الأخبار
أخبار إقليمية
مانديلا.. معلم لزملائه في السجن وأب لسجانيه
مانديلا.. معلم لزملائه في السجن وأب لسجانيه
مانديلا.. معلم لزملائه في السجن وأب لسجانيه


12-07-2013 08:16 AM

ارتبط سجن جزيرة روبن آيلاند الذي كان أكثر سجون جنوب أفريقيا إثارة للرعب في فترة الفصل العنصري ارتباطا لا ينفصم بنيلسون مانديلا أشهر نزلائه والذي قضى هناك عقودا من الأشغال الشاقة يعلم زملاءه ويأسر حتى قلوب سجانيه التي قدت من حجر.

كان السجناء السياسيون السود يحتجزون في عزلة بالسجن المشيد من صخور تعصف بها الرياح وسط مياه تمتلئ بأسماك القرش قبالة ساحل كيب تاون لفترة امتدت ثلاثة عقود إلى أن بدأ الرئيس الأسبق فريدريك دو كليرك في إنهاء حكم الأقلية البيضاء عام 1990. وتحول السجن الآن إلى متحف ومزار سياحي شهير.

كانت أول مرة يدخل فيها مانديلا الذي توفي أول من أمس إلى سجن جزيرة روبن آيلاند عام 1962 ليقضي عقوبة قصيرة عن جرائم سياسية بسيطة ثم عاد بعد عامين ليقضي عقوبة السجن المؤبد بعد إدانته بالتخريب والتآمر للإطاحة بالدولة. وصدرت الأحكام على مانديلا وكان عمره آنذاك 46 عاما مع أعضاء بارزين آخرين في المؤتمر الوطني الأفريقي بالأشغال الشاقة فكانوا يكسرون الصخور في محجر جيري. كان السجناء الذين يقيد كل أربعة منهم في سلاسل تربطهم معا يعملون من ثماني إلى عشر ساعات يوميا خمسة أيام في الأسبوع. وألحق وهج الشمس المحرقة على الصخور البيضاء وتصاعد الغبار في المحجر أضرارا دائمة بعيني مانديلا.

وعلى الرغم من المشقة والعناء لم يصب مانديلا جام إحباطاته على سجانيه. وقال كريستو براند السجان الذي صاحب مانديلا من عام 1978 حتى إطلاق سراحه في 1990 لوكالة «رويترز»: «كان دائما ودودا ومهذبا ومعينا لغيره». وأضاف براند الذي يعمل الآن في متحف جزيرة روبن آيلاند «أصبح مثل الأب بالنسبة لي. إذا ما احتجت بعض العون أو المساعدة في شيء كان دائما حاضرا».

في سيرته الذاتية «رحلتي الطويلة إلى الحرية» التي كتب معظمها في زنزانته يتذكر مانديلا مشاعر الوحدة والعزلة التي كانت تنتاب السجناء. وكتب يقول: «كان سجن جزيرة روبن آيلاند بلا شك أكثر المراكز قسوة وبطشا في نظام العقوبات في جنوب أفريقيا».

قد تبدو الجزيرة التي تقع على بعد عشرة كيلومترات من مدينة كيب تاون الساحلية البراقة قريبة من الشاطئ. لكن خلال رحلة مدتها 30 دقيقة بالزورق في مياه شديدة البرودة في جنوب المحيط الأطلسي تتراءى الظلال تحت مستوى الأفق وتبدو المسافة أبعد. وكتب مانديلا «السفر إلى سجن جزيرة روبن آيلاند كان مثل الذهاب إلى بلد آخر. كانت عزلته تجعله ليس مجرد سجن آخر بل عالما منفصلا بذاته بعيد كل البعد عن العالم الذي جئنا منه».

كان الطريق من ميناء موراي المحصن حيث يحشد السجناء بعد وصولهم يؤدي إلى مبنى من الحجر الرمادي تحيطه حواجز تعلوها الأسلاك الشائكة. وفي طريقهم إلى جناح من طابق واحد كان في استقبال السجناء كلمات ساخرة كتبت على قوس يعلو الطريق تقول «مرحبا بكم في سجن جزيرة روبن. نحن نخدم بفخر».

وفي القسم «ب» يرشد سجناء سياسيون سابقون الزوار إلى زنزانة السجن الانفرادي لمانديلا. وهناك تجد منضدة صغيرة عليها فنجان معدني وطبق وعلبة للاغتسال من الصفيح المنبعج كما كانت قبل عقود.

تطل نافذة صغيرة على الفناء وعلى الأرض حشية من الليف الأبيض عليها ثلاثة أغطية رمادية اللون تستخدم كسرير حتى لا ينام النزلاء فوق الأرضية الإسمنتية الباردة. وكتب مانديلا الذي كان ذات يوم ملاكما هاويا نحيلا: «كان بإمكاني أن أقطع الزنزانة في ثلاث خطوات. عندما كنت أرقد كان بوسعي أن أتحسس الجدار بقدمي بينما يلامس رأسي الجدار الإسمنتي على الجانب الآخر».

كان رقم مانديلا في السجن 64-466 وأصبح مشهورا الآن في الحملات العالمية لجمع الأموال لمكافحة مرض الإيدز ولمؤسسة مانديلا للطفولة.

وتغيرت الظروف خلال 18 عاما قضاها في الجزيرة تبعا للأوضاع السياسية في البلاد فضلا عن هوى المسؤولين القائمين على السجن. وخضع السجن لنظام قاس بعد اغتيال رئيس الوزراء هندريك فيرورد في سبتمبر (أيلول) 1966.

لكن مانديلا استغل مهاراته في المحاماة لمنع محاولات كثيرة من الحراس لمضايقة النزلاء وأصر على حقهم في الدراسة للحصول على درجات جامعية. كما كان يحرص على محاولة التواصل مع الحراس ومعظمهم من البيض الذين يتحدثون اللغة الأفريكانية. وإلى جانب إرادته الحديدية ومواقفه التي تستند إلى المبادئ ساعد كرم مانديلا وسحره الذي يمس القلوب سريعا في تخفيف القواعد الصارمة في السجن. في بعض الأحيان كان يسمح للسجناء بطهو المحار وبلح البحر وجرد البحر خلال وقت الغداء بينما يجمعون الأعشاب البحرية لتصديرها إلى اليابان. كما كان بوسعهم إجراء عمليات الختان وهي جزء مهم من طقوس قبلية تمهد لمرحلة الرجولة. ويقول مانديلا «كان يبدو أن النزلاء هم من يديرون السجن وليس السلطات».

وسجن أول معتقل سياسي ويدعى أوتشوماتو في الجزيرة عام 1658 لكنه فر بعد عام مع سجناء آخرين في قارب مسروق في واحدة من محاولات فرار ناجحة معدودة سجلها المؤرخون. وفي القرن التاسع عشر كانت سلطات الاستعمار البريطاني ترسل مرضى الجذام والمختلين عقليا إلى الجزيرة التي سماها المستعمرون الهولنديون على اسم الفقمة التي تعيش فيها والفقمة بالهولندية تعني «روبن». ويعيش حاليا نحو 200 شخص على الجزيرة بينهم سجناء سياسيون سابقون والعاملون في المتحف. وأعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو) في عام 1999 الجزيرة موقعا للتراث العالمي. وللمساعدة في استكمال تحويلها من مكان للنفي تستضيف الجزيرة حاليا حفلات للزفاف في عيد الحب وتجتذب أزواجا من كل أنحاء العالم لعقد قرأنهم في الكنيسة التاريخية الرئيسة هناك.

الشرق الاوسط


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1276

التعليقات
#849830 [kori ackongue]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 07:59 PM
Mandela, the man of centuries of unforgettable heroic and marvelous deed for Un-Easy Walk to Freedom, is now picking the fruits of his wonders and miraculous achievements to let others learn how best love for justice, equality and the life of human dignity are so valid mission of life for peace and settlement. In peace he left and as in peace he taught all the generations how can we go for self-rights and self-respect to others in good hormonal and take and give of human for human life through that un-easy to find values.
When the spirit of reconciliation takes place, especially after victoriously gaining South African People’s rights that means it is the highest level of loving the enemy, which would come as lessons learned and as expendable culture and heritage, all through the human life. Abraham Lincoln had left us similar values, Mahatma Gandhi has left us same values and Now Mandela the wonder of this century and the coming centuries man has that added values of peace in heart, given us his 27 years of staying victimized in the Treason Trial Island (Robin Island), sacrificed for his nation and for others in need of same struggle means. In this global turmoil of hate red and in-human day to day experiences he has it different look and action towards building a nation of complex unity in diversity standards of socialized living situations in SA. Have an infinite life in heaven; the father of Africa and the World, full of hopes and expirations to see us in the continent’s (Africa and other parts of the suffering corners of the globe, fast, in vast growing of awareness raising towards unity, justice peace and Prospero’s life as the more advancing elements to learn from your {No Easy Walk To Freedom} again, like what deadly happening in Sudan, by the devilish acts of those notorious rulers in the name of the religion at all.


#849816 [عبدالرحمن عكاشة]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 07:38 PM
مانديلا هو خير مثال للسياسى الزاهد فى الحكم وهو خير مثال للمسامح الكريم الذى أتمنى أن يحذوا ساستنا حذوه.ألارحمه الله.


#849498 [احمد التاي]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 01:37 PM
يا ريت لو كان مسلم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة