الأخبار
منوعات سودانية
(الكوميديان) محمد موسى يعترف ويسخر من نفسه
(الكوميديان) محمد موسى يعترف ويسخر من نفسه
(الكوميديان) محمد موسى يعترف ويسخر من نفسه


"مخيّر الله الجنا دا مهازرة ساي ركب عربية لو اشتغل جادي يسوي شنو؟".
12-01-2013 12:33 AM

بقلم: سعيد عباس
غالباً ما يلتقط الدراميون الكوميديون أفكارهم ونكاتهم من واقع الحياة اليومي الذي يعيشون فيه، فهم على جانب كبير من الحس الدرامي الذي يستطيع استنباط الطرفة أو النكتة من مشاهد قد نمر عليها مروراً عادياً، ولكنهم بحسهم الدرامي يلتقطونها، ومن ثمّ تتم سمكرتها وإخراجها في قالب درامي مضحك، وكثيراً ما اكتشف بعضهم أنّ هنالك أناساً يتمتعون بسخرية تلقائية عفوية عكست جانبا كبيرا من شكل تفاصيل ملامحهم الداخلية الدرامية العالية، مثل تلك المرأة التي وجدها الكوميديان فخري في أحد أرياف ولاية نهر النيل، وهي على ظهر الحمار فأراد فخري أن يعاكسها قليلاً فقال لها: (ما تضربي الحمار لأنو حيبكي) فقالت له: (الحمار ببكي؟!) فقال لها: (الحمار ببكي وبضحك كمان) فردت له بكل سخرية قائلة: (لو الحمار بضحك جاي هنا تسوي شنو؟ ما كان تضحك حميركم الفي الخرطوم هناك).
قد اعترف الكوميديان الشهير محمد موسى بما يلاقيه من انتقادات ساخرة من أهله وأبناء قريته أحياناً تجاه الدراما التي يمتهنها، ففي إحدى المرات وجد شيخاً كبيراً من مشائخ قريتهم فنادى ذلك الشيخ محمد موسى بصوت عالٍ قال: "تعال يا ود موسى تعال"، فسلم عليه وسأله من حاله وأحواله، وعندما ختم سلامه قال له: "إن شاء الله لقيت ليك شغل كويس، وخليت شغلك بتاع (الهزار) دا؟" فرد محمد موسى: "والله لسه في مهازرتنا دي لامن ربك يفرجه علينا ونلقى لينا شغل"، فقال الرجل الشيخ: "لكن أنا شايفك يا ود موسى راكب ليك عربية سمحة؟"، فرد محمد موسى قائلاً: "دي من شغل المهازرة"، فقال الشيخ: "مخيّر الله الجنا دا مهازرة ساي ركب عربية لو اشتغل جادي يسوي شنو؟".
وقال موسى عن أحد نشاطاتهم الدرامية بالقرى إنهم استغربوا عندما قدموا عرضاً بإحدى القرى التي وجدوا بها في الصفوف الأولى الأمامية مجموعة كبيرة من الأطفال في البروش، ولكن الكراسي في الخلف والكبار في الخلف والنساء من على البعد، وبعد أن انتهوا منها أصر أحد الشباب أن يأخذوا أحد أبناء القرية معهم لاعتقاده أن ذلك الشاب يتميز بموهبة درامية كبيرة؛ وبالفعل ذهبوا لمقابلة ذلك الشاب فكانت المصيبة، هي أن وجدوا ذلك الشاب مصابا بالمرض (المنغولي)، ووقتها كان يركب في عصاه ويضرب الأرض برجليه وينفخ بقوة ويسيل لعابه، فقال محمد: "ماذا نفعل بهذا الشخص وكيف يعمل معنا؟"، فرد عليه الشاب قائلاً: "ما هو برضو عوير مابنفع معاكم؟".

السوداني


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 5430

التعليقات
#843818 [ابونازك البطحاني المغترب جبر]
0.00/5 (0 صوت)

12-01-2013 09:12 PM
بكل صراحة لم اكن من محبي محمد موسى ايام كان بتاع نكت (بايخة) ولكن وعند استلامه برنامجه الناجح في قناة الشروق (الشروق مرت من هنا) حيث ظهر لي مدى عفويته وسرعة بديهيته مما حبب الناس له وانا من ضمنهم ، فهذا الشخص قد دخل قلوب الكثيرين عندما ذهب اليهم في قراهم وربوعهم وكان الاختلاط المباشر بهم دفعا قويا له ، وترقية لاعماله من النكات الى الجدية ومحبة الجماهير مع قليل من النكتة الخفيفة الحلوة فله التحية وله نرفع القبعة .


#843340 [عبيد الله]
0.00/5 (0 صوت)

12-01-2013 01:03 PM
انا يخيل لي انو في ناس في الدنيا دي كتار منعهم الحياء من ممارسة مثل هذه الاعمال رغم انهم كانوا سوف ينجحون فيها شديد وانا اعرف بعض ممن منعهم الحياء وشغلتهم الدنيا ومالقوا توجيه صحيح ومن يصل من هؤلاء لمكانه الصحيح فقط نسبة 1% بس . وده بيكون محظوظ وسط جوغة من الهاويين وفي السودان نجد محمد موسى كويس وجمال حسن سعيد وعبد السلام جلود فقط البقية مجرد هواه خصوصا على مهدي ومحمد نعيم داخلين بالعرض . عندنا في القرية واحد اسمه السيمت ببيع طماطم ورغيف وخضار ووو بائع متجول والله ده شخصية ضاعت ساكت من السودان ده حكاية تانية خالص . وده منعته ظروف حياته وحظه التعيس . فهل من برنامج أو حل يعيد الفرصة لاصحابها الحقيقين ؟ آمل ذلك . ولا أظن ذلك خصوصا الآن .لاننا مشغولين بالفول والدوم .


ردود على عبيد الله
European Union [المتزوج] 12-01-2013 06:31 PM
قول كوع ما عندك موضوع



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة