الأخبار
أخبار إقليمية
حزب البشير يبدئ استعداده للتفاوض الفوري مع الجبهة الثورية للوصول الى لا شئ.
حزب البشير يبدئ استعداده للتفاوض الفوري مع الجبهة الثورية للوصول الى لا شئ.
حزب البشير يبدئ استعداده للتفاوض الفوري مع الجبهة الثورية للوصول الى لا شئ.


11-15-2013 05:00 AM

الخرطوم: أحمد يونس
أكد رئيس وفد الحكومة السودانية للتفاوض مع الحركة الشعبية إبراهيم غندور على أن التصعيد العسكري بين قوات الجبهة الثورية والجيش السوداني الذي تشهده مناطق العمليات في جنوب كردفان والنيل الأزرق لا يحول دون الوصول لسلام عن طريق التفاوض.

وقال غندور، في مؤتمر صحافي عقد بالخرطوم أمس، عقب لقاء وفد التفاوض الحكومي مع سفراء غربيين، إن السلام لا يتم التوصل إليه إلا بوجود قوة تصنعه. ووصف العمليات التي يقوم بها الجيش السوداني بأنها تدرج ضمن مسؤوليته في حماية المواطنين، موضحا أن العمل العسكري مسؤولية الجيش، والتفاوض مسؤولية وفده وهو مكلف به، نافيا وجود تعارض بين تصعيد العمليات العسكرية والشروع في التفاوض. وأوضح أن التوصل لاتفاقيات سلام يتم بعدة طرق، فإما أن يتم توقيع اتفاقيات سلام بعد وقف لإطلاق النار، أو أن يجري التفاوض أثناء استمرار الحرب، وأن حركات التمرد فمثلما استعدت الحكومة لعمليات الصيف، فهي من جانبها قد استعدت لها.

وأبدى غندور استعداد حكومته للدخول في مفاوضات مباشرة مع الحركة الشعبية وفقا لبروتوكولات المنطقتين، والتزامها بالمسائل الإنسانية في المنطقتين، وأضاف «رغم ما يدور من قتال في المنطقتين فإن دعوة الرئيس للتفاوض وفقا لبروتوكولات المنطقتين واضحة». وقال غندور، الذي كان يتحدث للصحافيين عقب لقاء جمعه بسفراء الاتحاد الأوروبي المعتمدين في الخرطوم، وسفراء الدول الأوروبية غير المنضوية تحت الاتحاد الأوروبي بالإضافة لسفراء روسيا وتركيا، إن الوفد الذي يرأسه سينفذ توجيه الرئيس عمر البشير في خطابه إلى البرلمان ببدء التفاوض مع الحركة الشعبية، بيد أنه لم يحدد موعدا لبدء المفاوضات.

وجدد التأكيد على أن الموقف من التفاوض حسم بالالتزام الذي قدمته الحكومة قبل أسبوعين في خطاب الرئيس إلى البرلمان، الذي دعا فيه حملة السلاح للتفاوض وفقا لبروتوكولات المنطقتين، والقرار الأممي 2046 ومقررات الاتحاد الأفريقي ومجلس السلم والأمن الأفريقي. واعتبر غندور التصريحات التي صدرت عن الرئيس في البرلمان توجيها لوفده من الدولة في قمتها، ليشرع في إنفاذ مهمته. ونفى غندور أن يكون وفده قد تطرق للجولة الحالية التي تقوم بها قيادات الجبهة الثورية في أوروبا مع السفراء الذين التقاهم، بقوله «لم نتطرق في حديثنا مع السفراء لزيارة وفد التمرد لأوروبا، ووزارة الخارجية قامت بواجبها في هذا الأمر، فضلا عن أن اللقاء كان مخصصا لعدد من السفراء، وليس سفراء دول بعينها».

واستبعد رئيس الوفد التفاوضي أن تؤثر العمليات العسكرية التي تجري على العلاقة بين الشمال والجنوب، وعلى تحديد المنطقة العازلة، قائلا «أعلنت حركة التمرد منذ وقت طويل أنها تسيطر على 40 في المائة من الحدود، ونعلم أنها تعرقل عملية تحديد خط صفر الحدودي، وتعرقل عمليات العبور بين البلدين، لكننا مستمرون في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه مع جنوب السودان، وأن اللجنة السياسية الأمنية اجتمعت قبل يومين لتنفيذ ما اتفق عليه بين الرئيسين في أديس أبابا وزيارة الرئيس البشير الأخيرة لجوبا».

وحمل غندور مسؤولية الفشل في التوصل لاتفاق سلام للحركة الشعبية، وقال إن وفده ذهب إلى أديس أبابا في الرابع والعشرين من أبريل (نيسان) الماضي بتفويض واضح وقلب مفتوح للسلام، وهو يستند إلى بروتوكولات المنطقتين والقرار (2046) الصادر عن مجلس الأمن الدولي وقرارات مجلس السلم والأمن الأفريقي التي تشير كلها لضرورة الوصول لسلام عبر الحوار، إلا أن الحركة الشعبية أصرت على وقف إطلاق نار محدود من أجل القضايا الإنسانية.

وأضاف أن الوسيط الأفريقي ثابو مبيكي قدم في سبتمبر (أيلول) الماضي مذكرة لكيفية الوصول لاتفاق شامل واقترح فيها الإطار للاتفاق بشأن القضايا الأمنية والسياسية، وأن وفده تقدم برد مكتوب عليها لإنهاء الحرب، إلا أن وفد الطرف الآخر لم يقدم ردا على مذكرة مبيكي، وأوضحوا أنهم مفوضون للتوصل لاتفاق يتعلق بالشأن الإنساني فقط، واقترحوا وقفا لإطلاق نار مؤقت لستة أشهر لمعالجة القضايا الإنسانية. وحسب غندور فإن تعنت الوفد أدى لإفشال جولة التفاوض التي جرت 26 أبريل الماضي. وأوضح غندور أن وفده يرى أن وقف إطلاق النار المؤقت لا يوقف معاناة الناس، وعلاج جزئي، في الوقت الذي يبحثون فيه عن حلول جذرية توقف معاناة الناس تماما، وبدلا من ذلك على حسب إفادة غندور فإن الحركة الشعبية ردت بالهجوم على أبو كرشولا وأم روابة في 27 أبريل أي بعد يوم واحد من نهاية التفاوض.

من جهته، قال مفوض العون الإنساني سليمان عبد الرحمن سليمان إن حكومته ظلت تقوم بواجبها الإنساني وتوفر الاحتياجات الإنسانية للسودانيين في دارفور ومنطقتي «النيل الأزرق، وجنوب كردفان»، وأن الشركاء الدوليين كانوا عضدا وسندا لكل المحتاجين. وأوضح أن المفوضية وقعت مع الشركاء العام الماضي اتفاقا لنقل المساعدات ومصل شلل الأطفال للمناطق المتأثرة، وأن مفوضية الأمم المتحدة للعون الإنساني أبلغتهم بأنها حصلت على موافقة من حركة التمرد بتوصيل الأمصال، ووفرت وسائط النقل، بيد أن حركة التمرد تنصلت من الاتفاق، وقال إنه مفوضيته ظلت تنتظر عشرين يوما موافقة التمرد لإيصال الأمصال، ثم جددتها لمدة ثلاثة أشهر دون جدوى.

وأضاف أنهم أوقفوا العدائيات من أول نوفمبر (تشرين الثاني) حتى الحادي عشر منه، لإيصال اللقاحات والمراقبين للأطفال المستهدفين في المنطقة التي تسيطر عليها حركات التمرد، إلا أن الحركة لم تستجب لطلبات الأمم المتحدة، وعوضا عن ذلك بدأت الحديث عن مفاوضات مباشرة، وقال «لم يكن هناك داع للمفاوضات المباشرة، كان كل المطلوب منهم السماح للطائرات التي تحمل الأمصال والمراقبين بالهبوط». وحمل سلمان حركة التمرد مسؤولية فشل حملة التطعيم ضد شلل الأطفال بقوله «لم تعاونا الحركة في تنفيذ الحملة في الوقت المطلوب، على الرغم من أن شلل الأطفال أصاب بعض دول الجوار، الشيء الذي يهدد أطفال السودان بعد أن أعلن خلوه من المرض».

وأبدى المفوض استعداد حكومته لتنفيذ حملة التطعيم، ودعا حركات التمرد لتقديم إشارات إيجابية تسمح بنقل الأمصال والسماح للطائرات التي تحملها بالهبوط، ووعد بأن تنفذ كوادر الصحة العاملين في المناطق التي يسيطر عليها التمرد فضلا عن موظفي وكالات الأمم المتحدة.

الشرق الاوسط


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 6107

التعليقات
#827662 [سودانى ضد الكيزان الاخونجية]
5.00/5 (1 صوت)

11-16-2013 12:50 AM
المفاوضات لعبة كبيرة من حزب المؤتمر الوطنى كلكم سمعتم البشير نافع على عثمان طه وقادة الجيش السودانى تصريحات بأن حسم التمرد ونهاية التمرد فى هذا الصيف معناتو للزول اليحلل تصريحات المسؤلين بحسم التمرد من ضمن المشروعات الخبثية للنظام التفاوض مع الحركة الشعبية شمال وتنازلات كبيرة غير متوقعة لأرضاء الحركة الشعبية وأستدراجهم فى الداخل ثم القضاء عليهم تماما وما تبقى من حركات فى دارفور مقدور عليهم .المهم حل المشكلة مع كل الحركات يمكن يحصل معضلة للقضاء عليهم جملة واحدة هم بركزو على الحركة الشعبية الاقوى أولا والضرب الحركات الاخرى ثانيا دى خطة جهنمية من المؤتمر الوطنى ليقول للناس بعد ذلك قد قضينا على الحركان كما وعدناكم ها هم الان إنتهو ولا أثر لهم فى تمرد هدف الحكومة ليس تفاوض وحل مشاكل بل هى قتل قادة التمرد بأغراء أتفاقية ملبى طلبات الحركة الشعبية والتمكن منهم داخل السودان أعتقال أو تصفيات والتصفيات هى الاقرب لأنهم لم يعرفو أعتقال أصلا . أنا مع ما ذهب إليه المعلق كوكاب الحيطة والحذر من خبث المؤتمر الوطنى . قوية شوكة المعارضة فتحاول هزيمته بالتفاوض بإغراءت وقتلهم بعد ذلك ..ووعد الحكومة بالقضاء على التمرد فى هذا الصيف دليل واضح بعد الهزائم المتكررة أن الجبهة أصبحت خطر على كيان النظام بالتالى لابد من إيجاد وسيلة للقضاء عليها هؤلاء البشر من يصدقهم كذب على نفسو هل عاجبهم عيون عقار أم الحلو أو عرمان هم خانو رفقاء دربهم من أجل السلطة والمال ..


#827583 [nagatabuzaid]
5.00/5 (2 صوت)

11-15-2013 09:59 PM
اجمل ما فى الموضوع ( الوصول الى لا شىء )فعلا لن يصلوا لشىء الكذب سيكون مسيطر على طاولة التفاوض


#827554 [kokab]
5.00/5 (2 صوت)

11-15-2013 08:55 PM
المنشق بجهاز الامن كلامه كان واضح ..هناك قناصين لتصفية كل من يعارض الانقاذ جماعة الخضر والي الخرطوم وكتائب نافع المدللة ...امام هذه التصريحات فعلى قيادات الجبهة الثورية اتخاذ الحيطة والحذر لمؤامرات ومراوغات المؤتمر الوطني كما صفو قيادات من داخل حزبهم الآن يعدون العدة لتصفية قيادات الجبهة الثورية ليقولوا للناس البصدقوهم قضينا على التمرد تماما ..كما فعلوا عندما اغتالوا دكتور خليل مع علمهم بان الثورة لا تموت ..استعداد حزب البشير للتفاوض هي بمثابة طعمة لجر الجبهة الثورية في الفخ او الكمين ..فحذاري وثم حذاري من ثعالب المؤتمر الوطني فهم ليس في لسانهم مثقال ذرة من الصدق من كبيرهم الذى علمهم الكذب عمر البشير الى صغيرهم المدعو ربيع عبد العاطي صاحب الالف وثمانمائة دولار في الشهر .


#827547 [ابو علي]
5.00/5 (1 صوت)

11-15-2013 08:28 PM
فاوضوهم ولكن يمكن رفع سقف المطالب الى اعلى درجة ممكنة مثل التحول الديمقراطي وحكومة انتقالية لسنتين تتبعها انتخابات حرة ونزيهةوقتلة المتظاهرين السلميين وقتلة محتجي بورتسودان وكجبار بس


#827534 [zangazanga]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2013 07:52 PM
المستغرب حكومة غير شرعية ولاحكيمة فى إدارة شؤن البلاد تجد لنفسها شرعية تفاوض الاخرين أن يقبلو شروطها كما قبلها الصادق والمرغنى رغم أنهم كانو هم شرعين فى حكم البلاد الحركة الشعبية اللايعطوهم هذه الفرصة كى يكسبو شرعية أكبر ويلعبو بكم كما لعبو مع الصادق والمرغنى أدخلوهم فى مأزق من الصعب الخروج منها ورطوهم بتوظيف أولادهم مناصب بلا عمل بل يدر لهم مال فقط بمعدين تماما عن مواقع السياسة أعملو بحكمة جون قرنق قال أنا لن أدخل القصر لأكون جزء من الحكومة أى المؤتمر الوطنى
وأقول للحركة الشعبية يكون التفاوض من أجل تخلى المجرمين عن السلطة لا على تفاوض يبقى المجرمين ماسكين مفاصل السلطة بهذه الطريقة لم تفعلو شيئا بل كل الجهود تذهب هدرا وسوف يتمكنون من رقابكم بعد الاتفاقية تانى ما تكون لكم قومة هؤلاء أبالسة لم يصدقو خلال 25 سنة حكم هل تصدقوهم أن يصدقو معكم فى أتفاق وأنتم أدرى بأتفاقيات المؤتمر الوطنى وأخر أتفاقكم ليس ببعيد مزقه البشير بعد شربة كأس شمنزى صينى قوى دخل مسجده حرم وطلق لا أتفاق مع عقار لا الحلو ولا عرمان والبشير ليس له عهد الوقت الذى يتمكن من رقابكم ينقد أى أتفاقية ده شيىء مفروغ منو؟


#827524 [abusafarouq]
5.00/5 (1 صوت)

11-15-2013 07:24 PM
تحدث غندور عن أتفاقية مع الحركة الشعبية ويركز بكلمة فى المنطقتين تهميش واضح لأتفاقيات كاودا المكون للجبهة الثورية التى ربطت كل قضايا دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق فى سلة واحدة وحل ةاحد لكنهم تجاهلو مسألة دارفور كأن موضوع دارفور قد حلة أو حسمت أو تحسم عسكريا وبالتالى لا داعى ذكر دافور فى أى حل تفاوضى مع الحركات ودى يبين خبث حكومة البشير لحلول موقتة ومنفردة كل قضية على حدا ليضعف المفاوض ويستغل بتوقيع أتفاقات ملزمة ومذلة للحركات فى النهاية شراء الذمم كما يفعل كل مرة ناس نحارب ويجلب أناس غير محاربين ولا لهم علاقة بالقضايا وتحل مشاكل المناطق جبرى أرى أن التفاوض مع أى وفد حكومى يريد حل جزئى لمشاكل السودان كناقل الماء فى قربة مقدودة لن يحلو أى مشكلة بل زيادة فى الطين بلة . والحركة الشعبية يجب اللا يرضى حل جزئى مع الحكومة أبدا دى نقطة ضعف يحتاجها الحكومة تقول للباقين أين تذهبون سوف نقتلكم أصبحتم فرادا والقصة مافيها حركة ذكية من الحكومة تنفرد بالحركة الشعبية بأتفاق يضمن لها الجهة الجنوبية بوقف الحرب ثم يبدأ ضرب الحركات الدارفورية منفردة ثم بعد ذلك نقد العهد بين الحركة الشعبية وضربها وتكون كل شيىء إنتهت لصالح الحكومة وضربت عصوفورين بحجر يجب الانتباه لهذه الوقيعة يجب ربط كل قضايا السودان لا للحلول المنفردة وغندور هذا خبيث لا يؤمن بما يفعل إنى لكم ناصح


#827479 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2013 05:41 PM
اولا تجلسوا للحوار ولكن
1- يحاورهم الصف الثانى من الحركة باهداف محددة
2- لا توقف المفاوضات العمل المسلح والنضال السلمى
3- عدم اشراك كل من عمل مع الانقاذ مهما كان
4- العمل على ايقاف جميع انواع الفتن بين القبائل
حتى بين دينكا نقوك والمسيرية
5- ان تفهموا ان القضايا الانسانية تخص كل السودان
6- جميع المرتزقة اهداف دائمة بسلام او بدون سلام
ما لم يغادروا السودان فورا


#827472 [kori ackonge]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2013 05:09 PM
Dear Brave commentators, I like your ways of sending signals of highly qualified remarks, updating what those states men words before been defeated in Kurtalla, Dilling, Around Al Bassya where real end of the second batch of the mercenaries forces, who are divided into (5) battalions to reach these two areas the other four prepared battalions, from same cooperating countries closer to terrorists activities, when the Dr. of Onion Nafie Ali Nafie did not wan to listen as if he was talking and direction his speeches to his beautiful Ladies whom they know and normally talk in front of them for show off and useless proudness over bearings. What happened Prof. Stealing the Labor Union Resources, for over thirteen year time, crying and shouting to conserve your seat, which is anti-to what most people think that should be academic post to build a nation? We told your two men Al Bashir, Nafie that we will see and our expectation on our freedom fighters did not go as void and in vain actions of defending and regain the long chains of victories recently started fro Jebel Marra and other areas. Please, be courageous and take action to surrender totally, without any time gain tactics, since you have seen by your eyes how much you have caused the death of 76% of the mercenaries bitterly. God has offered the honestly and also the people of the marginalized areas, other faithful and freedom lovers Sudanese to entrust SRF, WHERE SPLM/A - SUDAN, SLM OR JEM the power of their voices to defeat you and they are well doing that, so do not waste your time in dreaming to wipe these out and as the spelled too rebels too. All of us liked peace and ask yourself, why your delegation was stopped by the Dr. of Onion, when they were prepared to go to Addis Ababa for cease fire negotiation and allowing the POLIO VACCINATION TO BE INACTED AND REACH 165,000 TO 175,000. children in the Nuba Mountains and Blue Nile?? Is that because your were sure that the launched 9 regiments at different times and locations would achieve your goal of defeating and completing the new trend of genocide??? You the ignorant masters of thefts keep away from what you do not know and keep away from those whom you know better whom they are??? All of you have to think twice even if your aerial bombardments have had destroyed all the infrastructure in Kurtall and other places without real effect to the freedom fighters who have had withdrawn their troops and some civilians from what they had understood right from the first our of their overcoming the two towns of which Kurtalla was the most.


#827372 [Almo3lim]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2013 01:49 PM
وأبدى غندور استعداد حكومته للدخول في مفاوضات مباشرة مع الحركة الشعبية وفقا لبروتوكولات المنطقتين، والتزامها بالمسائل الإنسانية في المنطقتين، وأضاف «رغم ما يدور من قتال في المنطقتين فإن دعوة الرئيس للتفاوض وفقا لبروتوكولات المنطقتين واضحة».

.......................................

و بشيرك الحمار بعد عودته من الصين و قبل أن يشطب أتفاق غقار نافع ببلاهة و قبل أن يصرح بأن الحلو مجرم و أنه سيأتي به للعدالة أكانَ مسطولاً أم غير مدركاَ ؟؟؟

(تابوها مملحة تكوسوها يابسة ما تلقوها) ..

ما تقوم به حكومة الللصوص هو عمل منظم و ممنهج و دخولهم في مفاوضات مع الجبهة الثورية مجرد (تكتيك) ليس إلا و لا أعتقد أن قيادة الجبهة الثورية (عبيطة) بحيث تشترى (الترماي) و الشواهد في القصر و خارجه تحكي و تددل على أنها غير جادة و تناور فقط من أجل أضعاف الآخر و تذويبه ..

و لمن لم يلتقط ارساله ما أعني المشهد مليء بالأدلة / مني أركو مناوي / موسى هلال/ الحاج ساطور / السيسي/ و آخرين في دليل واضح على أن أستراتيجية النظام هي تذويب الآخر عبر القوة أو المد الناعم ..


#827320 [jackssa]
4.50/5 (2 صوت)

11-15-2013 12:10 PM
هؤلاء المغفلين يتناسون بخبث ان الجبهة الثورية لا تقاتل من أجل المنطقتين فقط .ولكن لإزالة هذا العفن العام ولسودان جديد .ورمى و سحق الفئة الباغية التي تجبرت ونهبت جل خيرات البلاد لصالحها الشخصى ولعتادهم العسكرى الذى يحتمون ورائه .. وهؤلاء لا يهمهم كل من يحمل سلاح سوف يعطوه المنطقة التي يطالب بها .كان قرنق يقاتل من اجل السودان كله وبعد قتله . استفردوا بقلة من قادة الجنوبين وقالوا لهم انت عايزين الجنوب خدوه . والان يريدون التخلي عن النيل الأزرق وجبال النوبة . لتحييد الدار فوريين وذلك لوعد من الرئيس التشادى بانة قادر عليهم وهذة سياسة فرق تسد .


#827273 [Abouzid Musa]
5.00/5 (1 صوت)

11-15-2013 11:14 AM
اجلسوا للتفاوض مع ( الحكومة ) اجلسوا للتفاوض ( معهم )
اجلسوا لان في ذلك تحقيقاً لأهداف شعب اعياة الانتظار
اجلسوا لان في ذلك خيراً للأمه اجلسوا أيها الصناديد
يا كبرياء آلامه وعنوانها. تفاوضوا بشأن شعوبكم وأجنده
أمتكم من اجل الانعتاق الأبدي من شرزمة ( المؤتمر الوطني )
اجلسوا اجلسوا هداكم الله حتي لا نطيل من عمر هذا النظام
والسلام يا وطن السلام .


#827250 [مهدي إسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2013 10:34 AM
غندور عينه على وزارة الخارجية، والتشكيل الوزاري في الطريق كما قال/علي عثمان لقناة الجزيرة.

لا تندهشوا من انضمام غندور إلى غازياالعتباني وأسامة توفيق، وعندها يحق لربيع عيد العاطي أن يسخر من "نجمع الحلبة".

والله يا سودان لقد كثرت مضحكاتُك المُبكيات.

مهدي


#827165 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2013 07:30 AM
السبب المباشر هو عدم التزام المؤتمر الوطني باتفاقية مالك عقار/نافع علي نافع
في كل بلاد العالم الاتفاقيات تعرض على البرلمان لاجازتها ثم الى الشعب عبر اجهزة الاعلام حتى يكون واعي بها والشعب مصدر السلطات والحاكمية للشعب ..كما جرى للمبادرة الخليجية لحل ازمة اليمن الاخيرة...ونحن من نيفاشا 2005 و من الاستقلال نفسه الشعب كومبارس يتفرج لا البرلمان له سلطات تشريعية حقيقية ولا اجهزة الاعلام تقدم رؤية او اعلام مفيد ومسؤل وتدار الحياة السياسية في السودان على طريقة "ودا وسواعا ويغوثا ويعوقا ونسرا" في المؤتمر الوطني او في احزاب السودان القديم المعارضة ولا يوجد اي شيء يدل على احترام المواطن والوطن في اداء الحزب الحاكم والمعارضة القديمة...
ناس الحركة الشعبية بقو جبهة ثورية لان الحزب الحاكم سد الافق السياسي في وجههم رغم جماهريتهم العارمة التي شهدها االقاصي والداني في قيامة الساحة الخضراء وفي الاقاليم وفي انتخابات 2010 رغم الانسحاب..
يا د.غندور....التزمو من الان بتنفيذ مبادرة نافع/ عقار نصا وروحا واطلقو الحريات العامة وكل المعتلقين السياسيين ستختفي كل البنادق في الهامش..ورؤية السودان الجديد لا تحتاج لبندقية ابدا فقط منابر حرة...وهي مقبولة جماهيريا في كل السودان...واقعدو "مع الناس" مش في "راس الناس"...
ولدي سؤال مباشر وانتو قلتو المؤتمر الوطني حزب مؤسسات
من الذى اجهض مبادرة نافع/عقار في حزب المؤتمر الوطني؟ واختار الحل الامني..اذا صاحب الملف الامني نفسه اختار السلام والحوار والتحول الديموقراطي السلس عبر القرار 2046..والمبادرة الموؤدة...
وهل خضعت لتقييم مؤسسي وعلمي واعلامي واكاديمي حقيقي-هل توجد شورى حقيقية داخل الحزب؟-
ود.نافع علي نافع شخصية كبيرة في الحزب..قادر على فرض رؤيته..


ردود على عادل الامين
United States [عادل الامين] 11-16-2013 05:43 AM
في حاجة اسمها راى وراي اخر يا ابومحمد
انا عايز اواجههم باكاذيبهم وعدم مؤسسيتهم وعدم حصول اي تغيير في المركز يغري حملة السلاح بتركه
ديموقراطية في المركز= توقف الكفاح المسلح في الهامش
ولانهم تنظيم ويعيشون بعقيلة التنظيم وليس الاحزاب..لن يتغيرو ويسقط السودان في فراغ ناجم عن تشزرم المعارضة التي يمثلها امثالك وفرض رائيهم على الناس
النظام الشمولي العميق..لا يمكن ازالته بقطع الراس فقط يحتاج لوعي مضاد جديد وفرز حقيقي وده ما عندكم وما وصل للجماهير...عشان كده زول تاني مرق في الخرطوم بعد استقبال جون قرنق 2005 والتسجيل في الانتخابات 2010... 18 مليون سوداني ما في
اما ما اعلمه في نفسي يا عبقري زمانه ان الطريق الذى يسير فيه النظام الان والمعارضة القديمة البالية يفتح السودان على الفوضى الخلاقة
ناس ادمنو الفشل نص قرن-احزاب السودان القديم
ناس ادمنو الفشل ربع قرن-ثورة الانقاذ المزيفة
من من هؤللاء يمثل فعلا الشعب السوداني الفضل

United States [ابومحمد] 11-15-2013 12:21 PM
دا كلام يتاع واحد حالم او تدور فكرتك حول اعطاء جرعة انعاش للمؤتمر اللا وطني لشئ تعلمه في نفسك لارجعة والكل يعمل علي اسقاط المؤتمر بأي شكل


#827164 [mabba ashoni]
5.00/5 (1 صوت)

11-15-2013 07:29 AM
لا يعقل ان ترسل الحكومه بمليشياتها ومرتزقتها بهذه الاعداد والاليات وان تبدأ في القتال لتقول انها تريد السلام. من المعروف ومن ابجديات السياسه وقف العمليات العسكريه ووقف الاعمال العدائيه هي من المبررات لاظهار حسن النيه والجديه في التعامل مع مثل هذه القضايا. فقد امسي واضحا الان ان الجكومه تريد كسب الوقت وتبرير حملتها العسكريه والهزائم العسكريه المدويه التي منيت بها مليشياتها وهذا مؤشر واضح بظهور حالات من التمرد وسط الجنود الاحرار من ابناء السودان وتذمر البعض وعدم الرضا بسياسات الحكومه بصفه عامه.
لكن ليعلم السيد/ غندور واسياده بان لا مجال لكم في التعلق بتلك القشه الصغيره ومحاولة النجاة من الغرق, ان مصيركم هو مصير القذافي.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة