الأخبار
منوعات سودانية
تحاول الانتحار لخلافات مع زوجها على المصروف
تحاول الانتحار لخلافات مع زوجها على المصروف



12-09-2013 04:38 AM
الخرطوم: منال

أقدمت سيدة في منتصف العقد الثالث من العمر على الانتحار ووضع حد نهائي لوجودها في الحياة، بعدما أصيبت بيأس قادته إليها خلافات بينها وزوجها، وفي يوم الحادث تناولت داخل منزل الزوجية بالقضارف كمية من محلول صبغة الشعر بعدما أذابته في ماء، غير أن زوجها تمكن من إسعافها إلى المستشفى في فترة وجيزة عقب اكتشافه لارتكابها الجريمة التي قادتها إليها طبقاً لمصادر عليمة بالحادثة خلافات بينها وزوجها على بعض الأغراض المنزلية والتي أكدت الزوجة على أهميتها فيما قلل منها زوجها بالإضافة إلى نقاشهما الحاد حول المصروف اليومي والذي اعتبرت السيدة أنه
يتناسب عسكياً مع احتياجات المنزل وأبنائها المتزايدة، وحققت الشرطة مع زوجها حول الحادثة وفي الوقت ذاته دونت ضدها بلاغاً بالشروع في الانتحار تحت المادة «133» من القانون الجنائي وحجزت بالمستشفى تحت الحراسة الأمنية لتلقي العلاج.

اخر لحظة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1699

التعليقات
#852061 [بخاري]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 06:49 PM
دي مرا غبيانه ساكت
امثالها كثر ممن يكلفون ازواجهم فوق طاقتهم ليس لحوجه ضروريه بل لي شوفوني عندي.


#852007 [لكل زوجه مؤذيه]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 06:10 PM
[] 4.00/5 (4 صوت)
11-16-2013 12:25 PM
بقلم الكاتبة وسام الشناوى

عن مُعاذ بن جبلٍ رضى الله عنه، عن النبىِّ صلى الله عليه وسلم أنه قال: " لا تُؤذى امرأةٌ زَوجَها فى الدُّنيا إلا قالت زوجتُهُ مِنَ الحُورِ العِـيْن: لا تٌؤْذيهِ قاتَلَكِ اللهُ، فإنَّما هوَ عندَكِ دَخِيْلٌ يُوشِكُ أنْ يُفارِقَكِ ٌإلَيْـنَا " رواهُ الترمذى وقال حديثٌ حَسَن.




♥ كيف تُؤذى الزوجُ زوجَها؟ الإيذاء ليس بالضرورةِ هو الإيذاء البدنى. حيثُ يقولُ الله تعالى فيمن كانوا يستمتعون بصحبة النبىِّ صلى الله غليه وسلَم ويطيلون السَّهَرَ عندَهُ " إن ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِى النَّبِىَّ فَيَسْتَحْيِى مِنْكُمْ وَ اللهُ لا يَسْتَحْيِى مِنَ الحَقِّ " (الأحزاب 53). فمُجرَّد الإطالةِ فى السَّهر عند مُضيفِكَ يعدُّها الإسلامُ من قَبيلِ الأذى. وهكذا فالأذى يشمل كلَّ مُعاناةٍ نفسيَّةٍ تعَرِّض لها واحِدا منَ الناسِ دونَ مُبـَرِّرٍ مَقبول، كأن يكونَ إمتِحاناً أو تدْريباً عسكرِيَّا أو ما شابهَ ذلك، أو قصاصاً أو عِقاباً لمصلحةِ الفردِ أو جماعةِ المُسلِمين. ولا تشتمل مُعامَلَةُ الزوجِ لزوجِها على شىءٍ من ذلك.

♥ فالزوجُ قد تُؤذى زوجَها بما لا يَرضَى منَ القولِ، أو بالضجَرِ والتأَفـُّفِ، أو عدَمِ الرِّضا بالمَعيشةِ، والتمَـرُّدِ على ضيقِ الحالِ، والتلفُظِ بما قد يُعتَبرُه الزوجُ من قبيل الإهانة. فذلك أذىً قد يدفعُه إلى الدُّعاءِ عليها، فيحِلُّ عليها غضبٌ منَ الله. ومنَ الأذى أن تُعَجِّل الزوجُ لزوجِها بالأخبارِ السَيِّئَةِ دون حاجَةٍ إلى ذلك، وتؤَخِّر عنهُ ما قد يسُرُّهُ من الأخبار دون مانعٍ من ذلك. بل إنَّه من قبيل الأذى أن تتفكَّه الزوجُ بما يسىءُ إلى زوجها، أو أن تبادرَهُ بالغثِّ من القولِ كنوعٍ من الهِزار فيلقى الشيطانُ فى صدرِه ما يشاءُ أن يُلقى، فتتغيرَ نفسُ الزَّوجِ، وربما وتَرتْه الكلماتُ فيثورَ أو يبغِض. وفى هذا يقولٌ مُقَلِّبَ القُلوبِ سُبحانهُ وتعالى مُخاطِباً نبيه، وواعظا المؤمنين : " قُلْ لِلَّذينَ آمَنُوا يَقُولُوا الَّتى هِىَ أَحسَن، إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ، إن الشيطانَ كانَ للإنسانِ عدُوَّاً مُبِيْناً" (الإسراء 53).

♥ وإنَّ من أدب الزوجِ المُسلمةِ مع زوجِها: ألا تسبقهُ فى حديثِهِ، وألا تقاطِعْهُ، وألا ترُدَ عليهِ الكلمَةَ بالكلِمةِ، وأنْ تُقَدِّمَهُ فى كُلِّ شىءٍ، إحتراماً وتقديراً لما يبذُلُ من جُهدٍ للسعى عليها وعلى عيالِها. وأن تَدعُوَ لهُ اللهَ على مسمعٍ منهُ، فإنَّ ذلك يسُرُّهُ ويَزيدُ فى حُبِّهِ لها. وإن الرجُلَ إذا عاد إلى بيتِه متعَباً فلا يجوزُ أن تُبادِرهُ زوجُهُ بما يزيدُ فى تَعَبِهِ، وإنَّما تُسَرِّى عنهُ وتُخَفِّفُ من تَعَبِهِ ما استطاعت، وإلا تركَتْهٌ ليستريح. ثم تعِدُّ له بعدَ ذلكَ ما يُرَفِّهُ عنهُ ويعيدُ إليهِ بشاشتِه. ولا بأسَ أن تحتالَ إلى ذلكَ ما لا يكونُ خُروجاً عنِ المألوفِ أو لا يٌحبِّذهُ الشَّرعُ، وإلا انقلبت العصا على الساحرِ وأدى الأمرُ إلى نقيضِه. فكلُّ ما يخالف الشرع هو خارجٌ عن "روشتة" الصحة التي وصفها الشرع للحياة السليمة، ولابد أن يؤدي إلى مضاعفات في العلاقة وآثارٍ سلبية يكون البيت المسلم في منأى عنه، وفي معية الله سبحانه وتعالى وطاعته، وليس فوق ذلك من فضل.

♥ كُلُّ إنسانٍ مهما تقدَّمَ به السِّنُّ يحملُ فى داخلهِ طفلاً صغِيراً، وربما أنَّه يحِنُّ إلى طفولتِه. والرجل على خشونتهِ مقارنةً بالمرأةِ، يجرى عليه نفسُ الأمر. ويقولون أن داخِلَ كُلِّ رجُلٍ طفلاً صغيراً. والمرأةُ هى أكفاُ المخلوقاتِ وأكثرها دِرايَةً بالطفل. ولا يعنى ذلك أن الزوجَ سوف تُعامِل زوجَها معاملَةَ الطِّفلِ، ولكنَّ ما يجبُ عليها هو أن تتحمَّل الطِّفل الذى فى داخلِهِ حين يَتَمَرَّد، وأن تتذَكَّرَ مفعولَ أمومَتِها على طفلها. فتلاطِفُهُ وتَتَودَّدُ إلَيهِ، وتُمازِحَهُ بحُلوِ الحَديثِ، حتَّى تستقِرَّ نفسُهُ، ويَستَعيدَ اتِسامَتَه، أو يزول كدره. وإنَّه ليحفظُ ذلكَ لها فى نفسِهِ، ويزداد بها شَغفاً ومنها قٌرباً ومودَّةً. وإنَّه لمِن أقسى الأمورِ على الزوجِ، أن تُسَفِّه الزوجُ أحلامَهُ، أوتسخرَ من احتياجاتِه وتصرُّفاتِهِ حينَ يُلِحُّ عليهِ إحساسُ الطِّفلِ الكامنِ بداخِلِه. وتكون ردَّة فعلِهِ عنيفةً وقاسيةً إذا ما هاجمت الزوجُ طفوليتهُ واستهجنتها، أو سخرت منها وسفَّهَت أحلامَه. فهو آنذاك يشرعُ فى الإنتقامِ لرجولتِه، والذود عن كيانِه وهَيبَتِهِ، مما يُنذرُ بعواقِبَ غيرِ حميدة.

♥ وهناك من الآداب الإسلامية، أدبُ الخلاف. وليس من المتوقع أن يمر العمر دون أن يَعرُض للزوجين أمرٌ يكون فيه خلافٌ بينهما. ووجود الخلاف فى حدِّ ذاتِهِ ليس عيباً فى العلاقةِ الزوجِيَّة، وإن كانت أسباب الخلاف تزولُ بالتدريج مع تنامى خبرة كل طرفٍ بالآخر. ودورٌ الزوج المسلمة فى إدارة الخلاف دقيقٌ وحَذِر. وعليها أن تكون مستعدَّةً للتنازل عن رأيها أحياناً وإن كانت تظنٌّه الصحيح، ما لم يكن الأمرُ شرعِيَّا، والحكمُ فيه واضِحٌ وقطعِىّ. والزوجُ المسلمةٌ قد وقَّعَت لزوجها عقد الوِلاية حين دخلت فى ذِمَّته، ولهُ عليها حقُّ الطاعة: " وأطيعوا اللهَ وأطيعوا الرَّسولَ وأولى الأمرِ مِنْكُمْ ". والزَّوجُ مسئولٌ عن قراره، وهو الأكثرُ دِرايةً بملابسات الأمور، لخروجه وتعرُّفِهِ على أشياء لا يتاح للزوج أن تعرِفَها وهى مقيمةٌ فى بيتِها. وليس لها غير النُّصحِ لزوجِها بالحُسنَى، وإلا فلتصبِر، على أنَّهُ لا طاعة لمخلوقٍ فى معصِيَةِ الخالق. فإن أصاب الخلافُ أمراً ينتج عن رأى الزوجِ فيه معصيةٌ لله عزَّ وجلَّ، جاز للزوج المسلمةِ ألا تتابعَ زوجَها على ذلك. وأن تلتزم آداب النُّصحِ والتذكير ما استطاعت، وأن تدعُو له بالهدايةِ والرَّشاد. وليس للزوج أن تتشبَّث رأيِها فى الأمور العادِيَّة، حيث يترتَّبُ على ذلك ضررٌ قد يكونُ أكبر من الضررِ الناتج عن عدم توفيق الزوج فى


#851593 [رانيا]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 11:51 AM
الرجال اصبحوا يحملون النساء فوق طاقتهم بكتير والمرأة مسكينة قدر ما إتقوت برضه ضعيفة وخاصة الزمن بقي صعب. الله يصلح الحال لكن بس إنتحار دى كبيرة . . الواحد يشوف نفسه زهجان احسن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم.


#851413 [صديق]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 09:59 AM
اكثر من غبية امشي بيع ليك كسرة ولا شاهيوالقضاريف العيش فيها كثير ولا دائرة تعيشي ذي ناس فلانة وعلانة امكن يكونوا حراميه ولىيكونو مشتركين فى حكومة الحرامية وعليك ان تربي اولادك على قدر استطاعتكم وانشاء الله ينفعوك واغلب الامهات يعانين من قلة المصروف ودخل الرجال الضعيف . والمثل يقول وراء كل رجل عظيمة امراءة يعني المرأة هي التي وصلت الراجال وابناءه الى هذا المكان وعليك بالاستغفار عن ذنبك وانعلي الشيطان وكافحي مع زوجك فى تربية الاولاد .


ردود على صديق
European Union [شمال و جنوب فى محنة] 12-09-2013 08:21 PM
واحدة في سوق ام روابه في سوق الكسر متشتت شتيت شديد و العالم كاسرين علي كسرتها كارات كارات بعد ما كملت جرت فستان لى تحت و قالت لي جارتها اجى ما بتقولى لى انسترى ردت عليها جارتها قالت (يعتم الله قايلاك فارشة مع كسرتك دى)
تقول لي شاي و كسرة


#851220 [الصارم دوما]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 07:05 AM
غبية



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة