الأخبار
أخبار سياسية
مظاهرة للمطالبة بإخلاء طرابلس من التشكيلات المسلحة
مظاهرة للمطالبة بإخلاء طرابلس من التشكيلات المسلحة
مظاهرة للمطالبة بإخلاء طرابلس من التشكيلات المسلحة


11-14-2013 05:23 AM

أعلن تجمع أهالي وسكان العاصمة الليبية طرابلس عن تنظيم مظاهرة شعبية أمام مقار التشكيلات المسلحة في المدينة، للمطالبة بإخلائها من مختلف التشكيلات المسلحة غير الشرعية. وأعرب أهالي وسكان العاصمة في بيان بثته وكالة الأنباء المحلية عن استنكارهم لما حدث أخيرا من ترويع للآمنين واستعراض للقوة، خلال الاشتباكات الدامية التي اندلعت بين ميليشيات مسلحة أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

ويأتي هذا التحرك عقب إصدار المؤتمر الوطني (البرلمان)، الذي يعد أعلى سلطة دستورية وهيئة سياسية في البلاد، قرارا بشأن إخلاء مدينة طرابلس قبل نهاية العام الجاري من المظاهر المسلحة غير الشرعية، ودمج الثوار والتشكيلات في المؤسسات العسكرية والأمنية، بالإضافة إلى نقل تبعية غرفة عمليات ثوار ليبيا المتهمة باختطاف رئيس الحكومة علي زيدان أخيرا لرئاسة الأركان العامة للجيش الليبي.

إلى ذلك، يواجه نوري أبو سهمين رئيس المؤتمر الذي ينتمي إلى أقلية الأمازيغ، إحراجا سياسيا.. بعدما قالت قيادات للأقلية الأمازيغية ومفوضية الانتخابات إن «الأمازيغ سيقاطعون اللجنة التي تضع مسودة دستور جديد، في خطوة تعقد محاولات إنهاء الاحتجاجات التي أثرت على قطاع النفط والغاز».

وأوقف أمازيغ صادرات الغاز إلى إيطاليا وجزءا من صادرات ليبيا النفطية حين احتلوا ميناء مليتة في غرب ليبيا، للمطالبة بمزيد من الحقوق لأقليتهم التي عانت طويلا من القمع. وعقد إغلاق مجمع مليتة - الذي تديره شركة «إيني» الإيطالية والمؤسسة الوطنية الليبية للنفط - محاولات الحكومة إعادة إنتاج النفط إلى مستوياته بعد انخفاضه على مدى أشهر بسبب الاحتجاجات في موانئ بشرق البلاد.

ويطالب الأمازيغ منذ سقوط العقيد الراحل معمر القذافي قبل عامين بأن يضمن الدستور الذي ستصوغه لجنة خاصة، حقهم في استخدام اللغة الأمازيغية، لكن محاولات الحكومة إنهاء الاحتجاجات في مليتة تعثرت فيما يبدو بعد أن قاطع المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا الذي يمثل مصالحهم الانتخابات لتشكيل لجنة وطنية من 60 عضوا تضع مسودة الدستور الجديد في إطار عملية التحول الديمقراطي.

وقال نوري العبار، رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات الليبية، إن أكثر من 660 مرشح سجلوا أسماءهم بينهم نحو 60 امرأة، لكن لم يسجل مرشحون أمازيغ أسماءهم رغم محاولات الحكومة التفاوض. ونقلت عنه وكالة رويترز قوله إن «اللجنة لا تستطيع الانتظار أكثر من هذا»، مشيرا إلى ضرورة الحوار والتوصل إلى حل.

وكان من المفترض أن يحصل الأمازيغ على مقعدين مخصصين لهم في اللجنة، وكذلك أقليتا التيبو والطوارق اللتان تقدمتا بمرشحين، وجرى تخصيص ستة مقاعد للنساء. وقال عمر حميدان المتحدث باسم المؤتمر للصحافيين إن المؤتمر ناقش مطالب الأمازيغ مجددا في جلسة عقدها المؤتمر الوطني بمقره في طرابلس الثلاثاء الماضي، لكنه لم يصل إلى اتفاق.

وتعثرت محاولات وضع دستور جديد أكثر من مرة بسبب الصراعات السياسية داخل البرلمان الذي انتخب لولاية مدتها 18 شهرا في يوليو (تموز) الماضي في أول انتخابات حرة تجريها ليبيا منذ نحو 50 عاما.

من جهة أخرى، جرى أمس الإعلان رسميا عن استئناف عمليات الإنتاج بمصفاة الزاوية لتكرير النفط بعد أن توقفت بسبب اعتصام عدد من جرحى ثوار مدينة الزاوية. وقال محمد الحراري، الناطق الرسمي باسم المؤسسة الوطنية للنفط، إن عمليات الإنتاج بمصفاة الزاوية لتكرير النفط قد استؤنفت من جديدة بعد توقف دام ليوم واحد، مشيرا إلى أن حركة النقل بالمستودعات بالمصفاة وشركة «البريقة لتسويق النفط والغاز» عادت إلى وضعها الطبيعي أمام الشاحنات والسيارات.

من ناحية أخرى، نفت مصادر في مجلس مدينة هون وجود أي تسريبات لمواد كيماوية سامة بمدخل المدينة، وقال بشير غميض رئيس المجلس إن الأمر لا يتعدى وجود مادة النشادر قام أحد المواطنين بالتخلص منها لعدم صلاحيتها بوضعها في «مكب القمامة» الواقع على بعد كيلومترين، لافتا إلى أن خبراء السلاح الكيماوي بالجيش الليبي بالمنطقة انتقلوا إلى عين المكان للمعاينة، وأكدوا أن هذه المادة غير مؤذية وغير قابلة للانتشار ولا تتسبب في أي مشاكل صحية للسكان.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 584


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة