الأخبار
أخبار سياسية
نساء السعودية يرحبن بمترو الرياض مادامت السيارة ممنوعة
نساء السعودية يرحبن بمترو الرياض مادامت السيارة ممنوعة
نساء السعودية يرحبن بمترو الرياض مادامت السيارة ممنوعة


11-19-2013 09:36 AM



الرياض تطلق حملة دعائية للمترو الجديد عبر شاشات إلكترونية ضخمة داخل مجمعات التسوق، والسعوديون يستقبلونه بترحيب كبير.




المشروع سيخفف زحام السير في الشوارع

الرياض ـ تقام حاليا في عدة مجمعات للتسوق بالعاصمة السعودية معارض لتعريف المواطنين بمشروع مترو الرياض الجديد الذي يجري تنفيذه في الوقت الراهن.

وتعرض على زوار مجمعات التسوق خرائط لشبكة المترو الجديدة ويشاهدون تسجيلات مصورة لتصميم المحطات وتقنية القطارات وغيرها من تفاصيل المشروع على شاشات إلكترونية ضخمة.

وأبرمت الحكومة السعودية عقودا قيمتها 22.5 مليار دولار لثلاثة ائتلافات تقودها شركات أجنبية لتصميم وتنفيذ أول شبكة للمترو في العاصمة الذي سيشمل ستة خطوط بطول إجمالي 176 كيلومرت تعمل عليها قطارات إلكترونية بدون سائقين وهو أكبر مشروع لشبكات النقل العام في العالم يجري تطويره حاليا.

واستقبل السعوديون المشروع الجديد بترحيب كبير خصوصا النساء اللاتي ستخصص لهن عربات كاملة في كل قطار.

وقالت سعودية تدعى مي محمد إن المترو "يفيد النساء أكثر من الرجال لأن الرجال يملكون الحق في قيادة السيارات ويذهبون ويأتون إلى حيث يشاؤون أما النساء فلا.. المترو يفك أزمة السير خصوصا وأنه يحتوى أماكن للنساء والرجال.. أشعر أنه أحسن من السيارات."

وسيستغرق المشروع خمس سنوات تشمل ثمانية أشهر لإعداد التصاميم والأعمال التحضيرية وتجهيز المواقع و48 شهرا مدة التنفيذ الفعلية تليها أربعة أشهر للتشغيل التجريبي واستلام المشروع.

ومن المقرر أن تبدأ أعمال الإنشاءات في الربع الأول من عام 2014.

وتقول الحكومة إن المشروع سيكون محفزا رئيسيا للتوظيف والنمو الاقتصادي وسيساهم في تحفيف الزحام واختناقات السير في شوارع العاصمة.

وقال الفنان التشكيلي السعودي ناصر الاحبابي "إذا نفذ هذا المشروع فإنني سأكون أول من يتنقل فيه.. سوف أترك السيارة نهائيا واستخدم القطار.. نحن استخدمناه في أوروبا وأميركا. هو فعلا يفك أزمة كبيرة وراحة نفسية وتنقلات سهلة."

وتعتزم الحكومة السعودية إنفاق مليارات الدولارات على مشاريع المرافق لرفع مستوى معيشة المواطنين إذ تتيح أسعار النفط المرتفعة زيادة الإنفاق على الرعاية الاجتماعية ومشروعات البنية التحتية.

وتشير التقديرات إلى نمو سكان الرياض من نحو ستة ملايين نسمة حاليا إلى أكثر من 8.5 مليون نسمة خلال السنوات العشر المقبلة الأمر الذي يتطلب توفير بدائل أكثر فعالية للوفاء بمتطلبات التنقل القائمة والمتوقعة في المدينة.

ومن غير المحتمل أن تقنع حملة التعريف بالمترو كثيرا من السعوديين باستخدام المواصلات العامة بدلا من سياراتهم الخاصة. لكن البعض رحب كثيرا بالمشروع الذي سيخفف زحام السير في شوارع الرياض.

وقال سعودي يدعى عبد الله القحطاني "سأريح سيارتي وأركب المترو ليرتاح بالي وأقضي حاجاتي في أقل وقت وأقل تكلفة."

ورغم ثروة السعودية النفطية تشير تقديرات محللين إلى أن ملايين السكان يعيشون قرب خط الفقر وسيستخدمون المترو بدوافع اقتصادية.

وربما يصبح للمترو تأثير اجتماعي بتسهيل انتقال النساء.

وقالت زائرة لأحد مجمعات التسوق تدعى هيا "مادمت سياقة السيارات ممنوعة هنا على المرأة فمن الطبيعي أن يكون المترو مهما بالنسبة إلينا نحن النساء.. سأكون أنا أول واحدة تستخدم المترو."

وتشمل خطط المشروع أن ينقل مترو الرياض 1.16 مليون راكب يوميا في بداية التشغيل تزيد إلى 3.5 مليون راكب في غضون عشر سنوات.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1314


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة