الأخبار
أخبار إقليمية
تيار إصلاح نظام البشير.. بداية التصدع ..
تيار إصلاح نظام البشير.. بداية التصدع ..
 تيار إصلاح نظام البشير.. بداية التصدع ..


12-01-2013 08:10 AM
أسامه عبد الماجد

فجأة أعلن أحد أبرز موقعي المذكرة الداعية إلى الإصلاح والتي خرجت على ضوئها للعلن ماسميت بـ «مجموعة الإصلاحيين» التي يتزعمها غازي صلاح الدين - أعلن أسامه سراج إنسلاخه من المجموعة وبرّر الخطوة بأن خطاب التيار الإصلاحي أضحى طرحاً خلافياً أكثر من كونه إصلاحياً، بل إن أسامه فضح المجموعة عندما شدد على أن القرارات الاقتصادية أجيزت بعلم قيادات التيار، ولعله كان يعني غازي صلاح الدين الذي كان موجوداً في اجتماع شهير للمكتب القيادي للمؤتمر الوطني ناقش مسألة رفع الدعم وكذلك لم يكن الوزير السابق حسن رزق بعيداً عن الأوضاع.

من الأسباب التي تبدو غاية في الوجاهة والتي برر بها أسامه سراج إنسلاخه من التيار الإصلاحي هو أن الخصومات تجاه المؤتمر الوطني أضحت تغلب على قضية الإصلاح بجانب محاولات قيادات بالمجموعة مثل أسامه علي توفيق تريد عزل الحراك الإصلاحي من كل القوى السياسية، واستشهد بانتقاص توفيق للمعارض فاروق أبوعيسى.. والمتتبع لمسيرة تيار الإصلاح منذ قيامه يلحظ انشغاله بالوطني إلى حد كبير وتكراره الهجوم على قيادات الوطني مثل الانتقادات المتكررة لعضو الإصلاح البرلماني فضل أحمد عبد الله لرئيس البرلمان، رئيس لجنة التحقيق مع الإصلاحيين أحمد إبراهيم الطاهر، حتى بات من يقرأ تلك التصريحات يستشعر بوجود مسألة شخصية من فضل الله تجاه الطاهر بجانب انشغال أسامه علي توفيق بالرد على كل تصريح خرج من أفواه قيادات الوطني حتى وإن كان ليس فية شأن يخص الإصلاحيين، فضلاً عن دخوله في «هتر سياسي» مع عضو القطاع السياسي للوطني د.ربيع عبد العاطي.. وإجمالاً لذلك قارن كثيرون بين تصريحات الإصلاحيين ومواقف زعيمهم د.غازي والتي وضح أن هناك البون شاسع بين الطرفين مما يعني إختلاف الرؤية في تحريك عجلة التيار الإصلاحي.

فضلاً عن أن كثيرين ظلوا يرقبون ما أعلن عنه التيار الإصلاحي مراراً عن انضمام قيادات بارزة بالوطني للتيار وقيادات بالولايات وهو ماملم يحدث حتي الآن، مما أوحى أن التيار الإصلاحي فئة صغيرة تكاد تكون معزولة وسط الإسلاميين، ومما ضاعف من تلك الرؤية هو دخول التيار الإصلاحي في نزاع مع السائحين حتى في الاسم - الاصلاح والنهضة - مما أوحى بوجود حالة من الارتباك أقرب للتخبط تسيطر على التيار الإصلاحي الذي جمع قيادات إما مقالة من مناصب تنفيذية وتنظيمية مثل غازي صلاح الدين نفسه الذي أقيل من منصب أمين الشؤون البرلمانية بالوطني ومن رئاسة تيار الوطني البرلماني وحسن رزق الذي أقيل من الوزارة، ومبارك الكودة الذي دخل في خلاف مع والي الخرطوم السابق د.عبد الحليم المتعافي أدى لإقالته من منصبه بالولاية بعد أن حُكم بين الرجلين بواسطة لجنة قانونية وتنظيمية كشفت اختلالات في أداء الكودة، أو قيادات تجاوزها قطار الاختيار لتولي مقاعد وزارية أو حتى تنظيمية مثل صلاح كرار وفضل أحمد عبد الله. كما جمع تيار الإصلاح أسماء تم تجاوزها حتى في المناصب على مستوى الشباب مثل أحمد الدعاك، وللمفارقه أن الرجل حضر دراساته العليا على حساب الحكومة مؤخراً في لندن ويتهامس عدد من شباب الإسلاميين عن سر الحظوة التي نالها الدعاك دون أخرين حيث لم يكن من نوابغ دفعته.

كل هذه المتفرقات بشأن تيار الإصلاح تعقد من صعوبة إقلاع طائرته في الفضاء السياسي. وظهرت أولى العقبات بخروج شخصية مؤثرة مثل أسامه سراج وهو من الإسلاميين المعروفين، وظل يجاهر برأيه في كافة المنابر آخرها مشاركته في كل مراسم الاستقبال التي حظي بها قادة ما عرف بالمحاولة الانقلابية عقب إطلاق سراحهم حيث كان يخاطب الاحتفالات التي كان ينظمها أهل وأصدقاء المفرج عنهم فى مسقط رأسهم.

سراج في حوار أجرته معه النابهة مي علي في الغراء «المجهر»- نسخة أمس- كشف أن المشكلة في تيار الإصلاح الآن في المجموعة حول غازي صلاح الدين بجانب عدم وضوح الصورة لكثير من أعضاء التيار.. ومهما يكن من أمر فإن الصورة الآن تقول إن تيار الإصلاح أصيب بداء الانشقاقات الذي ضرب كل الأحزاب، مما يعني بداية التصدع لتيار لا يزال يحبو.

اخر لحظة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1248


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة