الأخبار
أخبار إقليمية
لائحة مكافحة التبغ بولاية الخرطوم.. من يقف وراء محاولة إجهاض القانون؟
لائحة مكافحة التبغ بولاية الخرطوم.. من يقف وراء محاولة إجهاض القانون؟
لائحة مكافحة التبغ بولاية الخرطوم.. من يقف وراء محاولة إجهاض القانون؟


11-13-2013 06:37 AM

الخرطوم - عرفة وداعة الله
قرون مرّت منذ أن تعلقت الأعين بكريستوفر كولومبوس وهو يضع قدميه من جديد على يابسة ميناء بالوس جنوبي أسبانيا، ويحمل بين شفتيه طرف أنبوب رفيع تشتعل النار في طرفه الآخر، بينما ينفث مكتشف العالم الجديد الدخان الممزوج بلذة النصر ورائحة المعجزة؛ بعد أن أخذ عن الهنود في العالم الجديد عادة تدخين نبات التبغ الذي لم يعرفه إنسان من (العالم القديم) قبله. كان ذلك في أواخر العام 1492م.. ومنذها سارت رحلة التبغ والإنسان من بداية كان فيها التدخين أو استنشاق التبغ حكراً على الطبقات الثريّة بوصفه علاجاً جديداً، وحتى نهاية صارت فيها حملات مكافحة التبغ دليلاً على عافية إنسانية وتطوراً يسنده العلم في سعيه إلى الحفاظ على الحياة.
في السودان، لا يمكن بسهولة الإمساك باللحظة التي دخلت فيها أولى السيجارات لتزهو على فم أحد سكان البلاد، على عكس (التمباك) الذي يحفظ لنا (كتاب الطبقات) لود ضيف الله مساجلة عنه منذ عهد دولة الفونج الباكر كان طرفاً فيها الشيخ إدريس ود الأرباب. لكن الترجيحات تذهب إلى أنه قبل دخول النارجيلة (الشيشة) مصاحبة للوجود التركي الباكر؛ لربّما أحضر الرحالة الذين كانت تضجّ بهم سنار عاصمة الفونج العملاقة في القرون الوسطى، بعض التبغ لاستخدامهم الشخصي أو حتى للتجارة به، إلا أن لا دليل يقطع بذلك، وربما –إن حدث ذلك- تداولته أيدٍ سودانية على احتكاك بالرحالة أو بحركة التجارة إلى خارج سنار.. مهما يكن من أمر، إلا أن التبغ (سجائر وتمباك) صار اليوم واقعاً يكاد يندغم ضمن مفردات الحياة العادية في السودان، رغم ثبوت ضرره المؤكد والمميت، مما حتّم ظهور كيانات وتشكيلات تضع همّ مكافحة تعاطيه ضمن أولويات عملها.
وبحسب إحصاءات منظمة الصحّة العالمية، فإن (6) ملايين شخص يموتون في العالم سنوياً بسبب التدخين (85%) منهم في دول العام الثالث، والسودان جزء من هذه الدول حيث بلغت نسبة متعاطي التبغ فيه (14%) من جملة السكان في آخر الإحصائيات للعام الماضي، بحسب رضوان يحيى إبراهيم مدير البرنامج القومي لمكافحة التبغ بوزارة الصحة ولاية الخرطوم، الذي كان قد اتهم الشركات بتعطيل تنفيذ قانون مكافحة التبغ الذي يمنع التدخين في الأماكن العامة، وأضاف أن نتائج المسح تشير إلى أن نسبة انتشار متعاطي التبغ بين البالغين بلغت (29.1%) بمعدل يومي (24.7%) بينما يبلغ انتشار التباكو بين الإناث حوالي (3.5%) بمعدل يومي (2.9%)، وهي نسب عالية جدا.
أمس الأول أصدر مجلس تشريعي ولاية الخرطوم قرارا بالرقم (78) لسنة 2013 بإيقاف لائحة مكافحة التبغ التي أودعها وزير الصحة ولاية الخرطوم مأمون حميدة منضدة المجلس بتاريخ 19 أغسطس 2013 وهي خطوة وصفتها مصادر بأنها محاولة لإجهاض قانون مكافحة التبغ الذي تمت إجازته أخيرا من قبل المجلس، قبل أن تؤكد المصادر أن إلغاء اللائحة يمثل تعطيلا وإفشالا للقانون، ونوّهت إلى أنّ وزارة الصحة بدت جادة في مكافحة التبغ بالولاية، وفي حالة إيقاف اللائحة يقتضي الأمر إعادة وضع لائحة جديدة من قبل الوزير لإجازتها من قبل المجلس ومعرفة المواد التي تحفّظ عليها وهذا يحتاج إلى وقت

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1518


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة