الأخبار
أخبار إقليمية
كونو.. قرية طفولة مانديلا السعيدة
كونو.. قرية طفولة مانديلا السعيدة
جنود يحرسون منزل مانديلا في قرية كونو أمس


12-08-2013 05:26 AM

كان الزعيم الجنوب أفريقي الراحل نيلسون مانديلا يحلم طوال الـ27 عاما التي قضاها في السجن، بقريته كونو، التي تقع على تلال ترانسكاي التي أمضى فيها طفولته وأجمل لحظات حياته وعاش معظم أوقاته فيها بعد تقاعده عن الحياة السياسية. وظل مانديلا يحلم بكونو وذكرياته مع أبناء الريف.. تلك الحياة البسيطة المتواضعة عندما كان يسبح ويمرح مع بقية الأطفال سواء عندما كان يرعى الأغنام أو يتبارز معهم.

كان سريره عبارة عن حصيرة بسيطة في كوخ من جدران طينية وسقف من القش، في منزل والدته المكون من ثلاثة أكواخ هي غرفة معيشة ومطبخ ومستودع. كان يجري إعداد الطعام على موقد في الهواء الطلق بينما تأتي معظم الأغذية من حديقة العائلة. وكتب مانديلا في مذكرات سيرته الذاتية «الطريق الطويل إلى الحرية» بأن «كونو كانت قرية من النساء والأطفال».

كان معظم الرجال يعملون في المزارع أو المناجم النائية في جوهانسبورغ، في حين كان والده وهو زعيم محلي مخلوع من قبل السلطة الاستعمارية البريطانية، غالبا ما يكون غائبا عن المنزل ويقسم وقته بين زوجاته الأربع. ويروي مانديلا: «في المروج تعلمت كيفية صيد الطيور بمقلاع، وجمع العسل البري والفواكه والجذور الصالحة للأكل، وشرب الحليب الحار والحلو مباشرة من الأبقار، والسباحة في المياه الباردة وصيد الأسماك مع سلك وقطعة من أسلاك الحديد الحادة». ويضيف بتأثر: «تعلمت المعركة بعصا، وهذا أساسي لأي صبي ريفي أفريقي، وأصبحت خبيرا في التكتيكات المختلفة: صد الضربات والقيام بهجوم خادع في اتجاه والضرب من الاتجاه الآخر، والهروب من الخصم بحركة سريعة». وتابع في خلاصة لمذكراته غير المنشورة أن «كونو كانت الوطن الجميل، حيث قضيت أفضل أيام طفولتي». وفي كونو أيضا حصل مانديلا على اسمه الإنجليزي «نيلسون»، من قبل معلمته في أول يوم له في المدرسة، حيث كان يرتدي سروالا قديما.

ولد مانديلا في مفيزو على بعد نحو 30 كيلومترا من كونو في يوليو (تموز) 1918، ووصل إلى كونو عندما كان لا يزال طفلا صغيرا مع والدته، وأرسل إلى المدرسة وهو في سن التاسعة عند وفاة والده. وكتب مانديلا عام 1970 من سجنه في جزيرة روبن آيلاند: «لم أتمكن أبدا من اقتلاع جذوري الفلاحية»، على الرغم من أنه غادر ترانسكاي وهو صغير جدا وأقام في مدينة جوهانسبورغ قبيل اعتقاله والحكم عليه بالسجن مدى الحياة. وأضاف: «طوال فترة سجني، كان قلبي وروحي دائما في مكان ما بعيدا عن هنا، في الريف والأدغال».

وبعد إطلاق سراحه عام 1990 بعد أن قضى 27 عاما في سجون نظام الفصل العنصري، عاد مانديلا إلى منزل طفولته هناك، حيث صدم بسبب فقر قرويي كونو حيث دفن والديه. وفي هذه القرية بنى له منزلا يشبه سجن بارل (جنوب غرب) حيث أمضى السنوات الأخيرة من حياته في السجن، جرت توسعته لاحقا وإحاطته بسياج وقائي. لكن الغريب أن هذا المنزل الريفي الذي يقع على مقربة من الطريق الرئيس المؤدي من كيب تاون إلى دوربان هادئ.

تلقى مانديلا كثيرا من الزيارات في هذا المنزل من ملكة البرامج الحوارية أوبرا وينفري للرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون. كما أقام فيه كثيرا من احتفالات أعياد الميلاد الضخمة لأطفال قريته. وخلال إقامته في منزله كان مانديلا كجميع سكان كونو يخضعون لسلطة زعيم قبلي، وكانت تقيم امرأة مقابل منزله، وكان يريد أن أن يجري دفنه هناك.

وفي هذا المكان جرت الأمور أسرع من أي مكان آخر، إذ ساهم وجود مانديلا بإيصال التيار الكهربائي والمياه وتعبيد بعض الطرق وبناء بضعة منازل من الطوب. ولكن الوقت دائما ما يمضي ببطء في التلال المعشبة، حيث كان مانديلا يمشي هناك قبل نحو مائة عام. ولا يزال متحف مانديلا في ماساثا البلدة المجاورة، مغلقا من أجل التجديد، ولكن باستطاعة الزوار زيارة معرض يعطيهم فكرة عن حياة مانديلا في كونو.

الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2077

التعليقات
#850675 [عماد]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2013 02:00 PM
أكيد مانديلا ما من حوش بانقا لانو رجع لقريته وليس كافوري ... شئ مضحك الرئيس الراقص



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة