الأخبار
أخبار إقليمية
سنار..تزييف التاريخ ..احتفال بـ 500 سنة من الركود
سنار..تزييف التاريخ ..احتفال بـ 500 سنة من الركود



12-06-2013 02:34 PM
د.حيدر إبراهيم علي

"...أن التاريخ مدرسة الحرية لأننا نتعلم من أخطاء
ومحاولات من سبقنا ما ينير لنا سبل الحرية والانعتاق.
المؤرخ الذي يستخرج العبرة من الماضي يعرف بالضبط من كان علي
صواب ومن كان علي خطأ،يقينا منه أن للتاريخ غاية هي الحرية".
(عبدالله العروي –مفهوم التاريخ1992:44)


في تأرخة التاريخ السوداني

(1)

يُعتبر تاريخ كتابة تاريخ السودان أمرا حديثا، وغير مكتمل، ومتكرر.كما يتسم بكثرة ما أهمله التاريخ عمدا أو سهوا،بالإضافة لما سُكت عنه خجلا، أو تآمرا.وينقصنا التراث التاريخي السوداني الطويل الأصيل،فنحن لم تكتب تاريخنا. فقد كتب الأجانب أهم القضايا والحقب.إذ لا نجد في القديم المكتوب(أي قبل القرن العشرين) غير طبقات ود ضيف الله(نشر أول لسليمان داود منديل عام1933 ثم الشيخ إبراهيم صديق أحمد)وأحدث تحقيق ليوسف فضل(1970).ثم المؤرخ الشيخ (أحمد بن الحاج أبوعلي) المعروف بكاتب الشونة،صاحب مخطوطة:تاريخ السلطنة السنارية والإدارة المصرية حتي عام1838م تاريخ كتابتها.وقد نقحها:الزبير ود ضوة والأمين الضرير وابراهيم دفع الله ثم حققها مكي شبيكة(1صيل947)ثم شاطر البصيلي(1961).وبعد صمت طويل جاءت كتابة تاريخ البلاد علي أيدي غير سودانية،حين ألف السوري(نعوم شقير)كتاب(حغرافية وتاريخ السودان)في ثلاثة أجزاء عام1903.وكانت كتب الرحالة الاجانب، وسجناء فترة المهدية،تمثل المصدر الأساسي لتاريخ السوداني.

لم يبادر السودانيون عقب استعمار بلادهم إلي كتابة تاريخية حتي لأسباب قومية تستنهض الشعور القومي.واقتصر الأمر علي كتابات(محمد عبدالرحيم)ومقالات متفرقة في مجلات(الفجر)و(النهضة).وقام الأجانب بكتابة التاريخ،وحافظوا عليه نيابة عن السودانيين،فلا يحق لنا مهاجمة الكتابة الاستعمارية.فقد حاول الأجانب إدخال أساليب البحث العلمي، والمناهج الحديثة في تحقيق الوثائق والتدقيق في المصادر المحلية.ومن الصعب إنكار أننا اعتمدنا كثيرا علي المراجع التي كتبها أجانب،وصارت أفضل ما وصلنا.وقد يقول المرء بكثير من الخجل، أنه لولا(آركل) و(شيني)و(رايزنر)و(جريفث)و(جنكر)و(هينتز)،لما عرفنا شيئا عن تاريخنا القديم.وللقارئ أن يتأمل في عناء الحفريات، والبحث عن الآثار في أرجاء البلاد تحت مناخ السودان الفظيع لقادمين من اوربا.

ويعود الفضل ل(آدامز) في تقديم تاريخ النوبه والعصور الوسطي.وكل التفاخر بالأنساب الحالي يرجع لجهود(هارولد ماكمايكل)في حفظه لوثائق الأنساب،وكتاباته عن تاريخ العرب في السودان،ثم واصل(محمد عوض محمد)في(السودان الشمالي-سكانه وقبائله1951).واضاف المصري (مصطفي مسعد)كتاب(الإسلام والنوبة في العصور الوسطي-1960)وأردفه ب(المكتبة السودانية العربية- 1972)حيث قام بمهمة صعبة بجمعه كل النصوص والوثائق العربية الكلاسيكية الخاصة بتاريخ السودان في العصور الوسطي.ومن المساهمات المبكرة كتاب(الإسلام في السودان)تأليف(سبنسر تريمنقهام -1949).أما سلطنات: دار فور مرجعها (اوفاهي) والفونج (اسبولدنق) و (شاطر البصيلي).وكتب (ريتشارد هيل)التركية في(مصر في السودان)؛أما المهدية فقد كتبه ا(هولت)و(ثيوبولد) كذلك(جبرائيل واربورج).

واهتم كثير من الاداريين بكتابة فترة الحكم الثنائي ابتدءا من (ونجت).ومن يريد التاريخ السياسي المعاصر عليه ب(تيم نيبلوك)و(بيتر وودوارد)أما (كوريتا) اليابانية فهي أفضل من كتب-مطلقا- عن ثورة1924 وعلي عبداللطيف.وأخيرا،المصدر الأساسي في الثقافة السودانية،كتبه(عبدالمجيد عابدين)اقصد(تاريخ الثقافة العربية في السودان-1953).أما الشعر السوداني فقد أرخ له(محمد النويهي)في:(الاتجاهات الشعرية في السودان-1957)وأعقبه(عبده بدوي)بكتاب(الشعر الحديث في السودان)وهو في الأصل وسالة دكتوراة.ويظل كتاب(عبدالعزيز عبدالمجيد)المسوم(تاريخ التربية في السودان-1949).

(2)
قصدت من هذه المقدمة المسهبة، توثيق حقيقة ضعف الحس التاريخي لدينا نحن السودانيين.ومن قبل قال(أحمد بهاءالدين)أن الإنسان حيوان له تاريخ،وهذا يعادل القول أنه حيوان يفكر ويدرك،وبالتالي يتطور لأنه يستفيد من تحاربه ولا يكررها.ورغم فصاحة المثل"الفات قديمه تاه" إلا أن السوداني لا يتعامل مع قديمه لاستخلاص العبر والدروس متجنبا أن يعيش حياة دائرية تتكرر ولاتصعد إلي أعلي أي تتقدم للأمام.ويُقال أن التاريخ لا يكرر نفسه أبدا،وحين يكررها تكون المرة الثانية في شكل مأساة.فالتاريخ في السودان غائب علي المستوي الثقافي الحياتي،وعلي المستوي الاكاديمي والمعرفي.وقد إنعكس غياب الحس التاريخي في التعامل مع الزمن أو الوقت واحترام المواعيد واستثمار الوقت،وما الحياة إلا حاصل جمع هذه الساعات والأيام المهدرة.ويتبع هذا التعامل العبثي مع الوقت ،عدم المثابرة أي مواصلة أي ّعمل أو نشاط حتي نهايته بنفس روح البداية.فلدينا كثير من المشروعات علي المستوي الشخصي أو العام غير المكتملة.ويمكن للسوداني أن يوقف دراسته في السنة الثالثة بالجامعة مثلا دون وجود أي عذر مقنع.كذلك علاقة السودانيين بما يسمي"الموعد النهائي" مثل تسليم بحث أو ورقة،أو تسديد فاتورة أو قسط.واشتهرنا بيوم الوقفة أي قبل العيد بيوم.وطريقة رجل الثواني التي كانت تثير الاعجاب ب"دريسة"الذي دائما ما يحرز هدفه بعد خروج الجمهور.كذلك الفنان الذي يتدلل علي الجمهور ولا يحضر إلا متأخرا.هذه ممارسات تبدو ثانوية ولكنها تنعكس في مجمل جدية الشخصية.


أما علي المستوي الأكاديمي والمعرفي،فقد كان (مكي شبيكة)هو رائد المدرسة التاريخية السودانية الحديثة.فقد ظل منذ نهاية الاربعينيات يُدرّس في الجامعة،ويشرف علي الرسائل الجامعية.ولذلك يمكن القول أن المدرسة التاريخية السودانية قد تكونت علي يده، واكتسبت طريقته في البحث،كما تأثرت برؤيته للتاريخ.فقد كان واضحا في توجه(شبيكة) قلة الاهتمام بالتاريخ الاجتماعي والاقتصادي؛وطغي الاهتمام بالتاريخ السياسي والإدراي.ورغم تأثير(شبيكة)الكبير في البدايات،إلا طلابه الكثر استمروا في إهمال التاريخ الاجتماعي حتي بعد أن أصبحوا هم أنفسهم اساتذة مؤثرين،وتعرضوا لتيارات مختلفة.وأظن أن السبب يعود الي نزوع في الاكاديمي والمثقف السوداني عموما،الذي يهاب التجديد والمغامرة.وهو يميل كثيرا للمجاملة،ويخشي المواجهة أيّا كانت طبيعتها.فالتاريخ السوداني شائك ومعيب في كثير من تجلياته.فتاريخنا مثقل بعار ممارسة الرقيق وهذا مما يتجنب المؤرخون معالجته بموضوعية(احمد سكينجا هو الاستثناء).ومع الرقيق هناك موضوعات حساسة مثل الدين والصوفية،والنزاعات القبلية،والموقف من المهدية فهي دولة وطنية قهرت المحتل ولكن هذا لا يعني تجاهل الخراب والعنف الذي لازمها.وبالمناسبة،تعرض(شبيكة)للضرب من الانصار عام1946 بسبب نقد عابر للمهدية.

يُرجع(القدال)أسباب هذا النقص الخطير في المعرفة التاريخية السودانية،لاسباب إيديولوجية مبالغ فيها نتيجة الانتماء الحزبي، مما أبعده عن صواب التقدير والحكم،يكتب:

" المدرسة التاريخية السودانية تنتهج الايديولوجية البرجوازية،وهي غارقة فيها تتنفسها بوعي أو بغير وعي،أرادت ذلك أم لم ترد.فخلف كل موقف فكري تقبع قاعدة ايديولوجية صلبة.فالمدرسة التاريخية السودانية جزء من حقل ايديولوجي كبير له تجلياته في مجال الأدب والاقتصاد والسياسة".(القدال،الانتماء والاغتراب،بيروت،دار الجيل،1992، ص29).ليتها كانت برجوازية ،فقد تميزت هذه الطبقة عند صعودها في أوربا بتقدميتها وعقلانيتها وهي التي فجّرت الثورة الفرنسية ودشنت عصر التنوير،وجاءت بالتصنيع وقضت علي الإقطاع.هذا طبعا بالاضافة للسلبيات المعروفة،واتمني لو تأثرت المدرسة السودانية بعقلانية وعلمية البرجوازية الصاعدة في فكرها المبكر وليس اقتصادها االلاحق.


(3)

تخضم الذات والنرجسية القومية

تأثر بعض المؤرخين بنظرة شمولية سياسيا تتخلي عن المعايير العلمية والموضوعية لخدمة اغراض أخري.فهم يدعون ل:"إعادة كتابة التاريخ السوداني"، وهذا منحي خطير في توظيف المعرفة واستغلالها.فهناك فرق بين إعادة تفسير وتأويل التاريخ،وبين ثبوت الوقائع والأحداث.ولصعوبة الأمر الأخير،يشتط كثير من الكٌتّاب في الحديث المبالغ فيه عن دور السودان في العالم والتاريخ البشري.وقد استوقفتني شطحتان تدعيان وضوح الفكر والنظرة الشاملة.إذ تقول الاولي بأن السودان هو "مركز دائرة الوجود".أما الثانية فهي أكثر جنوحا وخطرا لأن الدولة تتبناها من خلال الاحتفال بمرور 500 عام ميلادي(سبق الاحتفال بالعام الهجري)علي قيام دولة سنار الإسلامية.وهي تستند علي فكرة"إنسان سنار واطروحة المخلص".(حسن مكي:الثقافة السنارية،ص74).

يناقش عدد من الأفراد بجدية فكرة السودان "مركز دائرة الوجود". استنادا علي مقولة للاستاذ(محمود)في رد علي(أحمد لطفي السيد) ،فقد كتب:" أنا زعيم بأن الإسلام هو قبلة العالم منذ اليوم.. وأن القرآن هو قانونه.. وأن السودان، إذ يقدم ذلك القانون في صورته العملية، المحققة للتوفيق بين حاجة الجماعة إلى الأمن، وحاجة الفرد إلى الحرية الفردية المطلقة، هو مركز دائرة الوجود على هذا الكوكب.. ولا يهولن أحدا هذا القول، لكون السودان جاهلا، خاملا، صغيرا، فإن عناية الله قد حفظت على أهله من أصايل الطبائع ما سيجعلهم نقطة التقاء أسباب الأرض، بأسباب السماء".(الشعب،27 يناير1951).جميل اعتراف الاستاذ بجهل السودان،وخموله،وصغره،ولكن هناك فعل المعجزة:"يضع سره في اضعف خلقه".

أما دور سنار الإسلامية فهو ضمن ما يسميه الإسلامويون:التأصيل.وهي طريقة عقيمة لأنها لاتاريخية(ahistorical) أي تتجاهل التاريخ الحقيقي، وتشرع في بناء تاريخ متوهم ،هو في حقيقته مجرد ايديولوجيا بائسة، لأنه لا يحمل من الوقائع شيئا.وقد حاول البعض البناء علي سنار أو سلطنة الفونج ،والانطلاق منها كبداية للدولة الاسلامية الاولي، وللثقافة السنارية الإسلامية الأصيلة.وهنا يقدم(مكي)تاريخا أقرب إلي الكاريكتير أو روايات الغرائبية السحرية،وهو يملك خيالا غير ملجوم.حسب نظريته الحديثة،فقد عوّض الله المسلمين عن خسائر الحروب الصليبية،واجتياح التتار لبغداد،ثم سقوط الأندلس.فيكتب:" عاش المسلمون ثلاثة قرون لا يكادون يسمعون خبرا سعيدا حتي جاء ذلك الخبر السعيد والبشري الطيبة بكسب الإسلام لأرض بكر تعادل أضعاف الأندلس في قلب قارة إفريقيا.كسب الإسلام في إفريقيا ببزوغ نجم مملكة سنار الإسلامية وخسرت المسيحية بأفول ممالك النوبة وعلوة المسيحي".(ص35).فالكاتب يختزل التاريخ إلي صراع أديان فقط،لذلك يبتهج لخراب مدينة سودانية حضارية هي سوبا،لأنها مسيحية ولا تغفر لها سودانيتها عند إسلاموي يحتقر فكرة الأوطان،ويتوق ل:"أمة محمد".

هذه رؤى تاريخية ضارة لأنها قادت السودانيين إلي تضخم شوفيني ونرجسية قومية،فلم يعرفوا قدر أنفسهم، وعاشوا الغيبوبة التي أودت بهم إلي أدني موقع في تطور العالم حصريا،عكس أوهامهم.ووضعية السودان الحقيقية تثبتها كل تقارير الأمم المتحدة والمتخصصون في التنمية.ففي هذه اللحظات التي اكتب فيها،جاء تقرير منظمة "الشفافية العالمية" مدرجا السودان ضمن أفسد خمس دول في العالم وماقبل الأخير بين177 دولة،قبل الصومال فقط.وصدر تقرير الأمم المتحدة الإقليمي مبينا أن للسودان أعلي نسبة في انتشار مرض الإيدز في منطقة شرق المتوسط وشمال إفريقيا. وقبل أيام في ورشة العنف الأسرى، كشف مدير دائرة الجنايات بشرطة ولاية الخرطوم اللواء(محمد احمد علي) تسجيل بلاغين تحرش و عنف ضد الاطفال يوميا بالولاية.(الاهرام اليوم 14/11/2013).هذه مجرد نماذج قليلة للغاية لضيق الحيز المتاح.

وهذا هو المشروع الحضاري الإسلامي أو سنار الثانية التي عوضت فقدان الاندلس!وحقيقة لا أدري علي ماذا يستند اصحاب شطحات "مركز دائرة الوجود" أو نموذج الدولة الإسلامية بديلة الأندلس؟هذا مجرد امتداد للنرجسية الوطنية المريضة التي تري في أهلها-السودانيين،أشجع الناس،وأكرمهم،وأذكاهم،وأتقاهم.أما الشعب السوداني فهو في وصفهم :الشعب العظيم،والمعلم،والعملاق الذي يحكمه أقزام.إن الفخر القومي مطلوب،شرط ألّا يكون حاجبا بين الناس ومعرفة عيوبهم،وألا يعمينا عن تدهورنا وتخلفنا.

هذا ليس جلدا للذات بل علينا أن ننقد ذاتنا بلا رحمة لأننا نتجه للهاوية والسقوط بسرعة الصاروخ.ولا يحتاج الأمر لعلم وبحث وتنظير،فمن يطالع الصحف كل صباح،يدرك كيف يقودنا الإسلامويون الي الإنهيار والتفكك باقتدار وتصميم.وأخطر ما فعله النظام هو اسقاط فشله علي المجتمع،لكي نصل الي مرحلة الدولة الفاشلة والمجتمع الفاشل في نفس الوقت.وهذه حالة بدأ البعض في لمسها(محمد بشير أحمد/الصاوي). وقبل أن نُحول إلي مجتمع فاشل،علينا أن نتواضع قليلا ونري بموضوعية حقيقة أمرنا ماضيا ،وحاضرا، ومستقبلا. لأنه لو استمر النهج الذي نسير عليه الآن،فسنصل-أكيد- في زمن وجيز لقاع المجتمع الفاشل.فلنبدأ بالاعتراف، بأننا شعب عادي مثل الآخرين وقد يحدث لنا ما حدث لمن هم أفضل منّا.فقد تفككت يوغسلافيا تيتو،وتبعثر الاتحاد السوفيتي العظيم،وقديما سقطت روما وامبراطورية الاسكندر.

سنار... وهم الدولة الإسلامية

يواجه السودان إشكالية ومشكلات بنائية تاريخية،لأنه يحمل تاريخا يجعله أقرب الي الوهم منه للحقيقة والواقع.فقد كان موقعه سببا في عدم الاستقرار طوال تاريخه. وظل السودان بالفعل، مجرد تعبير جغرافي يفتقد الدولة المركزية والمجتمع المستقر.فقد خضع باستمرار للغارات والحملات العسكرية من جاره الشمالي القوي-الأسر المصريه.وصارت المنطقة قليلة السكان، ومن بقي لم يجد الأمن للبناء. وفترات الحضارة والاستقرارالقصيرة،هددها ايضا خطر جديد من الشرق-الاثيوبيون.وبقي السودان أو بلاد النوبة قبائل مترحلة،ومما زادها فوضي، هجرات قبائل عربية هاربة من شبه الجزيرة العربية، ولم تضف شيئا غير مزيد من البؤس.

هل تحول السودان فعلا إلي دولة عربية إسلامية تمثل نموذجا للمسلمين بعد عام1504 مع قيام سلطنة الفونج؟من البداية لابد من إقرار حقيقة أن العرب لم يتخلوا عن نظرتهم العنصرية والدونية تجاه"السودان" مقابل"البيضان" بسبب اللون وخضوعهم حتي زمن متأخر لتجارة الرقيق.ومع أن الإسلام ساوي نظريا بين الناس إلا أن كثيرا من العرب أسلموا عقديا،بينما استمرت جاهليتهم ثقافيا.وقد كانت اتفاقية (البقط)عام31/651م دليلا علي هذه النظرة الدونية،لأنها لم تطبق ثانية علي أي شعب آخر.ودهشت كثيرا حين احتفلت(جامعة إفريقيا العالمية)قبل سنوات بمناسبة مرور1400 عام هجري علي الاتفاقية.وقد اعتبرتها: "نواة من النوى التي قام عليها القانون الدولي لأنها قامت علي قبول بالآخر والاعتراف به والتعايش معه".وهذا حكم فيه كثير من التزييف والتدليس،فأين الاعتراف والقبول والمساواة،في اتفاق يقول:

"...وعليكم في كل سنة ثلثمائة وستون رأسا تدفعونها إلي إمام المسلمين
من أوسط رقيق بلادكم غير المعيب يكون فيها ذكران(أي ذكور)وإناث
ليس فيها شيخ هرم ولا عجوز ولا طفل لم يبلغ الحلم(...)أو منعتم شيئا من الثلثمائة رأس والستين رأسا فقد برئت منكم هذه الهدنة والأمان وعدنا نحن وانتم علي سواء حتي يحكم الله بيننا وهو خير الحاكمين".(عن المقريزي،ج1ص200).

استمرت هذه الاتفاقية العنصرية السيئة حوالي سبعة قرون ولم يحاول أي حاكم مسلم الغاءها لولا توقفها بسبب فوضي حكم المماليك، واعتلاء أمير نوبي مسلم(شكنده)العرش مما اسقط المبرر لاستمرار دفع البقط.وهذا يعني استمرارها حتي عام1274م ويمكن للقارئ حساب عدد السنوات مضروبا في عدد الرقيق المرسل.وكان من الطبيعي أن يرسل الحاكم المسلم الحملات التأديبية عند أي توقف أو تعطيل في وصول الرقيق للقاهرة.وكثيرا ما يراودني سؤال:لماذا لم يحاول(عبدالله بن أبي السرح)إدخال السودانيين في الإسلام أو طلب دفع الجزية المعهودة؟هذا يعود الي شخصية الرجل،فقد أراد أن يجعل من النوبة"مصنعا للرقيق" يزود الفاتحين بالضريبة البشرية.فالرجل لم يكن من المشهود لهم بحسن التدين والتقوى.فقد كان في البداية،فارسا وفاتحا ومقاتلا،ولكنه ارتد عن الإسلام رغم أن النبي(ص)كان يقربه،وموضع ثقته، ويكتب له التنزيل.ولكنه قام بتحريف الوحى أثناء كتابته، فكان النبى إذا أملى عليه (إن الله كان سميعاً عليماً) يكتُبها عبد الله (إن الله كان عليماً حكيماً) ولما لم يكتشف النبى ذلك التحريف،شك عبد الله في نبوة مُحمد وترك المدينة المنورة هارباً سراً إلى مكة ليلاً، وعند وصوله إلى مكة أعلن عودته إلى ديانة العرب وأنه اكتشف كذب نبوة مُحمد وروى قصته مع تحريف القرآن. وفي السنة الثامنة للهجرة، كان فتح مكة، وكان هُناك أحد عشر شخصاً (ثمانية رجال وثلاث سيدات) أمر النبى بقتلهِم ولو وجدوا مُتعلقين بأستار الكعبة، وكان عبد الله منهُم، ولم يُقتلوا جميعاً وإنما قُتل بعضهم وعفى عن بعضهم بعد أن توسط لهم أقاربهم ومعارفهم وأشقائهم وأزواجهم لدى النبى، وكان عبد الله بن أبى السرح ممن عُفي عنهم، وكان شقيق عثمان بن عفان في الرضاعة، فأختبأ في منزله - أى منزل عُثمان - ولما وجده عُثمان قال له عبد الله، يا أخى إنى والله أخترتُك فأحتسبنى ها هنا وإذهب إلى مُحمد وكلمه في أمرى، فإن محمداً إن رآنى ضرب الذي فيه عيناى إن جُرمى أعظم الجُرم وقد جئت تائباً فقال له عُثمان بل تذهب معى، فقال عبد الله والله لئن رآنى لـ يضرب عُنقى ولا يناظرنى، فقد أهدر دمى وأصحابه يطلبوننى في كل موضع، فقال له عُثمان بل تنطلق معى ولا يقتُلك إن شاء الله، فلم يرع النبى إلا بـعثمان أخذ بيد عبد الله بن سعد بن أبى السرح واقفين بين يديه فأقبل عُثمان على النبى فقال يا رسول الله إن أمه كانت تحملنى وتمشيه وترضعنى وتقطعه وكانت تلطفنى وتتركه فهبه لى، فأعرض عنهُ النبى وجعل عُثمان كلما أعرض عنه رسول الله بوجهه أستقبله فيعيد عليه هذا الكلام فإنما أعرض عن النبى إرادة أن يقوم رجُل فـيضرب عُنقه لأنه لم يؤمنه فلما رأى ألا يُقدم أحداً، وعُثمان قد أكب على رسول الله يُقبل رأسه وهو يقول يا رسول الله، تُبايعه، فداك أبى وأمى يا رسول الله، فداك أبى وأمى يا رسول الله، تُبايعه، فداك أبى وأمى يا رسول الله...، فقال رسول الله نعم، وبعد رحيلهما إلتفت إلى أصحابه وقال ما منعكم أن يقوم أحدكم إلى هذا فيقتُله ؟ فقال عباد بن بشر ألا أومأت إلى يا رسول الله ؟ فـوالذي بعثك بالحق إنى لأتبع طرفك من كل ناحية رجاء أن تشير إلى فـ أضرب عُنقه فقال النبى أنهُ لا يجوز له أن يكون خائن الأعيُن وهكذا عاد عبد الله بن أبى السرح إلى مُجتمع الإسلام بعد وساطة عُثمان بن عفان له لدى النبى ويذكُر الرواة أن إسلامُه قد حسن بعد ذلك وإن كان ما نقلوه لنا عنُه - خاصة صراعه مع ابن العاص وما فعله بـ مصر بعد أن تخلص من عمرو بن العاص واليها - لا يؤكد ذلك.(تفسير الطبري،سورة الانعام)

كان السودانيون غير محظوظين فلم يدخل إليهم الإسلام من البداية علي يدي رجال اتقياء وورعين ولم يرسل لهم العلماء والفقهاء،فقد كان الحكام نهمين للبقط فقط. ولذلك كان من العادي أن نقرأ في التاريخ:"ولم تشتهر في تلك البلاد مدرسة علم أو قرآن.ويقال أن الرجل كان يطلق المرأة ويتزوجها غيره في نهارها من غير عدة"يعلق باحث:-"ولا غرابة في هذه الحال فالعرب الطارئون علي السودان الذي خضع للفونج كانوا،حتي زوال سلطان العنج،في حال من البداوة لا يتيسر معها تأسيس مدرسة ولا نشر علم.فكان إسلامهم إذا إسميا،ولعلهم قد نسوا كثيرا من تعاليم الدين وأحكامه،لبعد صلتهم بمواطن العلم والعلماء. كانوا علي هذه الحالة من الجهل حتي قدم الشيخ محمود العركي من مصر وعلم الناس العدة وسكن النيل الابيض وبني قصرا يعرف الآن بقصر محمود".
(عبدالعزيز عبدالمجيد:التربية في السودان،ج1،ص57).ويضيف(عبدالمجيد) واصفا وضعية متردية:" ظهر السودان في عهد اضمحلال الثقافة الإسلامية،وأنه كان مقلدا لغيره من الأمم الإسلامية.(...) وقد ظهر السودان في عهد التقليد فلم يكن للفلسفة أوالمنطق أو غيرها من العقلية،نصيب يذكر اللهم إلا ما كان يحفظ من متونها.من أجل هذا انصرف المتعلمون في السودان إلي العلوم المقصودة لذاتها،وفي مقدمتها الفقه وعلم الكلام".( ص135).وحتي (حسن مكي)مُمجد سنار الإسلامية بديلة الأندلس، يهجو الصفوة السنارية التي فرّت الي حّمي التصوف،فيكتب:"فان التصوف في حد ذاته كان في أشد حالات انحطاطه وتبدلت احوال المتصوفة من قادة لحركة المجتمع الي أسرى اشارات ورموز واصطلاحات فارغة،وتبدل حال التصوف من حركة قدوة ومجاهدة وزهد وتوكل علي الله واخلاق اسلامية سامية الي مجرد اشكال ومظاهر ومواكب شعوذة."( ص65).

ضمن هذا الوضع الذي لا يبرر التفاخر الحالي بدور سنار الإسلامية،لابد من طرح السؤال: هل طبّق سلاطين سنار الشريعة الاسلامية؟هل كان تولي السلطة وتعاقبها قائم علي أسس اسلامية؟هل يستوعب النظام الاسلامي كل هذه الخرافات، والمعجزات، والكرامات،والمناقب التي امتلأ بها كتاب طبقات ود ضيف الله؟ماهي الاضافات الفقهية والفكرية التي اسهم بها (الفقرا)المنتشرين في بقاع السودان،هل تركوا المصنفات الفقهية والمؤلفات الدينية كما فعل اهل (تمبكتو)؟ هل لإبن عربي عن وحدة الوجود أم اكتلفوا بمختصر الخليل وحزب السيف؟ ومن يقرأ كتاب:حسين سيداحمد المفتي –تطور نظام القضاء في السودان(1959)يتأكد له ان العرف كان سائدا ،حيث كان يحكم ما يسمي بقضاة الشريعة البيضاء في القرى والبوادي.وكان للفقرا موقفهم المتميز من القضاة الشرعيين وقد عبر عن ذلك الشيخ الهميم بقوله:-

فان كنت قاضيا قرأت مذاهبا فلم تدر ياقاضى رموز مذاهبنا
فمذهبكم نرفو به بعض ديننا ومذهبنا عمى عليكم وما قلنا
*****

وأخيرا،يتم الاحتفال بقرية(قرّي) العاصمة ،فأين بقايا المعمار الإسلامي؟وأين ملامح المدينة الإسلامية القديمة مثل فاس،أو القاهرة الفاطمية،أو دمشق الأموية،أو بغداد الرشيد،أو قرطبة الاندلس؟أخرجوا من اضغاث الأحلام والهوس الايديولوجي.حقيقة أنتم امتداد ثان لسنار ودولة الفونج،فلو كانت بداية (سنار)الإسلامية هي1504،فدولتكم الإسلامية هي حقيقة في العام التالي1505م بحساب التنمية والحضارة للقرن الحادي والعشرين.وتعود قبلية وعشائرية الفونج جديدة ناصعة،فهذا الاحتفال يقوم بالتنسيق له مسؤول مجلس شوري العبدلاب يوم7/12/2013!

(نواصل...الحلقة التالية عن أصل الفونج وتاريخ دولة سنار الإسلامية)
e-mail:[email protected]


تعليقات 22 | إهداء 0 | زيارات 6125

التعليقات
#869194 [في الانتظار]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2013 07:32 AM
لما قريت الكلام دة بقيت ما قادر اصبر للجزء التاني دة لكن لازم اصبر.... لحدي الساعة ديك دة رابط فيه حوار.. واحسست بالاسى يتقطر من محمد جلال بسبب طمس الهويات في السودان ومنها هوية الفونج حيث انهم فقدوا اللغة الاصلية بتاعتهم تماما وما في زول عارف لغتهم الاصلية شنو ..
https://www.facebook.com/permalink.php?id=274012516041322&story_fbid=326439757465264
عموما عسى يريحنا السيد حيدر ابراهيم في الجزء التاني..
ويا ريت يكون فحص الحمض النووي متاح للدرجة التمكننا من حل المعضلات والخزعبلات بتاعتنا حمض نووي اتنين الذكري والانثوي عشان تاني يكون مافي كلام وغلاط...
بمناسبة الاصل الاموي او العربي اطلعت على 23 رواية لقبايل محتلفة من البحر الى المحيط وكلها تنسب نفسها لي عربي من الجزيرة (بعد الاسلام) بربكم هل كان افريقيا ما فيها ناس وهل كان الجماعة ديل بيلدوا ولا يبيضو بالمئات عشان احفادهم يكونوا بالكثرة دي؟؟؟ والله مشكلة


#850221 ['طائر الفينيق]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2013 08:43 AM
+ "التاريخ يكتبه المنتصرون" .. هذا ما قاله ونستون تشرشل وهو ما يفسر باستمرار حالة عن الرضا عن التاريخ سواء من حيث حقائق الأحداث أو من حيث التأويل والتفسير .. وهناك جامعة بريطانية أظنها أكسفورد ابتدعت فكرة تدريس التاريخ عن طريق الدمج بينه وبين الأدب مناحة في النهاية الطالب دراجة بكلاريوس التاريخ والأدب. منهج الدراسة يقوم بتطبيق مناهج النقد الأدبي على النص التاريخ وفي الوقت ذاته تدرس الوقائع كما ترد في الروايات والنصوص الأدبية باعتبارها تاريخاً !!
+ اختصارا أقول .. أن لي نقطة أخالف فيها الدكتور حيدر .. فيما يرى هو عدم وجود مؤسسة سلفية علمية دينية كقوية كنا في باقي الدول (الأزهر مثلاً) نوعا من الضعف في إسلام السودان , أراه إنا نوعا من القوة وهو الذي مكن من تميز إسلام السودان الشعبي بالوسطية والاستنارة .. ما الذي كان سيجلبه لنا هؤلاء العلماء غير الميل نحو التشدد والإسلام تالذي يقوم على قهر الدولة وقوانينها ؟؟؟ خذ مثلا الأزهر .. هو الذي فرمل الكثير من عجلات التطور في مصر رغم قدمها في التعليم المدني .. مصر مثلا لم تجز تولي المرأة للقضاء الا في نحو 2006 أو 2007 في حين تولت المرأة السودانية القضاء منذ الستينات أو السبعينات !!! لو كان لنا علماء أقوياء لمنعوا ذلك ولفرملوا الكثير من أدوات التطور التى ورثناه من الارث الأوربي للدولة السودانية (الجانب الحداثي ) !!

+ إسلام السودان الشعبي البسيط راقي جدا ومستنير جدا ومعظم القيم الاسلامية الجوهرية جاءت بسبب هؤلاء الصوفيون وعندما حاءت الحركات الاسلاموية لاحقا وهي تأخذ من إسلام مصر أو الخليج دمرت هذه القيم !!


#850150 [دبلوماسى]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2013 07:01 AM
فى قمة الإتحاد الأفريقى الذى إنعقد بالخرطوم فى يناير 2006 قامت وزراة الإعلام بتوزيع كتيب إعلامى أنيق عن السودان أصدرتها باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية للمشاركين من الدول الأفريقية أشارت فيه أن تاريخ السودان يبدأ بتأسيس مملكة العبدلاب العربية الإسلامية(هكذا) قبل أن ينتقل للعهد التركى ثم الدولة المهدية فالإستعمار الإنجليزى فالإستقلال،، وضمن كل ذلك تم تجاهل تام لذكر السلطنة الزرقاء والتى كانت مملكة العبدلاب نفسها تابعة لها، كما تم تجاهل أى إشارة لمملكة سوبا والممالك المسيحية مقرة وعلوة أو ممالك مروى وكوش والفراعنة السود وممالك البجاة ودارفور وتقلى وجنوب السودان،، وقد أثار ذلك الكتيب كثيرا من اللغط عند الأفارقة الذين يعرفون تاريخ النوبة ودور كوش فى الثقافة الأفريقية بل كان إسم كوش أحد الأسماء المطروحة لدولة جنوب السودان بعد إنفصالها،، كما إن القمة نفسها كانت مركزة على حل مشكلة دارفور وبسببها قرر الزعماء حجز رئاستها عن البشير وقد كان مرشحا لها فى حالة أشبه بحجز العروس عن عريسها ليلة الدخلة،،

لقد مثلت تلك القمة الأفريقية حالة إستلاب حقيقى للمستعربين السودانيين ومزايدتهم ضد الإفريقانية فى الوقت الذى كان يجب فيه الإحتفاء بأفريقيا إذ قدم وفد السودان (ربما بإيعاز من حسن مكى مدير جامعة أفريقيا العالمية فى ذلك الوقت) مقترحا بكتابة الثقافات الأفريقية بالحرف العربى الشيئ الذى لم يجد الإستجابة فى مؤتمر الممثلين الدائمين (مجلس السفراء) ثم فى مؤتمر المجلس التنفيذى للإتحاد الأفريقيى (وزراء الخارجية) السابقين لمؤتمر القمة (الرؤساء) فتم رفعها لمؤتمر القمة مباشرة حسب قوانين مؤتمرات القمة،، عند عرض المقترح بواسطة مصطفى عثمان إسماعيل، بالرغم من ان وزير الخارجية وقتها كان لام اكول وكان هو المفترض تقديم المقترح حسب تشريعات القمة فى حالة خروج الرئيس من الجلسة كونه وزير للخارجية،، فإنبرى رئيس السنغال عبدالله واد ووجه إنتقادا حادا لذلك المقترح بمعنى (إيه الكلام الفارغ دة) فتم إسقاطه فورا بالرغم من توسل مصطفى عثمان بان السودان سيتكفل بكل تكاليف بناء مركز للمقترح بجانب تخصيص ميزانية سنوية لكن الرؤساء تجاوزوا المقترح وإنتقلوا للأجندة التالية،،

هذا يمثل حالة إستلاب ليس فى سلوك المستعربين بل فى سياسة الدولة نفسها،، واليوم يجوب مصطفى عثمان الدول العربية جيئة وذهابا للترويج للإستثمار فى السودان فإنه يتحاشى دوما وأبدا التوجه نحو الدول الأفريقية المقتدرة مثل جنوب أفريقيا ونايجيريا وينبع مثل هذا السلوك أساسا من النظرة الدونية للأفارقة أو ضعف لغته الإنجليزية،، ومن سخرية القدر ألا يجد البشير مناصرا له فى صراعه مع المحكمة الجنائية غير الإتحاد الأفريقى والدول الأفريقية مع دور غائب يصل إلى درجة التجاهل من جانب جامعة الدول العربية،،

صدق الكاتب الباقر العفيف فى مخطوطه (متاهة قوم سود فى ثقافة بيضاء)،،


#850033 [لا لتزييف التاريخ]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2013 12:21 AM
الملاحظ أنه يجري تزييف شديد ولي عنق الحقيقة في محاولة لإضفاء العروبة على كل شيء.
مثلا بالرغم من من أن إسم مدينة الخرطوم (بفتح الخاء) هي أصلا كلمة شلكاوية تعني ملتقي النيلين إلا أننا نجد إصرار البعض على نطقها بضم الخاء ويأول الفتح على أنه تشبيه للمنطقة بخرطوم الفيل (يا سلام على الخيال البديع) وأكثر من ذلك نجد أن ولاية الخرطوم جعلت خرطوم الفيل شعارا لها لترسيخ هذا الأمر. ونفس الشيء في إسم مدينة أمدرمان وهي تعني (أم درمان) أي أم عبد الرحمن فكثير من الأفارقة المسلمين يسمون عبد الرحمن درمان وعبد الله دله وذلك لصعوبة نطق الإسم كاملا. وحتى سنار موضوع المقال يفسر البعض الإسم على أنه (سن نار) بينما في الواقع الإسم نوبي وتعني حلة النهر أو شيئا من هذا القبيل.
قبل مدة شاهدت برنامجا في التلفزيون السوداني وكانت حلقة عن العبدلاب فكان مما تحدث به أحدهم أن ادعى الدور الأكبر في تأسيس تلك المملكة للعبدلاب وقد آثروا الفونج بالسلطة. ومتى هذا مثل هذا في التاريخ.
يا أخوة كفاية تزييف الحقائق ولي عنق الحقيقة.
لمادا تنكرون الأثر الأفريقي وهو الأصل وتصورونه كأنه اُر ثانوي وأن الأثر العربي هو الأصل ولماذا تصرون على إخفاء الحقائق التاريخ حتى لو أدى ذلك إلى إقامة السدود وإغراق الآثار الموجودة ولماذا الإصرار على إطلاق أسماء المدن العربية على خطط الإسكان وتجاهل المدن الأفريقية وهي الأقرب جغرافيا.


#849941 [احمد صالح]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 10:23 PM
قصة ابن ابى السرح هذه ماخوذة بحذافيرها من ويكيبيديا واستغرب ان ويكيبيديا تعتمد هلى تفسير الطبرى


#849364 [نصر الله]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 12:15 PM
لا نملك الا ان نقول بارك الله فيك واعانك -- ان لم يحدث موضوعك الا هذا العصف الذهني الشيق فذاك يكفيك --- الكثيرون في انتظار المزيد واصل مسيرك التنويري لاستنهاض الامة -- ولك شكري وتقديري


#848975 [Kunta Kinte]
5.00/5 (1 صوت)

12-07-2013 04:51 AM
تعليقات البعض تمثل أس الإشكال الذى نعيشه ، دكتور حيدر طرح موضوع يتهرب الكثيرون من تناوله حتى المستنيرين منهم وأرى أن (بعض) الذين علقوا لم يفندوا فكرة او يضحدوا معلومة ويأتوا بالمعلومة الصحيحة ومصادرها ، بل ذهبوا لممارسة إغتيال الشخصية الذى نجيده كسودانيين ،

أحب ان اوضح أن دكتور حيدر (وكما يعرف معظم المطلعين والمتابعين لكتاباته) إذا كان شيوعياً او ملحداً كما ذكر البعض فهو ليس من النوع الذى يخشى أن يطرح افكاره وتوجهاته ، والرجل يعتبر من اميز الباحثين فى علم الاجتماع وللذين لا يعرفون ويلمزون ويهمزون فى اصوله العرقية اقول انه من المركز العروبى السودانى ولا داعى لذكر قبيلته لأنه فى الأساس لا يهتم لهذا بل ما يهمه هو السودان الوطن أخطأ او أصاب فى تحليلاته وآرائه.

النقطة الأهم بالنسبة لى أن دكتور حيدر يعمل على تكسير الأسطورة الزائفة عن الشخصية السودانيه كافضل شخصية فى الوجود الشئ الذى أقعدنا ان نطرق دروب التقدم ، أمريكا كدولة عمرها أقل من 200 سنة والآن هى فى ريادة العالم رضينا ام أبينا ولا يحدث شئ فى العالم إلا بمباركتها لماذا؟؟
أقصد لماذا هى فى تطور مستمر على كل المستويات ، أعتقد لأنهم ينظرون إلى انفسهم نظرة حقيقية غير مزيفة فهم لا ينكرون تأريخهم وتجد فى متاحفهم وفى أعمالهم الأدبية والثقافية والسينمائية والموسيقية كل تأريخهم بخيباته وإنتصاراته يستلهمون منه ما يفيدهم فى تقدمهم.

أتحدى أى شخص يقوم بدراسة ماجستير او دكتوراة او حتى ورقة بحثية عادية عن تأريخ السودان ولا يجد الرهق والتعب فى الحصول على المراجع التى تعينه خاصة إذا كان تاريخ ما قبل الخمسامئة سنة الآخيرة ، وما ذكره الراحل نقد فى مقدمة كتابه علاقات الرق فى السودان وما عاناه فى سبيل الحصول على وثائق يكفى دليلاً.


#848959 [النفاج]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 03:39 AM
في إنتظار الحلقة الثانية للتعقيب بستفاضة ، لان الموضوع الإشتغل عليهو حيد ابراهيم (سنار..تزييف التاريخ ..احتفال بـ 500 سنة من الركود) للأسف الشديدغير موجود في الحلقة الأولي ،، الموجود فقط إستعراض ملعلوماتي وللأسف الشديد تعبير صارخ عن أزمة بعانيها من يدعون أنهم مثقفاتية أو إنتلجنسيا،، للأسف الشديد الكل بيسقط الماضي على الحاضر وهو سبب الرئيسي في ظهور مستقبل كسيح بعيد إنتاج نفسو بشكل مختلف ومتأزم


#848906 [انصاري]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 01:16 AM
الدكتور حيدر إبراهيم.. لك الحضور هنا.. في هامات الوعي والإستنارة.. و محاريب الفكر.. باحثاً ومنقباً..لترفد وعينا وتمير معرفتنا..شكراً

لقد أتى الأجلاف بعنف باديتهم..وشدة كفرهم..وكثرة نفاقهم..وقمة جهلهم..فأورثونا دجلاً وشعوذة..ووهم..

لم يكن من بينهم محمد إبن القاسم..ولا (عبدالرحمن الداخل) .. ولم يهبونا... إبن رشد..ولا الخوارزمي..

ولكن.. أورثونا هذه النماذج:

ص90
كتاب طبقات ود ضيف الله
دشين قاضي العدالة : وقصة الجمع بين الأختين

والقصة تقول : أن الشيخ الهميم زاد في نكاحه من النساء على المقدار الشرعي وجمع بين الأختين حيث أنه تزوج بنات ابو ندودة الأثنتين في رفاعة و جمع بين بنات الشيخ بان النقا الضرير كلتوم وخادم الله فأنكر عليه القاضي دشين فأدعى الشيخ الهميم أن الرسول صلى الله عليه وسلم أذن له في ذلك والشيخ إدريس يشهد وكان الشيخ إدريس حاضراً فقال للقاضي دشين : إتركه بينه وبين ربه فرفض القاضي دشين و قال أنه سيفسخ نكاحه فرد عليه الشيخ الهميم قائلاً : الله يفسخ جلدك فمرض القاضي مرضاً شديداً حتى إنفسخ جلده .
___________________________________

ص90
دشين قاضي العدالة : وقصة الجمع بين اﻷختين
والقصة تقول : أن الشيخ الهميم زاد في نكاحه من
النساء على المقدار الشرعي وجمع بين اﻷختين حيث أنه
تزوج بنات ابو ندودة اﻷثنتين في رفاعة و جمع بين بنات
الشيخ بان النقا الضرير كلتوم وخادم الله فأنكر عليه
القاضي دشين فأدعى الشيخ الهميم أن الرسول صلى
الله عليه وسلم أذن له في ذلك والشيخ إدريس يشهد
وكان الشيخ إدريس حاضراً فقال للقاضي دشين : إتركه
بينه وبين ربه فرفض القاضي دشين و قال أنه سيفسخ
نكاحه فرد عليه الشيخ الهميم قائﻼً : الله يفسخ جلدك
فمرض القاضي مرضاً شديداً حتى إنفسخ جلده . ( نُذكَّر
هنا بقوله تعالى : ( ........ وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ ﭐﻻخْتَيْنِ إَﻻَّ
مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ ﭐللَّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً ) ) .

________________________________________
ص94
الشيخ سليمان العوضي
أتباعه يفرشون الجمر ويملؤون عمائمهم بالجمر
ويضعونها فوق رؤوسهم .

______________________________

ص97
الشيخ مدني يتكلم من قبره .
ص98
الشيخ اﻷعسر بن عبد الرحمن بن حمدتو
من كراماته أنه طلق إمرأته فأتى رجلٌ يريد أن يتزوجها
فضرط العريس وأبو العروس وأمها قتركوا اﻷمر .

___________________________________--


ص98-99
مرض الزهري كرامة صوفية ( الزهري مرض ينتشر
بممارسة الزنا و اللواط )
الشيخ شرف الدين بن عبد الله العركي
يرى من الفرش إلى العرش وما في عقول الناس وكان
إذا دخل قرية تبعه كل من فيها حتى البهائم
ومن كراماته أنه ظهر به مرض الزهري وأمتﻸ جسمه
حلقات حلقات فأنتشر اﻷمر بين أهل القرية فتكلموا به
فدعا عليهم فأصابهم المرض جميعاً وظهرت الحلقات
في جلودهم حتى البهائم واﻷشجار .
ومن كراماته أنه جلس تحت شجرة يابسة فأخضرت وأورقت
من حينها .
__________________________________

ص 100
الشيخ شرف الدين بن عبد الله العركي بن علي بن بري
خاف الشيخ مكي ولد سراج فوات الحج فقال له الشيخ
شرف الدين بن عبد الله العركي بن علي بن بري : أبشر
فإني رأيت الرسول صلى الله عليه وسلم جالساً على
رأس المركب وجبريل ماسكاً بالصاري فزغرت الحاج مكي و
رقص و عند وصوله إلى الحرم قابلهم اﻷغا وأخبرهم بأن
الرسول صلى الله عليه وسلم أمره بإكرامهم .

__________________________________

ص101

الشيخ شكر الله بن عثمان بن بدوي العودي المدفون
بشمبات
كان يتقلب يميناً وشماﻻً وهو ميت حتى يتمكن غاسله
من غسله( سمك في زيت ) .
ص102
الشيخ صغيرون وهو سيدي محمد بن سرحان العودي
إستشار الخضر عليه السﻼم في المكان الذي يريد أن
يسكنه فقال له الخضر عليه السﻼم : مسكنك في قوز
المطرق مقابل سهلة أم زين ، كما أن الخضر عليه
السﻼم قام بتأسيس مسجد الشيخ صغيرون .

___________________________

ص103-104
الشيخ صغيرون الشقﻼوي
كان يرد المطلقة ثﻼثاً إلى زوجها
وكان الشيخ عبد القادر بن الشيخ إدريس يُنكر عليه في
ذلك ويقول له : جعلت جميع الناس أوﻻد زنا
فقال له الشيخ صغيرون : إسأل أمك
فلما سأل الشيخ عبد القادر أمه قالت له : إن والدك قد
طلقني ثﻼثاً وأني مكثت ثماني سنين عازبة فردني
الشيخ صغيرون فحبلت بك .
وكان الشيخ صغيرون يسير يوماً في الخﻼء فأدركته صﻼة
الظهر فوجد مسجداً فلما دخله وجد كل من فيه عرايا
فصلى معهم الظهر .

______________________

ص105
الشيخ صالح بن بان النقا
خرجت روحه من جسده حتى خرقت السماوات وسمع
الخطاب من الله تعالى .
وهو في الخلوة رأى الرسول صلى الله عليه وسلم
يقول : يا شمهروش يا ميمون قوما معه . (شمهروش
وميمون من ملوك الجن)
ص111
الشيخ عبد الرحمن بن جابر
كان الحوت في البحر يسافر معه
______________________________________________________________________-


**** جأت (الإنقاذ)... ببدعها ودجلها وجهلها وجاهليتها.. رائحة (المسك)!.. من (جيف) قتلاهم تفوح.. في حرب الجنوب...الغيمة والسحب تغطيهم.. وتقيهم..من أشعة الشمس....

القرود تدلهم علي الألغام الأرضية.... مجموعة من (الدبابين) بقيادة (كرتي).. يفجرون الدبابات...الخ من الخزعبلات..
من بدايه تكوين التجريد..حتي بدعة عرس الشهيد..!!

إن الطيور علي أشكالها تقع... إذا وجدنا (للسلطنة الزرقاء) عزرها وفقاً لسياقها التاريخي..وحقبتها الزمنية..

ماذا نقول (للإنقاذ).. وأبوجهلها السفاح عمر البشير... في عهد إنفجار المعلومة..والأسافير المشرعة.. بسلطان العلم والإبتكار المدهش..!!؟؟


#848869 [786]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 11:55 PM
فن صب الماء البارد علي سجناء العقل السوداني في ابرد ليالي حياتهم

ثم تحدي الذات بالاسئلة الصعبة جدا قبل تحدي الاخرين

اظنك تجد العذر لكل من اساء لك
سيدي مواجهة الذات الفاشلة صعبة جدا


#848846 [Adam Ibrahim]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 11:25 PM
أولاً لم يذكر التاريخ سلطان واااحد من العبداللاب إنّما ورد اسم المتحالف مع جيوش الفونج عبدالله جمّاع للقضاء على مملكة علوة المسيحية.. أما السلطنة كانت بأيدي الفونج بدايةً بعمارة دُنقس وعجيب المانجلك إلى آخر سلاطينهم وهو محمد ود عدلان.. فأين اصحاب الجلد والرأس؟؟..

ثانياً تاريخ السودان او كوش او أرض النوبة ذكر عدة احداث كانت مُدعاةً للفخر لكل سوداني.. احداث مرتبطة ببعضها منذ زمن إبراهيم الخليل.. وأروع ما رُوي عن السودان هو ما وثقّه الكتاب المقّدس بعهديه الجديد والقديم من سفر التكوين انساب كوش بن حام بن نوح وسفر النبى أشعياء مروراً بسفر النبى حزقيال اللذان أرّخا لفترة الصراع الذى دار بين إسرائيل والبابليين والآشوريين والمصريين وما فعله عظماء النوبة فى محاربة الممالك القوية كترهاقا مثلاً.. وآخيراً سفر أعمال الرُسُل الذى ذُكر فيه قصّة القديس فليبّوس تلميذ المسيح مع وزير مالية الملكة النوبية الكنداكة..

وهنالك الكثير الكثير عن تاريخ السودان.. عن النوبة على إمتداد النيل والنوبة البجاويين فى الشرق والنوباطيين فى الغرب والصراع مع المصريين، والأكسوميين الاحباش، والفولان جنوب الصحراء، والبربر شمال الصحراء..


#848799 [الحقاني]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 10:16 PM
حاقد وكاذب


#848707 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 07:35 PM
(( لارض حفيف الاجنحة التى فى عبر انهار كوش المرسلة رسلا فى البحر فى قوارب البردى على وجه المياه ، اذهبوا ايها الرسل السريعون الى امة طوال جرد الى شعب مهاب اينما كان ، الى امة قوية جبارة الخطى تقطع الانهار ارضها .

يا جميع سكان المسكونة وقاطنى الارض اذا رفعت الراية على الجبال فانظروا ، و اذا نفخ فى البوق فاسمعوا ، لانه هكذا قال لى الرب انى اهدا وانظر من مسكنى كالحر الصافى على البقل ، كغيم الندى فى حر الحصاد ، فانه قبل الحصاد عند تمام الزهر وعندما يصير الزهر حصرما نضيجا يقطع القضبان بالمناجل ، وينزع الافنان ويطرحها ، تترك معا لجوارح الجبال و لوحوش الارض ، فتصيف عليها الجوارح وتشتى عليها جميع وحوش الارض .

فى ذلك اليوم تقدم هدية الى الله رب الجنود من شعب طويل واجرد ، و من شعب مخوف منذ كان فصاعدا ، من امة ذات قوة وشدة ودوس قد خرقت الانهار ارضها ، الى موضع اسم رب الجنود جبل صهيون ))اشعياء 18 .


بتعرف التاريخ ده عشان تستخف بالاستاذ محمود ورؤيته العميقة للسودان والسودانيين وقد وضع فكر ومنهج ليجعل من السودان "امة عظيمة" وكذلك كان جون قرنق لمن انت قاشر بشيوعتك العاجباك دي
وانت صاحب مركز الدراسات الطنان الرنان ماذا قدمت لتنوير حتى المصريين المستعلين بحضارة السودان
وماذا عن موقع اكرماني للبروفسر الراحل النور..مش برضه تاريخ السودان


ردود على عادل الامين
[عادل الامين] 12-07-2013 06:51 AM
اقتباس-قد استوقفتني شطحتان تدعيان وضوح الفكر -انتهى الاقتباس


اقتباس-الحديث "المبالغ فيه" عن دور السودان في العالم والتاريخ البشري.وقد استوقفتني "شطحتان تدعيان" وضوح الفكر والنظرة الشاملة.إذ تقول الاولي بأن السودان هو "مركز دائرة الوجود".-انتهى الاقتباس
اقتباس-" أنا زعيم بأن الإسلام هو قبلة العالم منذ اليوم.. وأن القرآن هو قانونه.. وأن السودان، إذ يقدم ذلك القانون في صورته العملية، المحققة للتوفيق بين حاجة الجماعة إلى الأمن، وحاجة الفرد إلى الحرية الفردية المطلقة، هو مركز دائرة الوجود على هذا الكوكب.. ولا يهولن أحدا هذا القول، لكون السودان جاهلا، خاملا، صغيرا، فإن عناية الله قد حفظت على أهله من أصايل الطبائع ما سيجعلهم نقطة التقاء أسباب الأرض، بأسباب السماء".(الشعب،27 يناير1951).جميل اعتراف الاستاذ بجهل السودان،وخموله،وصغره،ولكن هناك فعل المعجزة:"يضع سره في اضعف خلقه".-انتهى الاقتباس

ثم سرح صاحبنا ليضع "خرافات "الاخوان المسلمين مع "اشارات" الاستاذ المستبصر لمالات السودان والعالم"ديباجة الدستور1984"...والاستاذ يعرف ان الاسلام في السودان كان موجود في شكل "قيم" وهذه حقيقية اشاد بها العرب والعجم على حد السواء(شاهدو مسلسل خواجة عبدالقادر كدرس في علم الاجتماع السياسي للمقارنة بين الرؤية الغيبية بين مصر والسودان)..ولكن اهل الاسلام السياسي- الاخوان المسلمين - جعلوه اسلام شعائر وطقوس وادمان حج... وممارسات مشينة شوشت على كاتب المقال فوضع البيض كله في سلة واحدة واستمر في الاسقاط وتقزيم السودان عبر الترايخ المشين للاسلام االسياسي من دولة سنار الذى تشكل جزء ضئيل من تاريخ السودان الموغل في القدم ... والاستاذ محمود بنى افكاره عن السودان كما هو جون قرنق من تخوم كوش الاولى الى الان... وفقا للشعب وليس للدولة السياسية المتغيرة عبر العصور...والتاريخ يبدا من نزول ادم الى الارض وليس دولة العبدلاب...

[عادل الامين] 12-07-2013 06:25 AM
اقتباس- "شطحتان" تدعيان وضوح الفكر والنظرة الشاملة.إذ تقول الاولي بأن السودان هو "مركز دائرة الوجود"-انتهى الاقتباس
انت يا ماجد وكاتب المقال د.حيدر ابراهيم تعانيان من نفس ازمة المتعلمين السودانيين الشيوعيين الاستخفاف والمسخرة...والمقال عن التريخ وانت يا خروف انيمال فارم ركز شوية
الاستاذ محمود..لا يشطح ولا يعاني من النرجسية بل رجل ذكي ومتواضع واسس فكره على اسس اكاديمية جادة
الذى يعاني من النرجسية هو صاحب مركز الدراسات السودانية د.حيدر ابراهيم الشيوعي والكيزان-بضاعة خان الخليلي
انت وحيدر ابراهيم جابو السؤال ده
لماذا السودان الغني الموارد والكفاءات اليوم من افشل 5 دول في العالم ونرى دول ليس لها ما للسودان من موارد متنوعة وكفاءات نهضت واضحت من العشرة الكبار لهند والبرازيل وايضا دول مثل الامارات وانجولا نهضت بوتائر عالية وبقينا نحن في اسوا مكان مع -نفس الناس-
السبب الشيوعيين من امثال حيدر الذى يستخف بفكر الاستاذ ويضعه مع خرافات الاخوان المسلمين والترابي .. الاستاذ محمود الذي عندما وضع مشروع دولة مدنية فدرالية ديموقراطية اشتراكية في 1955 امثال ناس حيدر ابراهيم كانو رافعين شعار" امريكا قد دنا عذابها وسايرين سايرين في طرق لينين" والتطهير واجب وطني والاعلام الحمرا واخر ابتكارات انيمال فارم في ذلك العصر
اما استخفافك بحضارة كوش فدونك وهذا العدد من ناشونال جوغرافيك عن بعانخي الملك العظيم الذى حكم العالم القديم وهذا المقال نشر في كل اعداد المجلة باربعين لغة في العالم الا النسخة العربية التي تصدر في الامارات والسبب اسيادك المصريين ما عايزين العرب يعرفو شيء عن حضارة السودان ودور تراهاقا وبعانخي في نشر العدل والسلام وحماية الدين السمواي الوحيد ان ذاك"اليهودية"... والعرب مش ما عارفين حاجة عن السودان وحضارة السودان ..بل ماعايزين يعرفو حاجة عن السودان فقط المامبو السوداني وذلك مبلغهم من العلم وبسبب امثالك من منبتين المركز الذى لا يعنيهم امر السودان في شيء ... وفعلا شعب عملاق لازال يتقدمه الادعياء والاقزام..واتمنى ان يرى د.عمر القراي هذا المقال عشان يلحق ده كمان امات طه مع عبدالله علي ابراهيم
image

United States [ماجد] 12-06-2013 10:25 PM
قل لي ما هي الأسس التي تتلقى منها المعرفة أقول لك من أنت : إذا كنت تعتقد أن المعرفة هي في النصوص القديمة أو في حكم الأجداد أو فيما يرويه السحرة و أن المعرفة هذه لا تقبل الجدل حينها سأقول لك : أنت يا سيدي تردد مزاعم جاء بها أناس منذ آلاف السنين أيام اعتقاد أن الأرض مسطحة . أنت لديك المعرفة أسطورة و معتقد أما إن كنت تعتقد أن المعرفة نسبية و أنها فكر و عقل حينها يسهل النقاش معك ... هل تظن أنه لمجرد ورود كلمات عن أرض كوش في سفر أشعياء علينا أن نخضع لقول كاتب غير معروف و نسلم له .... تلك مصيبة ... ككل الأسفار المقدسة لا تقدم تاريخا محددا و لا جغرافية محددة و لا أي شيء محدد مثل الوداعية عندما تخدع المساكين بكلام يحتمل كل المعاني و يجد فيه الجميع السلوان و لكنها لا تقول شيئا ... ارتقوا يا سيدي للرد بأسلوب علمي كأن تكذب معلومات قدمها الكاتب أو أن تقرأ قراءة علمية مختلفة و لكن ليست قراءة أسطورية و لك كل الود .


#848705 [سرحان]
5.00/5 (3 صوت)

12-06-2013 07:33 PM
ذكر دكتور حيدر (استمرت هذه الاتفاقية العنصرية السيئة حوالي سبعة قرون ولم يحاول أي حاكم مسلم الغاءها لولا توقفها بسبب فوضي حكم المماليك ... ويمكن للقارئ حساب عدد السنوات مضروبا في عدد الرقيق المرسل) هاأنذا احسب 360 عبدا مضروبا في 700 عام تكون النتيجة 252000 عبدا ... أي أكثر من ربع مليون عبد ... أين ذهبت الأعداد المهولة من العبيد السود الذين جلبوا بوسائل مختلفة ( عندما تقول عبدا فلن يكون عربيا ، منذ عهد عمر بن الخطاب لم يعد من الممكن لعربي أن يكون عبدا فسبي نساء بني المصطلق و هوازن و المرتدين في جزيرة العرب لن يتكرر ، أورد الطبري (تاريخ الطبري, 3/339, الناشر: دار التراث - بيروت, الطبعة: الثانية - 1387 هـ) قول عمر بن الخطاب : (ليقبح بالعرب أن يملك بعضهم بعضا و قد وسع الله و فتح الأعاجم) و قد منع سبي العرب و بهذا لم يعد هناك مولى أو رقيق من العرب و كان أول قرار اتخذه الخليفة عمر في دولته ، رد سبايا أهل الردة إلى عشائرهم حيث قال: كرهت أن يكون السبي سنة في العرب(الخلافة والخلفاء الراشدون ص160)... أي أنه قد وسع الله و فتح الأعاجم فهم الذين يستحقون حمل لقب (العبيد) اللقب المشرف ... و طوال التاريخ الإسلامي لم يكتب كاتب عن رزيلة العبودية بل الكل يبررها و يشرعنها من الشافعي إلى ابن تيمية و حتى محمد بن عبد الوهاب ... كان العبيد يسمعون بضع عبارات طنانة عن حسن معاملة الرقيق لكنهم لا يرون سوى السوط و السيف و نصوص تتناول تأديب العبيد و ضربهم بالسوط .. و قد ورد في الحديث : حدثنا ‏ ‏محمد بن يوسف ‏ ‏حدثنا ‏ ‏سفيان ‏ ‏عن ‏ ‏هشام ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن زمعة ‏ عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏لا يجلد أحدكم امرأته جلد العبد ثم يجامعها في آخر اليوم ) صحيح مسلم في باب النكاح و ما يكره من ضرب النساء ... أين ذهبت تلك الأعداد الكبيرة من العبيد السودان (السودان تقابل البيضان) ؟ كثيرة هي العوامل التي قضت عليهم ، فقد كانوا أكثر عرضة للأوبئة و الأمراض و أكثر المستجيبين لها لضعف صحتهم و غذائهم البائس و انحطاط معنوياتهم ، لكن أهم ما قضى عليهم هو القتل الفظيع الذي تعرضوا له عقب ثوراتهم الثلاث المشهورة ، الأولى 71 هـ ‏ قادهم قائد اسمه رباح ويلقب (شيرزاد) - أي أسد الزنوج و قضى على ثورتهم خالد القسري و الثانية 76 هـ ، و قد قضى على ثورتهم الحجاج بن يوسف و الثالثة ثورتهم الكبرى المشهورة بثورة الزنج في العصر العباسي عام 255 هـ و التي استمرت أكثر من 14 عاما و سبوا فيها نساء العرب فتجمع عليه العرب و أبادوهم ، يقدر المؤرخون ضحايا الثورة بأكثر من نصف مليون ضحية ... أحيانا يقتلون على سبيل التسلية أو استجابة لهاجس مرضي ملعون مثلما ورد في (المختصر في أخبار البشر لأبي الفداء) : " و ولى السفاح أخاه يحيى بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس الموصل، وكان أهلها قد أخرجوا الوالي الذي بها ، فسار يحيى إِلى الموصل، ولما استقر بها ، قتل من أهلها نحو أحد عشر ألف رجل ، ثم أمر بقتل نسائهم وصبيانهم ، وكان مع يحيى قائد معه أربعة آلاف زنجي ، فاستوقفت امرأة من الموصل يحيى، وقالت: مأنف للعربيات أن ينكحن الزنوج ، فعمل كلامها فيه وجمع الزنوج فقتلهم عن آخرههم " سيأتيك أهل الجهل و عبدة النصوص ليكلموك عن الأمر بحسن معاملة العبيد لكنهم لن يستطيعوا أن يأتوا بقول واحد منسوب لعالم قبل القرن العشرين يستقبح الرق أو يدين تلك الأفعال الوحشية ... أما أسواق الرقيق في الحواضر العربية فحدث و لا حرج عن العرض للأجساد شبه العارية و عن فحص المشترين للضحايا نساء و رجالا و هذا باب مؤلم آخر فلنقرأ منه مقتطف في مصنف عبد الرزاق ج1 ص 286 وسنن البيهقي ج 5 ص 37 عن الأسواق العامه للعبيد: "عن عبد الله بن عمر إذا أراد أن يشتري جاريه تحسسها، فوضع يده على عجيزتها ونظر إلى ساقيها وبطنها ووضع يديه بين ثدييها ثم هزهما" ....علمًا أن عورة الجارية هي شرعا ما دون السرة وفوق الركبة ... و أن عمر بن الخطاب كان يضرب الجارية إذا تقنعت حتى لا تتشبه بالحراير ... هذه المآسي المنكورة استمرت حتى عهد المهدية التي أوغلت في الاسترقاق و السبي .


ردود على سرحان
United States [الصوت] 12-07-2013 12:39 PM
احسنتما عادل وسرحان ....

[عادل الامين] 12-07-2013 07:06 AM
اخي سرحان
مقال ثر ومعلومات مفيدة..

الانسان الاسود تعرض لكل هذه الاشياء عبر العالم ولكن في العالم المتمدن اعترف الجميع بهذا الامر المشين وادانوه وتجازوه والله يرحم نلسون مانديلا...ولكن في البيئة العربية المازومة لا زال مستمر حتى الان والفقه الاصفر المشين احرقه العلماء المورتانيين على رؤس الاشهاد في نواقشوط قبل عدة سنوات ولم يستطع متعالم واحد ان يرد عليهم..وازمة السودانيين المستعربين تكمن في انهم عبر ايدولجية الاخوان المسلمين السقيمة ووهم"الشريعة "والتشدق بتاريخ الاخرين وتغيير داخلية الهندسة من اسم تراهاقا الى ابو قتادة..سيحترمهم العرب ويرفع من خسيستهم ويعطوهم الجنسية العربية ولكن للاسف فقدو احترام العرب والافريقيين على حد السواء...وبناء الدولة السودانية يكمن في اعادة قراءة تايخ السودان باسس صحيحة
من نزول ادم وحتى الان دون فجوات..وتطريز زائف... واحترام اثارنا ومفكرينا ومبدعينا اولا حتى يحترمنا الاخرين...نهتم بالتاريخ داخل الجغرافيا السودانية اولا وراسيا الى العصور التليدة دون فجوات مزيفة

[فاروق بشير] 12-06-2013 10:18 PM
جيد سرحان وممتاز.وشكرا.


#848698 [ابو مرام]
3.50/5 (2 صوت)

12-06-2013 07:21 PM
لم اكن اصدق ما يقال من ان د. حيدر ليس فقط شيوعيا وانما ملحدا ايضا وكنت اعتقد انه فقط شيوعيا ولكن اليوم اصبحت اقرب لهذه الرؤية ليس فقط لهذه الكراهية العميقة للاسلام ولكل ما يتعلق بالاسلام ولكنه اليوم اتانا بفرية جديدة يقول لنا لايا ايها المسلمون ان قرانكم الذى تدعون انه من عند الله قد حرفه عبد الله بن ابى السرح ولم يكتشف الله ذلك ولا طبعا محمد الامى ولو كانوا الله ورسوله قد اكتشفوا ذلك لاخبرنا فى نفس القصة متى اخبر الله رسوله بان عبد الله بن ابى السرح قد حرف القران ثم امره الله بتعديل ما حرفه ولكنه سكت عن ذلك بما معناه ان قرانكم محرف وواضح تماما ان القصة من تاليف المستشرقين الذين يقولون ان محمدا الف القران ويبدو ان الدكتور يؤمن بهذه النظرية.ام الرق فقد مارسته كل الامم فىذلك الزمن السحيق وكان اخر الممارسين له هم الغربيون.ام نحن السودانيون فيملانا الفخر بدولة سنار ودخول دين الحق الى هذه الارض على انقاض الشرك والضلال ولو كره المنافقون.وللحديث بقية.


ردود على ابو مرام
European Union [افففففف] 12-28-2013 07:16 AM
من الغباء والبلادة ان يتم الحديث عن شيوعية الكاتب او جنسه .. هو وامثاله الذين يلقون بالحقيقة ولو كانت علقما هم تجاوزوا هذه النقطة بسنين ضوئية ان كان ما تراه خطا قله وفنده والا فعليك بالقراءة مجددا

United States [الصوت] 12-07-2013 12:47 PM
التاريخ يا شيخ ابو مرام لا يمليه الانفعال بل الواقع والحقائق الله يجزيك خير ... فإذا كنت
ممن يملكون قصاصات فيه فأتنا بها وإلا فأبحث او اصمت وتابع لتعرف ...

United States [ااااا9] 12-06-2013 11:37 PM
انت قاعد لينا في يبدو والزول ده بجيب مراجع

[zoalcool] 12-06-2013 11:23 PM
الاخ ابومريم السلام عليكم
الدكتور حيدر ابراهيم علي ليس شيوعيآ.ولو كان ذلك لكان شرفآ عظيمآ للحزب الشيوعي.اما ما كان من امر الالحاد فهذا لا يخصك ولا يخص غيرك.فاللرجل مطلق الحريه في معتقده.الي متي ستظلوا تبحثون في ضمائر الناس؟؟؟؟؟
الدكتور حيدر باحث متخصص في التاريخ الاجتماعي واحد ابرز رموز الاستنارة في السودان.وقد انبري للدفاع عنكم ناقدآ موضوعيآ للذين يزيفون التاريخ لمصالحهم الايدلوجيه التي ما فتآت تقضي علي الاخضر واليابس.فعل ذلك بشجاعة قل ما توجد في المثقف السوداني.اما ما كان من قصة عبدالله بن سعد بن ابي السرح فهي قصه مشهورة ومعروفه.ولك ما لم يورده الدكتور حيدر.
عندما بلغ النبي صلي الله عليه وسلم بادعاء ابن ابي السرح بتحريف القران قال صلي الله عليه وسلم ( كذب والله ما حرف) صدق رسول الله.
عندما احضر سيدنا عثمان بن عفان ابن ابي السرح ليبايع النبي صلي الله عليه وسلم.الصحابي عباد بن بشر كان موجودآ.وكان قد نزر اي ابن بشر قال ان وجدت ابن ابي السرح لاضربن عنقه.وعندما امتنع النبي صلي الله عليه وسلم عن مبايعة ابن ابي السرح قال ل عباد بن بشر والله ما امتنعت عن مبايعته الا ايفاء بنزرك.قال لو اشترت الي يا رسول الله.قال ما كان لنبي ان يقتل بخائنة الاعين

United States [كمال] 12-06-2013 09:22 PM
ما رواه دكتور حيدر عن عبد الله بن ابي السرح موجود في كل المراجع فلماذا تتكلم عنه هكذا ؟ كأنك لا تريد أن تعرف ما لا يتسق مع تفكيرك أما قولك إن آخر الممارسين للرق هم الغربيين فيدل على جهل فظيع بالتاريخ ... الرق كان ساريا بحكم القانون في السعودية حتى عام 1965 م و بعدها مورتانيا حتى الثمانينيات من القرن الماضي ، أوربا و الغرب ألغى الرق عام 1840م ... الرد لا يكون بتوزيع الاتهامات إنما بتفنيد دعاوى .


#848678 [ود الساترة حالا]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 06:54 PM
د.حيدر أنت تجهل أبسط الأشياء في دين الإسلام وتريد أن تلغيه من حياتنا ب هكذا مقال ....شوف فلكلورك وين ودع الحديث عن الدين الخاتم ..


ردود على ود الساترة حالا
United States [الصوت] 12-07-2013 12:50 PM
لا حول ولا قوة الا بالله ... كدي خلينا من امك ، انت استر لينا حالك يا اخوي ...

United States [خالد] 12-06-2013 10:29 PM
كيف تعرف الجهلاء ؟ عندما يردون على الفكر بالشتائم ... الجاهل يعجزه الرد فيلجأ للشتم و السب و لكن من المطمئن أن النور سينتشر

United States [حمد] 12-06-2013 09:25 PM
و أنت يا ود الساترة حالا قبح الله مخك الزنخ ... لم توضح لنا ما هي أبسط الأشياء التي يجهلها د. حيدر ، لكن لأنك لا تدري و لا تدري أنك لا تدري فتشتم و تكذب و تتهم ... بئس القوم من يسود فيهم أمثالك ، قبح الله وجهك و وجه من يثني عليك فأنت لا تعرف شيئا .


#848633 [العبدلاب الاصالة]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 05:35 PM
ما ان يذكر تاريخ العبدلاب والفونج الا وتثور ثائرة المنبتين الذى لا يعرف لهم نسب ولا تاريخ هؤلاء الذين طمسوا التاريخ وظنوا ان مبدا التاريخ هو بعض القادمين من غرب افريقيا ...
باله عليك يادكتور وانت قارى جيد ومحلل للتاريخ كيف سكت عن تاريخ الهوسا وتاريخ الفلاتة وهم ينشئون امارة لهم فى كسلا بالقرب من مملكة الفونج الا ان كنت منهم ؟ كيف ييقم الرعايا احتفالات بقبائلهم التى لا اصل لها وتمنع انت الملوك من ان يحتفلوا بتراثهم ومجد التليد؟
انا لا ارى اية غضاضة ان تقول انه ليس شرفا للملوك العبدلاب ان يكون السفاح محتفلا من بينهم لانهم الملوك وهو احد رعاياهم ؟فهذا السودان لم تكن فيه الا مملكة الفونج والعبدلاب والنوبة وتقلى والفور اما البقية فهم من رعايا هذه القبائل كما قالت الوثائق(لايغرنك اتصارك على الشايقية والجعلية فنحن الملوك وهم الرعية)


ردود على العبدلاب الاصالة
European Union [رد على عبداللاب] 12-28-2013 07:14 AM
أولا لمن يكون المتحدث حيدر ابراهيم او كمال الجزولي الطاهر ساتي الحاج وراق الخ او كتااار يبقى نوع من الغباء الحديث عن جنسه او دينه .. ديل الناس الما يمنعهم انتماء للعروبة والشمال والمسلمين من قول الحقيقة ولو كانت مرة ديل ناس وصلوا قمم انسانية استغفر الله من اقول تتجاوز الاديان ولكن الموضوع انو كل ذي حق يلقى عندهم حقو مسلم كافر عربي زنجي كل شخص عشان كدة كلامك يقول انو انت ما بتعرفهم اصلا.. وحدود قرايتك الثقافية اخبار الراكوبة مع الاحترام .. قصدي انو يكون عندك اطلاع كبير كتب صحف اخرى وما تركن للرويات الشفهية فقط التاليف والتلفيق بيلحق بيها طوالي..
وضيق معلوماتك يصف اناس ان لا تاريخ لهم ولحسن حظك لم يقرا منهم احد الخبر حتى الآن
اظنك لا تعرف محمد جلال هاشم ايضا.. لعرفت اذن كم التحريف الذي لحق بكثير من التاريخ ومنه امر الفونج.. بدلا من ان تصلح ها انت تشتم

United States [الصوت] 12-07-2013 01:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ... يا ابن الحلال الدكتور حيدر شاااااااااايقي اباً عن جد عن جدة
ومع ذلك فهو تناول الحقائق المجردة وليست المدغمسة ... اما موضوع امارة الفلاته ومش عارف ايه
فشيئ عادي ... الم يُنشأ العرب دولة في اوروبا وممالك في افريقيا كلها ... مالي - الفولاني -
وداي - العبدلاب .... والكثير .... يا اخوي اهدأ شوية واقرأ الموضوع بتأني من الاول ..الراجل
في ثنايا حديثه يجمع ولا يفرق قول بسم الله الله يعطيك العافية ...

[فاروق بشير] 12-06-2013 10:29 PM
يكرر لك السؤال.
ماهي الاثار المعمارية او الفكرية التى تشكل اساسا لتطور امة؟
قارن مع اثار بعانخي وتهراقا بل والكنداكة التى وصلت حتى اليونان.وصناعة الحديد والفخار فى تلك العصور.
نحن القادمون من غرب افريقيا نبحث عن تاريخ فى تلك الارض يصلح اساسا لبناء امة.والعرب هم ايضا اتوا من الخارج.


#848618 [جهاد الكترونى]
3.00/5 (2 صوت)

12-06-2013 05:12 PM
"ولكنه قام بتحريف الوحى أثناء كتابته، فكان النبى إذا أملى عليه (إن الله كان سميعاً عليماً) يكتُبها عبد الله (إن الله كان عليماً حكيماً)"
يا دكتور لم يكتب القران فى حياة الرسول عليه افضل الصلاة واتم التسليم لكن حفظ فى صدور الرجال "الحفظة" وكتب غى عهد الخليفة الراشد عثمان بن عفان رضى الله عنه


ردود على جهاد الكترونى
European Union [يا انتا] 12-11-2013 02:17 AM
عليك الله ما ناقصينك انتا كمان جينا نقرا للعلماء العلامة.. جاي تتحشر مالك.. قايلو صحفي مثلاً كل يوم مقال يجوز حاجة تقلت منو كدة ولا كدة -بدون قصد- عشان انت تشوف الجزء الفارغ من الكوب؟؟؟؟ لا حبيب الكتروني دة الدكتور حيدر احتمال 6 شهور يجهز للكلام دة .. وبالله اخترم نفسك وانا العنقالي ارد ليك ...
شوف لما كان الوحي بينزل كان يكتب اولاً بأول عشان يقروهو للناس .. اي نعم ما كان في هدف الاحتفاظ بيهو بشكل المصحف العندنا حاليا .. لانو كان مفرق في جريد في خشب في اشياء كتيرة ... المهم لحد ما تم الجمع المعروف متأخرا.. وجزء منو احتمال ضاع وشوف يا باشا انت كان ما قريت كل الكلام المر عن جمع القرءان ياخ احترم نفسك.. وما تفور دمنا.. القرءان دة افضل الموجود عندنا .. لعلمك قفي جزء راح وفي جزء مختلف عليه وفي اي حاجة وفي قصة مصحف عائشة وفي كلام عن عبس وتولى... كل الكلام دة عندنا بيعني ان الله منزه عن الاخطاء ولكن البشر خطاءون .. ودة ما حيزحزح ايماننا بالقرءان قيد اظفرة... عارفين الممكن يغلط منو ... والتفاسير بتاعت انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون .. حاجة مؤمنين يها تمااما لو فرضنا استغفر الله طلع ما يثبت ان في جزء من القرءان مفقود دة حيعني لينا انو تتفسر الآية تفسير آخر لان التفسير هو الجهد البشري والنقل هو الجهد البشري وليست المقاصد الكلية للاسلام او مضمون وكمال القرءان ... عرفت يا باشا .. بلا جهاد الكتروني معاك .. ولي عودة .. بي مزاج بي الدلائل والروابط .. وفي انتظار الجزء الباقي من المقال ..

United States [قاسم] 12-06-2013 10:33 PM
كان هناك كتاب الوحي زمن النبوة و روت السيرة أن عبد الله بن أبي السرح كان واحدا منهم و لفترة وجيزة إذ أنه أسلم بعيد صلح الحديبية و ارتد بعدها ... هناك كثيرون يُعرفون بأنهم كتاب الوحي .


#848593 [osama]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 04:34 PM
شكرا لك يا د.حيدر إبراهيم علي
لم نتقدم ولم تتقدم امه الي تعي تاريخها جيدا. والله تعلمت الكتير من طريقة نقدك العلمية والمنطقيه .


#848584 [المشتى السخينه]
4.50/5 (2 صوت)

12-06-2013 04:07 PM
ننحنى اجلالا لهذا المفكر والناقد الفذ ..دكتور حيدر . ولكى لا يخوض هذا العالم المبجل فى التفاصيل اهمل نصا فى اتفاقية البقط عن تقديم كميات معينه من الخمر مع العبيد والجوارى كل عام لدولة الخلافه الاسلاميه ( الاصليه ) ..فلا طعم للجوارى بدون خمر .. اقرأوا تاريخ الاسلام لتندهشوا اكثر واكثر واكثر واليوم يفرح احفاد العبيد والجوارى ويحتفلون بذكرى مملكة اسلاميه وهميه فى بلاد السودان ..اتحفتنا وادهشتنا كعادتك يادكتور حيدر .. لك التحيه فى منفاك ..فالسودان الفضل لا يحتمل العقول ..


#848551 [طارق]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2013 03:17 PM
أرجو أن تكون كل مواضيع الراكوبة بهذا العمق و التجرد، بعيدا عن الإسفاف و السوقية. و أتمنى أن أقرأ كتابا لدكتور حيدر إبراهيم. لم أقرأ له شيئا و لا أدري عن مؤلفاته، ولكن من غير شك يجب أن تكون له مؤلفات، أرجو من المحرر إضافة تزيلا لكل كاتب، يعرف به و بمؤلفاته و كتبه.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة