الأخبار
أخبار إقليمية
الحاج ساطور : نظام البشير لن يسمح للعابثين بتعكير أجواء الصفاء مع السعودية ..دولة أفريقية «قبضت» 250 مليون دولار حتى لا تستقبل البشير.
الحاج ساطور : نظام البشير لن يسمح للعابثين بتعكير أجواء الصفاء مع السعودية ..دولة أفريقية «قبضت» 250 مليون دولار حتى لا تستقبل البشير.
 الحاج ساطور : نظام البشير لن يسمح للعابثين بتعكير أجواء الصفاء مع السعودية ..دولة أفريقية «قبضت» 250 مليون دولار حتى لا تستقبل البشير.


الحكومة لا تعترف بما يسمى «الجبهة الثورية»، كل ما في الأمر أن لدينا مناطق فيها نزاع.
11-29-2013 07:40 AM
الخرطوم: فتح الرحمن يوسف

قال نائب الرئيس السوداني الدكتور الحاج آدم، إن علاقات بلاده مع إيران في حدود المصالح المشتركة و«لا أسرار فيها».. و«لن تكون على حساب العلاقات التاريخية مع دول الخليج». وأشار آدم في حوار مع «الشرق الأوسط»، إلى «أواصر الصداقة» مع السعودية والدول الخليجية، وقال إنها ممتدة عبر التاريخ، مشيدا بالمواقف السعودية تجاه السودان في المحافل الدولية والإقليمية. وأوضح أن مساعدات الدول الخليجية والعربية والصديقة «مكنت السودان من الوقوف على رجليه».

وتحدث آدم عن العلاقات مع مصر، مؤكدا أنها تقوم على عدم التدخل في الشؤون الداخلية، وقال إن حكومته لا تمانع من القيام بأي دور يوكل إليها لإصلاح ذات البين بين الحكومة المصرية والإخوان المسلمين، تحت مظلة الجامعة العربية أو الاتحاد الأفريقي أو منظمة التعاون الإسلامي. وكشف نائب الرئيس السوداني عن أن دولة أفريقية - لم يسمها - «قبضت» 250 مليون دولار، لئلا تستقبل الرئيس عمر البشير (الملاحق دوليا بتهم جرائم ضد الإنسانية)، مؤكدا أن الاتحاد الأفريقي قطع الطريق أمام المحكمة الجنائية الدولية لملاحقة أي رئيس أفريقي، مبينا أن «المحكمة باتت أداة لتركيع الأفارقة فقط». وبشأن القرار الأميركي بتجديد العقوبات على السودان، قال إن «واشنطن تمارس ازدواجية المعايير، وتؤكد تسييس قرارها»، بغية إجبار حكومته على تغيير منهجها السياسي، «وهذا لن يحدث». وأقر بأن العقوبات أثرت في المؤسسات التي أنشئت بالتكنولوجيا الأميركية، كالخطوط الجوية السودانية، وقطاع السكك الحديدية، بجانب قطاع الاستثمار والإنتاج الزراعي، منوها إلى أن عجلة التنمية لم تتوقف، حيث بلغ النمو الاقتصادي نسبة 3.6 وفق البنك الدولي.

وفي ما يلي نص الحوار:

* جددت أميركا العقوبات على السودان لعام جديد.. ما المغزى؟

- أميركا تمارس ازدواجية المعايير وتسييس قراراتها، وتقوم بتمريرها على بعض المؤسسات الدولية، مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي. وتتبع معايير تتعلق ببعض السياسات في هذين الجسمين الاقتصاديين تحديدا، لتجدد بها هذه العقوبات أو ترفعها. غير أن السودان من ناحية فنية استوفى جميع الشروط المستحقة التي تمكنه من الخروج من عنق زجاجة العقوبات، بشهادة هذه المؤسسات نفسها. فأميركا تعاقب السودان ليس لأدائه الاقتصادي، لكن لأدائه السياسي، وتريد تغيير منهجه في ذلك، وهذا لن نسمح به. فالعقوبات لن توقف عجلة التنمية ولن تطوع السودان، والمساعدات التي تأتينا من الدول العربية والخليجية والصديقة بما فيها الآسيوية، فضلا عن صناديق التمويل العربي؛ مكنت السودان من أن يقف على رجليه.

* ما الآثار التي تترتب على تجديد هذه العقوبات؟

- العقوبات الأميركية أثرت في المؤسسات التي أنشئت بالتكنولوجيا الأميركية، مثل الخطوط الجوية السودانية، وقطاع السكك الحديدية، خاصة القطارات والرؤوس الساحبة، والسيارات الناقلة والخطوط الحديدية، علما بأن الاستثمارات في هذين المجالين ضخمة جدا. ولذلك فإن هذين القطاعين أكثر القطاعات تأثرا بهذه العقوبات. وقس على ذلك مرافق التعليم العالي التي لدينا، من بينها جامعات ومعاهد بحثية ترتبط بأميركا، إذ إنها حجبت عنها حتى الدوريات والكتب العلمية، ومعلومات شبكة الإنترنت. وفي مجال الزراعة، هناك كثير من المشاريع محرومة من التقنية الأميركية من حيث المعدات والآليات، مما أخر الاستثمار والإنتاج الزراعي في البلاد.

* ما تحوطاتكم للمقاطعة الأميركية؟

- المقاطعة الأميركية دفعتنا نحو النهوض بقطاع البترول باستخدام تقنيات غير أميركية، جئنا بها من دول أخرى مثل الصين وماليزيا وغيرهما، فأحدثنا تنمية كبيرة في هذا المجال، وأتوقع أن يكون له شأن عظيم في تنمية البلاد مستقبلا. كما أن هناك مجالات متعددة لم نربطها بالتقنية الأميركية، مثل المطارات الدولية الجديدة الضخمة التي تنمو بخطى متصاعدة، وبتقنية أوروبية وآسيوية، ولدينا جامعات تقوم على نمط تقني جديد غير أميركي، ومشاريع جديدة أخرى بتعاون دول متقدمة، فضلا عن أن الحكومة وضعت 10 موجهات للمعالجات الاقتصادية، بجانب السياسات الاقتصادية التي اتبعتها وحققت قفزة تنموية، حيث أكد البنك الدولي أن الاقتصاد السوداني ينمو بنسبة 3.6%، رغم ما اعتراه من صعوبات.

* ما مخرجات سياسات رفع الدعم الاقتصادي في ظل تهديد وزارة المالية بعدم التزامها دفع الزيادات في الأجور؟

- تساعدنا سياسة رفع الدعم عن المحروقات على مواجهة آثار المقاطعة الأميركية، والمضي قدما في زيادة عجلة التنمية في عدد من المجالات، كإنتاج البترول وبناء السدود وتوليد الكهرباء وخطوط نقل برية ونهرية وموانئ، ومطارات وجامعات ومستشفيات، وغيرها. كما أن الوزارة لم تعجز عن سداد مستحقات العاملين في الدولة، فقرار رفع الدعم يأتي في إطار حماية الاقتصاد من الانهيار وحماية المواطن من آثاره، وذلك بإعادة توزيع حصيلة رفع الدعم في شكل زيادة أجور وخدمات مختلفة. أما فيما يتعلق بعجز أو تهديد وزير المالية بعدم صرف زيادات الأجور فذلك غير وارد؛ لأن وضع الوزير حاليا أفضل من أي وقت مضى، وأؤكد أن أجور العاملين زيدت بنسبة وصلت إلى 55%، فهي بدأت منذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي بنسبة 100%، وستمضي الدولة بالتزامها صرف مستحقات العاملين كاملة، بل الدولة تعد بزيادة المرتبات وليس بنقصانها أو عدم صرف زياداتها.

* لكن، كيف للمواطن أن يتحمل تبعات رفع الدعم عن المحروقات في ظروفه الحالية؟

- إن الهدف من رفع الدعم عن المحروقات هو تحقيق توازن اقتصادي في الدولة، متبعة منهج التحرير الاقتصادي، ذلك أن كل السلع حرة باستثناء مشتقات البترول والقمح وجزء من الأدوية، فالدولة مصممة على المضي في رفع الدعم بالتدرج إلى أن تتخلص كليا من الدعم في كل السلع، إذ إن الدول التي حققت اقتصادا مستقرا اتبعت هذه السياسة لتوفر موارد لدعم الفقراء والتنمية، بعكس سياسة الدعم التي يستفيد منها الغني بدرجة أكبر من الفقير، فالعدالة تقتضي أن يرفع الدعم تماما عن السلع، بمعنى أن أكثر فاتورة ترهق الفقير هي فاتورة الغذاء وليس فاتورة الوقود والطاقة، وهذه السياسة تسهم في خفض الاستهلاك للمواطن وتزيد الإنتاج الذي يخفض الأسعار.

* هناك حديث حول رفع سعر غالون البنزين من 20 إلى 40 جنيها، يعني بنسبة 100%.. ما حقيقة ذلك؟

- إن الدولة ماضية في تنفيذ سياسة التحرير الاقتصادي، وهذه سياسة مقررة في برنامج ثلاثي، وبدأت في عام 2012. علما بأن جزءا من الدعم رفع في شهر يونيو (حزيران) من العام نفسه، واستمرت الدولة في اتباع هذه السياسة، حيث رفع الدعم مرة أخرى في شهر سبتمبر (أيلول) في عام 2013. والبرنامج الثلاثي ينتهي بعام 2014. فإذا تبقى أي دعم فيجب أن يرفع في العام المقبل، علما بأن سعر البترول في السودان مرتبط بالسعر العالمي، فإن انخفض الأخير ينخفض سعره في السودان حتى لو كان أقل مما كان عليه سابقا قبل رفع الدعم.

* كثر الجدل حول صياغة الدستور.. أين الموقف منه؟

- لكل سوداني حق المشاركة في بناء البلد وحمايته من كيد التآمر، وفق دستور شامل لا يقصي أحدا كيفما كان توجهه ومتى ما التزم القواسم الوطنية العليا التي تعبر عن حق المواطن في المواطنة ومستحقاتها كاملة. لكن بطبيعة الحال، يحتاج ذلك لأمن يطمئن المواطن في ممارسة حقوقه، سواء على مستوى الشعب أو مستوى الأحزاب السياسية، فحماية الدستور وضمان إنفاذه يحتاجان إلى أمن، وهذا ما تسعى الحكومة لتوفيره، من أجل ضمان الحق السياسي ومن بعده الوفاق السياسي، والدولة ماضية قدما لتحقيق ذلك بدءا من وضع الدستور والمواثيق والآليات الكفيلة بسلامة الانتخابات ونزاهتها.

* إلى أين تذهب العلاقة بين دولتي السودان وجنوب السودان في ظل الاتفاقات التي أبرمها رئيسا البلدين أخيرا، وما ضمانات تنفيذها؟

- العلاقة بين الدولتين تذهب في الاتجاه الصحيح وتبشر بمستقبل زاهر لشعبي البلدين على المستويات كافة، بما فيها السياسية والاقتصادية، وهذا الواقع الذي حققه الرئيسان أتى عقب تجارب عملية للطرفين، بعد فترة من الصراع والتشاكس. ولكن بعظة وعبرة من الماضي، نجح الجانبان في القمتين الأخيرتين في الوصول إلى مخرجات مهمة نعض عليها بالنواجذ؛ لأنها ستجهض مشروعات أصحاب أجندة خارجية وأخرى أطماعا شخصية كانت وراء التوتر، حيث اتضح أن إبعاد أصحاب هذه الأجندة عن صناعة المشهد السياسي سرع بترميم هذه العلاقة، وتحقيق الاتفاق الأخير بين الرئيسين، والمناخ أصبح صحيا لتطوير العلاقة، ولذلك عكف السودان على تكوين آليات من اللجنة العليا برئاسة الرئيس عمر البشير، تنزلت إلى كل الوزارات والجهات المعنية لتنفيذ هذه الاتفاقات، وفي المقابل بادلنا الرئيس سلفا كير بذات الإحساس وتكوين آليات ولجان أخذت في الشروع في اجتماعات متصلة، لتحقق وفاقا شاملا كاملا، في ظل حرص كل من الحكومتين على صون هذه العلاقة من أيدي العابثين.

* كيف تنظر إلى مستقبل «الحركة الشعبية قطاع الشمال» في ظل الواقع الجديد؟

- نحن لا نعترف بأي تنظيم اسمه «الحركة الشعبية قطاع الشمال»؛ لأنه ليس لدينا قانونيا ما يوصف بهذا الاسم الآن، لكن لدينا نزاع مع بعض المتمردين في جنوب كردفان والنيل الأزرق الذين يسمون أنفسهم هذا الاسم، ويسعون للارتباط بحزب «الحركة الشعبية» في دولة جنوب السودان، في حين قرر الرئيس سلفا كير مقاطعته أي علاقة بهذا الجسم وعدم دعمه في أي مرحلة من مراحل نشاطه على الإطلاق، ومن خلال متابعتنا نستطيع أن نتعرف إن كان هناك دعم أم لا. ولكن للتاريخ، فإن الدعم تحجم بشكل كبير جدا، فقط تبقت الممارسات الشخصية لبعض القيادات في الأجهزة الأمنية، وهي تحت متابعتنا وسيطرتنا. ومع ذلك، أؤكد أن لهم الحق كسودانيين في أن ينشئوا من الأحزاب السياسية كيفما يريدون، ولهم أن يسموها كما يشاؤون، وفق القانون الذي يحكم عمل الأحزاب في السودان، لكن ما نرفضه هو الارتباط بالأجنبي، سواء كان حزبا أو دولة أو حركة.

* ما خطتكم لمعالجة موقف الحكومة من الاستفتاء الأحادي الذي قامت به بعض دينكا «نوك»؟

- إن هذا الاستفتاء لا يمثل بالنسبة لنا شيئا، وما نركز عليه هو مستقبل الحل لمنطقة أبيي، ونحن في ذلك متفقون مع دولة الجنوب على أن نقيم الجسم الإداري وننشئ المجلس التشريعي وننشئ شرطة للمنطقة، ثم من بعد ذلك نرتب لاستفتاء حقيقي يرضي الطرفين ويحدد مصير المنطقة. ويقيننا أن أهم مستحقات إقامة استفتاء حقيقي هو تحقيق استقرار للسكان بعد إقامة أجسام مدنية لتدير هذه العملية وتبسط الخدمات اللازمة لهم، وهذا ما نسعى إليه، حيث إن الأمن فيها حاليا يقع تحت مسؤولية «اليونسفا»، وبعد تحقيق كل ذلك سنتفق مع حكومة جنوب السودان على إجراء الاستفتاء وفق بروتوكول الاتفاقات المنصوص عليها في برتوكول «أبيي»؛ ذلك لأنها محكومة ببروتوكول موقع مع الـ«سي بي أ»، إذ إننا متفقون بموجب اتفاقية السلام على أن ذلك هو المرجع لحل هذه القضية، ولن نتخطاه إلى شكل مختلق جديد. أما تحديد تاريخ جديد للاستفتاء، فيجري بعد إنشاء الأجسام المدنية التي ذكرتها سلفا، خاصة أن هناك استقطابا حادا بالنسبة لمواطني المنطقة، مما يعني أن عودتهم واستقرارهم شيء مهم جدا لمعالجة الموقف فيها، لعلمنا أن أي حديث عن استفتاء بغير هذا الشكل لن يساعد على حل هذه القضية.

* دعا الاتحاد الأوروبي إلى التحاور بين الحكومة السودانية و«الجبهة الثورية» التي تتجول في عدد من الدول الأوروبية.. ما موقفكم من ذلك؟

- الحكومة لا تعترف بما يسمى «الجبهة الثورية»، كل ما في الأمر أن لدينا مناطق فيها نزاع في دارفور، وخصصنا لذلك منبرين للسلام والحوار، أولهما في الدوحة، والأخير وقعنا من خلاله اتفاقية مضت مخرجاتها حاليا في عملية السلام والبناء الوطني، في حين وقعت اتفاقية أخيرا مع حركة كانت متمردة فانضمت الآن إلى ركب السلام أيضا. وسيظل منبر الدوحة مفتوحا لصناعة الحوار وصناعة السلام للحركات التي لم تجنح بعد للسلام. أما بالنسبة لمنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، فهناك منبر في أديس أبابا بقيادة الاتحاد الأفريقي، وبرئاسة الرئيس ثابو أمبيكي رئيس جنوب أفريقيا، وسيظل هذا المنبر أيضا مفتوحا لأبناء المنطقتين، ولن نقبل بغير هذين المنبرين المخصصين بالأساس للحوار وصناعة السلام. وما يسمى «الجبهة الثورية» التي تطوف حاليا في أوروبا تعيش حالة من اليأس والقنوط بسبب جدية حكومة دولة جنوب السودان في حجب المساعدات عنها ومحاصرتها جغرافيا وزمانيا وعسكريا، في ظل الجهود الإيجابية التي قامت بها أوغندا، علما بأن أفريقيا الوسطى وتشاد وليبيا وإثيوبيا وإريتريا أوصدت أبوابها أمامها، ولذلك فإن ذهابها إلى أوروبا نتيجة لما تعانيه من حصار خانق وعزلة تعيشها حاليا، بجانب قدرة الجيش السوداني على فرض سيطرته على الوضع. ونصيحتي لهم أن ينضموا إلى ركب السلام عبر أحد المنبرين، علما بأن للدول الأوروبية نفسها مندوب فيهما، فالجنوح للسلام أفضل لهم من تسول مساعدات مشروطة تكون نتائجها عواقب وخيمة.

* البعض ينظر إلى العلاقة بين السودان وإيران بعين الريبة وأنها مهددة للعلاقة مع الخليج.. ما ردكم على ذلك؟

- علاقتنا بإيران علاقة طبيعية تقوم على مصالح مشتركة ومعروفة، لكنها بأي حال من الأحوال ليست قائمة على حساب الدول الخليجية؛ لأنها لا تنضوي على أي ضرر يمكن أن يهدد مصالح الخليج من بعيد أو قريب، علما بأن هناك علاقات قوية تجمع إيران مع عدد من دول العالم، مثل أميركا والدول الغربية ودول عربية، ولم ينظر إليها بعين الريبة والشك، ولذلك أؤكد أن علاقتنا مع الخليج علاقة قرب جغرافي ورحم ودين، وهي علاقة أزلية واستراتيجية ومصيرية مشتركة، نحرص ونحافظ على تطويرها.

* كيف تنظرون إلى العلاقات السودانية - السعودية، وما حقيقة ما يشاع من فتور فيها؟

- العلاقة بين السودان والسعودية علاقة التاريخ بالأرض، فهي ضاربة في القدم، وفي تطور مستمر؛ لأنها علاقة مصير مشترك، والسودان حريص جدا على صون هذه العلاقة وتنميتها باستمرار، كما السعودية أيضا، فهناك كثير من المصالح القائمة الآن بين البلدين، من بينها الاستثمارات السعودية الضخمة في السودان، فضلا عن مساهماتها المقدرة في مختلف القطاعات، سواء من صندوق التنمية السعودي أو غيره من المؤسسات المثيلة، وليس لدينا سبب في أن تتأثر هذه العلاقة سلبا بأي حال من الأحوال، بل ننظر إلى المواقف السعودية الدولية والإقليمية والعربية والإسلامية بشكل عام، ومع السودان بشكل خاص، بكل إعزاز وبعين الرضا، حيث وقفت إلى جانب السودان في كل مراحله وعند الشدائد تحديدا، فهي بمثابة الظهير الداعم لموقف السودان في المحافل الدولية والإقليمية. ومن هنا، فكل ما يشاع عن فتور في العلاقة بين البلدين يدخل في خانة الغرض الخبيث من جهات تسعى لأن تلعب في الماء العكر. وما أؤكده هنا، أن علاقتنا تتجاوز كل المخططات والشائعات وتبقى صامدة، فعندما قاطعتنا أميركا وتوقفت الدول الغربية عن دعم مشاريع السودان، واصلنا زيادة عجلة التنمية بدعم كبير من الدول الخليجية والعربية بشكل عام والسعودية وقطر والكويت بشكل خاص، وبفضلها شيدت الطرق والجسور والمطارات، ومن ثم لا توجد قطيعة عربية أو خليجية، بل العكس هناك تطور إيجابي متصاعد مع الأيام، ونحن نثق بحكمة قيادة البلدين في تجاوز كل ما يعكر صفو العلاقة بين بلدينا، ونؤكد أن المستقبل مطمئن جدا لعلاقة قوية، وليس أدل على ذلك من القمة الاقتصادية بالرياض التي توجت بمبادرة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، خاصة بإنتاج الغذاء العربي والإنتاج الزراعي في السودان، وهي أصبحت الآن تحت رعاية ومتابعة القمة العربية بأجمعها، ويعكف السودان على تصميم البرامج التنفيذية لهذه المبادرة، وهذا ينم عن حب وتقدير خادم الحرمين الشريفين للسودان وإصراره على المواصلة في دعمه، كما كان لقادة الدول العربية الآخرين وقفة كبيرة ثمنت هذه المبادرة ودفعت بها بقوة لتجد طريقها نحو التنفيذ.

* هناك من يعتقد أن موقف الحكومة السودانية من الواقع الجديد في مصر يكتنفه بعض الغموض.. ما حقيقة ذلك؟

- الشعب المصري هو امتداد للشعب السوداني، والعكس بالعكس، والشعب المصري هو وحده المخول في اختيار قيادته؛ لأن ذلك شأن مصري داخلي، وليس للسودان أي شكل من أشكال التدخل في شؤون مصر الداخلية، ومن هنا فأي حكومة قرر الشعب المصري أن تحكمه فالسودان حينها يحترم خياره، وهذا موقف ثابت للسودان تجاه مصر وشعبها على الدوام، مما يفسر طبيعة علاقة الحكومة السودانية مع الحكومة المصرية، وعدم جنوحها لأي نوع من الخلافات والاختلافات. ونحن نؤكد دعم وتطور العلاقة بين الشعبين والحفاظ على مقدراتهما وتنفيذ الاتفاقات كافة التي أبرمت لصالح الشعبين على مر التاريخ والحقب الحاكمة.

* هل للحكومة السودانية أي نية لإصلاح ذات البين بين الحكومة المصرية والإخوان المسلمين في مصر؟

- الحكومة المصرية هي التي تتولى هذا الأمر، لأنها صاحبة الشأن، لكن متى ما طلب من الحكومة السودانية أن تلعب دورا في اتجاه المصالحة، فإنها لن تتأخر في أن تقوم بهذا الدور في إطار المنظومات الإقليمية، سواء كان تحت مظلة الجامعة العربية، أو الاتحاد الأفريقي، أو منظمة التعاون الإسلامي، طالما يمكن أن يحقق ذلك نوعا من الاستقرار لأمن وسلامة مصر وشعبها، غير أنه على الحكومة المصرية إدارة شأنها بالداخل وتبادر هي بما تراه مناسبا.

* في الوقت الذي أجمعت فيه غالبية الدول الأفريقية على انسحابها من «ميثاق روما» ومقاطعتها أي صلة بالمحكمة الجنائية، فإن بعض الدول الأفريقية رفضت المضي في هذا الاتجاه.. ما السر في ذلك؟

- موقف القمة الأفريقية الأخير من المحكمة الجنائية يعبر عن إرادة شعوبها بأن المحكمة الجنائية صممت لانتهاك حرمة سيادة وقادة أفريقيا، بدليل أن هناك ممارسات وفق الأحكام الواردة في أمر التأسيس للمحكمة يطال قادة في دول أخرى، بما في ذلك أميركا، التي تريد تحصين نفسها عنها حتى لا تحاسبها على جرائمها التي ترتكبها في مختلف أنحاء العالم، في حين تحرص على أن تكون لها سلطات تطال دولا أخرى، حتى لو لم توقع على «ميثاق روما»، فأميركا نفسها، التي تدفع بالمحكمة لتطال الأفارقة وقادتهم، نأت بنفسها عن أن تكون عضوا في المحكمة حتى لا تجد من يحاسبها على جرائمها، في حين أنه ليس فقط قادتها، بل حتى جنودها الذين ارتكبوا فظائع وجرائم تقشعر لها الأبدان، سواء في أفغانستان أو في العراق وغيرها من دول كثيرة أخرى، تمنع أن تطالهم هذه المحكمة. وفيما يخصنا، فإن السودان لم يوقع أصلا على «ميثاق روما»، لذا فهو غير معني بمساءلتها. وليس من حق أميركا بنص القانون تسليط مجلس الأمن والأمم المتحدة لتلاحق بهما الرئيس عمر البشير، وهو رئيس دولة، في حين تمنعهما من محاكمة حتى جندي أميركي، مما يعني إصرارها على تمرير سياسة ازدواجية المعايير، وتحقير القادة الأفارقة. أما فيما يتعلق ببعض الدول الأفريقية التي تريد المضي قدما في «ميثاق روما»، وهي قليلة جدا، فلم يكن ذلك بإرادتها التي رهنتها للغرب بالمساعدات، وقد عبرت عن ذلك قيادة دولة أفريقية بأنها لن تستطيع أن تستقبل الرئيس البشير؛ لأنه في هذه الحال ستقطع عنها المعونات التي تبلغ 250 مليون دولار فقط، ومن ثم عدم قدرتها على الاستمرار في الحياة وإدارة شؤون البلاد إن أوقفت عنها هذه المعونات، ولذلك أقول على الدول الحرة والأحرار في العالم أن تحرر مثل هذه الدولة لدراسة حاجتها المادية ودفع مستحقاتها عوضا عن الدعم الذي يأتيها مسموما ومشروطا، لإنقاذها من قبضة الهيمنة الغربية واستعادة إرادتها لتعود حرة للحضن الأفريقي.

* يشاع أن الحكومة تتجاذبها تيارات متنافرة وأنها ليست على قلب رجل واحد.. ما حقيقة ذلك؟

- أؤكد لك أن هذه الحكومة منسجمة، وليس هناك وجود لأي شكل من أشكال التنافر والتناحر السياسي في داخل جسمها، وأنا شخصيا لم ألمس ذلك، وليس هناك دليل يؤكد ما ذهبت إليه؛ وذلك لأن هناك مجلس وزراء برئاسة الرئيس، وهناك قطاعات للمجلس تعمل، ووزراء يعملون، وكل العمل الحكومي يسير وفق ما خطط له بصورة جيدة.

الشرق الاوسط


تعليقات 37 | إهداء 0 | زيارات 12341

التعليقات
#842325 [الغريب]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2013 11:11 AM
كل يوم ياساطور أكتشف أنك امعة ساي !!


#842159 [طوة vs كوز]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2013 06:32 AM
ياخي انت شارب ياتو بيرة بس؟ أحي بيرتك الخلتك تصل للمنصب ده,وخلتك تهرتل سياسة زي كده،وأحي ايران الخلتك تجدع ليها جدعات قرد,وأحي السعودية الخلتك ترقص زي رقيص العروس الجنت عشان تعرس في ليلة عرسها!،،وأحي أمريكا الخلتك تتنكر على اي شي حتى نفسك!!


#842132 [Abdulla Eed]
3.00/5 (1 صوت)

11-30-2013 02:13 AM
تكبير تكبير .. أيها البقر أيها الحمير ...؟؟
تكبير تكبير
لا يعرفون سوى التكفير
وعند القتل يصدح صوتهم بالتكبير
كأنهم صاروا ملوكاً من ملوك الاساطير
وهم لا يعرفون الفرق بين الطحين والشعير
وهم لا يعرفون المرأة سوى عاهرة فوق السرير
وهم مرضى يظنون أنفسهم علماء وهم في الاصل حمير

تكبير تكبير
لا يعرفون سوى الاستحمار والتنظير

يدعونك للنكاح ولا يهم إن كانت أمك أو أختك أو طفل صغير
يدعونك للدين بالسيف والسلاح والقتل والذبح والاجرام والتدمير
يدعونك للسلام وكأن السلام خرج يوما من جهنم ومن نار السعير
يدعونك للإسلام كأن الله في عرشه نصبّ أحدهم علينا رسولا أو سفير

تكبير تكبير
لا يعرفون سوى التطبيل و التزمير
هذا دين الوهابية دينّ كل أتباعه من الخنازير
لا رب يعرفونه ولا رسول يقدمون له الاحترام أو التقدير
فتاويهم قذرة وعقولهم نجسة غير قابلة للتعديل أو حتى التطوير
كلامهم نفاق وكبيرهم معاق وشرحهم للدين يحتاج ألف ألف تفسير
يدعونك للتقشف في الحياة وطعامهم لحوم وأسماك وملبسهم كله حرير

تكبير تكبير
لا يعرفون سوى التشويه و التحوير
حورّوا كلام الله وجعلوه على مزاجهم الحقير
حرفّوا دين محمد فصار دين فلان وأبي فلان الأمير
شوّهوا الاسلام حتى صار الاسلام يحطّ منهم ولا يطير
كيف لأمة أن تنجو من كلام الاموات ومن حظيرة الحيوانات
اذا كان شيوخها المرضى حتى اليوم يدعون الى شرب بول البعير


على حافة الدين

تكبير تكبير أيها البقر أيها الحمير
هذا ديننا صار لعبة كل شيخ حقير
هذا ديننا صار للقتل والذبح والتكفير
هذا ديننا صار للجنس والنساء والسرير
لن تنجو أمة من النباح ولا جهاد النكاح
طالما الحق في حناجر هؤلاء الكلاب أجير


#842117 [الزول الكان سمح]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2013 01:05 AM
العقوبات الأميركية أثرت في المؤسسات التي ((((أنشئت بالتكنولوجيا الأميركية)))، مثل الخطوط الجوية السودانية، وقطاع السكك الحديدية، خاصة القطارات والرؤوس الساحبة، والسيارات الناقلة والخطوط الحديدية،

تخيلوا...الكلام الفوق ده...قالوا الحاج ساطور....إنه يُحسب نائب رئيس جمهورية الكيزان..ليس ملماً بأبسط دروس التاريخ..يا حاج جهلول الخطوط الجوية السودانية وهيئة سكك حديد السودان أنشأتها حكومة صاحبة الجلالة للإمبرطورية التى لا تغيب عنها الشمس..إبان الإنتداب الإنجليزى هذا درس من تاريخ السودان..

أنا أعتقد جازماً بأن هذا الأحمق لربما لايدرى ماذا يقرأ فى صلاة الجنازة..ناهيك عن إلمامه بتاريخ السودان


#842106 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2013 12:31 AM
غايتوا يا اب ساطور كذبك مدنكل طاخ تراخ تااااااااخ ولا بتتلفت انت ما علموك ( الكضب حرام والقبر قدام ؟؟) وما كانوا بقولوا ليك ( الكضاب ما بريدوا والساطور يقطع ايده ) وما خوفوك من الكضب (الكضاب بودوه النار )

اما الصورة ( عيييييييييييييييييينة ) (والنبى تدينى حتةدولارات ) بنهرة وصرة وجه ما عندنا
يكرر( والنبى شوية ريالات لحوجة ماسة للوداد )طبعا دى بمسكنة اكتر وقرب وجهه اكثر الرد بصرامة اكثر ونهرة اشد لا لا لا لا نبغى معكم وداد ولا يحزنون كرهتونا وكرهنا ودادكم

الشعب السودانى الكان يستمع يرددلرئيسه : نحن ذااااااتنا كرهناكم وكرهنا ودادكم وجدادكم ونوناتكم الفى وجناتكم يارئيس روحك
جداد الحكومة يكاكى : كاك كاك حول جهة تانية عايزين نلقط الحب كاك كاك يللا طهران بالدرب الورانى كااااااااك كاااااااااااك


#842093 [AburishA]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2013 11:47 PM
السيد نائب رئيس الجمهوية،
تجدون ادناه حديث السيد كرتي وزير الخارجية للبرلمان نرحو الاطلاع والاحاطة

قال : الامر به كثير من الحساسية التى لايمكن البوح بها فى الاعلام،
11-28-2013 08:51 AM
البرلمان: خالد الفكي
دعا على كرتي وزير الخارجية الحكومة لرسم علاقة واضحة فى التعامل مع السعودية ودول الخليج وايران، معتبراً ان الامر به كثير من الحساسية التى لايمكن البوح بها فى الاعلام، واشترط عقد جلسة سرية بين البرلمان ووالاطراف ذات الصلة بالملف لتبادل الاراء والاتفاق على سياسات واضحة ، وشكا الوزير من تقاطعات داخلية وخارجية تعيق عمل وزارته، وتابع" انا اعمل فى ظروف بالغة التعقيدات بها مواقف داخلية ثابتة على مرتكزات لا تتزحزح"


#842092 [drnag]
5.00/5 (1 صوت)

11-29-2013 11:46 PM
الحمد لله يا ناس الراكوبة ما وضعتو لينا صورتو في هذا اليوم


#842060 [عصمتووف]
3.00/5 (1 صوت)

11-29-2013 10:14 PM
اولا ما قلت انكم عرب وخوفا من الجنائية نراكم واقعون في تلابيب الافارقة

حل مشاكلك الداخلية اولا واترك المصريين في حالهم وهم لن يتركوك لعلمك ف الجيش الصري الاول الي الثالث جيش محترف ولاوءه مصريا وحل مشكلة حلايب وشلاتين ثانيا اما علاقتكم مع ملوك وشيوخ جزيرة العرب مادية وشخصية بحتة بالله من فيهم زار السودان فيهم بل من قادة الدول الاخري غير شيخ شريف وافورقي وخالد مشعل بل اخوك في الله مرسي المخلوع فضل زيارته لكم بعد توسل ورجاء وباقي الافارقة المغمورين انتم في نظرهم حكام هوام وهوان غير حياكة المؤمرات والسرقات لا تعرفون شئ


#842059 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2013 10:13 PM
اولا ما قلت انكم عرب وخوفا من الجنائية نراكم واقعون في تلابيب الافارقة

حل مشاكلك الداخلية اولا واترك المصريين في حالهم وهم لن يتركوك لعلمك ف الجيش الصري الاول الي الثالث جيش محترف ولاوءه مصريا وحل مشكلة حلايب وشلاتين ثانيا اما علاقتكم مع ملوك وشيوخ جزيرة العرب مادية وشخصية بحتة بالله من فيهم زار السودان فيهم بل من قادة الدول الاخري غير شيخ شريف وافورقي وخالد مشعل بل اخوك في الله مرسي المخلوع فضل زيارته لكم بعد توسل ورجاء وباقي الافارقة المغمورين انتم في نظرهم حكام هوام وهوان غير حياكة المؤمرات والسرقات لا تعرفون شئ


#842050 [أبو عبدالله]
5.00/5 (1 صوت)

11-29-2013 09:38 PM
السيد مدير تحرير جريدة الشرق الأوسط و ملحقاتها
تحية طيبة ... وبعد

الأستاذ الدكتور و المهندس الزراعي و الباحث في شؤون الانتاج الزراعي و الحيواني .. و الأستاذ الشهير داخليا و خارجيا بحاج آدم ساطور لقيادته الحكيمة و البارعة في غزوة ( ذات السواطير ) و المتزوج بمثنى و لا ندري إن كان لديه ثلاث أو رباع و استدارت لحيته حسب موضة أهل هذا الزمان و صار يدلي بمعلومات تمس الأمن القومي و الأمن الاقتصادي و الأمن الاجتماعي بكل ما جادت به قريحته و علمه و تفكيره المحصور بين صرته و ركبتيه ليس إلا ...
هو أحد دكاترة و مهندسي بلاوي هذا الزمان الرديء الذي جاد .. ليس إلا ..
تعلم بفلوس شعبنا .. ( مجانا .. مجانا .. مجانا ) و لم يكلف أهله قرشا واحدا بل تم إطعامه و توصيله و إعطائه كل لوازمه من كتب و كراسات و أقلام و حتى الألوان و الحبر و الطباشير ليشخبط في جدران المنازل و أعطي مصاريف الطريق و مصاريف الملابس كاملة و مجانا بدون أن يكلف أهله قرشا واحدا .. ليس إلا .. من الخلوة و حتى الثانوي و تفوق ثم دخل جامعة الخرطوم و تعلم و درس و أكل كل وجباته الجامعية مجانا و توصل و أخذ نثريات جيبه الخاص و تذاكر سفره عودة و إيابا مجانا .. مجانا و لم يكلف أهله قرشا واحدا ..
و لكنه أثناء دراسته الثانوية جنده .. جرذان الترابي .. و حقنوه بحقن ملوثة بما يسمى ( بكتيريا أخوان الشيطان السامة ) .. ليس إلا ..
و بدلا من أن يرد دين شعب السودان و الذي علمه حتى في دراسته فوق الجامعية داخل و خارج السودان و لكنه نسى كل ذلك بعد أن سرت مفعول حقنة أخوان الشيطان في دمه و أصبح جنديا أخوانيا شيطانيا و قائدا لإحدى كتائبهم المقاتلة و حتى قيادته البارعة لمجموعته الانقلابية ضد الفرع الحالي لإخوان الشيطان لأن الاختلاف هو السلطة و السرقة و تمزيق السودان و أقرب الطرق لتحقيق ذلك كذبا و تدليسا ليس إلا ..
فكلاهما و فرعيهما الأيمن و الأيسر لا يحملون إصلاحا أو تغييرا أو تنويرا أو تفكيرا فكلهم حرامية هذا الزمان .. لهم نفس الهدف و نفس الرؤيا .
و يتبارون أيهم أكثر كذبا و قتلا و دجلا و هوسا ديني و جنسي ليس إلا ..
و هذا الحاج ساطور مازال مطلوبا للأجهزة الأمنية و مازال مطلوبا للانتربول الدولي .. و لكنه في لحظة رعب و تجلي و تفكير عميق خرج علينا فجأة بتوبة و أوبة للجناح الحاكم الآن و نسى كل زملائه و مشاركيه في انقلابه من الجناح الآخر داخل السجون و بعضهم مشردا هائما .. ليس إلا ..
فهو الآن قد امتلأ دولابه بشتى صنوف البدل و البناطلين و الجلاليب و العمم المطرزة و غير المطرزة و الشالات و لكنه نسي و ترك مراكيب الفاشر أو نيالا أو زالنجي و أتى بأحدث الموديلات من العطور و الأحذية .. أكثرها أمريكية و ماركات انجليزية و ماليزية و لم ينسى احزمة الصين فهي الاخرى لها نصيب في دولابه .... ثم خرج علينا بعدها يبشرنا بإمتلاء دولابه ذو الاربعة ابواب في غزوة ( اللهف الشهيرة ) ثم خرج علينا منتشياً يقيس في ارضه الجديدة و يدرس خطط البناء و التعمير ليشيد عليها قصره و حصنه الجديد مبشراً بساطوره و حدته التي ارعبت ( تل ابيب )
سوف نرسل لكم كل تصريحاته (( قبل التعديل )) ثم سنرسل لكم تصريحاته (( بعد التعديل )) لتحكمو عليها


إلى خادم الحرمين الشريفين ...
الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ، ملك المملكة العربية السعودية ...
حفظه الله و رعاه ..
إلى حامي حمى مقدسات المسلمين و أمينها ..
إلى راعي المسلمين جميعا في مشارق الأرض و مغاربها ...
أنتم لكم القول الفصل في تحديد مواعيد حجنا و صيامنا ..
أنتم لكم القول الفصل في استقبال ضيوف الرحمن و الذين يأتون من كل فج عميق ليشهدوا منافع لهم تلبية لدعوة ربانية لكل من استطاع إليه سبيلا ..
تنظمونهم و ترعونهم و تطعمونهم و تسقونهم ماء زمزم بأيديكم الكريمة و أيدي شعبكم ، و ليس بيد غيركم ..
و تشرحون لهم و تدلونهم إلى اتباع المناسك الحقة و الصادقة لله وليس غيركم .. و هذا تفويض إلهي لكم و لشعبكم الكريم ...
و أنتم تحملون أمانة كبيرة و عظيمة و يثق فيكم الجميع في كل كلمة تقولونها و لم يكن تحرك والدكم عليه رحمة الله إلا أمر رباني أراد الله أن يعز به المسلمين جميعا و ليس بلادكم وحدها .. و قد حصل هذا في تعمير بلادكم و تقدم شعبكم ليعيش حياة كريمة و امتدت أياديكم لتشمل رعاية كافة المسلمين في كل بقاع الأرض ..و قد هيأتم و عمرتم بيت الله الحرام بهذا المشهد العظيم الآن ... وعظمتم قبر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم) و عمرتم مسجده و مدينته الشريفة حتى صارت منارة تشع نورا .... تهفو إليها النفوس و تمتد إليها الأعين بفضل رعايتكم و جهدكم الذي لا ينكره إلا أعمى بصيرة .. وهذه أمانة و عبء ثقيل سهرتم عليه أنتم و شعبكم الكريم ...



فيا خادم الحرمين الشريفين و راعي المسلمين جميعا ... نحن شعب السودان المجاور لبلادكم .. كما تعلمون ذلك ... و تعرفوننا منذ قديم الزمان و تعرفون أخلاقنا و مدى تمسكنا بديننا و عقيدتنا الاسلامية ...
فقد ابتلانا الله بجماعة ضالة و مضلة و منافقة جعلت من الاسلام مطية و لباس كذب يتدثرون به ليجلسوا على رقابنا طوال 24 عاما عجافا .. من قتل و بطش و تعذيب حتى حلت الكارثة بنا الآن و يريدون تحميل شعبنا كل أخطائهم طوال 24 عاما ... وحتى اليوم فإنهم يقتلون أطفالنا و نسائنا و رجالنا و يعتقلون دون فرز أفراد شعبنا في هذه الأيام الحرم ...التي حرم الله فيها قتل الأنفس ... لا يهمهم كم قتلوا قبلا في شرقنا و غربنا في شمالنا و جنوبنا .... باسم الدين و الدين منهم بريء .. . نحن نستحي أن نقول لكم كل شيء ... فأنتم تعرفون ذلك و أكثر ...
ونحن لا نطالبكم أن تقتصوا لنا منهم ... فشعبنا قادر أن يقيم عليهم الحد و حكم الله في السودان في الأيام القادمة .. ولكننا نريدكم أن تنصحوه و تهدوه إلى الطريق القويم .. فقد بح صوتنا من ذلك ...
فقد كره كل الشعب هذا البشير و عصابته و من لف حوله و شعبنا يريد القصاص منه اليوم قبل الغد ..
و الآن لديكم حاجا و محرما و يلبس لباس الكذب حتى على الله .. بعرق شعبنا و يديه ملوثة بدماء شعبنا و القتل و التعذيب
فهل عندما نطالب بكرامتنا و كرامة أهلنا .. نعتبر مخربين ؟؟
فهل عندما نطالب بالعدل فهل نحن ملحدون ؟؟؟
فهل عندما نطالب بحقوق شعبنا و مال شعبنا .. فهل نحن قطاع طرق ؟؟
لقد كنا في مقدمة الدول العريبة و الاسلامية و الآن نحتل الموقع الأخير فهل نحن متربصون ؟؟؟
فما هو الشيء الموجود .. حتى نخربه ! بل وما هوا لشيء المقصود حتى نتربص له !!
انصحوه و اهدوه أن يسلم نفسه ليحاكم هو و عصابته و من لف حولهم و نرحب بقضاة و علماء المملكة العربية السعودية ليشهدوا محاكمتهم في السودان بالعدل ... فنحن من جربنا الظلم و القهر يستحيل أن نظلم غيرنا .
عشنا طوال حياتنا في أمن و أمان على اختلاف تنوعنا و ثقافتنا التي ورثناها عن أجدادنا منذ قديم الزمان ... و كنا مسلمين و مؤمنين من قبل أن يأتي لنا الترابي و البشير و عصابتهم ...
عاش أجدادنا القدماء و ماتوا على الاسلام الذي تربوا عليه فهل نحن ملحدون ؟؟ و مساجدنا و دور العبادة الأخرى تمتد على مساحة مليون ميل مربع ...
و حتى هذه الأرض لم تسلم من عمائلهم المنكرة ففقدنا ثلثها بسببهم فهل نحن مخربون أو قطاع طرق .
أنصحوه عله يهتدي و ينصاع لأمر الله و هو أمر الشعب بأن يذهب هو و جماعته عن السودان ملعونين من كل شعب السودان
و الله ولي التوفيق
بأسم شعبنا البطل ...
بأسم شهدائنا الأبرار ......
وجرحانا الذين لم تجف دماءهم ...
و بأسم المعتقلين و المعتقلات و الذين يعذبون في سجون النظام

و نحن على أستعداد لتقديم مليون شهيد و حتى النصر و عاش السودان حراً مستقلاً

شكرا شكرا شكرا خادم الحرمين الشريفين فقد كان ردكم و صفعكم له هو كل ما نرجوه......
فشعبنا يشكركم و يقول شكرا يا راعي المسلمين جميعا


ردود على أبو عبدالله
[هدهد] 11-30-2013 07:33 AM
هذه الرسالة العظيمة يا ابو عبدالله تستحق النشر فى الصحف السعودية الجزيرة او الرياض كى يطلع عليها المسؤولون بالمملكة وشعبها حتى يعرفوا حقيقة هؤلاء الكيزان المنافقين ومدى بغيهم وظلمهم ونحن نعلم ان العاهل السعودى وحكومته يعرفون نفاقا هؤلاء القوم منذ بداية التسعينيات عندما وقفوا بكل خيبة وحسرة ضد دول الخليج مع الطاغية صدام حسين وتسييرهم للمظاهرات ضد حكام الخليج والسعودية بصفة خاصة وقد استنكرت الجاليات السودانية آنذاك تصرف البشير وحكحومته وقاموا بارسال برقيات تأييد ومؤازرة للملك فهد واعتبروا ان موقف الحكومة السودانية لا يمثل موقف الشعب السودانى الذى يكن لدول الخليج كل التقدير والاحترام والمملكة بصفة خاصة بحكم الجيرة ومواقفها المشرفة والتى لم تنقطع فى احلك المحن مع الشعب السودانى .*

[murtada eltom] 11-30-2013 07:33 AM
We hope for this letter addressed to King Abd alla to be circulated to all international media and mainly Arabib media....

United States [الراجل] 11-30-2013 04:30 AM
يا ابو عبداللة كلامك الفوق جميل جدا لاكن بعد ما دخلت يا خادم الحرمين وما عارف شنو ما هذا التسول وما هذا الخنوع والانبطاع يا اخوى نحن ناس يا بلدى يا حبوب يا ابو جلابية و....وماديرين كلام فارغ زى ده يعنى يا خادم الحرميين الحقنا ونحنا بقينا حريم(نسوان) والثورة والتغيير شى حتمى وقادم بعزيمة رجال السودان


#842048 [sudani .com]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2013 09:35 PM
I have not read the whole interview because it's a waste of time and a lot of lies
just want to comment concerning the african country that recieved 250 million $ dollar not to receive the fugitive criminal Omer AlBshir .Malawi president was clear that she won't loss support of the western world for a butcher like Omer Albashir .so this is not new .there are some countries would like to do it for free to hand over a criminal like omer to justice


#842025 [someone]
5.00/5 (1 صوت)

11-29-2013 08:34 PM
لادلاء بمعلومات تؤدي الى قبض اسامة بن لادن كان فقط ب 10 مليون دولار وبن لادن هو المتهم الاول في تفجيرات 11 سبتمبر 2001وهو الزي يعتبره الغرب المهدد الاكبر للامن القومي والاوروبي وما تاثير زيارة البشير للدولة الافريقية وما يستفيد الجهة التي تدفع 250 ممليون دولار من زيارة البشيروالبشير مطلوب لدي المحكمة لانه اجحف في حق شعبه ولو كان يحارب ضد شعب اخر لوقفنا جميعا معه ولكنه لايحارب الا ضد شعبه وةرتكب ابشع الجرائم ومن كان يشككه في اجرامه بحسن نية اكد الشك باليقين من خلال الاحتجاجات السابقة والحديث عن دفع 250 مليون دولار لمنع زيارة البشير لايصدقه مجنون


#842010 [عادل دقنة]
5.00/5 (1 صوت)

11-29-2013 08:04 PM
هذه الدولة الأفريقية والتى قبضت 250 مليون ... والله أحسن ما فعلت بدل تستقبل هذا ( الرقاص ) المعتوه ... ( تاجر الجلود أيام كان عسكرى فى الجنوب ) ... !!!


#841988 [Hassan Alamin]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2013 07:12 PM
I don't carae about what Dr. Adam says but he wants to promote the relationship between the regime and the Gulf Countries , he indirectly accused one of the Gulf Country by bribe another regime in Aferica not receive Mr. Omer Albashir , this statement accused to country one in the Gulf by corruption , that will never promote and in the favor of his purpose.


#841954 [شحاد]
5.00/5 (2 صوت)

11-29-2013 05:54 PM
فى الصورة الفوق ده اكبر دليل على انة السعوديين قطعوا معاكم ناشف شوف المتسول بقول للسعودى دايرين مساعدات والسعودى حلف بالطلاق تايى ماينديكم ولا تعريفة حمراء قال ليه امشوا خلى ايران تديكم قام العوير بتاعنا قال للسعودى خلاص ادينا اى حاجة من جيبك عاين مادى يدو كيف وانا صورت هذه اللقطة وسمعت كل ما دار بينهم


#841945 [أبو فرار]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2013 05:34 PM
الزول ده أصابني بي حالة نفسيةسيئة.


#841943 [جمال أبونورة]
5.00/5 (4 صوت)

11-29-2013 05:32 PM
الزول دة عوير؟ عمر شنو البدفعو عشانو دولار واحد عشان يستقبلو ولا ما يستقبلو؟ هو قايل رئيسو دة عندو قيمة؟


#841902 [radona]
4.00/5 (3 صوت)

11-29-2013 04:08 PM
ياسيادة النائب الثاني لرئيس الجمهورية الدكتور الحاج ادم
لقد فات الاوان فعلا لا قولا ليسمح النظام او لا يسمح هذه ليست المرحلة على ايتها حال
واقع الامر
ان التعاون بشكله المحدود المعلن وغير المعلن والذي اجبر وزير الخارجية بعقد جلسة سرية للبرلمان للتنوير بعلاقة السودان بايران هو ذات الموضوع الذي لايحتاج لبراعة وذكاء ولا سرية ومشكلة ساستنا الكبرى انهم يتعاملون مع السياسة الخارجية بنفس العقلية التي يتعاملون فيها مع المواطن في الداخل
وبكل صراحة ووضوح السعودية وبقية الدول الخليجية كما مصر لن تكون علاقاتها في مقبل الايام مع السودان كما كانت لان هذه الدول تعمل على اجتثاث الاسلام السياسي من جذوره تماما وقد كانت مصر هي العقبة الكؤود ولكنهم استطاعوا قطع الراس في مصر ولم يتبق الا بقية هنا وهناك وهذه عقيدة لديهم على ايتها حال لن يتنازلوا عنها البتة لذلك فان نفخ اي تصريحات مثل تصريحاتكم لن تعدو كونها النفخ في قربة مقدودة
اما امريكا وعلاقتها مع السودان فيجب ان تعلم ياسيادة النائب انه بعد ان وقع السودان بمنتهي الغباء والبلاهة السياسية على اتفاقية التي اعقبها انفصال الجنوب فقد تاكدت لامريكا ولاسرائيل مدى البلاهة والغباء لدى الساسة السودانيين بتوقيعهم البروتوكولات الثلاثة بعد تم الاتفاق في نيفاشا ان الحدود بين الدولتين السودان وجنوب السودان هي حدود 1956م
وحتى لايتم التمادي في بلاهتنا وغبائنا اكثر مما هي فيه فان الملف السوداني بكامله بعد انفصال الجنوب مباشرة قد اصبح شانا اسرائيليا خالصا وامريكا لايعدو دورها الا دور منسق فقط وهي تعمل بروح واحدة مع اسرائيل بشان السودان
اما المحكمة الجنائية والتي كان اختصاصها بتفويض من مجلس الامن بموجب القرار 1593 الصادر بموجب الفصل السابع فسيتم استخدامه للابتزاز السياسي في الوقت الراهن لتنفيذ البروتوكولات الثلاثة باضافة اراضي جديدة لدولة الجنوب التي تعتبر ربيبة اسرائيل التي تستحق منها كل اهتمام ولكن متى ما ارادت اسرائيل عن طريق امريكا تنفيذ اجراءات المحكمة الجنائية فلن يكلفها ذلك سوى عملية عسكرية كوماندوز خاطفه مثل عملية مصنع اليرموك التي افادت وزارة الدفاع السودانية بان الطائرات جات طافية انوارها وانت تعلم بانهم اي اليهود يستطيعون الرؤية في الظلام وهذا مالا نستطيعه نحن واجزم بانك اشجع سوداني عندما دعوتهم لمعركة عادلة ومتكافئة بالسواطير
وقد ظللنا نحذر من رياح ستهب من جهة الشرق والشمال وقد تنشط معها رياح تهب من الغرب والجنوب بغتة واحدة فتعمقوا في كلماتنا هذه تماما ورغما من اننا نريدها اسلامية حقة ولكن قد تاتي الرياح هذه بما لا نشتهي


#841885 [chinma]
5.00/5 (3 صوت)

11-29-2013 03:32 PM
يعني كل شيء عندكم مظبوط.... اقتصاد ممتاز بدليل نموه بنسبة3.6% بشهادة البنك الدولي وليس هناك تضخم ولا عجز في الميزانية / علاقات خارجية مممتازة والدليل يمكن للبشير السفر لكل دول العالم /و شعب يعيش في رفاهية ورواتبه في زيادة كمان /وأمريكا لا تعني لكم شيئا والجبهة الثورية غير معترف بها . يعني في نظره حكومة البشير التي يشارك فيها هذا ( الهمبول) هي أفضل حكومة مرت علي السودان وأفضل حكومة في العالم!!!!!!!!.
لعنة الله عليك أيها الكذاب والمجرم الهارب والمطلوب للعدالة.


#841853 [الابتسامه]
5.00/5 (2 صوت)

11-29-2013 02:41 PM
الدنيا جمعه في داعي كده يا ناس الراكوبه طمام من الصباح لكن انتا ما غلطان


ردود على الابتسامه
United States [nagatabuzaid] 11-30-2013 12:01 AM
جمعة مباركة الشلاقة عليك شنو الدخلتك الراكوبة من الصباح الحمد لله يا دوب قلت بسم الله قابلتنى جلاطة ابوساطور


#841851 [King]
5.00/5 (2 صوت)

11-29-2013 02:39 PM
هل يعي حاج ساطور علي ما يقوله؟ام باتا يتحدي البشبش من حيث الكزب والتضليل إختشي يا مرتشي التاريخ لا يرحم..


#841843 [مصعب]
4.00/5 (2 صوت)

11-29-2013 02:30 PM
بالكﻻم ده عايز ترقع شنو بالضبط

دع اللف والدوران
أوﻻ اعترف بالمشاكل ثانيا أضع حل أخيرا طبق

يا كيزان يا كﻻب ليه ايران الرافضة كفرة بامتياز والواجب عدم مواﻻتهم

اذا بتحترموا الشعب السوداني من جد اعملوا استفتاء على العﻻقة مع ايران و ﻻ السعوديه وباقي الخليج حتعرفوا ان غالبية الشعب ان لم يكون كلهم ضد ايران

يا أوﻻد الكلب يا كيزان لكم يوم


#841838 [shareef]
5.00/5 (1 صوت)

11-29-2013 02:23 PM
تبرير الفشل بالعقوبات الامركية سخيف والبشير وعصابته الفاشلة لايعترفون بفشلهم ويببرونها بالعقوبات فمنذ متى الامركان يزودن السودان بتكنولجيتهم هل يعقل هذا حتى الاطفال لايصدقوى هذا الهرار الفموى اعترفو بفشلكم وسقوطكم فى الحصيص واتركوا الامور ليسيرها الموْهلون القادرون عليها لا الفاشلين


#841832 [ابو على النيل]
3.50/5 (2 صوت)

11-29-2013 02:12 PM
مؤكدا أن الاتحاد الأفريقي قطع الطريق أمام المحكمة الجنائية الدولية لملاحقة أي رئيس أفريقي،
و الدليل على كلامك يا مرتزقة يا واطى قرار مجلس الامن امس و الرافض لمقترح الاتحاد الافريقى , وانتو قايلين الشعب دا ما بيقراء و ما بيحفظ و بهائم زى السايقنهم فى قطيع المؤتمر اللاوطنى يا دون.

نموزج للكذب و النفاق و التضليل و خداع النفس .


#841825 [مراقب]
5.00/5 (2 صوت)

11-29-2013 02:00 PM
عكس ما تقول و تتوهم يا حمار, فبعد فشل كل المحاولات للتغيير السلمى و بعد اغتيال النظام لمئات من شباب هذا الوطن فى تظاهراتهم السلمية , أصبح ليس أمام الشعب سوى الالتفاف حل حاملى السلاح فى معركة الخلاص , فدور الجبهة الثورية أصبح أمر حاسم و حتمى , لوضع حد لهذه الكارثة التى ألمت بهذا الوطن منذ ربع قرن من الزمان.


#841821 [كاك]
4.75/5 (3 صوت)

11-29-2013 01:50 PM
مكنت السودان من الوقوف على رجليه ههههههه هو حسع واقف على رجليه اومال لو كان واقع حال كان حيكون كيف/////
أفريقية - لم يسمها - «قبضت» 250 مليون دولار، لئلا تستقبل الرئيس عمر البشير (الملاحق دوليا بتهم جرائم ضد الإنسانية)، بالله شوفوا المتخلف ده طيب مكان الدولة تساومهم وتزيد الدولارات وتقبض البشير


#841779 [عوض ياسين]
5.00/5 (2 صوت)

11-29-2013 12:39 PM
عمر البشير وكلاب المؤتمر الوطني الموالية لإيران هم الذين يعبثون بالعلاقات السودانية السعودية. هاجو ساتور هذا عجوز خرفان لايعي ما يقول ولا يفهم ما يدور حوله . ووضع في هذا المنصب لمجرد الديكور.


#841775 [jackssa]
5.00/5 (3 صوت)

11-29-2013 12:36 PM
والله يا الحاج ساطور سبقت عمر الكضاب في الكضب . علاقتكم بدول الخليج (زفت الطين ) وسياسة لايجانبها الصواب ولا الحكمة التي هي اصلا مفقوده لديكم . مطلقا ، وكيف تكون علاقاتكم جيدة مع عدو العرب والامة المحمدية . دولة اشد حقدا لكل ما هو عربي وتمكنهم بأراضي استراجية داخل أراضيك المواجهة لدول الخليج وتجهيزات عسكرية عالية من قواعد صواريخ متطورة ,وقواعد جوية . وامكن كمان ميناء بحري عسكري الله أعلم ماذا وراء الأكمة . ونحن دائما نأخذ التوضيح من اسرائيل كل ما تكتشف موقع ايراني بدمروا وتنفضحوا ( وقنبلة وفرقعت ). وغصبا عنكم سوف نسمع ونشاهد أوديو و فيديو .العالم أصبح ليس كمان قديما السر عند الحكومة أصبحت لاتوجد اسرار بفضل تكنلوجية العصر والنت . بس كفاية عليكم كضب .وايران الدول الخليجية تخاف من غدرها أكثر من الإسرائيليين . وهي دولة شريرة . وكل هذا من ذاك كبير (الأبالسة الترابي ). هو الذي أنشاء هذه العلاقة الخبيثة من دولة تحاربنا في ( ديننا ومعتقداتنا الثابتة الراسخة لدينا ).
وعلاقتكم مع مصر شرحه . منيلة بستين نيلة وعديل رجالة دخلت مثلث حلايب بجيشها وخدماتها المدنية وتبعوها للعلم المصري . وقالوا ليكم مثلث حلايب لايقبل المناقشة وهو خط أحمر بالنسبة لهم ماذا أكثر من ذلك ؟؟؟ .كضاب كضب ...


#841769 [jini]
5.00/5 (2 صوت)

11-29-2013 12:28 PM
اجسام اليغال واحلام العصافير


#841735 [مواطن]
4.75/5 (4 صوت)

11-29-2013 11:46 AM
و ماذا عن نساء دارفور المغتصبات يا حاج ساطور يا أرزقى و رخيص و قولة البشير الشهيرة فيهم؟؟


#841724 [صالح على حمدين]
5.00/5 (1 صوت)

11-29-2013 11:32 AM
الحاج ترله وانت عارف شنو سجم امك وسجمنا زول بسقط فى وظيفه فى مشروع الجزيره يجى يبقى نائب سفاح


#841689 [Shah]
5.00/5 (3 صوت)

11-29-2013 10:49 AM
من بلاوى هذا البلد ان يكون كل مطلوب للعدالة من اولى الامر فيه يقررون فى احواله و معاش اهله.


#841680 [كاكا]
5.00/5 (4 صوت)

11-29-2013 10:23 AM
الحاج ساطور حافظ الاسئلة والاجوبة لقاء صحفي بايخ وممل جدا جدا ناس الشرق الاوسط بالغو في اللقاء ده وانا زاتي بالغت القريت المقال ... نصيحتي ليكم يا ناس الركاوبة ما تضيعو زمن هنا


ردود على كاكا
[nagatabuzaid] 11-30-2013 12:11 AM
اصلا صحفيين الغفلة بسلموا المخلوقات دى الاسئلة علشان يجهزوا الاجابة قبل اللقاء واحيانا يطلبوا منهم تجهيز الاسئلة بانفسهم او تجهزها لهم الاجهزة الامنية علشان كده كل المقابلات الصحفية معاهم بايخة وباردة ومملة بعدين انت ياكاك تضيع وقتك فى قراءة القرف ليه ؟ خليك مثلى انا الكحيانة بتاوق للموضوع من عنوانه والاسطر الاولى وبعتمد على المعلقين لان تعليقاتهم اصدق انباء من الكذب

[كركاب] 11-29-2013 05:08 PM
ههههههههه
والله يا كاكا انا فى مواضيع كده ما قاعد اقرى فيها سطر
أكون راى من خلال التعليقات
واخش ليك اكب النقه اكثر من صاحبها

United States [خط هيثروا] 11-29-2013 12:49 PM
قريت اللقاء والله بالغت بالجد انا قريت السطرين الاوائل وحسي بطني طامة


#841678 [د الزهجان]
5.00/5 (2 صوت)

11-29-2013 10:20 AM
انا عايز اعرف الزول ده تخصصو شنو اي شي تسالو منو يجاوب عليه الاقتصاد العلاقات الخارجيه الماليه الرزاعه الامن القومي .. يعني جوكر مافي شي قال مابيعرفو ... وهكذا تدار البلد الوزير جوكر ممكن يتحول من البحث العلمي الي الرياضه ..... لامعايير ولا كفاءات


#841665 [ود البلد]
5.00/5 (2 صوت)

11-29-2013 09:56 AM
قــــال ايه
((الحكومة منسجمة، وليس هناك وجود لأي شكل من أشكال التنافر والتناحر السياسي في داخل جسمها)))
والله الا اذا تقصد مسجمه و حرامية ؟؟؟ طيب ليه عايز تغيروها ؟؟؟


#841659 [مهدي إسماعيل]
5.00/5 (2 صوت)

11-29-2013 09:48 AM
أعوذ بالله


#841651 [خجاج الكيزان]
5.00/5 (3 صوت)

11-29-2013 09:26 AM
كلامك كلو كذب في كذب يا حاج ساطور . رجل مناق وبس لا اكثر ولا اقل كن صادقا مع نفسك قبل الاخرين



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة