الأخبار
أخبار إقليمية
خريطة تجارة السلاح على حدود السودان والسلوم ونقلها لغزة
خريطة تجارة السلاح على حدود السودان والسلوم ونقلها لغزة



11-12-2013 06:22 AM


ينسب لحكومه الرئيس المعزول محمد مرسي، رواج تجارة السلاح الآن على الحدود بين مصر والسودان والسلوم ولبيا وسط غياب الأمن الجنائي وانشغال الداخليه بعد ثوره 30 يونيه باعتصامي رابعه والنهضه والتصدي لكوارث الأخوان والجماعات التكفيريه.

وشهد عهد محمد مرسي، الرئيس المعزول، وقائع انشغلت بها الداخليه وتركت الأمن الجنائي في الشارع مثل حادث مقتل 16 مجند برفح في رمضان، ومقتل 23 مجند برفح واغتيال النقيب محمد أبو شقرا وبعض ضباط الشرطة، إضافه إلى اختطاف مجندي سيناء وحادث مقتل 50 طفل في انقلاب اتوبيس أسيوط وغيرها من الجرائم التي ابعدت الداخليه عن تحقيق الامن والانضباط بالشارع.

واصبح نقل السلاح القادم من ليبيا والمخزن في الإسماعيلية او السويس أو بورسعيد إلى وجهته النهائية في سيناء أو قطاع غزة هي المرحلة الأسهل من وجهة نظر تجاره، لأن الأمن يتركز في نقاط ثابته ومعروفة غالبا وأهمها نفق الشهيد أحمد حمدي بالسويس وكوبري السلام الرابط بين الإسماعيلية والقنطرة شرق بسيناء وتفادي هذين المكانين يعني نجاح العملية

واتخذ تجار المخدرات مسارات بديله عن النقاط الأمنيه وهي من بورسعيد عبر القنطرة إلى بئر العبد ثم العريش فالشيخ زويد ورفح، ومن الإسماعيلية عبر كوبري السلام أو المعدية رقم 6 إلى وسط سيناء ومنه إلى الشمال ومن السويس عبر نفق الشهيد أحمد حمدي أو المعدية إلى وسط سيناء ثم إلى الشمال ،و من ساحل البحر الأحمر أو ساحل خليج السويس في مراكب صيد – أو حتى يخوت سياحية – إلى جنوب سيناء، ومنها إلى الوسط ثم الشمال و بمجرد عبور قناة السويس يكون المهرب ضمن توصيل السلاح إلى وجههته النهائية؛ لسببين أولهما درايته بدروب وشعاب سيناء وقدرته على تلافي المرور على نقاط التفتيش الأمنية وثانيهما ضعف التفتيش الأمني ذاته، وأن كان تحسن كثيرًا بعد أنتشار القوات المسلحة على طول الطريق لشمال سيناء.
> - “من السودان”

وعن الأسلحة القادمة من السودان وذلك قبل دخول ليبيا على الخط وخطفها الأنظار حيث كان يتم تهريبه من منطقه “كسلا” في شرق السودان والتي تبعد عن الحدود المصرية لمسافة 700 كيلو متر لتدخل بعدها الصفقة إلى محافظة اسوان أو البحر الاحمر وبالتحديد في منطقة حلايب وشلاتين ومنها إلى الصحراء الشرقية ثم قناة السويس وسيناء في رحلة قد تستغرق 15 يوما على الأقل تقوم خلالها الجماعات التي تقيم على طول خط التهريب بتولي تأمين الشحنات من نقطة إلى أخرى مقابل الحصول على نصيبها سلاحاً او نقداً ويعتبر تمركز عصابات تهريب البشر على الشريط الحدودي بين مصر واسرائيل وتمركزهم بجبال عتاقه وارتباطهم بعصابات تهريب المخدرات والسلاح أحد أهم أسباب انتشار السلاح في المنطقة الواقعة بالقرب من الشريط الحدودي.

وعن أنوع السلاح الذى يدخل مصر حاليا تخضع للعرض والطلب خاصة من الزبائن الرئيسيين بقطاع غزة، فبعد الثورة الليبية، ظهرت لأول مرة المدافع المضادة للطائرات من عياري 250 و500 ملم والمحملة على سيارات نصف نقل تم تعديلها على النمط الليبي علاوة على بعض أنواع الصواريخ المضادة للطائرات خاصة من الأنواع المحمولة على الكتف والاربي جيه بأنواعه المختلفه والمتفجرات بكافة أنواعها وكل أنواع الذخائر ورغم أن الجانب الأكبر من تلك الأسلحة دخل غزة إلا ان كميات لاباس بها ظلت في سيناء خاصة المناطق المتاخمة للحدود مع غزة وإسرائيل والتي نشط السلفيون بها أخيرًا.

ويعد وادى خريط التابع لمركز نصر النوبة هو الآخر معقلًا للإرهابيين والبلطجية والمجرمين ومركزا للسلاح بأسوان، فجميع المقيمين فيه من أبناء المحافظات الأخرى وحصلوا على أراضيهم بوضع اليد، وتعلم الحكومة جيدًا أماكن تجمعهم وحيازتهم للسلاح، ولكن لم يتم التعامل معهم لأنها منطقة مسلحة ولا يسمح أهاليها بدخول أي غريب فيها.

وتصل الأسلحة إلى السودان عن طريق دولتى تشاد وكينيا وأبرزها السلاح الروسى 56 الذي يباع بسعر منخفض جدًا والتاجر هو الذي يحدد مكسبه فيه على حسب خبرته بتجارة الأسلحة، ويهرب إلى مصر عن طريق أسوان لذلك تعد من أكثر الأسلحة انتشارًا بالمحافظة.

وتصنف قرية العدوة في مركز أدفو من أشهر مناطق تجارة السلاح بأسوان لأن أهلها يحترفون مجالات التهريب المختلفة ويشتهرون بالمراوغة والحيل الذكية.

ويسلك تجار السلاح بأسوان طريق درب الأربعين الموجود بين مصر والسودان، ويستغرق المهرب نحو 40 يومًا في تهريب الأسلحة بالجمال لإيصال الأسلحة إلى مركز دراو ويومين فقط بالسيارة عن طريق معابر حدودية عبر حلايب وشلاتين.

ويستخدم المهربون المصريون معسل التفاح طعمًا للحصول على الأسلحة من السودانيين لأنه ممنوع التداول في السودان فيستغل ذلك التاجر المصرى ويهربه لهم مقابل العودة بكمية من الأسلحة.

ويلجأ المهرب إلى تخزين السلاح بجبال قريبة من منطقة برانيس التي تعد مدخل أسوان من ناحية أبو الحسن الشاذلى التابعة للبحر الأحمر، وأثناء عودته إلى أسوان، وقبل وصوله بنحو 20 كيلو يغير المهرب طريقه ويسلك الاتجاه الشمالى ويمر بوادى غدير الطريق البرى من البحر الأحمر إلى كوم أمبو، وكل تلك الطرق صحراوية ونقاط حدودية يعجز عن تغييرها لأنها مسافات مدروسة ومحسوبة وبناءً عليها يعد التموين اللازم للطريق من مأكولات ومشروبات ووقود.

البديل


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3144


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة