الأخبار
أخبار إقليمية
على طريقة الشبيحة والبلطجية اختطف الصقور رجل الأعمال السعودي.. المستثمر صرف نظر عن زيارة "العاصمة المثلثة" والسودان الذي عشقه
على طريقة الشبيحة والبلطجية اختطف الصقور رجل الأعمال السعودي.. المستثمر صرف نظر عن زيارة "العاصمة المثلثة" والسودان الذي عشقه



صقور السفارة وكتاكيت المغتربين في السعودية
11-18-2013 03:47 PM
مصعب المشرّف:

الحديث عن الإغتراب والمفاهيم الرسمية والشعبية المحيطة به في الداخل والخارج يظل ذو شجون .. وحلقة برنامج المحطة الوسطى الذي قدمته الشروق مساء أمس الأربعاء 13 نوفمبر بدأ وكأنه هزة إرتدادية لزلزال حلقة مماثلة من برنامج "حتى تكتمل الصورة" الذي قدمته النيل الأزرق وكشف عن مهازل ومساخر بشعة تجري وتمارس في سفارة السودان بالمملكة العربية السوانية بوجه خاص. ثم وضبابية وميوعة سلطات ومهام جهاز خدمة المغتربين بالخارج . وهو ما جعل منه جثة هامدة و جهاز بسماحة جمل الطين ... ولغرض ذر الرماد في العيون لاغير.

لفت نظري من هذه الحلقة بوجه خاص وفي مداخلة لمغترب بالسعودية حول ظروف المساجين وبعض المعتقلين السودانيين قيد الترحيل هناك وأعدادهم . أن مقدم الحلقة قاطع صاحب المداخلة بالقول في إستسلام وقناعة تأصـلت في النفس:
- ناس السفارة قالوا ما بيعرفوا العدد بالضبط .

يعني المسألة أصبحت عادية ؛ ولم يعد الإهمال يثير الدهشة والإستغراب والإستنكار حتى ....
الخروقات في سفارة السودان بالمملكة العربية السعودية تعتبر الأخطر من نوعها لسبب أنها منوطة بتوفير خدمات قنصلية ورعاية لأعداد من المغتربين السودانيين تناهز ألـ 590 ألف شخص .. أو بما يعني أنهم أكثر من تعداد مواطني بعض الدول العربية ودول أخرى في العالم ...

ونظراً لطبيعة مكونات وشرائح المغتربين السودانيين في السعودية التي تتفاوت ما بين الغفير والراعي والعامل والموظف والمهني والمدير .. كل هذا جعل من هذه السفارة وقنصلياتها كما وصفها واحد من المغتربين السودانيين بها في مداخلته أثناء بث برنامج المحطة الوسطى .. وصفها بأنها ســوق بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى.... وحيث تكثر وتتكاثر في الأسواق الشياطين.
وعلى وقع الظروف الداخلية التي مرت بها ليبيا مؤخراً .. ثم والإجراءات التي إتخذتها السعودية بشأن تنظيم العمالة الأجنبية ليها . فقد تكشفت مأسي وإنكشفت عورات وسوءات كثيرة كانت على لائحة التغاضي والمسكوت عنه فيما يتعلق بأداء السفارات السودانية في هذين البلدين خاصة والسفارات والقنصليات السودانية عامة.

للأسف الشديد لا أحد في الخرطوم يرغب في مناقشة جادة لواقع "سـوق" السفارة والقنصليات السودانية بالمملكة العربية السعودية بالإضافة إلى ليبيا ؛ بوصفهما الأكثر مقصداً ومطلباً للشريحة الكبرى من المغتربين السودانيين.

والشيء الذي يمكن قوله آخر السطر؛ أن السفارة في السعودية وتوابعها من قنصليات تعمل ما ترغب به بـ "عين قوية" و دمٍ بارد ؛ لسبب بسيط هو أنها تكتفي ببذل قصارى جهدها لخدمة طالبي العمرة والحجيج من كبار المسئولين وعائلاتهم في السلطة ومنذ تاريخ إستقلال السودان . وليس كما يعتقد البعض أنها ظاهرة مستجدة .. ولكن كل ما في الأمر أن هؤلاء السئولين وأفراد أسرهم وعائلاتهم إزدادوا ، ووصلت أعدادهم إلى أرقام فلكية خلال الفترة ما بين حكومتي أزهري (المبسطة) في الديمقراطية الأولى وبين حكومة المؤتمر الوطني (الموسـعة) وإمتداداها المركزية والولائية المترهلة الجارية.

وربما يحتاج تاريخ وأداء السفارات السودانية منذ عهد الإستقلال وحتى تاريخه وما جرى خلال كل هذه الفترة من تغيرات وطرائف وأولويات مصاحبة .. ربما تحتاج إلى بحث متكامل يتطرق إلى واقع والطبيعة (الهزلية) لعمل ومهام السفارات السودانية الأكثر إلحاحاً في كل من القاهرة ولندن وماليزيا والسعودية ودبي خلال الفترة ما بين الإستقلال وحتى تاريخه ... وكيف تحولت من أداء مهام دبلوماسية إلى مجرد أسواق ومكاتب مشتريات ومبيعات ، وشحن وتخليص جمركي وتوظيف خاصة بكبار المسئولين في الدولة... وحيث لا يغيب عن الذاكرة مدى الدور الذي لعبه توب المرأة السودانية في تحديد مهام كل من سفارات السودان في إيطاليا وسويسرا على عهد مايو مثلاً ... ربما كان الأمر يأخذ جانب المساعدة والمرافقة العابرة في جانب إنتقاء طبيب حاذق والتوسط لمقعد في كلية الطب بجامعة ما ... ولكنه تمدد وتشعب لاحقاً ليتخذ أنماطاً غريبة مثل المساعدة في إنتقاء أفضل وأحدث موضات المشغولات الذهبية وإعطاء إستشارات حول آخر النقشات والدقات .. وإنتقاء وشحن الأثاث والأناتيك .. وصولاً إلى خصوصيات الشيلة ومستلزمات العروس من الملابس الداخلية والريحة اللينة والناشفة ؛ وغيرها من متطلبات الدخلة والرقيص وقطع الرحط والجرتق .. فأصبح هناك متخصصون منهم في مثل هذه الأمور لديهم مصادرهم وخبراتهم المتراكمة التي يحرصون على "تكريسها" بوصفها الطريق الأقصر للحصول على الدعم والمساندة في مراكز إتخاذ القرار بالخرطوم . والأخذ بعين الإعتبار عند صدور كشوفات الترقيات وإستثناءات الإستبقاء فترات أطول بالخارج

ولأجل هذا وذاك فقدت هذه السفارات إهتمامها بالمواطن السوداني العادي فرادى وجماعات على إعتبار أنه يأتي (إن أتى أصلاً) في ذيل القائمة . لا بل ويتطلب حصوله على الخدمة القنصلية تكبد رسوم وضرائب فادحة ؛ وتحقيق إستفزازي مهين . وإنتظار يخضع لإجراءات سلحفائية.

الطريف أن ذلك المغترب المتداخل الذي شكا من أنه ظل مغترباً في السعودية طوال عشرين سنة . ودفع حتى تاريخه أكثر من 25,000 دولار من ضرائب وزكاة ومساهمات .... كشف هذا المغترب أنه لم يحصل حتى اليوم على قطعة أرض من الحكومة السودانية ضمن خططها الإسكانية . كل هذا في الوقت الذي يحصل فيه المواطن السوداني في الداخل على أكثر من قطعة أرض سكنية دون أن يدفع الكثير من الرسوم مقابلها ، ودون أن يتحمل أعباء ضرائب ، ولمجرد أنه يمتلك واسطة ..

والمحزن أن جهاز رعاية المغتربين في الخرطوم يظل يتمسك دائماً في مثل هذه الحالات بأنه ليس معنياً ولا مختصاً بتوفير هذه الخدمة أو تلك .. وبما يجعل المغترب في نهاية المطاف مثل كرة الجلـد التي يتبادل اللاعبون في منافسات كاس الأمم الأوروبية ركلها وتمريرها بمهارة وإتقان بين أقدامهم .

كل هذا يعزز أن الفلسفة التي تتعامل بها السلطات السودانية المعنية من سفارات في الخارج ؛ وجهاز (رعاية شئون) المغتربين في الداخل إنما ينبني على قناعة أن المغترب ليس سوى بقرة حلوب ومواطن سائح في بلاده ... دمه وماله حلال .. وأنه خلق ليدفع دون أن يحصل على مقابل .. وأن أسهل طريقة للتعامل معه هو إبتزازه بكل ما يمكن وصفه من مسخرة وجبن وسفالة وندالة عبر إمساكه من يده التي توجعه ؛ والتي تتمثل في حرمانه من تجديد صلاحية جواز سفره وعدم منحه تأشيرة الخروج .. وتمطيط وزحلقة أجل الموافقات على طلباته ومعاملاته حتى الدقائق الأخيرة من تاريخ إنتهاء إجازته السنوية ، بحيث يضطر هذا المغترب إلى اليأس وإلغاء متابعة حقوقه ومطالبه والإسراع بالعودة إلى دولة الإغتراب لمواصلة عمله خوفا من فصله أو إنتهاء صلاحية تأشيرة عودته أو إقامته ...... هي إذن مافيا في السفارات والقنصليات بدول الإغتراب من جهة ؛ ومافيا أخرى في السودان تعملان في أموال وحقوق المغترب كما المطرقة والسندان.

حتى البعض (وإن كان قليلاً) من عامة المواطنين السودانيين فعلوا ويفعلون بالمغترب السوداني الأفاعيل لجهة سلب أمواله بالنصب والإحتيال والغش ؛ لاسيما مغتربي السعودية حيث يتوافد عليهم البعض خلال فترة الحج والعمرة لجمع التبرعات بزعم بناء مسجد وخلوة ومدرسة وشفخانة ودعم نادي لكرة القدم . ثم تختفي أموال التبرعات في جيوب هؤلاء (المبعوثين) وخزائن بعض المسئولين الذين يمدونهم بشهادات وأوراق مختومة مزورة تمنحهم تصاريح جمع التبرعات وأنها لغرض خيري وإنساني نبيل جداً.. ولا حول ولا قوة إلا بالله من هؤلاء الذين يسرقون بإسم الله ، ويأكلون أموال الناس بالباطل دون أن تطرف لهم عين.

والمغتربون من جانبهم لهم يد في تمكين الغير من إستغلالهم وإبتزازهم والنصب عليهم . ومعظمهم يظل غير مواكب للتطورات وللعديد من السلبيات التي طرأت على المجتمع السوداني وقناعاته ، وتفشي بعض الظواهر والممارسات الإجرامية في الداخل لسبب أو لآخـر خلال الفترة الماضية والجارية .. وأن الحذر والتدقيق في هذا الجانب يظل واجباً.


أطرف ما يتداوله المغتربون ومن خلال تجربتهم ؛ أنهم يوصون بعضهم بأنه وحين الذهاب إلى جهاز المغتربين في الخرطوم ولأجل تخليص معاملاتهم وأوراقهم بسلاسة وسرعة سلاحف النينجـا الأسطورية ؛ فما عليهم سوى دخول الكنتين الملحق بمبنى الجهاز وإلقاء نظرة خاطفة على أطباق ومأكولات العاملين فيه خلال فسحة الفطور .. فإذا كان الموظف بالجهاز يضع أمامه صحن فول عادي ؛ فهذا يعني أنه موظف كحيان غير واصل ولن يخدمك .... أما إذا كان الموظف أنيق لامع الحذاء ويضع أمامه صحون الكبدة والكمونية واللحمة .. فهذا يعني أنه واصل وسيخدمك ويخلص لك معاملاتك في أقل من لمح البصر حالما تجلس أمامه أو إلى جواره وتدفع عنه حق الفطور أو تعده بـ "إكرامية" رطبة .... وحيث أصبحت الرشوة في بلدنا هذا وزماننا هذا ؛ وأعرافنا السائدة هذه مجرد "هدية" و "إكرامية" .. ومن يحتج ويعترض على هذه القناعة (الحضارية) فعليه أن يلحس كوعه ويحمد الله على أن المسألة وقفت عند هذا الحد ، ولم تتطور إلى مرحلة إتهامه بالإساء والإعتداء باللفظ ووالإشارة والفعل على موظف حكومي أثناء تأديته لمهام عمله . ثم فتح بلاغ رسمي ضده ومحاكمته والزج به في غياهب السجن بعد جلده.

في جلسة خلال مناسبة إجتماعية مّـا ؛ أخبرنا أحد السودانيين المغتربين في السعودية أنه ظل يعمل مساعداً ملازماً مع أحد رجال الأعمال السعوديين مدة خمسة عشرين سنة كاملة ولا يزال . أدخله خلالها الرجل بيته وإئتمنه على أمواله وعرضه . وأصبح كأنه واحد من أبنائه.

قال لنا هذا المغترب أنه إلتحق بالعمل لدى هذا الرجل بعد إكماله المرحلة الثانوية بنجاح وعمره وقتها لا يتجاوز الثامنة عشر ... واكتسب طوال سنوات عمله الخمسة والعشرون خبرات في مجال الصرافة والمعاملات التجارية الحـرة ، والإدارة والمقاولات على أفضل وأحدث مستوى .. وتزوج خلال هذه السنوات الخمسة والعشرين من قريبته ، وجاء بها إلى السعودية لتقيم معه ثم كان لهم أبناء ترعرعوا ونشاؤا مع أسرة وأبناء رجل الأعمال السعودي هذا الذي كان في البداية مجرد تاجر عادي قبل أن ينجح في أعماله ويتحول إلى أصحاب المليارات .

وواصل المغترب السوداني قائلاً:

- خلال السنوات الماضية نشطت الحكومة السودانية في جانب جذب الإستثمارات الخارجية إلى السودان . وأنشأت وزارة وأنفقت ملايين العملات الصعبة للتأسيس وللترويح لهذا المنشط .... ويبدو أن كفيله رجل الأعمال السعودي قد إرتآى أن يكافئه على إخلاصه وأمانته بأن يستثمر بعض ملياراته في السودان على أن يبدأ بفتح مكتبً له في الخرطوم لإدارة أنشطته الإستثمارية وتعيينه مديراً لهذا المكتب براتب خرافي يصل إلى ثلاثة أضعاف راتبه في السعودية.

ثم يصف أخونا المغترب هذا ما جرى لاحقاً عند مرافقته رجل الإعمال السعودي إلى (سـوق) القنصلية السودانية بمدينة جدة . وكيف أن السماسرة والصقور من موظفي القنصلية بدأوا في التحليق والشمشمة حول رجل الأعمال السعودي الذي كانت آثار النعمة والمليارات بادية على هيئته وتصرفاته .. وهي سمات بات يعرفها صقور وسماسرة السفارة بحكم خبرتهم الطويلة سواء في التعامل مع الكتاكيت المغتربين أو أصناف وفصيلة ضيوف السفارة أو القنصلية السعوديين .

وعلى طريقة الشبيحة السوريين وبلطجية روض الفرج المصريين ؛ اختطف هؤلاء الصقور رجل الأعمال السعودي في أقل من لمح البصر ، ودخلوا به عبر الأبواب المغلقة قبل أن يتمكن صاحبنا السوداني من ملاحظة ذلك ، وقبل أن يتمكن الملياردير السعودي من فتح فمه وسحب مكفوله السوداني في يده لمرافقته إلى الداخل.

توارى به السماسرة وشبيحة سوق السفارة في أحد قاعات الإستقبال الفاخرة . وجاءوا له بالبارد والشاي والكيك والتمور البركاوي والقونديلة ، وطفقوا يتمسحون بعباءته الغالية ، وأقبلوا عليه وأعينهم تفيض من الدمع ؛ يستفسرون منه عن الغرض من الزيارة والخدمة التي أتى من أجلها . ويطمئنونه بأنها مجابة سلفاً حتى لو كانت بندرة لبن الطير أو في بلاد الواق واق.

إلتقط الملياردير السعودي بعض أنفاسه ثم نظر حوله يبحث عن "إبنه" السوداني الذي ظل يعمل لديه مدة عشرين سنة فلم يجده وسط الوجوه الغريبة وأصحاب الإيتسامات الصفراء من حوله . فسأل عنه فقالوا أنهم لا يعرفونه . وطمأنوه بأنه حتما سيكون في "الحوش" أو أمام الباب الخارجي ، وربما لم يسمح له الأمن بالدخول لأنهم لا يعرفونه .. وسارعوا بالقول أن عليه أن لا يقلق بشأنه طالما أنه سوداني . فهو حتماً بخير داخل أسوار القنصلية أو أمام أبوابها المغلقة . وأنه في كل الأحوال يظل واقفاً بين أخوانه ومواطنيه ، وأن الظفر لا يخرج من اللحم ولا يخاف على السوداني في بيته ؛ وعلى إعتبار أن السفارة والقنصلية إنما هي (بيت) السودانيين جميعاً وبدون فرز.
صمت محدثنا لفترة كأنه يستجمع شتات أحزانه وقنوطه ثم قال لنا:

- بعد فترة ليست بالقصيرة خرج كفيلي رجل الأعمال السعودي من الداخل وهو متجهم الوجه وعلى غير الملامح التي دخل بها ... لم يتحدث معي كلمة وإنما أشار إلي أن أتبعه . ثم دخلنا السيارة وأمر السائق أن يتحرك سريعاً من المكان . كأنه يحاول التخلص من هواء سام ورائحة نتنة تعبق أجوائه. وظل صامتاً طوال أيام دون أن أجرؤ على مفاتحته في الأمر إحتراماً لصمته.
ثم كانت المفاجأة عندما إختتم صاحبنا حديثه بقوله:

- صارحني كفيلي السعودي بعد فترة أنه قد صرف نظر عن زيارة "العاصمة المثلثة" وتفعيل خططه بشأن الإستثمار في السودان ... السودان الذي عشقه من لساني وكان يراه من خلال عيوني ..... وعلل ذلك بأن مقابلته مع البعض في القنصلية لم تكن مريحة . وأنه إشتم من أقوالهم رائحة فساد لم يعهدها من قبل . وأنه حين صرح لهم بأن لديه شخص سوداني يرغب في إرساله للخرطوم وإدارة مكتبه هناك إذا بهم ودون سابق معرفة بهذا السوداني (الذي هو محدثنا) يخوفونه بأنه ربما يكون حرامي وفاسد وغير جدير بالثقة . ثم كيف يرضى بتعيين خريج ثانوي مديراً لمكتبه في الخرطوم وفي السودان حملة دكتوراة وأساتذة جامعات سيكونون رهن إشارته وطوع أمره . وأن عليه أن يعتمد عليهم وحدهم بوصفهم يمثلون الحكومة في ترشيح من يرونه "القوي الأمين" لإدارة مصالحه في السودان . وأن لا يكشف أوراقه لغيرهم ؛ وأن لديهم أراضي ومشاريع و "سكرتارية" مرافقة جاهزة وإتصالات مباشرة . ويمتلكون مفاتيح ذهبية وشراكات نافذة نائمة بالعمولة في الخرطوم .. وأنهم سعرفونه لاحقاً إلى سعادة السفير . ومن خلال إتصالاتهم سيحددون له موعداً لمقابلة رئيس الجمهورية بجلالة قدره في القصر الجمهوري ويبث اللقاء عبر شاشات التلفزيون ..... وأنّ.. وأنّ .. وأن .... بما أعطى لرجل الأعمال هذا الإنطباع المبدئي بأن الإستثمار في السودان إنما تكتنفه الكثير من المخاطر والتعقيدات ومراكز القوى والنفوذ والتدخلات في صميم رغبات وقناعات المستثمر الشخصية بالإضافة إلى عدم الشفافية. ويستلزم من البداية وبدون نهاية تكبد أعباء ومشاق رحلة من الفساد والرشاوي والعمولات أين ما سار وحيثما حل.


وكان آخر ما قاله محدثنا :

- كل هذا كان ساهلاً . ولكن المصيبة أن هذه الإنطباعات التي ترسخت في عقلية كفيلي الملياردير قد إنتقلت منه إلى الكثير من أصدقائه ومعارفه وشركائه من رجال الأعمال .. ولا أشك في أن كل واحد من هؤلاء قد تأثر بهذه الإنطباعات ونقلها بدوره مباشرة أو من خلال الونسة العابرة إلى آخرين سواء في جانب رجال الأعمال أو المسئولين الرسميين.

[email protected]


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 8049

التعليقات
#830929 [المستعرب الخلوى]
5.00/5 (1 صوت)

11-19-2013 09:36 AM
هذا هو حال الإستثمار الذى يتحدث عنه الطفل المعجزة صباح مساء ..


#830812 [ana sudani]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2013 08:22 AM
لك الله يا سوداننا ...


#830692 [د. محمد عبد الرازق سيد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2013 01:55 AM
سرقوا مواطنيهم فلا تستغرب ان يسرقوا مواطني دول اخرى اليس كذلك؟؟؟؟!!!!


#830621 [المعذب]
5.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 11:45 PM
تعرفي ياعنبر السبب في دا كلو شنو؟ السبب انو الشعب السوداني شايف وساااااااااكت,,,ليهم حق ما الشعب بقي جنازة بحر


#830586 [أبو عكف]
4.50/5 (3 صوت)

11-18-2013 10:39 PM
لا تستغربوا أخوتي الكرام .. فهذا هو عهد التوجه الحضاري الذي اتي به زبانية الجبهة الإسلامية ، والإسلام منهم براء ، فالفساد يطولهم من القمة إلى القاعدة ، ومخطيء من يذهب للإستثمار في السودان في هذا العهد الأغبر ، فهؤلاء يسمون الرشى الإكراميات ، وما لم يدفع أي مستثمر لهم إكرامية ، لن يمكنوه من الدخول إلى السودان والإستثمار فيه ، فلا تعجبوا هذا عهد العهر والفساد ولحس الكوع ..


#830520 [quickly]
4.00/5 (2 صوت)

11-18-2013 09:22 PM
( الزفارة السودانية) مرتع للفساد والمفسدين دا شئ معروف من زماااان
بالله حتى المستثمرين السعوديين الجاين السودان عايزين يفرضوا عليهم كيزان لتولي استثماراتهم داخل البلد البلد ؟؟؟!!!!
دا يسموا شنو دا كمان ؟؟؟,,,,,, التمكين في اموال المستثمرين الاجانب بالسودان ,,, مثلاً يعني ولا كيف ؟؟؟؟؟؟؟؟
وسخ في وسخ قبح الله وجهكم


#830501 [المغترب]
4.50/5 (3 صوت)

11-18-2013 08:55 PM
اخوانى الاعزاء واللة مالا تعرفوا انو السفارة فى الرياض منذا 20 سنة نفس الوجوه لا تتغير القنصل وولد صغير اهم شى فى عملة الزواج والطلاق مافاضى يقابل الناس ثانيا انا مغترب منذا عشرين سنة لم تعطينى السفارة قطعة ارض اشتريت من حر مالى دكان فى سوق الازهرى 17 نزعت مننا من تاريخ 2006 ووعدونا بالتعويض واللة حتى الابواب والشابابيك منعوا الناس تشيلها ولحدى يومنا هذا لم نحصل على اى شى حسبى اللة ونعم الوكيل عليهم


#830447 [abu khaled]
4.50/5 (3 صوت)

11-18-2013 07:34 PM
احد الاخوة المغتربين حكى لي بأن قيد أبنه في أحد المدارس السودانية بالرياض وذلك بعد توصية من احد كبار الموظفين بالسفارة وبعد دفع نصف المصاريف أكتشف بأن المدرسة غير مرخص لها وليس لديها أي اصطاف او اي شىء وبعد ذلك وجد أن الكثير من السودانين تورطوا وإكتشفوا أن السفارة تقوم بدور السمسار للنصب على السودانين وان زوجة احد الموظفين الكبار قامت بفتح مدرسة وهمية . واخذت اموال الغلابة انهم يسرقونا بالداخل والخارج
وكذلك موظفي السفارة يعملون في تجارة العملة والاراضي وكله بنهب وينهش في جسد المواطن السوداني الغلبان


#830429 [دي قويه]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2013 07:10 PM
دي قويه هو في سفاره هنا في السعوديه وبتسوي شنو ويعني شقلهم شنو هم زاتهم لشنو وعشان شنو ولشنو


#830418 [من المركز]
4.50/5 (3 صوت)

11-18-2013 06:52 PM
استشارني كثير من رجال الأعمال الخليجيين عن الاستثمار في السودان. والجواب للأمانة واحد أنسي الموضوع لاني انا شخصيا لن استثمر جنيه واحد في السودان فكيف لي أن أنصح الغير بذلك


#830369 [mohd]
4.82/5 (6 صوت)

11-18-2013 05:56 PM
يازول كفيلك دا الله شافه والله لو مشى هناك كان طلع بهدومه يكون ربحان

ديل اكلوا ابن لادن

وكم وكم خليجي ذهبوا حاملين الملايين وبعد فترة لجأوا الى سفاراتهم ويبكون الدمع

ديل ناس الانقاذ ياكلوا ناقة سيدنا صالح كان لقوها

ومسألة سرقتهم وفسادهم دي الفي الواقواق عارفها

هل تصدق بأن احد اللبنانيين جاهم وشايل دولارات كاش واشترى ارض ودفع رشاوي ودفع اي شي طلبوه منه والارض الان في نهر النيل تنتج وتزرع ويصدر انتاجها يوميا تعرف الى اين ؟

الى اسرائيل

اسرائيل تاكل جزء من اكلها من ولاية نهر النيل

وما عندهم مانع ناس هي لله هي لله ديل يوكلوا الشيطان ذاته
هي لله دي للمغلين المبارنهم والمصدقنهم

ديل قال عنهم بن لادن لما سأله عبد الباري عطوان وين قروشك

قالوا قروشي اكلتها حكومة السودان (حكومة الاخوان)
قالو بالحرف الواحد

دي عصابة جمع اموال (عن حكومة السودان)

ديل ناس ياجوج وماجوج ذاااااتهم

الرشاوي دي الانتشرت دا دليل دامغ على انه كل الولاة والمسئولين في السودان لا علاقة لهم بالدين اطلاقا

والدقون المسونها دي دقون ضلال ليس الا ، و لا يخافون رب العالمين ولو كانوا يخافونه لما انتهكوا حرماته
اليست الرشوة محرمة ؟

الزنا اليس محرما

الاختلاس اليس محرما

استغلال المنصب اليس محرما

تطبيق القانون على الضعيف اليس محرما

قتل النفس التي حرم الله قتلها اليس محرما

التعذيب اليس محرما

انتهاك الحرمات اليس محرما ؟

طيب وين الدين البتبعوه دا ؟

الا يكون دين غير الاسلام


#830361 [بت حبوبتها]
2.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 05:52 PM
أكيد قصة السعودي الإتكالبوا عليه سماسرة سفارتنا قصة محزنة وبتكرر باشكال مختلفة في سفاراتنا ببعض الدول خاصة الخليجية,

وبالمقابل, نجد أن قلة من السودانيين يقترحوا على كفلائهم أو أصدقائهم الخليجيين عمل مشاريع بالسودان وهم يدركون خطورة الإستثمار ببلدنا في هذا التوقيت حنى لو استثمار في كشك ليمون, كما تجد قلة أخرى تنهب الفلوس التي يعطيها إياها المستثمر لبدء إجراءات الإستثمار..أعرف أحدهم أرسله كفيله الإماراتي للخرطوم ب 100 ألف دولار للتقدم بطلب رخصة مشروع زراعي للمستثمر ودفع رسومه المبدئية بالإضافة لمصاريف رحلة السوداني طبعآ, فماذا فعل ؟ كملها كلها مصاريف وحفلات ولم تطأ قدمه الإمارات بعد ذلك !


#830348 [الشفيع على محمد الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2013 05:43 PM
لاتعليق


#830325 [حسن مسالا]
4.75/5 (5 صوت)

11-18-2013 05:24 PM
لدي قصة تؤكد ما ذهب إليه كاتب المقال، وهى أننى قد عرفت رجل أعمال سعودي لدية شركة ضخمة تعمل فى مجال تجارة المعدات الزراعية وإقامةالمشاريع الزراعية وإدارتها وقد حاول الإستثمار فى السودان قبل سنوات، وقد زار الخرطوم ونظمت له عدة لقاءات بمسئولين ومن ضمنهم وزير زراعة وقتها أسمه (كباشي، ولا أذكر الأسم كاملا) وأظنه من نواحي كسلا، هذا الوزير الكارثة وأثناء إجتماعه مع المستثمر السعودي ودون سابق إنذار حذره بقوله (إذا أردت لأستثمارك في السودان أن ينجح فلا تجعل إدارته فى أيدي سوادنيين) ويشهد الله أننى سمعت ذلك من رجل الأعمال السعودي نفسه من مرافقه فى الزيارة وهو سوري الجنسية، وقد تأثر رجل الأعمال السعودي للغاية بما سمعه وصرف النظر عن الإستثمار فى السودان وظل يردد دائما بأن المسئولين السودانيين لا يعرفون شعبهم، فهو مقتنع بكفاءة السودانيين الذين عملوا معه لعشرات السودانيين فى وظائف مختلفة وثقتهم فيهم كبيرة ولله الحمد.


ردود على حسن مسالا
United States [عبداللطيف] 11-18-2013 07:41 PM
قالو للسعودى كده عشان مايجيب معاهو سودانى من الشغالين معاهو وطبعا عايزين يستفردو بالسعودى ويلهفو الحراميه النصابين


#830283 [ود السجانه]
4.50/5 (3 صوت)

11-18-2013 04:38 PM
طبعاً السودانيين والمسئولين السودانيين الكبار هم أسباب عدم تشجيع السعوديين على الاستثمار في السودان وقد حكى لي كثير من السعوديين عن تجاربهم وهي ان النسئولين يقابلوهم وعيونهم على جيوبهم وكذلك مرافق المستثمر ويعودون بخفى حنين سوا ما صرفوه على خشوم المسئولين الجشعين وجعلوهم يخافون من الولوج داخل المشاريع وهكذا يكون مسؤلوا الاستثمار هم سبب فشل الاستثمار


#830276 [ود الكوتش]
4.63/5 (5 صوت)

11-18-2013 04:30 PM
لاحول ولاقوة الا بالله ، والله خجلت للراجل الشغال مع السعودي ، الله ينعل الفلوس الغيرت النفوس
وربنا يشيل الكيزان الوسخين المقطعين ديل الما عندهم كرامه وباعوا ضميرهم


ردود على ود الكوتش
[كركاب] 11-19-2013 04:19 AM
انت عارف المشكله يقوم
يغير وجهه نظره فى الزول دا
الوهم ديل بطريقتهم الفجه دى تخلى الواحد يشكك فى نفسه
ناس ما تختشى
لعنه الله على الكيزان اخوان الشيطان

United States [عنبر عمر الطيب] 11-18-2013 09:41 PM
تعرف يا ود الكوتش السبب في ده كلو شنو؟ السبب يا خوي ان كل الفي الحكومة جايين من بيوت وسخة واسر وضيعة وجعانة وما صدقوا انهم بقو في الحكومة وما صدقو انهم لقي الكانو بيحلموبيهو .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة