الأخبار
أخبار إقليمية
هاشم سوركتي: البذور الحمراء ..
هاشم سوركتي: البذور الحمراء ..
هاشم سوركتي: البذور الحمراء ..


11-25-2013 11:20 PM
د. عبد الله علي إبراهيم

كان ذلك في منتصف الخمسينات وأنا ما أزال بأميرية عطبرة الوسطي. كنا نلعب كرة الشراب في فسحة الميدان بحلة التمرجية (الداخلة) الذي تحده شمالاً دار ود الزومة والخلوة وجنوباً بمنزل ناس جري وبيت ناس سوركتي. كان ذلك قبل أن يبني صبيان النجوم ناديهم الذي أضاع الفسحة. كنت أطارد الكرة عند شجرات عشر بظهر الخلوة حين تعثرت قدمي بوسط الشجرات عن رزمة ورق مكتوبة بالرونيو الأحمر عن آخرها. ولم أكترث لها وأعدتها في موضعها. وكبرنا لأعرف، مستقلاً، إن تلك الأوراق ربما خصت رفيقنا المرحوم هاشم سوركتي الذي ودعنا يوم الجمعة الماضي إلى دار البقاء. وكبرتُ وتورطت في هذا الورق الأحمر إلي يوم المسلمين هذا لأعرف أن الزميل هاشم لابد نال تقريعاً من الحزب لبؤس تأمينه لتلك البذور الحمراء حتى طقشها صبي فسترها. ولو لم يفعل لكان وكان.
لم تكن تلك البذور الحمراء هي آخر حصادي الجميل من هاشم. ففي 1958 غمرت السيول حينا وهدمت جزءاً مقدراً من بيتنا. فأخذنا آل سوركتي إلى دارهم ريثما تستبين الأمر. وكان نصيبي من البيت غرفة بمؤخرة الديوان العبيق تفتح نافذتها على ميدان شجرات العشر. وهي الغرفة التي أوى إليها دائماً أقارب لناس سوركتي طلبوا التعليم في عطبرة: قيلي ونور الدائم ومحي الدين. وأذكر أنني وجدت على مسطبة النافذة كتاباً تمزق غلافه نوعاً ما اسمه "الشاب الجريء ومسطبة السيرك الطائرة" (1934). وهو مجموعة قصصية للكاتب الأمريكي من أصول أرمينية: وليام سارويان. وسحرني الرجل. لا اذكر من قصصه أي شيء الآن ولكنه لم يبرح ذاكرتي. وتوثقت علاقتي الروحية به منذها مع أنني لم أقرأ له بعد برغم أنني اقتنيت بعض كتبه حين قدمت إلى الولايات المتحدة. ولكنني أذكر ما انطبع في ذهني من تلك القراءة الباكرة (وربما الخاتمة) أنه قال دلني على جماعة من اثنين لم تنشأ بينهما القصص. فالقصص عنوان إنسانيتنا. ومن كلماته السائرة إن كل إنسان هو تنويع عليك.
كان هاشم من شيوعيّ الداخلة وهم خلق آخر حتى بين شيوعيّ عطبرة. كانت فيهم إنسانية ريفية ذكية. فهم رغم أنهم في المدينة وأخذوا أكثر افكارها خطراً وجاوروا الإنجليز الحيطة بالحيطة إلا أنهم لم يفارقوا القرية شبراً. فالنخل في الداخلة. والساقية. والعرديبة. والعمدة. وود نواووي. ترعرعنا على بذورهم الحمراء في عذوبة صلاتهم مع أهلهم وطبقتهم في نفس الوقت. وكانت جسورهم مع العالم موصولة. كان هناك دائماً ما بوسعك المساهمة به في منابرهم. في صباي كنت ضمن فريق الجمباز لنادي الوادي. أذكر ما أزال عرضنا بدار الرياضة بعطبرة في مناسبة التحضير لمؤتمر من مؤتمرات اتحاد الشباب العالمي. كنت أصغرهم ولذا أكثر المشاهدون من تشجيعي. وأذكر أن جئت من درس بالمدرسة الوسطى ووجدت ليلة ترفيهية منعقدة في أحدى ميادين الداخلة في مناسبة مهرجان عالمي ما. وفتحوا باب النكات. فتبرعت وحكيت نكتة زينتها بالإمالة الشايقية فاستحسنها الناس.
كنت أقرأ يوماً بوستاً في سودانيزأونلاين لكهل يحكي تجربته الشيوعية. تنبهت إلى مدخل التجربة وهو يومه الأول بجامعة الخرطوم. بدأ لي أنه لم يحفل بدخول الجامعة كطالب بل كشيوعي يتفحص مع رفاق معه من الثانوي ساحة نضالهم الجديدة. فأخذني هذا الانشغال بالقضية. ولم استغرب أن أحس هاشم بنفس الشيء. فما استمر البوست أياماً حتى تلقى صاحبه مكالمة من هاشم يحثه على المواصلة لتدوين تاريخ رابطة الطلاب الشيوعيين. وميّز بين نضالهم وبين نضال الأجيال التي سبقتهم. فقال إنهم ناضلوا ضد محتلين أجانب ويناضل من جاء بعدهم الآن ضد محتلين محليين. ونبهه أن يراعي "التأمين" وهو يكتب. ولم استغرب شجن هاشم الذي حدا به ليكتب. فكلنا في شيوعيّ الداخلة نطرب لدسامة الحزب بين الناس ونراعي عهد "العشرات".
جاء في نعيه أن الموت لقيه في حفل بذكرى ثورة أكتوبر سهر عليه مع زملائه في رابطة جدة الاجتماعية الثقافية. وقيل إنه استخف به المغني حين شدا: " قلب أفريقي بقلب نابض* حل منا بالجنوب الناهض". فنهض. وهز "فوق تيجان" الغناء العتيق، وبشر ثم اسلم الروح. حتى الموت يتربص بك يا هاشم وأنت مؤرق بالوطن الذي انفقش.


[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2360

التعليقات
#839479 [حسن سليمان]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2013 04:33 AM
الحزب الشيوعي حرم السودان من اجمل واطهر وانظف وافهم ابنائه حين اغلق عليهم في حزب لم يجد القبول من الشارع


#838806 [بعشوم]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2013 01:35 PM
فت مالك يا ابونا ؟؟
وشلت كل القدرة من حيلنا ومشيت
والباقي من لحظة عمر
قسمتو للحبان
وابيت
تستنى مننا قول شكر
ورحلت بي المك سعيد


مطلع لقصيدة (الشاعر: مجاهد عيسى ادم) في رثاء الاستاذ والعم هاشم سوركتي


#838436 [أبوفاطمة]
4.00/5 (1 صوت)

11-26-2013 08:59 AM
ياه كلمات رائعات في حق انسان رائع ... هاشم سوركتي ... حكي لي انه في سنة 71 م جاءه هاشم العطا ومعه نفر ودقوا باب بيته (كان ذلك بعد ازاعة بيانه) ولما فتح الباب سألوه اين عبد الخالق .. فقال له انت وقت ما عارف عبد الخالق وين عامل انقلاب ليه .
فترته الاخيرة بالسعودية لا اعلم ان كان هنالك من طلب منه توثيق تجربته ام لا فهو تاريخ متحرك .
الا رحمك الله هاشم بقدرت ما قدمت لوطنك وحزبك والى جنات الخلد ايها الشريف العفيف .


#838395 [الصلاحابي]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2013 07:36 AM
حقا رجل بمعني الكلمة
عرفناه كعم وعاملنا احسن معاملة نحن وابن اخيه الذي كان من دفعتنا
دائما مبتسم وهادي ومنطقي في تناوله للمواضيع
لك الرحمة ولأهله الصبر والسلوان


#838387 [ود الحفر]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2013 07:04 AM
هاشم عاش جميلا ومات جميلا .. التعازى لكمال ومأمون واخوتهم ولعموم ال سوركتى وأهل الداخلة العريقة ..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة