الأخبار
أخبار سياسية
طهران 'توقف' برنامجها النووي وواشنطن تقدم لها أول 'مكافأة'
طهران 'توقف' برنامجها النووي وواشنطن تقدم لها أول 'مكافأة'
طهران 'توقف' برنامجها النووي وواشنطن تقدم لها أول 'مكافأة'


11-15-2013 09:35 AM



وكالة الطاقة الذرية تقدم تقريرا إيجابيا عن نشاط إيران النووي والأميركيون يعرضون عليها الإفراج عن 45 مليار دولار من أصولها المجمدة.

فيينا - قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير الخميس ان ايران اوقفت في الاشهر الثلاثاء الاخيرة توسيع منشأتها وانتاجها النووي.

وقالت الوكالة في تقريرها ان اربعة فقط من اجهزة الطرد المركزي الجديدة لتخصيب اليورانيوم التي تم تركيبها في مفاعل نطنز تعمل، كما ان نسبة التخصيب بين 5 و20 بالمئة "بقي كما كان" بلا تغيير، بينما لم تتم اضافة اية أجهزة جديدة الى منشأة فوردو.

واضاف التقرير ان ايران لم تبدأ في تشغيل الجيل الجديد من اجهزة الطرد المركزي اي ار-2 ام وانه لم يتم تركيب "اية اجزاء مهمة" في المفاعل الذي يتم بناؤه في اراك.

وتشكل اجهزة الطرد المركزي الجديدة اي ار-2 ام مصدر قلق للمجتمع الدولي لأنها نظريا تقلل الوقت الذي تحتاجه ايران لإنتاج ما يكفي من اليورانيوم المخصب لصنع قنبلة نووية.

ويثير مفاعل اراك قلق المجتمع الدولي لأنه يمكن ان يزود ايران بمادة البلوتونيوم التي تعد بديلة لمادة اليورانيوم في صنع سلاح نووي، عند البدء في تشغيل ذلك المفاعل خلال ما بين 12 و18 شهرا.

ويأتي التقرير الفصلي للوكالة، وهو الاول منذ تولي الرئيس المعتدل حسن روحاني منصبه في اب/اغسطس، قبل الجولة الجديدة من المحادثات بين ايران والقوى الكبرى في جنيف الأسبوع المقبل.

في الأثناء، تسعى الإدارة الأميركية لتقديم أولى "المكافآت" لطهران على انخراطها في المفاوضات النووية وتشجيعها على المضي في تقديم تنازلات في هذا الملف أكثر فأكثر.

وكشف وزير الخارجية الاميركي جون كيري لأول مرة الخميس ان الولايات المتحدة تعرض على ايران الإفراج عن "جزء صغير" من اصولها المجمدة في حسابات في بنوك حول العالم والمقدرة بنحو 45 مليار دولار.

وفي اطار مساعيه لإقناع الكونغرس الاميركي بهذه الخطوة، اكد كيري ان "صلب نظام العقوبات لن يتم تخفيفه".

وقال كيري في مقابلة مع شبكة "ام اس ان بي سي" ان "95 % او اكثر من العقوبات الحالية ستبقى كما هي".

وعبر اعضاء كبار في الكونغرس عن تشككهم في اتفاق يجري اعداده بين ايران والقوى العالمية يعتقد مشرعون الى جانب حليفتي اميركا اسرائيل والسعودية انه سيخفف العقوبات عن ايران قبل الأوان. ويريدون بدلا من ذلك تشديد العقوبات للضغط على طهران.

واضاف كيري الذي يقود حملة لكسب تاييد الكونغرس للجهود التي تبذل للتوصل الى اتفاق مع ايران، انه قبل ان تبدأ العقوبات في التأثير بشكل كبير على ايران، كان الدخل السنوي للجمهورية الاسلامية ما بين 110 و120 مليار دولار من مبيعات النفط.

واضاف "ولكن ذلك تناقص الى ما بين 40 - و45 مليار دولار الان بسبب العقوبات، كما ان 45 مليارا مجمدة في بنوك حول العالم. ولا يمكنهم (الايرانيون) الوصول اليها".

وقال "كل ما نتحدث عنه هو الافراج عن جزء صغير من ذلك لأن علينا ان نفعل شيئا لكي نجعلهم يقولون نعم، وسنترك برنامجنا حسب ما هو عليه الآن".

وبدوره، وحث الرئيس باراك اوباما المشرعين الاميركيين المتشككين الخميس على الاحجام عن فرض مزيد من العقوبات على ايران وقال انه اذا فشلت الدبلوماسية في ارغام طهران على كبح برنامجها النووي فسيمكن التراجع عن اي تخفيف للعقوبات تحقق خلال المفاوضات.

وقال اوباما للصحفيين "اذا كنا جادين في مواصلة الدبلوماسية فلا توجد حاجة لإضافة عقوبات جديدة على العقوبات الفعالة جدا بالفعل."

وكانت الدول الست الكبرى (بريطانيا، فرنسا، روسيا، الولايات المتحدة، الصين اضافة الى المانيا) اجرت محادثات الاسبوع الماضي مع ايران الا انها لم تتمكن من التوصل الى اتفاق.

ومن المقرر ان تستأنف المحادثات يومي الخميس والجمعة المقبلين في جنيف.

وقال كيري ان القوى الكبرى قريبة جدا من التوصل الى اتفاق وتختلف فقط بشان "اربعة او خمسة مفاهيم".

والقى باللوم على ايران في الخروج من المحادثات، وقال انه في الوقت الحاضر لم يكن بمقدورها "قبول العرض" المطروح على الطاولة وكان على الوفد العودة الى طهران لإجراء مشاورات.

وقال كيري انه اتصل الخميس برئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو لتهدية غضب الاسرائيليين من اقتراب التوصل الى اتفاق مع ايران.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1858


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة