الأخبار
أخبار إقليمية
الحزب الشيوعي : إسقاط النظام وإلا الفقر والجوع وزيادة الأسعار
الحزب الشيوعي : إسقاط النظام وإلا الفقر والجوع وزيادة الأسعار
الحزب الشيوعي : إسقاط النظام وإلا الفقر والجوع وزيادة الأسعار


الحكومة سعت عبر التقاوي الفاسدة للسيطرة علي مشروع الجزيرة
11-21-2013 08:27 AM
وحبيب مختوم يرفض مرافقة الصحفيين للجنة التحقيق في قطاع القمح


الخرطوم: اسامة حسن عبدالحي

جدد الحزب الشيوعي السوداني دعوته لكافة قطاعات الشعب بالعمل والاصطفاف من أجل إسقاط نظام الرأسمالية الطفيلية، وقال السكرتير السياسي للحزب الشيوعي محمد مختار الخطيب في تصريحات خاصة لـ(الميدان ): ( إن بقاء النظام يعني مزيداً من الفقر والجوع والمرض وإشعال الحروب وزيادة الأسعار) وفنَّد الخطيب إدعاءات الحكومة بشأن علاج أزمة الاقتصاد التي قال: إنها من صنع سياستها الفاشلة وأضاف قائلا (الواقع يكذب إدعاءات النظام من أن ما يتوفر من عائدات رفع أسعار البترول والمحروقات ورفع الدولار الجمركي ستكرس للقطاعات الإنتاجية والخدمية) مبينا أن الحكومة تواصل ذات السياسة التي فاقمت الأزمة الاقتصادية والمالية، وتواصل تصعيد الحرب وتجييش المليشيات بدلاً من الركون للحل السلمي السياسي وإيقاف الحرب مضيفا أن:( تصاعد الأسعار بمعدلات عالية وإنفلات السوق دون ضابط في سلع حياتية مثل الخبز والغاز والسكر والدواء وغيرها من السلع الأساسية، يفند مزاعم الحكومة) كاشفا عن ارهاصات برفع رسوم المياه والكهرباء، وتابع :(الزيادات وصلت حتى أسعار الصحف) وتراجعت حركة الطيران الأجنبي والمحلي في مطارات السودان بسبب ارتفاع التكاليف وإنعدام الوقود، مما أدى لتوقف طائرات رش المبيدات، مما يهدد الزراعة، وقال:( في مجال الزراعة، دمر النظام مقومات الإنتاج الزراعي والصناعي القائم على الزراعة، وبسبب ذلك أصيب الشعب بالفقر والجوع) موضحا أن: ثلث أطفال البلاد الآن يعانون سوء التغذية، وإن السودان هو ثالث دولة من حيث انتشار السل، وإن ما يصرف على الزراعة هو واحد من عشرة، مما يصرف على الأمن والشرطة والمليشيات، مؤكداً على أن الصرف على حماية النظام وفرض سياسته الحربية والقمعية، هو السبب في دمار الاقتصاد السودان، مكذبا في الوقت ذاته الأرقام الرسمية التي أعلنتها الحكومة في استهدافها لزراعة مساحات كبيرة من الأراضي هذا الموسم،مفصلا ( كان مستهدفاً في هذا الموسم زراعة(800) ألف فدان قطن، ولكن ما تمت زراعته فعلياً هو(194) ألف فدان فقط وهو أقل من ربع المساحة المعلنة ) كما أدان ممارسات الحكومة في مشروع الجزيرة، وقال إنها تسعى بذلك لتمليك الحواشات إلى شركات استثمارية تملكها هي تحل محل المزارع، مطالبا بتحقيق عاجل في الجريمة التي ارتكبت بحق المزارعين في الجزيرة، واتهم الحكومة بأنها سعت عبر التقاوي الفاسدة والإقرارات التي أجبرت المزارعين على توقيعها للسيطرة على المشروع، وذلك لأن المزارع الآن وقع إقرار وخرج من الموسم باعتبار أن آخر موعد لزراعة القمح هو الخامس عشر من نوفمبر، ساخراً من حديث الدولة حول سعر تركيزي لتشجيع المزارعين على زراعة القمح، موضحا أن الإنتاج في الموسم الصيفي الحالي كان أضعف بكثير من المواسم السابقة، وذلك لأن الأمطار تأخر هطولها وحينما هطلت هطلت بمعدلات عالية، مما أدى إلى إغراق مساحات واسعة من الأراضي، إضافة لانتشار الآفات والتي لم تقم الحكومة بأي مجهود لمكافحتها وذلك لتوقف طائرات الرش، وكشف عن أن في ولايتي الشمالية ونهر النيل أن المزراعين هناك احجموا عن زراعة القمح بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج ، وضعف أسعار المحاصيل، وقال: إن الزراعة أصبحت غير موجودة في مناطق دارفور و جنوب كردفان والنيل الأزرق، وذلك لتصعيد الحرب وقت الزراعة والحصاد، وقلة الأيدي العاملة وارتفاع مدخلات الإنتاج، مشدداً على أن أي حديث عن رفع معدل النمو السنوي بمنائ عن أحداث نمو مشهود في العمليات الإنتاجية من زراعة وصناعة وخدمات يعبر عن غش وخداع للمواطن، وقطع الخطيب بأن الشعب موعود بمزيد من الفقر والجوع ورفع الأسعار في الميزانية القادمة.

بعد تعيينه رئيساً للجنة تقصي الحقائق التي شكلها المجلس الوطني للتحقيق في قضية تقاوي القمح الفاسدة رفض حبيب مختوم رئيس اللجنة أن يرافقه أي صحفي في زيارته لمشروع الجزيرة للإطلاع على حقيقة الأمر في المشروع وزيارة الحواشات التي زرعت فيها التقاوي ومقابلة إدارة مشروع الجزيرة وقد حدثت مشادة كلامية حادة بين اعضاء اللجنة وحبيب مختوم بسبب ذلك؛ وقال أحدهم وهو عضو برلماني أنه سوف لن يشارك في عمل اللجنة بعيداً عن مشاركة الصحافيين، ومن المعروف أن حبيب مختوم عضو في مجلس إدارة البنك الزراعي وهو البنك المتهم في قضية استيراد التقاوي الفاسدة.

الميدان


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1647

التعليقات
#833708 [مهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2013 11:40 AM
نعم لاسقاط النظام باسرع وقت ولكن معارضة الشيوعي تزيد عمره .


#833660 [علي باحش الدكوك]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2013 10:54 AM
هناك مخطط عنصري خطير يجري في مشروع الجزيرة. يتلخص هذا المخطط في محاولة مستميتة من النظام الحاكم بنزع ملكية أراضي المشروع من أصحابها الحقيقين ممثلين في قبائل الوسط المعروفة (كواهلة، حلاوين، مسلمية، رفاعة، حسانية، عركيين .. إلخ) وتمليكها لأشخاص ينتمون عرقيا لقبائل أقلية الجلابة الثلاثة وبالتحديد لأشخاص ينتمون لقبيلة الجعليين.

الهدف النهائي من هذا المخطط، هو محاولة تحقيق سيطرة منسوبي قبيلة الجعليين على الدوائر الأنتخابية بولاية الجزيرة في المستقبل، كمرشحين ونواب في البرلمان عن هذه الولاية، وذلك أستباقاً لأي ترتيبات سياسية في المستقبل ربما تجبر الحكومة القائمة على القبول بها. فمن خلال السيطرة على الأرض تتم السيطرة على أصوات وخيارات سكان ومكونات مجتمع هذا الولاية. بأعتبار أن معظم ملاك الأراضي الزراعية والحوشات في الراهن سيتحولون إلى مجرد عمال أو مستأجرين لهذه الأراضي في المستقبل، مما تجعل اليد العليا والقرار النهائي في المعادلة لصالح ملاك الأراضي.

علماً بأن تمثيل ولاية نهر النيل التي ينحدر منه الجعليين لا تتعدي ثمانية (8) دوائر جغرافية من أصل (271) دائرة جغرافية لكل السودان. حتى هذه الدوائر الـ (8) تتتشاركها عدة قبائل إلى جانب الجعليين، كالشايقية والمناصير والربطاب والعبابدة .. إلخ، مقارنة مع ولاية الجزيرة التي تمتلك (29) دائرة جغرافية. ونفس المخطط يجري على قدماً وساق لنفس الغرض بكلا من ولايتي القضارف بـ (13) دائرة وولاية سنار بـ (10) دوائر جغرافية. حيث تهدف هذه المجموعة القبلية بتوسيع رقعة سيطرتها وضمان أستمرار نفوذها السياسي، حتى في حال تم أجبارها على قبول بترتيبات جديدة لحكم وإدارة الدولة السودانية، يكون أساسها مشاركة الأقاليم في إدارة الدولة وصناديق الأقتراع معيار للأختيار.

لذلك نحذر أخوتنا في قبائل الجزيرة ووسط السودان بعدم التفريض في أراضيهم التي تمثل أرث أجدادهم ومستقبل أبناءهم، وأن لا يوقعوا على أي مستندات مشبوهة أو الركون لأي مضايقات أو أبتزازات من قبل الحكومة أو إدارة المشروع. ونطالبهم بالصمود والمقاومة وعدم الخضوم مها بلغت الأغراءات أو عظمت التهديدات. فالأرض هوية الأنسان .. الأنسان بلا أرض يعتبر أنسان بلا هوية.

احمد القاري


#833645 [habbani]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2013 10:46 AM
حبيب مختوم من الذين أثروا من الفساد حين كان نائب والى شمال كردفان وللأسف مارس فساده وهو رئيس جمعية الهلال الأحمر السودانى


#833626 [زول جدا]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2013 10:36 AM
ياخي فكونا من الكلام الفارغ بتاعكم دا ... اسقاط النظام اسقاط النظام ... ليكم 25 سنة بتتكلموا .. اسقاط النظام لن يكون بالشعارات و المقالات .. اسقاط يتم عن طريق الشارع و العصيان المدني .. شهر 9 عندما خرج الشباب .. و قدموا لكم الانتفاضة علي طبق من ذهب .. و سالت دماءهم رخيصة علي تراب نيالا و مدني و الخرطوم .. عملتوا شنو؟ اسهامكم كان شنو في تنظيم الشباب ؟ باقي المدن التانية ما حركتوها ليه ؟؟ العصيان المدني عملتوا شنو علشان يقوم و ينجح ؟؟ خايفيين من الرصاص الحي؟

كنتم متخيلين شنو بعد رفع الدعم ؟؟ يجي البشير و يوزع العوائد علي المساكين في امبدة و دردق و شندي فوق و المناصير و سواكن .. و الرغيف يبقي مجان .. و اللحم يتوزع باللجان الشعبية مع السكر .. ما ياهو دا المتوقع .. جوع و نقص في المخزون و تقاوي فاسدة ..
اليوم مافي اي سوداني محتاج لي توعية .. اصغر طفل عارف الحكومة ما نافعة .. حتي ناس الحكومة نفسهم عارفين الشئ دا .. يعني ما محتاجين لي مقالات و بيانات و لا يحزنون ..

الشباب الفي الحركات بتاعت الفيس بوك احسن و انشط و اصدق منكم 1000 مرة .. احزاب لا بتقدم لا بتاخر .. حتي انكم اصبحتم مضحكة الكيزان .. و ادخل علي اي صفحة من صفحاتهم .. و اتفرج بيتهكموا كيف من المعارضة و احزابها و شوف السخرية من الانتفاضة..

شعاراتكم دي ما بتسقط ورقة شجرة .. فكونا منكم بلا شيوعي بلا امة بلا اتحادي ..

اللهم ارحم شهداء سبتمبر .. و عوضهم الجنة عن شبابهم الذي دفعوه مجانا حتي يحيي الباقيين .. اللهم ان نسي حقهم امثال الصادق المهدي (البيقول مافي بديل علشان كدي ما امرت شباب الحزب بالخروج) و امثال المرغني الذي اثبت ان كل ما يهمه عودة املاك الاسرة و مشاركة ولده في الحكومة .. انك يا الله لا تنسي ... فعليك بمن اغتالهم عمدا بالضرب في الجباه و الصدور .. سلب ارواحهم و صادر حقهم في ان يعيشوا حياة طبيعية مثل بني عمرهم .. اللهم ارينا فيهم عجاثب قدرتك يا كريم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة