الأخبار
أخبار إقليمية
اقتصاد "الملتقيات"..!
اقتصاد "الملتقيات"..!
 اقتصاد
شمائل النور


11-25-2013 05:25 AM
شمائل النور


منذ انفصال جنوب السودان وحتى الآن،نفذت الحكومة عدداً وافراً من الملتقيات والمنتديات الاقتصادية،في محاولة لوضع خارطة طريق للخروج بالاقتصاد من نعشه،وفي كل مرة تخرج توصيات متألقة،وتوجيهات صارمة،وأرقاماً لو تحقق 50% منها لكان الوضع مختلف،لكن لا شيء يحدث بعد ختام هذه الملتقيات والمنتديات،تسير التوصيات إلى طريقها المعهود إلى المهملات،تتوزع النثريات والمصاريف بين المنظمين لهذه الملتقيات،الاقتصاد السوداني لا يحتاج كل هذا الضجيج والصرف،طالما أن الجميع اتفق حول تشخيص الحالة،حتى لو كان هذا التشخيص غير معلن بشكل كامل،إلا أنه متفق عليه،الاقتصاد لا يحتاج غير تفعيل الإنتاج فقط وحماية المال العام،وهذا لا يكلف الدولة حوار سياسي مع المعارضة أو مفاوضات في الدوحة أو وساطات إفريقية،المطلوب فقط قرارات شجاعة تفسح الطريق للعمل الجاد دون مجاملة أو محاباة أو حسابات مصالح مشتركة،كم عدد البرامج التي نفذتها الحكومة منذ أن انفصل جنوب السودان وحتى آخر إجراءات اقتصادية الخاصة بزيادة الأسعار الأخيرة،أليست كافية كل هذه البرامج للاختبارات،كم عدد النصائح التي قُدمت بشأن إصلاح أو إنقاذ الاقتصاد،قطعاً لا تُحصى،وكلها تصب في حل واحد لا ثاني له،ولا يحتاج كل ما يحدث.،لكن لا أحد يسير في اتجاه هذا الحل.

الاعتماد المباشر والمستمر على زيادة الأسعار وإرهاق المواطن حتى الموت،لن يحل المشكلة إلا بموت هؤلء المواطنين جميعهم،طالما أن الاقتصاد لا يُنتج ويعتمد فقط على الزيادات والجبايات وزيادة الضرائب،وآخرها ربما زياد ضريبة الدخل الشخصي والتي من المنتظر أن يناقشها البرلمان غداً الإثنين،هذا الاتجاه والإصرار عليه يؤكد أن الحل المعلوم للجميع لا طريق له ولا رغبة في السير في اتجاهه،إنما الطريق الأسهل هو استمرار إيجاد المزيد من الجبايات،رغم النتائج الكارثية التي بين أيدينا،شركات الطيران،بعضها توقف وبعض منها أنذر وفي انتظار توفيق الأوضاع،فنادق أغلقت،ومخاوف من إغلاق البنوك وفقاً لاتحاد أصحاب العمل،أسواق عمل كاملة توقفت منذ فترة،ملخص الوضع،المزيد من الشلل الاقتصادي،وليس هذا قاصراً على قطاع،ولم يعد يتأثر به قطاع دون الآخر،هو شلل شامل الجميع.

هب أن الحكومة قررت زياداتها على الأسعار في دفعة ثانية، والتي أعلنها وزير المالية وتم تطبيقها،وقررت زيادة جديدة في الضرائب والجمارك التي لم تتوقف وتم تطبيقها،هب أن كل هذا حدث وبأضعاف مضاعفة،واستمر الوضع السياسي والأمني في اختناقه هذا،واستمرت قطاعات الإنتاج في توقفها،هل حُلت الأزمة..دون شك لا..إن لم تكن تضاعفت..الحكومة لا تريد أن يمسها سوء من أي إجراء اقتصادي تتخذه،لكنها غير آبهة بما يترتب على المواطن من هذه الإجراءات،بل ان قياداتها لا تزال تواصل مسلسل الاستفزاز،وكأنهم يطعمون الشعب من أموالهم الخاصة،الإصلاح الاقتصادي ليس بحاجة إلى ملتقى يتحمل مصاريفه هذا الشعب،بل هو بحاجة إلى أن تبدأ الحكومة بنفسها.
=
الجريدة
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1505

التعليقات
#837797 [saria]
5.00/5 (1 صوت)

11-25-2013 01:56 PM
الانقاذ فشلت سياسيا واقتصاديا وامنيا
لكنهم مستمرون في الغطرسة والعجهية والعزة بالاثم
لن بعترفوا بهذا الفشل
الاقتصاد في ظل الوضع الحالي لن ينصلح الا بدعم خارجي
وهذا في وجود الانقاذ لن يحدث

زمان ياشمايل في التسعينات ايام ناكل مما نزرع وامريكا دنا عذابها
وكنت وقتها في سونا قال لنا القنصل الثقافي الامريكي
بصريح العبارة اننا لانرسل جندي واحد للسودان (ايامها راجت اشاعة تدخل امريكي في السودان على غرار ما جرى في الصومال) لكننا سنخنق الانقاذ حتى تموت
اليس ما يحدث الان حشرجة الروح من الخنقة


ردود على saria
European Union [هدهد] 11-25-2013 09:17 PM
ربع قرن مكن الزمان ولم تقدم الانقاذ مشروعا زراعيا منتجا وهى تصيح وتوهم الشعب بأنه يأكل مما يزرع !!!. الانقاذ فشلت فى الخدمة الوطنية والتنموية واعتمدت على اقرب سبل كسب المال من الشعب وبنت ميزانيتها ومصروفاتها على الاتواة والضرائب والجمارك وكلما زادت الضائقة المعيشية وارتفع الدولار سرعان ما تقوم بزيادة الضرائب والرسوم والجبايات المتعددة . بلد توقفت فيها التنمية الصناعية بعد ان تدمرت المشاريع الزراعية واعتمدت على الجبايات فكيف ينمو الاقتصاد ويستقر سعر الدولار !!!؟؟؟ زادت الحكومة اسعار المحروقات زيادات مبالغ فيها بغرض تحصيل مليارات الجنيهات من الايرادات ولكن بكل اسف زاد جشعها وضاقت واستعصت حالتها المادية وهاهى تريد زيادة المحروقات للمرة الثانية فى فترة اقل من ثلاثة شهور ولكن هيهات ان تزيل فقرها هذه الزيادات بل تزيدها عجزا وفقرا اكثر كل ذلك نتيجة عدم الدراسة والشفافية والفساد الذى استفحل فى دواوين الدولة جميعها واصبح مال الدولة مباح لكل مسؤول بالدولة وكثر اللصوص والمختلسين لكثرة المال السائب فكلما زادوا سلعة كلما زادت ضائقتهم وافلست بنوكهم الربوية وهاهى مقبلة على الافلاس والتقفيل والتدمير .


#837713 [radona]
5.00/5 (1 صوت)

11-25-2013 12:43 PM
بدون معارضة
بدون موالاة
الحقيقة المرة
لم تفلح الانقاذ في الاقتصاد ودمرته والدليل
استلمت الانقاذ سعر صرف الدولار وبرحلته الى الدينار فقد صفرا وبعودته جنيها مرة اخرى فقد صفرين واصبح السعر مايزيد على 8000 جنيه
اضاعت الانقاذ البترول الذي اكتشفته ثورة مايو
دمرت الانقاذ مشروع الجزيرة اكبر مشروع في افريقيا
بلغ الفساد مبلغه حتى تقاوي الزراعة استوردت فاسدة زهرة عباد الشمس والقمح وكذلك المبيدات
دمرت الانقاذ السكة الحديد وحل مكانها شركات النقل والبصات السياحية
دمرت الانقاذ سودانير وسودان لاين والبريد
دمرت الانقاذ المواطن السوداني وتغسل الكلى بماء الصهاريج
دمرت الانقاذ الحياة الفطرية باثارة الحروب مع الساعين للحكم والمال
دمرت الانقاذ الوطن بفصل الجنوب ثلث المساحة وربع السكان
واي ملتقى اقتصادي هذه مسرحيات هزيلة وتبديد للمال العام
واتحدى لو لو اقترح احد المؤتمرين بضرورة اعادة هيكلة الحكومة الى اقل من 20 وزارة 5 اقاليم للحكم التي لايحتاج السودان لاكثر منها
ائتمروا واكلوا الفول المدمس والتمر القنديلا واطلقوا حناجرهم كوراليا الله اكبر والله اكبر


ردود على radona
[Me] 11-26-2013 04:49 AM
بس قبل الانقاذ كنتوا شهاتين يا Radona و كمان هم جابوا الهوت دوق و النيتزا ما تنسوا كرم الانقاذ كثيرة و انجاز الاعجاز العملوها لايعد خاصة انفصال الجنوب وووو...الخ، يوم هتخرجوه من جحر ذى فار كما حصل لامثاله



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة