الأخبار
أخبار إقليمية
تقرير لجنة تاج السر لتقييم مشروع الجزيرة : وإذا الموؤودة سئلت !!
تقرير لجنة تاج السر لتقييم مشروع الجزيرة : وإذا الموؤودة سئلت !!
تقرير لجنة تاج السر لتقييم مشروع الجزيرة : وإذا الموؤودة سئلت !!


11-11-2013 11:07 AM
حسن وراق

تشهد ولاية الجزيرة هذه الايام عامة ووسط المزارعين خاصة ارتفاع الاصوات المطالبة بالكشف عن فحوي التقرير الختامي للجنة تاج السر مصطفي لتقييم مشروع الجزيرة والتي تمخضت عن لقاء جماهير في شهر فبرائر الماضي في استاد ودمدني تحدث فيه النائب الاول لرئيس الجمهورية الاستاد علي عثمان محمد طه والذي وعد بفتح كتاب مشروع الجزيرة . تم تشكيل اللجنة في شهر مارس برئاسة الدكتور تاج السر مصطفي والبروفيسور كرار عبادي نائبا له بينما عبدالجبار حسين مسئول النفرة الزراعية مقررا وتضم اللجنة في عضويتها بعض الكوادر العلمية والتنفيذية منهم الدكتور يسين حاج عابدين والبروف عبدالله احمد عبدالله ، عبداللطيف عجيمي ووزير الري الاسبق كمال علي والدكتور عباس كورينا بالاضافة الي وزير الزراعة بولاية الجزيرة المهندس عبدالله محمد عثمان و القاضي عثمان عبدالله والبروفيسور عبدالله عبد السلام و كمال النقر ممثل العاملين بالمشروع وعباس الترابي وصلاح المرضي ممثلين لإتحاد المزارعين .

عقدت اللجنة العديد من اللقاءات مع المزارعين والقيادات بالمشروع وكان اللقاء الاهم مع ممثلي سكرتارية تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل والذي نقل رأي غالبية المزارعين في عكس صورة حقيقية ساعدت اللجنة في الوصول الي الشكل النهائي من تقريرها حيث كان رأي التحالف يدور في 4 محاور رئيسية هي:

1)مشروع الجزيرة وحدة انتاجية واحدة لا تتجزأ بإعتباره ظاهرة كونية فريدة وانجاز بشري يضاف الي جملة الانجازات الانسانية .

2) الغاء قانون 2005 والذي وصف بابو الكبائر إوتجميده حاليا للعمل وفقا لقانون 1984 الي حين الوصول لقانون بديل.

3) الاعتراض علي المتعافي و جمعه بين وزارة الزراعة ورئاسة مجلس ادارة المشروع ووصف ذلك كالجمع بين الاخوات في الاسلام .

4)وقف البرنامج الاسعافي المقدر ب 157 مليار جنية حتي لا يمتصها الفساد وتوجيه المبلغ للاصلاح وليس الاسعاف .

من هذه المحاور الرئيسية تفرعت منهاحوالي 14 مطالبة اتفقت اللجنة علي 12 منها بما فيها مبدأ محاسبة المتسببين في التدمير وحل اتحاد المزارعين ليتضمنها التقرير الختامي والذي جاء مخيبا للمجموعة التي لاتريد لهذا التقرير ان يري النور لانه فضح حقيقتهم وسلط عليهم الاضواء و عبر التقرير وبشكل حقيقي عن رؤية علمية صادقة لما ينبغي ان يكون عليه المشروع و أبراز اهم معوقاته وتقديم صورة حقيقية تعكس تقييم حقيقي للوضع بالمشروع .

لقد تأكد للجميع في الجزيرة وبما لا يدع مجالا للشك بأن هذا التقرير لن يري النور ولن يعمل بما جاء فيه وبدأ المزارعون والمهتمون بامر المشروع يصلون الي قناعات بأن الحكومة قد أعدمت التقرير مثلما ماحدث لتقرير لجنة عبدالله عبدالسلام في 2009 (مشروع الجزيرة الحالة الراهنة ومحاولة الاصلاح) والذي تشربت منه نسخة كشفت كل ابعاد الجريمة في مشروع الجزيرة ويعتبر ذلك التقرير بمثابة مستند اتهام رئيسي في مواجه الحكومة وبعض النافذين فيها .

المهتمون بامر مشروع الجزيرة من مزارعين وغيرهم يحملون رئيس الجمهورية مسئولية اعادة المشروع سيرة احسن من الاولي كما جاء في خطابة في قرية كمل نومك بالجزيرة 2010 وفي مدينة طابت 1013 ويضيفون انه لوكانت هنالك رغبة صادقة لدي رئيس الجمهورية في اعادة مشروع الجزيرة سيرته الاولي لما تأخر الاعلان عن ما يحتويه تقرير لجنة تاج السر لتقييم المشروع ما يؤكد عد حرص الحكومة علي مشروع الجزيرة و عدم اهتمام النائب الاول بامر التقرير الذي اعدته اللجنة التي كونها (لجنة تاج السر ) ليتم وأد التقرير قبل ان يري النور حيث سلم التقرير للنائب الاول قبل 5 اشهر وعلي ما يبد ان التقرير لم (يعجب ) النائب الاول و مستشاريه بالاضافة الي كل الدائرة التي تحيط به مثل الدكتور نافع الذي سخر من المزارعين الذين جأروا بالشكوي من عدم التمويل ومشاكل الري وانهم لن (يجازفوا ) بالزراعة ليقول لهم (المابزرع بكوي البحر في صرته) امامخطط المتعافي الرامي الي تفتيت المشروع الي حيازات قد بدأ بالفعل وتغوله علي الاراضي (النايمة ) في منطقة قوز الناقة .

والي الجزيرة الزبير بشير طه لم يهتم بأمر تقرير لجنة البروف عبدالله عبدالسلام عندما كان وزيرا اتحاديا للزراعة وعهد الي البروف وزملاءه بكتبة تقرير عن مشروع الجزيرة الحالة الراهنة ومحاولة الاصلاح . البروف الزبير لم يدافع عن تقرير اللجنة التي كونها وهذه المرة تقوم لجنة تاج السر برفع تقييمها عن مشروع يقع في نطاق ولايته حيث اشار التقرير بضرورة تبعية المشروع الي ولايته . والي الجزيرة الزبير بشير طه للاسف لم يبد اي اهتمام يعكس جديته في الاهتمام بالمشروع سيما وان ولايته تشهد انهيار وتدهور في كل بنياتها جراء خروج مشروع الجزيرة من حياة المواطنين هنالك .

من كل هذا يتأكد للجميع ان الحكومة غير حريصة علي كشف فحوي التقرير النهائي ووضع بنوده موضع التنفيذ لانه يتعارض مع المخطط العام الذي يرمي الي تفتيت المشروع وتدميره لاعادة السيطرة عليه من جديد بعد ان ( يقنع ) منه المزارعون ولكن الامر الذي غاب علي الحكومة ان قضية مشروع الجزيرة اصبحت قضية (حياة او موت ) لانسان الجزيرة مزارعين وعمال زراعيين ومواطنين ولم تستفد الحكومة من الخطأ الكبير الذي وقعت فيه بجهلها وهي تظن ان المشروع مثله مثل مؤسسات القطاع العام تم بيعها بابخس الاثمان ولم يك يخطر ببالهم ان ملكية الارض هي التي دافعت عن بقاء المشروع في ظل كل الانظمة . الجميع في الجزيرة يناشدون عضوية لجنة الدكتور تاج السر مصطفي ان يكشفوا عن ما توصلوا اليه في تقريرهم النهائي حتي يبرئوا انفسهم من مخطط تدمير المشروع


[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 3402

التعليقات
#823983 [عنقالي]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2013 09:19 PM
أن تفشل الانقاذ في بناء مشاريع تنموية جديدة هذا لوحده كافي لكنسها إلى مذبلة التاريخ
أما أن تقوم بتدمير أكبر وأهم مشروع زراعي في السودان مع سبق الاصرار والترصد فلن نغفر لكم هذا الجرم، أما والينا المتعلم الزبير طه تنطبق عليه الاية "يخربون بيوتهم بأيديهم"


#823962 [ابوزول]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2013 08:54 PM
ياجماعة قولوا لينا الزبير دا بروفسر في شنو


#823901 [abu khaled]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2013 07:29 PM
سياسة هؤلاء السفلة هي دمر كل شيء لكي تستولي عليه والاصول التي بيعت في السودان وخارج السودان تتجاوز ال36 مليار دولار قام بسرقتها الشريف بدر ولصالح لصوص الحكومة والغرض من دمار المشروع ان يبيع المزارع الحواشة ثم يشتروها بثمن بخس وبعد ذلك يباع لمستثمرين اجانب كما اشيع بان شركات كورية ومصرية راغبة في شراء المشروع وهذا المشروع فيه اعظم وارخص نظام ري في العالم واخصب ارض في الدنيا ولكن الذي لايعروفوه او تأكدوا منه ان مزارع الجزيرة يعتبر ارضه هي شرفه وسوف يصمد المشروع ومزارع الجزيرة كما صمد لمدة 88 سنة وسوف يذهبوا الي مزبلة التاريخ وأولهم هذا الوالي المهوس الاهبل


#823795 [aldufar]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2013 05:07 PM
شوفوا يا جماعة يا اهلنا بالجزيرة تجمع نفر كريم من اعيان اهل الجزيرة في العام السابق واجتمعوا بالبشير وكان الكلام في الخرطوم وكان ذلك من اجل مشروع الجزيرة ولماذا دمر واهمل من قبل الحكومة والموضوع سخن البشير بفمه قال لاهل الجزيرة الذين قدموا لمناقشته لحل لمشكلة مشروع الجزيرة افادهم بانهم انتم ما فايقين من لعسب السيجة واكل ملاح الشرموط الاخضر مشروع شنو المشروع دا نحن زاتنا ما عاوزنه ولا بنصلحه ولا بنشتغل بيوه امشوا صلحوه براكم وانصرف اهلنا والكلام قاله لنا مسئول كبير من الخرطوم وكان غاضبا من البشير لكن الراجل مكسور في يده حيله . ورجع اهل الجزيرة بخفي حنين غاضبين من البشير لكن مساكين اكلوها ورجعوا .


هذا الكلام حقيقة يا اهلنا ماذا انتم فاعلون بعد اليوم لازم اهل الجزيرة اشوفوا حل لمشروعهم هذا اليوم قبل الغد .


ردود على aldufar
European Union [من أرض المحنة] 11-11-2013 09:00 PM
الحكومة دمرت مشروع الجزيرة صحيح لكن محاولة تهويش الناس بالكذب ما بينفع
عندما ذهب ناس الجزيرة للرئيس قال ليهم كلام سمح قال ليهم انا ما غريب أنا من الجزيرة أنا تربيت في صراصر. ووعدهم خير طبعا كلو كلام ساكت بس ما قال أنتو ما فايقين لعب سيجة وأكل ملاح شرموط أخضر.


#823770 [Hassan Alamin]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2013 04:29 PM
On the last budget of the elected government was arround $800 million dollars Algazira Scheme provides the country by $500 million dollars so the rest rely of this life scheme of our country , of course the procedure are ellegal and invalid , the solution the hand of the people of Sudan?!!!!!!!!!!!!!


#823740 [Al gazeera]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2013 03:53 PM
سم الله الرحمن الرحيم ولا عدوان إلا على الظالمين

تاج الشًّــــــــــــــــــر وعصابة الشَّر ومسكنة مزارعي الجزيرة

وصلت الإنقاذ درجة من السفاهة والسخافة والوقاحة والاستهتار والاستفزاز بأهل الجزيرة ومشروع الجزيرة، أن ترسل لهم من ساموهم العذاب وطغوا في البلاد وأكثروا فيها الفساد ودمروا وخربوا وشردوا وأفسدوا حتى أصبحت الجزيرة أرض يباب، ليصلحوا حال مشروع الجزيرة وهذه اللجنة هي المعول الذي دمر وحطم وباع وأشترى في المشروع ، كيف من دمر وخرب يصبح مصلحا؟ لأن العطار لايصلح ما أفسده بيده لكي لا يصير فاشلا وتكون حجة عليه .هذه اللجنة لو جاءت لتقييم الخراب والدمار والعار الذي ألحقه شياطين ولصوص الإنقاذ بالمشروع وتشليح بنيته التحتيته وتفتيتها وتهشيمها وذروها للرياح، لكانت مبلوعة ومهضومة لأنها تصب في خانة المحاسبة والحساب الذي ظللنا نطالب به سنينا عددا، ولكن أن تأتي لتنبش رفات مشروع الجزيرة الذي دفنوه بمعاولهم قبل عقدين من الزمان، وأصبح عظاما رميما ونسيا منسيا، لكي يقيَموا أداؤه وهو ميت ولعمري هذه هي قمة السخرية والمسخرة وقلة الأدب والشماتة والاستفزاز والاستخفاف بعقول أهل الجزيرة مزارعي
الجزيرة، الذين ضربت عليهم الزِلّة والمسكنة من قبل الإنقاذ، وجردوا من أرضهم وزرعهم وحرثهم وضرعهم، وأصبحوا لا يميزون بين الأشرار والأخيار، وبين فرعون وموسى، وبين ليلهم ونهارهم وخريفهم من صيفهم، وتشابه عليهم البقـر، إذا كان ذلك غير كذلك فكيف لهم أن يستقبلوا من ساموهم مر العذاب، ويصافحوا جلاديهم ومغتصبي أرضهم وسارقي قوتهم ومهندسي بيع ممتلكاتهم بالجملة والقطاعي، كيف لأهل الجزيرة المنكوبة أن تصافح هذه الأيادي الملطخة بدماء مشروع الجزيرة وعرق مزارع الجزيرة ومعاناة أهل الجزيرة، الذين يرزحون تحت وطأة الفقر والجوع والمرض والجهل وظلم الأيام وقهر الرجال.
هذه اللجنة التي يرأسها تاج الشّر وبعضويتها كمال النقر وعباس الترابي والوالي، هؤلاء هم رأس حربة الفساد بمشروع الجزيرة، وهؤلاء مطلوبين للعدالة، وهم غرماؤنا وهم أعداؤنا، وكيف يصبحون أوصياء وخصم وحكم علينا، والله هذه قمة السخافة والصفاقة، يقابلها منتهى المسكنة والطيبة بل قل السذاجة من أهل الجزيرة، وهذا هو التأريخ يعيد نفسه من جديد، نفس الوجوه التي عاثت في مشروع الجزيرة فسادا، وأختفت عن مسرح الجريمة، وتوارت عن الأنظار ردحا من الزمان، وتعود اليوم في ثوب الواعظين بكامل عضويتها، معولين بأن الضربة والحصار الإقتصادي ربع قرن قد أفقدتنا الذاكرة وأصبحنا خارج الشبكة بآفة النسيان. ونسوا هم أن القاتل يقتل ولو بعد حين، يا سبحان الله المثل أصبح واقعا فالقتلة يمشون في جنازة القتيل يتباكون ويزرفون دموع التماسيح ويظهرون ما لايبطنون،وجاءوا بمسميات سموها هم وأبائهم ووظائف غير موجودة بالمشروع مثل رئس إتحاد المزارعين رئس نقابة عمال مشروع الجزيرة بالإضافة للوالي.هؤلاء هم أس البلاء وشر البلية مايضحك.
***أليس هذا هو الوالي الذي نحر المشروع بيديه عندما كان وزيرا للزراعة، هذا الرجل جاء إلى وزارة الزراعة و الكل من أهل الجزيرة مسك أنفاسه . والكل كان يعول على بن الجزيرة ان يعيد مشروع الجزيرة إلى سيرته الأولى,.وان المشانق سوف تنصب في الشوارع للحرامية واللصوص, الذين باعوا اصول المشروع, والذين دمروا وخربوا وشردوا 6مليون نسمة.واليوم يقدمهم لنا تاج الشر مصلحين وناصحين سبحان الله!. هذا الوالي وقتها كان وزيرا للزراعة وفي عهدته جثة مشروع الجزيرة المحنطة بمشرحة الوزارة المطلوب منه الحفاظ عليها فقط . وقد كان. وصمت صمت اهل القبور ولم ينبت ببنت شفة عن مشروع الجزيرة طيلة تواجده في الوزارة حتى خرج منها واليا لولاية الجزيرة المنكوبة به . التى لم تلملم احزانها بعد على فقيدها الجلل مشروع الجزيرة. الذي كان هو يحتضن رفاته هنالك بوزارة الزراعة.جاء الوالي وعلى اي قدر جئتنا يا موسى؟ وما هذه التي في يمينك يا موسى.؟ قال التى في يميني لجنة لتقصي الحقائق عن مشروع الجزيرة اتوكأ عليها ولي فيها مأرب اخرى ولكن بعد موافقة وزير الزراعة الاتحادي على تكوين هذه اللجنة.وطيب يا الفالح إنت كنت وزير الزراعة الاتحادية قبل ساعات وكنت الناهي والامر ولك كل الصلاحيات.فلماذا لا تختار هذه اللجنة في حينها وانت في موقع القرار؟؟ وماهو الداعي لهذه اللجنة بعد فوات الاوان وبعد ان كال الرماد حماد؟ وهل انت كنت وزير ام خفير؟ ام كنت حارسا للجثمان.؟ ام ان يدك كانت مقلولة إلى صدرك؟؟ عموما جاءت الموافقة من وزير الزراعة الجديد الذي خلفه.
تم تكوين اللجنة بإستحياء شديد مصحوب ببعض الخوف والهواجس مما يتمخض من دراسة هذه اللحنة التي كانت بقيادة :
بروفسور/ عبدالله عبد السلام من ابناء الجزيرة نائب مدير مشروع الجزيرة سابقا، إنقاذي بالميلاد ومتشدد بإمتياز ولكنه كان شجاعا وامينا في تقريره الذي أصبح خارطة طريق للمشروع لو عُمِل به.
بروفسور/ مأمون ضو البيت مدير محطة بحوث الجزيرة السابق.
د/عمر عبد الوهاب مدير الادارة الزراعية بمشروع الجزيرة السابق.
د/احمد محمد ادم وكيل وزارة الري سابقا.
هؤلاء هم عمالقة الزراعة والري في السودان طافوا كل انحاء المشروع لمدة اربعة شهور بلياليها وليست كلجنة تاج الشر التي لم تتعدى سويعات. ووقفوا على كل صغيرة واحصوا كل شاردة وكل واردة .ووصلوا لقناعة كاملة بان قانون 2005 كارثة على المشروع وعلى من هو حول المشروع وعلى السودان كله. وان المشروع في خطر وأصبح على كف عفريت. ويجب توقيف هذا العبث, وتعطيل هذا الخازوق فورا ودفنه للأبد، وعلى واضعيه أن يتوبوا ويستغفروا ربهم، ولكن هذه اللجنة إلى يومنا هذا لم تتمكن من مقابلة الوالي الذي كونها وأوصد بابه أمامها. وحتى رئس الجمهورية أدار ظهره لهم. رفضوا كلهم مقابلة اللجنة خوفا ان يكون تقريرها ملزم لهم. طبعا كان الغرض من تكوين اللجنة هو النفاق السياسي وهو من أبجدياتهم.وكان لحفظ ماء الوجه إن كان في وجه الإنقاذي ماء...ولكن التقرير تسرب رغم التعتيم والتكميم وأصبح وثيقة إتهام وإدانة واضحة وشهادة دامغة لأبشع جريمة تاريخية وإنسانية وإقتصادية في العالم (التقرير متاح على المواقع الإسفيرية)
***رئس إتحاد المزارعين عضو لجنة تاج الشر إسم للشهرة والتمويه فقط ،لأن إتحاد المزارعين محلول من القرن الماضي1999، وحل محله تحالف مزارعي الجزيرة التي رفضت لجنة تاج الشر مقابلته حسب تعليمات الخرطوم ،هذا الذي يدعي الرئاسة مزارع بالمشروع صاحب القدح المعلى وهو صاحب الزراع الطويل في التدمير والتمكين، وهو الذي مكن شقيقه خالد الترابي من كل مستودعات ومخازن المشروع وسجلها له وأصبحت شركة بإسم green tops أي بمعنى الآفاق الخضراء لصاحبها خالد عبدالباقي الترابي، على فكرة مستودعات مشروع الجزيرة حكومتي السودان شمال وجنوب لايملكان 1% مما يملكه مشروع الجزيرة من مستودعات ومخازن.
***رئس نقابة عمال مشروع الجزيرة عضو لجنة تاج الشر، وما أدراك ما هو، إسم لا مكان له من الإعراب لأن مشروع الجزيرة ليس به عمال ولاعامل واحد حتى لو كان باليومية. لأن بقانون 2005 تم تسريح 15ألف عامل بالمشروع، بحضور رئس نقابة عمال السودان دكتور غندور في إحتفالية تشييع مشروع الجزيرة بالحصاحيصا، والذي شرفه المتعافي وودبدر وغندور وكمال علي عضو اللجنة الحالية، وغاب عنه فجأة علي عثمان طه والزبير طه، هذا الغياب أربك المنظمين للتشييع وكشف عن سوأتهم وأن الغياب مرده عدم الظهور والإكتفاء بدفن الليل أب كراعا برة، مما أضطرهم أن يقدموا كمال النقر المتبقي الوحيد من عمال المشروع ليشيل وجه القباحة ويتلو البيان المشئوم ناعيا مشروع الجزيرة قائلا والشماتة تغمر جوانحه ونشوة الإنتصار تعلو ملامحه ))اليوم وفي هذه اللحظة التاريخية ، نطوي صفحة ناصعة البياض اسهمت في نماء واقتصاد السودان الا وهي صفحة مشروع الجزيرة ، بعد 81 عاما نطوي هذه الصفحة والتي سوف تظل باقية في ارثنا وتاريخنا.. نبدأ صفحة جديدة اليوم 3/11/ 2009 في منطقة الحصاحيصا نعلن ضربة البداية ونهاية البداية بعد 81 عام ((قابلت هذا الرجل في رئاسة مشروع الجزيرة ببركات وسألته من أي منطقة هو فقال من المنطقة الفلانية التي تبعد من الجزيرة مسيرة أربعة أيام باللواري في الأيام الخوالي، وتعاقد مع إدارة المشروع في وظيفة ما، حتى تدرج وأصبح رئسا لنقابة العمال‘ قلت طيب كلام جميل ومادخل رئس العمال في المسائل الإدارية والإقتصادية والإنتاجية والزراعية وبأي صفة تتكلم بإسم المزارعين وتحدد نهاية وصلاحية مشروع الجزيرة التي لا تملك فيه شبر واحدا، وهنا أنفعل الرجل حتى أشفقت على شيخوخته وأخرج من حقيبته دفتر أخضر وقال عشان تعرف صلاحياتي، أنا أي واحد تابع لوحدتي ملكته بيت أو سراية بإسمه مايقارب 2500 وحدة سكنية وأزيدك بأن في دفتري هذا قمت بتسجيل كل محالج المشروع الأربعة عشر في مارنجان والحصاحيصا والباقير لصالح العمال بإسم شركة أرض المحنة ،قلت له هذه ممتلكات المزارعين كيف تعطوها مكافأة لمن قاموا بتفكيك مشروع الجزيرة؟ قال لي فسرها على كيفك وخلي المزارعين وإتحاد المزارعين بتاعكم يرجعها ليكم. أمنت بأن حرامي الإنقاذ عينه لاتنكسر لأنه مسنود ممن هم أكبر منه سرقة، وبعد مائة يوم من هذا اللقاء آلت كل هذه الأصول لقبضة هذا الرجل، وها هو الأن يجلس متوسطا تاج الشر والوالي ورئس إتحاد مزارعي الجزيرة المنحل ليسدي النصح والمشورة ويفتي في حالة المشروع نيابة عن أهل المشروع وأهل الجزيرة .
يكون من الوهم والتوهم والسذاجة والغباء أن نستكين لهذه العصابة التي ضحكت علينا بالأمس أو نعول عليهم،أو نفسح لهم في المجالس, أو نسمح لهم بقتلنا بعد تعذيبنا والمؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين ولتذهب هذه اللجنة وخازوق 2005 للجحيم وعلى رأسها شيخهم الكبير.
يجب أن نضطلع بمسئولياتنا ولو لمرة واحدة من أجل مشروع الجزيرة الذي تكسرت عليه النصال فوق النصال، أغيثوا وأنصروا مشروعكم حتى ينصركم الله على هذه الفئة الباغية التي تتربص بكم وبأرضكم.قال سيدنا أبي ذر رضي الله عنه (عجبت لرجل جاع أهله ولم يستل سيفه من غمده)
قوموا لمشروعكم يرحمكم الله إجلالا لقامته وحفاظا على سيادته وكرامته التي هي من كرامتكم.

بقلم المزارع/ بكري النور موسى شاي العصر/ الســـــودان القـديــم
الإقليم الأوســــــــط / مدني / ودالنـــــــــــــــور الكواهـــــــــــــلة
[email protected]


ردود على Al gazeera
[ودالجزيره] 11-12-2013 03:56 AM
والله يابكرى يااخوى لقد اسمعت لو قد ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادى
ازفت الآزفه وساعة الحساب قربت
شوف حانسوى فيهم شنو؟


#823733 [الرفاعي]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2013 03:49 PM
أهلي الكرام أهل العوض الناس الكرام العزاز ، أنتم ملح الأرض وأنتم نور العالم الذين سعت الإنقاذ بكل ما أوتيت من قوة ومكر وخبث أن تفت عضدكم وتنقض نسيجكم الإجتماعي فباءت محاولتهم بالفشل ، لأن فيكم ومنكم حملة كتاب الله وما دامت نار خلاويكم متقدة وما دمتم تحملون كتاب الله في صدوركم فإن الأيدي الآثمة لن تستطيع هزيمتكم كما فعلت في جنوب السودان القديم الذي خلصه الله من كيدهم ومكرهم بإنفصاله المدمر عن جسم الوطن الأم وشرقنا الحبيب الذي لا يزال يعاني الإهمال والمسغبة والفاقة والضياع ودارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق مهيضة الجناح التي تنزف دماً وأشلاءاً ممزقة وحرباً ضروساً أهلكت الحرث والنسل وشردت مواطنيهاأيدي سبأ.
وشمالنا البائس المعتر رغم ما بذلته الإنقاذ من جهد ومال لإزالة بؤسه وشقائه ولكن هيهات ها هي جنود الله من الجراد والسرطان والدرن واللوكيميا تهجم على من أكلوا مال السحت فيذهب الحرام من حيث أتي!!
الظلم ظلمات يوم القيامة ، يوم يقف الناس أمام الملك الديان الحق العدل الذي لا يظلم عنده أحداً
دولة الإنقاذ ظالمة وهذا سبب كاف ليزيلها الله من على وجه الأرض
ينصر الله الدولة العادلة وإن كانت كافرة ويهزم الله الدولة الظالمة وإن كانت مؤمنة.
فارتقبوا إنا معكم مرتقبون
ونداء لأهلنا : اصبروا وصابروا ، أرضنا الطيبة ورثناها كابر عن كابر عضوا عليها بالنواجذ فلن تتمكن الفئة الباغية من الوصول إليكم ، حماكم الله وأرضكم من كل سوءورد الله كيد عدوكم في نحره وجعل الله تدبيرهم تدميرهم وكف عنا شرورهم .
"ولا تهنوا ولاتحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين".


#823602 [سوداني موجوع على الوطن]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2013 01:58 PM
إن البركة تنال بالتقوى والعمل الصالح كما قال الله تعالى: وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ وَلَكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ {الأعراف:96}.

وأما الظلم وغيره من المعاصي فهو من أسباب الحرمان وانعدام البركة، فقد ذكر الله تعالى في سورة القلم أن أصحاب الجنة حرموا منها بسبب عزمهم على حرمان الفقراء منها، فبسبب عزمهم على هذا الظلم حرموا من الجنة كلها.

وفي حديث الصحيحين: البيعان بالخيار ما لم يتفرقا، فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما، وإن كتما وكذبا محقت بركة بيعهما.

ثم إنه قد يستدرج الله تعالى بعض العصاة والكفار فيفتح لهم الأرزاق ابتلاء لهم ثم يهلكهم بعد ذلك كما قال تعالى: فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُواْ بِمَا أُوتُواْ أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ.{الأنعام:44}.


#823572 [ابوالفياض]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2013 01:28 PM
مشروع الجزيرة يمثل امة من السودانيين ذوو ثقافة مختلفة وقادرة على مصارعة الانظمة الدكتاتورية وذلك لعدم تمكن الايدولوجيا من اختراق هذا الكيان بكل ما يحمل من مكونات اقتصادية قوية جدا جدا وانسان عامل ونشط زراعيا وصناعيا فالجزيرة مثلت للحكام بعبعا مخيفا لذلك اعتقد ان مراكز بحوث الجماعة (السياسية والاجتماعية) اوصت نتائجها باهلاك المشروع (بي ناسه)لانه ايضا يمثل مركز لثقافة الوطن الواحد ومركز لانصهار كل الثقافات السودانية هذا الانصهار المشروط بشروط لا تتوفر الا في ارض الجزيرة بمساحتها القديمة (مديرية النيل الازرق)حيث استوطنتها كل القبائل السودانية ولم يشعروا ابدا بتمييز عرقي او ديني او حتى ثقافي وهي كانت يمكن ان تكون نواة لسودان قوي اقتصاديا وثقافيا . لذلك لن يرجى اصلاح من هؤلاء فاصلاح المشروع ضد مشروع التمكين والذي دشّن بداية التسعينات فلن يمكّنوا غيرهم !!!!!!


#823528 [ابو سيدة]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2013 12:50 PM
الان الجزيرة وشعبها يكتوون بجمر ما تتدعى انها الانقاذ ؟؟؟؟؟ اذا اغتفرنا لهذه العصابة المجرمة بعد التشفى منهم فى يوم الحساب ... اذا غفرنا لهم كل الجرائم سوف لا نغفر لهم جريمة تدمير مشروع السودان وليست مشروع الجزيرة فقط مع سبق الاصرار والترصد من القيادات الناشذة ؟؟؟؟ هذا المشروع بالنسبة لنا هو خط أحمر عديييييييييل ... وما بنتنازل عنه حتى ولو استنفدنا كل الوسائل السلمية ؟؟؟؟ فامامنا الوسائل الغير تقليدية ؟؟؟ فهى وسائل مشروعة فى ظل هذه الهمجية والبربرية ... فاعلموا ان للصمت وللحكمة حدود ,حتى الان نحن نتظر ما تنطق به لجنة المدعو تاج السر ... او لنا لقاء اخر ... ودمتم


#823492 [الزهجان من الإنغاز]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2013 12:10 PM
نحن ابناء الجزيرة ونعلم لماذا يريد البشير تدمير المشروع الذي ترعرع فيه....................

يا قشير ماعيب ان والدك كان يعمل به؟

المصريين عندهم مثل بيقول ما تبصق في الصحن البتاكل عليه

لكن القشير جاحد وناكر جميل وقايل خلاص بقى من الناس الفوق هيهات هيهات الخروج من

الحفر

نحن جايين جايين وما برحم من خان العشرة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة