شنو بعد بيت الشعر دا.
شئ عجيب و الله .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة