الأخبار
أخبار إقليمية
خبير نظام البشير ربيع عبد العاطي يتحدث عن الاقتصاد ومشكلته مع صلاح كرار
خبير نظام البشير ربيع عبد العاطي يتحدث عن الاقتصاد ومشكلته مع صلاح كرار
خبير نظام البشير ربيع عبد العاطي يتحدث عن الاقتصاد ومشكلته مع صلاح كرار


11-23-2013 08:30 AM

الرئيسية | حوارات |
القيادي بالمؤتمر الوطني د. "ربيع عبد العاطي" في حوار الصراحة مع (المجهر):
7 ساعات 56 دقائق منذ
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

حوار - سوسن ياسين

(لقد تدهور الوضع الاقتصادي بصورة مريبة، وفشلت كل السياسات الرعناء في إيقاف هذا التدهور ناهيك عن تحقيق أي قدر من التنمية، فازدادت حدة التضخم بصورة لم يسبق لها مثيل واستحال على المواطنين الحصول على ضرورياتهم، إما لانعدامها أو لارتفاع أسعارها، مما جعل كثيراً من أبناء الوطن يعيشون على حافة المجاعة. وقد أدى هذا التدهور الاقتصادي إلى خراب المؤسسات العامة وانهيار الخدمات الصحية والتعليمية وتعطل الإنتاج و....). الفقرة أعلاه لا تصف الوضع الراهن، وإنما هي فقرة من البيان الأول الذي تلاه العميد "عمر حسن البشير" صبيحة يوم انقلاب 1989م..
طاف بخاطرنا ذلك البيان فقلنا للدكتور "ربيع عبد العاطي" في مفتتح هذا الحوار.. إن الواقع الآن - بعد (24) سنة من حكم الإنقاذ - يشهد ما يشهد من أزمات اقتصادية وغلاء وفاحش ومتزايد.. فبماذا يترافع عن الإنقاذ..
كما عرج الحوار إلى الرسالة التي بعثها له "صلاح كرار" في حواره مع (المجهر).. إذ قال له فيها: (تذكرني وتذكر رسالتي لك في 97).. فبماذا ردّ د. "ربيع عبد العاطي"؟

} المشهد بعد (24) سنة من حكم الإنقاذ بعض تفاصيله: ضائقة معيشية كبيرة غير مسبوقة، واقتصاد على وشك الانهيار.. وأنتم قلتم إنكم تقاومون انهياره بهذه الإجراءات الاقتصادية الأخيرة.. والجنوب ذهب.. و(أبيي) مشتعلة وهي على وشك الذهاب.. هذه التفاصيل ألا تعني أنكم فشلتم فشلاً كبيراً؟
- أولاً أنا ضد الأحكام المطلقة، ودائماً إذا ما حاولنا أن نحكم على نظام أو شركة أو على مؤسسة ينبغي أن نستقرئ التاريخ، التاريخ البعيد وليس التاريخ القريب، فإذا حاولنا أن نتحدث عن الضائقة المعيشية في الإنقاذ، فعلينا أن ننظر إلى ما قبل الإنقاذ، إلى الضائقة المعيشية عندما كان السودان فقيراً، عندما كانت محطات الوقود خارج الخدمة، عندما كانت المخابز خالية من الخبز، عندما كانت المطاحن خالية من الدقيق.
} وعندما كانت الديون الخارجية (13) ملياراً فقط.. والآن قفزت إلى (45) ملياراً؟
- ولكن (13) ملياراً أيام زمان، والجنيه أيام زمان هل هو الجنيه الآن؟
} لكن الدولار هو الدولار..؟
- الدولار ليس هو الدولار ولا الجنيه هو الجنيه، الدولار كان بقيمة الجنيه، والذي يمتلك (7) جنيهات كان بإمكانه أن يشتري في الخمسينيات والستينيات شارع النيل كله، وبإمكانه أن يكون اليوم من أصحاب المليارات.
دائماً ينبغي أن نكون على قدر من الموضوعية والواقعية، الضائقة المعيشية التي كانت في السودان انسحبت على كل شيء، انسحبت على الطرق التي كانت مهترئة، وكانت لا تتجاوز الـ (200) كلم في كل أنحاء السودان، والآن آلاف الكيلو مترات.
وانسحبت على الكهرباء التي كانت في العام (88) أقل من (100) ميقاوات بكل أنحاء السودان، وكان الإطفاء ظاهرة غير مستغربة. والآن الكهرباء في القرى وفي المشاريع الزراعية وحتى المصانع، وبالتالي لا يمكن أصلاً أن نقول إننا في ضائقة معيشية أكثر من ما كنا عليه من ضوائق.
نحن نقول إن الـ (10) سنوات الماضية شهدت نهضة، وأنه بالرغم من خروج البترول من الإيرادات لم نصل إلى تلك المرحلة التي كنا نعيشها قبل الإنقاذ، والناس بعد اكتشاف البترول تعلموا الكثير من العادات.. الوفرة.. السيارات زاد عددها.. الناس شيدوا الكثير من الأبراج والفلل وتوسع رأسي وأفقي.. وبنية أساسية وممتلكات عامة وخاصة..
أنا لا أسميها ضائقة وإنما تأثرنا بفقدان الذي كنا نستمتع به عندما كان سعر الدولار جنيهين و(3) جنيهات، والآن الأمر لم يعد كما كان.
} عندما تقول إنك لا يمكن أن تسمى ما يعايشه الناس الآن ضائقة.. تبدو وكأنك لا تشعر بما يعانيه الناس!
- أنا لا أقول ذلك.. أنا لا أقول إننا لا نحس بالناس.. بالتأكيد نحن في ضائقة.. ولكننا لسنا في ضائقة كالتي كنا عليها نحن كُنا على أرض يباب.. ولكن دائماً عندما يتعود الناس على حياة معينة وفجأة هذه الحياة التي كانوا يستمتعون بها تتأثر وتتأثر الخدمات ولا يستطيع الناس أن يواكبوا بحسب دخولهم.. هل تتفقين معي أننا كنا في يوم من الأيام...
} أنت تعني (البيتز) و(الهوت دوق).. الناس تعودوا عليها؟
- لا.. أنا أعني الغذاء العادي.. أنا لا أتحدث عن (هوت دوق) ولا عن (بيتزا).. أنا أتحدث عن الخبز العادي والسكر العادي.. السكر كان بالأوقية.. وكان الناس يكتفون فقط بنصيبهم المحدد كل أسبوع في التعاون.. هذا كان قبل التسعينيات.
} هذا كان في فترة محدودة..؟
- لا.. لم تكن فترة محدودة، مسألة التعاونيات أنشأها "النميري" وكان الناس يتلقون الغذاء وحتى القماش عبر التعاونيات.. أنا لا أتكلم عن فترة محدودة وإنما عن فترة طويلة جداً.. يعني في هذه الفترة استطاعت الإنقاذ أن تقضي على معظم الأزمات تماماً.
حتى قبل التسعينيات الناس كانوا يتراصون صفوفاً منذ الصباح الباكر.. والسيارات كان تكون متراصة في محطات الخدمة المحدودة جداً لمدة (10) أيام، وكان الإطفاء في مدينة الخرطوم يستمر لأيام وشهور، لا كهرباء ولا مكيفات ولا إنارة، وكان الناس وحتى عهد قريب يصلون (بورتسودان) قبل طريق (عطبرة - بورتسودان - هيا) ربما في (3) أيام، وكان الناس يصلون الشمالية في (3) أيام، الآن يصلونها في (3) ساعات ونصف الساعة. هنالك تطور.. ولكن أستطيع أن أقول إن وتيرة التطور تراجعت، وذلك لأسباب معينة سواء أكانت تتعلق بالأزمة المالية العالمية أو لأسباب خاصة بخروج إيرادات البترول.
} التأثر بخروج إيرادات البترول نفسه.. يعبر عن فشل.. البترول بددت أمواله ولم تستغل استغلالاً جيداً؟
- أنا - كما ذكرت لكِ - لست ميالاً للأحكام الجزافية، وإنما أقول إن المسألة تعتمد على أن هناك ايجابيات بالتأكيد وهناك سلبيات وأن هناك تجارب ثبت أنها تجارب يجب أن تستمر، وأن هناك بعض التجارب وبعض الخطط التي اعتمدناه وثبت بالدليل القاطع أننا في حاجة إلى إبدالها، سواء أكان الأمر يتصل بالاقتصاد أو بالسياسة أو بغير ذلك، وبالتالي أنا أقول إنه لا يوجد هناك نجاح مؤلف ولا فشل مؤلف، ولكن المسألة نسبية. وأستطيع بكل جرأة أن أقول إن الذي كنا عليه في منتصف العقد الأول من الألفية الجديدة لم يعد مستمراً لأن هناك أسباباً موضوعية هي التي جعلت وتيرة معدل النمو يتراجع وكذلك بعض الخدمات تتراجع.
أيضاً عندما نقول إن إيرادات البترول قد خرجت.. نقول إن الإنقاذ كان ينبغي أن تضع حسابات محددة حتى لا يكون التأثر بالنسبة التي نراها الآن.. هذا هو الحكم الصحيح.
} الإنقاذ أهملت موضوع سداد الديون الخارجية.. ماذا لو أن أموال البترول تم توجيهها فقط لسداد الديون الخارجية؟
- هناك بدائل.. دائماً في الاقتصاد هناك بدائل.
} مقاطعة: الديون قفزت من (13) ملياراً إلى (45) ملياراً.. من سيقوم بسدادها؟
- نعم، كانت هناك ديون خلفت من عهد "النميري" ومن الأنظمة السابقة (22) ملياراً، لكن (22) ملياراً كان يمكن أن تبني السودان لو استغلت استغلالاً رشيداً.. ولكان السودان في مصاف الدول المتقدمة لأن (22) ملياراً آنذاك..
} مقاطعة.. هي 13 ملياراً؟
- (22) ملياراً فقط، الديون التي تركها نظام "جعفر نميري"، ولكن نحن نتحدث عن معدل النمو في السودان.. رؤية الاقتصاديين أن معدل النمو عالي جداً بالمقارنة بما كان عليه السودان.. فمتوسط نصيب الفرد في العام (89) من الدخل القومي كان (500) دولار فقط، الآن تجاوز الـ(2000) دولار.. هذا نصيب الفرد في الدخل القومي.. أنا لا أتحدث عن مرتبات هذه هي المعايير الاقتصادية، وبالمناسبة بعض الناس يقولون إن هذا الدخل القومي للفرد لا يتناسب مع الدخول الشهرية.. بالتأكيد نحن نحتاج إلى إعادة توزيع الدخل القومي.. يعني بالإمكان أن نقول نحن بحاجة إلى إعادة هيكلة الوظائف وإعادة توزيع الدخول وإجراء مراجعات.. لكن هذا الرقم صحيح.
} دكتور "ربيع" ما هي قصتك مع "صلاح كرار"؟
- قصتي مع "صلاح كرار" هي قصة كونه وكيل نيابة وقاضياً ووزيراً في نفس الوقت، قصتي معه تعود إلى العام (94) وليس العام (97) كما ذكر هو في حواركم معه.. أيام كنت مغترباً وكنت بالجالية السودانية في (المدينة المنورة).. كنا مجموعة من الأشخاص استجلبنا معاصر زيوت إلى السودان، وكان من بيننا بعض الذين يعارضون النظام هناك والتقوا بـ"صلاح كرار" هناك حينما ذهب إلى الحج.. وذكروا له أننا لم نسلمهم المعاصر وإننا قد خدعناهم.. فحاول "صلاح كرار" - كما يفعل دائماً حتى في خروجه الأخير - أن يتظاهر بأنه هو النزيه الأوحد.. وعاد إلى السودان وكتب: (يتم اتخاذ الإجراءات القانونية لصالح الحفاظ على حقوق المشترين).. ومن هذه العبارة التي كتبها يتضح أنه يريد أن يصبح وكيل نيابة وقاضٍ.
وعندما حُولت القضية إلى وكيل النيابة المرحوم "عثمان كولا" التقى هؤلاء الأشخاص وطلب منهم إما أن يتسلموا المعاصر أو يستردوا أموالهم.. وبالفعل وافق (3) منهم على تسلم معاصرهم ورضوا بالاتفاقية، وبقية المعاصر بيعت بعد ذلك ومن حسن الحظ بيعت بثلاثة أضعاف سعرها.. ووكيل النيابة اتصل بوزير العدل وقال له: (لا توجد قضية على الإطلاق)، وقال له (ما دخل "صلاح كرار" بالموضوع)؟ وحقيقة أنا لا أستغرب موقف "صلاح كرار".. وهذا يتجلى حتى في ما حدث بمطار الخرطوم في تلك الفترة، عندما قُبض على أحد الطيارين ومعه مبلغ (10000) دولار وأريد أن تتخذ معه الإجراءات، لكن "صلاح كرار" الوزير والقاضي ووكيل النيابة حدد المادة وحكم فيها وقال (عدم كفاية الأدلة وأن المبلغ بسيط وأنه لا يرقى على محاسبته إدارياً).
و"صلاح كرار" قال لي - عبر لقائكم به - تذكرني وتذكر رسالتي لك في (97). وأنا أقول له وأنت تذكر حين قمت بطرد موظف (سكرتير ثاني) من السفارة السودانية بـ (البحرين).. دون ذنب جناه.
} ما قصة ذلك الموظف؟
- "صلاح كرار" أعتقد أنه أصبح الآن عدواً لكل الذين كانوا يتحملون أخطاءه وهناته وأناته.. وأقول له إن كبير القوم لا يحمل حقداً، كُنا نأمل أن تكون كبيراً.

المجهر


تعليقات 22 | إهداء 0 | زيارات 4543

التعليقات
#836975 [عاصم]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2013 08:42 PM
يا ناس الراكوبة بالله عليكم ما تجيبوا صورة العفن ده ضغطنا برتفع


#836805 [عادل خوجلى]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2013 04:56 PM
موظف شقق مفروشة فى مدينة المصطفى علية افضل الصلاة والسلام والصلاة فى مسجده بالف صلاه كان افضل له مما هو فيه الان لو يعلم


#836483 [وين سودان العز]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2013 11:34 AM
هذا الذ ي يسمي ربيع وليس بربيع لالالالالالالالالا يفهم ولا يفقه شي في الاقتصاد يكفي المقابله الذي كانت معه

في قناة الجزيره في برنامج الاتجاه المعاكس وكان يكذب عينك عينك واما م الجميع ويدافع عن حكومة الكذب والفساد

الي متي تكذبوا والشعب يعرف كل شي الله المستعان


#836195 [سجمان]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2013 02:48 AM
احييييي اما آن زمن القتل السياسي اقصد تصفيات جسدية مباشرة لمثل هولاء يا جماعة يجب استطياد هولاء واحد وراء واحد لا ينفع معهم الجدل


#836074 [د. محمد عبد الرازق سيد احمد]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2013 10:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم.

يقول السيد / ربيع عبد العاطي ( ان التعاونيات أنشأها النميرى )اقول له كذاب ...واصله الكذب وراثتكم ... لكن لن تستطيعوا لا انت ولا اى منتسب للانقاذ ان ينكر ان اول جمعيه تعاونيه انشئت في السودان هي جمعية ودرملي الزراعيه جنوب الخرطوم في فبراير سنة 1945 وفي يونيوا سنة 1945 انشئت ثاني جمعيه في ودسلفاب ... وذا عايز تقول انك ما كذاب اعترف بأنك جاهل ومدعي ...ثم التعاون الذى تتحدث عنه كان ولازال اشرف واقيم من الطريقه التي تجاولون بها تلبية حاجات الناس ومنها مراكز البيع التابعة لنظامكم الفاشل في كل شيء اقتصاديا وسياسيا واجتماعيابي فما في ذلك الرياضه والتعليم رغم جامعاتكم الشائهه شوهتم كل شيء
في السودان آلاف الجنود الأجانب يدوسون ترابه تمزق الي دولتين والتمزيق مستمر وضاع الاستقلال
وكان في الأربع والعشرون سنة الماضيه يمكن ان يتحول السودان من منطلق موارده الي جنة افريقيا
فيا اخي اختشوا واتلموا قبل ما تجيكم صواعق اللم وهي قادمة لامحاله|


#836066 [مطعم فينيسيا الخرطوم]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2013 10:03 PM
يا جماعة ممكن صاحب المطعم ده؟؟؟؟؟ عارفين منو صاحب المطعم اللبنانى الجنسية؟؟؟؟؟ الرجاء البحث و الافادة


#836056 [لاحقين شنو 3 ساعات]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2013 09:54 PM
وكان الناس يصلون الشمالية في (3) أيام، كنا نصل بعد 3 يوم لكن كنا نجد المركز الصحى و الخبز و الخضار و الفواكه يعنى الان نصل فى 3 ساعات لاحقين الجوع و لا عدم الشفخانة و لا حتى نقطة غيار؟

يا ربيع عبدالعاطى انت مستهبل و لا بتستهبل ياخى خلى السجم البتنفخ فيهو ده كفاية بنقو ياخى؟؟؟


#835976 [أمدر الصمود]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2013 08:48 PM
ربيع طلع مشاطة كبيرة
قال لي وقلت ليه


#835936 [الزول الكان سمح]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2013 07:46 PM
بالله فى ناس لسه بتتابع أخبار الزول ده....يا أخوانا ما قلناليكم....ربيع ده ظق ساى كبوا فوقوا تراب


#835778 [abusafarouq]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2013 03:30 PM
السؤال لربيع عبد العاطى : ماتملكه الان هل كان لك أتملكه لو كنت موظف فى شقق الايجار بالمدينة المنورة حتى الان ؟ وأنا لا أعلم كيف لشخص موظف ششقق عادى فى المدينة يكون مسؤل بمرتبة خبير فى السياسة لدولة الاسلام بمشروعه الحضارى . دى الفشل الحضارى . إنسان لايستحق يكون فى مكان أستحقاق أرفع منه درجات علم وأنت لا تنفع إلا سكرتير أعمال لبطل مصارعة حرة تضرب الحلبة من الخارج لتلقى لكمة صلاح دولار من خارج الحلبة البطل الذى قضى بحياة أصحاب الدولاارات وهؤلاء القوم قوم المشروع الاسلاموى هم عبارة عن عصابات حضرو السودان من كل العالم مجموعة هحاسبين مزارعين سباكين رعاة وسائقين بتكوين عصابة أجرامية لحكم السودان ممنوحين بشهادات دكتورا ترضيات لزوم الوظيفة الرفيعة فى الدولة فخربو الاقتصاد وضيعو البلد وجميع مشاريعه المنتجة والداعمة للأقتصاد السودانى .إذا قعدو هؤلاء فى مهنهم الحقيقية لأجادو الصنعة .وأن يتركو الخبز للخباز.ولايريدون أن يعترفو بالإقفاقات القاتلة للشعب . لتعرف كذب هذا الرجل يقول عند مجيىء الانقاذ كان الطرق المسفلت 200 كيلو فقط أين طريق بورتسودان الخرطوم الذى شيده نميرى بدون أستخراج أى مصدر للبترول نقول أين ذهبت مال بترول السودان التى لم يستفد منه سودانى بمشروع قومى . الوتيرة الكبارى السودود سفلتت طرق الشمال كم إنتاج البترول خلال 16 سنة كلامكم غير منطقى ولامقنع حتى للأطفال ..

صدق فيكم ما قاله الزبير هو كاذب هو الذى نقل كل معدات وأليات حفريات مشروع الجزيرة لزراعة مشاريع الشمال وأفقر أهل مشروع الجزيرة قال الزبير فى خطبه بداية ثورة الانقاذ ( يخوانا نحن ناس بسيطين أولاد مزارعين .لو شفتونا ركبنا العربات ’ وبنينا العمارات أعرفونا إننا فسدنا ) : كلام الهالك الزبير محمد صالح ..


#835768 [صلاح كوكو]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2013 03:23 PM
عاوزين نعرف لقب خبير ده شنو يعني ؟ ومن اين تحصل عليه ؟ظ وماهي الشهادات

المطلبة لنيل هذا اللقب ؟ هل هي أكاديمية ؟؟ ام قوة عين ؟؟ ام صفات عفنـه ؟؟

اها ياياربيع الخبير ورينا كيف ممكن نتحصل علي هذا اللقب العلمي الخطير ؟؟


#835719 [ودالعباسية]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2013 02:25 PM
كلام كله كذب في كذب اعوذ بالله من الكذب ..
انت كنت مغترب في المدينة المنورة .. اين انت الان ؟؟؟
سبحان مغير الاحوال من حال الي حال .. اختلف اللصان وظهر المسروق
لكن ان شاء الله كل اموال الشعب مستردة باذن الله تعالي


#835706 [ناصح]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2013 02:18 PM
سؤال بسيط لربيع عبد العاطي ؟ ماهو سبب تكشيرتك لماذا دائما انت مكشر ؟ بالرغم من ان شهادتك الدراسية مضروبة ( جامعة مصرية بالمراسلة ) وكنت بتعمل موظف كاشير شقق مفروشة بالسعودية قبل الإنقاذ ؟ هذا بالإضافة الى الفاقد التربوي الواضح من خلال حديثك ؟ لا بد ان هنالك علاقة وطيدة بين التكشير والكاشير وظيفة الكاشير هي الذي أكسبتك التكشير ..... روح جاتلك داهية تأخذكم ...


#835677 [Addy]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2013 01:53 PM
الخبير الوطني ده خبير في كل شئ .. خبير في الإقتصاد .. خبير في الحرب .. خبير في السياسة .. خبير في السواطه خبير في في الكذب .. في كل شئ!!! You name it


#835616 [عبد الواحد الميت من الاستغراب ولا معين!!]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2013 12:45 PM
الجمله التى إستوقفتى فى حديث هذا الرزيل الافكاك هى (إن كبير القوم لايحمل حقدا!!)... ويا سبحان الله الم يكن الشيخ الترابى هو كبير قومكم وهو يعجنكم ويخبزكم ويشكلكم كيف ما يشاء على مدار سنوات ؟!!الم تبنوا تنظيمكم على الحقد والكراهيه..وياربيع يا عبد العاطى مثل هذه (الدرر) أتركها لتصدر من هم أحق بها!! وعليك أن تعلم بأن حقدكم وكراهيتكم هى التى اوردت البلاد موارد الهلاك ،والكل يعلم بأن أدبياتكم لا تعرف للحب او التسامح طريقا ابدا،،ولا مكان لهما فى عقولكم ويكفينا دليلا أن الانشقاقات التى تتم فى اوساطكم فالحب والتآلف والموده ينقلب الى حقد وكراهيه لانها مبنيه على مصالح دنيويه والمسلم المحب فى الله لا يحقد ولا يكره الى أن يلقى ربه راضيا مرضيا عنه، واى إنسان عاقل يستطيع أن يصل الى هذا الاستنتاج وبكل سهوله عندما يتذكر الخلاف الذى وقع بين قيادات حزبكم وشيخكم!!وانت تعلم يقينا بأن الشيخ لو سنحت له الفرصه لاخرج أكباد قيادة حزبكم والتهمها وهى نية وقولى هذا لا يحتاج الى دليل وواقع التصريحات التى يطلقها تشير بجلاء أن حقده وكراهيته لمن إعتبرهم إنهم غدروا به قد بلغ مداه،والذى لايحقد ولا يحمل غلا على من غدروا به إذا كان مؤمنا صحيح الايمان بالله لارجع الامر الى الله رب العالمين وسبحانه الذى يؤتى الملك من يشاء وينزع الملك مِن مَن يشاء ثم بعدها واجب عليه أن يبحث عن الاسباب التى أدت الى الغدر به وطرده شر طرده!!.
حاشيه:لقد تلاحظ بأن من يدعون أنهم جاءوا لانقاذ البلاد يخيل اليهم أنه بفضلهم الشعب عاش ويعيش فى رفاهيه ورغد من العيش ويعقدون مقارنه بين ما كان عليه حال العباد والبلاد قبل 89وما بعده!!ولهؤلاء نقول أن حكام ما قبل 89 وحكوماتهم كانت ترآف وتحنوا على الشعب وكانت تستحى من فقيرهم قبل أن تستحى من غنيهم وخاصة عندما كانوا يهمون بإتخاذ قرارات تتعلق بزيادة الاسعار فى المواد التى تمس معيشتهم!!.
والمدهش إنهم لم يتخذوا من أنفسهم نموزجا صارخا لفقراء ذلك الوقت و شكروا وحمدوا رب العالمين ثم الحكام الذين يسروا لهم حياتهم!!فعمر البشير القادم من ضهارى مدينة شندى المولود من أب مزارع فقير وعلى عثمان الذى نشاء وترعرع داخل حديقة الحيوان بالعاصمه الخرطوم ووالده كان خفيرا وجناينى هما مثالان حيان لما كان عليه حال الاغلبيه الغالبه داخل جماعة ربيع عبد العاطى والذى من المؤكد سوف يختلف مع جماعته عاجلا أم آجلا لتعارض مصالح دنيويه قد تنشاء فى اى وقت!!وأشهد الله باننى لا أعيب على الفقراء فقرهم ولا أقصد السخرية منهم وأعلم أن مقاديرهم هى بأيدى سبحانه وتعالى يصرفها كيف يشاء،ولكن الذى يحزننا ويزيد فى حسرتنا عليهم فبعد أن فتح الله عليهم ووضع السلطه بين أيديهم نسوا الله فأنساهم أنفسهم وطفقوا يهرطقون ويهرفون كيف ما يشاؤا ظنا منهم بأن الشعب كله يعيش فى عهدهم رخاءا ورفاهيه كانت قد عجزة الحكومات الماضيه من توفيرها لهم وتقاعسة فى حل مشاكلهم المعيشيه!!ويحدثونك عن السيارات ونحن نقول لهم بارك الله فى أبنائنا المغتربين فبفضل من الله 50%من السيارات التى تجوب اصقاع البلاد هى عائد جهودهم فى الغربه المره ودور النظام والشهاده لله جباية ماتبقى لهم من اموال فى اشكال متعدده يعلمها المغترب !! وال50%الباقيه هى من عائد الابتزاز والسرقات التى تمارسهاالبنوك مع من حلموا بإمتلاك سياره تعينه على مجابهة الظروف القاسيه التى تسبب فيها النظام التى يحصل عليها العميل عن طريق ماسمية بالمرابحات فتكدست الاموال فى خزائنها ولم يجدوا لها صرفه بغير إبتكار وسيله هى أكثر شرا ولصوصيه من المرابحات التى نسبوها ذورا وبهتانا للاسلام،أما الطرق والكبارى التى يتباهى بها شيخ ربيع قصتها معلومه لدى الكافة وكيف أن ثمة شركات أنشئت خصيصا للقف ما يمكن لقفه ويعلمون كيفية رسو العطاءات لاصحاب الايادى المتوضئه او الذمم المهترئه لافرق..وياربيع..يا عبد العاطى ..لاننا نحب ولا نكره..نسامح ولا نحقد نصيحتنا اليكم جميعا عليكم أن تحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسَبوا!!واعلموا أن الله حق وموجود بالفعل ويحصى كل شىء وليس فى مقدور كائن من كان أن يغشه او (يبلفه)ويجرى معه أمور (التلاته ورقات!!) وهذا جائز بين بعضكم البعض ولا يصلح للمرور بها للآخره..اللهم إنى قد بلغت..اللهم فأشهد !!.


#835578 [خالد]
5.00/5 (2 صوت)

11-23-2013 12:12 PM
لولا هذه الحكومة لكنت للان تفتح وتقفل الشقق المفروشة في انصاص الليالي لكل عابر سبيل
يا بتاع الشقق المفروشة


#835520 [زول]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2013 11:11 AM
مع جزيل احترامنا وكامل تقديرنا لمجهودات الراكوبة وسعيها الدؤوب لكشف الفساد والمفسدين لكن لم يعد فساد المتعوس وخايب الرجاءهؤلاء !!! المسألة اكبر بكثير - بالله عليكم شاهدتم البرنامج الجابوه في التلفزين لتبرير تقاوي القمح الفاسد الوزير وناس التقاوي والبنك الزراعي وعرفتو الغلطان منو فيهم غلطان المزارع وحددت المسئولة يدفع قيمة هذه التقاوي بالكامل ولو داير تقاوي بدلها مافي مشكلة كلوا بحسابو!!!! بس انا هنا بسأل قراء الراكوبة تقاوي استوردت بالعملة الصعبة وموسم زراعي فاشل قبل ما أبدا اين مكان هولاء المسئولين المستضافين في التلفزيون آلم تكن المقصلة اولي بهم خرجوا وكأني بلسان حالهم يقول لاصحابهم خلف الكواليس أهنأوا بما لقفناشوفتوا كيف عندنا حنك نقتل القتيل ونمشي في جنازتو


#835506 [خجاج الكيزان]
5.00/5 (2 صوت)

11-23-2013 10:55 AM
يا ربيع الواطى انته مالك ومال الاقتصاد انته رجل رجرجة طبال متسلق لا تفقه اى شى امشى شوف ليك وظيفة موظف استقبال في شقق مفروشة كما كنت في السابق. هذا حالالسودان ك من هب ودب يتكلم في ما لايعنيه .عشان كده انكتم واسكت عشان ما تسمع م لا يرضيك


#835502 [daly]
5.00/5 (2 صوت)

11-23-2013 10:52 AM
لعنة الله عليك ياربيع يوم ولدت ويوم تموت ويوم تبعث كذابا امام رب العزة والجلالة ..


#835489 [ابوعلى]
5.00/5 (2 صوت)

11-23-2013 10:45 AM
ابتداءآ زول حاقد زى ربيع عبد العاطى فى الانقاذ مافى ومسألة النزاهة دى آخر من يتكلم عنها وتاريخ ربيع فى وكالة سونا يعلمه القاصى والدانى . ثانيا التاريخ البعيد البتكلم عنو قبل الانقاذ مباشرة دا هو ونظامو كان شريك اصيل فيهو بل اغلب الكوارث والمشاكل كانت من تدبير الجبهة الاسلامية وازمة الدقيق المشهورة الحصلت اخر ايام الصادق واتضح انو تجار الجبهة كانو وراها اكبر دليل. ارجع شوف السودان فى الستينيات كان فقير؟ الكان فقير وفقر امثال ربيع عبد العاطى الغنو فى الانقاذ وتطاولو فى البنيان.بيفخر بى المشاريع الفاشلة سيئة التخطيط والتنفيذ والتوزيع!


#835477 [معاوية]
5.00/5 (2 صوت)

11-23-2013 10:28 AM
تفو عليك معتوه واطى مطرود من رحمة الله بسبب غضب والديك عليك
معفن متقوقع فى دهاليز السلطه لتاكل الحرام وتطبل على انغام الام
البشر سينتصر الشعب يوما وستذهب انت وعلى عثمان قريبك الى جهنم
ان شاء الله وسيحق الحق ان شاء وكل عرجا الى مراحه


#835444 [د الزهجان]
5.00/5 (2 صوت)

11-23-2013 10:00 AM
اذا اختلف اللصان ظهر المسروق
سرقــــــــــــــــــــــــــوك ياوطن



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة