الأخبار
أخبار إقليمية
بيان تأسيس حركة الإصلاح الآن - د.غازي ومجموعته
بيان تأسيس حركة الإصلاح الآن - د.غازي ومجموعته
بيان تأسيس حركة الإصلاح الآن - د.غازي ومجموعته


12-04-2013 08:01 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

المؤتمر الصحفي حول تأسيس "حركة الإصلاح الآن"

هل من حاجة لحزب جديد؟

الساحة بحاجة إلى دفع نحو الوحدة الوطنية
وبحاجة إلى أدبيات وقيادات تقيم وطناً على أسس ثابتة

أزمات السودان ووعوده
من السهل أن ننتقد ومن الصعب أن نضع الحلول
أول العلل علل الدولة التي اضمحلت على مر الأيام كفاءتها وحيدتها وهيبتها؛ وانحازت إلى هموم الحكام على حساب هموم المحكومين. وقد ضعف وعي الدولة والتزامها بحقوق المواطن وحرماته، واختل نظام العدالة، سواء أكانت سياسية أم اجتماعية أم اقتصادية؛ وأعدى داء الفساد المالي و الإداري كل مرفق حتى أضحي مسلكاً ممنهجا.
ولقد تناصرت تلك العلل، مع علل أخرى، لتورث البلاد ضائقة اقتصادية هي خليط من ضعف البنية الاقتصادية واضطراب السياسات وفساد الإدارة.

وتعدت أزمات السودان إلى علاقاته الخارجية، حتى أصبح دولة تلقٍ لا دولة مبادرة.
لكن أخطر التهديدات التي يواجهها السودان اليوم هي تفكك نسيجه الاجتماعي وضمور خصائصه الثقافية جراء الصراع على السلطة باستخدام القبيلة والجهة أداة للتمكين السياسي

برغم كل ذلك فإن مما يشجع على التفاؤل والمضي في اتجاه الإصلاح البنّاء هو أن السودان، برغم تحديات جغرافيته، ومعضلات تاريخه، ما يزال يحمل وعدا كبيرا لنفسه ولجيرانه ولمجمل التجربة الإنسانية. وعد السودان يبدأ من موقعه الجغرافي الذي أهّله ليتلقى تيارات التفاعل الإنساني من شرقه إلى غربه ومن شماله إلى جنوبه، وفي الاتجاه المعاكس أيضاً
وعد السودان يتبدى أيضاً في ثرواته الطبيعية، وخصوصية تموضعه التجاري، وتفرد موقعه الأمني الإستراتيجي
لكن ما يمنح السودان ميزة نسبية فريدة حقاً هي طبائع إنسانه التي تميزه بالتواضع، والترابط الاجتماعي، والقدرة على العفو والتجاوز، والاعتبار بتجارب الآخرين، والرغبة في المعرفة والتعلم، والانفتاح نحو الحوار والتفاعل الحضاري البناء، وهذا الإصرار المستميت على استدراك الأخطاء وإعادة قراءة التاريخ والتقدم نحو واقع أفضل

خيار الحد الأدنى

الانطباع السائد بأن معضلات السودان وأزماته لم تعد قابلة للمعالجة انطباع غير صحيح
وعلى كل حال فإن مهمة من يقود هو أن يبعث الأمل ويبحث عن الحلول، لا أن يستسلم لليأس
برغم الخلاف الظاهر هناك تقارب نحو فهم أصول مشكلات السودان
والتوافق في التشخيص يؤدي إلى التوافق في وصف العلاج
مفهوم "خيار الحد الأدني" يستند إلى فكرة بسيطة تتمثل في البحث عن الأرضية المشتركة التي تعبر عن نفسها من خلال منتوج نهائي يتوافق عليه الجميع
مثلا كل الناس أصبح يدعو إلى الحرية والعدالة والديمقراطية، وإن اختلفت مرجعياتهم بين وضعية أو دينية، وهذا يتيح فرصة تاريخية للتوافق

التحدي إذن هو في اكتشاف هذا الحد الأدني الذي يتيح لكل صاحب مذهب أن يدعو إلى مذهبه بحرية. هذا الحد الأدنى هو مجموع الآليات المحايدة التي تضمن ممارسة الحقوق الدستورية دون تقييد، ودون انحياز الدولة إلى فريق دون آخر
إذا تمكنا من ذلك فنحن بين يدي "مصالحة كبرى" بين الفرقاء السودانيين
حزبنا أو حركتنا هي للسودانيين جميعاً ...وشعارنا "السودان يسعنا"
هي مفتوحة لكل من آمن برسالتها البسيطة، ولا خصوصية فيها لأحد
حركة تسعى لتعزيز الوحدة الوطنية
وعلى صناعة جيل قادر على التفاهم والتسامح
وعلى وضع أسس قوية لوطن جديد..جيل يدفعه الطموح نحو أفق بعيد

حركة في طور التأسيس

نحن لم نستكمل تأسيسنا بعد، لولا القيد القانوني على العمل لما خرجت الحركة للعمل ولما اتخذت لنفسها اسماً قبل أن يتوافق على ذلك المؤسسون. كل الوثائق والمتعلقات بالحركة قابلة للتعديل من المؤسسين، حتى الاسم. سعينا الآن سيتجه لبناء حركة قومية جامعة تمثل كل السودانيين وتعكس آراءهم وتطلعاتهم

اسم الحركة وملابسات تغييره: تم تغيير الاسم الأول بسبب تنازع مع جهات أخرى، وقد آثرنا تجنب الخلط في هذه المسألة لأن الجوهر أولى بالاهتمام من المظهر. كما أن اسم "حركة الإصلاح الآن" أكثر حيوية في ذاتة وأكثر دلالة على التفاعلية في الساحة السياسية

المنظور والمرجعيات

ما نطمح إليه هو أن نبعث إصلاحاً في أوصال السياسة وقواها المختلفة، يتوسل إلى غاياته بتجميع صف السودانيين على الحدود الدنيا المتفق عليها لتكوين جبهة موحدة تقود التصدي لأهم واجبات المرحلة بالبناء على كل ما هو متفق عليه. هذه المهمة تقتضي تأسيس مرجعيات، تستمد معانيها ودلالاتها وتفسيراتها من منظور الإسلام بقيمه الحضارية المؤكدة لمبادئ الحرية والعدل وكرامة الانسان، وباعتباره معياراً للخيرات وملهماً للحضارات، ومصدرا للنظم، وقوة معنوية تستمد منه الأخلاق، وترتكز عليه مبادئ المسئولية الفردية والجماعية ومحاربة جميع أشكال الزيغ والفساد

بعض السمات العامة لحركة الإصلاح الآن

الجماهيرية: وتعني اتخاذ الأشكال التنظيمية الواسعة والمرنة التي تستوعب العضوية وتمتد إلى ما وراء العضوية من قطاعات المجتمع المتفاعلة مع الحركة والمناصرة لها. ويقتضي ذلك تجنب الأشكال التنظيمية الجامدة التي سرعان ما تتحول إلى أنظمة داخلية متسلطة

الشورية: وتعني بناء نظام شوري ديمقراطي داخل الحركة ومقاومة الاستئثار بالرأي والفردية في اتخاذ القرار

الإصلاح: ويعني قدرة الحركة على تصويب مسارها وتمسكها بمنهجية تقويمية تمكنها من قياس تقدمها في الاتجاه الصحيح. ويشمل مفهوم الإصلاح فكرة التجديد، بمعنى تجديد الأفكار والأشكال التنظيمية تصحيحاً للأخطاء أو تحرياً لأداء أفضل

المرونة: وتعني، على الصعيد التنظيمي، التعددية الداخلية التي تمكن من تمثيل الأجيال والفئات والكفاءات المختلفة؛ كما تعني، على الصعيد الفكري، القدرة على التعرف على القضايا المختلفة التي تطرحها الساحة السياسية وتوليد المواقف والمفاهيم والأفكار المناسبة للتعاطي معها

الشفافية: وتعني أن تكون مواقف الحركة وأفكارها ومناشطها مفتوحة لمن أراد أن يتعرف عليها. وأولى من يحق لهم ذلك هم عضويتها، ثم الجمهور العام

الشبابية: وتعني تعزيز ملكات الشباب، وتشجيعهم للتقدم نحو القيادة، وبناء علاقة سوية ومنتجة بين الأجيال

العلمية: وتعني إخضاع تشخيص المشكلات والتحديات واقتراح المعالجات لها بمنهج علمي موضوعي

الانفتاح: ويعني القدرة على تفهم مواقف الآخرين والتعامل معها من منطلق الافتراض بإمكانية صحتها، وإبداء الاستعداد من ثم لقبولها أو التعامل معها

موقفنا من القوى السياسية الأخرى

قائم على الاحترام والتعاون على البر والتناصر في ما يعزز وحدة السودان والسودانيين ويحقق أمنهم ورفاهيتهم
لسنا مغاضبين لأحد ولا عداوة تلقائية بيننا والمؤتمر الوطني أو أي حزب آخر
إذا أحسن المؤتمر الوطني وحكومته فسنقول لهم أحسنتم، وإذا أساءوا فسنقول لهم أسأتم

أعجل هموم المرحلة

الأزمة الاقتصادية: وهي لن تحل بإجراءات اقتصادية جزئية. الأزمة الاقتصادية هي في جوهرها أزمة سياسية، وإذا لم تحل المشكلة من خلال إصلاح كلي فلن تحل الأزمة الاقتصادية وستظل أوضاع الدولة تتدهور حتى تنهار
الأزمة السياسية الأمنية هي محدد آخر للخروج من المشكلة القائمة، وبدون نظر كلي لن تحل المشكلات الأخرى. يجب إيلاء جل الاهتمام من أجل وقف الحرب وإعطاء السلام فرصة، وإذا أبدت المجموعات السودانية المسلحة استعدادها للحوار فالأولى هو محاورتها، حبذا بأجندة سودانية ومبادرة سودانية وطنية صادقة

أزمة العلاقات الخارجية: لن تحل لا الأزمة الاقتصادية ولا الأمنية دون حل مشكلة العلاقات الخارجية. ومشكلة العلاقات الخارجية قابلة للحل، كما حدث بصورة جوهرية مع الشقيقة تشاد، لو أن السياسة الخارجية انطلقت من إستراتيجيات صحيحة. والإستراتيجية الصحيحة هي أن نؤسس لمبدأ الجوار الآمن الذي يعالج مشكلات السودان الخارجية من خلال القضاء على الشكوك والخلافات مع الجيران وبخاصة دولة جنوب السودان

إعداد الساحة لانتخابات عامة ذات مصداقية: إن أي انتخابات مغشوشة أو ناقصة المصداقية ستؤدي إلى انفجار الأزمات من كل جانب. وعلى الحكومة أن تتعاون مع كل القوى السياسية لإعداد الساحة للانتخابات القادمة من خلال إجراءات قانونية وأمنية وإدارية تضمن الانتقال السلس للسلطة. وعلى المؤتمر الوطني أن يحسم الجدل داخله وخارجه حول البند الدستوري الذي يمنع الرئيس القائم من الترشح للرئاسة مرة أخرى، إذ لا يعقل في ظل نظام يحترم دستوره أن تظل هذه المسألة معلقة يتحاشى الحديث عنها كل أحد

الإصلاح السياسي: المدخل إلى حل الأزمات كلها هو من خلال منهج جامع وشروط ضرورية. أهم هذه الشروط هو الحرية، إذ يستحيل أن يتم إصلاح في ظل كبت للحرية ومصادرة للحقوق. والفتنة ليست في إبداء الرأي ولكن الفتنة في منع إبداء الرأي ومصادرة الإرادة الحرة التي وهبها الله الإنسان. الفتنة سببها الاستبداد والطغيان. وستكون الفترة القادمة فترة اختبار حقيقية لمصداقية الإصلاح الذي وعدت به الحكومة والذي تأخر كثيرا، والذي نرجوا ألا يختزل في تغيير مواقع الأشخاص. وستظهر حقيقة الإصلاح في قدرة المجلس الوطني على أن يؤدي مهمته دون إملاء أم تهميش من الجهاز التنفيذي، وعلى أن ينحاز إلى الشعب من خلال نقاش الميزانية القادمة

هذا طرف فقط من أعجل الأزمات التي تهدد السودان في وجوده

منهجنا في العمل
نعمل وفق الدستور وما منحه من حقوق: عبر الكلمة الحرة، والمبادرة السياسية، والمحاضرة، والمقال، والتظاهرة، والمسيرة، وخوض الانتخابات والتحالف مع القوى الأخرى، سياسية كانت أم اجتماعية
لقد قمنا اليوم بإيداع طلب تسجيل الحزب لدى مسجل الأحزاب

مهمتنا التالية هي التواصل الحي مع المواطنين والتحرك في الولايات المختلفة وبين الفئات والمجموعات الحية، داخل السودان وخارجه، من أجل توضيح أفكارنا ولشرح مبادئ الحركة ودعوة جميع السودانيين ليكونوا ضمن المؤسسين لها.

ختاماً، ينبغي التأكيد بأن الإصلاح وبناء الأمم ليس ممارسة يحتكرها تيار أو فئة، ولا هو عمل موسمي محدود الغايات والمدى، وإنما هو فاعلية نقدية بنّاءة ومتجددة للتاريخ وللممارسة السياسية، هدفه الأقصى بلورة مشروع سياسي تنموي شامل لتجاوز حالة الوهن والاحتقان السياسي والاجتماعي والتراجع الاقتصادي؛ إصلاح يؤسس لإقامة مجتمع مؤمن، وشعب حر، ودولة عادلة، وسلام مستدام، ووطن متحد، يسعى نحو غاياته من خلال سبل التدافع السلمي وتنظيم الإرادة الجماهيرية ودفعها عبر طرائق العمل و الأطر المدنية.
3 ديسمبر 2013





تعليقات 23 | إهداء 0 | زيارات 7830

التعليقات
#847297 [سيف اسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2013 09:43 AM
فلنعمل احزاب جديدة القديمة زمانا ولى
فكل الاحزاب تعدلت فلشيوعي تعدل لفكرة ديموقراطية متطورة
والامة امة ديموقراطي
والديموقراطي اصل وفروع
وحزب البشير لوطني وشعبي واصلاح
الجديد فيه حل مشاكل السودان
فلنفكر بطريقة مبتكرة


#847149 [manga]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2013 03:16 AM
نحن طبعا فيران تجارب 25 سنة ربع قرن بيحالو فى تجربه فاشلة لايوجد تفسير غير تفسير وزير الدفاع (الفشل يفسر بالفشل) رايكم شنو نبقيهو رئيس الدوله.


#846887 [عوض]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2013 07:20 PM
ديل(ناس غازي وحسين خوجلي الطيب مصطفى حسن بطيخ وما عارف كده منوا) عايزين يحجزوا في الحفلة الجاية، ده اذا في حفلة لانو حفلة الاسلام السياسي تصبحون علي خير

المشكلة انو نحن شعب بينسي ويرجع يتلدغ من الجحر تاني وتالت ورابع وخامس وسادس ووووووووو ياربي ده من شنو؟؟؟!!!؟؟؟!!؟!!؟!


#846841 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2013 05:52 PM
تمنيت ان يكون قبل تاسيس حزبة ان يقدم اعتزارا رسميا على كل الشعب السودانى بمشاركتة الجنائية ولا انسانى الذى ساهم به مع عصابة المؤتمر اللاوطنى فى تفكيك النسيج الاجتماعى وتدنى الوضع الاقتصادى


حقك تقاوى وتقلعوا حقك تحرسوا ولا بجيك


#846840 [لَتُسْأَلُن]
5.00/5 (2 صوت)

12-04-2013 05:51 PM
ألا يا (غاز) تبخر * نشدانك الإصلاح تأخر


#846808 [freedom fighter]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2013 05:07 PM
SUDAN IS ONLY PLACE ON THE GLOPE,IF SOMEBODY FALSE IN REGIME PARTY ,HE TRY TO MAKE NEW PARTY , TAKE MY ADVICE ,YOU RESIGN FROM POLICY AND GO TO COURT TO JUDGE YOU SELF IN IT OKAY FOOLISH FOLKS , FOOLISH LEADERS


#846804 [حسكنيت]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2013 05:02 PM
كل ما ذكرتموه ، فعلتم نقيضه لمدة 25 سنة ...نحن لسنا بلهاء ولا حقل تجارب لمن حملوا السيخ فى الجامعات
ثم ..ما هو موقفكم من إيران وقطر؟
هل هو مثل موقفكم من المؤتمر الوطنى؟
أسئلة كثيرة لن تستطيعوا الإجابة عليها ، لذا فصمتكم أفضل لنا


#846712 [محجان]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2013 03:15 PM
ليه اقرا المقال بعد الصوره المرفقه والله كفت ووفت
الله يجازي محنكم


#846690 [lwlawa]
5.00/5 (1 صوت)

12-04-2013 02:47 PM
(تستمد معانيها ودلالاتها وتفسيراتها من منظور الإسلام بقيمه الحضارية المؤكدة لمبادئ الحرية والعدل وكرامة الانسان، وباعتباره معياراً للخيرات وملهماً للحضارات، ومصدرا للنظم، وقوة معنوية تستمد منه الأخلاق، وترتكز عليه مبادئ المسئولية الفردية والجماعية ومحاربة جميع أشكال الزيغ والفساد)..؟؟!!..........والشورى وما ادواك ما الشورى..؟؟ ولم ينطق بعبارة ديموقراطية ولو عرضا ..؟؟..
يعني نفس اللف والدوران وكاننا يابدر لا رحنا ولا جينا..؟؟


#846681 [الطير المهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2013 02:37 PM
اقتباس :
إذا أحسن المؤتمر الوطني وحكومته فسنقول لهم أحسنتم، وإذا أساءوا فسنقول لهم أسأتم

تعليق:

اذا كان هدف حزب صلاح اصلاح المؤتمر الوطني فلماذا هجره ؟؟

أي حزب يرتضي بقاء المؤتمر الوطني فليذهب إلي الجحيم...


#846671 [صالح]
5.00/5 (1 صوت)

12-04-2013 02:26 PM
عهد الانقاذ بقيادة كبير البلهاء عمر البشير هو مثل عهد المسيخ الدجال فكل شعار يرفعونه يعني نقيضه تماما فعندما يهتفون هي لله فقصدهم هي لغير الله وعندما يقولون الله اكبر فقصدهم البشير اكبر لأنه لا يخاف الله والدليل على ذلك انه قد مارس الظلم على هذا الشعب المغلوب على امره ربع قرن من الزمان وما زال.. وعندما يقولون لا لدنيا قد عملنا فقصدهم للدنيا فقط قد عملنا وعندما يقولون انهم لا يكذبون فهم يقصدون انهم اكذب من خلق الله على وجه الارض وهكذا دواليك !!! اذن من كان جزءا من هؤلاء واراد يتوب ويتطهر فباب التوبة مفتوح ولكن كلنا يعلم ان للتوبة شروط اولها الندم على ما فات صراحة وثانيها العزم على الا يعود مرة اخرى لفعل السوء الذي تاب منه وثالثها ارجاع الحقوق الى اهلها واصحابها وطلب العفو منهم على ما اصابهم من اضرار !!! اذن الامر واضح لا يحتاج الى توضيح اكثر من ذلك والله المستعان


#846634 [سيف الله عمر فرح]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2013 02:01 PM
المستشار الرئاسى / غازى صلاح الدين
الصحفى الانقاذى / حسين خوجلى
المستشار الجانجويدى / موسى هلال
الصحفى الانقاذى / الطيب مصطفى
الدياشى الانقاذى / ود ابراهيم
الوزير الانقاذى / حسن رزق

ما شاء الله على هؤلاء ، عينى عليهم باردة ! صاروا ممثلين بارعين ، وتقمصوا دور المعارضة للإنقاذ بإتقان أكثر من : ـ
مالك عقار
عبدالعزيز الحلو
منى أركوى
جبريل خليل
عبدالواحد محمد نور
ياسر عرمان

المتأخرين للقفز من سفينة الانقاذ ، والمتوقع قفزهم غدآ أو بعد غد هم
نافع على نافع
عبدالرحيم محمد حسين

وما على السودانيين إلا أن ينتظروا الحكومة القومية التى سوف تتكون من هؤلاء المعارضين بعد إقصاء عمر البشير ونائبه على عثمان ، لإنتهاء صلاحيتهما صحيآ ..
وعفى الله عما سلف من جرائم وفساد .. لقد إختلط البقر على السودانيين ، وأصبحوا لا يفرزون بين منى أركوى وود ابراهيم ، وبين الطيب مصطفى وياسر عرمان ، و ...... ! .أما حسين خوجلى ، حاجة تانية ، وحاجة غير !!
محن سودانية مية المية .


#846628 [طائر الهوى]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2013 01:56 PM
نحن محتاجين لسيسي ينظف البلد.


#846590 [مدحت عروة]
5.00/5 (1 صوت)

12-04-2013 01:04 PM
انحنا دايرين دولة ديمقراطية ليبرالية ودولة القانون واتركونا من فكر الحركة الاسلاموية عليها لعنة الله!!!!!!!!!!
تانى برضه خلق مجتمع مؤمن ؟؟؟؟ما ده كلام الحركة الاسلاموية المزقت الوطن ودمرت اقتصاده هدية مجانية لاسرائيل والغرب!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
اللهم يا رب العباد دمر الحركة الاسلاموية واجعل كيدها فى نحرها اللهم احصهم عددا واقتلهم بددا ولا تغادر منهم احدا انك سميع مجيب الدعاء لانهم ما مزقوا ولا اذلوا ولا افقروا الا عبادك المسلمين خدمة بغباء او بعلم لاعداء الدين!!!!!!!!
الحركة الاسلاموية هى هدية السماء لاسرائيل والغرب الله لا تبارك فيها ولا لاحد من منسوبيها او مؤسسيها!!!!!!!!!!!!!!
بعد اكثر من 24 سنة وطن ممزق بالانفصال والحروب والفقر ونفصان الارض والانفس والثمرات واهله فى دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق لاجئين داخل وخارج الوطن!!!!!!!!!!!!!!!!!!هل خلقتم وطن موحد قوى مزدهر او الحقتم الضرر باعداء الدين والوطن ايها الفشلة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟السكرة فكت يادوب؟؟؟؟
اتركوا فكر الحركة الاسلاموية وبعد داك اهلا بكم فى عالم السياسة لان الدين ثابت والسياسة متغيرة!!!!!


ردود على مدحت عروة
[ود الماحي] 12-05-2013 01:12 AM
إنت عارف يا عروة ؟
المشكلة مافي الإسلام المشكلة في الناس العاملين فيها مسلمين سيدنا أبوبكر الصديق رضي الله عنه لم عين سيدنا عمر رضي الله عنه قاضي بعد سنة أستقال . قال هؤلاء قوم عرف كل واحد منهم ما له وما عليه.
سنة كاملة ما جاتو مظلمة

[مدحت عروة] 12-04-2013 10:17 PM
ومنو الاهبل العبيط الجاهل القال ليك انه الحركة الاسلاموية هى الاسلام يا الجاغريو؟؟؟؟؟؟؟
هى ما عندها علاقة بالاسلام لا من قريب ولا من بعيد!!!!!!!!!!!!!!
بالعكس البيلعن الحركة الاسلاموية هو البيحب الاسلام والمعاها هو مع اعداء الاسلام والماسونية الله يلعنها ويلعن الاسسوها ويلعن البيؤيدوها كمان مليون الف لعنة!!!!!!!!!!!!!!!
وعافى منك يا السيسى الراجل البطل الراضع من شطر امه دنيا واخرى!!!!!!!
وحاشا وكلا ان نلعن الاسلام ولكن الحركة الاسلاموية عليها الف مليون لعنة بت الكلب وبت الحرام!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

United States [الجاغريو] 12-04-2013 04:13 PM
عليك لعنة الله يا من تلعن الإسلام وتترضي غيره


#846551 [بشرى مهدي خريف]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2013 12:26 PM
لا فرق اطلاقا بين احمد وحاج احمد وما جاء في هذه العبارة هو بالضبط ما ظل وسيظل يردده المؤتمر الوطني ((ما نطمح إليه هو أن نبعث إصلاحاً في أوصال السياسة وقواها المختلفة، يتوسل إلى غاياته بتجميع صف السودانيين على الحدود الدنيا المتفق عليها لتكوين جبهة موحدة تقود التصدي لأهم واجبات المرحلة بالبناء على كل ما هو متفق عليه. هذه المهمة تقتضي تأسيس مرجعيات، تستمد معانيها ودلالاتها وتفسيراتها من منظور الإسلام بقيمه الحضارية المؤكدة لمبادئ الحرية والعدل وكرامة الانسان، وباعتباره معياراً للخيرات وملهماً للحضارات، ومصدرا للنظم، وقوة معنوية تستمد منه الأخلاق، وترتكز عليه مبادئ المسئولية الفردية والجماعية ومحاربة جميع أشكال الزيغ والفساد))!!!!


#846538 [اقبضو السفاح الهارب من العدالة الدولية]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2013 12:17 PM
الغازي ايضا يريد ان ياكل الدجاج ويبيع لينا الريش زي حسين خوجلي كما وصفه مولانا سيف الدولة


#846501 [ابوريدة]
1.00/5 (1 صوت)

12-04-2013 11:47 AM
البيان خلا في مقدمته من آيات قرآنية واشار باستحياء وخوف الي الاسلام ، هل معني هذا ان الحزب سوف ينحو نحو العلمانية ام ماذا ؟ هل مجرد هذه الايحاءات الساذجة سوف تجعل الآخرين يغيرون نظرتهم تجاه غازي واتباعه وهم اسلاميون كانوا تحت إمرة الترابي وينادون بالجهاد والاستشهاد ومحاربة امريكا وروسيا واقامة دولة الخلافة الاسلامية في السودان ؟ هل اصبح الاسلام سبة يستعر منها الاصلاحيون الجدد الي هذه الدرجة وكيف يستطيع هؤلاء اقناع عامة السودانيين بفكرتهم ومصداقيتهم بعد ربع قرن من السواطة والفساد والعك السياسي والاقتصادي والطغيان والاستبداد بالرأي ؟ ان مهمتك يا سيزيف الالفية الثالثة مستحيلة فقد اتيتم الي السلطة عبر انقلاب وكسبكم السياسي والفكري تكون معظمه بسيف القهر واقصاء الآخرين وليس بمؤهلات ومقدرات حقيقية لذلك لن تنجح حركتكم وخيراً لكم من هذا العبث ان تتطهروا من اوزاركم واوزار الذين اضللتم في هذه الدنيا قبل يوم الحساب حيث لا ينفع مال ولا بنون ولا جاه ولا نفوذ اعيدوا لاصحاب الحق الذين ظلمتموهم طوال ربع قرن حقوقهم واعلنوا تبرؤكم من كل الاعمال غير الصالحة التي اقترفتموها بايديكم او بالسكوت عمن ارتكبها من اخوانكم القدامي .


#846436 [habbani]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2013 10:57 AM
فى تفسيركم للعلمية هناك تناقض لأنه المنهج العلمى الموضوعى يتناقض مع المنهج الحسى للمعرفة الدينية فالصوفيون لا يرون الأشياء هى الأشياء ( كما يقول الفيتورى ).. وبما أن مرجعيتكم دينية فإن المعرفة تكون بالتقوى لا بالعلم التطبيقى على الأقل فى نواحى تذكية الذات ..
أما السياسة فهى امر دنيوى تتشاركه الإنسانية بالحد المعقول من المرجعية الدينية ..ولا تناقض طالما
كان فى إطار الفيزيائية وليس المتافيزيائية .
فأين أنتم بالظبط ؟


#846411 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2013 10:36 AM
لكن الصورة معبرة جداً مع أحترامي للدكتور غازي ، السودان قارة يا ناس ويحتاج لعمالقة فكر و نكران ذات لإدارته


#846397 [اسد]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2013 10:27 AM
اشتغلوا اساتذه في الجامعات أفضل ، بعدين كلكم فوق 60 سنة مصرين تحكموا ليه خلاص معاشات ، اختفوا احسن لكم


#846375 [اسامه الشايقي]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2013 10:04 AM
ياخي ياناس الراكوبه انتو فنانين عديييييل كده !!! الصورة معبره جدا جدا جدا شكرا


ردود على اسامه الشايقي
[نزار عوض] 12-05-2013 02:53 PM
فعلا الصوره افضل رد لكن الناس ديل يمكن بالبيان ده يمكن قاصدين فئه معينه مرحلة الاساس الصف الاول


#846277 [في البئر ومتلب فيها فيل]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2013 09:03 AM
الغازي ومجموعتة هل لازالوا منضوين تحت جماعة الاخوان المسلمين اذا كان ذلك كذالك فلن يكون هنالك تغير يذكر ولاجديد يعاد


#846268 [عبد الشكور]
5.00/5 (2 صوت)

12-04-2013 08:58 AM
حكمتم السودان ربع قرن . سكتم عن الفساد لربع قرن .فصلتم جنوب الوطن بعد ربع قرن . دمرتم القرى في دارفور وج كردفان والنيل الازرق . لقد زرت بعض القرى في دارفور بنفسي وشاهدت اثار الطيران الحربي كان يستهدف مصادر المياه والماشية ...لقداتصلت بي والدتي وقالت انها تنوي مغادرة القرية لانها غير امنه قلت لها ان الجيش السوداني لا يمكن ضرب القرية وحرقها وبعد شهور قليلة هاجمت مليشيا الجنجاويد مدعوم من الجيش وكان على راس الجيش ابن عم غازي صلاح الدين العتباني أي مقرب من صانعي القرار في الخرطوم ..عندما زرت القرية ورايت ما حل بها لم استطع قول شئ لوالدتي لقد تركت السودان بخير ....مشكلة دار فور الخصها في جملة واحدة "عندما يتمرد بعض الشباب في قرية ا و ب و ج مثلا ياتي الجيش والمليشيات لضرب هذه القرى ومصادر المياه والقرى المجاورة لقرية ا ب ج مثلا ....



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة