الأخبار
أخبار إقليمية
السيف والكاميرا والعصا
السيف والكاميرا والعصا
السيف والكاميرا والعصا


11-18-2013 08:07 AM

منى عبد الفتاح

كيف لا

ثلاثة أجانب أوقفتهم شرطة أمن المجتمع يحتفلون بالحريرة والضريرة والجرتق ، يحملون جريد النخل يلوحون به في فرحة عارمة على شارع النيل . يرتدي الأول زياً نسائياً كاملاً بجدلته وخرزاته، والثاني هو العريس ، أما الثالث فهو الذي يعمل على توثيق هذه المناسبة بالتصوير حتى تكون ذكرى وتوضع في ألبومات العائلة السعيدة لتستمتع برؤيتها أجيالهم اللاحقة .

يصعب التعرّض لشخص بسبب ابتلائه أو الشماتة فيه ولكن هؤلاء ابتلووا ولم يستتروا كما أمر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم . والسؤال الذي يتبادر إلى الذهن ليس في كيف وصل هؤلاء إلى السودان ولا هل إقامتهم نظامية أم هم من ضمن جيوش المتسللين الذين دخلوا بمشاكلهم الاجتماعية والنفسية إلى السودان دون أن يعترضهم حارس لحدودنا المنتهكة. والسؤال الملّح ولكن يمكن تأجيله لأغراض دراسته هو ما الذي تشكّله خطورة أوضاع أمثال هؤلاء على تركيبة المجتمع السوداني وصحته فضلاً عن المشاكل الاقتصادية والأمنية المتمثلة في الجرائم العديدة المنسوبة لمجهولين والفشل في رصدهم واستخراج إحصائية دقيقة لهم. كما أنّه ليس من أولويات جمهور المتابعين معرفة ما هي العقوبة التي أوقعت بحقهم سواء أدينوا بتهمة الفعل الفاضح أو سُحبت معروضاتهم متمثلة في السيف والكاميرا والعصا والزي النسائي. ولكن السؤال الجوهري الذي من المفترض أن يبرز بهذه الصيغة هو من أين أتت لهؤلاء الجرأة والشجاعة بأن يقوموا بما قاموا به في شارع عام ورئيس يرتاده الناس وعلى مقربة من مؤسسات الدولة وبعض المراكز الحيوية ؟ وأي نوع من الطمأنينة هذه التي عمّت حالتهم حتى أمنوا المساءلة والعقاب أو حتى الحياء من شعب أكرمهم وأفسح لهم مكاناً مهماً يمارسون فيه فوضاهم الأخلاقية ؟
الغرض من إبراز نقطة النقاش هذه هو لنرى هل تختلف إدانة هذا الفعل على المستوى الأخلاقي والاجتماعي أم أنّ الظاهرة يجب التعامل معها بشكل رسمي كفعل فاضح فقط تتم فيه المعاقبة. وبعد ذلك يذهب كل لحال سبيله فيأتي آخرون ويقومون بنفس الفعل ويؤذوا مشاعر الناس ويتركوا الأسئلة معلقة دون معرفة الأسباب والنتائج المترتبة عليها .

وحتى نكون واقعيين ففي ظاهرة سابقة تم ضبط مجموعة شباب سودانيين من قبل في شقة بالخرطوم يحتفلون بتزويج شابين مثليين بنفس الطقوس السودانية التي يتقنها هؤلاء الأجانب . وهذه الممارسة يمكن تأصيلها سودانياً كما جاءت في (لوحة ثائر سوداني ) لبروفيسور محمد سعيد القدّال:" تناول البروفسير في سفره قصة الثورة المهدية أسباب قيامها وتمرحلها من دعوة سرية لدعوةٍ جهرية ، فقد ذكر أنّ المهدي حينما كان في مدينة الابيض سمع بزواج رجل من رجل فثارث ثائرته وأسرع للمكان وهنالك استلَّ سيفه ولكن قبض عليه وفي مركز المأمور عنّفه ضابط الأمن قائلاً : (الدنيا حُرَّه)". ثم ما جاء عن نفس القصة في كتاب بابكر بدري (حياتي ) ورسالة الدكتوراة لمكي شبيكة بعنوان (السودان في عهد الثورة المهدية 1881م -1885م) الذي كتب عنه إبراهيم فوزي أنّ المحرك الأول للثورة المهدية في نظر شبيكة كان المعتقد الديني وشخصية المهدي والتدهور الخلقي ومثال لذلك نفس القصة المذكورة .

القضية الأساسية ليس في غض الطرف عن مثل هذه الظاهرة كواقع بدعوى الحرية ،أو في رفضها بدافع الأفعال الفاضحة، ولكن في فكرة أمن المجتمع نفسها ليس بالشكل الذي تقوم به الشرطة من ضبط وإحضار للقائمين بهذه الممارسات ولكن في دورنا وما يحتاجه مجتمعنا منّا .
(عن صحيفة الخرطوم)
[email protected]


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 5748

التعليقات
#830967 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2013 09:50 AM
يا جماعة الناس ديل موجودين من بدري... وكل مدن السودان الناس ديل معروفين وموجودين من ما قمنا
ولا ما كدي يا هناي


#830511 [simak]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2013 09:07 PM
ماشاء الله....هذا موضوع فيه عمق اجتماعي أ مني يصلح أن يُناقش على مستوى وزارتي الداخلية و الشوؤن الإجتماعية...لك التحية استاذة منى...


#830498 [عباس التحت اللباس]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2013 08:50 PM
يا جماعة ده اسمو زواج الممثلين وانتشر في عقد الانقاذ اللواط والدعارة


#830275 [عشنا وشفنا]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2013 04:30 PM
مفروض يا استاذة تذكرى الجنسيات دون خوف

ولازم تتأكدى هل فى العقوبة ابعاد ام لا ؟

لكن غالبات اعتقد انهم من دول الجوار الغنية

ولذلك تتخوفون كلكم .


#830254 [عطيطو الاسوانى]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2013 04:10 PM
من اين اتوا هؤلاء .


#830087 [ودالبطانه العربي]
5.00/5 (2 صوت)

11-18-2013 01:44 PM
هل تعلمون ان الرئيس البشير هو اول من ادخل رقصة القرد للسودان ومن ثم انبثقت منها رقصة النبق ومن هنا اتت الجرأة لهولاء.


#829887 [محتار فى خلق الله]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2013 11:09 AM
يالبلد الصبحت رمة
اهلك لاكوا وبلعوا الذمة
وشعبك اصبح ساقط همة

وياهووو دة السودان فى عهدج الانقاذ


#829840 [rقيسونى]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2013 10:49 AM
اشياة لا يمكن الثخلص منها فهى موجودة منذ الازل مع الانسان الخمر و الدعارة و للاسف اللواط كيف التعامل مع هذه السلبيات فهو بترقية المجتمغ و التوعية لا بازجر و الجر بالايات فجزء غير يسير من رجال الدين هم شواذ و هم لا يرون فى ذلك حرجا طالما المجتمع يفرق بين الفاعل و المفعول به فى اللواط و هنا مربط الفرس


#829769 [ام احمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2013 10:11 AM
شافوا الرقص في بلد هامله ذي دي عادي كبيرهم الذي علمهم السحر


#829744 [مهاجر]
5.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 09:51 AM
للاسف كل هذا تحت اسم الحكم الاسلامي .


#829726 [سوداني حر]
3.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 09:37 AM
يا كافي البلاء وحايد المحن .. اللهم أحفظنا يا رب


#829719 [فتح الرحمن الجمصى]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2013 09:31 AM
اتمنى يا اختي ان لا تثار مثل هذه القضاياوتنشر حتى من باب التحذير لانها اصبحت سلاح ذو حدين


#829716 [تينا]
5.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 09:25 AM
الله كريم علينا بلدنا أصبحت وكالة من غير بواب لكل من هب ودب من دول الجوار الشيىء البعرفو بحكم غربتى فى وطن غير وطنى الأجنبى بحترم البلد الجالس فيها وبكون متحفظ فى تصرفاتو لكن الفى بلدنا دا شيتا كتر بضم الكاف والتاء الأجانب مستلمين البلد أكثر من أسيادا والمصيبة الأكبر بعد رجوع الأجانب العايدين من السعودية تانى الا لما تلاقى ليك سودانى فى السودان تسألوا انت سودانى ولا أجنبى ؟؟ والله يكضب الشينة . ناس الحكومة ديل يوميا بسافروا ماشافوا الدول التمام كيف قوانينها تجاه الأجانب ؟؟


#829707 [كونن]
5.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 09:17 AM
كيف أتت لهؤلاء الجرأة والشجاعة بأن يقوموا بما قاموا به في حين ان الاجانب في بعض الدول يخافون من المواطنين في الشارع العام مابالك برجل شرطه اما هولا فقد شزو ووصلت بهم الجراءه لهذا الحد وذلك لان البلد ليس لها سيد ونظام فاشل لا يستطيع ضبط افراده مابالك بدوله واجانب وكلام فارغ


#829663 [أبو أحمد]
5.00/5 (2 صوت)

11-18-2013 08:22 AM
كتر خيرك
البلد خربانة من كبارا
دحين سمعت بقصة نائب الوالى (الفحل)
أبو أربعة بنات
ولا قصص السيارات المظللة 50%
ديننا ينهانا عن هذا
لكن للأسف أنتشرت الافعال الجنسية لدرجة لا تصدق
نحتاج ثورة تعيد الامر الى نصابه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة