الأخبار
أخبار إقليمية
حزب البشير : لا مجال للقول إن حزبنا لديه ميليشيات ..مظاهرات سبتمبر تعاملت الشرطة معها بكل مهنية.
حزب البشير : لا مجال للقول إن حزبنا لديه ميليشيات ..مظاهرات سبتمبر تعاملت الشرطة معها بكل مهنية.
حزب البشير : لا مجال للقول إن حزبنا لديه ميليشيات ..مظاهرات سبتمبر تعاملت الشرطة معها بكل مهنية.


الهزّات الارتدادية لاحتجاجات السودان تمتد إلى داخل الحكومة والحزب الحاكم
11-15-2013 08:51 AM
مبعوث ”الخبر” مصطفى دالع

تسببت الاحتجاجات الاجتماعية العنيفة التي ضربت السودان، نهاية الشهر الماضي، في هزات ارتدادية داخلية أثّرت على تماسك الائتلاف الحكومي بين المؤتمر الوطني الحاكم وحليفه الاتحادي الديمقراطي، وامتدت هذه الهزّات إلى صفوف الحزب الحاكم نفسه، عندما نشر ما يعرف بـ«التيار الإصلاحي” داخل الحزب الحاكم مذكرة ترفض ما أسمته ”الاستعمال المفرط للسلطة”. ”الخبر” زارت الخرطوم، وأجرت حوارين مع كل من الناطق الرسمي باسم حزب الاتحادي الديمقراطي إبراهيمي الميرغني الذي لوّح بانسحاب حزبهم من الحكومة بسبب رفضهم لسياسة شريكهم في الحكومة، والثاني مع ياسر يوسف المتحدّث الإعلامي باسم المؤتمر الوطني الحاكم الذي اتهم الجبهة الثورية بالوقوف وراء الاحتجاجات التي هزّت الخرطوم، وانتقد الإصلاحيين داخل الحزب الذين جاهروا بمواقفهم الناقدة خارج مؤسسات الحزب.

المتحدث باسم المؤتمر الوطني الحاكم، ياسر يوسف، لـ”الخبر”
الجبهة الثورية ليست بعيدة عن أحداث الخرطوم

السودان تفادى فتنة كبرى نتيجة وعي الشعب

لماذا تعامل الحزب الحاكم مع بيان الإصلاحيين بشكل انضباطي، بدل طرح الأفكار التي تضمنها البيان للمناقشة؟
فيما يخص قضية المذكرة التي قدّمت لقيادة الحزب، دعني أقول إنه ليست هناك أي مشكلة في الموضوعات التي تطرّقت إليها من حديث عن الإصلاح، لأن الحزب نفسه في أوعيته الحزبية والتنظيمية الداخلية ظلّ يعكف على إعداد رؤية متكاملة لإصلاح الشأن العام وتطوير أدائه، حتى إن آخر اجتماع سياسي للحزب كان مخصصا بالكامل لدراسة كل الأوراق التي قدّمت في الفترة الماضية لقضية الإصلاح ومن ثم التقدّم بمشروع متكامل لقضية الإصلاح. هناك ملاحظتان رئيسيتان في ما يخص ما تقدّم به الإخوة الكرام، الأولى أنهم روّجوا لهذه المذكرة خارج مؤسسات الحزب، وكان بإمكانهم تقديم مذكرتهم هذه وفق ما تحدده لوائح الحزب الداخلية. ونحن نعلم أن بعضهم أعضاء حتى في المكتب السياسي للمؤتمر الوطني، لذلك كان من المفروض أن يقدّموا ملاحظاتهم هذه داخل أوعية الحزب. الملاحظة الثانية والجوهرية هو التوقيت الذي قدّمت فيه المذكرة عندما كانت الأحداث التخريبية الواسعة التي شهدتها الخرطوم بعد إعلان الإجراءات الاقتصادية، بما يوحي بأن مقدّمي المذكرة حاولوا أن يتبرأوا من الحزب في لحظة فاصلة ومهمة وحرجة، ولكن الثابت مبدأ أن كل حزب في الدنيا تكون له لوائحه إذا تم تجاوز تلك النظم واللوائح، فمن الطبيعي أن تعمل فيه المحاسبة.


هناك حديث متواتر عن ميليشيات للمؤتمر الوطني قامت بإطلاق النار على المحتجين، هل تؤكدون أو تنفون هذه الإشاعات؟
هذا ادّعاء قال به صحفي واحد كان منقولا على الهواء. لم أطلع على أي كلام من هذا القبيل في أي صحيفة سودانية وهي أكثر من 20 جريدة سياسية، لكن هناك صحفيا قال ذلك، وأعتقد أنه اعتذر لمن كانوا في المؤتمر الصحفي. لكن دعني أقول إن المؤتمر الوطني هو حزب سياسي مسجل وفقا لقانون الأحزاب السياسية الذي يحظر ويمنع أي حزب من امتلاك ميليشيات سياسية، فلا مجال للقول إن المؤتمر الوطني لديه ميليشيات سياسية هذا من جهة، ومن جهة ثانية فإن الأحداث التي تابعناها تعاملت الشرطة معها بكل مهنية.


من يقف وراء أحداث الخرطوم، حسبكم، وهل كانت عفوية أم مدبّرة؟
أعتقد أن الأحداث التي شهدتها الخرطوم كانت منسقة ومرتبا لها، وتلك الأحداث أعدّت لها جهات محترفة في التدمير والتخريب، والجبهة الثورية ليست بعيدة عما جرى في الخرطوم بدليل البيانات التي صدرت عنهم بعدما فشل مخططهم، فبيان ياسر عرمان (قيادي سابق في جبهة تحرير السودان- قطاع الشمال) الذي أعلن صراحة أن هذه الهبّة تهدف لإسقاط النظام، وتعرّض قوات الأمن لإطلاق الرصاص الحي والتخريب الذي استهدف أماكن حيوية في الخرطوم بهدف شلّ العاصمة لأنهم استهدفوا المخابز ومحطات الوقود ومحطات الكهرباء والمواصلات العامة حرقت في اليوم الأول فأكثر من 40 حافلة نقل عامة، كل ذلك كان الهدف منه إحداث الندرة في المواد الأساسية في الخرطوم حتى يهبّ الشعب السوداني ضد الحكومة، لكن الشعب كان أوعى من هؤلاء وتعامل بحس وطني ومسؤول، وتجاوز بالسودان أحداث الفتنة، وكان من الممكن أن يشهد السودان فتنة كبيرة لكن الحمد للّه وعي المواطن السوداني جعلنا نتجاوز هذه الفتنة.


لكن محتجين تحدثوا لـ«الخبر” أكدوا أنهم لا ينتمون إلى الجبهة الثورية، بل فيهم من هم من أنصار الرئيس البشير، وأن غضبتهم تلك كانت عفوية أرادوا من خلالها التعبير عن رفضهم لتلك الزيادات، فلماذا الإصرار على ربط تلك الاحتجاجات فقط بالجبهة الثورية؟
لا يستقيم عقلا ولا منطقا أن يكون أحد من أنصار البشير قد خرج وخرب الممتلكات العامة التي شيدها البشير. المخرّبون تقف من ورائهم أجندة سياسية حاولت أن تستثمر في الأحداث وتستغل الإجراءات الاقتصادية التي أعلنت من أجل الوصول إلى أهداف سياسية. لكن كما قلت الشعب كان أوعى من هؤلاء، وفي اليوم الثالث للأحداث كان التحرك سلميا لبعض الأحزاب السياسية، لكن اليومين الأولين (الأربعاء والخميس) كان كل ما شهدناه حرق وتخريب واعتداء على الممتلكات العامة والخاصة.

الخبر


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2622

التعليقات
#827570 [الراجل]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2013 09:42 PM
لماذا تصرون على الكذب


#827501 [اوكامبو]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2013 06:27 PM
حتى الغراب الأول لتعيس الجمهورية فى ظهوره الأخير على شاشة الجزيرة إعترف ضمنيا بأنهم كسلطة حاكمة مسؤولين عن قتل من إستشهدوا فى إنتفاضة سبتمبر الباسلة و أعترف بحوالى 80 قتيلا و لم يحاول تكرار فرية تورط الجبهة الثورية لأنه يعلم أن لا أحد يمكن أن يصدق مثل هذة الكذبة المفضوحة، ثم أين هى قوات الأمن التى تعرضت لإطلاق نار لكن يقيننا أن أى تحرك مستقبلى لن تكون خسائره محصوره فى طرف الشعب الذى لن يكون أعزل فى المستقبل و سيرى الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون.


#827353 [الحركة السودانية للحرية والعدالة]
5.00/5 (1 صوت)

11-15-2013 12:59 PM
المتحدث باسم المؤتمر الوطني الحاكم: (كان بإمكانهم تقديم مذكرتهم هذه وفق ما تحدده لوائح الحزب الداخلية. ونحن نعلم أن بعضهم أعضاء حتى في المكتب السياسي للمؤتمر الوطني، لذلك كان من المفروض أن يقدّموا ملاحظاتهم هذه داخل أوعية الحزب). لو كانت لوائح الحزب الداخلية وأوعيته تتقبل الرأي الآخر وبها مساحة للحرية والنقد الذاتي لما لجأوا للترويج لها خارج مؤسسات الحزب، ولكن مواعينكم ضيقة حتى على بعض قياداتكم البارزة الذين يجدوا أنفسهم كل يوم أبعد وأبعد عن دائرة اتخاذ القرار، وتضيق كل يوم لتبعد آخرين وآخرين حتى لا يبقى في ماعونكم إلا البشير ونافع وعلي عثمان وأمثالك من أبواق النظام وكلابه التي تنبح خوفاً على أذنابها.
الناطق الرسمي باسم حزب الاتحادي الديمقراطي : (لوّح بانسحاب حزبهم من الحكومة بسبب رفضهم لسياسة شريكهم في الحكومة). سواءً انسحبتم أو لم تنسحبوا فالأمر سواء، أنتم أصلاً ليس لكم أي دور يذكر في السلطة ولا في اتخاذ القرار وإنما أنتم أشبه بزهور زابلة وضعت على مدخل القصر الجمهوري، يقتل الناس كل يوم في مختلف ولايات السودان وفي شوارع الخرطوم، والفقر يأخذ بأعناق السودانيين، وتتكلمون عن انسحابكم بسبب رفض سياسات شريككم، أنتم لا تشاركونه السلطة ولكن تشاركونه كل الجرائم البشعة التي ارتكبها في حق الشعب السوداني.


#827258 [abdelrahim]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2013 10:42 AM
الصح والا الجنبو انتو عندكم مليشيات كل الناس اللى قتلوا او اصينوا كان من وراء ذلك اشخاص بلباس مدنى يا ترى من هم


#827221 [سايكو]
3.50/5 (2 صوت)

11-15-2013 09:35 AM
( و الجبهه الثوريه ليست بعيده عما جري في الخرطوم .... )
شنو ما بعيده دي كمان ؟؟؟؟؟؟يعني الجبهه الثوريه كانت واقفه في موقف شروني و لا في سوق سعد قشره ؟؟؟؟؟
يا اما تكونوا رجأل و تعترفوا بانكم قتلتوا المتظأهرين بدم بارد
يا اما تسمحوا بلجنه تحقيق دوليه تحقق في الاحداث دي و تعرف من المتسبب في قتل اكثر من 200 شهيد اغلبهم شباب و اطفال
اللف و الدوران و العنصريه بتاعتكم ما بتنفع بعد دا
البشير اعترف بانهم عندهم خطه ب و نزلوا قوات خاصه للتعامل مع المتظأهرين السلميين و كل الدلائل بتاكد الحقيقه دي و نقول ليكم كما قال الاسد بهرام :
لماذأ تصرون علي الكذب ؟؟؟؟؟؟؟؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة