الأخبار
منوعات
بين الخطأ والصواب
بين الخطأ والصواب
بين الخطأ والصواب


11-13-2013 09:40 AM
بين الخطأ والصواب
د. عبد الحفيظ خوجة

* أضرار الحرمان من النوم

* يتبع البعض من الناس سلوكا خاطئا في تعاملهم مع النوم إما بتقليص عدد ساعاته أو بالنوم نهارا بدلا عن الليل. لقد حاول العلماء منذ القدم التوصل لأسرار النوم، والآن، يؤكد باحثون متخصصون في طب الأعصاب في المركز الطبي بجامعة روتشستر على أهمية النوم الجيد الكافي للصحة. وقد نشروا تقريرا في مجلة العلوم «the journal of Science»، حول توصلهم لدليل آخر هو أن للدماغ طريقة فريدة من نوعها لإزالة النفايات السامة من خلال عمل ما أطلق عليه اسم «glymphatic system»، أسوة بالجهاز اللمفاوي بالجسم.

ووجد أن هذا النظام يبدأ نشاطه أثناء النوم، مما يسمح للدماغ بأن يتخلص من السموم، بما في ذلك البروتينات الضارة المرتبطة باضطرابات الدماغ مثل مرض ألزهايمر على سبيل المثال. والأكثر من ذلك، أنهم اكتشفوا أن خلايا الدماغ تتقلص بالفعل بنحو 60 في المائة أثناء النوم، الأمر الذي يسمح لإزالة النفايات بصورة أكثر كفاءة.

أثناء النوم، يصبح النظام اللمفاوي أكثر نشاطا بـ10 مرات عنه خلال اليقظة. وحيث إن حجم خلايا الدماغ ينخفض بنحو 60 في المائة. وهذا يخلق مساحة أكبر تفصل بين الخلايا، فيعطي السائل النخاعي مساحة أكبر لإزالة الفضلات. وعلى سبيل المثال، يتم أثناء النوم إزالة كميات أكبر بكثير من «أميلويد بيتا» (Amyloid – beta)، وهي البروتينات التي توجد بكمية كبيرة في أدمغة مرضى ألزهايمر.

هذه النتائج تثير تساؤلات مهمة حول كيف يؤثر النوم على تطور مرض ألزهايمر واضطرابات الأعصاب الأخرى، وتحذر الجميع بعدم التهاون في الحصول على النوم الطبيعي كما ونوعا.

توضح هذه الدراسة أن وظائف المخ يختلف أداؤها عند النوم عنه أثناء الاستيقاظ، وأن معظم فوائد النوم الطبيعي هي بسبب إزالة المواد الناتجة عن النشاط العصبي التي تتراكم أثناء اليقظة.

وقد جرى تلخيص أضرار الحرمان من النوم في الآتي:

* يزيد من خطر أمراض القلب.

* يضر الدماغ من خلال وقف إنتاج خلايا جديدة.

* يضعف القدرة على إنقاص الوزن الزائد أو المحافظة على الوزن المثالي، من خلال التغيرات التي تحدث لعملية الأيض (التمثيل الغذائي)، فمع الحرمان من النوم ينخفض مستوى هرمون الشبع (لبتين leptin) ويرتفع هرمون الجوع (غريلين ghrelin).

* يؤدي إلى حالة ما قبل السكري، فيرفع الشعور بالجوع، حتى وإن سبق للشخص تناول الطعام، مسببا زيادة الوزن.

* قد يسهم في تسريع نمو الأورام، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى خفضه لإنتاج الميلاتونين الذي يمنع انتشار مجموعة واسعة من أنواع الخلايا السرطانية، ويتدخل أيضا في منع تكون أوعية دموية جديدة لتغذية الخلايا السرطانية، فيتسبب في موتها أو يحد من نموها.

* يسهم في حدوث الشيخوخة المبكرة عن طريق إعاقة إنتاج هرمون النمو، الذي يفرز عادة من الغدة النخامية أثناء النوم العميق.

* يزيد من شدة الأمراض المزمنة مثل أمراض الكلى، اضطرابات القناة الهضمية، التصلب المتعدد (MS)، أمراض ألزهايمر، باركنسن، وبعض الاضطرابات السلوكية عند الأطفال.

* يزيد من خطر الوفاة.

* الوقاية من فيروس الورم الحليمي البشري

* يتحرج كثير من الآباء والأمهات إعطاء بناتهن لقاح وس الورم ا اي (HPV)، وخاصة أن من تعليماته أن يعطى بصورة رو ت عمر مبكر 11 إ 12 ، وفي بعض الدول بدءا من عمر 9 ات. لا شك أن هذا توجه خاطئ.

إن الحكمة من إعطائه في سن مبكرة هو قبل أن يحصل أول ال لهن، حيث يعطي اح وقاية قرا 100% من ارض الذي انواع ار فيروس (HPV) ا ستهد اح.

يعد وس اورم ا ابشري ا، اوس اكثر شيو اوت ا ل ا العالم، وهو على أنواع كثيرة يصل عددها إلى نحو 40 نو.

تشير إحصاءات منظمة الصحة العالمية إلى أن عدد ا الوت احدة يقدر بقرابة 20 مليون شخص.

وتأتي أهمية هذا المرض الفيروسي من إمكانية أن تسبب في الإصابة بسرطان ارحم عند اء، وهو مرض قاتل حيث تموت بسببه 3.700 امرأة سنويا في الولايات المتحدة، وهو اسبب ا ت اوفاة سرطان بين اء حول العالم. وأهم طرق الوقاية:

* المهم أن تكون وسائل الوقاية أكثر أمانا، وأن ندرك أولا أن عدوى فيروس الورم الحليمي البشري تتفاقم عند فئات محددة من الناس مثل المدخنين، ممارسي النشاط الجنسي مبكرا، وممارسة الجنس مع شركاء جنسيين متعددين.

ومن أنجع وسائل الوقاية من فيروس الورم الحليمي البشري ما يلي:

* استخدام الواقي الذكري أثناء الجماع المهبلي، فلقد أظهرت الأبحاث أن النساء اللاتي يستخدم شركاؤهن الذكور الواقي هن 70 في المائة أقل عرضة للإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري، وهذا المستوى من الوقاية يعتبر أكبر بكثير من الحماية التي يتم الحصول عليها من لقاح فيروس الورم الحليمي البشري.

* ضعف نظام المناعة وسوء التغذية، في هذه الحالة تزداد فرص الإصابة بالفيروس كما هو الحال مع جميع الأمراض.

* نقص فيتامين (دي) هو أحد العوامل الرئيسة التي من شأنها خفض وظيفة الجهاز المناعي، وترك الباب مفتوحا أمام غزو الفيروسات بجميع أنواعها.

* مجموعة من العوامل المتعلقة بنمط الحياة الخاطئ، التي يمكن أن تخفض قوة الجهاز المناعي، وتشمل: تناول كميات كبيرة من سكر الفركتوز والحبوب عند الذين لديهم مقاومة للإنسولين والببتين، قلة النوم، عدم ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

استشاري في طب المجتمع مدير مركز المساعدية التخصصي ـ مستشفى الملك فهد بجدة
[email protected]

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 737


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة