الأخبار
أخبار إقليمية
الحزب الشيوعي السوداني : الأزمة وصلت لمرحلة لن يستطيع النظام مواجهتها وخياره الوحيد إطلاق الرصاص على المواطنين
 الحزب الشيوعي السوداني : الأزمة وصلت لمرحلة لن يستطيع النظام مواجهتها وخياره الوحيد إطلاق الرصاص على المواطنين


كشف السبب الرئيس للأزمة الاقتصادية الخانقة
11-29-2013 09:23 AM
معارضون يؤكدون أن الإنفاق العسكري والأمني سبب رئيس للأزمة الاقتصادية
الخرطوم: أحمد يونس
عد الحزب الشيوعي السوداني أن «الإنفاق العسكري والأمني» هو سبب رئيس من أسباب الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعيشها البلاد، وأوضح أن الدولة تنفق فيه أكثر من 8.5 مليار جنيه، استنادا إلى ما يرد في الميزانية الرسمية، بيد أنه قال إن الأرقام الواردة في الميزانية غير حقيقية لأنها تجاهلت التسليح والعتاد وتمويل العمليات العسكرية، مما يؤكد وجود «صرف خارج الميزانية»، يذهب للإنفاق العسكري والأمني.

وقال البروفسور أحمد حامد في مؤتمر صحافي عقد بدار «الشيوعي» أمس، إن المواطنين يعيشون ضائقة معيشية كبيرة تخلوا بسببها عن الكثير من الضروريات للبقاء على قيد الحياة، وكشف أن كلفة إعالة أسرة من خمسة أفراد كانت تبلغ 3.5 ألف جنيه سوداني قبل زيادة أسعار المحروقات الأخيرة، التي أدت لارتفاع الكلفة إلى 5.5 ألف جنيه سوداني، بينما ظل الحد الأدنى للأجور في البلاد في حدود 400 جنيه. وأضاف حامد أن السياسات الاقتصادية التي اتبعتها الحكومة ألحقت ضررا بالغا باقتصاد البلاد وتطوره المستقبلي، لكونها تؤدي لخفض الإنتاج والإنتاجية، وإلى تراجع إعادة إنتاج القوى العاملة، نافيا في ذات الوقت ما تروج له الحكومة بوصفها لتلك الإجراءات بـ«رفع الدعم»، وقال: «النظام يروج لما يسمى بالدعم، على الرغم من تأكيدنا على عدم وجود دعم. ونحن نختلف مع خبراء صندوق النقد الدولي في كيفية حساب الدخل، لأن الحكومة تحقق أرباحا طائلة من تجارة المواد البترولية، ما دام سعر البيع أعلى من سعر التكلفة».

ودعا حامد الحكومة للبحث عن المسببات الحقيقية للعجز في ميزانيتها، وأضاف ساخرا: «للأسف لم تشر أوراق المؤتمر الاقتصادي الذي عقد أخيرا للأسباب الحقيقية للأزمة الاقتصادية، وأن تزايد الإنفاق الحكومي يثير الشكوك في أن الميزانيات المقدمة حقيقية».

ورأى حامد أن أسباب الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد «سياسية» وليست اقتصادية، وأن الطريق لمواجهتها يحدث بوقف الحرب، وإحداث تحول ديمقراطي حقيقي يسهم في إزالة التوترات السياسية، وأن الأزمة الاقتصادية لن تحل ما لم تواجه الحكومة هذه الاستحقاقات.

وأضاف أن «الأزمة الاقتصادية تعود لطبيعة النظام وسياساته هي التي قادت للانقسام، لأنه غير مستعد لتقليل الصرف على الدستوريين، لأن هذه هي طبيعته وقادته يريدون عيش حياة مترفة على حساب جيوب أبناء الشعب».

وقال حامد إن الأزمة وصلت لمرحلة لن يستطيع النظام مواجهتها، وإن الخيار الوحيد أمامه حال إصراره على تلك الزيادات، أن يقمع المواطنين بالرصاص، وإن على شعب السودان النظر بجدية لهذه السياسات لأنها تهدد مستقبل السودان.

وفي السياق ذاته، قال عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي سليمان حامد في حديثه للصحافيين، إن الحل الذي يقدمه تحالف المعارضة للأزمة الاقتصادية يتمثل في إسقاط نظام حكم الرئيس البشير وإقامة نظام ديمقراطي بديل، يخرج البلاد من أزماتها كافة، وأضاف أن الشعب السوداني قادر على إحداث التغيير، وأن الانتفاضات ضد النظام منذ العام الماضي بدأت تتصاعد، إلى أن بلغت ذروتها في انتفاضة سبتمبر (أيلول) وأكتوبر (تشرين الأول) الماضيين وزلزلت النظام وأربكته، وقال إن الانتفاضة الثالثة ستكون أكبر وأكثر تنظيما، وأضاف أن «الثالثة واقعة لا محالة».

الشرق الأوسط


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 4431

التعليقات
#842238 [كباي شاي]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2013 09:04 AM
شنو لزوم كلاشنكوف بدوف خذنة زخيرة،و لا دايرين تقولوا لينا برضو بملعوه الملائكه على طريقة الانتخابات؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#842064 [كسار الثلج]
5.00/5 (1 صوت)

11-29-2013 09:17 PM
و شنو الكرش والجعبات مع البندقية.


#841984 [وروار]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2013 06:09 PM
الله يجعل فيك البركه


#841875 [aldufar]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2013 02:16 PM
اذا اراد المؤتمر الوثني وهو يعلم علم اليقين بان الحل في يده ويمكن بالخروج من المشاكل التي تحاصر السودان الآن واسوأها الضائقة المعيشية والعلاجية اذا تخلى عن الحكم وتسليمه للجيش الآن في هذه الحالة يكون المؤتمر انقذ السودان وشعبه من دمار مستطير محقق .

ولماذا لا يتم تنازل المؤتمر اذا كان الحل بيده واذا لم يتنازل بالحسنة بالثورة سوف يخرج او انقلاب من داخل اروقة الجيش . وبعدها محاسبة كل اعضائه وتطبيق قانون من اين لك هذا؟

على جميع اعضاء المؤتمر الوثني وامنجيته.


#841810 [الحقيقة مرة]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2013 12:28 PM
(الديالكتيك) الماركسي اهتم بالناحية الاقتصادية وتجاهل التمييز على اسس اخرى وتجاهل كذلك حاجة البشر الى ادارة التنوع كنظام طبيعي والنتيجة كانت انهيار الاتحاد السوفيتي وتفكك دول اوربا الشرقية الى مكوناتا العرقية والثقافية الاساسية الحزب الشيوعي السوداني بعد انقطاع اجتهادات عبدالخالق اصيب بالكسل الذهني وما قدم طرح موضوعي او موقف مباشر تجاه مسالة الهوية القومية سوى كتابات نقد عن الرق واقتصاد الساقية ومضامينا غير المباشرة لانو الشيوعيين السودانيين برضو مستلبين بتعاطو الشان القومي بالنزعة العروبية لذهنية نظام المركز السياسي (الشمالية) او الوعي الجلابي كما يقول ثوار الهامش


#841731 [silk]
3.75/5 (4 صوت)

11-29-2013 10:37 AM
كلما جاء ذكر أجهزة القمع والجباية المستنكحة على حساب ضرائبتا ..يصيبنى الغثيان..وأبتهل الى الله أن يعجل بالبتر والمعافاة .والحل فى الحل النهائى لأجهزة الأمن والنيابة وجهاز المغتربين وتقليص دواوين الجباية وأعادة ترتيب وتربية جهاز الشرطة والقضاء.محاسبة ومحاكمةجميع منسوبي الأجهزة الآنف ذكرها على التعسف وتخريب الاقتصاد -وإعادة تربية الهؤلاء وتحويلهم إلى مهن منتجة فى محالات الزراعة والرى والطرق والبناء والرعى والصناعة- ...لإقتصاد معافى.. يتطلب ثحويل مجتمهنا إلى مجتمع مدنى منتج وإعادة صياغة جميع أجهزتة وبناؤها وتبنى أستراتجية إقتصاد يعتمد على تدوير الإنتاج وبسواعد منتجة .وتطوير الاغتراب كصناعة.عوضا عن الجباية المزمنة منذ التركية الاولى ..وليكن شعارنا (مزرعة وبقرة )أو (حواشة ونعجة )ومسكن لكل سودانى أو سودانية ..وعندهايلتئم الجرح والوطن ويعود ناس (يومية كم) ... -هذا ما نتوقعه من طرح من ساستنا كبدائل عند زوال نظام التكفير وعدم التفكير الحالى- كفرنا بهذا النظام و بالديمقراطية-التى تأتى بالطائفية وخاصةمدمن الفشل. بعشوم السباسة.وأد الانتفاضات.قابر آمال الشعب -أضاع فرصة إعادة الصياغة كما أعلاه بعدأنتصار أنتفاضة ابريل المجيدة..وبحسب مسار الإنتفاضة المستدامة..نتوعد أسباب السرطان والأدران....
(الضريبة) التاخد جميعكم متأسلمين. وطائفين .وعسكر.وأقتصادالجباية.كما أخذت التركية الأولى .. إلى مزبلة التاريخ وثورة حتى الكنس والنصر ..نحن رفاق الشهداء ..الفقراء نحن ..الصابرون نحن..


#841702 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2013 10:06 AM
حكومة السودان الاسلاميه العربيه تصرف اكثر من ثمانية مليارات دولار فى حروب الرئيس الدائم لتثبيت سلطته من الانهيار .. والاعجب انهم يعلمون يقينا ان جيشا يقوده عبدالرحيم ابو رياله لا ولن يحقق نصرا .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة