أحلام مستغانمي: كأن الجزائر تريد أن تكون أمة لصوص!
أحلام مستغانمي: كأن الجزائر تريد أن تكون أمة لصوص!


11-12-2013 10:48 AM



الروائية الجزائرية تدعو إلى محاسبة الفاسدين مهما كانت درجتهم لأنهم سرقوا أحلام شعب بكامله، كما سرقوا كل ما يجعل من البلاد وطنا.

الجزائر ـ حذرت الروائية الجزائرية أحلام مستغانمي من أن جيلا جزائريا بأكمله "يتشكل وعيه على تشكيلة متنوعة وكاملة من الجرائم"، في إشارة إلى ثقافة الفساد واللصوصية التي استشرت في الجزائر على مدى عقود مضت، والتي صارت تغطي على كل قيم التحضر والرقي، كما تقول.

وقالت مستغانمي في حوار مع صحيفة "الشروق" الجزائرية، إن الجزائر مقبلة على كارثة، بسبب استشراء الفساد على نحو خطير، لن ينجو منه أحد.

ودعت الروائية الجزائرية إلى محاسبة "اللصوص مهما كانت درجتهم، لأن هؤلاء لم يسرقوا مالا بل سرقوا أحلام شعب بكامله، وسرقوا تلك الثقة الأخلاقية بين الراعي والرعية، التي تجعل من بلاد وطنا"، قائلة إنه و"مع جيل اللصوص فقد غدت الجزائر بقرة حلوبا".

وأشارت إلى أن الجزائر تشكل حالة فريدة في الصمت في العالم العربي، داعية السلطات في بلادها إلى أن لا تغفل "ظهور الفوارق بين فئات مسحوقة وفئات تكاد تستولي على كل شيء".

ويكاد الفساد وسرقة المال العام في الجزائر يتحول إلى "سياسة رسمية". وطالت شبهات بسرقات لأموال طائلة متأتية من قطاع النفط، مسؤولين كبارا في الدولة. وطالت الاتهامات دوائر مقربة من الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، بينهم شقيقه سعيد بوتفليقة.

وقالت مستغانمي إن الجيل الحالي من الجزائريين "يفتح الجرائد والقنوات التلفزيونية على أخبار القتل والسرقة والذبح" وإن "هذه المفردات هي التي تشكل وتعجن ذهنه وتطبع نفسيته حتى أنه سيعتقد في سهولة ارتكاب هذه الأفعال".

وشددت على أن الأزمة الأخلاقية الكبيرة التي تعاني منها الجزائر هي الأخطر في تاريخها لأن المجتمع الجزائري لم يعد قادرا "على انتاج القدوة، بل القدوة السيئة، وهذا أخطر ما يمكن أن يحدث لشعب".

وقالت "كل مجتمع في حاجة لقدوة في السياسة والفكر والأخلاق.. الآن ليس لدينا قدوة أخلاقية بل صار القدوة والمثل الأعلى هو السارق واللص.. الجميع يريد أن يصبح سارقا". وعبرت عن انشغالها من مصطلح "اللص" قد تم ابتذاله "وحدث تطبيع مع هذه المفردة، وكأننا صرنا أمة من اللصوص أو نريد أن نكون أمة لصوص".

ودعت رجال السياسة إلى الكف عن "ترديد مفردات الوطنية الزائفة لأننا سنواجه خطرا أشرس من الاستعمار.. في السابق كنا نعرف عدونا.. اليوم أعداؤنا منا، فالجزائري الذي يقدم مصلحته الشخصية على وطنه هو عدو للجزائر، والجزائري الذي يفلس مؤسسات وطنية لتقديمها لقمة للغرباء هو عدو للجزائر.. طبعا هناك من لا يعجبه هذا الكلام ويردد بأننا نريد استنساخ الربيع العربي هنا".

وشددت مستغانمي على أنه "ليس هناك ربيع عربي، بل كوارث عربية"، قائلة "نحن لا نريد لا الربيع ولا الخريف ولا الشتاء نريد وطنا لكل الجزائريين بالمساواة، ثم إن الخطر لا يأتي من الخارج بل يأتيك من الداخل. علينا أن نوفر المناعة من الداخل فهذه هي الحصانة الحقيقية".

واستدركت الكاتبة الجزائرية قائلة "هذا لا يعني اتخاذ (الربيع العربي) ذريعة لمنع أي صوت من الانتقاد.. الحل في أن تسارع الدولة إلى حل أزمات هذا الجيل من العاطلين عن الأحلام وليس فقط العاطلين عن العمل، وأن تجابه مسألة العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص في الحلم، لأن الفوارق الاجتماعية الشاسعة هي التهديد الحقيقي للمجتمع".

وأكدت الروائية الجزائرية أن "الأوطان تحتاج إلى مناعة داخلية.. وعندما تكون قوية بمؤسساتها وبعدلها وبحرياتها، لا يمكن لأي خطر أن يهددها.. أما عندما تكون هشة من الداخل فهي لا تحتاج إلى التقاط فيروسات الخارج لتنهار.. إن الوباء متفشّ فيها.. فعلى الذين يزايدون علينا خوفا على الجزائر أن يعطونا دليلا على وطنيتهم بقليل من التضحيات، بدل التذرع بالربيع (العربي) لإبقائنا في هذا الشتاء لمزيد من النهب".

وقالت مستغانمي إن الجزائريين لا يجنون ما هم عليه من الرداءة "سوى لأننا نقدم الولاء على الكفاءة".

ويقول مراقبون إن أحد أهم الاسباب التي تجعل الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة بدعم من الدوائر المقربة منه، يبدي كل الحرص على الترشح لمدة رئاسية رابعة رغم حالته الصحية المتدهورة، هو التغطية على فضائح الفساد خاصة تلك المتعلقة بالسرقات الضخمة في شركة النفط الوطنية الجزائرية "سوناطراك" والتي لم يكن الجزائريون ليعلموا بتفاصيلها لو لم يتم الكشف عنها من الدوائر الرسمية الإيطالية.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1910

التعليقات
#824972 [ياسر عبد الوهاب]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2013 09:00 PM
لن يحمل بوتفبقه لا النفط ولا المال معه الي القبر..
ما بال هؤلاء الحكام العب لا يتعظون ولا يقرأؤن التاريخ..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة