الأخبار
أخبار إقليمية
موسم الهجرة إلى الترابي ... كاريكاتير عمر دفع الله
موسم الهجرة إلى الترابي ... كاريكاتير عمر دفع الله
موسم الهجرة إلى الترابي ... كاريكاتير عمر دفع الله
موسم الهجرة إلى الترابي، كاريكاتير عمر دفع الله


11-10-2013 09:30 PM
من أين أتى هؤلاء ؟؟

هل السماء ما تزال صافية فوق أرض السودان أم أنّهم حجبوها بالأكاذيب ؟
هل مطار الخرطوم ما يزال يمتلئ بالنّازحين ؟ يريدون الهرب الى أيّ مكان ، فذلك البلد الواسع لم يعد يتّسع لهم . كأنّي بهم ينتظرون منذ تركتهم في ذلك اليوم عام ثمانية وثمانين . يُعلَن عن قيام الطائرات ولا تقوم . لا أحد يكلّمهم . لا أحد يهمّه أمرهم.
هل ما زالوا يتحدّثون عن الرخاء والناس جوعى؟ وعن الأمن والناس في ذُعر؟ وعن صلاح الأحوال والبلد خراب؟
جامعة الخرطوم مغلقة ، وكل الجامعات والمدارس في كافّة أنحاء السودان . الخرطوم الجميلة مثل طفلة يُنِيمونها عُنوةً ويغلقون عليها الباب، تنام منذ العاشرة ، تنام باكية في ثيابها البالية، لا حركة في الطرقات. لا أضواء من نوافذ البيوت. لا فرحٌ في القلوب. لا ضحك في الحناجر. لا ماء، لا خُبز، لاسُكّر، لا بنزين، لا دواء. الأمن مستتب كما يهدأ الموتى.

نهر النيل الصبور يسير سيره الحكيم ، ويعزف لحنه القديم " السادة " الجدد لايسمعون ولا يفهمون . يظنّون أنّهم وجدوا مفاتيح المستقبل . يعرفون الحلول . موقنون من كل شيئ . يزحمون شاشات التلفزيون ومكرفونات الإذاعة . يقولون كلاماً ميِّتاً في بلدٍ حيٍّ في حقيقته ولكنّهم يريدون قتله حتى يستتب الأمن.
مِن أين جاء هؤلاء النّاس ؟ أما أرضعتهم الأمّهات والعمّات والخالات ؟ أما أصغوا للرياح تهبُّ من الشمال والجنوب ؟ أما رأوا بروق الصعيد تشيل وتحط ؟ أما شافوا القمح ينمو في الحقول وسبائط التمر مثقلة فوق هامات النخيل؟ أما سمعوا مدائح حاج الماحي وود سعد ، وأغاني سرور وخليل فرح وحسن عطية والكابلي المصطفى ؟أما قرأوا شعر العباس والمجذوب ؟ أما سمعوا الأصوات القديمة وأحسُّوا الأشواق القديمة ، ألا يحبّون الوطن كما نحبّه ؟ إذاً لماذا يحبّونه وكأنّهم يكرهونه ويعملون على إعماره وكأنّهم مسخّرون لخرابه ؟
أجلس هنا بين قوم أحرار في بلد حرٍّ ، أحسّ البرد في عظامي واليوم ليس بارداً . أنتمي الى أمّة مقهورة ودولة تافهة . أنظر إليهم يكرِّمون رجالهم ونساءهم وهم أحياء ، ولو كان أمثال هؤلاء عندنا لقتلوهم أو سجنوهم أو شرّدوهم في الآفاق.
من الذي يبني لك المستقبل يا هداك الله وأنت تذبح الخيل وتُبقي العربات ، وتُميت الأرض وتُحيي الآفات ؟
هل حرائر النساء من " سودري " و " حمرة الوز " و " حمرة الشيخ " ما زلن يتسولنّ في شوارع الخرطوم ؟
هل ما زال أهل الجنوب ينزحون الى الشمال وأهل الشمال يهربون الى أي بلد يقبلهم ؟
هل أسعار الدولار ما تزال في صعود وأقدار الناس في هبوط ؟ أما زالوا يحلمون أن يُقيموا على جثّة السودان المسكين خلافة إسلامية سودانية يبايعها أهل مصر وبلاد الشام والمغرب واليمن والعراق وبلاد جزيرة العرب ؟
من أين جاء هؤلاء الناس ؟ بل - مَن هؤلاء الناس ؟


بقلم العملاق الراحل : الطيب صالح


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4899

التعليقات
#823797 [adil a omer]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2013 05:12 PM
ده اسمو الهروب الكبير من الذنوب الى الشرك عديييييييييييييييييييييييييييييييييييل

يعنى نارا مضمونه ولا جنه مجهجهه


#823532 [ديامي قديم]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2013 12:52 PM
والزول الشايل الكرسي الأحمر ده ما لقى حاجة ياخدها معاه؟ يعنى ما عايز يطلع ملوص ولا شنو؟


#823089 [ali alfred]
4.00/5 (1 صوت)

11-10-2013 10:48 PM
ههههههههههههه لقد تم تحت إسم الدين وتحت تشريعاته سرقتهم لكل شئ في البلاد


#823079 [سن ألفيل]
5.00/5 (4 صوت)

11-10-2013 10:23 PM
نعم
نعم حجبوها بالاكاذيب
نعم مازال مطار الخرطوم ممتلئ بالهاربين , لكن لم تعد هنالك طائرات تهبط
نعم هي نفس الاسطوانة والناس جوعى وفي ذعر والبلد في خراب
نعم حرائر السودان مازلن يتسولن في كل مكان
نعم مازال اهل الشمال ينزحون الي كل مكان والمؤلم لم يعد هنالك جنوب
نعم ما تزال اسعار الدولار في صعود وأرواح الناس في هبوط
نعم مازالوا يحلمون بدولة الخلافة الاسلامية تحت شعار (المشروع الحضاري والقبر طوالي )
شكرا للمبدع عمر دفع الله


#823064 [nagatabuzaid]
4.50/5 (2 صوت)

11-10-2013 09:53 PM
يا كافى البلاء ما عندهم خيار من ريا لسكينة ؟؟ بلا يخمهم


#823059 [Mohammed Hago]
4.00/5 (1 صوت)

11-10-2013 09:50 PM
صدقت وصورت هذا المشهد الرائع بريشتك الجميله,, حقاانها الهروله اينما ومتى اتجهت مصالحهم وليس مصلحه للد يالهم من اوغاد وقتله وسفله..... حتما سوف يكنسون جميعهم الى المزابل التى تليق وافعالهم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة