الأخبار
أخبار سياسية
زيدان يترجم عجزه الى تهديد باستعمار جديد في ليبيا
زيدان يترجم عجزه الى تهديد باستعمار جديد في ليبيا
زيدان يترجم عجزه الى تهديد باستعمار جديد في ليبيا


11-11-2013 09:50 AM



ليبيا تواجه صعوبة في تمويل الإنفاق المقرر في الميزانية، ودعوات الى الشعب للتحرك ضد الميليشيات المسلحة.


'ما زلنا تحت القرار 1970'

طرابلس - حذر رئيس الوزراء الليبي علي زيدان مواطنيه الاحد من تدخل محتمل لقوات احتلال اجنبي في حال استمرت الفوضى السائدة في البلاد، معربا عن امله في ان يتحمل المواطنون مسؤولية في مواجهة الميليشيات المسلحة.

وقال زيدان "المجتمع الدولي لن يتركنا هكذا منطقة في وسط البحر المتوسط مصدرا للإرهاب والقلاقل والعنف".

واضاف "ما زلنا تحت القرار 1970 الذي صدر لحماية المدنيين واي شخص يخرج بسلاحه ويقتل المدنيين يعتدي على المدنيين وهذا ليس تهديدا ولكن شرح للواقع وقد يتجه المجتمع الدولي لهذا الامر".

والقرار الدولي صدر بموجب الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة الذي يجيز للمنظمة الدولية اتخاذ "الاجراءات اللازمة" لحماية المدنيين.

واعتمد هذا القرار في اذار/مارس 2011 بعد اندلاع الانتفاضة ضد نظام معمر القذافي السابق بهدف حماية المدنيين من قمع الثورة الذي مارسته القوات الموالية للزعيم الليبي الراحل.

وندد رئيس الحكومة الليبية بالمواجهات التي وقعت مساء الخميس في وسط طرابلس بين مجموعتين مسلحتين واوقعت قتيلين وثلاثين جريحا.

ودعا زيدان الشعب الى التحرك ضد الميليشيات المسلحة في خطوة تترجم عجز الحكومة الحالية عىلى ضبط الاستقرار وتوفير الامن للمواطنين.

وقال "من يريد إقامة الدولة المدنية ان يتبرأوا من حاملي السلاح ويطلبوا منهم تسليم السلاح للدولة وان يدعموا تكوين الجيش والشرطة وان يكون السلاح محايدا لدى الجيش والشرطة".

واضاف "على الثوار وغير الثوار ان يتحملوا مسؤوليتهم في استعمال السلاح لخرق الامن في البلاد. فالسلاح الذي جمع للثورة هو الذي يخرق الامن في البلاد ولا مبرر لإطلاق النار والأولى ان يرجع السلاح للجيش والشرطة".

وقالت جماعة تطالب بالحكم الذاتي لشرق ليبيا واستولت على عدة مواني نفطية انها أنشأت منفردة شركة نفط اقليمية في تحد مباشر للحكومة المركزية في طرابلس.

وقال قادة الجماعة الأحد في مؤتمر صحفي نقله التلفزيون بمدينة اجدابيا إن مقر الشركة سيكون مؤقتا في طبرق بأقصى شرق ليبيا حيث استولى محتجون على ميناء نفطي ومنعوا يوم الجمعة ناقلة استاجرتها الحكومة من تحميل النفط.

وتاتي هذه الخطوة لتزيد من وتيرة الازمة الاقتصادية التي تعيشها ليبيا منذ سيطرة الميليشيات على عديد المناطق المنتجة للنفط وتعطيل عملية نقل النفط الى الخارج.

وقال علي زيدان الأحد إن ليبيا قد تجد صعوبة في تمويل الإنفاق المقرر في الميزانية الشهر القادم أو الذي يليه ما لم تتوقف الإضرابات المتسببة في غلق حقول النفط وموانئ التصدير.

وأبلغ زيدان الصحفيين أن الميزانية قائمة على افتراض عدم توقف إيرادات النفط طوال العام.

وفي ما يتعلق بحقول النفط، قال زيدان "يجب ان يكون للوطن معنى في انفس الناس. فإيقاف النفط ومصادر المياه لغايات معينة والمواطن الحقيقي الذي ينتمي لهذا الوطن لا من اجل غاية سياسية ولا جهوية ولا فئوية يعتدي على مقدرات الوطن التي يعيش منها كل الليبيين وتم الاستيلاء على حقول النفط من عدد من افراد حرس المنشآت النفطية كما يعمل قطاع الطرق والغزاة".

ويغلق محتجون معظم موانئ تصدير النفط وحقول إنتاجه في ليبيا عضو منظمة أوبك وذلك لمطالب سياسية وأخرى تتعلق بالأجور

واضاف "وبسبب تعطل النفط قد تجد الدولة نفسها في عجز والميزانية توضع على أساس الدخل السنوي للنفط وهذا هو السقف الأعلى للميزانية والآن 60 بالمئة من انتاج النفط متوقف، وقد نجد نفسنا في الشهر القادم او الذي يليه في مشكلة وذلك سواء في مليتة او الهلال النفطي".

وحث الليبيين على التظاهر احتجاجا على هذا الامر.

وقال "فلتذهب الناس للحقول وذلك لتجنب سفك الدماء وتدمير المؤسسات النفطية بالآلة الحربية ولن يكون أي علاج او خروج للخارج او مرتبات، ويجب ان يفهموا حجم الجرم الذي يرتكبه الاناس هؤلاء وأقول ذلك ليس من باب العجز ولكن من باب المراعاة".

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 648


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة