الأخبار
أخبار إقليمية
فيلم وثائقي يسلط الضوء علي انفصال الجنوب ومخازي الانفصاليين
فيلم وثائقي يسلط الضوء علي انفصال الجنوب ومخازي الانفصاليين



11-16-2013 01:09 PM
محمد فضل علي

في مجهود نبيل وعظيم يجب ان يلقي التقدير وحقة من المناقشة وشكر صاحب اول مبادرة لابراء ذمة اجماع الشعب السوداني وليس الشعبين في الشمال والجنوب من عملية الانفصال وصفقة نيفاتشا الامريكية الاخوانية التي اكتملت بمشاركة الانفصاليين الجنوبيين نشر موقع صحيفة حريات خبر مصحوب بفيلم وثائقي مثير بعنون منسجم تماما مع الحدث المذكور يحمل اسم بروق الحنين للدكتور مجدي كامل سلط فيه الضوء علي الحماقة الانفعالية والكارثة التاريخية التي اشتركت فيها اكثر من جهة داخلية وخارجية في فيلم بذل فيه جهد عقلي وفني كبير يوثق لعملية الانفصال وتقسيم الدولة القومية في السودان الذي كان الي شمال وجنوب.

لم استكمل مشاهد الفيلم المذكور ولكني اكتفيت بالعناوين الرئيسية للموضوع والسرد الممتع الجميل للمقدمة ونستطيع ان نقول حول الاستقبال التاريخي الموثق للراحل المقيم الدكتور جون قرنق في الخرطوم بعد عودته الي البلاد في اعقاب اتفاقية نيفاتشا المشبوهة والمشؤومة ان مشاهد ذلك الاستقبال لاتقل عن اهم الاحداث التاريخية الوثائقية التي احتشد فيها الناس في تاريخ العالم المعاصر مثل جنازة الزعيم العربي الافريقي جمال عبد الناصر المصنفة من ضمن اكبر الاحداث التاريخية المعاصرة.. وهذا الاستقبال التاريخي والاسطوري للدكتور جون قرنق يدحض شرعية العملية الانفصالية الانفعالية ويجردها تماما من الشرعية علي طريقة مابني علي باطل فهو باطل ومعروف لطوب الارض ان الدكتور جون قرنق مع كونه بشر وسياسي كان يلجاء في احيان كثيرة للمناورت السياسية لتعزيز موقفه التفاوضي اثناء وقبل تلك الاتفاقية ولكنه اخر انسان علي ظهر هذه البسيطة من الممكن ان يورط نفسه في مثل هذه العملية الانفصالية, وكنا مع الكثيرين نرفض اللجوء الي نظرية المؤامرة و فرضية اغتيالة ولكن اليوم الامر مختلف ويبدو للعيان ان هناك اكثر من جهة استفادت بصورة مباشرة من ازاحة الدكتور جون قرنق من مسرح الاحداث بصورة متعمدة لكي يخلو لها الجو لتفعل ماتريد.

ولايفيد البكاء علي اللبن المسكوب كما يقولون وذلك امام الامر الواقع وكون الانفصال اصبح حقيقة ومع ذلك يحتاج كل الوطنيين والمؤرخين والساسة وموجهي الراي العام في الشمال والجنوب الي المزيد من المراجعات وتوثيق الوقائع ومجريات الامور القديمة والراهنة في كل مايتعلق بملابسات عملية الانفصال وتقسيم البلاد اضافة الي ابراء الذمة من العملية الانفصالية وذلك حتي اشعار اخر يقضي فيه الله في امر الضحايا السودانيون من رعايا الدولة القومية السابقة في الشمال والجنوب.

[email protected]

بروق الحنين - فيلم وثائقي عن انفصال جنوب السودان- إخراج دكتور وجدي كامل

...


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3153

التعليقات
#828838 [quickly]
2.00/5 (1 صوت)

11-17-2013 12:12 PM
فلم جميل ومعبر واقع الانفصال المحزن ومؤلم ,,, فراق العشاق والاحباء بين شطري الوطن الواحد كانت من اكثر المشاهدة تأثيراً والماً
اللهم دمرا الكيزان تدميرا كبيرا لاتقم لهم قائمة من بعدها ابداً


#828564 [Abu]
5.00/5 (3 صوت)

11-17-2013 09:11 AM
Despite I have seized commenting for a while on our beloved Al-Rakoba, I found myself this time compelled to do so after seeing this documentary. First of all I do owe Mr Ali a cheer for bringing our attention to this matter, and our gratitude all to Dr. Magdi who instigated the topic.
Unfortunately the precipitous secession of Southern Sudan is a wound which I doubt very much that it will heel in the near future, and always will be a distraught matter. The split-up will sure be a metaphor of how Sudan was, and still resemble to failure, and the ill state in every possible meaning. Dr. Magdi intentions and themes are not that obvious to me, but for sure if I were him, I would have taken a different approach in addressing the issue. With all due respect, all the politicians he have interviewed did not add that much to the dialogue nor invigorate the audience, and what they have said is a repeated old idioms and dialects we all Sudanese are well aware of it “including Dr Mansour. Khalid” who I do bear a lot of respect to him and his thoughts, all were apathetic, and oblivious. I do believe the effects and impact made by the individuals in the film were further expressing and controversial. Why I entitled to say so? Because simply, they were more explicit and unequivocal in explaining the pain intensity and sorrow of this unjustified exodus which took place after tearing the country. Vicissitudes in Sudan history is tremendous, but sure the past 24 years were the worse in Sudan’s history, and the destruction which took place is so devastating that it is almost beyond repair, but still the South tragedy and the southern diaspora, we must all be attentive to it, and it is impact in the near and far future? Again thanks to all who made such work possible…..


#828316 [abdallah]
2.00/5 (1 صوت)

11-16-2013 09:00 PM
لعنة الله عليكم يا البشير ويا الانفصاليين اتفوووووووووووووووووووووووووووو عليكم وربي انه يوم انفصل الجنوب بكيت الله لا يجعل فيكم بركة


#828056 [عنبر عمر الطيب]
4.25/5 (3 صوت)

11-16-2013 03:23 PM
الله يخرب بيت الترابي وهو السبب الرئيسي في وجود اوباش الانقاذ والذين تسببوا في انفصال الجنوب وتقطيع اوصال الوطن المليون ميل مربع والذي اوصونا بيهو جدودنا - جدودنا زمان وصولنا علي الوطن وعلي ترابو الغالي الما ليهو ثمن - ضاع تلت البلد ضاعت الغابات وضاعت الماشية وضاع البترول وباستخراجه نحن في السعودية رفعنا راسنا فوق وبدات الهجرة العكسية وانا بدات اربط احزمتي للعودة ولكن بعد الانفصال كل شي ضاع وفقدنا الامل في كل شي ويا للهول من استخراج البترول وبدات التنمية رجعنا نبحث عن قطعة رغيفة والله يمكن نحن الشماليين حل علينا غضب الله فلابد كلنا نرجع لربنا ونتوب اليه - يا سبحان الله من بلد بدا فيه البترول الي بلد الجصول لحبة الرغيف فيه مشكلة -


#828021 [SESE]
4.50/5 (2 صوت)

11-16-2013 02:53 PM
يا اخوي بلا لف ولا دوران الدكتور جون قرنق مات مقتول وسر مقتله يعرفه الثالوث الملعون المكون من حكومة المؤتمر الوطني وقادة الحركة الشعبية في الجنوب وثالثهم الرئيس اليوغندي يويري موسيفيني وهم الثلاث يعرفون جيدا دور كل واحد في عميلة الاغتيال وكلهم مستفيدين من مقتل الرجل واولهم حكومة الانقاذ حيث شكل لهم حضوره صدمة قوية افقدهم صوابهم وعقلهم بل اخافهم في خلال العشرين يوم التي قضاها بالقرب منهم مسالما اكثر مما اخافهم في الكم والعشرين سنة التي قضاها في الغابة مقاتلا وإلا فكيف سمحوا له بالسفر الى جهة خارجية بصفته مواطن عادي خارج بروتوكول الرئاسة وهو الناِئب الاول لرئيس الجمهورية....؟

المستفيد الثاني وبصورة مباشرة هم زعماء الحركة الجنوبيين ولو قدر للرجل ان يكون بينهم اليوم لما كانوا يتمتعون بشئ مما هم فيه الآن بعد الانفراد بالجنوب ارضا ومواطنا يفعلون فيه مايشاءون من فساد وافساد ونهب منظم للثروات وتهميش كامل لكل الجنوبيين إلا فئة قليلة من المحسوبين.....

المستفيد الثالث هو موسيفيني وقد اختلطت اوراقه من وجود جيش الرب في الجنوب خاصة ان الدكتور جون لم يملح خلال الايام التي قضاها كنائب للرئيس لم يلمح بشئ يفيد بطرد جيش الرب من الجنوب او يذكر شئ يطمئن موسيفيني لذلك خاف من رياح معاكسة تأتي بجيش الرب الى قصره في كمبالا وهناك فوائد اخرى لموسيفيني في تفكيك السودان حيث انه لم يكن يوما على وفاق مع اي حكومة سودانية......

نظرية المؤامرة في مقتل الدكتور جون قرنق حقيقة ثابته 100% وإلا فلماذا لم يقتل طيلة حياته وهو متمرد في الادغال او متجولا في العواصم العالمية لماذا يقتل بعد عشرين يوم فقط من وصوله الى الخرطوم بتلك الطريقة المعروفة في الاغتيالات السياسية للخصوم السياسيين عندما يقتروبون من الانظمة ويشكلون عليها خطرا حقيقي يهدد بزوالها.......؟


#828005 [ابومونتي.]
5.00/5 (1 صوت)

11-16-2013 02:37 PM
فيلم جميل ومعبر ومحزن
ولكن الله غالب ،وربنا يستر علي الوطن0



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة