الأخبار
أخبار إقليمية
ميمونة البنجاوي تقدم الثوب السوداني مطرزا بالتراث والحداثة
ميمونة البنجاوي تقدم الثوب السوداني مطرزا بالتراث والحداثة
ميمونة البنجاوي تقدم الثوب السوداني مطرزا بالتراث والحداثة


12-08-2013 06:25 AM

صلاح شعيب

الفنانة التشكيلية ميمونة عبدالله البنجاوي قفزت بتلويناتها في قماشة الثوب السوداني إلى مراتب عليا من التصميم الأخاذ. هذه التجربة الفريدة التي دامت لأكثر من عشرين عاما دعمتها ذاكرة بصرية زاوجت بين التراث والحداثة. إذ الثوب، بكل تاريخه، يتطور من جانب كونه رداء قديما للمرأة السودانية ليصبح حاضنا ثقافيا لتلاوين سوريالية تارة، ومربعات، ومكعبات، وورود، ودوائر متسقة، ومتناسقة، وأشكال متمايزة تحكي عن ذوق بديع، تارة أخرى.

منذ مستهل مشوارها في كلية الفنون الجميلة بجامعة السودان التي التحقت بها في النصف الأول من التسعينات ظلت ميمونة تائقة إلى التفرد، وتجويده. وبرغم أن الزواج جاء ليعترض مسارها الأكاديمي إلا أنها عادت لتكمل دراستها ثم تخرجت ببكلاريوس في المجال عام 1995. ولكن ساقها القدر، بعد حين، إلى الرحيل إلى سلطنة عمان مع زوجها رجل الأعمال الأستاذ عيسى آدم إبراهيم، وهو يشغل الآن منصب رئيس الجالية السودانية بدولة الإمارات العربية المتحدة. وهناك في مسقط تفجرت قدراتها التشكيلية بأن قدمت معارض فنية للوحات بألوان مائية، ورسومات على القماش في نطاق أضيق. ثم غادرت الأسرة إلى دبي وهناك دخلت ميمونة في مجال تصميم الثوب، وأنجزت في أولى تجاربها تصميما لقرابة الثلاثين من الثياب، ودعت النساء السودانيات إلى حضور معرضها الأولى، والذي لاقى الاستحسان. وهكذا بمزيد من التشجيع من زوجها، وأسرتها الكبيرة، داومت على اقامة عرض أزياء سوداني كل عام، إذ يزداد فيه عدد الحضور، والتجويد، والقبول، إلى أن تمكنت من إقامة أكثر من عشرة من المعارض في دبي. كما شملت معارضها أجزاء واسعة من السودان، وكذلك عرضت في العواصم الغربية مثل لندن، وبرلين، وباريس، وأخيرا واشنطن، وفيلادلفيا.

ما كان لتجربة ميمونة التشكيلية في شقها العام، والخاص المتصل بتصميم الثياب، وبقية الملبوسات، أن تتصاعد نحو درجات النجاح لولا البيئة التي نشأت فيها. فهي تنتمي إلى أسرة ثقافية عريقة بمدينة الفاشر، حاضرة إقليم دارفور. فخالها هو الفنان التشكيلي الراحل آدم عيسى إسحق، والذي درس الفنون التشكيلية في بريطانيا في نهاية الخمسينات. ويعود له أول الفضل في رسم شخصية "عمك تنقو" النمطية والشهيرة، والتي كانت تضمها صفحات مجلة "الصبيان" السودانية. وعمل آدم عيسى في مكتب التوجيه التربوي برفقة الأستاذ عوض ساتي، ورسم أغلفة بعض الكتب المدرسية. وشغل خالها كذلك مناصب في مؤسسات تعنى بالشأن الثقافي. أما أشقاؤها الكبار فهناك الاستاذ عبد العزيز البنجاوي، وهو قد تخرج من كلية الفنون الجميلة والتطبيقية، ويعد من الرسامين، والخطاطين المعروفين في مدينة الفاشر. وهو أيضا عازف لآلة العود، ورياضي مبرز، وتدرج في مجال التدريس حتى صار موجها فنيا. وشقيقها الآخر مبارك البنجاوي هو أيضا من خريجي كلية الفنون الجميلة والتطبيقية. وأقام مبارك بعضا من المعارض في السودان، وسلطنة عمان، والإمارات العربية. وهناك شقيقها المهندس المعماري والتشكيلي محمد البنجاوي. وكذا ابن أختها محمد الحافظ عبد الكريم أحد خريجي كلية الفنون الجميلة بجامعة السودان.

في هذه البيئة التي تضج بأنواع ومستلزمات الفنون من أقلام، وأحبار، وجداريات، ولافتات، ولوحات، وعود، وصور لكاريكاتيرات، وكتب قديمة، وخطوط الرقعة، والنسخ، والديواني، والفارسي، وفرش، وجدت ميمونة نفسها متأثرة بمنتجات الفن التشكيلي. وما ساعدها أكثر في تنمية خبراتها البصرية، والذهنية، بهذا الفن أن أجدادها القادمين من صعيد مصر استقروا بمقربة من وادي الفاشر الشهير في حي سمي "أولاد الريف". في ذلك الوادي الذي تمتلك فيه أسرة البنجاوي مزارع متسعة المساحات كانت ميمونة تخزن في ذاكرتها، عند ذهابها إلى الوادي في العصر، طيوف الخضرة، والفراشات في أسرابها، والتربة الطينية الخصبة للوادي، والرمال الفضية عند انحسار عمق الوادي. وتتابع ذلك التدرج في ألوان الجروف، وشجر الصمغ، وألوان المحاصيل، والخضروات التي تتعرض إلى لون الشمس فتزيدها تدرجا هارمونيا في الالوان. وكذلك هناك تتلمس حركة العصافير، وهي تتنقل من مكان إلى آخر. وزاحمت ذاكرة الطفلة الصغيرة المرحة زيارات إلى قصر السلطان علي دينار في الفاشر، إذ تتعدد المحتويات في ذلك المتحف، من جبة للسلطان مزركشة، وكرسيه الأحمر، والسيوف الفضية، والذهبية، والبرونزية، ونحاسه، وعملته المعروفة بمنقوشاتها الصغيرة، وبقية من أرث دام لأربعة قرون لسلطنة الفور. فضلا عن ذلك فإن هذه الذاكرة البصرية استجمعت إرثا روحيا لوالدها، إذ كان يملك خلوة لتدريس القرآن الكريم وتدريب الطلاب على الشرافة واللوح في ذلك الحي، وعمها فكي محمود الذي درس الكاتب في خلوته. ولذلك ليس مستغربا أن جاءت تصميمات ميمونة للثياب، ولوحاتها آخذة من طلاسم الشرافة، وأفانين قلم البوص. إنك تكاد تجد خاتم سيدنا سليمان مجسدا في ثيابها ببعض التحوير. وهناك المنمنمات الذاخرة بالنقش الذي ينم عن صبر في تجويد الأثر الفني.

وميمونة ترى بأن البيئة هناك "ميزت مواطنها بأن جعلته أكثر فنا، ومنحته سندا من الأشكال التشكيلية مثل المندولة، والمشاط، والأطباق، والودع، والبروش، والشمل، وألوان الطعام، والوشم، والتفصيد في الوجه والبطن..وزركشات ملابس أبناء قبائل الأمبررو، والسبح، والقرع." وتضيف:

"كان الأهل هناك لا يقيمون الفن التشكيلي..إنهم يعدونه مجرد "خربشة وشخبطة" رغم أنهم يتعايشون معه كل لحظة.. ولا أنسى جلابية شيخ الطريقة الصوفية ود مجوك المزركشة..وطبيعة مدينة الفاشر في الليل. الحقيقة أن أي شئ في دارفور هو فن تشكيلي قائم بذاته..ودارفور خامة ثرية للتشكيل، وتملك تربتها ألوانا طبيعية لم تستفد منها كلية الفنون التي تستورد الأحبار. وكان يمكننا صناعتها من المادة المحلية وتوفير العملات الصعبة. والغريب أن بعض الأسر ترفض تخصص أبنائها في دراسة الفنون.." غير أن ميمونة تعود وتقول إن هناك بعض وعي الآن أخذ يعيد الاعتبار إلى الفن التشكيلي، وكل الفنون، في دارفور، والسودان عموما.
لكن ميمونة البنجاوي ما فتئت تحلم بانطلاق تجاربها الفنية الي الآفاق العالمية، وبشكل أكثر تنظيما، وذلك بعد الانطباعات الطيبة التي عبر عنها ضيوفها الأجانب الذين حضروا معارضها السنوية. فمن ناحية تسعي بمساعدة زوجها الاستاذ عيسى آدم الذي يدعمها من خلال كل المعارض الي تكوين مؤسسة تعني بمجمل التراث السوداني، وتوثيقه. ذلك تزامنا مع حملات محلية ودولية للحفاظ علي الثقافات المحلية أمام تيار العولمة الجارف، ولتعزيز الثقة في إبداعية الذات الوطنية. وهنا تقول ميمونة إن اللباس السوداني عموما الخاص والمتنوع في البيئة السودانية يشكل حيزا كبيرا من اهتمامها بثقافة بلادها. ومن ناحية أخري تحاول الفنانة التشكيلية جاهدة ألا تأخذها تجربة تعاملها مع تنقيش الثوب السوداني بعيدا دون الالتفات إلي لوحاتها التي مثلت مدخلا الي هذه الدرجة من النجاح. فميمونة ما تزال تختزن، ذهنيا، وبصريا، الكثير من تراث البيئة التشكيلي المحلي، والذي تنوي إنجازه من خلال رسومات تبين للرائي عمق المعطيات الفنية السودانية.

إن اهتمام ميمونة بالثوب السوداني في هذا العصر الذي تتداخل فيه الثقافات بشدة ما يؤثر ذلك علي المنتوج المحلي ينبع من إيمان عميق بضرورة التأصيل الثقافي كما تعتقد. وفوقا عن إظهار ملكتها الفنية في تصميمات الثياب البديعة والموحية، فإنها ترى في الثوب السوداني عاملا مهما للتوحد القومي. ومن هذه الزاوية تخالف ميمونة كل الروايات حول أصل الثوب السوداني وتصر أن المجتمعات في موريتانيا، وتشاد، ومالي، والنيجر، تلك التي تستخدم الثوب، هي التي استعارته من ثقافة المرأة السودانية. وخلافا لما أثير حول ضعف حشمة الثوب السوداني فميمونة ترى أنه ساتر، ويتماشى مع البيئة، وعملي في حدود توظيفه، ويعطي المرأة أداة جمالية لا غنى لقوامها عنه.

الفنانة التشكيلية ميمونة تمتلك مرسما داخل المنزل، ويحتوي على الالوان، وخامات الحرير، و"طاقات" التوتال السويسري وغالبا ما يأخذ منها تصميم الثوب الواحد المطرز ثلاثة ايام حتى تقتنع بروعته قبل التقرير بشأن عرضه. وأحيانا تحتاج إلى يوم واحد بالنسبة للثوب الذي تجمله برسومات الالوان المائية التي تحتاج إلى سرعة حتى لا تذوب الألوان في بعضها بعضا.

وتستطرد: "..الثوب السودان غنى له المغنون، ويمثل الحشمة..وأصله سوداني. والآخرون أخذوه منا. النساء التشاديات يلبسنه بالجهة اليمني ونحن باليسار..الرجال قد لا يلاحظون هذا، ولكننا ندرك الأمر من الوهلة الأولى. وتعاملت مع تشاديات من بينهن زوجات الرئيس التشادي إدريس دبي (سعاد) وهي من زبائني الدائمين، ومؤخرا اقتنت أربعة من ثيابي المطرزة والمائية. وزوجات الرئيس السوداني عمر البشير أيضا حظين ببعض ثيابي. في دبي سنحت لي فرصة للالتقاء بمختلف الجاليات في موسم الموضة، إذ خصص لهذا الغرض أسبوع بحاله. وصارت ثقافة الموضة منتشرة هناك.. لقد استفدت من هذا الجانب بسبب عمل زوجي. وحضور معارضي يأتي من مختلف الجنسيات والقنصليات، وكل طبقات المجتمع. وأقدم في تلك العروض تصميمات لثياب يتراوح عددها بين خمسين إلى سبعين من الثياب. ومن العارضات أبنتي زمردة وزميلاتها اللائي أحببن هذه العروض، وتعودن على كيفية لبس الثوب وعرضه، وتنسيقه مع ألوان الفستان المصاحب. حقا النساء السودانيات يعشقن الجديد، ولذلك يلبين دعوتي كل مرة.. وانطلاقا من النجاحات التي أعاني الله على تحقيقها في هذا المجال حضرت في كثير من معارضي سيدات السلك الدبلوماسي في الإمارات اللائي اقتنين بعض الثياب. ومن المفارقات أن سيدة بريطانية اقتنت ثوبا، وقالت لي إنها ستسعى إلى تفصيله ليكون فستانا لها..وهناك سيدة صينية قالت لي إنها ستقتني ثوبا لكي تعرضه كلوحة ورغم فرحتي بهذا إلا أن الذي كان يفرحني هو اراتدائهن لثيابي. وعلى كل حال هذه خيارات الناس..وأقدرها..وما يكفيني أنهم وجدوا شيئا جميلا ليمتلكوه."

وتضيف ميمونة "ثوبنا زي مميز وعريق والتحدي الذي يواجهني في الاعتزاز به هو تجويد إبداعي في التطريز، والرسم..والهنود لهم تجربة في تطريز ثيابنا ولكن المشكلة تكمن في أن ذوقهم لا يناسبنا. والثوب السوداني عندي موظف للمناسبات. فكل تصميم اقوم به له حاجته. فهناك ثوب للزفاف، وآخر للمناسبات الحزينة. وكذلك هناك ثياب للمناسبات المفرحة، وهكذا.. والجميل أن هناك سيدات طرقن في هذا المجال، وهذا من مصلحة المرأة..فالكثير من المتنافسات في المجال يرقي جمال ثوبنا ويتيح لسيداتنا اختيار الأفضل..."
في زيارتها الأخيرة بدعوة من منظمة دارفور للتنمية والسلام، قسم المرأة برئاسة الأستاذة هدي عبد الرحمن الشريف وبالتضامن مع المنظمة الافريقية لسرطان الثدي ومقرها في واشنطن برئاسة الأستاذة حنان صلاح محمد. وجاء الحضور غفيرا قارب عدده الثلاثمائة من النساء وقدمته الإعلامية صفية العريفي، كما شاركت في العرض المغنية سميرة أحمد، وكان الأستاذ عبد الكريم الكابلي من ضمن الحاضرين وعدد كبير من نشطاء المجتمع المدني. وقدمت ميمونة عرضا آخر في مدينة فيلادلفيا بالتعاون مع الإخوة السودانيين في المدينة ولاقى قبولا كبيرا. وكانت تلك الزيارة فرصة للاحتفاء بتجربة ميمونة البنجاوي في أوساط السودانيين في المنطقة وحظيت بنقاشات كبيرة حول راهنها ومستقبلها.



[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 1 | زيارات 6295

التعليقات
#851168 [ابو الطيب]
2.00/5 (2 صوت)

12-09-2013 02:36 AM
ردود على المدعوه عاليه
الأستاذة ميمونه البنجاوي يا وا... (عكس الإسم الذي إدعيتيه) إبنة الأستاذ والمربي الجليل عبدالله علي أبوزيد والبنجاوي منسوب إلى قرية بنجا التابعة إلى مركز طهطا بمحافظة سوهاج بجمهورية مصر وهذا الإستهلال ليس شرفاً بإنتماء جدودها إلى أرض الكنانة ، وهي بداهةً تعتز وتفتخر بسودانيتها لكن أحيانا يكون ضرورياً للرد على أمثالك المعقدين واللذين يدعون ما يدعون.
فميمونه يا وا.. إبنة تلك الأسرة المعلِمة والتي رفدت للمجتمع كفاءات في كل المجالات الطبية والهندسية والتعليمية والإدارية والفنية والتشكيلية والرياضية ولك أن تستقصي .. وميمونه إبنة هذه البيئه وإبنة البيئة الطبيعية الخلابة لحي أولاد الريف وواديه ذو الجناة بمدينة الفاشر الشامخة شموخ أهلها العجيب لو تعلمين .. والدكتور المرحوم خليل إبراهيم لا ينتمي إلى أسرتها بأي صلة لكنها ونعم القرابة لو كانت. وزوجها عيسى آدم يا وا.. وما أدراك ما عيسى هو ذاك الطالب النجيب بالكليات التكنولوجية والذي تخاطفته الشركات أيام الزمن الجميل بالخرطوم قبل تخرجه حيث كانت الشركات في ذاك الزمان تعتمد على الكفاءات والقدرات والتي يتميز بها الوجيه عيسى ومن كان يتسلم مفاتيح السيارة حال تخرجه وتسلمه الوظيفة في شركة في السودان غير أمثاله ولذلك أتته الوظيفة من سلطنة عمان وقضى بها فترة ألا أن قدراته وطموحاته قادته للتقدم لوظيفة مرموقة بمركز الغرير التجاري بدبي وهو من أول المراكز التجارية ببدولة الإمارات العربية المتحدة قبل أن تعرف الناس المولات وحيث أثبت جدارة وأمانة نال على إثرها ثقة أسرة الغرير كحال السودانيين الأصيلين فعهد إليه تأسيس مركز برجمان التجاري وما أدراك ما مركز برجمان والذي ذاع صيته منطقة الخليج وكان قبلة أهله تحت إدارة السيد عيسى وأذكر أن الأمير الوليد إبن طلال قد قام بزيارة للمركز في وقتها وأشاد بالسيد عيسى على رؤوس الأشهاد بل طلب من الغرير الكبير أن يعيره لتأسيس مركز تجاري بالمملكة السعودية وعرض على عيسى شيك على بياضا لطلب ما يريد كن ثقة أسرة الغرير كانت هي الراجحة. فأصبح بجهده ومثابرته رئيساً لمجلس مراكز دبي التجارية. فوراء كل رجل عظيم .. قال إيه قال قروش حركة العدل والمساواة .. يلا بلا لمة


#850755 [محمد عثمان]
1.00/5 (1 صوت)

12-08-2013 04:11 PM
أرغب في التواصل مع الأخت ميمونة لأقامة معرض للثوب السوداني في دولة خليجية عبر ايميلي [email protected]


ردود على محمد عثمان
United States [ساب البلد] 12-09-2013 03:11 AM
غايتو جنس حقد.. اتقي الله يا عالية

European Union [عاليه] 12-08-2013 09:30 PM
زوقها فى الثياب والألوان والأشكال يعكس تماما بيئتها التى أتت منها فأن سخرية الأقدار
أمثال أدم عيسى وحرمه يظنون أنهم من كبار القوم وصفوة المجمتع نعن هم صفوة مجتمع الأنقاذ
ولكن لن ولم يكونوا يوما من صفوة مجمتع النقاء والزمن الجميل وأن طالت عمامتهم ادم عيسى
الذى استولى على اموال حركة العدل المساواة وذلك نسبة لصلة القرابة التى تربط زوجته بالراحل
المدعو خليل ابراهيم وافتكر نفسه رجل اعمال بحق وحقيقه , يلا بلا لما


#850729 [مجدي]
1.00/5 (2 صوت)

12-08-2013 03:39 PM
الثوب مورتاني وليس سوداني.. مورتانيا (ديار شنقيط) بلد عريق يطل على الاطلسي والسودان قبل 200 سنة لم شيئا مذكورا والآن زادته دولة الكيزان جهلا وجهالة..


ردود على مجدي
European Union [زول ماعندو سيد الا الله] 12-09-2013 01:31 AM
يامجدي ما انت الا زبابه خرجت من فيه كلب ميت زهبت لوادي العزراء للنزه
السودان لم يكن مزكورا قبل 200 عام؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لن اتحدث معك لان خاف ان يقع علي قول عمر رضي الله : لا تخاطب الجاهل فيغلبك بجهله

United States [ابونازك البطحاني المغترب جبر] 12-08-2013 08:37 PM
هل دخول العرب المسلمين الاوائل لافريقيا كان عن طريق البحر الاحمر لمصر والسودان ام عن طريق الاطلسي من غرب افريقيا البعيدة؟ منتهى الجهل ، ثم ان اصغر قرية في ارياف السودان (حاليا) تعتبر لندن لنواكشوط


#850686 [amani]
1.00/5 (1 صوت)

12-08-2013 03:04 PM
اتمنى للاستاذة ميمونة المزيد من التقدم والازدهار, وأفول أن الكاتب لم يترك شاردة ولا واردة لنا للتعليق والاضافة لكننى اقول ان ميمونة نشأت وسط بيئة غنية ثرية جدا , فمن بين مزارع البنجاويين فى وادى اولاد الريف التى كان آباءها يزرعون الكثير من الخضروات والبقوليات التى لم يكن اهل المنطقة الاصليون يعرفونها او حتى يتناولونها فى طعامهم إكتسبت ميمونة سمة التميز والتفرد والريادة. كذلك التمازج والتخالط الاثنى الذى شبّت فية , اثرى مخزونها الثقافى الذى استخدمته وبوعى فى أعمالها الفنية التى تعرضها.ولا ننسى ذلك المناخ الذى وفرته لها مدينة الفاشر التى تميزت فى فترة السبعينات والثمانينات من القرن المنصرم بتعايشها السلمى بين مجاميع سكانها من مقيمين ووافدين قدامى وجدد, وأمسياتها ولياليها المترعة بالزخم الادبى والفنى والثقافى والعروض الشعبية والفلكلورية أيام الاعياد والمناسبات الوطنية التى تتنوع فيها السحنات والالوان واللهجات والآلات والايقاعات. كل ذلك لابد ان يجعل من ميمونة واحدة من المبدعات التى لا تخطئها العين.
واقول للكاتب شعيب ان والد الاستاذة ميمونة الاستاذ الشيخ عبدالله البنجاوى الذى هو جدى لابى , إلى جانب كونه شيخا وعالما وصاحب خلوةو مسيد , هو استاذ ومعلم , وقد كان ناظرا لمدرسة الفاشر الغربية الاولية , التى حملت إسمه من بعده عرفانا بالجميل.وكان الشيخ عبدالله البنجاوى يتميز بخط جميل جدا وكان هو نفسه ينقش على بعض الاوانى المنزلية المصنوعة من الحديد والنحاس , ولا نزال نحتفظ بواحدة من هذة المنقوشات النحاسية. وقد كان الاستاذ العزيز آدم عيسى إسحق واحدا من تلاميذ الاستاذ الشيخ عبدالله البنجاوى النجباء فى خلوته بأولاد الريف. وقد خرّجت هذه الخلوة التى كانت تدرس بجانب علوم الدين مبادىء اللغة العربية والحساب للصغار من الجنسين , عددا كبيرا من رجالات الفاشر ومبدعيها منهم الاستاذ القدير اسحق ابراهيم وغيره آخرين لم تسعفنى الذاكرة باسمائهم, وقد تلقيت فيها مبادىء القراءة والكتابة فى هذه الخلوة وأذكر اننا كنا نجلس لتلقى العلم جنبا إلى جنب مع أخواننا من الذكور دون اى فاصل بيننا او حاجز وفى ذلك الكثير من المنافع التى اتاحها لنا هؤلاء الرائعون الاوائل. وهنا لا تفوتنى الفرصة من التطرق للسيد عبدالقادر البنجاوى , شقيق الاستاذة ميمونة والذى كان مبدعا هو الآخر , لكن فى مجال مختلف هو الادارة والعمل المكتبى . و قد كان السي واحدا من الاداريين المشهود لهم بالكفاءة الادارية , والتنظيم والشجاعة وقول الحق ولا يخشى فيه لومة لائم. عمل السيد عبدالقادر البنجاوى مع الانجليز لفترة قبل وبعد السودنة و وكانت له قصة معروفة مع احد الموظفين الانجليز الذى دخل معه فة مشذادة كلامية فقام بسب السيد عبدالقار بكلمة انجليزية بذيئةفما كان منه إلا ان فام بصفعه صفعة قوية ذهبت به إلى المحكمة التى حكمت عليه بالغرامة خمسة وعشرون قرشا و قام بدفعها نيابة عنه القاضى ابو القاسم هاشم..
الشكر للاستاذ صلاح شعيب ومزيد من التألق ميمونة والقيام تعظيم سلام لمدينة الفاشر ولاهلها الكرام, واقول ان الفاشر لا تزال تنتظر من يقوم بالتوثيق لها بنزاهة وحيدة.


#850488 [محي الدين المسبعاتي]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2013 11:53 AM
عائلة البنجاوي عائلة عريقة من مدينة الفاشر أبوزكريا بلد السلاطين بلد القرآن والشرافه... والتحية هنا لأخي وصديقي الفنان محمد الحافظ والده الحاج عبدالكريم ووالدته وأخواته بالسلطنة وبالامارات.


#850315 [غرفان الكيزان]
3.50/5 (2 صوت)

12-08-2013 10:02 AM
يا حجة ميمونة الناس فى شنوا و الحسانية( ميمونة) فى شنوا .
ثيابك دا انت عارضاهم لزوجات التماسيح و الفاسدين من قيادات الحكومة . لأن زوجات المساكين و هم 99% من السودانيين همهم توفير لقمة العيش و مصروفات المدارس لأولادهم مش ثوب قيمته 5 ملايين جنيه.


ردود على غرفان الكيزان
United States [Mohd Man] 12-08-2013 02:01 PM
الي الامام الي الامام ياميمونة ،كل فكرة جميلة وتجويد وتطوير لاي مجال من مجالات الفن و الابداع والعبقرية في السودانوسط هذة الاوضاع الصعبة مكان اعجاب وتقديروتصفيق ووقوف-الا السودان فبحضرة جلالة يطيب الجلوس - وبغض النظر عن منبع اوانتماء ذلك الجمال-ولو زرت مره جبل مره- المهم انه نابع من السودان والي الامام ياميمونة


#850267 [أبوطاهر]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2013 09:31 AM
للحق الكلام عن ميمونة لايكفى تدخل قلبك بعفويتها السودانية السمحة وقد نقلت جيناتها الطيبة لبناتهاو أولادها ولاننسى رجل عظيم طيب الخلق و المعشر وراء ذلك أخونا عيسى آدم إبراهيم .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة