الأخبار
أخبار إقليمية
تقارير حكومية تتحدث عن معارك على مشارف "كاودا " والحركة الشعبية تنفي
تقارير حكومية تتحدث عن معارك على مشارف "كاودا " والحركة الشعبية تنفي
تقارير حكومية تتحدث عن معارك على مشارف


12-03-2013 08:33 AM
الخرطوم - إشتدت حدة المعارك بين الحكومة وقوات الجبهة الثورية على مسارح العمليات كافة ، وتضاربت المعلومات الاثنين بشأن معارك قالت الحكومة انها تدور على مشارف مدينة كاودا المعقل الرئيس للجيش الشعبي شمال ، الذى يقاتل الحكومة منذ العام 2011 في ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان .

و نفت الحركة الشعبية مهاجمة الجيش الحكومي مناطقا قرب كاودة واعتبرت ماتداولته بعض المواقع الاخبارية مجرد تغطية للهزائم المتلاحة التى منيت بها في معارك الاسبوع المنصرم التى دارت في منطقة كجورية.

وكانت تقرير اعلامية نقلت الاحد نشوب معارك ضارية ﺣﻮﻝ ﻛﺎﻭﺩﺍ بعد أن بدأت القوات المسلحة ﺍﻟﻬﺠﻮﻡ ﻭﺩﻣﺮت ﻗﻮﺍﺕ ﻣﺪﻋﻮﻣﺔ ﺑﺎﺳﻠﺤﺔ ﺛﻘﻴﻠﺔ ﻭﺁﻟﻴﺎﺕ للحركة ﺣﻮﻝ المدينة، وذكرت التقارير استخدام الحكومة للطيران على نطاق واسع .

وطبقاً لذات التقارير ان التدمير لحق باليات الجيش الشعبى ﻣﻦ ﺩﺑﺎﺑﺎﺕ ﻧﻮﻉ T-55 ﻭﻋﺮﺑﺎﺕ ﺩﻋﻢ ﻟﻮﺟﺴﺘﻲ ﻭﺗﻨﺎﻛﺮ ﻭﻗﻮﺩ ﻭﻋﺪﺩ ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺘﻠﻲ ﻭﺍﻟﺠﺮﺣﻲ وجرى ﺳﺤﺐ ﺠﺮﺣﻲ التمرد ﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻛﺎﻭﺩﺍ.

وذكرت صفحة تحمل اسم القوات المسلحة على "فيسبوك" ان الطيران الحكومي قصف دفاعات الحركة حول كاودا والحق بها اضراراً بالغة كما انه لاحق القوات المنسحبة ناحية عمق المدينة وتمكن من اصابتها اصابات بالغة.

وقالت تقارير اعلامية ان القوات المسلحة بالاضافة الى قوة من جهاز الامن الوطني اشتبكت مع قوات من الجبهة الثورية بمنطقة جبال واني جنوب غرب كجورية و تمكنت القوات المسلحة من تدمير 10 عربات دفع رباعي والاستيلاء على 6 عربات اخرى فيما اجبرت قوات الثورية على التراجع من موقعها وكانت القوة تستهدف ضرب محطة ام عدارة الرابطة بين حقلي هجليج وبليلة.

ولم يصدر الجيش السودانى اى تعليقات على تلك الانباء ، غير ان قائد الفرقة 18 مشاة بالنيل الأبيض اللواء منتصر سبيل ، اعلن السبت إن القوات المسلحة حققت انتصارات في كثير من المواقع وعادت بمعنويات عالية.

وقال آدم خلال مخاطبته الكتائب العائدة من مناطق العمليات بأبو كرشولا بجنوب كردفان، إنها عادت للديار بمعنويات عالية، وهي سالمة وغانمة.

وأشار سبيل لتوجه فرقة أخرى لمناطق العمليات بجنوب كردفان، مؤكداً جاهزيتها واستعدادها لتقديم التضحيات من أجل حماية الولاية من كل المهددات الأمنية، وسد جميع الثغرات بمناطق السودان المختلفة.

لكن المتحدث باسم الجيش الشعبى ارنو نقولتو نفى فى تصريح لـ"سودان تربيون" نشوب اى معارك حول كاودا واكد ان الاشتباكات بين الطرفين وقعت الاسبوع الماضى حول مناطق كجورية ووالى .

وسارع الامين العام للحركة الشعبية ياسر الى عرمان الى تكذيب مايثار عن قرب وصول الجيش السودانى لمعقل الحركة وقطع بعدم اندلاع اى معارك فى تلك الجهات.

و وفي سياق آخر نفت مصادر حكومية مطلعة فى الخرطوم تلقيها اخطارا رسميا من الوساطة ببدء جولة التفاوض فى الحادى عشر من ديسمبر الجارى لكنها قالت باستعدادها للدخول فى الجولة حال تحديد الوقت الحاسم.

وكان عرمان قال فى تصريحات السبت ان معلومات وردتهم من جهات دولية باعتزام الوسيط الافريقى ثامو امبيكى دعوة الحكومة والحركة الشعبية الى التفاوض فى الفترة من 11- 15 ديسمبر الجارى باديس ابابا.

سودانتريبون


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 11593

التعليقات
#845697 [النعمان عباس]
3.00/5 (2 صوت)

12-03-2013 04:28 PM
و المتضرر الاكبر هو الشعب السوداني قاتل الله الحرب اينما كانت


#845622 [aldufar]
2.00/5 (1 صوت)

12-03-2013 03:21 PM
حركات ثورية وحكومة قاتلهم الله جميعا ، تسببتم معا في تدمير السودان واصاب التخلف كل السودان بل الآن الشعب جاع ومرض واصابه الفقر المدقع يا اخوان اليس منكم رشيد؟



الذين يموتون هم اخوانكم في الدين ولهم اسر واهل ينتظرونهم فهل بامكان الحكومة والحركات الجلوس لوقف نزيف الدم وقتل اخوانكم ايها الثوار ويا حكومة الزفت البشكير جميع من يموت هم من افراد هذا الوطن المسكين آلا يكفي الحرب التي كانت بين الشمال والجنوب من الرابح فيها كلي الطرفين خسرا كل شيء ودمروا حاجة اسمها السودان اتريدون يا ثوار ويا حكومة استمرار نزيف الدم والقضاء على الشعب والسودان الفضل اليس منكم عقلاء واعلموا ان الحرب خيار الجبناء .ونهايتها شفناها الآن وادت لتخلف ودمار كامل للسودان وشعبه .


#845425 [الكنزى]
3.75/5 (3 صوت)

12-03-2013 12:56 PM
غايتو أنا مع رأى (ابراهيم القائل): يجب التفريق بين مليشيات الإنقاذ والجيش .فالجيش الآن بين أمرين إما مندمج فى مليشيات الحكومة أو مغلوب على أمره ورافض للدخول فى حروب داخلية متمسكا بقسم الولاء للوطن . وفى كلا الحالين لا يوجد جيش .فمليشيات الحكومة هى الموصوفة بالهزيمة دائما وليس الجيش أو قوات الشعب المسلحة.


#845414 [الدندور أبوعوه]
5.00/5 (1 صوت)

12-03-2013 12:51 PM
أولا لا توجد معارك حول كودا ولا حتي قريب منها . كل هذه المعارك في حزام يمتد من جنوب شرق الدلنج حتي الجبال الشرقيه أبوكرشولا كالنج أبو الحسن الموريب أم برمبيطه دلامي الاززرق السماسم وهذه المناطق بعيده عن كودا !!! لو كان الجيش في خور الدليب أو جبال ابوعضام أو في أم لوبيا أو في تمبيرا أو كلكاضه أو كرندل أو أم درتو نقول الحرب قريبه من كودا لكن الجيش في ابوزبد وحول الدلنج وفي سدره يعني مسافة بعيده تفصله عن كودا . يا صوارمي عندما تتحدث وتصرح إعرف أن هنالك ناس عاشوا في هذه المنطقه ومشوها طلاب بأرجلهم للدراسه وفي عز الخريف وزميلنا دكتور الحاج آدم يوسف يعلم ذلك لأنه زميل دراسة والكذب حبلو قصير .


#845295 [علي باحش الدكوك]
2.50/5 (4 صوت)

12-03-2013 11:12 AM
تخيلوا قلة حيلة المؤتمر الوطني!! هذا التقرير الذي يتحدث عن كاودا، قام بنجره أحد قادة كتائب الجداد الألكتروني المدعو "علاء الدين يوسف علي محمد" بموقعه البائس "سوداني نت" .. وجماعة الجداد الألكتروني مسكوا التقرير المنجور وحامو بيوه الوسائط الألكترونية لرفع معنويات مليشياتهم المنهارة في كافة جبهات القتال.

قيتو قال نافع علي نافع اليومين "البواسير" متورة عليه وما قادر ينوم بالمرة.


#845286 [ابراهيم]
4.50/5 (4 صوت)

12-03-2013 11:07 AM
علي الاخوة المعلقين ان يعوا ان (هزيمة الجيش السوداني رغم كل شي تعني نهاية السودان كدولة) ويجب ان نفرق بين نظام الكيزان والسودان.


ردود على ابراهيم
United States [الغريب] 12-03-2013 04:51 PM
المشكلة يا أبراهيم يا أخوي ماعاد في جيش سوداني زي زمان في مليشيات وكلاب وأولاد حرام اسمهم الأمنجية وأبو طيرة شوية فاقد تربوي على حبة نازحين زائد لقطاء أدوهم رتب وقالوا ليهم أنتوا سودانيين وعاروا في البلد !!

European Union [محمد ايدام] 12-03-2013 12:37 PM
ي ابراهيم طيب الجيش ليه بضرب المواطنين وبحرق القري هذا بحف وحفيفة ليس جيش سوداني . الاحرار من الجيش ام تركو الخدمة او الان هم في السجون 45

United States [مراقب] 12-03-2013 11:44 AM
عليك ان تكون شجاع وتقول ان الجيش اصبح اداة بطش في يد الكيزان لذلك لا اسف عليه فلينهار وتنهار دولة الاضطهاد والظلم والعنصرية

United States [ali alfred] 12-03-2013 11:36 AM
ماتفوه به المعتوه ابراهيم هو النفاق والشقاق وسفالة الأخلاق والفجور، والكذب.


#845235 [jacob]
2.50/5 (6 صوت)

12-03-2013 10:41 AM
الكلاب الاسلاميه اصابها السعار قريبا سوف تموت لوحدها.على جميع الشرفاء تقديم كافة انواع الدعم للثوار . الموت لقوم لوط فرع كافورى


#845206 [زول فاهم]
3.00/5 (5 صوت)

12-03-2013 10:12 AM
مصدر من داخل صفوف الجبهة الثورية : اقسمنا بدخول الخرطوم قبل 1-1-2014 , ونقل المعركة للمركز , بل وفال المعارك الجارية الان هي لتشتيت مليشيات النظام الذين تم تجميعهم , ولم تكن هناك نية لدخول ابوزبد اساسا لولا محاولة جعلها نقطة تشوين وامداد للمليشيات
وقال ترقبوا بدء الهجوم الحقيقي لقوات الجبهة في الايام القادمة , وامسكوا الخشب


#845202 [الكجور الأسود]
1.00/5 (1 صوت)

12-03-2013 10:08 AM
من أهم أسباب تصنيف السودان ثالث أفقر دولة في العالم هو التوجه الحضاري الخاطئ الذي إنتهجته حكومة المؤتمر الوطني مما أدى إلى عدم إطمئنان الجنوبيين على فكرة العيش سويا في دولة واحدة مع الشماليين..كما أن خطب الشيخ عبدالجليل الكاروي إبان الإنتخابات الرئاسية وإنتقاداته المبطنة لمرشح الحركة الشعبية ياسر عرمان فيما يتعلق ببرنامجه الإنتخابي الذي ذكر فيه رغبته في إعادة البارات إلى العاصمة القومية كما كانت قبل حكومة مايو بالإضافة إلى تصريح البشير عندما قال: من يشرب الخمر حنجلدو وكل هذا كان مقصود به البرنامج الإنتخابي للحركة الشعبية الذي يقوده ياسر عرمان وويجدر بالذكر والتذكير أن الخرطوم كانت أجمل عاصمة أفريقية والحركة فيها كانت دؤوبة ليلاً حتى قام جعفر النميري بإراقة الخمور وإغلاق البارات فأصبحت العاصمة السودانية شاحبة وحزينة جراء قوانين سبتمبر وطبعاً بإنفصال الجنوبيين ذهب معهم البترول الذي جعلت العاصمة القومية كل يوم تتغير وتعثرت عجلة التنمية في الشمال كله،ونفس هذا التوجه الحضاري الخاطئ هو الذي جعل حكومة المؤتمر الوطني تستمر في معاداتها السافرة لقطاع الشمال بإستخدام البلف ومنع تدفق النفط عبر الشمال كعنصر ضغط لفك الإرتباط بين قطاع الشمال والحركة الشعبية في جوبا،إن طرد المنظمات الأجنبية في جنوب كردفان هو الآخر من أكبر الأخطاء التي ارتكبتها حكومة البشير ولا ننسى أن سبب تعثر المفاوضات الأخيرة في أديس أبابا مع قطاع الشمال هو إصرار الحكومة على عدم السماح للمنظمات الأجنبية لدخول المنطقتين عندما طالب قطاع الشمال بذلك،الإسلام بأيدلوجيته القديمة سواء كانت في السودان أو في أي مكان آخر في العالم أصبح يشكل سرطاناً لا يحتمل وتهديداً للأمن والسلام العالميين وإلى عدم إستقرار الشعوب ومثال ذلك العراق وليبيا ومصر وحتى تركيا فهل هذا ما يريده الله ورسوله للإسلام؟لا أعتقد ذلك.
إن الفجر الجديد والجبهة الثورية التي باتت تعيث فساداً هذه الأيام في جنوب كردفان هو الحقيقة صنيعة تعنت حكومة المؤتمر الوطني في عدم تحقيق مطالب شعب جبال النوبة والنيل الأزرق لأنه إذا كانت الحكومة قد حققت مطالب قطاع الشمال على الأقل فيما يخص المنظمات الأجنبية ،ولا أقصد دخول هذه المنظمات الخرطوم فتكن حدود تلك المنظمات هي الحدود الجغرافية لجنوب وكردفان ولا تتعداه إلى مدينة الأبيض مثلاً ،لو وافقت الحكومة على تحقيق مثل تلك المطالب لكانت قد فوتت الفرصة الذهبية على الحركات المسلحة الدارفورية للإنضمام إلى قطاع الشمال وتشكل جسم مسلح واحد ولكان سقف المطالبات محصور فقط في مطالب الحركات الدارفورية لكن هذه المطالب أصبحت الآن أكثر تعقيداً مما كانت عليه بسبب عنصرية وتعنت حكومة المؤتمر الوطني نحو ثقافة شعب جبال النوبة التي تحمل رايتها قطاع الشمال.


#845187 [locolo]
3.00/5 (8 صوت)

12-03-2013 09:50 AM
هذه التصريحات التضليلية و الكاذبة و المتضاربة من قبل قيادة مليشيات المؤتمر الوطنى تكذبها الانتصارات الكبيرة و الساحقة لقوات الجبهة الثورية فى كل جبهات القتال بدءاً من دارقور و مروراً بجبال الصمود ( جبال النوبة / جتوب كردقان ) و إنتهاءاً بالنيل الازرق ،،، ففى جبال الصمود تم تدمير كل متحركات المليشيات و المرتزقة( من ليبيين ، تشاديين و ماليين و جنجويد ) تدميراً كاملاً .. بالله عليكم تعالوا الان فقط الى مستشفى الابيض لتروا بام آعينكم ليحدثكم الجرحى ماذا فعل بهم آسود الجبهة الثورية و عن شجاعتهم و بسالتهم .... فالذين يتحدثون الان عن قربهم لكاودا يحلمون و يتمادون فى الكذب و التضليل على الشعب ،، فقبل عامين آدعى المجرم عمر البشير بانه ذاهب لاداء صلاة الجمعة فى كاودا و قد مر على هذا الصلاة عامين و سيطول إنتظاره حتى يؤدى آسود الجبهة الثورية صلاتهم فى قصر الطاغية فى الخرطوم ،،،


#845157 [كجيك]
3.00/5 (3 صوت)

12-03-2013 09:07 AM
الوحش يقتل ثايرا والارض تنبت الف ثاير
يا كبرياء الجرح لو متنا لحاربت المقابر


#845154 [الحمرى]
3.00/5 (4 صوت)

12-03-2013 09:03 AM
هى كاودا دى البشير ما صلى فيها للان !!!! تلك امانيهم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة