الأخبار
أخبار سياسية
نيلسون مانديلا والمصالحة الوطنية
نيلسون مانديلا والمصالحة الوطنية
نيلسون مانديلا والمصالحة الوطنية


12-09-2013 07:53 AM



خلال فترة رئاسته واجه مانديلا أزمة طاحنة عندما تولى الرئاسة واشتد عليه الضغط الشعبي ليحاسب كل من ظلم واستبد وارتكب جرائم ضد المواطنين.



واحدة من أروع قصص النجاح الانساني

القاهرة ـ صدر عن العربي للنشر والتوزيع كتاب بعنوان "التجربة الأفريقية: نيلسون مانديلا والمصالحة الوطنية" للمؤلف محمد صادق إسماعيل.

حيث يعد نيلسون مانديلا واحدا من أكثر الشخصيات التى حظيت بالاحترام والتقدير على مستوى العالم، ليس فقط لكونه قاد كفاح مواطنيه السود لإلغاء نظام الفصل العنصرى الذى طبق بمنتهى القسوة فى جنوب إفريقيا وتسبب ذلك في سجنه لمدة 27 عاما، رفض خلالها أن يقايض حريته بمبادئه التي آمن بها، ولكن لكونه استطاع أن يقود بلاده نحو التحول لدولة ديمقراطية متعددة الأعراق.

وفي سبيل إنجاح هذا التحول دفع بكل جهده نحو عملية مصالحة اعتبرت الأنجح على مستوى العالم، ونموذجا يحتذى به عند الحديث عن تجارب التحول الديمقراطي، الأمر الذي أسهم بعد ذلك في جعل بلاده تتربع على عرش القارة اقتصاديا طبقا للتقديرات الدولية.

وخلال فترة رئاسته واجه مانديلا أزمة طاحنة عندما تولى الرئاسة عام 1994، واشتد عليه الضغط الشعبي ليحاسب كل من ظلم واستبد وارتكب جرائم ضد المواطنين السود الأبرياء، لكنه استطاع عبور الأزمة وحسم الأمر تماما عن طريق تكوين ما سُمى بلجنة الحقيقة والمصالحة، وتقوم فكرتها على اعتراف رجال السلطة بجرائمهم مقابل طلب العفو عنهم، وقد وضع بالاشتراك مع القس ديزموند توتو مواطنيه أمام خيارين إما التعلق بالماضى أو النظر للمستقبل، وقد فضل مانديلا المصارحة والمصالحة على المحاكمات والمصادرات والمصادمات الدامية، وكانت اللجنة عبارة عن هيئة لاستعادة العدالة وبموجبها فإن الشهود الذين كانوا ضحايا لانتهاكات سافرة لحقوق الإنسان تمت دعوتهم للإدلاء بشهادتهم واختير بعضهم لجلسات عامة، وفي نفس الوقت فان مرتكبي أعمال العنف كان بإمكانهم طلب العفو من الملاحقة الجنائية والمدنية.

وكان من سلطات اللجنة منح هذا العفو، وكذلك منح التعويضات للضحايا وورثتهم، وبدلا من تقديم مرتكبي هذه الانتهاكات للمحاكم اعتمدت اللجنة جلبهم للاعتراف بأخطائهم وطلب الصفح من الضحايا.

وحقق عمل اللجنة نجاحا واسعا، دفع مانديلا لمطالبة ثوار مصر وتونس بإتباع نهج بلاده فيما يخص المصالحة، قائلا انهم لو كانوا تفرغوا للماضي لما كانت قصة جنوب إفريقيا واحدة من أروع قصص النجاح الانساني.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2027

التعليقات
#852383 [mohammed abdalla khatir]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2013 02:19 AM
المفارقة الغريبة :: ناس فكي شدر: بعثيين, حزب امة, اتحاديين, اسلاميين, ناصرين,, و كل باقي العنصريين و السلفيين برضو نظام حزينين لفقدان الرفيق مانديلا,,, و كأنهم ينسون مشاريعهم الظلامية و العنصرية التي ناضل ضدها مانديلا....



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة