الأخبار
أخبار إقليمية
1962: نيلسون مانديلا في الخرطوم ويحصل علي جواز سفر سوداني
1962: نيلسون مانديلا في الخرطوم ويحصل علي جواز سفر سوداني
1962: نيلسون مانديلا في الخرطوم ويحصل علي جواز سفر سوداني


12-06-2013 08:58 AM
بكري الصايغ

1962: نيلسون مانديلا في الخرطوم ويحصل علي جواز سفر سوداني

موقف من مذكرات نيلسون مانديلا في الخرطوم..
*******************
من مذكرات المناضل نيلسون مانديلا -
ص 280 من النسخة العربية.
--------------------
(أ)-
فى فصل زهرة الربيع السوداء - ( اللقب الذى أطلقته الصحف على مانديلا عندما كان مختفيا ومطاردا من الشرطة ) - من مذكرات المناضل نيلسون مانديلا ( رحلتي الطويلة من أجل الحرية ) .. يذكر نيلسون مانديلا موقف حدث له فى مطار الخرطوم فى عام 1962 م أثناء ذهابه لأديس أبابا لحضور مؤتمر الحركة القومية لتحرير أفريقيا الشرقية والوسطى والجنوبية ..

(ب)-
يقول مانديلا :
***- توقفت الطائرة في الخرطوم واتجهنا نحو الجمارك كان أمامي في الطابور جوماثيوز وخلفي باسنر وزوجته .ونظرا إلى أنني لم أكن أحمل جواز سفر أعطيت وثيقة من ورقة واحدة في تانجانيقا كتب عليها ( هذا هو نيلسون مانديلا مواطن من جنوب أفريقيا , مصرح له بمغادرة تانجانيقا والعودة إليها ).. أبرزت تلك الورقة لموظف التصريحات المتقدم في السن في الطرف الآخر من المنضدة فتفرس في وجهي وإبتسم ثم قال:
- مرحبا بك يا بنى في السودان.
صافحني ثم ختم على الوثيقة ,

وعندما جاء دور باسنر أبرز للرجل العجوز وثيقة تشبه وثيقتي ففحصها بإمعان ثم سأله بإنزعاج:
- ما هذه الوريقة ؟ إنها ليست وثيقة رسمية؟
أخبره باسنر بكل هدؤ إنها أعطيت له فى تانجانيقا لأنه لا يحمل جواز سفر , فرد عليه بإزدراء:
- لا تحمل جواز سفر وأنت رجل أبيض ؟
رد باسنر أنه تعرض للإضطهاد في وطنه لأنه كافح من أجل حقوق السود..
ولكن الموظف السوداني نظر إليه في ريبة ثم قال:
- كيف ذلك وأنت رجل أبيض؟
تبادلت نظرة مع جوماثيوز وهمس لي بألا أتدخل لأننا ضيوف على السودان ولا ينبغي أن نسئ لمضيفينا , ولكن باسنر إضافة لأنه كان رئيسي في العمل , كان من البيض الذين عرضوا أنفسهم للخطر في سبيل تحرير الرجل الأسود , ولم أكن لأسمح لنفسي بالتخلي عنه في ذلك الموقف .. توقفت قريبا من الموظف السوداني أهز رأسي مؤمنا على إجابات باسنر لتزكية ما يقول فتفهم الموظف موقفي وخفف من حدته ثم ختم الوثيقة وقال لباسنر في هدؤ:
- مرحبا بك في السودان.

(ج)-
في مقالة بثت من موقع (سودارس) الموقر، وبتاريخ 28 يونيو 2013، وجاءت تحت عنوان:( جواز «دبلوماسي» .. لكن من «وزارة الداخلية»)، قال الخبير السياسي الدكتور حاج حمد : إن السودان منح الجواز الدبلوماسي السوداني لمعظم قادة التحرر في أفريقيا منتصف الستينيات والسبعينيات على رأسهم الرئيس نيلسون مانديلا والرئيس السابق ورئيس الآلية الرفيعة المستوى ثامبو أمبيكي.

(د)-
المصادر:
*******
1-
موقع (سودارس)-
بتاريخ: 28 - 06 - 2013-

2-
شبكة ومنتديات النافذة-
10-18-2007-

بكري الصايغ
[email protected]


تعليقات 26 | إهداء 0 | زيارات 9563

التعليقات
#850953 [هندس محمد الحاج]
1.00/5 (1 صوت)

12-08-2013 08:18 PM
انا اشوف انو الجواز ده وثيقة مش ساهلة ومش عاوز توزع كدا ساكت علي اي زول فكم من اجنبي اخد جواز سوداني استغرب ممكن تمجده باي طريقة خلاف انك تمنح جواز لاي زول


#849892 [النوبي]
5.00/5 (1 صوت)

12-07-2013 09:21 PM
سنتذكرك أيها المناضل الافريقي الفريد وسنتذكرك وحدك لأنك كنت وستظل لأفريقيا شعلة ونبراس وستذكرك افريقيا وكل العالم لأنك من القلائل الذين اجبروا اعدائه على حبه وتقديره وغدا موعيد دفنك ستري كل العالم يتجمعون لوداعك فافريقيا فخورة بك وبنفسها لأنها انجبتك


#849731 [النوبي]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 06:21 PM
هنا تناقض واضح في المقالة فلو ان مانديلا كان قد منح الجواز السوداني وقتها فلماذا لم يذكر ذلك في مذكراته التي اقتبس منها اخانا الصايغ المقالة اعلاه؟؟ ثانيا الخبير الدبلماسي حاج حمد لماذا لم يرفق ادعاءه بصورة من الجواز المذعوم او حتى رقمه؟؟ مع العلم ان تاريخ اصدار الجواز لم يمضي عليه 40 عام او اكثر قليل؟؟ اعتقد ان هذا ادعاء مكذوب يتناوله السودانيون من فرض احباضاتهم وتنكسارهم وسط شعوب افريقيا والعالم؟!! والا ماذا تفسر احجام مانديلا عن زيارة السودان عقب خروجه حرا من السجن وزار معظم دول العالم وافريقيا شكرا لشعوبها لوقفتهم ومساندتهم له ولشعبه طوال فترة نضالهم ضد العنصرية واستثني السودان من تلك الزيارات؟؟!!فلو كان السودان والذي كان يشكل اكبر دول افريقيا مساحة قدم له جواز السفر كان من باب اولى زياررته وشكر شعبه. وما تصرف موظف المطار الا تصرف فردي من مثقف من النخبة الذين كان معظمهم من اليسار السوداني وليس الا


#849729 [النوبي]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 06:20 PM
هنا تناقض واضح في المقالة فلو ان مانديلا كان قد منح الجواز السوداني وقتها فلماذا لم يذكر ذلك في مذكراته التي اقتبس منها اخانا الصايغ المقالة اعلاه؟؟ ثانيا الخبير الدبلماسي حاج حمد لماذا لم يرفق ادعاءه بصورة من الجواز المذعوم او حتى رقمه؟؟ مع العلم ان تاريخ اصدار الجواز لم يمضي عليه 40 عام او اكثر قليل؟؟ اعتقد ان هذا ادعاء مكذوب يتناوله السودانيون من فرض احباضاتهم وتنكسارهم وسط شعوب افريقيا والعالم؟!! والا ماذا تفسر احجام مانديلا عن زيارة السودان عقب خروجه حرا من السجن وزار معظم دول العالم وافريقيا شكرا لشعوبها لوقفتهم ومساندتهم له ولشعبه طوال فترة نضالهم ضد العنصرية واستثني السودان من تلك الزيارات؟؟!!فلو كان السودان والذي كان يشكل اكبر دول افريقيا مساحة قدم له جواز السفر كان من باب اولى زياررته وشكر شعبه. وما تصرف موظف المطار الا تصرف فردي من مثقف من النخبة الذين كان معظمهم من اليسار السوداني وليس الا


#849682 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 05:07 PM
نيلسون مانديلا: دروسٌ وعِبَر


عزيز العصا
لا شك في أن الحديث عن "نيلسون مانديلاً" يعني الحديث عن شخصية متعددة الأبعاد؛ ففيه الرجل الوطني الذي ضحى من أجل وطنه، وفيه الثائر على الظلم والقهر الذي مورس على شعبه بـ "قوة مفرطة"، وفيه الرجل الذي تتبع "شعاع الأمل" رغم الظلمة الحالكة التي فرضها الأبارتهايد على شعبه. وفوق ذلك كله؛ فيه الرجل الذي أصبح رمزاً، للحرية والتضحية والإباء، يعتز به أعداؤه وسجانوه، إلى جانب مواطنيه ورفاق دربه ومريديه عندما كان ثائراً.
لذا؛ فإننا أمام شخصية تقف في مركز دائرة العالم لينظر إلى العالم الموزع على محيطها، من نفس المسافة، وبنظرة "مشبعة" بالحب والوفاء لبني البشر قاطبة.
بعيداً عن صخب النعي والعزاء الذي تشتعل به صفحات وسائل الإعلام بأقلام الكتاب والمحللين من أبناء الشعوب الثائرة و/أو المغلوبة على أمرها، بما يستحقه الرجل من الإشادة به والوفاء له، أردت قراءة النعي الذي بثته وكالات الأنباء على ألسنة زعماء الغرب الذين أشادوا بالراحل و"عددوا" مناقبه.
فعندما ثار مانديلا وشعبه على نظام جنوب أفريقيا صاحب "الأبارتهايد" اصطف الغرب إلى جانب النظام ضد الشعب. وعندما "صمد" الرجل، وصمد من خلفه شعبه، تحول إلى "أيقونة" كما يصفونه الآن.
فبحسب موقع الـ(BBC)(1) الذي أورد ردود الفعل من قبل زعماء العالم على وفاة مانديلا، فإنه "حتى العام 2008 لم يكن مانديلا قادراً على زيارة الولايات المتحدة دون ترخيص خاص من وزير الخارجية؛ فقد كان حزبه مصنفاً كمنظمة إرهابية من قبل حكومة الفصل العنصري (الأبارتهايد) في جنوب أفريقيا، واستجاب لذلك الرئيس الأمريكي الأسبق، رونالد ريغان، بإضافة مانديلا وحزبه إلى قائمة (الإرهاب!!) في الثمانينيات من القرن الماضي".
والآن؛ ينعاه رئيس الولايات المتحدة، بقوله: "اليوم، الولايات المتحدة فقدت صديقا قريبا، وجنوب أفريقيا فقدت محررا عظيما، والعالم فقد ملهما للحرية والعدل والكرامة الانسانية". أضف إلى ذلك نعي القادة البريطانيين والفرنسيين وغيرهم من داعمي نظام الفصل العنصري الذي تم القضاء عليه بفعل نضال الشعب "الجنوب إفريقي" بقيادة مانديلا.
خلاصة القول: إن لنا في ذلك دروس مستقاة لمن يريد أنت يتعلم، وعِبر، لمن يعتبر؛ بأن صمود الشعب خلف قادته التاريخيين، والاستمرار في الكفاح حتى نهاية المشوار وتحقيق الأهداف الوطنية؛ يرغم الأعداء على الرضوخ لإرادة الشعب ويجعل من القادة والشعب كتلة "ملتهبة" لا يجرؤ أياً كان على المساس بها، بل "ينزع قبعته" وينحني إجلالاً وإكباراً؛ لشعبٍ ملتحمٍ مع قيادته، ولقيادة تُكبِر شعبها وتَكْبُرُ به و"تعظمه".
ولأنه من حقنا أن نزهو بتاريخنا وبقادتنا، فإننا نتوجه إلى أبناء أمتنا، من المحيط إلى الخليج، إلى أن يذكروا قادتهم الذين قضوا وهم قابضون على جمر المبادئ، فها هو "الشهيد عمر المختار" الذي واجه المستعمرين بشعاره التاريخي: "لن نستسلم؛ ننتصر أو نموت".. وها هو "الشهيد ياسر عرفات" قد قضى شهيداً شهيداً شهيداً وهو يردد "ع القدس رايحين شهداء بالملايين".. وها هو "الشهيد صدام حسين" الذي سَخِرَ من (الحبل) ومن الجلاد؛ فقضى وهو يهتف لـ "العراق العظيم" ولفلسطين من البحر إلى النهر. ولغيرهم من القادة الشهداء والشهداء القادة الذين يزخر بهم تاريخنا المعاصر، في فلسطين، والعراق، والجزائر وغيرها من أقطار الأمة التي خاضت شعوبها حروباً طويلة الأمد مع مستعمِريها.
(1) http://www.bbc.co.uk/arabic/worldnews/2013/12/131206_mandella_death_reax.shtml
http://www.bbc.co.uk/arabic/worldnews/2013/12/130410_mandela_five_facts.shtml


فلسطين، بيت لحم، العبيدية، 06/12/2013م


#849676 [النوبي]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 05:00 PM
مع تقديري لكاتب المقال الصائغ لكن الحقائق غير كاملة ومتناقضة وفي الواقع هي حقيقة واحدة ضاعت في تناقض المقالة وهي هي حمل ماندلا او منح جواز السفر السوداني عام 1962م او حتى بعده؟ ما نقله الصايغ من مذكرات ماندلا نفسه تنفي هذا الادعاء فلو كان ماندلا قد حمل الجواز السوداني أو حتى منح اياه لذكره صراحة في مذكراته المنشورة ثانيا حديث الخبير السياسي ليس موثقا فلو كان خبيرا بالفعل او يتحدث عن حقيقة موثقة لعرض علينا صورة هذا الجواز او حتى رقمه فالامر لم يحدث قبل مئة عام مع العلم ان جواز سفر والدي والذي صدر له عام 1958م اي اقدم من جواز منديلا المزعوم لا زال كما هو بمنزلنا وحتى ما صدر بعده موجود معنا رغم رحيلة يرحمه الله. اعتقد جازما أن منديلا لم يمنح ابدا جوازا سودانيا وللاسف السودان لم يلعب دورا يستحق ان يشكره عليها او يتذكره له منديلا وما تصرف موظف المطار الا تصرف شخصي من النخبة المتعلمة والتى كان يغلب عليها ثقافة اليسار المستنير والا فلماذا يا أخ الصايغ استثنى الزعيم مانديلا السودان منذ ان نال حريته عام 1990م وحتي رحيله امس من زيارات الشكر للدول التي ساندت مجاهدته وشعبه لنظام الفصل العنصري؟؟ السودان كان من الدول الافريقية القليلة التي رفض مانديلا عمدا زيارته وشكر شعبه رغم زيارته وجولته لهذا الغرض معظم ارجاء المعمورة؟؟!! مع العلم ان السودان وقتها كان يشكل اكبر دول افريقيا مساحة ويتوسطها في موق القلب لأفريقيا. أرجو من الكاتب والمختصين عدم نشر معلومات هامة مثل هذه قبل التأكد منها وتوتوثيقها جيدا قبل النشر وانلا ندعي بطولات هي في الاصل وهم


#848993 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 06:11 AM
1-
مصادرة جوازه ( الدبلوماسي )
وإرجاع الترابي من المطار!!
******************
المصدر: (سودانيز اون لاين)-
19-04-2009
**************
حسب ما أوردته الجزيرة القطرية:
Quote: منعت السلطات السودانية زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض حسن الترابي من مغادرة البلاد حيث كان متوجها إلى فرنسا للعلاج، وأعادته من المطار وصادرت جواز سفره الدبلوماسي وفق ما نقل مراسل الجزيرة نت بالخرطوم عن عبد الله حسن أحمد نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي.

(ب)-
***- وبالرغم من ان حسن الترابي قد اطيح به عام 1999 وجرد من كل مناصبه الدستورية، الا انه مازال يتمتع بحق الاحتفاظ بجواز سفره الدبلوماسي ويستعمله في كل سفرياته مثله ومثل عمر البشير...دي يفهموها كيف ياناس وزارة الخارجية?!!...وهل يحق للأمين العام للحزب الشيوعي السوداني الحصول علي جواز سفر دبلوماسي او خاص?!!


#848985 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 05:31 AM
موضوع جديد له علاقة بالمقال
*********************

التضامن السوداني لمناهضة العنصرية ( تسامي):
نزع جواز سفر مواطن سوداني
بدوافع عنصرية تكريس للفاشية...
******************
المصدر:
صحيفة- شبكة سودانيات الاليكترونية-
06-12-2013 05:10
-------------------
***- يدعو التضامن السوداني لمناهضة العنصرية ( تسامي) الحكومة السودانية إلى إلغاء قرارها بنزع جواز سفر أحد المواطنيين السودانيين، ويحذر في ذات الوقت من عواقب الاستمرار في السياسات العنصرية والإقصائية، وانعكاساتها السالبة على النسيج الإجتماعي، وندعو إلى وقف فوري لتلك السياسات، وإلى مراجعة القرارات المتعلقة بالجنسية، وفي ذات الوقت ندعو إلى ضرورة احترام التعدد الديني، ووقف الهجمات على المسيحيين ومؤسساتهم.

***- ونأمل في ( تسامي) أن ترفض كافة المنظمات الحقوقية، والإعلامية الديمقراطية، والناشطين الحقوقيين والناشطات، والقانونيين والقانونيات وكل المهتمين بقضايا حقوق الإنسان ؛ قرار السلطات السودانية والقاضي؛ بنزع جواز سفر من أحد المواطنين السودانيين، ومطالبته بمغادرة البلاد مما اضطره للَّجوء إلى الأمم المتحدة.

***- وتناشد ( تسامي ) المعنيين بالأمر بمتابعة قضية، اعتقال جهاز الأمن للقس (الشماس ) بالكنيسة الإنجيلية بالخرطوم زونجل ابراهام ميكائيل منذ 26 اكتوبر وحتى الآن ، ويذكر أن زونجل هو مواطن سوداني بالتجنس من اصل اريتري ،و سحب منه الجواز السوداني وطلب منه مغادرة البلاد في اكتوبر الماضي، فتقدم بطلب لجوء إلى مفوضية الأمم المتحدة بالخرطوم و تأخرت إجراءات قبوله فتم إعتقاله بواسطة جهاز الامن يوم 26 اكتوبر ولم يتم اطلاق سراحه حتى اليوم).

***- ونرى في ( تسامي) أن قرار نزع جواز السفر على أسس عنصرية دينية أو عرقية هو قرار خاطئ وانتهاك صارخ لحقوق الإنسان، وسبق أن حذرت المفوضية السودانية لحقوق الإنسان، من منح الجنسية السودانية للوافدين من دول الجوار.

***- كما، ولا نزال نرفض ؛ قرار نزع الجنسيات جماعياً من قبل السودانيين من أصول جنوبية بعد استفتاء حق تقرير الصمير لسكان جنوب السودان، وقد سعت السلطات لتقنين القرارات السياسية ؛بتعديل قانون الجنسية لسنة 1994 في عام 2011، في المادة (10) والتي نصت على على إسقاط الجنسية السودانية اذا إكتسب الشخص حكما او قانونا جنسية دولة جنوب السودان. وقد نجم عن ذلك تشريد آلاف من السودانيين، ووقوع حالات بدون وسط أسر لها ارتباطات أسرية بين الشمال والجنوب.

***- إن قرار انتزاع هوية أو جواز سفر أي مواطن سوداني هو جريمة في حد ذاتها، وتكون أكثر خطورة حين يبنى القرار على مواقف عنصرية، وتكريس لمبادئ الفاشية وعلينا رفض ذلك بكافة الوسائل، مع علمنا التام بأن البنية القانونية تظل محكومة بالبنية السياسية في سياق الشمولية وغياب مبدأ فصل السلطات، الأمر الذي ينسف مبادئ العدالة ونزاهة القضاء، إلا أن ( تسامي ) ترى أن اثارة القضية في المحاكم سيجعل منها قضية رأي عام، وسابقة لقضايا مماثلة، وهو ما يزيد من معدل الوعي بالحقوق.

التضامن السوداني لمناهضة
التمييز العنصري ( تسامي).
-5 ديسمبر 2013-


#848890 [محجوب عبد المنعم حسن معني]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 12:34 AM
كان لي عظيم الشرف بلقاء هذا الزعيم الرائع عندما اطلق سراحه من السجن في عام 1990 في اول زيارة له خارج وطنه جنوب افريقيا وكانت هذه الزيارة للهند، قدمت لنا الحكومة الهندية الدعوة لنحظى بهذا الشرف بصفتنا طلاب افارقة نمثل عدد من الدول الافريقية وكان اللقاء الرائع في استاد انديرا غاندي ، اكبر صرح رياضي في العاصمة الهندية نيودلهي، وحقيقة حضر هذا الحفل عشرات الالوف من جميع انحاء الهند وكان احتفال عظيم يليق بهذا الزعيم ، جاء ملبياً لدعوة ووعداً قطعه على نفسه بأن اول زيارة خارج وطنه سوف تكون لجمهورية الهند. كان احتفال مهيب نقلته كثير من المحطات العالمية مباشراً.
طلب منا ان نتسلح بالعلم وقال بالحرف الواحد افريقيا لن ولن تتقدم الا بانتشار العلم وقال لنا ليس هناك استعمار اسوء من الجهل.
اسم نيلسون اطلقه عليه استاذه.
فلترقد بسلام ايها الرجل القامة.
مع مؤدتي


#848701 [ود النوبة]
1.00/5 (1 صوت)

12-06-2013 07:29 PM
التحية لارواح المناضلين (زعماء حركات التحرر) : جومو كنياتا - كينيا@ باتريس لوممبا- الكنغو@ ديفيد كينث كاوندا- زامبيا@ مارتن لوثر كنج -الولايات المتحدة @ مريم ماكبا- ج افريقيا- غينيا@ سوكارنو - اندونيسيا@ غاندي - الهند@ بوب مارلي - جاميكا@ نيلسون مانديلا - جنوب افريقيا @ كوامي نكروما- غانا @ موديبو كيتا - مالي @ احمد سيكوتوري- النيجر @ جوليوس نيريري - تنزانيا @ علي عبداللطيف و عبدالفضيل الماظ - السودان ,الذين نحتوا اسماءهم في ذاكرة التاريخ بأحرف من ذهب فخلدوا في ذاكرة الشعوب الافريقية و باقي العالم. @@@@@@@@@@@@@@@@@@ و !!!!!!عمر البشير- السودان ههه هههههه هههههه !!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ردود على ود النوبة
United States [بكري الصائغ] 12-07-2013 02:55 AM
أخوي الحبوب،
Rashid،
سلامي الحار الممزوج بالشكر والعرفان علي زيارتك الكريمة وتعقيبك السمح علي تعليق اخونا ود النوبه، واضيف من عندي علي الاسماء التي جاءت في تعقيبك:
جون قرنق،
محمد ابراهيم نقد،
التيجاني الطيب،
اسماعيل الأزهري.

United States [ود النوبة] 12-07-2013 12:37 AM
اوووووووو انا نسيت كمان جون قرنق دينج مابيور . او قرنق دي مابيور كما يحلو للكثيرين.

[مواطن] 12-07-2013 12:24 AM
والمناضل الأفريقي الراحل رئيس موزمبيق : سامورا ميشيل .

European Union [Rashid] 12-06-2013 11:26 PM
والتحيه لعبدالخاق المحجوب والشفيع احمد الشيخ وقاسم أمين وجوزيف قرنق


#848687 [كلمة حق]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 07:05 PM
وايضا لا ننسى ان حكومة البشير اعطت جواز لابن لادن والغنوشي ولكثير من اهل الهوس الديني والمتطرفين.. شتان بين النضال والتطرف والارهاب...


ردود على كلمة حق
United States [بكري الصائغ] 12-07-2013 02:10 AM
أخوي الحبوب،
كلمة حق،
(أ)-
تحياتي الطيبة العطرة، وسعدت بالزيارة الميمونة وبالمشاركة المقدرة. ومازال استخراج الجوازات السودانية بالطرق الملتوية وبالاساليب الفاسدة تتم بلا توقف، والمعروف ان السودان من اكثر الدول شهرة في استخراج جوازات سفر سودانية مزورة، وهذا الكلام ليس من عندي وانما سبق وان قاله الدكتور مصطفي اسماعيل عندما كان وزيرآ للخارجية:

(ب)-
الخرطوم: المتهمون بالانتماء إلى (القاعدة)
ليسوا سودانيين ويحملون جوازات سفر مزورة
***************************
Friday 20 December 2002
الخرطوم - مكتب "الرياض" - جعفر الريابي:
------------------------
***- قال الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل وزير الخارجية السوداني للصحافيين ان هناك اتصالات وثيقة بين الأجهزة الأمنية السودانية ونظيراتها في الدول المختلفة للتأكد من أن السودانيين الذين اتهموا بانتمائهم لتنظيم القاعدة ولجماعات مختلفة في بعض البلدان الغربية والعربية بأنهم ليسوا سودانيين ويحملون جوازات سفر سودانية مزورة.. واشار وزير الخارجية الى أن بعض الجنسيات الأخرى كانت تلجأ في فترات سابقة لحمل جوازات سودانية مزورة بغرض طلب حق اللجوء في بعض الدول الغربية.

(ج)-
كيف حصلوا ليس مهمآ في نظر الوزير السابق، انما المهم عنده ان الذين يحملون هذه الجوازات المزورة الا يكونوا سودانيين!!


#848663 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 06:36 PM
أخـوي الحبوب،
ود البلد،

سلامي وتحياتي العطرة والممزوجة بالشكر علي الزيارة الكريمة، وسعدت بتعليقك المقدر. وبما اننا بصدد الكلام عن جوازات السفر السودانية، فافيدك علمآ بان سبب الازمة التي وقعت في المملكة السعودية عندما تمردوا الألآف من الاثيوبيين ورفضوا فكرة الابعاد بعد ان فشلوا في تصحيح اقامتهم بالمملكة وتظاهروا واحتجوا بالشوارع، ان المشكلة تعود اصلآ الي ان اغلبهم يحملون جوازات سفر سودانية مستخرجة بالطرق الملتوية!!...وهذا يعني ان ابعادهم للسودان وهو الجحيم بعينه، وهذا الابعاد يزعجهم كثيرآ لانهم وفي مطار الخرطوم او بميناء بورتسودان سينكشف حالهم، وفي هذه الحالة ودعوا نعيم السعودية وحيضوقوا جحيم سجون السودان!!

***- وفي رواية اخري ان عدد الاثيوبيين والافارقة الذين معهم الأن جوازات سودانية /فالصو/ يفوق عددهم ال40 ألف اجنبي!!


#848658 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 06:31 PM
مانديلا ترك ايرثا عظيما اجبر قادة دول عظمي بالجلوس معة واخذ صور تذكارية بيل كلنتون سوف يذكره التاريخ بعد ان دون اسمه ب احرف من نور وذهب لن ننساة ولم ولن تنجب امراة مثلة في العالم بعد اعتزل العمل السياسي في قمة مجده احبتة الشعوب بكل مللها ونحلها ابيض علي اسود تناسي الماضي وهو اعتزر ا دكيلايرك الرئيس الاسبق ل ج افريقيا سامح جلاده واسقط 25 عاما او 27 عاما خلفة
انه الفرق الكبير لقادة اليوم عندك بشيرنا 25 عام ذبح ونكل وسحل دمر الشجر والبشر والحجر فر منه القاده حتي بات لا يطيقون ذكر اسمه بينهم اصبح عالة علي شعبة مكنكش في ككر المك حتي الممات سيذكرة التاريخ بالسوء وقلة الادب ولن يخلده التاريخ الا مع ابولهب ومسيلمة والشيطان الرائع وشارون والتتار والنازيون والفاشيون وكل ارباب السوابق الجنائية لن يرحمة التاريخ ويغفر له نحن ايضا لن نغفر له ونشكوه لله والتاريخ مقسم البلد والقبائل مشعل النيران النجس


ردود على عصمتووف
United States [بكري الصائغ] 12-07-2013 05:00 AM
أخوي الحـبوب،

عصمتووف،
(أ)-
تحية طيبة، ولك الشكر والعرفان علي قدومك الكريم، وسعدت بمساهمتك المقدرة.

(ب)-
وصلتني رسالة من أخ عزيز يقيم في القاهرة، يقول فيها:
( ياعمي الصايغ، ماتوا العظماء ولم يتبقي لنا من جيلهم الا فيديل كاسترو، نسأل الله ان يحفظه لنا)....


#848569 [ود دنقلا]
5.00/5 (1 صوت)

12-06-2013 03:53 PM
عندم حاول السود الانتقام من البيض قال الزعيم مانديلا لهم بانه كافح من اجل نيل الحقوق و العدل و ليس للانتقام و الظلم و جنب بلاده من اراقة الدماء ليت يا استاذ الصائغ يتعلم الحكام الافارقة تجنيب بلادهم من سفك الدماء


ردود على ود دنقلا
United States [بكري الصائغ] 12-07-2013 04:54 AM
أخوي الحـبوب،
ود دنقلا،
(أ)-
تحية الود، والاعزاز بقدومك السعيد، واشكرك علي تعليقك المقدر. وتوقفت عند فقرة جاءت في كلامك وقلت: (ليت يتعلم الحكام الافارقة تجنيب بلادهم من سفك الدماء)...

***- من الصعب جدآ، بل ومن رابع المستحيلات ياود دنقلأ ان يتجنب رئيس عربي سفك دم شعبه. وسألوا فليسوف عربي ماهي المستحيلات الاربعة ?!!..فرد: الثلاث مستحيلات هي فهم الغول... والعنقاء... والخل الوفي... والرابعة ان يستقيل او يتنحي رئيس عربي بارادته!!

***- حتي الأن حصد عمر البشير وخلال مدة حكمه ارواح نحو 600 ألف سوداني بعد ان كانت وحتي قريب من عام 2006 وبسب احصائية الامم المتحدة نحو 300 ألف قتيل، ويبدو ان عمر البشير يريد ان يتفوق علي هتلر النازي الذي قتل نحو 20 مليون شخص في حربه التي اشعلها عام 1939!!...البشير لايقل بشاعة عن عيدي امين الذي قتل نحو 500 ألف يوغندي!!...

***- منذ 1977 حتى 1979، لقب عيدي أمين نفسه بصاحب السعادة، و"الرئيس مدى الحياة"President for Life، والفيلد مارشال، الحاج الدكتور عيدي أمين دادا، صليب النصر، قاهر الإمبراطورية البريطانية". عام 1975-1976 أصبح أمين رئيس منظمة الوحدة الإفريقية، ملقب بـ"آخر ملوك اسكتلندا" وذلك لإعجابه الشديد باسكتلاندا ومحاولته الاقتداء ببروتوكولات العائلات المالكة!!

(ب)-
اخوي الحبيب، اسمع القصة دي:
الإمبراطور بوكاسا أكل
طباخ رئيس الجمهورية العراقية
******************
وقد روى دبلوماسي عراقي كان يعمل في سفارة العراق بجمهورية أفريقيا الوسطى في سبعينيات القرن الماضي أنه رافق الرئيس جين بيدل بوكاسا في زيارته للعراق عام 1975.

واوضح الدبلوماسي العراقي إن الرئيس العراقي الأسبق احمد حسن البكر أقام دعوة لبوكاسا في قصر دار السلام، وقد أعجب بوكاسا كثيراً بالطعام العراقي وأشاد بالطباخ الماهر الذي اعد ذلك الطعام، فما كان من الرئيس أحمد حسن البكر إلا أن تبرع بالطباخ العراقي المدعو ياسر لضيفه، وفعلاً اصطحب بوكاسا الطباخ ياسر معه إلى أفريقيا الوسطى.

وكشف الدبلوماسي العراقي المتقاعد أن الطباخ/ ياسر/ اختفى بعد مدة من وصوله إلى أفريقيا الوسطى وبعد بحث مضن تبين أن بوكاسا قد قتل الطباخ ووضعه في ثلاجة كبيرة كانت مخصصة لضحاياه التي يقوم بالتهامها تباعاً.

(ج)-
قال الرؤساء الافارقة يتوقفون عن سفك الدماء قال!!!


#848529 [مهندس محمد الحاج]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 02:45 PM
وليه يدوه جواز سوداني


ردود على مهندس محمد الحاج
United States [بكري الصائغ] 12-07-2013 02:23 AM
أخوي الحبوب،
ابراهيم،

سلامي العطر لشخصك الكريم، وألف شكر علي الزيارة والتعقيب السمح. وعجبي شديد كلامك الواعي الكلو فهم وقلت في تعقيبك علي اخونا منهدس محمد الحاج:
( لأنو داك كان زمان الناس ال البتقدر وتقيم و تدعم اصحاب التضحيات ناس بتقيف مع الصاح و بتعرف الصاح من دون قعده مكاتب وواسطات و تحقيفات و لاحظ الوقت داك لسه مانديلا ما بجا مانديلا)!!...

***- وياحلييييل داك الزمن السمح...

United States [بكري الصائغ] 12-07-2013 01:42 AM
أخوي الحبوب،
مهندس محمد الحاج،

تحياتي الطيبة ياباشمهندس، وألف شكر علي قدومك الكريم، واما بخصوص تعليقك.... فوالله مافهمت منه اي شئ!!

[ابراهيم] 12-06-2013 07:52 PM
زمان الينقال عليه في بلده مجرم ينعرف بونسه عاديه, ما طيبه بل علو مكانة كلمة الرجل بس شكلو زي الجنيه قيمتو بتقل مع الزمن, ببساطه اقتصادها الايام دي ما بجيب لفمه أكل خليك جواز سفر... زمن الامانه و الشرف و النباله الأصيله.....يا ليتو يعود و و نذوق طعموا وينسبنا مراره حاضر دوله, دوله اتشقت نصين, دوله رئيسها! مش مجرم بل رئيسه ما يقدر يسافر بناءّ على صدق أو مكانه الكلمه التي يمثلها, بل زمن رئيس دوله محتاج يسافر مستور الهويه, في طائره لا تحمل شاره منصبه, متوجها لتهنئه من يبفضه أسلافو العرب, بطائره مستأجره بحساب اهل السودان و يأتي بعد ده كلو من يتعجب من مكانه الرجل السوداني عند العالم ككل و في دول المهجر بالأخص العربيه....


والله يا باشمهندس. ممتن للضابط المنحو الجواز,مستقبلنا المظلم ما بنفدر بتقنيات عبدالرحيم نشوفو بالنظر أو نتمو خيال. أدانا أمل في ماضي نرجع ليهو

[ابراهيم] 12-06-2013 07:17 PM
لأنو داك كان زمان الناس ال البتقدر و تقيم و تدعم اصحاب التضحيات ناس بتقيف مع الصاح و بتعرف الصاح من دون قعده مكاتب و واسطات و تحقيفات و لاحظ الوقت داك لسه مانديلا ما بجا مانديلا
ما بين اليوم و الأمس

United States [سيد اللبن] 12-06-2013 06:17 PM
الجواز أدوه للحبشيات ستات الشاي في زمن الانغاذ يا باشمهندس


#848445 [موسكو]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 12:53 PM
طيب اين صورة الجواز السودانى الذى منح لمانديلا -
وصورة قرار منحه الجواز - الا يوجد ارشيف وطنى فى السودان ام ماذا -
واذا افتتح يوما ما بجنوب افريقيا متحف لمانديلا نتمنى رؤية الجواز اذا كان موجودا
اصلا -


ردود على موسكو
United States [بكري الصائغ] 12-07-2013 05:18 AM
أخوي الحـبوب،
الدبلماسى،

تحية الود، والاعزاز بقدومك المقدر، والله والله وجعتني بتعليقك الموجع ولم اعرف الا منك الا الان، ان "دار الوثائق المركزية" الذي شيده البروفسير الراحل ابوسليم بمجهودات خارقة قد احترق!!...وان يحترق الدار هو شئ ليس بالغريب في زمن حكم البشير الذي يطبق سياسة "الارض المحروقة":
الجنوب اتحرق واستلموها الجنوبيين محروقة...دارفور كل يوم محروقة بالقنابل...ابيي اتحرقت واستلموها الاثيوبيين رماد...جبال النوبة مولعة من زمان...ولاية النيل الأزرق بقي اسمها ولاية النار الاحمر...طياراتنا كان بتاعت سودانير ولا طيارات الانتينوف كل يوم واحدة بتقع مولعة... شبابنا مافي شئ ضيعو غير السيجارة الحمراء...البنك المركزي اتحرق واتحرقت جواه مستندات خطيرة!!...

***- الشعب بقي عنده حراق روح، والله يستر لما تولع!!

European Union [الدبلماسى] 12-07-2013 12:01 AM
دار الوثائق اتحرق - النار دمره زمان

[ابراهيم] 12-06-2013 07:55 PM
التوثيق بالنظر بدايه تطوير الدفاع بالنظر

United States [بكري الصائغ] 12-06-2013 07:22 PM
أخـوي الحبوب،
موسكو،

تحية الود، والاعزاز الشديد بقدومك البهئ، وجمعة مباركة سعيدة باذن الله تعالي عليك وعلي الجميع، وسعدت بالزيارة وبتعليقك المقدر.

اخوي الحبيب موسكو، سؤالك سبق وطرحناه مئات المرات من عبر الصحف والمنابر السودانية: لماذا لايتم الكشف عن خفايا واسرار الوثائق القديمة الموجودة بمكتبات القصر ووزارة الخارجية ووزارة الداخلية ووزارة الدفاع?!!...اغلب الدول المتحضرة سنت قوانين داخل دولها تتيح نشر وبث كل المعلومات السرية والاتفاقيات بعد انقضاء 50 عامآ عليها، وانه لايتم يجب التعامل مع اي وثيقة موجودة بالملفات السرية مهما كانت درجة اهميتها وبعد انقضاء هذه المدة -كثيقة سرية محجوبة عن العيون.

وناخذ علي سبيل مايقوم به الأخ الرائع محمد علي صالح من اميريكا، الذي ينبش دومآ ويقلب في الملفات الاميريكية القديمة بحثآ عن الحقائق السودانية في سنوات حكم عبود ونميري، وكتب وكشف عن الكثير المثير عن فترات سابقة واثري القراء بمعلومات نادرة وقيمة.

***- ظللنا نكتب ونطالب الحكومات السابقة ان تفك الحظر عن المعلومات الهامة القديمة الموجودة في بطون الملفات التي علاها الغبار بمكتبات وزارات السيادة كما تفعل باقي الدول....ولكن لاحياة لمن تنادي حتي اشعار اخر!!

United States [Abu Ahmad] 12-06-2013 04:06 PM
كلامك في محلو ياموسكو ويفترض كمان أن تكون له صور فوتوغرافية أثناء تواجده في السودان ، يعني 62
ما في كاميرات ولا مافي توثيق !!


#848443 [Ayam]
5.00/5 (4 صوت)

12-06-2013 12:48 PM
يا للحزن !!!! عظيم أنت يا ماديبا !!! أبي ما يسمي بالقاده السياسيين في بلادي وكذا العسكريين أن يكونوا نجوما في سماواتنا دوما ,,,, وإرتضوا أن يكونوا الأرازل أين ما حلوا !! لنا الله !!!


ردود على Ayam
United States [بكري الصائغ] 12-07-2013 01:37 AM
أخوي الحبوب،
Ayam - أيام،
(أ)-
سلامي الحار لشخصك الكريم، وألف شكر علي زيارتك البهية، وسعدت بتعليقك المقدر.

(ب)-
من ارشيف مكتبتي بموقع (الراكوبة) الموقر:
محمد الفيتوري بلا جواز سفر سوداني..
وايمن الظواهري يحمله!!
******************
08-04-2012 03:35 PM-
--------------------
***- بث موقع جريدة (الراكوبة) الموقر بتاريخ اليوم السبت 4 اغسطس الحالي، خبرآ يفيد بان الشاعر الكبير محمد الفيتوري مازال في انتظار الحصول علي جواز سفر سوداني!!،

***- مرت الآن قرابة ثلاثة أشهر منذ أن تعهد «وزير الثقافة» السابق السموأل خلف الله عبر الاذاعة إنه كتب شخصياً رسالة الى الرئاسة يطلب فيها إصدار جواز للشاعر الفيتوري، والتكفل بعلاجه ، وتقديم دعم مالي له.

***- وتحدثت جهات بعد ذلك أن «قراراً قد صدر» لإصدار جواز للشاعر الفيتوري. وزاره أيضاً من أخذ بصماته من أجل الجواز الموعود، حتى الآن لم يحدث أي شيء. ولم يصل «الجواز» حتي الان وما زال الفيتوري...ومازال في الانتظار!!

2-
***- وتكمن قمة الماسأة - كما ورد في خبر الراكوبة-، ان الفيتوري يعاني من عزلة قاسية الى جانب زوجته المغربية «رجات» وابنته «أشرقت». وان الضائقة المعيشية قد المت بالعائلة فبادر بعض السودانيين الخيرين في الشتات الى جمع مبلغ من المال سلم الى زوجته يوم السبت الماضي. ما تزال الحملة مستمرة لجمع المزيد تحت شعار»نحن نحب الفيتوري».

3-
***- ونعود للوراء وتحديدآ لسنوات التسعينيات عندما كانت ( الجبهة الاسلامية) بقيادة حسن الترابي تحكم البلاد، وقام بدعوة ( شـذاذ الافاق ) والذين جاءوا من كل حدب وصوب.. وايضآ جاءت للخرطوم في اعوام التسعينيات شخصيات اسلامية متطرفة مطلوبة القبض عليها في بلادها بتهم خطيرة تصل عقوبتها الي حد الاعدام، واستقبلهم حسن الترابي ايما استقبال، ومنحهم الامن والامان ويسر لهم كل مايطلبون من مأوي وغذاء واموال.. بل وحراس خصوصيين لهم علي مدار اليوم كله!!

4-
***- حصل اسامة بن اللادن اثناء اقامته في الخرطوم علي جواز خاص صادر من وزارة الخارجية!!

***- حصل ابنه والذي جاء معه من افغانستان ايضآ علي جواز سفر خاص!!

***- حصل الدكتور ايمن الظواهري وبعد دخوله الخرطوم علي جواز سفر سوداني خاص، ومازال الجواز وحتي اليوم معه!!،

***- الشيخ المصري الضرير عمر عبدالرحمن حصل ايضآ علي جواز سفر سوداني اثناء تواجده في السودان، وسافر بهذا الجواز السوداني الخاص الي اميريكا، ومازال الجواز معه حتي اليوم!!

***- هرب الغنوشي من حكم صدر ضده في تونس بتهمة محاولة قلب نظام الحكم في بلده ولجأ للسودان، ومنحه الترابي جواز سفر خاص صادر من وزارة الخارجية، وبعدها سافر الغنوشي للاقامة بفرنسا بهذا الجواز السوداني، ومازال الجواز مع الغنوشي وحتي اليوم!!

***- بعد ان اقام كارلوس الفنزوبلي مدة طويلة في سوريا، طلبت منه المخابرات السورية في سنوات التسعينيات ان يشد الرحال الي دولة لانه وجوده يسبب متاعب لسوريا هي في غني عنها، فقصد السودان (البلد الهامل) ودخل للخرطوم حيث قدم له النظام كل مايشتهيه من مال.. وأمن.. وامان.. ومنزل فخم لمنطقة العمارات.. وبطاقة هوية سودانية، وحصل علي جواز سفر سفر سوداني خاص لزوم الاحتياطات للمستقبل!!

***- بعض قادة منظمة التحرير الفلسطينية والذين دخلوا السودان وقتها منحوا ايضآ جوازات سودانية خاصة!!

5-
***- وانتهت سنوات التسعينيات ودخلنا القرن الجديد فسمعنا العجب العجاب من اخبار السودان، وكيف ان حصول الاجانب علي جواز سوداني غدا من اسهل الامور، بل وان استخراجه لكل من هب ودب من لاعبيين اجانب لكرة القدم غدا لايحتاج الا لواسطة معروفة في الخرطوم، وبعدها بسويعات يتم استخراج الجوازات...ويصبح النيجري سوداني...والسنغالي سوداني... والفنزويلي سوداني...وبتاع ( القاعدة) سوداني...

***- والسوداني القح ود البلد مـحمد الفيتوري... يموت في الغربة جوعآ..


#848424 [bdran gamer]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 12:18 PM
1962: نيلسون مانديلا في الخرطوم ويحصل علي جواز سفر سوداني

موقف من مذكرات نيلسون مانديلا في الخرطوم..
*******************
من مذكرات المناضل نيلسون مانديلا -
ص 280 من النسخة العربية.
--------------------
(أ)-
فى فصل زهرة الربيع السوداء - ( اللقب الذى أطلقته الصحف على مانديلا عندما كان مختفيا ومطاردا من الشرطة ) - من مذكرات المناضل نيلسون مانديلا ( رحلتي الطويلة من أجل الحرية ) .. يذكر نيلسون مانديلا موقف حدث له فى مطار الخرطوم فى عام 1962 م أثناء ذهابه لأديس أبابا لحضور مؤتمر الحركة القومية لتحرير أفريقيا الشرقية والوسطى والجنوبية ..

(ب)-
يقول مانديلا :
***- توقفت الطائرة في الخرطوم واتجهنا نحو الجمارك كان أمامي في الطابور جوماثيوز وخلفي باسنر وزوجته .ونظرا إلى أنني لم أكن أحمل جواز سفر أعطيت وثيقة من ورقة واحدة في تانجانيقا كتب عليها ( هذا هو نيلسون مانديلا مواطن من جنوب أفريقيا , مصرح له بمغادرة تانجانيقا والعودة إليها ).. أبرزت تلك الورقة لموظف التصريحات المتقدم في السن في الطرف الآخر من المنضدة فتفرس في وجهي وإبتسم ثم قال:
- مرحبا بك يا بنى في السودان.
صافحني ثم ختم على الوثيقة ,

وعندما جاء دور باسنر أبرز للرجل العجوز وثيقة تشبه وثيقتي ففحصها بإمعان ثم سأله بإنزعاج:
- ما هذه الوريقة ؟ إنها ليست وثيقة رسمية؟
أخبره باسنر بكل هدؤ إنها أعطيت له فى تانجانيقا لأنه لا يحمل جواز سفر , فرد عليه بإزدراء:
- لا تحمل جواز سفر وأنت رجل أبيض ؟
رد باسنر أنه تعرض للإضطهاد في وطنه لأنه كافح من أجل حقوق السود..
ولكن الموظف السوداني نظر إليه في ريبة ثم قال:
- كيف ذلك وأنت رجل أبيض؟
تبادلت نظرة مع جوماثيوز وهمس لي بألا أتدخل لأننا ضيوف على السودان ولا ينبغي أن نسئ لمضيفينا , ولكن باسنر إضافة لأنه كان رئيسي في العمل , كان من البيض الذين عرضوا أنفسهم للخطر في سبيل تحرير الرجل الأسود , ولم أكن لأسمح لنفسي بالتخلي عنه في ذلك الموقف .. توقفت قريبا من الموظف السوداني أهز رأسي مؤمنا على إجابات باسنر لتزكية ما يقول فتفهم الموظف موقفي وخفف من حدته ثم ختم الوثيقة وقال لباسنر في هدؤ:
- مرحبا بك في السودان.

(ج)-
في مقالة بثت من موقع (سودارس) الموقر، وبتاريخ 28 يونيو 2013، وجاءت تحت عنوان:( جواز «دبلوماسي» .. لكن من «وزارة الداخلية»)، قال الخبير السياسي الدكتور حاج حمد : إن السودان منح الجواز الدبلوماسي السوداني لمعظم قادة التحرر في أفريقيا منتصف الستينيات والسبعينيات على رأسهم الرئيس نيلسون مانديلا والرئيس السابق ورئيس الآلية الرفيعة المستوى ثامبو أمبيكي.


ردود على bdran gamer
United States [بكري الصائغ] 12-07-2013 01:28 AM
أخوي الحبوب،
Bdran Gamer - بدران قمر،
(أ)-
تحية طيبة، وجمعة سعيدة مباركة باذن الله تعالي عليك وعلي الجميع، واكرر لك خالص شكري علي مساهمتك المقدرة ببث المقال مرة اخري.

(ب)-
وطالما نحن بصدد الكلام عن جوازات السفر السودانية، فهاك هذه المعلومة الطريفة:

محمد كيلاني همد هو
صاحب أول جواز سفر سوداني
********************
الشيخ محمد كيلاني سيذكره التاريخ كأول مواطن سوداني حصل على الجواز السوداني بعد الاستقلال ويحمل الرقم واحد (1). وتفاصيل الجواز كالآتي:
رقم الجواز : (1)
الا سـم : محمـد كيلاني همـد
تاريخ الميـلاد : 1/1/1925م
مكان الميلاد : عبري جزيرة صاي
المهنة : كبـير ضـباط التجـارة
تاريخ الاصدار : 17 نوفمـبر 1956

رسوم الجواز : 250 قرشاً

ينتمي محمد كيلاني لعائلة همد هارون ولهم جذور ممتدة إلى بلدة إرو. والده الشيخ كيلاني همد هارون أحد أعيان منطقة السكوت، وأعمامه هم : زبير همد (والد محمد زبير وعبد القادر زبير وإخوانهما)، وحسن همد (والد محمد حسن همد وإخوانه)، وحسين همد (والد محمد حسين همد وإخوانه)، وسلامة همد (والدة محمد شريف خليل مدير فندق الأشراف بوادي حلفا – الوكالة السكوتية سابقا).


#848419 [ود احمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 12:13 PM
يجب ان نعرف قدر الرجال نعم يمنح جواز اما البشير فرجل مطلوب دوليا ولا يمكن مساعدته فهو هارب من العدالة وهذا هو الفرق بين ان تمنح وبين ان ترفض دخول شخصية wanted


ردود على ود احمد
United States [بكري الصائغ] 12-07-2013 01:19 AM
أخوي الحبوب،
ود احمد،

سلامي الطيب، وتحياتي العطرة، وألف شكر علي الطلة الميمونة والمساهمة المقدرة. وسيظل البشير مطاردآ وwanted حتي وان احتمي بحصانته الدولية كرئيس، وعليه ان يعرف ان الرئيس الصربي ميلوفيتش تم اعتقاله وهو رئيس في بلده، والرئيس البنمي ايضآ تم اعتقاله وجرت له محاكمة وهو الان في ضيافة سجن فرنسي!!


#848337 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 10:52 AM
أستاذ بكري ... تحياتي ... في زمن ابراهيم عبود أعطي زعيم جنوب أفريقيامانديلا جواز سفر
سوداني ونفس الحكومة حكومة عبود تآمرت على المناضل الأفريقي باتريس لوممبا متواطئة
مع المخابرات الأمريكية ... وتم اغتياله ..


ردود على مواطن
United States [بكري الصائغ] 12-07-2013 01:11 AM
أخوي الحبوب،
مواطن،

سلامي الحار العبق الممزوج بالسرور علي قدومك المنير، وألف شكر علي المشاركة الكريمة. اما بخصوص تعليقك الكريم وكتبت:
( في زمن ابراهيم عبود أعطي زعيم جنوب أفريقيامانديلا جواز سفر سوداني ونفس الحكومة حكومة عبود تآمرت على المناضل الأفريقي باتريس لوممبا متواطئة مع المخابرات الأمريكية ... وتم اغتياله)...

***- فاذكرك ياحبيب كمان بمحاولة اغتيال الرئيس محمد نجيب سنة 1954 اثناء زيارته للخرطوم...ومحاولة اغتيال الرئيس حسني مبارك في اديس ابابا عام 1995...وارسال اسلحة لليبيا للمقاتليين هناك عام 2011 لتصفية الرئيس معمر القذافي!!

United States [بكري الصائغ] 12-07-2013 12:45 AM
أخوي الحبوب،
Abu Ahmad - ابواحـمد،

تحية الود، والاعزاز بقدومك الكريم، وايضآ بتعقيبك المقدر علي اخونا مواطن،. اما بخصوص تعليقك وقصة اغتيال البطل باتريس لوممبا في يناير 1961، فهاك هذه الرواية التي عاصرت زمانها، واختلفت حولها الاراء:

1-
أجريت انتخابات نيابية في مايو من عام 1960 في الكنغو تنافس فيها أكثر من مائة حزب، وحققت الحركة الوطنية بقيادة لومومبا انتصارا نسبيا. وحاولت بلجيكا التي كانت تدير البلاد إخفاء النتائج وإسناد الحكم إلى حليفها جوزيف إليو، ولكن الضغط الشعبي أجبرها على تكليف لومومبا بتشكيل الحكومة. وشكلت أول حكومة كونغولية منتخبة في 23 يونيو/ حزيران 1960 وقام ملك بلجيكا بودوان بتسليم الحكم رسميا.

2-
وحدثت أزمة سياسية أثناء حفل التسليم، فقد ألقى لومومبا خطابا ساخنآ أغضب البلجيكيين وسمي بخطاب "الدموع والدم والنار" تحدث فيه عن معاناة الكونغوليين وما تعرضوا له من ظلم واضطهاد. وكان الملك بودوان قد سبق لومومبا بحديث أغضب الكونغوليين واعتبروه مهينا ويفتقر إلى اللياقة.

3-
ولم تنعم الكونغو بالاستقلال سوى أسبوعين، فقد دخلت في سلسلة من الأزمات لم تتوقف حتى اليوم. ووجدت حكومة لومومبا نفسها تواجه أزمات كبرى: تمرد عسكري في الجيش، وانفصال إقليم كتانغا أهم إقليم في الكونغو بدعم من بلجيكا، واضطرابات عمالية. وقرر لومومبا دعوة قوات الأمم المتحدة للتدخل لمساعدته على توحيد الكونغو وتحقيق الاستقرار، ولكنها تدخلت ضده. وانفض عن لومومبا عدد من حلفائه الأساسيين بدعم أميركي وبلجيكي، وساءت علاقته مع رئيس الجمهورية كازافوبو. ورغم أن منصب رئيس الجمهورية شرفي والسلطة الفعلية بيد رئيس الوزراء، فإن كازافوبو أعلن إقالة الحكومة، ولكن مجلس الشيوخ صوت بأغلبية كبيرة ضد القرار.

4-
ثم أعلنت مقاطعة كازائي انفصالها عن الكونغو ودخولها في اتحاد مع كتانغا. واستغل موبوتو سيسي سوكو رئيس هيئة الأركان هذه الفوضى فاستولى على السلطة عام 1961 في انقلاب عسكري، وبدأ موبوتو يطارد لوممبا للقبض بواسطه جنوده وضباطه الانقلابيين ومرتزقة من بلجيكا.

5-
كان السودان وقتها قد شارك بقوات عسكرية ضمن القوات الاممية التي ارسلتها الامم المتحدة للكنغو لحفظ السلام وحماية الموطنيين من خطر الاغتيالات والتصفيات الجسدية التي كانت تتم بين القبائل المتناحرة، ولم يجد لوممبا من طريقة امامه الا ان يلجأ للكتيبة السودانية لحمايته من موبوتو الذي يوداغتياله، وبالفعل لجأ لوممبا للقيادة السودانية في يناير 1961.

6-
علم الجنرال موبوتو ان لوممبا مختبئ عند القوات السودانية، فامر جنوده بمحاصرة الثكنة السودانية من كل الجهات حصارآ تامآ، وماان تم الحصار حتي راح موبوتو ويهدد الكتيبة السودانية بقصفها وقتل كل من فيها من ضباط وجنود ان لم يقوموا بتسليمهم لوممبا، ودارت معارك صغيرة ومناوشات واطلاق رصاص كثيف مابين الطرفيين، وكان وضع القوة السودانية حرجآ للغاية بعد ان ابتعدت باقي كتائب الامم المتحدة عن المنطقة وتركوا القوة السودانية بلا سند او نجدة تقتيهم شر ما يتعرضون له.

7-
وبعد اتصالات مع الخرطوم جاءتهم الاوامر بتسليم الرئيس لوممبا لقوات موبوتو، وبالفعل - كما تقول الروايات وقتها في السودان- ان قائد الكتيبة قام بتسليم لوممبا للضباط الكنغوليين التابعيين لموبوتو، وتم اقتياده في سيارة عسكرية الي منطقة مجهولة.

7-
***- وبعدها جاءت الاخبار بمصرع لوممبا، وان من قام بتصفيته هو الجنرال الالماني النازي شتاينر الذي كان يقود العمليات العسكرية في الكنغو لجانب موبوتو، وكانت تحت امرته فصيلة كبيرة من المرتزقة الاوروبيين مدججة بالسلاح المتطور.

7-
خرجت بعدها قصة اعدامه، وان شتاينر هو الذي قام بقتله ضربآ بكعب البندقية، وبعدها قام شتاينر بوضع جثة لوممبا في برميل به "حامض الاسيد" وذوبه تمامآ.

9-
وهناك رواية اخري ووفقا لكتاب نشر في هولندا مؤخرا ألفه لودو ديفيت بعنوان "اغتيال لومومبا"، واعتمادا على وثائق بلجيكية سرية حصل عليها المؤلف، تفيد بإن لومومبا اعتقل عام 1961 في مطار إليزابثفيل لدى هبوطه من الطائرة على يد درك كتانغا بقيادة خصمه تشومبي المتحالف مع موبوتو ، وكان ستة جنود سويديين تابعين لقوات الأمم المتحدة حاضرين لحظة الاعتقال.

ونقل لومومبا ورفاقه إلى سجن بلجيكي في سيارة جيب يقودها ضابط بلجيكي، وأعدموا رميا بالرصاص بعد بضع ساعات على يد كتيبة إعدام يقودها ضابط بلجيكي، وتم التخلص نهائيا من الجثث بعد أربعة أيام بتقطيعها إلى قطع صغيرة وإذابتها في حمض الكبريتيك. ونفذ هذه المهمة ضابط شرطة بلجيكي اسمه جيرارد سويت، وكان الحمض في شاحنة مملوكة لشركة تعدين بلجيكية. وقد اعترف سويت بذلك في لقاء تلفزيوني أجري معه عام 1999، وقال إنه احتفظ باثنين من أسنان لومومبا كـ"تذكار" لسنوات عدة، ثم تخلص منهما بإلقائهما في بحر الشمال.

10-
ووصل خبر الاعتقال والاعدام للخرطوم، فخرجت الجماهير تندد بحكومة عبود التي اغتالت الرئيس البطل باتريس لوممبا، وانتشرت الاغنية الشعبية الشهيرة" لوممبا مين كتلو" لتزيد من احراج المجلس العسكر الحاكم في السودان.

11-
وحتي اليوم وبالرغم من انقضاء 52 عامآ علي مصرع باتريس لوممبآ، فان الحقائق الاكيدة حول عملية اغتياله مازالت خافية، وكل مادار عن اغتياله خرجت من افواه زملائه الذين نجوا من الاحداث وفروا من الكنغو ليحكوا مايعرفونه وماشاهدوه.

United States [Abu Ahmad] 12-06-2013 12:46 PM
قريت قبل كده كلام زي دا (حكاية التآمر على لوممبا) لكن لو عندك معلومات ياريت تدينا تفاصيل فما أعرفه أن (لوممبا) ألقي القبض عليه في أحراش الكونغو وهو في سبيله إلى الهروب ، للأسف تم ذلك بمساعدة بعض ضباط الأمم المتحدة الذين خانوا الأمانة كما أفاد في رسالته الأخيرة إلى زوجته ، أما حكاية تآمر نظام عبود دي ففيها أكثر من علامة إستفهام والمسألة تحتاج إلى توضيح للإثبات أو عدمه ، شكرا ،،


#848335 [صهيب]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 10:48 AM
شكرا استاذنا


انا ما كان عندي اي علم بالزيارة دي

واضح ان سودان عبود الديكتاتور كان افضل بسنين ضوئية من سودان نميري والبشير


ردود على صهيب
United States [بكري الصائغ] 12-06-2013 06:53 PM
أخـوي الحبوب،
صهيب،

تحية الود، والاعزاز الشديد بقدومك البهئ، وسعدت بالزيارة وبتعليقك المقدر. من الاشياء للغاية بل والمخجلة للحد البعيد، انه وبعد انفصال الجنوب من الشمال اصر الحزب الحاكم علي طرد كل الجنوبيين الموجوديين في الشمال وابعادهم للجنوب، علمآ بان كلهم ومنذ زمان طويل ابآ عن جد يقيمون كسودانيين وولدوا وترعروا في مدن الشمال،

كانت عملية في منتهي السادية والغباء ان قامت الحكومة بطرد الطلاب الجنوبيين من مدارسهم وجامعاتهم وطلبت من الاسر اخلاء مساكنهم فورآ والسفر للجنوب!!

***- وبعد طردهم بمهانة شديدة، راح النظام الحاكم ويفتح ابواب السودان ليدخلوا منها كل من هب ودب من اجانب ومجرميين مطلوبيين في بلادهم ، واصبح السودان الان مركزآ مشهورآ ومعروفآ لتجمع الاجانب المصابيين بالايذر والسفلس والامراض الجلدية.....واما عن حصولهم لجوازات سودانية فحدث ولاحرج!!


#848323 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 10:28 AM
((إن السودان منح الجواز الدبلوماسي السوداني لمعظم قادة التحرر في أفريقيا منتصف الستينيات والسبعينيات على رأسهم الرئيس نيلسون مانديلا والرئيس السابق ورئيس الآلية الرفيعة المستوى ثامبو أمبيكي. )))
قبل ان يدخل الصادق و بدورته الخبيثة مع العسكر السياسة كان للسودان تاريخ ابيض ناصع
و اليوم يمنح جوازنا مرة لزيادة عدد المنتخبين ومرة للجنجويد


ردود على ود البلد
United States [بكري الصائغ] 12-07-2013 02:14 AM
أخوي الحبوب،

ود البلد،

سلامي العطر، وتجد ياحبيب اعلاه تعقبي وردي علي تعليقك المقدر، ومعليش ان نسيت وأضع التعقيب في المكان المناسب بحسب القواعد المتبعة بالموقع الموقر.


#848322 [mohammed abdalla khatir]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 10:27 AM
وداعاً مانديلا.. 95 عاما من الكفاح والنضال بينها 27 عاماً في السجن

ولد نيلسون روليهلاهلا مانديلا في 18 يوليو 1918، واشتهر بكونه سياسي مناهض لنظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا وثوري شغل منصب رئيس جنوب أفريقيا 1994-1999، و امتنع مانديلا عن الترشح لولاية ثانية لرئاسة جنوب إفريقيا رغم كل الإغراءات التي كانت موجودة آنذاك، وخلفه نائبه تابو إيمبيكي، ليصبح فيما بعد رجلا من حكماء الدولة، ركز على العمل الخيري في مجال مكافحة الفقر وانتشار الإيدز من خلال مؤسسة نيلسون مانديلا.
وكان مانديلا أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا، انتخب في أول انتخابات متعددة وممثلة لكل الأعراق. ركزت حكومته على تفكيك إرث نظام الفصل العنصري من خلال التصدي للعنصرية المؤسساتية والفقر وعدم المساواة وتعزيز المصالحة العرقية.
عرف مانديلا سياسيا، بأنه قومي أفريقي وديمقراطي اشتراكي، شغل منصب رئيس المؤتمر الوطني الأفريقي في الفترة من 1991 إلى 1997.
كما شغل دوليا، منصب الأمين العام لحركة عدم الانحياز 1998-1999.
مكث مانديلا 27 عاما في السجن، أولا في جزيرة روبن آيلاند، ثم في سجن بولسمور وسجن فيكتور فيرستر. وبالموازاة مع فترة السجن، انتشرت حملة دولية عملت على الضغط من أجل إطلاق سراحه، الأمر الذي تحقق في عام 1990 وسط حرب أهلية متصاعدة. صار بعدها مانديلا رئيسا لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي ونشر سيرته الذاتية وقاد المفاوضات مع الرئيس دي كليرك لإلغاء الفصل العنصري وإقامة انتخابات متعددة الأعراق في عام 1994، الانتخابات التي قاد فيها حزب المؤتمر إلى الفوز.
ثم انتخب مانديلا رئيسا وشكل حكومة وحدة وطنية في محاولة لنزع فتيل التوترات العرقية. كرئيس، أسس دستورا جديدا ولجنة للحقيقة والمصالحة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في الماضي. استمر شكل السياسة الاقتصادية الليبرالية للحكومة، وعرضت إدارته تدابير لتشجيع الإصلاح الزراعي ومكافحة الفقر وتوسيع نطاق خدمات الرعاية الصحية. دوليا، توسط بين ليبيا والمملكة المتحدة في قضية تفجير رحلة بان آم 103، وأشرف على التدخل العسكري في ليسوتو. امتنع عن الترشح لولاية ثانية، وخلفه نائبه تابو إيمبيكي، ليصبح فيما بعد رجلا من حكماء الدولة، ركز على العمل الخيري في مجال مكافحة الفقر وانتشار الإيدز من خلال مؤسسة نيلسون مانديلا


ردود على mohammed abdalla khatir
European Union [mohammed abdalla khatir] 12-07-2013 12:28 PM
لك التحية صديقي بكري الصائع علي التعليق الرائع لك تحياتي

United States [بكري الصائغ] 12-06-2013 06:19 PM
أخـوي الحبوب،

Mohammed Abdalla Khatir-
محمد عبدالله خاطر،

(أ)-
تحية طيبة، وجمعة مباركة سعيدة باذن الله تعالي لك وللجميع، وسعدت بطلتك الكريمة وبمساهمتك المقدرة.

(ب)-
وهؤلاء حصلوا علي جوازات سفر سودانية صادرة من وزارة الخارجية في الخرطوم في سنوات التسعينيات، زمان حكم الجبهة الاسلامية:

1- اسامة بن اللادن (سعودي)...
2- ايمن الظواهري (مصري)...
3- الغنوشي (تونسي)...
4- عمر عبدالرحمن (مصري)...
5- إلييتش راميريز سانشيز المشهور ب(كارلوس)...

(ج)-
الرئيس اليوغندي السابق عيدي أمين اصله سوداني وكان يحمل جواز السفر السوداني قبل سفره الي يوغندا...

(د)-
اكثر من 14 لاعب كرة افارقة ينتمون الأن لفرق رياضية كبيرة حصلوا علي الجنسية السودانية خلال الاعوام الماضية، واشهرهم الحضري لاعب فريق المريخ....

(هـ)-
قام الرئيس السابق جعفر النميري بمنح الجنسية السودانية للمواطنة الالمانية الشهيرة ليفي ريفنشتال التي وثقت حياة أهل النوبة بالصور النادرة في كتابها ( النوبة - Die Nuba ). وهي المصورة المشهورة عالميآ وكانت المصورة الخاصة للفوهرر ادلوف هتلر في سنوات الاربعينيات، وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية تم اعتقالها بتهمة انتمائها للحزب النازي وقضت فترة بالسجون الالمانية.

(و)-
***- كنوع من الانتقام قام الحزب الحاكم في الخرطوم بسحب جواز السفر السوداني من شاعر افريقيا الكبير محمد الفيتوري بسبب قصائده التي هجا فيها النظام الحاكم.


#848296 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 09:35 AM
من ذاكرة المواقع السودانية:
******************

جنوب افريقيا تطلب من السودان عدم
حضور البشير لحفل تنصيب جاكوب زوما!!
************************
المصدر: موقع (سودانيز اون لاين)-
بتاريخ: 09-05-2009-
Wasil Ali -
-------------------------
واخبرت السفير ان البشير عرضة للقبض بموجب عضوية جنوب افريقيا في ميثاق روما ولكن بامكان السودان ان يرسل اي مسؤول آخر بدل البشير لحضور حفل التنصيب!!

مسؤول في رئاسة جنوب افريقيا صرح انهم سيضطرون للقبض على البشير اذا اصر على حضور حفل التنصيب وهم لايريدون هذا الحرج!!
وقال انه ليست في مصلحة البشير ان يزور جنوب افريقيا!!

المتحدث باسم حكومة جنوب افريقيا ثمبا ماسيكو قال ان حضور البشير ليس امرا مستحبا

Quote: It is understood Sudan has been invited to send a representative, but the South African government has told the Sudanese ambassador that it would present a problem if President Omar el-Bashir attended.

The International Criminal Court has issued a warrant for el-Bashir's arrest on war crimes and crimes against humanity charges relating to the conflict in Darfur.

As South Africa is a signatory to the court's founding Rome Statute, it would be obliged to arrest him.

Quote: South African diplomatic sources say that Mr Zuma has already indicated that President al-Bashir of Sudan, who has been charged by the International Criminal Court over alleged genocide in Darfur, will not be welcome at his inauguration on May 9, and that he could even risk arrest and deportation to The Hague. Were it to happen, Mr Zuma's standing in the West would rise.

مسؤول في وزارة خارجية جنوب افريقيا اليوم اكد ان البشير لن يحضر بناء على نصائح الحكومة انه سيعتقل حال وصوله وان السودان سيرسل وفدا آخر!!

وصل وفد السودان برئاسة النائب الأول سلفا كير ولكن بشكل متأخر...

محاميين من جنوب افريقيا وضعوا في حالة تأهب لضمان ان البشير يتم القبض عليه اذا قرر الحضور على اعتبار انه تمت دعوته رغم اقرار الحكومة انها ملتزمة بتنفيذ امر المحكمة...

وسائل الإعلام السودانية تجاهلت الموضوع وتغطية سفر النائب الأول لحفل تنصيب جاكوب زوما بما فيها سونا...

جنوب افريقيا اول دولة تعلن بشكل رسمي انها تقبض على البشير متى حل في اراضيها...

شمل الحضور حوالى 30 رئيس دولة وحكومة...

مسؤول في وزارة خارجية جنوب افريقيا اليوم اكد ان البشير لن يحضر بناء على نصائح الحكومة انه سيعتقل حال وصوله وان السودان سيرسل وفدا آخر...

Quote: وكالة الأنباء السعودية (واس)
الخرطوم 14 جمادى الأولى 1430هـ الموافق 09 مايو 2009م واس
توجه النائب الأول للرئيس السوداني رئيس حكومة الجنوب الفريق أول سلفاكير ميارديت الى جنوب افريقيا في زيارة رسمية تستغرق عدة أيام يجري خلال مباحثات مع المسؤولين في جنوب افريقيا تتعلق بإنفاذ اتفاق السلام الشامل ودفع جهود التسوية السلمية لقضية دارفور.
كما سيبحث سلفاكير خلال الزيارة العلاقات بين البلدين والدور الذي تضطلع به جنوب افريقيا في إعادة إعمار وتنمية المناطق المتأثرة بالحرب بجنوب السودان.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة