الأخبار
منوعات
'وجدة' السعودي يثير فضول الجمهور الإسرائيلي
'وجدة' السعودي يثير فضول الجمهور الإسرائيلي
'وجدة' السعودي يثير فضول الجمهور الإسرائيلي


12-08-2013 10:14 AM



الفيلم السعودي يترجم إلى العبرية ويعرض في اسرائيل، ورئيس جمعية الثقافة والفنون بالمملكة ينفي أي تعاون رسمي بين الطرفين.



القدس - أثار فيلم "وجدة" السعودي الحائز على جوائز عالمية فضول الجمهور الإسرائيلي لتلجأ صالات العرض إلى تكثيف تقديمه من عرض واحد إلى ثلاثة عروض في اليوم.

وتواصل المخرجة السعودية هيفاء المنصور تثبيت خطاها في عالم السينما، فبعد ان حققت حلما كان يراود الكثير من السعوديين والسعوديات بان اخرجت اول فيلم بالكامل وبطاقم سعودي في السعودية، دخلت مغامرة ترشيح فيلمها "وجدة" لجائزة اوسكار افضل فيلم اجنبي.

وتكمن أهمية الفيلم في اعتباره أول عمل سينمائي يصور كاملا في السعودية، ومخرجته امرأة، وانتقاده الوضع الراهن للمجتمع السعودي ولو بنوع من السلاسة والتورية وبحبكة سينمائية متينة.

واعربت المنصور عن سعادتها بهذا الإنجاز، قائلة "فقد جهدنا في إنتاج الفيلم"، مضيفة "أنا فخورة لأنني سأتمكن من تمثيل بلادي في الاوسكار".

وأشارت المنصور إلى أنه حان الوقت للسعودية لتبدأ بتقدير السينما والفن بشكل عام.

وأكدت اول مخرجة عربية تترشح للاوسكار أن اختيار فيلمها يعد دليلاً على تغير بلادها وانفتاحها، متمنية انفتاح دور السينما في السعودية.

قالت هيفاء عبدالرحمن المنصور، رائدة السينما السعودية، إنها اضطرت في بعض الأحيان إلى الاختباء في شاحنة مغلقة في الرياض لتصوير فيلم "وجدة" الذي تمّ اختياره من قبل "مهرجان فينيسيا الدولي للسينما" العريق، مُسجّلة بذلك نقلة نوعية للسينما السعودية التي بدأت تُبشّر بالخير.

وذكرت الاذاعة الاسرائيلية إن الفيلم يحقق نجاحاً كبيراً، وأنعش السينما الإسرائيلية، خاصة أن فيلماً سعودياً يعد بالنسبة للإسرائيليين أمراً جديداً، كما أنهم يرغبون في رؤية كيف تعيش المرأة في البلد المحافظ مثل السعودية.

وأضافت الإذاعة أن الفيلم تمت ترجمته إلى اللغة العبرية.

ويعرض "وجدة" في قاعات "ليف تل أبيب"، و"ليف مندرين"، و"ليف رمات جان"، و"ليف دانيال" بمدينة هرتسليا، و"ليف إبن يهودا"، و"ليف سمدا" بالقدس، وفي سينما "ليف بيمترون" بمدينة هود هشارون، و"ليف شهيم"، و"ليف عومر"، وفي سينما "تيكوتين" بمدينة حيفا.

واعتبر رئيس اتحاد الفنانين العرب مسعد فودة انه اتصل هاتفياً مع سلطان البازعى، رئيس جمعية الثقافة والفنون بالسعودية وعضو المكتب التنفيذي باتحاد الفنانين العرب، الذي افاد انه لم يتم أي تعاون بشكل رسمي بين الجمعية وأي من موزعي السينما في إسرائيل.

وافاد البازعى انه إذا تم عرض الفيلم هناك بالفعل فإنه سيكون هناك مؤامرة تهدف لإحراج اتحاد الفنانين العرب الذي يشدد دائماً على تنفيذ جميع القرارات المتعلقة برفض التطبيع الثقافي مع إسرائيل، ومنع أي دولة عربية من تقديم عروضها الفنية داخل تل أبيب، وكذلك عدم المشاركة في فعاليات تنظم داخلها.

وكانت إذاعة اسرائيل قد علقت على الفيلم بالقول: "فيلم سعودي جديد، يتناول حلم طفلة عمرها 10 سنوات في الركوب على دراجة بما يخالف قوانين الدين والدولة".

وأضافت في تقرير لها: "بالنسبة للمواطنين السعوديين فإن السينما حلم بعيد، غير موجود لديهم منذ أربعين عامًا. كذلك فإن صناعة السينما تناضل هناك بصعوبة، في حين أن وجود مخرجة امرأة، هي هيفاء المنصور، يعد أمرا نادرا للغاية. هذا كله يتوحد في حبكة مثيرة تتصدرها بطلة في صورة طفلة عمرها عشر سنوات، والنتيجة هي "وجدة"، إنتاج سينمائي مرشح لأوسكار. الآن يصل هذا الفيلم إلى إسرائيل".

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1152


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة