الأخبار
منوعات
رائحة «القهوة العربية» تفوح بنكهة واحدة
رائحة «القهوة العربية» تفوح بنكهة واحدة
رائحة «القهوة العربية» تفوح بنكهة واحدة


12-04-2013 09:41 AM

في حين يفخر الإنجليز ببروتوكول شرب شاي ما بعد الظهيرة، باعتباره تقليدا بريطانيا عريقا، ينظر السعوديون إلى القهوة العربية بصفتها واحدا من أهم التقاليد الشعبية في البلاد، ورمز الضيافة والاحتفاء بالزوار، وهو ما وجه أعين المستثمرين في الآونة الأخيرة إلى الاستفادة من الشعبية والرواج الكبير اللذين تحظى بهما القهوة العربية، من خلال الاستثمار فيها وابتكار منتجات جديدة لتحضيرها بسرعة وسهولة. إذ من المتعارف عليه أن هناك طرقا متعددة لتحضير القهوة العربية، التي يختلف طعمها ولونها حسب كل منطقة، ففي جنوب السعودية تكون القهوة العربية فاتحة اللون مائلة إلى الصفرة، بينما في منطقة نجد تميل إلى اللون البني، في حين تتفاوت مكونات تحضير القهوة العربية من قبيلة إلى أخرى، إلا أنها تتفق على ضرورة البدء بحَمص القهوة (البن) وإضافة الهيل وقليل من الزعفران، وهي المكونات الأساسية للقهوة العربية.

لكن يبدو أن النكهات التقليدية للقهوة العربية في طريقها للانصهار في نكهة واحدة، مع انتشار منتجات القهوة العربية سريعة التحضير في السوق السعودية خلال هذا العام، والتي يجري فيها فتح كيس القهوة وخلطه بالماء المغلي مباشرة، ليجري تحضير «دلة» القهوة في خمس دقائق فقط، بعد أن كان تحضير القهوة يستغرق وقتا طويلا لا يقل عن الساعة، وهذا التوجه ساهم بخلقه عدد من الشركات المحلية الحديثة، ودخلت فيه شركات عالمية أخرى ترغب في الاستثمار بهذا المجال الواعد.

عن ذلك تتحدث لطيفة الوعلان، وهي مالكة مشروع «يتوق» للقهوة العربية في السعودية، قائلة: «القهوة العربية مشروب هام والكل يتناوله، وكان من المفترض أن يدخل المستثمرون في تطويره وابتكاره من سنوات وليس الآن فقط.. فهي جزء لا يتجزأ من ثقافتنا السعودية». وبسؤالها عن إمكانية توحيد نكهات القهوة في نكهة واحدة بعد انتشار أكياس التحضير الجاهزة، تقول: «هذا وارد جدا، لكن التنوع مطلوب، والبعض يضيف نكهته للقهوة الجاهزة ذاتها».

وأوضحت الوعلان في حديثها لـ«الشرق الأوسط» أن مشروعها الذي يكمل قريبا عامه الثالث هو الأول من نوعه في البلاد، مع اعتقادها أن السوق السعودية تستوعب الكثير من الابتكارات في صناعة وتقديم القهوة العربية لكونها مجالا رائجا جدا، حسب قولها. وعن إمكانية اختراق السوق الأجنبية تقول: «صعوبة تحضير القهوة العربية كانت هي العائق الوحيد في ذلك، لكن مع التقنية الآن وسهولة التحضير نتوقع أن يتغير ذلك، ونتطلع لإيصال القهوة إلى العالمية».

تجدر الإشارة إلى أن العلامة التجارية الشهيرة «نسكافيه» قد أطلقت هذا العام منتجا جديدا للتحضير السريع للقهوة العربية، مبررة ذلك بأنه يأتي «لإرضاء أذواق الأعداد الكبيرة من عشاق القهوة العربية الأصيلة في المملكة العربية السعودية»، وهو ما يعتبر حصيلة سنوات من الأبحاث، إذ يتكون هذا المنتج من حبوب القهوة الخضراء الممزوجة مع الهيل ونكهات طبيعية أخرى.

وهذا التوجه في التصنيع محليا وعالميا أسهم بدوره في خلق ثقافة جديدة داخل المقاهي الموجودة في السعودية، التي كانت في السابق تكتفي بتقديم القهوة العالمية مثل «الكابتشينو» و«الموكا» و«القهوة التركية» وغيرها. فاليوم أصبحت القهوة العربية حاضرة بقوة في قوائم هذه المقاهي، التي صارت تتنافس على توفيرها بالنظر لسهولة تحضيرها بعد انتشار أكياس التحضير في الأسواق، وكثرة الطلب عليها من قبل الزبائن الذين جعلوا المقاهي تعج برائحة القهوة العربية وأطباق التمر المرافقة لها.وتؤكد لطيفة الوعلان أن «القهوة العربية هي أكثر أنواع القهوة شعبية في السعودية ومنطقة الخليج العربي»، قائلة: «القهوة العربية ليست القهوة السوداء المعتادة، فهي مصنوعة من حبوب البن الشقراء وحفنة من التوابل التي تحضر ببطء.. يجري تقديم القهوة العربية في كل المناسبات الاجتماعية، من اجتماع بسيط للأصدقاء أو جلسة عائلية ساعة المغرب وحتى حفلات الزفاف الكبيرة.. هي جزء من ثقافة الضيافة العربية، وقد تغنى بها شعراء العرب».

وتضيف: «نحب القهوة العربية ونعشق رائحتها الزكية، إلا أننا في البداية كنا نشقى حتى نخرج بفنجان قهوة ممتاز.. تنضبط معنا الوصفة مرة وتفشل 10 مرات.. دفعنا ذلك للبحث فيها وفي طرق تحضيرها، مكوناتها، حبوبها، بهاراتها، وكيف تصنع وكيف تحضر. لِم تختلف قهوة أهل الجنوب عن أهل الحجاز؟ وما الذي يميز قهوة صديقتنا البدوية؟ من يومها بدأ مشوارنا مع القهوة»، وتردف بالقول: «القهوة وجدت لنستمتع بها لا أن نشقى في تحضيرها».

ومن اللافت أن شغف القهوة العربية ليس مقتصرا على كبار السن، بل هي تنتشر بين الشباب والفتيات كذلك، ووفقا لموسوعة «ويكيبيديا» الإلكترونية، تعتبر القهوة العربية رمزا من رموز الكرم عند العرب، وقد حلت عند العرب محل لبن الإبل، فباتوا يفاخرون بشربها وصارت مظهرا من مظاهر الرجولة في نظرهم، ويعقدون لها المجالس الخاصة التي تسمى بالشبة أو القهوة أو الديوانية.

وتحظى القهوة بالكثير من الاحترام عند العرب من اليمنيين والشاميين والخليجيين والسعوديين على وجه الخصوص، والقهوة لها عادات قبلية متعارف عليها بين الناس وكل القبائل، فيجب أن تسكب القهوة للضيوف وأنت واقف وتمسك بها في يدك اليسرى وتقدم الفنجان باليد اليمنى ولا تجلس أبدا حتى ينتهي جميع الحاضرين من شرب القهوة، بل وأحيانا يستحسن إضافة فنجان آخر للضيف في حال انتهائه من الشرب خوفا من أن يكون قد خجل من طلب المزيد، وهو ما يمثل غاية الكرم عند العرب.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1016


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة