الأخبار
أخبار إقليمية
في بارا مدينة الجمال.. مع الغالي تمر السوق وكسّار قلم مكميك
في بارا مدينة الجمال.. مع الغالي تمر السوق وكسّار قلم مكميك
في بارا مدينة الجمال.. مع الغالي تمر السوق وكسّار قلم مكميك


11-13-2013 06:37 AM

بارا – عثمان الأسباط
هنا واحدة من أجمل مدن كردفان وأعرقها على الإطلاق.. تتمتع المدينة الصغيرة بميزات ندر أن تتوفر لموقع واحد، قيامها على حوض جوفي يحتوي مليارات الأمتار المكعبة من المياه الجوفية العذبة، أهّلها لأن تكون منطقة زراعية اعتادت أن تسهم بقدر كبير من إنتاج الخضر والفواكه للسوق المحلي في الولاية حتى وقت قريب. إنها بارا التي اشتهرت بروعة الطقس والهدوء وجمال أهلها وسماحتهم، وهي تمثل منتجعاً سياحياً مصغراً، حيث يقصدها عرسان كردفان لقضاء أجمل الأوقات في حضرة أنين السواقي وطقطقات الطلمبات في جنائن ليمون بارا لكي يتمتعوا بمناظر خلابة حد الروعة والدهشة.
يرى كثير من المؤرخين أن اسم (بارا) مشتق من كلمة البر، سيما وقد وصفت المنطقة بأنها منطقة بر وخير وفير. وهناك من يرى أن الكلمة مشتقة من اسم نبات يسود المنطقة ويطلق عليه بارا. وتشتهر المدينة بمواردها الطبيعية خاصة خام السليكا الموجود في الرمال البيضاء المحيطة بها ويستفاد منه في صناعة الزجاج.
وتعد بارا من مناطق التمازج وتداخل بين قبائل شمال السودان وغربه، ليقدم
يوسف آدم حسب الدائم رائعته التي تغنى بها عبد القادر سالم: (ليمون بارا.. يا اخوانا شيلو الجلالة)، وينشد عبد الرحمن عبد الله: (زارعنو في بارا.. وشايلنو الجمالا.. زولاً ستر حالا
في الغربة البطالة).
* مبدعون مرّوا من هنا
قدمت مدينة بارا نجوما سوامق للبلاد في شتى المجالات أشهرهم أسرة شداد التي لازال منزلها موجوداً في المدينة.. ويعتبر البروفيسور والخبير الكروي كمال حامد شداد الأشهر بجانب أشقائه معاوية شداد خبير علم الفلك إضافة إلى مدرب منتخبنا الوطني الأول محمد عبد الله مازدا، محمد جعفر قريش الأمين العام السابق لنادي المريخ فضلاً عن النور عنقرة أحد أبرز أمراء الثورة المهدية، والفنانين صالح الضي ومحمود تاور إضافة الشاعرين محمد عبد الله مريحة وعثمان خالد عثمان الذي كتب الروائع (إلى مسافرة) لعثمان حسين (وسلافة الفن) للبلابل.
* دور فاعل في الحركة الوطنية
لعبت مدينة بارا أدواراً تاريخية في تفعيل الحركة الوطنية إبان فترة الاستعمار، حيث تكونت لجنة لمؤتمر الخريجين، وقد زارها الإمام محمد احمد المهدي خلال فترة الدعوة للمهدية، كان النشاط السياسي بالبلدة محصورا آنذاك على تنظيم الندوات السياسية في أحد الأندية (نادي بحر كردفان) وعندما حظرت السلطات الإنجليزية تنظيم تلك الندوات في الأندية انتقل النشاط إلى أماكن المناسبات الاجتماعية والتجمعات الاحتفالية كاحتفالات المولد النبوي.
ومن الأحداث التاريخية المشهودة في بارا ومقاومة أهلها للاستعمار قيامهم بإنزال العلم البريطاني من سارية مبنى الإدارة وحرقه لاحقاً، تاركين العلم المصري دون مساس (كان هناك علمان رسميان في السودان الإنجليزي المصري يرمزان إلى شريكي الحكم الثنائي) وقد أدت هذه الحادثة إلى حالة قلق وانزعاج لدى السلطات البريطانية التي قامت بحملة اعتقالات واسعة في المدينة.
* مدينة الجمال
اللافت للنظر تميز بارا بأجمل الحسان في السودان قاطبة، حيث تعتبر فتيات قبلية الركابية الأجمل علي الإطلاق من بين نظيراتهن وجميع حسناوات المدينة يتميزن بالجمال الأخاد ويتفوقن على جميع الصبايا في كردفان الكبرى وينافسن حتى بنات البندر.
* السواقي النايحة نص الليل
السواقي في المزارع هي الأخرى تمثل إحدى ميزات بارا، حيث انطلق المشروع منذ زمن بعيد.. وتحتل السواقي الموقع الكبير في مزارع وجنائن المدينة وتعمل على توفير المياه لتنمية الاخضرار وهو ما ميز مهنة الزراعة وجعل من المنطقة الاكثر ثراء في تقديم المنتجات من الفواكه من الليمون، البصل والطماطم وغيرها من المنتجات.
* زولاً سنونو بروق في محكمة زانوق
تحتل شجرة لبخة محكمة زانوق الشهيرة الجانب الجنوبي لسوق بارا وهي الشجرة الأشهر حيث كانت تعقد فيها محكمة المنطقة، ورويت فيها قصة شهيرة حينما كان القاضي الإنجليزي إبان فترة الاستعمار ماك مايكل رئيساً للمحكمة عندما أصدر حكماً ضد أحد رموز القبائل يدعى عبد الله ود جاد الله الذي رفض الحكم وقام بتكسير قلم القاضي الإنجليزي ليطلق عليه لقب كسار قلم مكميك، وكما يقال، فقد كان بالمحكمة كاتب وسيم أعجب فتيات بارا الامر الذي جعلهن يطلقن عليه أغنية (الغالي تمر السوق.. زولاً سنونو بروق في محكمة زانوق).
* أحياء بأسماء الاتجاهات والأسر
تميزت مدينة بارا بتسمية خاصة لأحياء المدينة حيث جاءت التسمية مبنية على نمط الاتجاهات والاسر مثل الغربي، الشرقي، الأوسط، الشمالي، الجنوبي، القوز، الجديد، الركابية، السوق، الصالحين، الجابرية.
* أندية على عتبات الممتاز
تملك بارا فرقا رياضية عريقة تضم افضل اللاعبين ويمتاز الدوري المحلي بقوة التنافس الشريف وتتطلع أندية المدينة للمشاركة في بطولة الدوري الممتاز، وتعمل فرق التضامن، الهلال، المريخ، الوحدة، الأهلي والركابية للظهور في المنافسات القومية

اليوم التالي


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 5072

التعليقات
#826654 [ابو لفته]
1.00/5 (2 صوت)

11-14-2013 03:59 PM
هذا سلوك همجى لا محمده فيه


#826141 [Alkahlya]
1.00/5 (2 صوت)

11-14-2013 05:21 AM
Rbna yrhom wa ygfr lgdy yabaa


#825988 [Adam Ibrahim]
1.00/5 (2 صوت)

11-13-2013 09:50 PM
كردفان منطقة تجمع قبائل شمال ووسط وغرب السودان فى تمازج جميل.. الركابية، الكواهلة، البديرية، الهواوير، الاحامدة، الغُريْبة، الكبابيش، الشويحات، الكِنديين، الهلالية، الحمر، المسبعات، النوبة،الجموعية الجوامعة،.............. الخ

ليهم حق يسموها صُرّة السودان.. او زى ما غنى إبراهيم موسى أبّا شوف جمال السودان فى بلدنا كردفان..


#825870 [ود البندر]
1.00/5 (2 صوت)

11-13-2013 06:21 PM
عبدالرحمن عبدالله الفنان الكردفاني الشهير و كذلك حافظ عبد الرحمن مختار عازف الفلوت المعروف الاثنين من اولاد بارا............
اسرة طه الروبي ايضا من بارا........
عضو مجلس السياده الراحل عن الحزب الاتحادي الديموقراطي محمد الحسن عبدالله يس احد اعلام الركابيه من بارا.................

الجدير بالذكر ان السلطان تيراب مدفون ايضا ببارا...........


#825736 [عبدو الجمل]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2013 03:46 PM
عبدالله ود جاد الله غنوا ليه ( عشميق الاصم - عليك بجر النم - يادقر الحرايق أصبحت كاتم السم .
- عندى أسئلة ؟
1- العشميق كلمة غير عربية و هي ليف شجرة النخيل طبعا معروف لدى الكل ! و هل في نخيل في بارا .
2- الركابية في بارا و الابيض و ام درمان و رفاعة و الركابية في كورتي بالشمالية و دنقلا العجوز و غيرها مشهوريين : و يقال انهم اعفاد غلام الله ابن عايد الركابي المدفون في دنقلا العجوز .
هل غلام الله لوحده عمل قبيلة كاملة علما بانه كان من علماء الصوفية في مملكة النوبة بدنقلا في القرن الكم ماعارف !


#825672 [ألمو]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2013 02:44 PM
أيضاً يقال أن اسم بارا مشتق من كلمة بارة وهي البقرة عند قبائل البقارة


#825464 [الجمبلق]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2013 11:35 AM
كسار قلم مكاميك ( او ماكمايكل ) هو عبد الله ود جاد الله جد الصادق المهدى لامه.


#825298 [ود العمدة]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2013 09:20 AM
مستر ماك مايكل مأمور المنطقة محاكمة احد رموز القبائل عبد الله ود جاد الله هو الشيخ عبد الله ود جاد الله ناصر عموم الكواهله في السودان . والمحكمة في نزاع بين الكواهلة والكبابيش والخواجة قرر وبدأ يكتب القرار فقام الشيخ عبد الله الا وكسر قلم الخواجة وسمي كسار القلم.


#825233 [sudani bs]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2013 08:05 AM
أصدر حكماً ضد أحد رموز القبائل يدعى عبد الله ود جاد الله الذي رفض الحكم وقام بتكسير قلم القاضي الإنجليزي ليطلق عليه لقب كسار قلم مكميك،
This hero is the head of KWAHLA tribe and is the grand father of Imam ALsadiq ALmahadi



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة