الأخبار
أخبار إقليمية
السكرتير السياسى للحزب الشيوعى محمد الخطيب : سنقاوم اى تغيير ناعم وشكلى يحافظ على بنية النظام الطبقية ..هناك من يسعى لتفتيت المعارضة وسنستفيد من تجارب الشعوب الاخرى
السكرتير السياسى للحزب الشيوعى محمد الخطيب : سنقاوم اى تغيير ناعم وشكلى يحافظ على بنية النظام الطبقية ..هناك من يسعى لتفتيت المعارضة وسنستفيد من تجارب الشعوب الاخرى
 السكرتير السياسى للحزب الشيوعى محمد الخطيب : سنقاوم  اى تغيير ناعم وشكلى يحافظ على بنية النظام الطبقية ..هناك من يسعى لتفتيت المعارضة وسنستفيد من تجارب الشعوب الاخرى


خطنا الاستراتيجى اسقاط النظام …والكلمة الاخيرة لدى الشعب
11-19-2013 08:17 AM
محاور متعددة تحتاج للنقاش وطرح المعلومات بشأنها للرأى العام , منها مايتعلق بالحزب ونشاطه وانعقاد المؤتمر السادس ومنها مايتصل بالوضع السياسى والاقتصادى , وتلك المتصلة بنشاط قوى الاجماع الوطنى والتنسيق مع الجبهة الثورية والموقف من النظام والوئائق المنظمة للفترة الانتقالية , والدروس المستفادة من تجربة الدول العربية عقب اسقاط الانظمة الدكتاتورية. تلك كانت محاور اللقاء مع السكرتير السياسى للحزب الشيوعى السودانى محمد الخطيب بمكتبه بالمركز العام بالخرطوم صباح الاحد الماضى .



حوار : مديحة عبدالله

· المؤتمر والحريات العامة :

**الحاضر فى ذهن الشيوعيين والشارع السياسى هو موعد انعقاد المؤتمر السادس للحزب وهل اصبحت وثائقه جاهزة ؟

= وفقا لماهو مرسوم , تم اعداد اغلب التقارير حول الدستور والبرنامج وجرى نقاشها فى المكتب السياسى واجريت بعض التعديلات وسيتم رفعها للجنة المركزية فى اجتماعها القادم , كما سيقدم التقرير السياسى لاجتماع المكتب السياسى القادم , ومن المنتظر ان ينظر المكتب السياسى فى التقرير التنظيمى والمالى فى اجتماعاته القادمة تمهيدا لرفعها للجنة المركزية والتى ستحدد موعد انعقاد المؤتمر الذى سيلتئم بعد اربعة اشهر من تحديد موعد انعقاده وفقا للدستور حتى تقوم المدن والقطاعات والفروع بمناقشة الاوراق وتنتخب ممثليها فى المؤتمر .

**المناخ السياسى العام يشهد تضييقا على الحريات العامة ومصادرة لحق الحزب فى اصدار صحيفته كيف يؤثر ذلك على مسار التحضير للمؤتمر ؟

= المناخ السياسى العام لايعطل عمل الحزب الداخلى , يوجد توازن , لكن بلاشك المناخ السياسى يؤثر فى سرعة انجاز الاوراق وعقد الاجتماعات , وكبت الحريات يحول دون التواصل مع الجماهير بالشكل المطلوب , الاحزاب السياسية لاتستطيع عقد ندوات فى اماكن عامة بل وحتى داخل دورها تجد عراقيل , ومصادرة حق الميدان فى الصدور الورقى يحرم الحزب من التواصل مع الجماهير لكن رغم كل تلك العقبات فأن التحضير لعقد المؤتمر لم يتوقف . ومن المتوقع ان ينعقد فى الثلث الاول من العام القادم 2014.

· ضد التغيير الناعم الشكلى :

**خط الحزب المعروف هو العمل على اسقاط النظام وكذا خط قوى الاجماع الوطنى لكن ربما تشهد الفترة القادمة مفاوضات بين الحكومة والحركة الشعبية قطاع الشمال على اساس القرار 2046 وهى جزء من الجبهة الثورية التى تدعو لاسقاط النظام كيف يمكن النظر لذلك الحوار مع الدعوة لاسقاط النظام ؟

= خط الحزب الاستراتيجى هو اسقاط النظام عبر اوسع جبهة ,والحزب يعمل من خلال قوى الاجماع الوطنى ونسعى لتوسيع تحالف المعارضة والجبهة الثورية تسعى لاسقاط النظام عبر الكفاح المسلح بينما نسعى نحن كقوى مدنية لاسقاط النظام عبر العمل الجماهيرى السلمى , وظللنا نقول دائما ان وجود هذا النظام يشكل عقبة امام الوصول لحل شامل لازمة السودان ,اى حوار معه او مشاركة فيه سيعيد انتاج الازمة , لابد من تفكيك كامل للنظام , التنسيق مع الجبهة الثورية يتم على اساس اسقاط النظام والتوافق على حكم السودان فى الفترة الانتقالية على اساس البديل الديمقراطى ودستور انتقالى , ومن يحملون السلاح يحملون قضايا اساسية لمناطق فى السودان شهدت التهميش وهى قضايا تحتاج لحل , وكانت سببا من اسباب عدم استقرار السودان , ويتم التوافق مع الجبهة الثورية على اساس العمل على اسقاط النظام واقامة المؤتمر الدستورى فى الفترة الانتقالية للوصول لرؤية حول التنمية المتوازنة وازالة المظالم التاريخية والتعويضات والحق فى الاقليم الواحد .

**لكن لايمكن تجاهل الدور الاقليمى الافريقى والدولى وقرارات الامم المتحدة بشأن ادارة حوار مع النظام وفقا للقرار 2046 ؟

= صحيح توجد ضغوط اقليمية ودولية , لكن الجبهة الثورية تدعو لاسقاط النظام والحل الشامل لازمة السودان وعقد المؤتمر الدستورى ونسعى لاقناع تلك القوى الدولية بأن الحل الشامل لمشاكل السودان هو الذى يضع حدا للحروب والتدهور الاقتصادى والاجتماعى , الحل الجزئى يمثل هدنة وليس حلا شاملا والارادة والكلمة الاخيرة لدى شعب السودان والذى وصل لقناعة بأن بقاء هذا النظام يشكل عقبة فى سبيل حل الازمة العامة وظهر ذلك جليا فى الشعارات التى رفعتها الجماهير فى سبتمبر الماضى , لقد ادركت الجماهير ان هذا النظام يعبر عن مصالح الرأسمالية الطفيلية ويبحث دائما عن الحلول الجزئية ومن ثم الالتفاف عليها بغية اطالة امد بقائه فى السلطة , شهدنا ذلك عقب التوقيع على اتفاقية نيفاشا واتفاقية القاهرة واتفاقية اسمرا والاتفاقيات الموقعة فى ابوجا والدوحة والاتفاقيات المبرمة مع الاحزاب , اذ يعمد النظام للالتفاف على الحريات واشعال الحرب فى النيل الازرق وجنوب كردفات خدمة لمصالح الراسمالية الطفليلية التى لاتجد مصلحة فى الاستقرار وازدهار القطاعات المنتجة , لذلك جاءالسعى المحموم من قبل النظام نحو تبنى سياسة السوق الحر والخصخصة وتمكين منسوبيه فى اجهزة الدولة السياسية والاقتصادية والقضائية , وتشريد كل المعارضين مما افقد البلاد الكفاءات المهنية والحرفية والعمالية وادى لدمار القطاعات المنتجة , واصبح السودان دولة مستوردة للغذاء وبمعدلات زيادة سنوية , قبل انقلاب ينويو 1989 كنا نستورد غذاء ب( 72) مليون دولار عام 2008 اصبحنا نستورد ب(400)مليون دولار عام 2010 ارتفع الرقم الى (مليار و350 )مليون دولار وقفز فى العام 2012 الى (2مليار و400) مليون دولار .الحروب القائمة افقرت مناطق الانتاج , كانت دارفور تنتج مايكفى من الغذاء وتصدر الفائض و تملك 30% من الثروة الحيوانية بل كانت معبرا للصناعات التحويلية , السودان كان ينتج ملبوسات 168 مليون ياردة فى العام قبل الانقلاب , الان ينتج بالكاد نحو 15 مليون ياردة بل واصبح يستورد كل احتياجاته من الملابس , واكثر من ذلك السودان مصنف انه من اكثر الدول بيعا لاراضيه الزراعية ويحدث ذلك الان فى الجزيرة ودافور والشمالية . والضغوط التى تمارس الان من قبل المجتمع الدولى لاجراء حوار مع النظام تقف وراءها مصالح تسعى للاستفادة من خيرات السودان , ولابد ان تكون هناك منافع متبادلة وعلى اساس الندية , الان النظام فى السودان اصبح رهينا للغرب لذلك فأن القوى التى تدعم الحلول الجزئية تسعى لتأمين مصالحها وتدعو لمايسمى الحل الناعم بغية الوصول لتغيير شكلى للنظام لايمس بنيته الطبقية مع مسحة ديمقراطية هشة وتمثيل غير حقيقى للمعارضة المدنية والعسكرية ومن ثم الالتفاف على مكاسب الجماهير التى انتزعتها بالمقاومة ,لذلك سنقف ضد اى محاولة للالتفاف على مطلب اسقاط النظام وسنقاوم ذلك …ولاياتى ذلك الموقف من فراغ لقد تخطت الجماهير مرحلة الاحتجاج ضد زيادة الاسعار وطالبت باسقاط النظام لقد ادركت بحسها الثورى عدم امكانية الوصول لحل لمشاكل البلاد الا باسقاط النظام ومن جذوره ذلك هو موقف الجماهير وموقف قوى المعارضة .

**توجد اسئلة وملاحظات حول وثيقة البديل الديمقراطى وقدرتها عن التعبير عن تطالعات الشعب فى التغيير كيف تنظر لذلك ؟

= وثيقة البديل الديمقراطى تمثل الحد الادنى المتفق عليه من قبل قوى الاجماع الوطنى , الاحزاب المنضوية فى قوى الاجماع لديها جماهير والوثيقة تعبر عن مصالحها , والوثيقة تخاطب قضايا اساسية , قضية الحرب والعدالة والاصلاح السياسى والاقتصادى والاجتماعى والثقافى فى الفترة الانتقالية , والضائقة المعيشية ومن ثم عقد المؤتمر الدستورى الذى يتم فيه الوصول لتوافق حول حكم السودان ووضع دستور يعبر عن تطلعات السودانيين , هذا المؤتمر الدستورى الذى كان من المفترض اقامته فى العام 1989 ووقع انقلاب ينويو للحيلولة دون اقامته ويمثل ذلك اكبر جريمة قطعت الطريق امام الحل السلمى لازمة السودان بل وادى لتعقيدها واعطاها صبغة جهادية .

**قضايا السودان المعقدة كما قلت ستعبرعن نفسها باشكال مختلفة والجماهير الان فى مطالبها اليومية تثير قضايا الثروة والسلطة هل تنتظر قوى المعارضة التعاطى مع تلك القضايا لحين اسقاط النظام واقامة المؤتمر الدستورى؟

= قوى المعارضة تتعاطى مع القضايا دون توقف , لذلك نحن مع عقد اللقاء الدارفورى الدارفورى , ونطالب بايقاف الحرب وفتح ممرات لتوصيل المساعدات الانسانية للنازحين واللاجئين فى النيل الازرق وجنوب كردفان , وتقديم المساعدات لنحو 4مليون نازح فى دارفور, ومع ذلك قوى الاجماع تبحث دائما فى مواقع الضعف والخلل فى عمل المعارضة مع وعينا التام بضعف الامكانيات المادية ,وفى هذا الشأن تم اعداد ورقة تنظيمية لقوى الاجماع بغرض معاينة اوجه القصور والعمل على تقويتها مع الابقاء على الهيكل الحالى لقوى الاجماع باعتباره الهيكل المناسب , ونحن الان بصدد تقوية العمل وسط القواعد خاصة وسط الشباب والنساء والمهنيين وكل الفئات التى لها مصلحة فى اسقاط النظام .

· دوروس من تجارب الشعوب :

**كيف يمكن الاستفادة من تجارب الشعوب العربية التى شهدت سقوط انظمة دكتاتورية بثورات شعبية ؟

= هناك وعى كامل من قبل قوى المعارضة بضرورة الوحدة الفكرية حول قضايا وطنية مثل كيفية ادارة التنوع فى السودان وتحقيق التنمية المتوازنة ,ولدينا ارث غنى فى ثورة اكتوبر وانتفاضة ابريل لاعداد بديل جيد لنظام الانقاذ , قطعا يتم الاستفادة من تجارب الشعوب الاخرى ونرى ان وحدة المعارضة ضرورة قصوى واولوية خاصة وان هناك قوى تسعى لتفتيت المعارضة بعمل تناقضات مابين القوى الحية فى المجتمع من نساء وشباب وبين الاحزاب, وذلك بالسعى لاقامة اجسام موازية كبديل لقوى المعارضة وخلق تاقض بين ماهو عمل مدنى وعمل سياسى بقصد اضعاف المعارضة , لذلك نسعى دائما لضمان وحدة المعارضة والتواقف حول البديل الديمقراطى والعمل وفق اسبقيات واولويات ذات صلة بقضايا الناس المؤثرة والحياتية حتى لاتتكرر تجارب البلاد الاخرى فى السودان مع مراعاة ان لكل بلد ظروفه ومكوناته السياسية والاجتماعية .

الميدان


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2369

التعليقات
#832206 [احمد فؤاد]
0.00/5 (0 صوت)

11-20-2013 05:07 AM
انا ماعارف بيربطو اسم الحزب الشيوعي السوداني باسم الاتحاد السوفييتي مع انو الحزب يتمسك بالفكر الماركسي اللينيني كفكر يدعو للاشتراكيه والعداله الاجتماعيه وهو ضد الشموليه كماكانت في دول المعسكر الشرقي الحزب الشيوعي ناضل وسيناضل ضد الانظمه الشموله علمانيه كانت ام اسلاميه والهدف النهائي تحقيق الحد الادنى من العداله الاجتماعيه والعيش الكريم وحتى لايصبح الدين كمطيه تمنع الجماهير من المطالبه بي حقوقها في السعاده والعيش الكريم


#831621 [يحيى العماري]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2013 02:59 PM
غايتو ما عارف ليييه كلما يجيبو سيرة الحزب الشيوعي ينط علينا جاهل أو جهلة يربطوا

الموضوع بالدين !

حتى الأحزاب ال بتعتمد في أيدلوجيتها على الدين لا تسلم من النقد لأن الأمر سياسي خالص و الدين

نفسه منتقد من حيث المصدر هل هو إلاهي حقيقة أم لا وبغفتراض إنه إلاهي هل ما ول إلينا و

نعمل به صحيح ونقي أم محرف وهم فهم بما يقتضي الفهم الصحيح أم لا ؟ الأسئلة كتييييرة و

مثيرة .


#831569 [مهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2013 02:34 PM
اتمني ان يكون شيوعيين السودان واقعيين ويبحثوا عن نظرية اخري بدل الماركسية اللينينية التي لفظها الزمان واصبحت جزء من التاريخ .


#831155 [aldufar]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2013 11:14 AM
اخي العزيز محمد الخطيب ، انتم حزب انتهى دوره حتى في بلد الشيوعية ، وهو حزب اكل عليه الدهر وشرب وانتم مازلتم تطوفون حوله، يا اخي شوفوا ليكم شغلة تشغلكم ، ضموا ما تبقى منكم وكونوا شيء يساعد في اصلاح البلد ، نقد (رحمه الله ) كان يجري وراء اسقاط الحكومات لما مات عاوزين نسقط حكومة نميري .... الزمن........ ولم يعمل اي شيء كل مبادئه التي كان يحلم بها ماتت معاه لا حصل ان اسقط نظام نميري رحمة الله عليه لا هو وصل شيء في النهاية تولاه الله ربرحمته ، فانتم خليفته يا الاستاذ/محمد الخطيب شوفوا ليكم شغلة تانية وسيبوا حكاية نسقط نظام كذا ولا كذا او غيره سيبو الاسطورة دي وانضموا هنا ولا هناك للخروج بهذا الشعب من المشاكل التي ظل يعاني منها من زمان ناس نميري وليومنا هذا .

بلا شيوعية بلا خمج وضياع زمن .


ردود على aldufar
United States [Abu Ahemad] 11-19-2013 12:44 PM
تحية وتقدير لمحرري وكتاب وقراء الراكوبةز فقط لدى تنبيه بسيط حول انتهاء الشيوعية والاتحاد السوفيتي وفشلها وخلافه .. اخوتي الشيوعية نتاج فكر بشري أو انساني قابل للحياة والموت والتغيير بإرتباطة بتطور المجتمع وهو ليس فكر ديني يستمد ميادئه من الدين ولنقل الاسلامي مثلا فهو خالد ودائم وموافق لأحوال البشر والمجتمعات لأن المشرع هو الخالق والعالم بكل مكونات المجتمعات البشرية على مر الأزمان.. بالنسبة لما يروج أو يقال عن الشيوعية وانهيارها وفشلها فعلى ماذا تعتمد الصين المنقذ الذى يحتمى به السودان اقثصاديا فى حكمها ؟ وكيف طورت الصين وكوبا وكوريا الجنوبية النظرية الماركسية والشيوعية كنموذج حكم مطور للصورة الأولي فى الاتحاد الوسفيتي سابقا؟ وكذلك جملة من الاحزاب الاوربية ؟؟؟ ولكم شكرى


#830883 [Huyam]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2013 09:13 AM
إنت من زمن الحزب الشيوعي هذه أحلام زلوط ، حزب شيوعي إيه وخربيط ياحاج شوف ليك عنقريب هبابي في ظل ضحى ونوم أحسن ليك وماذا فعل الحزب الشيوعي طيلة فترة الحكم في السودان لانسمع عنه أي شئ سوا نقد إختفى ونقد ظهر وهكذا دوليك والآن نقد إختفى للأبد ماذا أنتم فاعلون هل نفس المنوال الإختفاء ثم الظهور ثم الطلاق مع المؤتمر الوثني ثم العودة وماذا إستفاد الشعب من إختفاء نقد وظهوره .. أجبني أيهاالرجل العجوز .. ولئن كان مهبط الشيوعية تخلت عنها لفشلها وتفكيك الأمبراطورية السوفيتية.


#830859 [hmamizo]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2013 09:00 AM
والكلمة الاخيرة لدى الشعب ؟؟؟ الشعب قال كلمتو وطلع الشارع لاكن للاسف لاتوجد احزاب معارضة سياسية محنكة قوية .. للاسف الشعب ضحي بي روحو وانتم نائمون و مشاركون في الحكم ؟؟؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة