الأخبار
أخبار سياسية
رفع الطوارئ دليل آخر على انتصار مصر وهزيمة الإخوان
رفع الطوارئ دليل آخر على انتصار مصر وهزيمة الإخوان
رفع الطوارئ دليل آخر على انتصار مصر وهزيمة الإخوان


11-13-2013 09:45 AM
محكمة القضاء الإداري تقرر إلغاء حالة الطوارئ وحظر التجول قبل الموعد، والحكومة المصرية تتعهد باحترام الحكم.

القاهرة - أصدرت محكمة مصرية الثلاثاء قرارا يقضي برفع حالة الطوارئ وحظر التجول المطبقين منذ ثلاثة اشهر قبل موعد انتهائهما في 14 تشرين الثاني/نوفمبر.

وقالت الحكومة المصرية في بيان انها ستحترم الحكم، الا انها ستنتظر ابلاغا رسميا من المحكمة قبل البدء في تنفيذ الحكم.

وجاء في بيان للمستشار الإعلامي لرئاسة مجلس الوزراء أن "المجلس ملتزم بتنفيذ أحكام القضاء ولا تعقيب عليها، وذلك حول ما تردد عن صدور حكم من الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإداري اليوم يقضي بانتهاء حالة الطوارئ رسميا الثلاثاء الموافق 12 تشرين الثاني/ نوفمبر في تمام الساعة الرابعة عصرا، وليس يوم 14 تشرين الثاني/نوفمبر، وإن مجلس الوزراء في انتظار منطوق الحكم لتنفيذه".

ويعرف قانون حالة الطوارئ بأنه "نظام استثنائي محدد في الزمان والمكان تعلنه الحكومة، لمواجهة ظروف طارئة وغير عادية تهدد البلاد أو جزءا منها وذلك بتدابير مستعجلة وطرق غير عادية في شروط محددة ولحين زوال التهديد".

وظلت مصر على مدى عقود من الزمن خاضعة لقوانين حالة الطوارئ. وأعلن المجلس العسكري الحاكم السابق في مصر عن إيقاف العمل به نهائيا يوم 31 مايو/ايار 2012.

وكان الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور اعلن حالة الطوارئ في 14 اب/اغسطس بعد اعمال العنف التي شهدتها مصر على إثر قيام الشرطة بتفريق اعتصامين للإسلاميين في القاهرة ومقتل العشرات في اشتباكات.

ويقول مراقبون إن إلغاء هذا القانون من شأنه أن يرسل بإشارات إيجابية نحو داخل مصر وخارجها حول وضع حقوق الإنسان في البلاد التي نجح الإخوان طيلة المرحلة التي أعقبت إزاحة رئيسهم من الحكم، في تشويهها، ولو بشكل نسبي، على أكثر من صعيد إقليمي ودولي، عبر الدفع بمزاعم عن توجه مصر محو العودة للحكم العسكري. وايضا عبر التأكيد على أن مصر وحكامها الحاليين لا ينوون التراجع عن اي من الالتزامات بخصوص الحريات في البلاد.

ويقول الجيش المصري وداعموه من القوى السياسية في البلاد إنه لا ينوي باية حال من الأحوال السيطرة على الحياة السياسية في البلاد مثلما كان سائدا خلال نحو خمسة عقود من الزمن، وإنه تدخل في الثلاثين من يونيو/حزيران مكرها لتصحيح مسار ثورة شعبية اختطفها الإخوان نحو غايات وأهداف لا تتصل بأي من أهداف المصريين وطموحاتهم، وذلك في رده على مزاعم جماعة الإخوان المسلمين الذين يبررون خروجهم لمواجهة الأمن والجيش المصريين بـ"إسقاط أول رئيس منتخب بشكل ديمقراطي لمصر"، متناسين أن الشعب المصري لم يثر على استبداد النظام السابق لتعويضه باستبداد ديني.

وشهدت مصر موجة عنف منذ قرار قيادة الجيش عزل مرسي في الثالث من يوليو/تموز بعد احتجاجات حاشدة مناوئة لسياساته.

وقتل المئات أغلبهم من مؤيديه من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها وجماعات إسلامية أخرى ونحو مئة من رجال الأمن.

ويحتجز مرسي منذ عزله ويحاكم مع 14 شخصا آخرين بينهم أعضاء قياديون في جماعة الإخوان المسلمين بتهم تتعلق بقتل محتجين على سياسات مرسي أمام القصر الرئاسي في ديسمبر/كانون الأول.

ومنذ عزل مرسي ألقي القبض أيضا على ألوف الإسلاميين بينهم قياديون كبار في جماعة الإخوان كما أمرت محكمة بحظر أنشطة الجماعة والتحفظ على أموالها.

وخلال الأشهر التي تلت عزل مرسي، نجحت السلطات المصرية الجديدة في خفض درجة الاحتقان في البلاد مستفيدة من حالة تفهم إقليمي لقرار الجيش المصري بتصحيح مسار ثورة مصر، خاصة بعد أن اثبت الحكام الجدد في القاهرة أنهم لا ينوون الحياد عن مسار البلاد الديمقراطي، والإعلان الواضح والدقيق لخارطة طريق سياسية مقبلة في البلاد، تقرر من خلالها أن يكون لمصر دستورها وبرلمانها ورئيسها الجدد في أجل لا يتعدى منتصف العام 2014.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 712


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة