الأخبار
أخبار إقليمية
قبل التعديل الوزاري..ما هو تعريف القوي الامين لدي عصابة الاسلامويين
 	 قبل التعديل الوزاري..ما هو تعريف القوي الامين لدي عصابة الاسلامويين


11-26-2013 09:27 AM


المثني ابراهيم بحر


كان السيد رئيس الجمهورية ورئيس المؤتمر الوطني قد كشف في الاجتماع الاخير لشوري المؤتمر الوطني بأجراء تعديلات في سدة الحكم ثمثل كافة الاجهزة التنفيذية والتشريعية والسياسية علي مستوي المركز والولايات مؤكدا عزمه علي الدفع يقيادات شابة وجديدة في كافة المستويات لما يحقق مبدأ التداول للمواقع ويوسع من فرص المشاركة ويحقق المعادلة للتواصل بين الاجيال وانتقال بين الخبرات والتجارب معربا عن امله في ان يوفق في اختيار مجموعات من حيث( القوة والكفاءة والامانة )يعملون بروح الفريق ويحترموت المؤسسة! ولكن ماذا يقصد المشير بمعني(القوي الامين) وماذا تعني هذه الجملة في قاموس (عصابة التمكين) من خلال التجارب والممارسات التي شاهدناها خلال خمسة وعشرين عاما من عمر هذا النظام و ما هي معايير القوة والامانة ومقدارها لتولي المناصب في دولة المشروع الحضاري؟

لقد تحولت الشعارات العشوائية التي اطلقتها حكومة الانقاذ في بداياتها مثل : لا لدنيا قد عملنا ,هي لله هي لله لا للسلطة ولا للجاه ومنها شعار القوي الامين, فما هو معيار القوة والامانة , اهي الامانة ام التدين! ولكن التدين أصبح قناعا زائفا كالثعلب في ادب الاطفال ,هكذا كما درسنا في المدارس عندما جاء الثعلب الي الي الديك في ثياب الواعظين ودعاه للنزول من الشجرة لاداء صلاة الجماعة, تماما كما فعلت حكومة الانقاذ مع الشعب السوداني, فارتدي كثيرون العمائم واطالوا اللحي وواظبوا علي اداء صلاة الجماعة, وانتشرت مظاهر التدين الشكلي بصورة غير مسبوقة في المجتمع السوداني والاهتمام بقشور الدين دون التركيز علي جوهر الدين وتطبيقه علي الواقع العملي, وسخروا المال العام في بناء المساجد في مؤسسات الدولة واصبحوا يستدلون بالابات القرانية والاحاديث الشريفة في الخطب والاجتماعات الرسمية فتلوث فضائنا الاجتماعي واتسخت مناخات الحرية ِالعامة بالرياء والنفاق السياسي والاداري ,واصبح اكثر الناس كفاءة اكثرهم قدرة علي النفاق واستعداد التسلق علي اكتاف الضحايا, وعلي ذلك في رأيي ان اكثر من 90% من الذين تبوؤا المناصب العليا التنفيذية والادارية في الخدمة العامة بشقيها المدني والنظامي هم لا يستحقونها ولم ينالوها بجهدهم بل تسلقوا علي اكتاف الضحايا والمنكوبين الذين كوتهم عصابة المشروع الحضاري بنيرانها المحرقة ولكن عدالة السماء ستثأر لجميع الضحايا لانه بمهل ولا يهمل باذنه تعالي....

ان حديث السيد رئيس الجمهورية الاخير في رأيي مجرد استهلالك سياسي و لتخدير الشعب السوداني مرة اخري ومناورة جديدة حتي ينصرف المواطن السوداني عن واقعه المأساوي لسياسات الحكومة العرجاء في ادارة هذه البلاد, ولكن من هو القوي الامين الذي يقصده المشير,فمنذ ان جاءت عصابة المشيرالي السلطة وعبارة القوي الامين لم تفارق شفاههم ,فمعني هذا ان كل الذين نهبوا اموالنا واشعلوا فينا الفتن والصراعات ودمروا اموالنا ينطبق عليهم (القوي الامين) ومن المحن العجيبة في بلادي ان تنطبق صفات القوي الامين علي شخصية عبدالرحيم حمدي افشل وزير مالية يمر علي السودان و احد اكبر المنظرين الاقتصاديين والوزير الاسبق للاقتصاد وقد بني حمدي مشروعه الاقتصادي الفاشل الذي اضر بالبلاد علي ان الحرب في الجنوب تتحمل مسؤلية التخلف الاقتصادي في الشمال, ثم وقفت طبول الحرب ولم تتغير الاوضاع الي ان ذهب الجنوب من غير رجعة؟ فمن الجاني ومن المجني عليه؟

فمشروع عبدالرحيم حمدي عبارة عن فهلوة وبلطجة سياسية واحتيال في وضح النهار, وفي رأيي الشخصي الفساد وليس الحروبات هي من اكبر اسباب مصائبنا فالفساد السياسي والاداري الذي ينخر في جسد الدولة السودانية من اكبر مشاكلنا المعوقة للنهوض , وتفوق فاتورة الفساد فواتير الحروبات بمراحل كبيرة ,ولكن لماذا يحاول المشير ان يخدر الشعب السوداني مرة اخري لينتظر انجاز ونتائج التغيير الوزاري القادم وهو يعلم ان المؤمن لا يلدغ مرتين ! فرئيس الجمهورية نفسة وقف مخاطبا الشعب السوداني بعد انشطار الحزب الكبير الي مؤتمران وقال للشعب السوداني بأن يعفي له كل الفترة السايقة لبداية صفحة جديدة, ومرت منها اكثر من اثني عشر عاما كانت من اشد اعوام السودان فسادا وظلما , ومما يتأسي له انهم يتذرعون بأن سنوات البترول في العشرية الثانية من عمر النظام كانت خيرا وبركة علي الشعب السوداني ومن المضحك ان القيادي بالحزب الحاكم ورئيس شوري المؤتمر الوطني مهدي ابراهيم كان قد صرح لصحبفة الجريدة :بأن ان رفع الدعم عن الدعم عن المحروقات كان يجب رفعة قبل احدي عشر عاما واضاف و(لكننا صبرنا)وان السودانيين نسوا انهم تمتعوا بأوضاع جيدة طوال السنوات الماضية ونحن اثرنا ان نصير علي ذلك....!

سبحان الله (منتهي الاستخفاف) تخيلوا مثل هذا الكلام الذي يدل علي التسطح والابتذال فمنذ ان جاءت حكومة الانقاذ والشعب لم يتذوق طعم السعادة حتي بعد ان استخرج البترول الذي استفادت منه شرائح محددة ظهرت نتائجها في( كوا لالامبور) واطالب مهدي ابراهيم وكل رفاقه في عصابة الانقاذ بأن يسترجعوا ذاكرتهم الي الوراء كثيرا قبل استيلائهم علي السلطة لاسألهم عن سعر الرغيفة ومجانية الصحة والتعليم وحتي عن ثمن الجرائد التي بكل اسف اصبحت تتصدرها صورهم اليوم , وقد كان اغلبهم لا يملكون ثمنها لعلني انعش ذاكرتهم واذكرهم من اين اتوا وقد جاء جلهم الي السلطة فقراء الا من رحم ربي واثروا من السلطة في عهد التمكين ,فمشكلة رئيس شوري المؤتمر الوطني ورفاقه انهم لا يطرحون علي انفسهم مجرد سؤال....؟ كيف يعيش بسطاء الناس في هذه البلاد ولو ان كرامة الانسان كانت جزءا من همهم لفعلوا ولكن مبلغ همهم تأمين كراسي الحكم والتطاول في البنيان, فالتغيير القادم في اجهزة الدولة لن يضيف شيئا (فالحية لا تلد الا حية) فالاوضاع لن تتغير لان الايدولوجية الانقاذية واحدة مهما تبدلت في ( لعبة الكراسي )فالنار تلد الرماد والانقاذ كلها (احمد وحاج احمد) ولا يوجد اي فروقات, ولكن المشكلة الكبري في ان الانقاذيون بفترضون في الشعب السوداني الغباء وضعف الذاكرة فالنخبة الحاكمة تستعبط المواطن السوداني وتستهبله وتسيء الي عقله وتستهين بذاكرته وتتناسي انها تسير في سيناريو واحد لم يتبدل او يتغير منذ اكثر من عقدين من الزمان, ولا تعلم ان الانسان كائن مفكر ويفهم الكلام ويهضمه ويخنزل كل الاحداث التي حدثت منذ استيلاء الانقاذ علي السلطة ويحفظها في ذاكرته, فذاكرة كل مواطن سوداني مليئة بالكثير من المواقف والافعال لاخراجها في وقت الحوجة و عند اللزوم....

ان خطوة المشير بالشروع في اجراء التعديلات المرتقية لن تجدي فتيلا ولن تقدمنا خطوة الي الامام وهي عبارة عن اضافة (معلقة سكر في برميل من العصير) طالما ظلت الشمولية والفساد حاضران بقوة ,وفترة الرخاء التي يتبجح بها بعض اعضاء النظام من امثال د مصطفي عثمان اسماعيل ومهدي ابراهيم علي ايام استخراج البترول هذه هي( حيلة العاجز) فالبترول في السودان يا ليته لو لم يستخرج يعد ان تم استغلاله علي اسوأ ما يكون, ولم تستفيد منه الا شرائح محددة وهذا شيء طبيعي اذ لم توجه عائداته لدعم الانتاج الزراعي والحيواني اكبر الموارد التي تتمتع بها الدولة السودانية ,ومن المؤسف اننا الان نستورد ا اللبن المجفف بملايين الدولارات في العام الواحد من دول لا تملك مثل مساحاتنا الزراعية وثروتنا الحيوانية, والادهي من ذلك شاهدت الطماطم الطازجة المستوردة في شوارع الخرطوم ,وكما اصيحنا نستورد الصلصة والثوم والكثير من الخضر والفواكه والبقوليات التي يمكن زراعتها في السودان يكل سهولة ويسر, وفي يقيني لو ان انتاجنا في البترول فاق الخمسة مليون برميل في اليوم فستظل النتيجة كما هي للاسباب التي ذكرناها, وعلي سبيل المثال 60% من السكان في فنزويلا يعيشون تحت خط الفقر وهي من اكبر الدول البترولة المنتجة والمؤسسة للاويك وتماثلها الاوضاع في نيجيريا وايران التي كان المتظاهرون فيها يهتفون بحياة امريكا واسرائيل والموت لروسيا والصين وحزب الله نكاية في النظام الحاكم في ايران واحتجاجا علي تبديد اموال البترول في المغامرات الخارجية, والعراق ايضا في عهد صدام فماذا نتوقع من حكومة المشير؟ ولقد اتضح عد سقوط نظام صدام حسين ان 25% من العراقيين كانوا بعبشون خارج العراق مع انها من اكبر الدول المنتجة للنفط هربا من البطالة والفقر والحرمان وكان الكثير من العراقيين من ضحايا زوارق المهربين في البحر الابيض والمحيط الهندي هربا الي اوربا واستراليا مثلما يفعل الكثير من شباب السودان اليوم بعد ان اصبح المستقبل امامهم مجهولا و اكثر ظلاما, واتضح ان ايرادات البترول كانت تصب في حجرة صدام حسين يخصص منها ما يشاء لميزانية الدولة, ولا يختلف الحال كثيرا في السودان فالفساد بشهادة المجتمع الدولي وتقرير المراجع العام فحكومة الانقاذ اكثر قابلية للفساد لان العدالة الاجتماية في منظورها صدقة يتفضل بها الاغنياء علي الفقراء وليست حقا ديمقراطيا, ولقد تجاوزت ديون العراق الخارجية مليارات الدولارات بسبب المغامرات السياسية والعسكرية وقد كان البترول مرهونا في العراق لمدة مائة عام, ولا تعرف كم استدانت حكومة الانقاذ من الصين بضمان البترول وقد ينضب البترول وتبقي الديون مستمرة او قد تكشف بدائل اخري في المستقبل ويصبح حينها البترول حكاية من حكايات التاريخ....

لقد تناسي السيد رئيس الجمهورية عندما اطلق تصريحاته شيئا مهما بأن التغييرات ستطال حتي الولايات, لتذكرنا الخطوة بما حدث في ولايات القضارف وكردفان ودارفور بعد ان تم تغيير ولاتها, وبمعني هذا انه يناقض نفسه ويرسل رسالة سالبة بأن حكومته لاتحترم الدسنور ولا حتي المؤسسية التي اشار لها في خطابة فكيف يغادر شخص موقعه بغير الوسائل القانونية المعروفة مع انه جاء عبر الانتخاب الشعبي كما يتوهم اعضاء النظام, وبذلك تكون حكومة الانقاذ قد فضحت نفسها وكشفت عن قناعها الزائف بأنها دولة غائصة في وحل الشمولية ولا تحترم المؤسسات , فرأس الدولة في الانظمة البوليسية يوصف يأنه رمز للسيادة الوطنية لتبرير السلطة المطلقة فالوضعية الماثلة في الدولة السودانية مازومة لمكانيزمات الفساد السياسي والاجتماعي والتمركز والتهمبش القائم علي اساس الفارق الاثني والديني, ومن ثم استثمار جهاز الدولة اقصائيا فمن الطبيعي ان نشاهد هذه الاوضاع المأزومة التي نراها الان, فحكومة الانقاذ لو هي جادة للخروج من عنق الزجاجة فليس امامها من مخرج سوي التسوية السياسية مرهونة بمقدارمن التنازلات من الملأ الحاكم والتضحية بذلك والاتفاق علي برنامج يؤدي الي الالتزام به قولا وفعلا, ولكن الوفاق الوطني لن يتحقق بالمعالجات التي تطقي عليها المعالجات الحزبية الضيقة كما تفعل حكومة المؤتمر الوطني في كل حواراتها مع القوي السياسية والحركات المسلحة, فلا بد من وفاق حقيقي يتحول للصيغة العملية, اما محالة تحقيق ما اشرنا اليه واستمرار المعالجات علي طريقة (قدر ظروفك) في النهاية سوف يتمحض التغيير بعدة سيناريوهات لتصحيح اعوجاجنا السياسي ونهاية فنتازيا القمامة السياسية التي تبثها النخبة الحاكمة.........

[email protected]


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 3684

التعليقات
#839771 [حمزة محمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2013 09:54 AM
طوال حكم مايسمي بالانقاذ شيرو لنا بواحد فقط من وزراء او حتي موظف دولة من المؤتمر يمكن ان نقول عنه امين ..التغير هو تبادل كراسي ومواقع الغرض منه اتاحة الفزصة لي مجموعة اخري لنهب والسرقة وهكذا دواليك مجموعة وراء مجموعة اما الشعارات الاسلامية والتي مازالو يرددوها اصبحت لدي ااشعب مفهومه وهو نوع من الدجل انكشف امره من زمان والشعب اقتنع بدجلهم بس البي يقنعهم هم اشنوه..


#839750 [groom]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2013 09:39 AM
القوي الامين منقوصه فلا بد ان يلتحق بها الخبير العليم كما جاء في قصه سيدنا يوسف حين طلب الوزاره من عزيز مصر فقال اني خبير عليم واذا افترضنا جدلا ان الانقاذ عينت القوي الامين فمن فيهم هو الخبير العليم؟دلوني علي قوي امين خبير عليم واحد فيهم.


#839326 [يا وسخين لطختو الدين]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2013 09:15 PM
يا استاذ المثنى كيف تقول السيد الرئيس ونحن فى الراكوبة لانعترف له ولابسلطته المسروقة ليلا وارجو من جميع الاخوة رواد الراكوبة ان يكتبوا كلمة الرقاص اذا ارادوا الاشارة الى رئيس الغفلة والصدفة المحضة .


#839225 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2013 07:09 PM
القوي الامين فينظرنا وعرفهم ان تكون قاسي ومتحجر الكبد ان تدوس علي قلبك ونثر واخراج كل ذرة رحمة من قلبك ان تكون جلفا فظا قذرا ان تسمح لنفسك بممارسة اللواط مع الصغير والكبير ( فاعل ومفعول بة) وان تسرق وتقتل وتغتاب صنوك في المثيلية الجنسية ولا يرف لك جفن ان تكون صلاتك وحجك وعمرتك شوفونية واظهار مدي تدينك للعامة عبر التجمعات القطيعية والشاشات المتلفزة والمرئية والمقروءة ان تتمني وفاة جارك او اخيك او زميلك في المؤتمر الوطني في حادث سقوط طائرة او حادث سيارة او موت طبيعي لتتزوج زوجتة قبل انتهاء عدتها ان لا تتزوج من رفيقاتك في الحزب والبرلمان والوزارة ان تفتح قناة فلبك لتثني وتثلث وتربع دون ال16 عام علي ان تكون مختونة مدغلبة بضة الادمة ملفوفة رشيقة القوام فاتحة البشره لا يهم قوقازية او حلبية المهم تشبة العربيات ولتنظيف مربط الحمير من امثالنا قرقدي الشعر سواد البشره (الاخضر) كما يزعمون لترضي وتوافق عنا قبائل قريش وكلاب ومضر وذبيان وقحطان ونعمان للانضمام لامة العرب الخلص


#839051 [الباشق]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2013 03:29 PM
المجرمين وسارقين اموال اليتامي يخادعون في الشعب السوداني باسم الدين والوطنية اللهم ارينا فيهم يوما اسودا بحق كل المظلومين والثكالي واجعلهم عبرة لمن لا يعتبر يا رحمن يا رحيم


#839044 [الراجل]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2013 03:23 PM
القوى هو اندر تيكر اما الامين فهو الامين عيد الغفار


#838884 [ابوسحر]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2013 01:27 PM
القوي الامين هو الحرامي الشاطر؟؟؟؟


#838821 [زول الله]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2013 12:54 PM
القوي الامين هو من لا يخشى لومة لائم في ظلم الناس والتعدي علي حقوقهم واكل أموالهم وتعذيبهم وقتلهم اذا اقتضى الامر


#838766 [radona]
3.00/5 (1 صوت)

11-26-2013 11:58 AM
القوي هو من :
هو من لايقوم باستيراد خيش لمشروع الجزيرة قيمته 600 دولار للبالة ويعملها 1200 دولار ويستورد محالج مضروبة ويتركها للشمس لتتلف وهو من لايقوم باستيراد تقاوي زهرة عباد الشمس والقمح الفاسدة ويدبس فيها مخزنجي ويدمر شركة الاقطان ومعها مشروع الجزيرة
هو من لايقوم ببيع سودانير لمستثمر ليس مجال عمله الطيران ومن ثم يبيع خط هيثرو ويدمر سودانير.
هو من لايقوم بسرقة الاوقاف ويتكسب من الحج والعمرة والاوقاف وهو مولانا طبعا ولم يتم تعيينه هنا الا لمولانيته وتدينه
هو من لايقوم بتجنيب الايرادات ويطرد المراجع العام من مراجعة حساباته حتى لايفتضح امره
هو من لايقوم بتحصيل الاموال خارج اورنيك 15 او بنموذج منه
هو من لايقوم باستلام الطرق الرديئة من المقاولين الفسدة
هو من لايقوم باجازة قرارات الجهاز التنفيذي برفع اسعار المحروقات والسلع ويخون الشعب الذي من المفترض انه انتخبه لرعاية مصالحه وتنميته
من لا يقوم بالتفاوض مع المتمردين الذين قتلوا جنود الجيش السوداني وسرقة اموال المواطنين وقتلهم وتشريدهم
هو من لايعترف بان نيفاشا كانت اكبر خطأ تم في ناريخ جمهورية السودان وكان ذلك يجسد منتهى البلادة والغباء والبلاهة
هو من من وقع البروتوكولات الثلاثة لابيي وجنوب كردفان والنيل الازرق بعد الاتفاق في نيفاشا المشئومة بان الحدود هي حدود 1956م
هو من اضاع الثروة البترولية التى اكتشفها الرئيس المرحوم نميري لتحقيق الكفاية والرفاهية للشعب السوداني بعد طول فقر وعناء
هو من لا يحج ويعتمر ويعالج ويعلم ابناؤه على حساب الدولة او تكون من ضمن ضمن مخصصاته ثلاثة سيارات

والقائمة تطول لتعريف القوي الامين


#838740 [كاااااااااااااره الحكومة]
3.00/5 (1 صوت)

11-26-2013 11:38 AM
ان شاء الله الله يحرحقم بالنار وانتو حيين يا عصابه يا مريضين انتو محتاجين مستشفيات تتعالج فيها من مرضكم دا


#838730 [مغترب بالسعودية]
1.00/5 (1 صوت)

11-26-2013 11:35 AM
هل الاستقالة جريمة؟


ردود على مغترب بالسعودية
United States [دا كلام ما صاااااح] 11-27-2013 01:48 AM
ما جريمة ..
بس الكان عرش ولده وطهر بيته يبقى خلاص


#838659 [كلحية]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2013 10:47 AM
يأستاذ المثني كل ما ذكرت صحيحا فقد شرحت فاوفيت .كلن يظل الغرض الأساسي من هذا الترقيع الوزاري ، إتاحة الفرصة لمزيد من تبادل خبرات نهب المال العام والثراء الحرام . هل للإنقاذ من خبرات يمكن أن تتبادلها مع الوزراء الجدد غير هذه التراكمات من الخيبات و إدمانالفشل علي إمتداد عمرها ّ ! عن أي خبرات يتحدثون ، عن قتل وحرق وإغتصاب أهل دارفور ، أم عن إنفصال الجنوب ، أو عن أخلاقنا التي إنحطت لدرجة أن فكي الخلوة بدلا من تحفيظ القرآن لحيرانه يغتصبهم ليس هذا من عندي ولكن من سجلات الشرطة ، مسؤول في الشرطة بعظمة لسانه قال قبل أيام : كل يوم نسجل في الخرطوم 4 حوادث إغتصاب أطفال .تصور هذه هي خبرات الإنقاذ التي تريد أن يتبادلها وزارؤها جيلا بعد جيل !ما من خبرة يجب تبادلها غير أن تبادلوا سلطتكم وهي الحزب الواحد
بسلطة الشعب .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة