الأخبار
منوعات سودانية
من الكريمات إلى "حلة الملاح".. قاطرات التضخّم تدهم أسواق "قدر ظروفك"
من الكريمات إلى "حلة الملاح".. قاطرات التضخّم تدهم أسواق "قدر ظروفك"
من الكريمات إلى


11-17-2013 11:56 PM
الخرطوم - نازك شمام

وسط شرائح متباينة وقطاعات مختلفة كان مصطلح (قدّر ظروفك) يدشّن وجوده ويعبد دروبه في أسواقه البنات المتخصصة.. الفكرة كالآتي؛ تلجأ الفتيات إلى شراء مستحضرات التجميل من الكريمات بأبسط الأوزان - قد تصل في بعض الأحيان إلى (ملعقة) - تفاديا لطاقة الجيب، والقوة الشرائية المتاحة.. بلا منة أو تفضّل من قبل مالكي البوتيكات تبدو العمليّة - في تحليل ما - أجدى وذات فاعليّة، يعضّد من ذلك بعض التوجهات في السوق التي تدعم مقولات إن الربح الدائم - وإن قلّ - لربّما كان أفضل من الكثير المنقطع.

المسألة في وجهة ما أيضاً تبدو وكأنّها تقدير من التجار لإصلاح الوضع التجاري للمستحضرات التجميلية.

حسناً؛ في ظلّ الظروف الاقتصادية المحيطة، وبعد أن فقدت الأجور قيمتها لن يقتصر مفهوم (قدّر ظروفك) بعد اليوم على عوالم التجميل وحدها.. البُشريات تسوقها أحاديث الشارع بأنّ المصطلح يدشّن وجوده ويتخذ حيّزاً واقعياً هذه الأيام على لسان ربات البيوت خلال إعدادهنّ لمكونات الصينيّة اليومية، إن وجدت! فإعداد وجبة تراوح مكوناتها البصل والصلصة وحتى الخضار، يمكن بالكامل أن تلجأ فيها ربّة المنزل لهذه الحيلة، بوصفها إحدى حركات المقاومة للوضع المائل، وما دامت الدبارة يمكن النفاذ إليها عبر هذا الباب.

في تمام الانشراح ثمّة من يؤكّد أنّ المنغّصات حاضرة، فغول التضخّم الرابض في ثنايا التجارة والأسواق لن يعدم سبيلا في الوصول إلى التفاصيل ويهزم الأشواق.. أشواق الرخاء.. بصورة تقريبيّة تذكّروا أنّ سيارات الدفع الرباعي التي كانت تناهز المائتي ألف جنيه راوحت أرقامها اليوم نصف المليار.. لمن يمدّ لسانه ويقول: مالنا والدفع الرباعي نقول: ملعقة الصلصة التي كان يبيعها التجار بـ(500) قرش قبل الإجراءات الاقتصادية الأخيرة أصبحت بجنيه بعد الزيادات!

الأمر يبرره التجار بارتفاع سعر علبة الصلصة من 8 جنيهات إلى عشرة جنيهات وهو ذات الأمر الذي تقاوم ضده ربات البيوت ممن مستهن الزيادات الأخيرة في قوت أسرهنّ، فكافة الحلول التي ابتدعوها في محاولات تمشية الحال أصيبت في مقتل. المؤكّد أنّ تعاون تجار الأحياء في ما يعرف شعبياً بـ(قدر ظروفك) كان وقعه حسناً في إصلاح ما أفسده دهر الاقتصاد، بيد أنّ وصول القاطرات لهذه المحطّة، وبهذه السرعة، لم يكن في البال ولا في الحسبان! المسألة قطعاً ستحتاج معها الشرائح الضعيفة للمزيد من الحيل الشعبيّة الفريدة، تلك التي لا يأبه مبتكروها بتسجيلها في دوائر الملكيّة الفكريّة، فالجري وراء المعايش هو سيد المشهد، لا سواه

اليوم التالي


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1753

التعليقات
#830524 [abu khaled]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2013 09:24 PM
لحم الضان في السودان بقى ذي لبن الام وقطعة الهوت دوق بكم


#830327 [نادرة]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2013 05:25 PM
خارج النص
اخبارك واخبار الاهل لو تكرمت تلفونك عبر الايميل محتاجه اتواصل معاك


#829801 [صلاح كوكو]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2013 10:29 AM
طيب وبصل القــاورمـا الصغيره بي كم ؟ ؟ ؟ وفنجان الزيت بي كم ؟ ؟ ؟


#829731 [تينا]
5.00/5 (4 صوت)

11-18-2013 09:40 AM
الصلصة تتباع بالمعلقة ؟؟ حسبنا الله ونعم الوكيل .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة